المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إذا تحبيني قلبك شاريني لالا تخليني ولا لحظه


سموالانوثة
01-07-2010, 11:52 PM
♥ إذا تحبـيـني .. قلبك شاريني .. لا لا تخليني .. ولا لحظه ♥

تتكلـــم عــن " عائلــه " في وســط عاداتهم وتقاليدهم الأجتماعيه المتمسكين بها

تــمرد الحب الطاهر وغزا قلوب أبـنائهم ... لكــن !! ليــس كل مايتمنــاه المرء يدركه !!

لاتحلــو الحيــاه من دوون الصعوبــات .. ولانستطيــع ان نحصــل على غايتنا بسهوله ان لم نواجه مشـاكل الحياه بعزم و شجاعه
/
أتمنــى تعجبكم أيضاً ... وأتمنــى أيضاً تستفيــدون من كل خطأ يقع بطل من أبطالنا به ..
اول جزئيــن تعريــف للشخصيـــات

هذا ماكتبته صاحبه القصه
بــيــان حــبــك




♥ أهداء إلى كل من سيقرأ حروفي ♥

هذه الرساله اوجهها من قلب إلى قلب ..

إلى كل قلب ذاق حلو الحب ومره .. إلى كل المحبين .. إلى كل العشاق

إن الحب ليش مجرد كلمه تقال في احتفال .. او تكتب في سطور ..أو مجرد حروف تقال في شعر

إن الحب شيء عظيم .. إن الحب احساس رائع .. ولا يوجد من بعده احساس أروع ..

إن هذا الأحساس يجعلك إنساناً مختلفاً عما كنت عليه سابقاً

فتصور !! إنه عندما تكون قي أعلى درجات الغضب .. فإن مجرد كلمة بسيطة من المعشوق تجعل هذا الغضب يختفي وكأنه لم يكن أصلاً ...!!

إن الكثير منا .. يسهر لياليه .. ولا بغمض له جفن .. تقول لي لماذا ..؟؟ .. لأنه يحلم .. يحلم بذالك الشخص الذي سوف يعشقه ويهديه حياته

ويرسم ملامح لذلك العاشق المجهول .. ويتمنى أن يأتي اليوم الذي يجمعه بذلك الإنسان .. ويعيش معه أحلى اللحظات .. فـ يعد الأيام والليالي منتظراً قدومه ...!!

فأيها العاشق الولهان .. عش حياتك .. لكن في حدود دينك .. واعلم ما علمتني إياه الحياة .. إن الحب يأتي في الوقت الذي لاتتوقعه .. يأسر القلب من دون أستأذان .. فهو أبداً لا يعرف كيف يطرق الباب .. واعلم .. إنك لا تختار من تحب .. إنما قلبك هو الذي يختار ...!

وأخيراً .. هل عرفت المعنى الحقيقي للحب..؟؟ إن الحب هو أن تعشقَ وتُعشق .. هو أن تهدي حياتك .. وتُهدى حياة .. هو أن تشتاق ويُشتاق إليك .. هو أن تشكي همومك لعاشقك

ويشتكي لك .. هو أن تقربه إلى قلبك كلما احتاج إليك .. وتعاتبه عندما يطيل الغياب .. إن الحب بكل اختصار .. هو أن تغمض عينيك وتسلم حياتك لمحبوبك .. وتخلص له مدى الحياة .. هذا هو الحب الحقيقي ....!

|| بــقايا حب ||



شخصيــات القصــه مجرد اسماء ..

وراح تقدرون تعرفون شخصية كل شخص من خلال الأحداث ..

\

عائلة بو متعب /
ابو متعب : (( محمد )) كبير العائلة
ام متعب : (( جواهر ))
متعب : 34 سنــه - متزوج بنت عمه روابي وعندهم (( نايف )) اربع سنوات و (( نوف )) سنه
فهد : 30 سنــه
فيصل : 27 سنه
مــرام : 24 سنــه
ساره : 19 سنـه
فارس : 13 سنـه
ريم : 10 سنوات

\

عائلة بو وليـد /
ابو وليد : (( ضاري )) اخو بو متعب
ام وليـد : (( رغد ))
وليــد : 29 سنــه
خالد : 27 سنه
روابي : 24 سنه – متزوجه متعب
اسيل : 19 سنــه
طارق : 15 سنه

\

عائلة بو حمد /
بو حمد (( احمد )) : اخو بو متعب وبو وليـد
ام حمد (( وفاء )) : اخت ام متعب
حمد : 29 سنـه
سطام : 27 سنـه
مشاري : 25 سنـه
حلا : 25 سنـه – متزوجه ولد خالها ثامر وعندهم (( سعود )) خمس سنوات
ضي : 20 سنـه
بيان : 18 سنــه

\

عائلة بو ثامر /
بو ثامر (( صالح )) : اخو ام حمد وام متعب
ام ثامر (( ندى ))
ثامر : 32 سنـه متزوج حلا
زياد : 28 سنـه
تهاني : 20 سنـه
غلا : 18 سنــه
ريان : 15 سنـه
ريهام : 11 سنه


وفيــه شخصيات طبعاً بالقصه راح تظهر مع الأحادث ومااخفي ان لهم دور وبطوله بالقصه مره (( كبيــر ))




: )( :" !!.. إذا تحبيني .. قلبك شاريني .. لا لا تخليني .. ولا لحظه ..!! ": )( :

للكاتبـــه (( بيـــــــان حبـــك ))

\
/

>> الجـــــــزء الأول <<

يوم الثلاثاء في بيت (( بو متعب )) /

كان صوت اغنية تنحط ع الجرح يبرى لراشد الماجد مرتفع لأعلى شيء في الأستريو ..

طلعت ام متعب من المطبخ وهي مفتحه عيونها لاخر شيء / وش فيييكم بسم الله ..؟ ليه مطولين على الاغنيه كذا ..؟ الله يتوب علينا يارب

جاها ولدها يركض ووراه تركض اخته

فارس/ يمه يمه شوووفي ساره ذبحتني كفوف من اليوم

ساره / يمه اتركيه عنك يكذب .. كل دقيقه احط السماعات في اذاني ويجي يشيلهم ويخلي الصوووت يهز البيت هز

ام متعب / وطيب انتي ليه تطولين عليه كذا تبين تفجرين اذانك ..؟

ساره بدلع / يممممممممه وش افجر اذاني عادي اقرا واسمع الأغنيه بس هذا فويرس جنني طلع الشيب براسي

فارس / روووحي بس مين الي متسبب وبادي مو قبل شوي خربتي علي البلاي ستيشن جايه تركضين وقطعتي السلك وراح كل تعبي للتوصيل في اللعبه ..؟

الام / وبعدين ..؟ ليه ماتتذابحوا قدامي ..؟ مو احسن

ساره خافت على امها / يمه قلبي لاتعصبين خلاص ولايهمك ماراح اتهاوش معه .. فويرس خلاص لاتعصب بأمـي يلا انقلع مناك

فارس / شفتي وش تقول انقلع هذا اسلوب ..؟

ام متعب / الله يهديكم يارب وخروا طيب

لفت ام متعب وراحت المطبخ وبس دخلت ..

مسكت ساره فارس من ثوبه / انت يالبزر تعلم كيف تحاكي الي اكبر منك مره ثانيه .. طيــب ..؟

فارس يحاول يهرب / اتركيني وجع سوير روحي قصري على الاغنيه بس روووووووووحي

ساره ترتكته وهي معصبه / ايه وربي علشان امي ولاكان كفختك يلا مناك

راحت ساره تسكر الاستريو وفارس راح يركض على الدرج ويصاارخ / سوير الدوووووووبه تحب المقلووووووووبه

ساره وهي تصاارخ من تحت / فااااااااااااارس وربي اذا ماسكت بجيلك فوق وبسطرك

فارس التفت وهو يركض بالدرج / ياهوووووو حاااولــــــــ ..

وماكمل جملته الا وهو صادم بشيء طويل وتوه بيطيح على ورا الا مسكه شخص

فارس وهو ماسك راسه / ااااااااي راسي فيصل الله يهديك ماتشوف

فيصل رافع حاجب / من الي مايشوف يلا مناك روح فوق

فارس / وش فيكم كلكم علي مناك مناك ..

فيصل وهو ينزل مو مهتم فيه / لانك دوب ترفع الضغط

وقف فارس يطالع بأخوه وهو ينزل لما اختفى ..

فارس يكلم نفسه / وش فيهم علي كل ذا علشاني احلى منهم جسم ..؟

نزل راسه يناظر جسمه الي زاد خمس كيلو بهالأسبوع بس .. حط يده على بطنه (( وجع جوعوني هالخبلان ))

مشى قدام يبي يروح غرفته علشان ياكل شوكليت ووقف قدام غرفه .. تردد يطق الباب ولا ..؟ تراجع بآخر لحظه لف بيروح ..

بس الغرفه انفتحت ..

(( فروسي ..؟ ))

فارس لف متفاجىء ووجهه احمر ..

(( فارس تعال تعال حبيبي ))

\


تحت كان فيصل يسولف مع ساره

ساره / يعني قررتوا وين تروحون بكره ..؟

فيصل / ان شاء الله راح نرووح دبي ..

ساره / طيب ودوني معكم تعرفون اني اموووووووووووووووووووت بالامارات

فيصل / ادري انك تموتين فيها وان شاء الله تتزوجين وتروحين هناك وتفكينا من خشتك بس وش اسوي سطام بيروح معنا مايصلح ناخذك معنا

ساره / قال ايه يفتك من خشتي اساسا لو اغيب عنكم دقايق ساره ساره .. اجل وش تسون لو اروح الامارات

فيصل بنعومه / نموت

ساره تمسك المخده وترميها عليه / يعرف يــرقعها المهم انا ماعلي من سطام وبعدين هو ولد عمي عادي مافيها شيء

فيصل / لا والله ..؟

ساره / أي والله .. يعني بس انت وفهد تروحون وانا انطق هنا ..؟

فيصل / لاتنطقي اجلسي مع امي وابوي وجدتي واخواني وكلها الأربعاء والخميس والجمعه وراجعين لك ..

ساره / امي وابوي وجدتي موفاضين لي وريم وفارس بزارين وش اسوي فيهم و .. و .. ا (( سكتت تناظره )) انت خابر الي بقت وش فيها ..

ناظرها فيصل بأبتسامه حزينه ولمس كتفها بحنان / ساره انسي كلها كم يوم وربي يهديها وترجع مثل قبل وأحسن بعد ..

ساره تجمعت الدموع بعيونها / كم يوم وترجع ..؟ لها الحين شهرين وهي كذا وانتوا كل مره تقولون كم يوم وترجع ..

فيصل / ساره ..!! خلاص ادعـي ان ربي يهديها وبعدين كل شيء وله حدود ..

ساره ماقدرت تستحمل اكثر وحست ان دموعها تجمعت ..

انفتح باب الصاله ودخل منه بو متعب ..

بو متعب / السلام عليكم ..

ساره + فيصل / وعليكم السلام ياهلا والله ..

راحوا يحبوا راسـ الوالد وهو يناظرهم بحنان ..

بو متعب / وش اخباركم حبايبي اليوم ..؟

ساره / تماااااااااام بشوووووووووفتك يبــه

فيصل / الحمدلله يبه انت وش مسوي من طلعت الصبح ماجيـت

بو متعب وهو يجلس على الكنب ويتنهد / آآه والله ياولدي الشغل مايخلص وانا ابوك .. لازم احد يقابله وتعرف متعب تعبان من شغله هاليومين وماخذ اجازه عندنا ..

فيصل وهو يجلس جنب ابوه / افااا يبــه وين رحنا انا وفهد ..؟

بو متعبت يلتفت على فيصل ويبتسم / انتوا فيكم الخير والبركه .. بس تعرف فهد وشغله الي مايلخص .. وانت ياولدي مو مقصر بس ماراح تعرف بأمور شغلنا المعقده ..

فيصل يعني انه زعلان .. عقد يدينه على صدره وكشر / اجل انا مااعرف يبه .. فهيد وميتو اذكى مني

ساره وهي تستمع لهم بصمت جاتها الضحكه من حركة فيصل / ههههههههههههههه

بو متعب / هههههههههه لا مو اذكى منك ياولدي بس انت ماتعلمت عليـه لو تعلمت مثلهم كان عرفت قبلهم

فيصل يعدل جلسته ويبتسم / اييييه زين الحين ارتحت

ابتسم بو متعب لولده ولف يناظر ساره الي وجهها حمر على طول بطبيعتها الحيويه ..

بو متعب / اقول فيصل مو كن ساره محلوه اليوم

فيصل بدفاشه / لامحلوه ولاان يحزنون

ساره عصبت وهي مستحيه / لاوالله احلللللللللللف اجل انت الي محلو كل يوم تشين

فيصل يعدل شماغه بغرور / ايه حاصله لك حلاوتي ..

ساره حطت يدينها على خصرها / لاوالله خل حلاوتك لك

قام بو متعب وهو يضحك على عياله الي كل واحد اهبل من الثاني مع ان عمرهم كبيــر / الله يهديكم يارب .. على ماتتهاوشوا اروح اريح ..

فيصل / هههههههههههه استغل الوضع بو متعب

ساره بدلع / فديت البابا والله .. دوووم مرتاح يارب ..

فيصل يناظرها بتكشيره / ترى مايناسب الدلع وبابا وماادري وش

ساره / ماراح ارد انننننننن

بو متعب / هههههههه والله لو اجلس انتظركم تخلصون ماخلصتوا .. يالله مع السلامه ..

ساره وفيصل / الله معك

فيصل وهو يقوم من الكنب / يالله انا استأذن بعد وراي مشوار ..

ساره / يوووووووه تو الساعه تسعه اجلس مابعد نكمل هوشتنا ..

فيصل يناظرها على جنب / خليها بعدين نكملها (( وقف لحظات .. بعدين كمل )) ولاااقولك عندي اقترااح (( وبتطنز )) خلي فهد يتهاوش معك ولا ولد عمي وليد ..

ساره فتحت عيونها لحظات بعدين استوعبت الي قاله / ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والللللللللللله فلــــــــــــه علشان يعطوني كفوف توديني في ستين داهيه .. ذولا ثقال دم مايعرفوا المزح

فيصل فيه الضحكه / ايه عرفي قدري يالله سلاام

ساره / الله معك خيوووووووووووو

ناظرته ساره وهو يطلع وتنهدت .. (( آآآآه فدييييت وليد والله وثقالة دمه )) ..

قامت وراحت فوق غرفتها ..

\

بنفس الوقت في بيت (( بو ثامر )) /

وقفت ام ثامر عند الدرج ونادت / يمــــه تهااااااني يمـــه تعالي ضي تبيك على التلفون ..

نزلت غلااا بسررعه وهي تخطر درجتين درجتين ..

غلا / مازالت على الخط ..؟

ام ثامر تناظر لبسها / ايه بس هي تبي تهاني ماتبيك ..

ضحكت غلا على نظرات امها / ههههههه ادري بس تهاني تاخذ دُش الحين وانا بكلمها ..

ام ثامر / طيب وش ذا اللبس الي لابسه ..؟

غلا ببرائه تناظر لبسها / وش فيه ..؟

ام ثامر / وش فيه ..؟ وش يعني وش فيه لو مالبستي شيء احسن قصير ومشقق ..

غلا ماتت ضحك على امها / ههههههههههههه الله يهديك ياأمي هذا يسمى برمودا ومشقق لأن هذا الموضه ..

ام ثامر عصبت / لا ؟ اجل هذه الموضه ؟ والله شكلهم بالنهايه بيسوون اوراق شجر ويقولون لكم البسوهم هذه الموضه وانتوا بتصدقون ..

غلا / هههههههههههههههههههههههههههههه فديتك يمه .. (( حبت راسها تراضيها وكملت )) بروح اكلم ضي لا تعصب علينا هههههه

ام ثامر / يوووه نسينا البنت روحي ..

راحت غلا وخذت السماعه / هالووو جيرل ..

ضي بصووت يبين انها معصبه / وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

غلا مسكت ضحكتها / هاو آر يو ..؟

ضي / والله يوم شفتك نوت فاين ثانكيو ..

غلا / ههههههههههه عربي مخلوط بأنجليزي .. انا الحمدلله تمام اسأل عنك ..

ضي / ماسألتك عن حالك وين تهاني ؟

غلا مسويه انها زعلت / افااا طيب طيب مشكووره هذا جزاي جايه اركض من فوق يوم شفت تهاني تتروش يالله بااي بقولها انك اتصلتي فيها

ضي / لحظه لحظه يمه كلتني هههههههه ياعمري انتي كنت معصبه لأنكم خليتوني ساعه احسبكم تسولفون ..

غلا ببرائه / لا ماسولفنا ابدن ابدن

ضي / ابدن ابدن اجل خخخخخخ وينكم يومين ماشفتكم لاتقولون دراسه وربي ماراح اصدقكم لو تجيبون نسبه كامله ..

غلا / هههههههههه لاننا ماارح نجيب اساسا .. بس وربي هذا انا اذاكر 24 ساعه تهاني هي الي ولافتحت شيء دايم على النت ..

ضي عصبت / ايه اعرفها الدوووبه القليلة الأدب ماتصلت علي يومين وبالنهايه صاكتني بلوك ..

غلا / ههههههههههه من صدقك ..؟ استحاله تسويها يمكن ماتدخل ماسنجر ..

ضي / لا اعرفها تدخل بس العله عله ..

غلا / خخخخخخ تأثرتي ببيان يالأخت ..

ضي / ايه والله ياحبي لها اختي اسبوع ماشفتها مسكينه مع هالثانويه العامه ..

غلا / لا والله يعني انا مو ياحبي لك وماكني معها بالصف جنبا الى جنب ..

ضي / ههههههههههه الا بس انتي كسلانه هي ماشاء الله من فتحت المدرسه وهي تذاكر .. نادر نشوفها

غلا / تكفييييييييييين تذاكر وربي انها دايم على ام بي سي تو .. تعلميني فيها

ضي / عاد هذا اكيد استحاله تعيش بدون هالتوو معروفه بيان .. بس عندها تلفزيون بغرفتها يعني مانشوفها حتى وهي بوقت الراحه

سمعت ضي صوت وراها فـ لفت تناظر ..

شافت سعود داخل يركض وهو يضحك ومشاري وراه يركض يبي يمسكه ..

سعود / خالتووووووووووووووووو خالتوووووووووو ساعديني

حطت ضي السماعه عشوائيا ونزلت بنفسها شوي وفتحت يديها وضمته بسرعه وهي تضحك ..

وقفت / هههههههههه سعووودي اشتقت لك كثيييييييييير دلبووو ..

سعود حاط صبعه بفمه وهو يضحك / هههههههه انا بعد بس خالوو مشاري يبي يعضني .. (( ويأشر على مشاري الي يبتسم ويعدل شماغه وهو يقترب منهم ))

مشاري / مساء الخير للحلوين جنني ولد اختك لما حسيت ان الشيب طلع فيني

ضي / مساء الورد هههههههه وربي انه يجنن بس مايطلع الشيب

سعوده يصفق / الشيب بجدووو

مشاري / ههههههههههه اي جد تقصد ابو امك ولاابو ابوك هههههههه

سعود / لا جدوو بابا ماما

ضي / ليه ينتابني احساس انه هندي خخخخخ

مشاري مات ضحك على اخته / هههههههههههه حلو ينتابني شكلها متعوب عليها

ضي شهقت وحطت سعود بالأرض ولفت تاخذ السماعه

ضي / ا .. الو

غلا / لا تو الناس كملي سوالف وخلي الشعور ينتابك عدل

ضي حطت يدها على فمها / هههههههه يالبى قلبك وربي هالسعود ياخذ قلبي

مشاري من وراها / مين قريدة الحظ الي نسيتيها ههههههه

ضي تأشر بيدها يسكت / هههه هذا اخوي مشاري ههههه

غلا تقلدها / ههههه .. هههه .. هههههه .. تذكريني بليلى اذا جات تضحك

ضي عصبت / وجعووووووه ماشبهتيني الا بالنسره الي معاكم بالفصل

غلا / ههههههههههه علمتك عنها بيان

ضي / اي وشفتها بعد يوم رحت مدرستكم بحفل التخرج ..

غلا / وربي ترفع الضغط مع غرورها

مشاري ياخذ السماعه / اقول بلا حش بالبنت استحوا على وجهكم

غلا استحت / ضي ؟

مشاري يستهبل / ياروح ضي ..

ضي تسحب التلفون وهي معصبه / مشاري استح على وجهك شوي .. هذه مو من بناتك .. بنت عمك

مشاري يبتسم بأستهزاء / لا من بناتي متى تزوجت انا الله يخلف

ضي / هـ هـ هـ بايخ .. غلاا سوري حبيبتي .. الجرئه زادت بأخوي شوي ..

غلا ومازالت مستحيه / لا عادي اعرفه انا يالله اجل ضي بقول لتهاني تتصل عليك وراي مذاكره ياقلبي ..

ضي / اوكي مااعطلك ذاكري زين .. وقولي لتهاني اني بوريها شغلها لو شفتها ..

غلا / هههههههه ان شاء الله مع السلامه ..

ضي / مع السلامه ..

حطت ضي السماعه وناظرت اخوها الي ماسك سعود ويقلب بالريموت ..

ضي / ياسلااااااااام متونس بعد .. فشلتني مع البنت ..

مشاري مو مهتم / تكفيييين تراها بنت عمك يعني انتوا دايم تتهاوشن ماصار الا اليوم فشلتك ..

ضي / حتى لو بنت عمي انت تعرف ان الكل يعرف انك مغزلنجي واخاف تفهم المزح غلط

مشاري يلتفت وهو يحط الريموت وسعود / هـ هـ هـ احلفي ياشيخه قال ايه مغزل نجي اقول خليني اروح فوق احسن ..

راح للمصعد وضغط عليه وقبل مايدخله التفت لضي / اتصلي على حلا وقولي لها ان سعود في بيتنا لأني خذته اوديه الملاهي وجبته هنا على الطريق ..

ضي ومازالت معصبه / ان شااء الله ..

التفت لسعود وجلست تلعب معه شوي .. بعدين خذت الجوال تتصل بحلا ..

حلا / هلا بقلبي هلا بحبي هلا بروحي هلا بكلي هلا بأهلي هلا بأختي

ضي / خلصتي ..؟ ممكن اتكلم

حلا / مالت عليك وعلى الي يدلعك بس طيري احسن لي ادلع زوجي وبس

ضي / وأحد قالك لاتدلعي زوجك دلعيه بس بعديني عن طريقك

حلا عارفه اختها ليه معصبه لأنها ماجاتهم من مده وضي ماعندها احد تسولف معه بيان كله تذاكر

/ يابعد روحي انتي وش ابعدك عن طريقي وانتي اختي الي مالي غنى عنها

ضي / ايه ايه وربي مصلحه علشان اسامحك ولا لااختك ولاان يحزنون

حلا / مالت عليك تبريتي مني يالعله

ضي ماتت ضحك / ههههههههههههههه ياحليلك يابيان مو بس أنا مأثرة فيني حتى انتي خخخخ

حلا / ايه ياعمري بيان .... الا على طاريها وش اخبارها مع المذاكره

ضي / هههههه تمام والله مسكره على نفسها .. بس لو تسمعك غلا تقولين ياعمري بتعصب بتقول انتوا بس تدلعونها وهي مسكينه دايم هوشه مع تهاني

حلا / ههههههه ياحليلها تهاني والله شفتها قبل امس بالراشد محمله السوق كله ..

ضي شهقت / ياقليلة الأدب انتي وياها ليه تروحون الراشد ولاتقولون لي ..؟ ولا مشكلتها غايبه لها يومين هالتهانوه

حلا / ههههههههه رايحين انا وثامر نتمشى ذبحنا سعود من الصيااح .. بس تهاني تشتري ملابس حق الجامعه وبنفس الوقت حق عزيمة عموو ضاري ولانسيتي ان وليد بيجي من السفر وبيسون له عزيمه ..

ضي / ووووووول تو الناس العزيمه اول العطله وباقي شهر تقريبا على العطله ..

حلا / ههههههههه تعرفين انتي تهاني عاد تتجهز قبل اي شيء مع ان ماباقي الا اسبوع على اختبارات الجامعه بس ولاهمها ..

ضي / لاتذكريني على الأختبارات مو فاهمه شيء بهالعنقليزي ..

حلا / خخخخخ عنقليزي ياحلوك بس .. مااحد قالك تخصصي انجليزي ... (( التفت وشافت ثامر داخل البيت )) .. ضي حبي سلمي على الكل وحبي لي بيوني ثامر رجع ..

ضي / وجع بس رجع بتسكر ..

حلا عصبت / قولي ماشاء الله لاتصكينا بعين ..

ضي / ههههههههه ماشاء الله يمه منك .. الا صح تذكرت ليه اتصلت فيك ..

حلا / تو الناس يوم جيت اسكر .. ليه ياحظي ..؟

ضي / سعوود ترى جابه مشاري بيتنا .. مروووه اذا تبونه ولا ارتاحوا اليوم منه خلوه ينام معي ..

حلا / يوووه الدبي مشاري قايله له يرجعه بس اعرفه كسوول .. خلااص خليه ينام عندك فكه منه اليوم

ضي بأبتسامه خبيثه / ايه فضى الجو لك ..

حلا وثامر يجلس جنبها ويبوسها على خدها / ياقليلة الأدب مع السلامه ثرثرتك ماتخلص

ضي حست ان ثامر جنبها / آآآه ياقلبي بس .. مع السلامه ياروح ثامر انتي

سكرت حلا بالقوه الجوال وحطته على الطاوله والتفت على ثامر تدفعه شوي بعيد عنها

/ هالبنت وربي افكارها غير طبيعيه ..

ثامر مبتسم / ليه ياروح ثامر انتي ..

حلا مستحيه / جالس تتجسس ..

ثامر / لا ياروحي بس صوت اختك يسمعه الجيران هههههه .. ايه صح مسااء الحب والأحساس والطيبه (( وطلع من جيبه ورده طايحه نص اوراقها وقام يناظرها مكشر )) يوووه وقته تطيح اورقك .. نسيت لااطلعها من جيبي وجلست عليها بالسياره (( وعطها حلا )) ورده للورد كله

خذت الورد وهي مبتسمه / مساء الحب حبي .. مشكوور على الورده (( وشمتها وهي مغمضه عيونها ))

ثامر يخزها / يعني وقت اغرائات ..

حلا فتحت عيونها لآخر شيء ورمت الورده وهي معصبه / افكارك غلط ..

بس قبل ماتروح مسك يدها بأبتسامه حلوه / افكاري غلط وسعود مش موجود وش ابي اكثر ..؟

^_^

\

يوم الأربعاء الساعه 8 الصباح (( في مدرسه اهليه بالخبر )) /

في فصل ثالث ثانوي علمي (( أ )) استاذة الرياضيات المصريه كانت جالسه تتناقش مع الطالبات عن الأختبارات ..

الأستاذه / بائي يابنات على الاختبارات اسبوعين وانتوا حتغيبوا من يوم السبت .. بس عارفين اش معناه دا ؟

لينا الي كانت جالسه قدام / معناته ان مافيه وقت نذاكر الا بالرياضيات المواد الثانيه كيفها .. ولازم نبدأ من اليوم

الأستاذه / شطوره يالينا يابت .. وكمان معناتو ان الي زاكر كويس من اول مافتحت المدرسه هو الي حينام مرتاح .. لأن الرياضيات عايز اسبوعين كاملين وبالموت حتخلصوه ..

غلا الي حاطه يدينها على خدودها بوضعيه تدل انها بتنام ولابمهمته بشيء / والله استاذه الي ذاكر والي ماذاكر نفس الشيء كلنا ماراح ننام مرتاحين مدام السالفه فيها اسئلة وزاره ..

الأستاذه وهي تطالع الطالبه الي كانت وسط غلا ولينا وكانت تحل مسأله بالكتاب / لا يا غلا ياحبيبتي الي زاكر مش حيلائي حاجه صعبه وحينام مرتاح كمان .. لان الوزاره مابتخرجش اسئلتها عن الكتاب .. ولا ايه يابيان .. انتي بتحلي ايه ..؟

رفعت بيان وجهها الدائري بهدوء وكانت خدودها من الخجل صايره ورديه وسط بياض بشرتها بلون بلوزة مريولها الورديه والي فوقها قميص كحلي ..

بيان بحياء / سوري استاذه ماسمعتك .. جالسه احل مسأله بالكتاب ..

الأستاذه بنظرات حنونه وهي تشوف وجه بيان الطفولي الي مايدل انها بثالث ثانوي وكأن عمرها 12 سنه تقريبا ..

/ بس ليه ماتخليش المسأله ياحبيبتي في البيت وهنا ركزي معانا كويس ..

بيان / بس استاذه ابي اشوف كاني اعرف احل ولاسألتك ..

غلا تناظر بيان على جنب ومازالت على وضعيتها / يعني لو ماعرفتي ماعندك اخوانك ولاخواتك يحلون لك ..

خزتها بيان وضربتها لينا بكوعها ..

الأستاذه / يابت ياغلا انتي شكلك بأيام الاختبارات كل يوم حتروحي البيت تبكي ..

غلا تعدلت وكنها معصبه / لا استاذه لاتفاولي (( وبثقه )) انا ذكيه مرررره لاتخافي

الأستاذه حطت يدينها على خصرها بحركه مضحكه / لا ياشيييييييييييييخه ..

الكل مات ضحك من كلمة الأستاذه الي تأثرت بكلام السعوديين لان لها 22 سنه تدرس بالسعوديه ..

\

في ساحة المدرسه بالفسحه /

بيان وهي تجلس على الكرسي وتحط اكلها على الطاوله / ياااااربي جاني صدااع اول حصه فيزياء وثاني وثالث حصه رياضيات .. والرابعه كيمياء حراام عليهم وش ذا اليوم يرحمونا ..

مريم الي جلست وجلسوا معها كل البنات / والله والي مايدري وين ربي حاطه طول الوقت انا نايمه وشيخه يقالها مركزه وهي ماتدري وين ربي حاطها ..

شيخه تخز مريم / تكلمي عن نفسك لاتدخليني بكلامك ..

غلا تناظر شيخه / لا والله صدق شيخه حتى انتي ماسمعنا صوتك طول الحصص ..

شيخه / وش اسوي على الأقل اسكت ولااتفلسف وانا ماادري وين ربي حاطني ..

لينا بنظره لغلا / ايه على الأقل انتي عرفتي ان مافيه فايده لو تكلمتي مو مثل بعض الناس خخخخ ..

غلا تخزها / وش قصدك هاه وش قصدك ..؟

البندري الي نطت من وراها وقالت / بوووووووووووه

البنات / بسم الله الرحمن الرحيم ..

البندري وهي تجلس / خير شايفين وحش ..؟

غلا / لا جني هع هع هع

البندري / بااااااايخه اي ماكملتي وش قصدها لينا ..

لينا / وجع لازم تذكرها .. برووح اشتري لي شيء آكله بس علشان اقدر اركز بالكيمياء

البندري / ووووووووع كيمياء ياعمري انتوا مساكين ..

بيان / تكفييين من زين التاريخ والجغرافيا ..

البندري / ذكرتيني بيان ابلة التاريخ اليوم معصبببببببببببببه تعرفين معنى معصبه لدرجه قالت بالطقاق الي يطقكم عساكم ماتنجحون ..

غلا / خيييييييييييييير ان شاء الله عسى رديتوا عليها ..

البندري / والله ولاهمتنا .. بس بيني وبينك حنا غلطانين هي تشرح وحنا وحده نايمه ووحده تسولف ووحده ترسم ووحده سرحانه ..

شيخه / ايه بس مالها حق تقولكم كذا ..

مريم / لو منكم عرفت كيف ارد عليها ..

بيان / لا وش ترد عليها لازم تحترمها ..

غلا تكش على بيان / مالت انطمي بس .. وحده تدعي عليهم يسكتون لها ..

البندري / عاد تكفون على غفله داعية زمانها على طول بيستجاب دُعائها ..

بيان / من يدري ؟؟

البنات / ههههههههههههههههههه

جات لينا وجلست تاكل وتناظر بـ دفتر الكيمياء قدامها / وش فيكم تضحكون ..

شيخه / ولاشيء كذا مزاج ..

غلا / الا بنات بتجون يوم السبت المدرسه ..

البنات مع بعض / لاااااااااا

غلا تروعت / بسم الله كلتوني اسأل بس ..

بيان / واضح الجواب وقت مذاكره ونجي المدرسه بعد .. (( وبتطنز )) الا اذا بتجين انتي ..؟

غلا / هـ هـ نضحك يعني نضحك ..

البنات / ايـــــــــــــه ضحكي ..

غلا / بســـــــم الله .......

\

بنفس الوقت (( وبجامعة الملك فيصل بالدمام )) وقت البريك /

اسيل وهي تحط كتبها على الطاوله بحركه عصبيه / اووووووووووووووف اووووووووووف اووووووووف زييييين ..

ساره / بسم الله عليك وش فيك ترى اليوم الأربعاء يعني عندك اجازه يومين ارتاحي فيهم ..

ضي وهي تجلس جنب ساره / وش ترتاح فيهم الله يخلف نسيتي الأختبارات ..؟

ساره / يووووه سكتي احاول اهديها وانتي تزيدينها ..

اسيل مازالت معصبه / انا خلااص مليت وين ايام المدرسه ياحلوها بس ..

تهاني تضحك بسخريه / هههههه الحين المدرسه ياحلوها والسنه الي فاتت ذابحينا انتي وساره ياحظكم بالجامعه ياحظكم ..

اسيل / وش درانا انها كذا قلنا سهله لا مذاكره ولاشرح نفس المدرسه ..

ساره اونها بتصيح / وبالنهايه طلعت الكلاسات تجيب الضغط والمراره .. تهىء تهىء

البنات / ههههههههههههههههه حلوه المراره ..

عبير جاتهم هي وشيماء من وراهم / هااااااي صبايا ..

البنات / هايات هلا والله ..

شيماء وهي تجلس / كيفكم شو مسوين ..

ساره / وش مسوين الله يخلف والأختبارات على ابوابها ..

عبير / ايه والله وربي احس اني ودي اصاارخ لما اشبع .. بس يلاا كل ماتذكرت عرس اخوي بالعطله اهون على نفسي ..

ضي ماده بوزها شبر / على الأقل اخوك بيعرس حنا على كبر عايلتنا ولا واحد بيتزوج لا بنت ولا ولد ..

شيماء / ايوا صح انتوا من زوجتوا روابي ومرام وحلا وقفتوا .. ناوين تعنسون خخخخخخخ

ساره الي من جابوا طاري مرام اختفت بسمتها وعيونها بان فيها الألم ..

الكل سكت والتفت على ساره ..

شيماء الي تذكرت قالت بسرعه بأرتباك / سووري قلبي ساره ماكنت اقصد اذكرك ..

ساره ابتسمت بحزن / لا عادي حبيبتي ماكنتي تقصدين ..

اسيل الي حبت تغير الجو / هههههههههه والله شكلنا مثل ماقالت بنعنس ..

تهاني / لا تونا صغاار اكبرنا انا ويا ضي تو عمرنا 20

ضي / خخخخخخ تكلمت تهاني يوم جبنا طاري العرس ولا طول الوقت ساكته ..

تهاني تضربها بـ شنطتها وضي نزلت راسها علشان ماتجيها الضربه / وجع ارد على اسيلوه ياغبيه ..

ضي بصوت خافت تناظر تهاني / علشان مره ثانيه ماتروحي الراشد ولاتوديني ..

عبير / ههههههههههههههه شكلها تذكرت الي خبري خبرك ضي ..

تهاني خزت عبير / وجعوووه ..

شيماء / حراام خجلتوا البنت ..

ساره / واخت الي خبري خبرك ساكته خخخخخخخ

اسيل / والله مو نفسي اسبب احراج (( وطلعت لسانها لهم )) ..

تهاني بخجل / يابعد قلبي انتي ..

ضي / مين تقصدين يابعد قلبي هي ولا .....

وقبل ماتكمل جاها من تهاني ضربه محترمه بالشنطه ..

ضي مغمضه عيونها / آآآآآآي وجع مافيه فايده الضربه جايتني جايتني ..

البنات / هههههههههههههههه

عبير / لا والله صدق بنات .. صحيح انكم توكم .. بس الأولاد كباار يعني خبري خوانكم بالثلاثينات وأواخر العشرينات ..

ضي / ايه والله وانتي صادقه عبير كباار مره .. بس عيالنا كل الي همهم الشغل مايفكرون بشيء ثاني ..

شيماء / عبير ناويه تاخذين منهم هههههههههههههاااي

عبير خزتها / كلن يرى الناس بعين طبعه ..

البنات / ههههههههههههههه

تهاني / بس تدرون السبب الرئيسي ليه شباب عايلتنا ماتزوجوا لحد الحين ..؟

عبير وشيماء / نعرف ..

ساره / ول كل شيء تعرفونه انتم ههههههه

اسيل / بيان تخلي شيء ماتقول لهم خخخخخخ

عبير / ايه اساسا معروف السبب كل عوايل البدوو معروفه ان البنات مالهم غير عيال عمهم وعمتهم ولا عيال خالهم و خالتهم

شيماء / تعطين كل الاحتمالات يالاخت خخخخخ

عبير / انطمي ..

اسيل / عليك نوووور .. وهي ينتظرونا لما نكبر .. بس مو لازم كلهم منا يعني لما نخلص يدورون من برى العايله خخخخ

ساره / وش ينتظرونا كبرنا حنا قولي الشباب كل همهم مثل ماقالت ضي الشغل وبس .. مايفكرون بالزواج ..

تهاني / لا تونا نكبر يعني اهلنا مايزوجوننا الا 18 و 19 و20 تقريبا ..

ضي / ومااافوق .. لا تحددين بس ذولا .. يعني اذا ماتزوجت هالسنه بتقولون عني معنسه ..؟

البنات / هههههههههههه

تهاني / لاتنسيني خخخخخ

ساره / لا انتي مضمونه ..

البنات / خخخخخخخ

تهاني وصل حدها / اوووووووه وجع خلااص استحي ترى ..

اسيل / مقطعك الحيا خخخخخ ..

تهاني / وجعووه حتى انتي ..

البنات / هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

عبير/ بس يعني انتوا ضامنين ماراح تاخذون الا من العايله ..

ساره / لا كل شيء قسمه ونصيب اذا جانا نصيب ناخذهم ليش لا ..

اسيل / مااظن اهلنا يرضون ..

ضي / وليش لا ..؟

اسيل / ماادري كذا احس ..

ساره / يعني ضامنه انك بتاخذين من عيال عمك ..؟ اجل تجهزي واختاري خخخخخ

اسيل / مالت عليك مثل ماقلتي قسمه ونصيب ..

شيماء / الا وش اخبار بيوني مع الأختبارات ياقلبي كل مااتصل جوالها مغلق ..

ضي / والله مو مخوفها الا الرياضيات .. وتشوفينها تاركه كل شيء حتى الجوال ..

عبير/ حتى انا اتصل فيها ومغلق مع اني مشتاااقه لها ..

ساره تغمز / اكيييد بعد هي صديقتكم انتي وشيماء قبل ماتعرفونا هاه ..

عبير / لا حراام عليك مانقصد ..

شيماء / هالبنت تفهم غلط دايم ..

تهاني / لاتعطونها وجه ..

ساره ضربت تهاني على كتفها بالقوووه ..

تهاني / آآآآآآآآآي ..

ضي انبسطت / احسسسسسسن يوم لك ويوم عليك ..

عبير / يالله بناااات الكلاس بدا ..

البنات / اوووووووووووف ..

اسيل / ماراح نشبع ابد خخخخخ وبنفس الوقت ماكلنا شيء من السوالف ..

شيماء / ايوا والله نسينا نفسنا ..

ضي / خلاص مو وقت اكل .. وقولوا بس الله يوفقنا ويوفق خواتنا الي بثالث ثانوي ..

البنات / آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ..

\

في بيت (( متعب )) الساعه 3 العصر /

روابي / ميتوووووووووووووووووو .. ميتو ميتو ميتو ميتو ميتو ..

متعب وهو يفتح عيونه بالغصب / هاااا نعم خير خليني نايم ..

روابي كشرت بوجهها ويدها مازالت على كتفه / لا والله نعم وخير بعد .. هذا جزااي اقومك للغداء ..

متعب رجع سكر عيونه / آآه سوري قلبي .. بس ماابي غدااء تعبان ..

روابي تهزه / وش تعباان لك ساعتين نايم من الساعه 1 بعد ماجيت من الدوام ..

متعب بصوت متقطع / ماااااا يــ ــ كـ فــي ..

روابي / وش الي مايكفي قوم تغداا وودني بيت اهلي مثل ماوعدتني ..

متعب جلس بالموت / آآآآه يارب طيب طيب دقايق البس وجاي ..

روابي / يالله بسرعه برد الغداء من الساعه 2 مطفيه عليه ..

متعب / طيييييييييييب روبي ..

روابي معصبه / لا تقوووولي روبي ..

متعب / طيب روووبه ..

روابي عصبت زياده / ولا رووووووووووبه ..

متعب وهو يوقف / طيب رقيه بس رووحي حطي الغداء على مااجي ..

خزته روابي / طيب ياسيد فتحي ..

راحت تركض تطلع من الغرفه لانها تدري متعب مايحب هالأسم لانه اسم الحارس المصري حق شقتهم ولساانه مره طويل ..

متعب التفت بسرعه وشافها تركض / طييييييييييب ياروووبي حسابك عندي ..

\

في بيت (( بو وليد )) الساعه 4 العصر /

طاارق وهو ينزل من الدرج / يمممممممممممه يمممممممممممممممممممممممممممممممممه

اسيل تناظره من الصاله / ومصمه ان شاء الله لاتصرخ امي بالمطبخ ..

طارق قرب منها وهو يخزها بقوه / مالك دخل بصرخ متى ماابي .. (( والتفت للجه الثانيه شاف خالد جالس يناظرهم مبتسم ))

طارق / هلا خلوودي اخوي هلا والله .. لي خمس ايام ماشفتك ..

راح سلم عليه وجلس جنبه ..

خالد / هلا بطروووقي بعد قلبي وش اسوي تعرف شغل الدكتور بعد .. انت اخباار الدراسه معك .. مستعد بتكبر وبتروح الثانويه من قدك ..

طارق بتملل / اوف لاتجيب لي طاري الدراسه الله ياخذها ..

خالد رافع حواجبه / لييييييه وين الشاطر صار كسلان ..؟

طارق / وثالث متوسط خلت فيها شطاره ..؟

اسيل / اعترف انك كسلان بدون لف ودوران ..

طارق / انتي ولاكلمه ..

اسيل شهقت / ياقليل الأدب استح على وجهك اكبر منك انا ..

خالد يناظره نظرات لوم / وش ذا الكلام طارق وش فيك كل هذا تأثير الدروس ..

طارق معصب ولاهامه / وش اسوي تنرفز الواحد كل ماشفتني لاازم تتسبب علي ..

خالد يناظر اسيل ويبتسم / وش تسوي المسكينه امي ماجابت لها الا اخت وحده وتزوجت ماعندها غيرك تحط حرتها فيك ..

اسيل / من زينه قليل الأدب ..

طارق يأشرعليها وهو يناظر اخوه / شفت شفت بنفسك ترفع الضغط غصب عن الواحد ..

خالد / هههههههههههههه ياحليلكم ..

اسيل / انطم وروح لأمي مو قبل شوي تبيها ..

طارق يمد لسانه / لا هونت عندك مانع ولاجالس على قلبي ..

اسيل / دخل لسانك اقول ايه عندي مانع وجالس على قلوبنا كلنا بعد ..

خالد / لا لاتدخلينا بالسالفه مو جالس على قلوبنا هذا آخر العنقود ..

اسيل تكشه / ماااااااالت عليه ..

طارق رجع طلع لسانه / وعليييييييييييييييييييييييييك

خالد / هههههههههه الحين من الي علمك تطلع لسانك اول مره اشوفك تسويها ..

التفت طارق له / هذه بنات عموو بيونه وسوير دايم يسوونها قلت اسويها مثلهم ..

اسيل / مع الخيل ياشقراء خخخخخخخ

طارق خزها ..

خالد / ههههههههههههه بزارين هالبنات ماكنهم بالجامعه ..

اسيل / خخخخخخ اي جامعه بيان توها بثالث ثانوي ..

خالد رفع حواجبه / من جدك مو هي اصغر من ضي بسنه ..؟

اسيل / نو نو بسنتين ..

خالد / اهاااا ..

انفتح باب الصاله ودخل ناايف يركض لعند خالد .. ووراه دخلت روابي وهي شايله نوف ..

روابي / السلاااااام عليكم ياقوووم ..

الكل / وعليكم السلام ..

خالد وهو يشيل نايف / ههههههههههه فديتك والله حبيبي مشتاااااااااق لك ..

نايف استحى ودفن وجهه بكتف خاله ..

روابي وهي تسلم على اسيل وطارق / هههههههههه شفت ولدي كيف حيوي ..

اسيل نقزت بوجهها / طالع علي ..

طارق يطالعها على جنب / كثري منها

اسيل / انت انطم ..

روابي / هههههههههه مازالوا يتهاوشون ..

خالد / ههههههههه على عادتهم .. الا وين متعب ..؟

روابي / مواعد صديقه ويخااف يتأخرعليه قالي اسلم عليكم ..

الكل / الله يسلمه ..

طلعت ام وليد من المطبخ / هلا والله ببنتي ..

راحت لها راوبي تركض وضمتها / هلا بالغاليه مشتااااااااااقه لك كثيييييييييير ..

ام وليد / وانا اكثر ياقلبي شخبارك وشلونك وشلون متعب والعيال ..

روابي / والله كلهم بخير ويسلم عليك متعب ..

ام وليد / الله يسلمه ياارب (( التفت ورى روابي وشافت خالد ينزل نايف ويجي نايف يركض لها )) هلا بولدي بعد قلبي ..

طارق اونه زعلان / صار الحين بعد قلبك الله لنا ..

الكل / ههههههههههه

نوف / تاتا .... تا ...... تاا

الكل التفت لها ..

خالد / اخييييييييييييييرا تكلمت حسبالي البنت طرمه ..

خزته روابي / اسم الله على بنتي .. بس لسا توها داخله السنه ..

راحت تاخذها من عند اسيل وضمتها / هذه تاتا شوفيها (( تأشر على امها ))

نزلت ام وليد نايف وخذت نوف / يابعد عمري انتي .. تجنن ماشاء الله تذكرني فيك وانتي صغيره ..

ابتست روابي بخجل .. ونايف يطالعهم معصب والكل يضحك عليه ..

طارق / لا تطلع عيونك اقول ..

الكل / ههههههههههه

اسيل / يابعد عمري انت تعال تعال برووح فوق العبك ..

نايف على طول جابت طاري العبك راح لها ..

اسيل / هذا الي فالح فيه اللعب ..

سمعوا صوت باب الصاله يفتح .. ودخل ابو وليد ..

بو وليد / السلام عليكم ..

الكل / وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

طارق / ذكرتوني بالمدرسه خخخخ

طقته اسيل من ورا راسه وراحت تسلم على ابوها ..

طارق وهو يلحقها يسلم على ابوه / مردوده اسيلوووه ..

بو وليد / شخباركم ياعيالي ..؟

روابي / بخير يبه بشووفتك ..

خالد / الحمدلله ابوي ماشيه امورنا ..

طارق واسيل يناظرون بعض بخز والتفتوا مع بعض / بخير يبه

ابوهم يضحك وهو يضم نايف الي تعلق فيه كالعاده / ههههههههه وش ذا النظرات ..

ام وليد / عارفهم بعد مازالوا صغاار هالثنين ..

طارق بفخر / لا انا رجاال ..

اسيل تكش عليه / تكفى يالرجاال ..

خالد يقاطعهم وهو يوقف / خلااص لاتطولونها .. يلا انا استأذن بروح اريح شوي .. (( وحب راس ابوه وامه ))

الكل / الله معك

راح خالد فوق واول مادخل غرفته على طووول رمى نفسه على السرير من التعب ..

آآآآآآه ياقلبي وش تسوين الحين ..؟ متى بتجي العطله وتخلصي دراستك واروح اخطبك رسمي ..

سكت شوي ..

ووقف بسرعه مرتبك ويمرر اصابعه على شعره القصير البني ..

بس ... بس .... بيخلينا ولا بينفذ الي قاله لي قبل سنه ..؟

لا لا استحاله يوقف بوجه اختــه .. مستحيل .. ياااربي اعوذ بالله من الشيطان ..

وينك ياوليـــد ؟ انت الي تفهمني ..

رجع انسدح واول ماحط راسه على المخده وغمض عيونه نـــام وهو يتحلم احلى احلام مع حبيبتـــه الي تمناها من هو الصغير ..

بس الزمن وش مخبي ..؟ هذا الي مايدري عنه خالد .......!

\


>> الجـــــــزء الثــــــــاني <<

يوم الخميـــس بعد صلاة العشاء (( في بيت بو حمد )) /

تجمعوا كل العايله ينتظروا العشاء كالعاده ..

بو حمد / اجل مشى سطام مع فهد وفيصل دبي ..؟

حمد / ايه يبــه مشوا من امس الصباح ..

بو حمد / طيب وشغل فيصل وفهد ..؟ على الأقل سطام مدرس وهذه اجازته غاب يوم واحد بس مو مثلهم فيصل بالهاتف .. وفهد مدير شرطه ..!!

مشاري / اكيد يبه خذوا اجازه ..

ام حمد / ايه انا سمعت من ام متعب انهم ماخذين اجازه ..لمدة ثلاث ايام ..

ضي / على الأقل خذوا جو شوي مو مثلنا نفكر بالأختبارات ..

ام حمد / صلي على النبي ..

ضي / عليه الصلاة والسلام .. عيني مو حاره يمه ..

الكل / هههههههههههه

بيان نزلت من الدرج وطلت عليهم وهي مبتسمه من ديكور الصاله الي على شكل قوس / دوووم الضحكه يااارب بس كان انتظرتوني علشان تضحكوني معكم ..

بو حمد يرفع راسه يناظر بنته تناظر فيه / هههههههه هلا بـ حبيبة ابوها تعالي يمه لو ادري انك بتتكرمين اليوم وتتعشين معنى انتظرنا ماتكلمنا ..

ضي كشرت / اللـــــــــــــــــه لنا جات الأميره ..

بيان جات تركض ومثل الطفل طاحت بحضن ابوها ..

مشاري / بل بل بل بشوي شوي يابنت لاتذبحين ابوي ..

ام حمد / من ثقلها معصقله الاختبارات خلت فيها شيء ..

حمد / هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه معصقله هههههههههههههه وربي تجنن هالكلمه ..

التفتو عليه مستغربين من ضحكه وهو يمسح دموعه ..

بيان بدلع تناظر ابوها وهي مازالت جالسه بحضنه / يبــه ليكون حمد اخوي انهبل ..

بو حمد يبتسم / شكله ياروحي ..

ام حمد / خلاص نزلي من عند ابوك بيان .. ولاتدلعها زياده ياروحي وياحبي ماهي ناقصه دلع البيت كله مدلعها ..

مشاري / الوالده غيرانه ههههههههههههههههه

ضي / لا وربي صادقه الكل يدلعها (( وخزت بيان ))

بيان نزلت من حضن ابوها وجلست جنبه وحطت طرف صبعها بفمها كالعاده كنها بريئه / الحين ليه تخزيني وش ذنبي اني آخر العنقود ..؟

بو حمد / صدق وش ذنبها انها آخر العنقود .. ووش ذنبها انها طلعت تشبه امي ..؟

الكل / اوووووووووووووووووووووووووووووو

حمد / والله وجاء يوم تعترف انك تفضلها لسببين وليس لسبب واحد ههههههههه

ضي / الله على العربيه هههههههه

ام حمد / اساسا من اول ماجبتها وشافها تشبه الوالده الله يخليها على طول صار مدلعها ماتصيح الا هو بوجهها ..

مشاري / ايوا والله مااذكر طلبت شيء مالقته عندها اليوم الثاني .. اذا بغيت شيء انا اقول لها خخخخخ

بو حمد / لا ليه ..؟ حتى انت واخوانك قصرت معكم ..؟

مشاري قام وحب راس ابوه / لا والله الشاهد عمرك ماقصرت معنا بـ شيء لو طلبنا عيونك

الكل / اووووووووووووووووووو

بو حمد / متعلمين هالكلمه اشوفكم هههههههه ..

بيان / هههههههههه الا اقول يبـــه ..

بو حمد طالعها بحنية الدنيا كلها / سمي يمه ..

تغامزوا الي جالسين ولااهتمت منهم بيان ابتسمت / لاتنسى ابوي الخميس الجاي تجيب جدتي من بيت عمي محمد جلست عندهم شهر بالضبط والحين دورنا ..

بو حمد / هههههههههههه حاسبتهم بيان ..؟

ام حمد / لو تشوف الجدول الي عندها بالغرفه كل يوم يمر تأشر عليه علشان تعرف متى يجي دورنا بالضبط ههههههه

حمد / والله والضحيه جدتي كل شهر في بيت واحد ..

مشاري / ليه عادي ..؟ في بيتنا وبيت عمي محمد وعمي ضاري عندها غرفه خاصه وملابس مختلفين .. يعني كل الي عليها تلبس عباتها وتجي وملابسها موجوده في كل بيت ..

ضي / صادق مشاري .. وبعدين كل العايله متعلقين فيها وش الحل يعني ..؟ تجلس بيت عمي محمد لأنه كبير .. وانت تعرف ان ابوي وعمي ضاااري يموتون فيها ..

بو حمد / ايوا والله من يوم توفى ابوي قبل خمس سنوات .. وهي كل شهر ببيت احد علشان ترضي الجميع ..

ام حمد / بس انت تعرف انها تحبك انت اكثر لانك آخر العنقود ..

مشاري وهو يصفر / اكشششششششخ ابوي من قدك ..

بو حمد / هههههههههه تصدق مشاري الدنيا دواره .. امي حبتني لأني اشبه ابوها جدي الله يرحمه .. وحبتني لأني آخر العنقود بعد ماجابت عمك محمد وضاري وعمتك شجون الله يرحمها ماتت وعمرها 5 سنوات ..

الجميع / الله يرحمها ..

بو حمد يكمل وكنه يرجع للماضي ويعيشه بهـاللحظات / مع انها حبت الكل الا اني مميز بالنسبه لها وبالنسبه لجدي الله يرحمه .. ويوم كبرنا حبيناها كلنا بس انا كنت احن عليها وهي مايله لي اكثر .. وصارت آخر العنقود لي بيان تشبه امي كثير .. ومع اني احبكم كلكم وانتوا تعرفون (( وابتسم لهم )) ..

ابتسموا له يشجعونه انه يكمل وكأنهم يقولون عارفين يا الوالد ..

بو حمد / بس بيان كعادة اي اهل .. ملت لها انا وامي اكثر شوي لأنها آخر العنقود وفي نفس الوقت لانها تشبه الوالده .. وكأن الدنيا دارت وقالت أكرر القصه مرتين ههههههههه

الكل / هههههههههههه

بيان بثـــقه تناظر اخوانها / واكيد مثل ماابوي يحب جدتي اكثر انا بحب ابوي اكثر (( وطلعت لسانها لأخوانها )) ..

الكل مسك مخده ورموها عليها بنفس الوقت وهي اختبت ورا ابوها .. وبو حمد ميت من الضحك ..

بو حمد / لاتغارون احبكم كلكم مثل بعض .. بس تعرفون لوموا امكم لأنها ماجابتكم آخر شيء ههههههههه

ام حمد / بعد وش ذنبي انا ههههههههه

الكل / اووووووووووو

بيان / رجعنا على كلمتنا هههههههههه

حمد / المفروض يبه قلت لنا هالكلام وبيان مش موجوده .. الحين وش يفكنا من دلعها ..

ضي بحماس / والللللللللللللللللله انك صاااااااااااادق مليوووووووون مره الحين كل دقيقه بتقول لنا هالقصه ..

بيان مدت بوزها شبر / وش قصدكم انا مغروره ..؟

مشاري / حشــــــــــــــى ماقلنا كذا ..

الكل / ههههههههههه

ام حمد / يالله بقوم اخليهم يحطون العشاء سوالفكم ماتخلص الله يخليكم ..

مشاري يناظر فيها بخبث ويرفع حاجب / اقول يمه وش ذا الكشخه اليوم ..؟ محلوووووووووووووووه

ام حمد تعرف حركات ولدها / وش محلوه ..؟ هذا انا مثل كل يوم ..

حمد / لا وربي محلوه اليوم صدق وش صاير ..

فتحت ام حمد عيونها مو عادة حمد يقول كذا / ليكون عاداك اخوك ..

الكل / هههههههههههه

ضي / اليوووم ضحكنا ضحك الله يستر ..

بيان / لاتفااولين ..

بو حمد وعيونه مازالت على ام حمد / اقول ..

الكل / قول ..

بو حمد / صدق محلوه اليوم ام حمد ..

حمرت ام حمد ..

حمد / هههههههههه شوفوا اقول من طالعه عليه بيان خدودها كله محمره .. ناظروا خدود الوالده ..

ضربت ام حمد .. حمد على كتفه بشوي شوي وهو يضحك ..

بيان / اساسا امي توها صغيره يوم تجيبك كان عمرها 13 سنه صح امي ..؟

ام حمد تبتسم وكانت فعلا الي يشوفها يقول بكرها ضي توها صغيره / لا يوم اتزوج عمري 13 وجبت حمد عمري 14سنـه ..

بو حمد / ايوا اذكر كنت اذا ابي اراضيها اجيب لها حلاوه ومصاصه ..

هنا الكل ماستحمل وجلسوا يضحكون وعيونهم تدمع ..

ام حمد قامت وكنها معصبه وهي فيها الضحكة بس ماسكتها / اقول اروح اساعدهم وهم يحطون العشاء احسن ..

هالمره بو حمد قال مع عياله / اووووووووووووووووووووووو

\

في فنـــدق في دبي الساعه 9 المساء /

سطام وهو ينسدح على السرير بقوته / آآآآآآآآآآآه جســــــمي احسه تكسر من هالمشي .. ياليتني ماطعتكم وجيت معكم بيتنا ابرك لي ..

فيصل / صدق يوم قاال فهد شــــــــــــــــايب بكل معنى الكلمه ..

فهد / علشان تعرف اني مااتكلم الا بعد ما أتأكد من الكلام الي اقوله ..

سطام وهو منسدح يناظر السقف / تكـــــــــــــــفى ما أقدر انا ..

فيصل انسدح بالسرير الي جنب سطام / آآه تصدق حتى انا تعباان ..؟

سطام / شيء طبيعي اساسا من الصبح وحنا بهالأسواق والمتنزهات ..

فيصل / ياحلـــــــو البحر بس ..

فهد / اقول يالشياب انا بطلع اتمشى تحت عند الفندق تبون شيء ..؟

فيصل وسطام رفعوا راسهم مع بعضهم وفتحوا عيونهم ..

فيصل / من صدقك ..؟

سطام / لاااااااا مانــت صاحي ..!!

فهد / وش في الشياب مستغربين ..؟ عطوني جوالاتكم بس ..

فيصل / وش تبي فيهم ..؟

فهد / برقص معهم .. تعرفني احب ارقص ..... بشووف الرسايل اتسلى فيهم بدال ماأناظر الرايح والجاي ..

سطام / تعرف وش امنيتي فهد ..؟

فهد من غير اهتمام / وش هي ..؟

سطام بأبتسامه / انـــــــك تبتسم من قلبـــــــك ..

وقبل مايرد فهد كمل سطام / بس مو بأستهزاء كالعاده ..

فيصل / هههههههههه هالأمنيه صعب تحقيقها ..

فهد / فيــــــــــصل ..!!

فيصل / طيب سكتنا يا أخوي الكبير (( وسوا حركه بفمه انه سكره ))

فهد / وش هالأمنيه الغريبه سطام ..؟

سطام / ماادري احسك يااخي حتى لو مزحت مو من قلبك ..

فهد / والله وش اسوي اسلوبي .... ويالله عطوني جوالاتكم ياشطار ..

فيصل التفت لسطام / شوف الأخ فهد يحسبنا بزارين يلعب علينا مايدري اننا اصغر منه بثلاث سنوات بس ..

سطام / ههههههههههههههه

فهد راح يمشي / بتذلوني مع وجهكم يالله مع السلامه ..

سطام / لحظه لحظه خذ جوالي (( طلعه من جيبه )) بس ها .. الأرقام امانه لاتقربهم ..

خزه فهد / يعني برضى على بنات عمي ..

فيصل بصوت واطي / ماينضمنون المغازليه ..

سطام / ههههههههه (( التفت على فهد )) مو قصدي بس يعني اعرفك فضوولي ..

خذ فهد من سطام الجوال / لا لاتخاف بس بشوف الرساايل والصور مثل ماقلت فضولي بهالأشياء مع انها حقت مراهقين بس وش نسوي نونس نفسنا على مايرتاحون الشياب ..

سطام + فيصل / هههههههههههههههههههههههه

\

نزل فهد تحت وخذ له كابتشينو وجلس يتمشى .. طلع جوال فيصل وراح الاستديو شاف الصور .. بعدين انتقل للرسايل ..

اول ثلاث رسايل كانت من مشاري .. والخمس الي بعدها من ربعه الشباب .. وبعدها من وحده اسمها (( ربي يخليها )) ..

فكر فهد معقوله من امه ..؟ لا يمكن من اخته بس اي اخت .. نزل تحت وبعد كم رساله شاف تقريبا عشر رسايل ورى بعض من (( قلـب اخوها )) هذه تأكد انها من اخته .. بس عارف ان عنده ثلاث خوات .. يتمنى يعرف اي وحده فيهم بيان ..!!

وليه ..؟ وش ابي في بيان انا اقرا رسايلها ..؟ فتح الرساايل وقام يقرا وحده وحده ..

انتقل للرسائل المرسله .. ولاشعوريا راح لـ رساله مرسوله لـ حبيبة أخوها .. فتحها ..

(( ضي قولي لأمي تجهز الاغراض الي بوديهم بيت خالي ))

ابتسم فهد وكأنه حال لغز .. نزل تحت وشاف رسايل كثيره مرسوله لـ قلـــب اخوها .. يمكن بيان ..؟ فتحها وشاف من ضمنها ..

(( بيـــان ليه ماتردي ..؟ اذا مو نايمه تعالي تحت بسرعه وبتشوفي مفاجئــه ))

هالمره يوم قرا اسم بيان ابتســـم ابتســامه من قلبه .. مثل ماتمنى سطام .. ياااربي وش فيني وش سالفة هالبنت ..؟

من قبل ثلاث سنوات وانا فيني شيء .. ماراح انسى ذاك اليوم .. يوم كانت بيان في ثالث متوسط .. وكنت عندهم بالبيت انتظر حمد ..

بيان وهي تنزل بسرعه / ميشووووووو ميشووووو

ناظرت فهد الي جالس يناظر فيها بأستغراب لأنه له ثمان سنوات ماشافها ..

بيان حمرت خدودها بسرعه ورجعت على ورى بس كان وراها مشاري / نعم حبيبتي وش فيك ..

ناظرته وجات بتروح مسكها مشاري / وش فيك ..؟

بيان تناظر فهد / مممم كنت ابي اقولك ...... اني ابي اروح ..... ممممم

مشاري يناظر في فهد الي عيونه على بيان / وش قايل لها خايفه كنها شايفه جني ..

فهد ابتسم ابتسامه خفيفه جدا / لا بس شكلها مستحيه لأنها ماعرفتني مو عادتي اجي بيتكم ..

مشاري / الله تبي تقولي على كثر ماجات بيتكم ماشافتك ..؟

بيان مسكت ثوب مشاري وبصوت خافت قالت / مشاري .. وقت اسئله بروح فوق وبقولك الي ابي بعدين ..

راحت بيان بسرعه تركض فوق ..

مشاري / والله اعتفس وجه البنت الي يشوفها عروس بليلة عرسها ههههههه

حمد طلع من المجلس / هذا طبع بيان ..

مشاري / بسم الله من وين طلعت جالس تتجسس ..؟

حمد وهي يدف اخوه علشان يسلم على فهد / طلعت من الباب وسمعتكم بالصدفه عندك مانع ..

سلم على فهد ..

مشاري / تدري اني مستغرب ان بيان ماتعرف فهد .. وفهد مايعرف بيان ..؟

فهد يخزه / وش دعوه مااعرفها اذكرها وهي بأول ابتدائي .. كانت خالتي تدرسها الحروف ..

حمد / هههههههههههههههههههههههههه الله قديم وربي انت مغبر الحين بثالث متوسط .. وينك عن بيتكم ماتجيه ..؟ بيان عند ساره اختك دايم ..

فهد / صدق دايم عندها بس ماتطلع من الغرفه واذا طلعت اشوفها بعباه وغطوه وبرقع من هي صغيره ماادري شـالسالفه ..؟

حمد + مشاري / ههههههههههههههههههههههههههه

مشاري / هذا طبعها متغطيه من يوم عمرها 13 سنه يقالها بس تبي زوجها يشوفها ..

حمد / اختي رومانسيه من هي صغيره هههههههه ..

\

رجع فهد للواقع بعد ماسمع بوووري سيااره مزعج ..

سكر جوال سطام .. الله على ذاك اليوم حسيت اني شفت احلى عيون بالكون .. عيووون دائريه لامعه .. لونها عسلي على بني ..

ماادري وش فيني صرت بس افكر فيها .. رجع للفندق علشان يرجع جوال سطام وبنفس الوقت يرتااح لانه توه حاس بالتعب ..

والله وطلـــــــعت انا الشايــــــــــــــب ..!!

\

في بيت (( بو ثامر )) الساعه 3 الفجر /

كانت تهاني جالسه على الماسنجر تكلم ضي .. لما سمعت ضرب خفيف على باب غرفتها ..

تهاني / ادخــــل ..

دخلت غلا مكشره وماده بوزها .. سكرت الباب وراها وجلست على السرير بدون اي كلمه ..

تهاني لفت على الكرسي الدوار وناظرت غلا ..

تهاني / سلامات حبيبي مو على بعضك سلامات ..؟

غلا / ملل ..

تهاني / ودروسك ..؟ متى بتبدي تذاكري ..

تنرفزت غلا / اقووووووولها ملل تقولي دروسك ..

وقفت وراحت قدام المرايه تناظر جسمها / زاد وزني ..؟

تهاني ابتسمت / وربي ماأحد مجنون مثلك .. عليها اختبارات وزاره وهمها وزنها ..!! روحي ياماما ذاكري وربي ابرك لك .. وبعدين تعالي رجع زياد البيت ولا لسااا طالع ..؟

غلا ومو مهتمه بكلام اختها / لا رجع من الساعه 12ونص وينك فيه انتي .. بس بهالغرفه الي يشوفك يقول تذاكري ..

لفت تهاني وتكلمت مع من معها بالماسنجر بعدين قفلته .. وقامت اول ماجات تطلع لفت لأختها ..

/ اذا خلصتي طلعي وسكري الباب ..

راحت وغلا عصبت / ياسلااااااام جايه اشكي لها ولاتعطيني بال حتى ..

جلست على كرسي التسريحه وقامت تتحوس بأغراض اختها .. لفت انتباها دفتر مذكرات بالدرج الاخير ..

خذته وراحت تجلس على السرير .. ترددت تفتحه ..؟ ياااربي مايصلح اخاف تهاني تعصب .. بس ليه تعصب ..؟ مابيينا اسرار ..

فتحته وكان داخله ورد مجفف .. فتحت صفحه تلقائياً كان فيها خاطره بعنوان (( هل تحبـــني ..؟ ))

لا تسألني لماذا احببتك ..!!
ولا تسالني متى احببتك ..!!
ولا تسالني عن اسباب اشتياقي ..!!
لاني عندما رأيتك ..!!
تبعثرت جميع اوراقي ..!!
احس بك وانت بعيد ..!!
واراك امامي وفي منامي ..!!
اصبحت اراك في وجه البشر..!!
هل اشكر القدر ..!!
لانه عرفني عليك ..؟
وجعلني أذوب في عينيك ..!!
تلك العيون الجميله ..!!
التي رمتني في بحر لا اعرف قراره ..!!
لقد ارتسمت ملامحك في أحداقي ..!!
واختطت حروف اسمك في قلبي ..!!
فهل بعد كل هذا تسألني ..!!
هل تحبـــيني ..!!؟؟؟

فتحت على صفحه ثانيه بعنوان (( عفواً أنا عاشقــه )) ..


عفواً حبيبي أنا عاشقة
لكل معاني الحب في قلبك عاشقة
لكل كلمة لكل نظرة لكل همسة منك أنا لها عاشقة
حتى قطرات الندى في جمال قلبك عاشقة
فكيف لا أكون أنا لمن أعشق حتى الموت عاشقة
وتسأل في النهاية لما أنا لك عاشقة ..؟
أنا لك بكل المعاني مصارحة وبكل العبارات صادقة
نعم ..
نعم حبيبي ..
انا لك عاشــــــــــقه ..

قلبت عدة صفحاات لما شافت اسم بالأنجليزي مكتوب بخط كبيــر وباللون الأحمر ..

كشرت وهي تقراه .. بعدها نزلت تحت تقرا المكتوب تحته باللون الأزرق ..

شهقت غلا بصوت عالي ..

وسكرت الدفتر بسرعه لما سمعت صووت عند الباب ورجعته مكانه بسرعه وأرتباك ..

جات بتطلع .. الا فــتح احد الباب ..

نزلت راسها شافت ريهام واقفه مستغربه وتناظرها ..

غلا / خيير ..؟ تبين شيء ..؟

ريهام / لا بس زياد يقول نادي غلا ودورتك بغرفتك مالقيتك قلت يمكن بغرفة تهاني ..

غلا / طيب هذا انا نازله يلا روحي ..

راحت ريهام غرفتها وهي تناظر غلا بنظرات استغراب ..

وغلا ماعرفت سبب هالنظرات راحت تحت .. وشافت زياد يسولف مع تهاني ..

غلا / سلاام ..

زياد / وعليكم السلام .. وينك اذا نزلت تهاني تروحي فوق واذا راحت فوق تنزلي ..

تهاني تناظرها / ماتحبني ..

غلا ماهتمت لكلمة تهاني وكانت بحالة تفكير / زياد ابي توديني بكره عند بيان ..

زياد / ليه ..؟ البنت تذاكر وماتبي احد يزعجها ..

غلا / لا ضروري ابيها .. في اشياء ماأعرفها ابيها تحلهم لي ..

زياد / طيب وريني الي ماتعرفي واحلهم لك انا ولا تهاني ..

غلا / لا لا انا مااعرف مسائل رياضيات .. وانت وتهاني ادبي كيف بتحلونهم لي ..؟

زياد وقف / يعني مصممه تروحي ..؟

غلا رفعت راسها تناظره / ايه ..

زياد / خلاص اجل تجهزي بكره بعد المغرب .. والحين يلا تصبحون على خير تعبان وابي انام ..

غلا + تهاني / وانت من اهل الخيــر ..

بعد ماراح زياد .. ناظرت تهاني غلا / وش فيك غلا مو على بعضك ..؟

قامت غلا / مافيني شيء يالله برووح انام مع السلامه ..

تهاني ماتدري وش في هالبنت اليوم .. وين عادتها مزووحه وهبله .. فيها شيء البنت .. وكأن مكتشفه شيء خطيير ..

ممممم مو وقت هالتفكير افضل ارووح اريح واتحلم احلام حلوه .. (( ابتسمت ورددت بصوت مسموع وهي توقف )) احلام حلوه ..

\

يوم الجمعه الساعه 2 الظهر (( في بيت بو متعب )) /

كانت ساره جالسه بغرفتها تذاكر .. لما دق جوالها .. ناظرت الأسم على الشاشه (( روحي تحبك )) ابتسمت وردت ..

ساره / ياهلا ومرحبا بـ حبي الأول والأخيــر ..

اسيل / ايه انصبي علي واذا كلمتي بيان وغلا قلتي نفس الكلام ..

ساره / ههههههههه لا وربي بس بيان كاتمة اسراري .. وغلا مخططه لمقالبي .. وانتي حبي ..

اسيل / لا افضل اصير حبك ومخططه لمقالبك وكاتمة اسرارك ..

ساره ابتسمت / ابشري من عيوني .. بس قولي لي اخباارك وش مسويه مع الكتب الجميله ..؟

اسيل / وربي مافتحتها مالي خلقها ولا خلق جمالها وبعدين لاتجيبي طاريها انا متصله علشان اعزمك اليوم في بيتنا انتي والبنات ..

ساره مستغربه / من صدقك ..؟ وقت أختبارات ..!!

اسيل / ايه من صدقي مدام غلا وبيان بيغيبوا لمدة اسبوعين وحنا اختباراتنا يوم الأثنين تبدا .. خلونا نغير جو علشان نقدر نركز بعدها ..

ساره / مممم ماأدري يالهبله قلتي للبنات ..؟

اسيل / ايوا قلت لهم كلهم ووافقوا بس باقي انتي .. وبيان ضي بتقـنعها ..!!

ساره / يعني ماوافقت ..؟

اسيل / لا مو على ماوافقت بس نحسها متردده .. وبعدين فكونا يانوابغ وبلا عباطه ..

ساره / هههههههههههه حلوه عباطه .. خلااص ولايهمك بعد العشااء تشوفيني عندك ..

اسيل / اوكيك يالله مااعطلك برووح اتكشخ ..

ساره بأستغراب / من الحين ..؟

اسيل / ايه من الحين يلا طسي ..

ساره / ههههههههههه ماتعقلين مهما مر الزمن ..

اسيل / تكفييين يالعاقل .. يالله باي باي لو اتهاوش معك ماسكرت الا بعد ماتخلص الاختبارات ..

ساره / هههههههه الله معك ..

\

في بيت (( بو حمد )) الساعه 5 المغرب /

بيان كانت تصاارخ بالصاله / ضـــــــــــــي ضــــــــــــي ووجع يوجع العدو ان شاء الله .. ضـــــــــي ..

طلت ضي من الدرج معصبه / وش فيك بسم الله تصارخي ..؟ فيه حرامي ..؟

بيان حطت يديها على خصرها / لا والله اسم الله علي .. اصاارخ لأن ماأحد بالبيت وين راحوا ..؟

ضي / يعني ماتعرفي تجي فوق وتضربي باب غرفتي .. وتسأليني وينهم ..؟ لازم صرااخ ..

بيان / مالي خلق وبعدين تفاجئت وين يروحون واليوم الجمعه من يطلع اليوم ..

ضي / احلفي بعد الطلعه فيها يوم .. راحوا اساسا لجارتنا ام سعد .. صاير لـ زوجها حادث والحمدلله ماجاه الا شوية رضوض بالساق وحمد وابوي ومشاري راحوا يتحمدون له بالسلامه .. وراحت امي لزوجته بعد تتحمد لها بسلامة زوجها ..

بيان / اها ياعمري ... طيب مالبستي انتي يبي لك ساعات على ماتخلصي ..؟

ضي رفعت حواجبها / من الي يبي له ساعات انا ولا انتي ..؟ المهم تعالي ابي اوريك شيء بالابتوب ..

راحت بيان لــ ضي فوق في غرفتها ..

جلست ضي على الكرسي وانحنت بيان عليها علشان تشوف ..

ضي وهي تأشر على صورة تسريحه / ناظري وش رايك اقص شعري كذا ..

بيان / ممممم بس شعرك مو طويل مره يعني لحد كتفك وتقصينه زياده ..؟

ضي / ايه عادي ياقلبي تعرفيني ماأحب الشعر الطويل ..

بيان خزتها / يعني شعري مو حلو ..

ضي / هههههههههه لا انتي شعرك اسود وناعم وكثير ماشاء الله يعني حلو الطويل عليه انا خفيف وبني ..

بيان / بس ناعم ..

ضي / ايه حتى لو .. خفيف مايصلح له الطويل .. ايه صح ماقلتي لي غلا مو اتصلت امس الفجر وقالت بتجيك ..؟

بيان / ايوه بس اليوم لما عزمتنا اسيل خلااص كلمتني قالت اشوفك عندها ..

ضي / بس هي تبي تسألك عن الرياضيات اتوقع ..

بيان / ايه عادي تسألني بالتلفون بعدين ولاتجيني بكره ..

ضي / اها ..

لفت تناظر الصور والقصات ..

بيان / ممممم ضي ..!!

ضي وهي تناظر الصور / هلا قلبي ..

بيان / مممم تصدقي ضي .. امس وانا افكر عرفت اني ابي اتزوج واحد على قد حاله .. ماعنده فلوس كثير واهله ناس عاديين جداً

ضي لفت بقوه وهي مفتحه عيونها بأستغراب / من جدك ..؟ انتي عكس البنات هههههههه الناس يبون تاجر يدلعهم وانتي تبين فقير ..؟ وبعدين وش جاب هالشيء على بالك امس ..

بيان نزلت راسها / مو يعني فقيــــــر ماعنده فلوس .. لا يعني مدرس واهله عاديين .. مثلاً ابوه مدرس بعد ومعيشهم على الراتب هذا .. والي جابه على بالي صراحه يوم فكرت بـ لينا ..

ضي نزلت عيونها تناظر يدين بيان الي شابكتهم بقوه / لينا الحمدلله تلبس احلى اللبس وتاكل احلى الأكل .. مو معنى ان ابوها فراش صارت فقيره .. هذا شغله محترمه مافيها اي عيب .. وبعدين وش دخل لينا انك تتزوجي واحد على قد حاله ..

بيان جلست على سرير ضي وتكلمت بحماس / انا ماقلت انها فقيره بس يعني احسها لو اشترت شيء جديد او جاو بيسافروا او يسوو اهلها اي شيء انها تفرح من كل قلبها مو مثلنا متعودين على كل شيء جديد ومتعودين على السفر والأشياء الغاليه .. وودي اني اجرب الحياه العاديه مو اطلب اي شيء ويجيني .. ودي افكر كيف اصرف فلوسي واسوي ميزانيه (( ابتسمت )) زي الهنود هههههه .. مو معناته اني ماأحب اعــيش بخير .. بس الحمدلله اهلي ماقصروا ابي اعيش باقي عمري اعرف معنى الفلوس وافرح لو صرت مدرسه او اي شيء واستلمت راتبي ..

ضي بأبتسامه / يعني انتي عشتي بخير ماتبين عيالك يعيشون بخير ..؟

بيان فتحت عيونها وحركت يدينها بمعنا لا / لا لا من قال كذا انا ماقلت فقرااء .. قلت لك مدرس وانا مدرسه بعد يعني ماراح يحتاجوا شيء ..

ضي / طيب نفس الشيء اغنياء ..

بيان ابتسمت / لا في فرق بين الي عايشين على قد حالهم .. وبين الأغنياء .. الأغنياء اي شيء يخطر على بالهم يجيبوه بنفس الوقت ..

وقفت ضي / وربي انك غريبه يابيان غرييييييييبه من قلب ..

بيان وقفت مع اختها ومسكت ذراعها / مو قصدي اني اصير غريبه بس لأن كل عمامي تجاار ماأحس بأحد عارف قيمة الفلوس .. شركات ووظائف مرموقه ومحلات ..

ضي / عمامي اوكي انتي صادقه بس خالي صالح عادي لاعنده لا شركات ولا محلات ولاوظيفه مره مرموقه عادي مدرس .. خذي اجل زياد (( ناظرت اختها وحركت حواجبها ))

بيان ضربتها على خفيف / ههههههههه تفكيرك غلط .. تبيني اخذ واحد مزاجي وعصبي ماني ناقصه .. وبعدين لسا صغيره ..

ضي / عليييييييييييييييينا

بيان / مالت برووح البس احسن لي ..

مشت وفتحت الباب واول ماطلعت ..

ضي / البسي ولاتفكري كثير بالأفلام الهنديه والفقراء والتجار هههههههههه

مدت بيان لسانها لأختها وهي تضحك وسكرت الباب بالقوه ..

ضي / ههههههههههه وربي اختي تحفه عليها سوالف انمااااااااا ايه ههههههه

ودخلت تتروش ..

\

في بيت (( بو وليد )) الساعه 9 بالليل //

كان كل البنات جاوا .. ومتجمعين بمجلس الحريــم ..

بيان / اسيلوووه وين الشوكليت المفضل عندي ..؟

اسيل / اي شوكليت هذا كل انواع الشوكلاته ..

شيماء / ههههههههه لا ياقلبي النوع المفضل عند بيونه الشوكلا السويسريه الي لونـه من برى اصفر .. وطعمه عسل حتى يسمونه ابو جبل ..

عبير / ههههههههههههههههههههههه عليها وصف وربي تـــحفه ..

شيماء / عبيروه دوري غيري علقي على كلامه ..

بيان / ههههههههه حلوه ابو جبل (( قامت تهز راسها مثل الهنود )) ابو جبل .. ابو جبل ..

شيماء عصبت / بيانوه عبيروه انطموا لااصككم بالصينيه ..!!

بيان وعبير يناظرون بعض ببرائه ومع بعض قالوا / حنــــــــــــــــا ..

ساره / لا جدكم .. كفك شيماء ..

ضربت كفها ..

شيماء / وربي ذولا لو يرتكبون جريمة قتل ويمسكونهم الشرطه ويسوون هالحركه يتركونهم الشرطه من نظرات البرائه الي بعيونهم ..

الكل / ههههههههههههه

غلا / لا ومشكله لو حطوا اصابعهم في فمهم .. تقولين بزارين مايعرفون شيء بهالدنيا ياعمري ..

ضي / حتى ساره تسويها ترى هههههههههههه

ساره / لا مااسويها مثلهم .. حاولت بس مااحد يقولي بريئه .. كلهم يقوولا ماينااسب ..

بيان / صادقين ههههههه

كانت تهاني سرحانه بعالم ثاني وفجأه وقفت / اسيــل حبيبتي في احد بالصاله ابي دورة المياه ..؟

اسيل تهز كتوفها / ماأدري .. بس حتى لو مايبين الا اذا وقفتي عند المدخل الصغير الي مقابل الغرفه هذه ..

تهاني / اها اوكي حبيبتي ..

مشت تهاني بتطلع وكملوا البنات السوالف .. لكن غلا كانت مركزه على تهاني لحد ماطلعت وبعدها مسكت شنطتها وطلعت جوالها ماتبي تستمع لسوالف البنات تبي تسوي نفسها مركزه على الجوال .. مو قادره تنسى الي قرت امس .. مو قادره .. لازم اكلم بيان بأقرب وقت لازم ..

تهاني اول ماطلعت وقفت عند المرايه الي مقابل دورة المياه وجلست تعدل شكلها .. وبعدها دخلت دورة المياه ..

\

دخل خالد من باب الصاله ولا شاف احد فيها سكر الباب وراه .. وراح على طول للمطبخ يشرب مويه ..

آآه ياقلبي على هالشغل ماادري من ضربني على يدي وقالي ادخل طب ..!!

شرب مويه .. وبعدها مسك جواله يدق على حمد ..

حمد / ياهلااااا ماأسرع اشتقت لي ..

خالد ابتسم / لا وربي ماأشتقت لك ياحبيبتي لأنك دوم محفوره في فكري ..

حمد / هههههههههه ياشيخ توني ادري ..

خالد / المهم حمد ماطلعت من المستشفى ..؟

حمد / لا لساا باقي عندي مريــض بالعياده .. اخلصه وطالع ..

خالد / طيب اسمع اذا خلصته مر على عيادتي وخذ منها ملف أحمر انا حاطه على المكتب وجيبه لي بالبيت لو ماعليك تعب .. لأني ما أطلعت عليه وبكره لازم اسوي الأجرائات الي فيه ..

حمد / ابشــر ياطويل العمر ..

خالد مبتسم / اوكي سلاام ياولد عمي ..

حمد / مع السلامه ..

طلع من المطبخ بعد مادخل جواله بجيبه ..

ياربي وين اهلي ..؟؟ توه بيروح فوق الا سمع اصوات بمجلس الحريم .. ابتسم ابتسامته الحلوه الي ماتفاارق وجه ..

ياحليل اهلي اليوم مغيرين ورايحين مجلس الحريم ..؟ مو عوايدهم ..

مشى وكان باب الموزع الي يفتح على مجلس الحريم وغرفة طعام الحريم مفتوح ..

توه بيدخل الا شاف بنت طالعه من دورة المياه وتناظر نفسها بالمرايه على جنب ..

وقـــف مو مستوعــب ..

معقـــوله ..!! معقـــوله ..!!

معقوله من كثر ماأفكـــر فيها صرت أشوفها بكل مكان ..!!

ههههههه ياحليلك ياخالد شكل جاتك هلوسه .. او أثر حبها على عقلك ..


التفتت تهاني تبي تلف على المجلس الي فيه البنات ووقفت مصدومه يوم شافت قدامها خالد ..

نطقت لاشعوريا بصوت شبه مسموع / خالـــــــــد ..؟؟

خالد مو حاس بنفسه قالت اسمه ..!! يعني مو وهم ..

توه بيتكلم بس هي بلمح البصر وصلت عند باب المجلس وتوها بتفتحه ..

خالد بهمس / لحــــــــظه ..

تهاني كانت يدها تنتفض وهي حاطتها على مقبض الباب ..

خالد / تــهاني .. تهاني طالعيني ..

تهاني مالفت .. ياربي وش يبي هالمجنون شكله ناسي اني مو حلال عليه ..!!

خالد / تهاني .. تهاني علشاني طالعيني مشتااق لك ..

تهاني من غير ماترد عليه فتحت الباب وهو رجع علشان ماأحد يشوفه ..

دخلت على البنات وهي مرتبكه ويدينها تنتفض .. الكل ناظرها وشاف وجهها المحمر ..

غلا اول وحده تكلمت بشك / وش فيك تهاني مختبصه ..؟

تهاني تحاول تبتسم بس ماقدرت / ههههه مافيني شيء بس طحت وحسيت نفسي أضحك لو ان جنبي احد فشــله ..

شيماء / سلاااااماااااات ياقلبي ..

بيان وقفت وراحت لها وحطت يدها على ذراعها / تعورتي ..؟

ضي وقفت جنب اختها / وخري يدك لاتدلعيها شوفيها مافيها الا العافيه

ناظرتها ضي بنظرات .. فهمتها تهاني ..

ساره / تعالوا اجلسي تهاني نعلمك بساالفة عبير وياالبلوتوث خخخخخ كاتبه اخت المعرس ..

ضربتها عبير بالقوه / وجع سارووه ورى ماتنشريها بالنت ..

اسيل / ههههههههههه تسويها ..

قامت اسيل وناظرت تهاني وهي تجلس جنب البنات / وربي شكلك تقولين بيتهم نحس كل مره اجي اطيح ..

كل البنات ماعدا غلا وتهاني / ههههههههههههههههه

اسيل تناظر البنات وهي تضحك / من جد ذاك المره طاحت جنب سياارة خالد لأنها منزله راسها يقالها مستحيه من خالد ولانتبهت للشجره المايله وشبك راسها فيها هههههههه وطاحت ياقلبي عليها ..

البنات / هههههههههههههههههه جد ..؟

تهاني ووجها نااار تقلدهم / جـــــــد ..؟ انطموا كلكم لاأصيح ..

بيان / هههههههههههه لا ياقلبي تعالي تعالي جلسي نكمل سوالف ..

الكل كان يضحك ماعدا تهاني الي كل ماتذكرت خالد حمر وجهها .. وضي الي بين الفتره والثانيه تلتفت لها .. اما غلا كانت بحاله غريبه .. حالة شــك ..!! نظراات ترميها على تهاني الي مو منتبه للي يصير بغلا ..

بعد العشااء الكل اتصل على اخوه يجي ياخذه ..

وشيماء وغلا وتهاني كانوا كل ماأتصلوا بأهلهم ماأحد يرد ..

غلا وهي ترمي الجوال على الكنب بعصبيه / اوووووووف يعني وقت يسكر ثامر جواله مايكفي زياد مايرد ..؟

بيان / طيب والسواق ..؟

غلا فتحت عيونها / مجنونه بيان ..؟ من متى عايلتنا الحلوه ترضى نركب مع السواويق هالوقت ..؟

ضي / ماعليه اختي تأثرت من الدراسه ههههههه ..

بيان كشرت / مو قصدي .. بس لأنهم ماردوا عليهم .. طيب تعالوا نوصلكم ..

ساره / لا انا بوصلهم فيــصل جاء دق الحين ..

شيماء / ياااااااااااااااربي رد علي .. رد يامحمد الله يخليك ..

بيان / ههههههههههه ياعمري شيماء اجل انتي الي بنوصلك ..

ضي / خلااص علي الطلاق ان نوصلك ياشيماء ولاتزعجي اخوك مسكين نايم شكله ..

شيماء عصبت / يعني قايله له لاتنام بس مافيه فايده ..

عبير فااضيه / يووه حساافه ماعندي احد اوصله ..

البنات / فااااااااااااضيه ههههههههههههه

ساره تناظر جوالها وهي تلبس شيلتها / يلا يلا تهاني وغلا فيصل شكله عصب من زمان برى ..

لبسوا البنات عباياتهم وطلعوا مع ساره ..

قبل ماتركب ساره السياره ناظرت البيت من برى (( وين وليد نور البيت ..؟ اللـــــه لو انه موجود كان فرحتي اكبــر ))

ركبت ساره قدام وسلمت ..

وبعدها ركبوا غلا وتهاني ورا ..

غلا + تهاني بصوت خافت / السلام عليكم

فيصل / وعليكم السلاااااام ياهلا ببنات خالي ..

نزلوا غلا وتهاني راسهم ياجرأة ولد عمتهم ..

ساره تضربه على كتفه بخفيف وهي تبتسم / ترى يستحون لاتنسى ..

حرك السياره وهو مبتسم / لا ماارح انسى بس مشتااق لسوالفهم وبالذات رجة غلا ماأنسى مقالبها لي وهي صغيره ..

ساره وتهاني / هههههههههه

غلا كان وجهها محمر ..

اما تهاني نزلت راسها يوم حست بنظرات فيصل لها من المرايه ..

ياااربي وش ذا الموقف الي حطيتي نفسك فيه ياتهاني ..!!

ساره / الا وش سويتوا بدبي استانستوا ..؟ ومتى رجعت يوم اروح بعد العشااء لبيت عمي لساا مارجعت ..

فيصل / بالنسبه للوناسه تونسنا بس ذبحنا فهد الله يهديه وذبح سطام معه .. كل ماجينا بنريح قومنا مابقى مكان ماودانا فيه .... حتى مارجعنا الا الساعه 10 بعد مارحتي ..

ساره / اهااا ماشاء الله ..

فيصل / اقول تهاني اخباارك مع الأنجليزي ..

ساره / مسكينه هي وضي حالتهم حاله معاه ..

فيصل خزها يعني انا ابي اكلمها لاتتكلمي .. وساره فهمته بس طنشته لأنها عارفه مشاعر تهاني تجاهه .. مشاعر اخويه لاغير ..

وماودها اخوها يتعلق فيها كثير ..

فيصل / الله يعينهم ياارب ..

غلا في نفسها (( انا ثالث ثانوي ماسألني والأخت تهاني سألها )) ناظرت غلا تهاني على جنب .. (( يااربي متى اكلم بيان وافضفض لها في الي داخلي متى ..؟ ))

وصلوا بيت بو ثامر والكل ساكت ..

نزلت غلا اول وتو تهاني بتنزل الا التفت فيصل وقال / سلمي لي على خالي ياتهاني وعلى مرت خالي وعلى زياد وحبي لي رهوومه

ضربته ساره بكوعها يعني اخلص ..

ساره / هههههههه قول العايله الكريمه كلها ..

فيصل طنشها / واهتمي بنفسك والله الله بالأختبارات ..

تهاني بخجل / ان شاء الله .. مع السلامه ساره ..

نزلت من غير ماتقوله مع السلامه .. يااااربي .. وش اسوي فيه .. اخاف يحسبني احبه .. لا لا يعرف اني احبــ ....

اوووووف ليه افكر اول ادخل لاأطيح بعد وتتحقق الكذبه ..

دخلت تهاني وعلى طول لغرفتها ماحست بغلا الي كانت جالسه بالصاله ومبين انها معصبه ..

ناظرت غلا تهاني وهي تروح فوق ..

آآآه ياربي شسالفتك ياغلا .. تغيري من اختك ..؟ بس ليه ليه ..؟ وش معنى فيصل ..؟ وش معنى ..؟

اعوذ بالله من الشيطان اقوم انام واكلم بيان بكره افضل .. لا وش بكره اليوم .. لا اخاف تعبانه .. اوووف اهدي ياغلا اهدي ..

راحت غرفتها بسرعه وهي في بالها الف سؤال وسؤال ..

\

في سياارة حمد ..

كانت شيماء من ركبت السياره وهي ساااااكته .. ومنزله راسها من الحياء ..

بيان الي كانت جبنها / حمد وش فيك نزلت اول ماجيت لنا ..؟

حمد يبتسم / ياحبك للفضول يابيون .. كنت اعطي خالد ملف يبيه .. ارتحتي هههههههه

بيان حطت رجل على رجل بدلع / ايه ارتحت .. بس قدم السيت حق ضي ضيــق ..

ضي التفت وناظرتها حاطه رجل على رجل وخزتها من البرقع حقها / اقول اها بس صيري عاقل مثل شيماء ونزلي رجولك ..

بيان تسبل برموشها / صدقيني شيماء لو انها مو مستحيه من حماده كان شفتي الهباال بس الحيااا (( التفت لشيماء وبصوت عالي )) مقـــــــــطعها ..

شيماء حمر وجهها من الفشيله .. وودها تقتل بيان ..

ضي / هههههههههههه الله يفشلك فشلتي البنت ..

حمد / وحماده بعد تقول حسابك بالبيت ..

بيان رجعت تسبل بعيونها / ليه وش سويت ..؟

حمد / اول شيء فشلتيني مع هالدلع .. ثاني شيء فشلتي شيــمـ .. (( وقبل ماينطق كل اسمها حس بنفسه )) .. فشلتي صديقتك ..

بيان / هههههههههههه لا عادي شيماء مايهمها ..

شيماء وقتها قررت تسوي جريمة قتل .. طيب يابيان .. طيب ..!! موتك على يديني ..

وصلوا شيماء بيتها وقبل ماتنزل قالت بصوت واطي / مشكورين ..

بيان وضي / قمنا بالواجب ..

حمد بصوت واطي / ههههههه متدربين على الكلمه يالخوات ..

خزت شيماء بيان بغيض وسكرت الباب ودخلت البيت ..

ابتسمت بيان بعد مامشت السياره .. مممم ليش هالأحساس ..

احساس غريب .. يقولي ان هالعطله غــير عن كل العطلات .. ليه احس شيماء بتصير قريبه مني اكثر .. وليه احس اني بفقد شيء بحياتي .. ليه احس ان حياتنا كلنا بتتغير .. ليه وليه وليه غمضت عيونها .. يااربِ وش ذا التفكير ..؟ يارب وفقني بالأختباارت وعدها على خير .. الظاهر تأثير اختبارات ثالث ثانوي .. رجعت فتحت عيونها وقرت بصووت غير مسموع (( اللهم اشرح لي صدري ويسر لي امري )) .. لاألـه إلا الله .. حست براحه نفسيه .. ماودها تفكر كثير والأختبارات على الأبواب ..


>> الجزء الثالـــ3ـــث <<
\


طلعت من قاعة الأختبار وهي مو مصدقه كانت تمشي بس مو حاسه بنفسها ..
ناظرت شلة المرح جالسين يضحكون بصوت عالي ويوم شافوها وقفوا وراحوا ناحيتها وهم يركضون كأنهم خبلان ..

غلا وهي تضم بيان الي مازالت جماد مو حاسه بنفسها / خلـــــــــــصنا بيان خلصــــــنا الثانويه ..!!

البندري / بشوي شوي عليها بتموت خليها تاخذ نفس ..

غلا بعدت شووي تناظر في بيان الي دموعها بعيونها لكن مانزلت .. ومازالت سرحانه بعيونها عنهم ..

شيخه / بيان سلامات وش فيك ..؟

لينا / من الفرحه يمكن ..

مريم بدفااشه بعدتهم عنها ومسكتها تهزها / وش فيييك اضحـــــكي مو وقت تبكين على المدرسه فيه جامعه لاتخافي بتذاكرين ..

ضحكت بيان وسط دموعها وضربت مريم على كتفها / ههههههههه مو مصدقه بنات وربي مو مصدقه حاسه اني بحلم وبصحى منه

غلا / لا ماراح يصير حلم بعد شوي راح تتأكدي .. يالله وحده تطلع البيبسي بنات

مسكت لينا شنطه مليانه بيبسي لأن الشله معروفين بعشقهم للبيبسي الي يشاركهم كل افراحهم ^_^ وعطت كل بنت علبه ..

تجمعوا على شكل دائره ومدوا اياديهم الي فيها العلب واليد الثانيه استعدوا يفتحوا البيبسي ..

بيان بحماس / مستعدين ..؟؟ واحد ..... ثنين .... ثلاثه .....

طــــــشششششششششش

فتحوهم مع بعض وعلى طول كل بنت قامت تشرب وهم يضحكون الا بيان الي بس وصلت العلبه لفمها رجعتها على طول وهي تناظرهم بخبث وبدوووون اي تردد .. سبحتهم كلهــــــــــم بالعلبه ومابقى منها شيء

البنات / آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وجــــــــع بيانووووووووووووووه

ماحست بنفسها الا انها تركض تنقذ نفسها منهم وهي ميته ضحك .. وهم وراها .. وبنات المدرسه يناظرونهم مستغربين ..

معقوله هذه حركات بنات بيروحوا الجامعه ..!!

\

الأربعاء الساعه 6 ونص المغرب /

فتحت عيونها بكــسل بعد ماحست ان بغرفتها أحد ..

لفت لجهة باب الغرفه وشافت ظل واقف عنده ..

بيان بصوت خافت ملياان نوم / ميـــن ؟؟ غلا ؟؟

/ لااا .. حلاااا

ابتسمت بيان يوم عرفت صووت ضي ..

بيان قامت وهي تزين شعرها الي انعفس من النوم / وش فيك واقفه تناظري فيني شغلي اللمبه ظلاام يااختي ..

ضي بهدووء / ممممم ماتكفي الأبجوره ؟؟ قومي حبي .. في احد يبيك تحت ..

بيان ناظرتها مستغربه / يبيني ؟؟ مين اكيد غلا تبي تنتقم من البيبسي الي سبحتهم فيه اليوم هههههههههه

ضي لساا على هدوئها / نو شخص ثاني يبيك ..

بيان/ شخص ثاني ..؟ وش ذا الغموووض ؟؟ مين هو ؟؟

ضي لفت بتطلع / البسي وانزلي وتعرفينه ..

طلعت ضي من الغرفه وبيان علامات الأستفهام على راسها ..

\

نزلت بيان بعد مابدلت ملابسها وصلحت شعرها .. شافت الصاله ظلام ..

يؤ ؟ وش السالفه ؟ وينهم ؟ توها بتنادي الا فجأه شغلــــوا اللمبات ..

وبصووت واحد / سبرااااااااااااااايز

فتحت عيونها من الدهشه .. امها وابوها جالسين وهم مبتسمين ويناظرونها بــحب ..

وحمد ومشاري وسطام واقفين عــند كيكه طبقاات مره شكلها نايس ..

وضي وحلا ماسكين رشاش الحفلات الي يطلع ثلج وخيوط ملونه ^_^

ضي تقدمت منها وحضنتها / ألف الف مبروووووووك التخرج وعقباال النسبه العاليه قلبوو

دمعت عيون بيان وهي تضم ضي / الله يبارك فيك حبيبتي

تقدموا كل خوانها وباركوا لها وراحت هي لأمها وباستها على راسها وضمتها

بعدها باست يد ابوها وراسه وضمته بقووووووووه وهي تبكي من الونااسه ..

يااارب يااارب لاتحرمني منهم وتخليهم لي ياارب

حلا / وينك ياحلوه .. تجين من المدرسه وعلى طوووول نوم

بيان وهي تمسح دموعها / جيت تعبانه بعد الركض والرقص في هالمدرسه صايره مرقص مو مدرسه هههههه

مشاري / ههههههههه مااحد يلومكم خلصتوا الثانوي لازم ترقصون

بيان/ المشكله كل بنت خلت المدرسه كلها تكتب لها على مريولها وانا مريولي اختفى صار كله كتابات

حمد / يوووه تصرف بزارين

ضي / لا عادي هذا بنات هالأيام

ام حمد / ايه بنات هالأيام اختربوا

بو حمد / ههههههههه تكلمت ام حمد

بيان بدلع / يممممه وش اختربنا ؟ عادي لاازم مذكرات ومافيه احلى من المريول

سطام / جيت اليوم من الدوام وقلت وين بيونه نبارك لها قالوا نااايمه ولا كان بوديك بااسكن اشتري لك اكبر برميل

ضي / برميل خخخخخخخخخخ

سطام / اوووص

بيان / هههههههههههه وربي بس جيت رحت على طووووول غرفتي .. بس لحظه مايمنع الحين توديني (( ناظرته بخبث ))

سطام / ههههههههههه لا الحين بنااام

مشاري / ول ماشبعتي من هالكيكه الكبيره .. ترى على ذووق ابوي (( وقام ينزل ويرفع بحواجبه ))

بيان / هههههههههه ادري ماصارت حلوه الا لانها على ذووق بابي

خزوها اخوانها وهي كملت وهي ميته ضحك عليهم / بس ابي افهم ليه هالحفله ماأجلتوها لما تطلع النسبه وسويتوها حفل كبير خخخخخ

بو حمد / لا هذه الحفله نبيها بنفس وقت فرحتك يوم خلصتي اختباارات .. واذا طلعت النسبه ابشري بالحفله الكبيره الي تخلي الكل يتكلم عنها

ام حمد / يؤ يؤ يؤ لاتخرب البنت علينا .. بكره تتزوج وتبي زوجها يسوي مثلك

ضمت بيان ابوها وهي مستااانسه / يسلمووو بابي ربي يخليك لي .. ولاتخافي امي زوجي لازم يصير مثل ابوي اعرف اسويه مثله بطريقتي

الكل / ههههههههههههههه

حلا / والله وصار طبخـــه تسويها ..!!

بيان وكنها تذكرت شيء وشهقــت وهي توقف / ويــــــــــــــن جدتــي ............؟؟؟

مشاري يتطنز / خلصت فترة جلوسها عندك خخخخخ

بيان عصبت وحطت يديها على خصرها / لا والله مالها الا اسبوعين شايفني غبيه

سطام / بسم الله عصبت

ام حمد / ورا ما تضربي اخوك ؟؟

حلا وهي ماسكه بطنها على شكل بيان وهي معصبه / هههههههههههههههههههههههههههههههه

ابو حمد مبتسم / ليه تحبوا تجننوها هوايه هي ..؟ ياعمري انتي جدتك راحت بيت عمك بو وليد لان اليوم ولد عمك وليد بيجي من السفر وتبي تشوفه له ست سنوات ماجا السعوديه مع هالدراسه الي حتى بأيام العطل يدرس ..!!

\

الساعه 7 المساء /

كانت منسدحه على سريرها و تناظر الصور في الابتوب .. دق باب غرفتها
/ ميــــن ؟؟

/ ايوا انا ريم ممكن ادخل ساره ؟

ساره / ادخلي حبيبتي

ابتسمت ساره لــ اختها الهاديه الي نادر ينسمع صوتها عكس الأطفال بعمرها العشر سنوات ..

ريــم / ساره انا طفشانه ابي اروح لبنت خالي ريهام ..!!

ساره / حبيبتي اتصلي عليها وشوفي اذا موجوده قولي لفيصل اوفهد يودونك ..

ريم تأشر براسها بمعنى لا / اتصلت عليها موجوده .. لكن فيصل وفهد مو موجودين ..

ساره ابتسمت / خلاص قلبي مدامها موجوده انتظري الساعه 8 اوديك لها مع السواق وفارس .. يعني بعد ساعه اوكي ؟

ريم ببرائه / اوووووكي

باست ساره على خدها وطلعت

يااااحبي لـ هالبنت ..!!

سكرت الابتوب وقامت وطلعت ووقفت عند غرفه جنب غرفتها دقت الباب بشوي شوي

ساره بصوت هادي / مرام ..؟؟ مرام ؟؟ افتحي الباب ابيك شوي

ظلت واقفه ماتدري دقيقه ؟؟ دقيقتين او حتى عشر دقايق .. المهم انها مافقدت الأمل وان شاء الله بتفتح لها هالمره ..

رجعت تدق الباب وبصوت اعلى شوي من الي قبل / مرام حبيبتي لي اسبووع معطله وطفشاانه من قلب افتحي بسوولف معك

سمعت خطوات تقترب من الباب ..

كنت حاسه اني لو قلت هالكلام بتفتح ..!! حنوووونه يامرام حنووونه حتى في لحظات الألم والعذاب الي تعيشيها..

انفتح الباب .. وكان النور خافت داخل الغرفه .. طلت ساره براسها وقالت بصوت مرح / ممكن ادخل ياأختي الحلوه ..؟

جاها صوت حسته بعيــــــــد بعيــــد كثيـــر عنها .. بس نعومته وجاذبيته ماراح منها شيء

/ تفضلـ ـ ـي

دخلت ساره وناظرت على طول بالعيون الي تناظرها بأنكسار وألم .. ناظرت اختها وهي تحس انها من زمااان ماشافتها لدرجه نست ملامح وجهها ..

رجعت تدقق فيها بصمت ..عيونها الخضرااء الواسعه .. وشعرها الأشقر الغامق فيه خصلات بنيه .. بيااض بشرتها ولون شفايفها .. كلها تدل على الجماال المغري فيها .. وهي في هـ الحاله من الدموع والحزن والعزله .. كيف لو انك بسعاده يامرام ؟؟ كيف لو انك متكشخه وش بتصيري ؟؟ دمعت عيون ساره وماقدرت تمسك روحها .. رمت نفسها بحضن اختها الي ضمتها بدورها وباستها على راسها ..

ساره وهي تشهق وبصوت متقطع / ليــ ـ ــه لـ ـيـه يا مـ ـر اام لـ ـيه تسـ ـو ين بـ ـنفـ سك كذ ااا لييييييييييييييه ؟؟

مرام / .............

ساره / ليييييه جاوبيني ؟؟

مرام بصوت هادي كله ألم / ساره حبيبتي ........... الله يخليك اطلعي روحي غرفتك هذا انتي شفتيني

ساره رفعت راسها وبصووت عالي وصرااخ / شفتــــــــك ؟؟ شفتك في هالظلام شفتك بهالشكل شفتك في دقايق شفتك وانتي عازله نفسك عن العالم ؟؟ حرام عليك حسي في الي يحبونك وعذاابهم .. الي صار لك كله من ربي كله من الله تعترضي على ربي ؟؟

مرام وسط دموعها بهدووء غريب / بس انا السبب وانتي عارفه هالشيء ياساره .. (( غمضت عيونها شوي وفتحتهم .. وبصوت أعلى )) انا بيديني قتلت حلم من سبع سنوات كنت احلم فيه .. قتلته ياساره قتــلته بيديني .. تذكرين أمي وقتها وش قالت لي ..؟ أني ماأستاهل هالحلم لأني قتلته ..

ساره انهاارت ماقدرت / لااااااا ماقلتيته الله كاتب له هالشيء الله كاتب كل شيء

مرام مسكت مقبض الباب / مافيه فايده ياساره الله يخليك اطلعي ابي انام

ساره تمسح دموعها / تنامي ؟؟ تنامي وانتي 24 ساعه دموع ونوم حتى الأكل بس تتغدي وبالموت بعد ..؟ تبي تنتحري ترى النااار جزائك ؟؟

صدت مرام ونزلت راسها .. ونزل شعرها على وجهها .. ولاردت

انتظرت ساره شوي بعدها طلعت من الغرفه وسمعت صوت قفل الباب وهو يتقفل ..

دخلت غرفتها معصبه على اختها الي مو فاهمه ان كل هذا مقدر ومكتوب ..

جلست على سريرها .. ياااربي ياااربي اغفر لها ..

نزلت راسها تفكر.. ماأحد يلومها حياتها من هي صغيره عذااب ..!! ويوم كبرت عذااب .. ويوم أخيرا فرحت انقلبت الفرحه عذااب ..

أنتبهت من تفكيرها على صوت الجوال ناظرت الشاشه (( بنوته كول ))

مسحت دموعها وتنحنحت علشان تعدل صوتها ^_^

ساره / هلا بـ بنوته كول

بيان / هلا بـ عجوزه ناايس

ساره / مالت عليك وعلى الي كاتب لك نك ماتستاهلينه

بيان / هـ هـ هـ تكفييين من زينه .. اسيلووه تكتبين لها روحي تحبك

ساره ابتسمت / يازيين الي يغارون .. تصدقي بياان دايم تجين بوقتك ماادري ساحره ولا هذه موهبه

بيان / هههههههه لا ساحره احلى .. ليه وش صاير

ساره نزلت راسها وقامت تصرقع أصابع يدها الفاضيه / قبل شوي رحت لمرام وكالعاده تلقيت طرده محترمه

بيان بألم / ياعمري هي مازالت ؟؟ الى متى طيب

ساره / قلت لها يابيان قلت لها .. بس وش اسوي ياعالم ؟؟؟

بيان / ربك كريــم

ساره / ونعم بالله

بيان حبت تطلعها من جو الكئابه / انتظري لاتنسيني الي خلاني اتصل فيك علشان اقوله لك

ساره بتطنز / يعني مو لله متصله يابيان هانم

بيان بحماس / الا لله .. ولو عرفتي الي بقوله بتطيرين من الفرحه ..!!

ساره كشرت / بطير من الفرحه ؟؟ ما أتوقع ضاايق خلقي لدرجه مو طايقه نفسي

بيان بدلــع / حتى لو كان في السالفه حبيـــب القلب ..

ساره من سمعت طاري حبيب القلب نطت من على السرير وراحت تركض للشرفه بغرفتها سكرت باب الشرفه وراها

ساره بحمااس يطلع من الف سماعه / بيوووووووووونتي حبي هاه بشري عسى رجع السعوديه ..؟

بيان بدلع اكثر / شو تعطيني ياروح بيان انتي ؟؟

ساره جلست تنطط بمكانها وهي ماسكه الجوال / الي تبين الي تبين بلييييييييييييز قولي بسرررررررررعه

دفت وهي تنطط الكرسي الي بالشرفه وطااح وطلع صووت قوي لانه من الخشب ..

بيان تروعت مسكت قلبها / ساره صار فيك شيء

ماهتمت ساره لها / لا هذه الكرسي .. يالله قولي لي جاااااااااااااااااء ولاااااااااااااا

بيان/ ههههههههههههه وش ذا الحب صدق فيه بالحقيقه حب مو بس بالقصص ؟؟

ساره تسندت على الباب / آآه يابيان لو جربتي الحب بتعرفي انه حقيقه قلبك طااااير من الفرحه والألم بنفس الوقت .. قلبك داايم عايش حالة شوووووووووق .. تحسين انك تطيرين ماتمشين على الأرض آآه وش اوصف وش اخلي

بيان طبعا مافهمت شيء وحطت بعفويه طرف صبعها بفمها .. وش تقول هالهبله ..؟؟؟

ساره تكمل / بيان ماكنت اعرف معنى الحب الا لمــ ..

قاطعتها بيان قبل ماتكمل / بس بس قلتيها لي طول الست سنوات الي كان مسافر فيها ..(( حطت يديها على خدها وكملت بشاعريه وصوت رومانسي )) ماعرفتي الحب الا لما شفتيه بالصدفه وماصدقتي ان كل هالزين ببشر آآه وحبيتيه بس هو مايدري عنك زين اذا عرف اسمك ووو ..

قاطعته هالمره ساره بعصبيه / مالت عليك انا ماقلت زين اذا عرف اسمي نسيتي انه ولد عمي ..؟

بيان / لا مانسيت .. لكن لاتنسي انه ولد عمي واعرفه من دخل ثانووي وهو مايتعدى الكتااب والأبتسامه اختفت وصار ثقيل دم بشكل مايطااق .. وجدي بكل الأوقات .. بدون مرح بدونــ ..

ساره صرخت / بسسسسسسسسسس ياحلوه بكل عيووبه .. والحين بتقولين لي جاء السعوديه ولا بسكر ..

بيان عصبت / مالت عليك سكري يالله بااي

ساره برجاء / لا لا امزح حبي وربي احبك بس انتي ارحميني ..

بيان رفعت حاجبها وهي تنقل الجوال ليدها الثانيه / ايه تعدلي .. ومدامك عارفه ان الجواب هو انه راح يكون خلال هالدقايق بالسعوديه ليه تسألي ..؟

ساره / واااااااااااااااااي اخييييييييييييييييييييييرا ياقلبي يابيووني حسبته بيأجل رجعته .. مو هو مخلص من الأسبوع الي فات لكن يقول ولا مره شاف نيويورك طول هالست سنوات زين بسبب دراسته ويبي يشوفها ويمتع نفسه مع اغلى اصحاابه ..

بيان حطت يدها على راسها / ول ول ول .. من وين جمعتي كل هالمعلومات

ساره نزلت راسها حياا / من روووحي اسوووله

بيان / هـ هـ هـ والله مو روحك من خير .. لانك تاخذي منها معلومات وهي الغبيه ماتحس

ساره عصبت / بيانوه وبعدين خليني اروح الحين افكر وش بسوي .. من زمان ماشفته ولازم اشوفه اليوم .. بعد ما أوصل ريوومه بيت خالوو

بيان تهز راسها تتحمد / الحمدلله يااربِ الحمدلله .... المهم تدرين اذكره وانا عمري 10 سنوات كان عمره تقريبا 21 سنه وكان دايم يقايضني وانا اعصب وهو يستهزء فيني مالت عليه ماعنده رحمه مع انهم يقولو حنووووووون

ساره بصوت يشبه الصراخ / وربي حنووون بشكل ماتتصوري اسيل دايم تعلمني عن مواقفه معهم اذا اشتاقت له وتبي تتذكره .. وبعدين لاتقولين لي ماشفتيه من عمرك 10 سنوات..؟

ابتسمت بيان بسخريه / احلفي ياشيخه ؟؟ يقالك انتي شفتيه اكبر يعني هههههه تراه سافر يوم كان عمري 12 سنه يعني شيء طبيعي مااشوفه سنتين وهو مشغول بالدراسه ولاينشااف ..!!

ساره حمرت خدودها / مممم معك حق بس على الأقل انا شفته وعمري 13 بدخل 14 يعني كبيره وعرفت معنى الحب

بيان / تبين الصدق انتي ماطحتي بحبه الا من هالصور الي توريك اياهم اسوله .. هي قصدها تعرض لك صور العايله وانتي تركزين على حبيب القلـــب ..!!

\

في نفس الوقت وفي مطار الخبــر ..

كانت الطياره على أرض السعوديــه .. وكانوا الركااب ينزلون منها ..

الكل يدور اهله ويسرع يسلم عليهم ويضمهم .. ماباقي بالطياره الا أشخاص قليل بدوا ينزلون ..

نزل من على المدرج بخطوات واثقه .. خطوات مغروره .. كان رافع راسه وهو يمشي وكأنه سيــد الكل ..

لابس بنطلون جينز وبلوزه نص كم سماويه .. ونظارات تعود انه يلبسهم طول الست سنوات الماضيه سواء بالنهار او بالليل ..

مغطي شعره الأسود الناعم بقبعـــه سماويه .. وماسك بأحد يدينه شنطه دبلوماسيه تدل على انه رجل اعمال اكثر من اي شيء ثاني ..

اول مانزل من على المدرج تقدم ثلاث خطوات ووقف .. جذب الهواء له بقوووه .. وتنهد ..

من زمااان عنــك وعن هواك يا بلادي ولا أي مكان بالعالم يعوضني عنك

ابتسم أبتسامه نادر ماكان يبتسمها ايام الدراسه ..

مشى يستلم أغراضه .. ولفت انتباهه طفله تلعب بـ لعبتها .. تذكر طارق الي يوم سافر كان عمره 9 سنوات

ممم يمكن نساني ويمكن لاا ..

رجع يبتسم وأرسل بوسه بالهوا للطفله الي عمرها مايتجاوز خمس سنوات تقريباً ..

مشى في طريقــه يوم شاف ابوه بين النــاس .. أما الطفله ظلت تناظر فيــه بخدود حمراا وبأستغراب ..

ابو الطفله / شهد تعالي حبيبتي هنا لاتضيعي بهالزحمه ..

ام شهد / اقول ناصر مو كأن الرجال هذا شاعر ..؟ مممم فزااع ..؟ او محمد السهلي او شيء من هالقبيل ؟؟

ناظرها ابو شهد بأستغراب وتحولت نظرته لغضب / اقول انتوا يالحريم من تشوفوا واحد زين شبهتوه بـ هالثنين (( وقلد صوتها )) شيء من هذا القبيل (( رجع لصوته وبقووه قال )) هذا شكله لبناني ياذكيه يالله جيبي بنتك خلينا نمشي ..

\

الساعه 8 المساء /

دق جــرس باب بيت بو ثامر بأصرار وتواصل ..

غلا / بيان شوي وراجعه لاتسكري بعد دقيقه كعادتك ..

بيان متملله من سالفة غلا / اوووووف بسرعه غلا مو فاضيه توني معطله ابي احلل هاليوم ..

غلا معصبه / اوووص اقول

حطت التلفون وراحت تركض ترد على الباب

غلا وهي تلهث / مين .؟؟

جاها صوت رجولي / افتحي الباب..

غلا (( وش يبي ذا افتحي الباب مين هو ؟؟ )) رجعت تسأل / مين طيب ؟؟ افتح الباب وبس .. حلا هو؟

ساره / هههههههههه هذه اكيد غلا دفشه ماتدري من هو الرجال وتصاارخ عليه (( دفت فيصل )) شوي فيصل .. غلا افتحي هذا انا ساره بنت عمتك ياهبله .. اعلمك بعــد بعمري ولا خلاص

غلا دق قلبها يوم قالت اسم فيصل / ها ؟؟ سوير ؟؟ آم سوري ..

دقت الزر الي يفتح الباب .. ولفت ويدينها تنتفض .. وششش سويت ؟؟ وش فيني دفشه كذا وش بيقول فيصل عني الحين؟

دخلت ساره من باب الصاله وريم وراها

ساره ترفع يدها لراسها مثل الشرطه / سلااااام بنت خالوو الهبله .. لو ماعليك أمر نادي اخوك زياد لفيصل يقول من زمان ماشافه ..

غلا / هاه ؟؟ زياد ..؟

ساره تلمس جبين غلا / اسم الله عليك غلوو وش فيك اخوك زياد تعرفين زياد غيره .؟؟

دفتها غلا بدفاشه / رووحي زين شايفتني هبله مااعرف اخوي .. لحظه بشووف يمكن طالع بعد

راحت فووق .. وساره مستغربه وشفيها ..؟

نزلت ريهام تركض من الدرج ..

ريهام / هالوووووووووووووووووووو بنااااات

ابتسمت ساره لريهااام الي خذت كل شطانة اختها غلاا

باستها على خدها ولفت ريهام لريم تسلم عليها ..

ريهام / اخباارك ياشطووره مستعده لخااامس ..؟

ساره في نفسها (( يقالها كبيره هي خخخخ ))

ريم بهدوئها المعتاد / ايه الحمدلله .. انتي ياشطوره اخبارك مستعده لسادس ..؟

ماتت ضحك ساره على اختها الي طلعت ذكيه وعرفت ترد على ام لساان ريهام ..

\

الكل متجمع بالصاله والدمووع قاااايمه بالذاات أم وليد و أم محمد (( الجده )) ..

بو وليد / خلاااص يمه .. خلاص رغد لكم نص ساعه ماخلصتوا دموع ..؟

ام وليد وهي تصيح وماسكه راس ولدها / والله ماراح اشبع من الصيااح لو جلست لبكره .. ست سنين ياوليد ماتشتاق لنا وش دعوه سمعت عن ناااس درسوا عشرين سنه بس كل اجازه يزورون اهلهم

وليد وابتسامته الي مختلطه مع دموعه / يمه لو كنت كل اجازه بزوركم كان يبي لي 12 سنه على الأقل ادرس .. كل ماشديت على نفسي كل ماخلصت

ام محمد / بس ياولدي قلب امك يتقطع كل يوم .. وقلوبنا مثلها وانت تدري انك بكر ابوك اكيد بيفقدونك .. الضنا يبقى ضنا حتى لو كبر

وليد يبوس راس جدته ولا عشرين مره من وصل / ياجده وش اسوي ابي اخذ الشهاده وارجع افرحها .. والحمدلله الحين بجلس معها طول العمر لا مسافر ولا شيء ..

ام وليد رجعت تصيح زياده وكنها تذكرت شيء / وش بتجلس وانت سفراتك للشغل بتبدأ اكيد .. غير الزواااج الي ان شاء الله ماتخلص هالأجازه الا انت مكون لك بيت .. خلاص كبرت بتدخل 30 وانت اعزب ..!!

بو وليد / هههههههههه الحين وليد يتمنى انه مارجع بتبدأ تمثيليات الأمهات ههههههه

اسيل تمسح دموعها الي ماوقفت / ههههههههه توه راجع امي

وليد ضام طارق / هههههههه ولايهمك يمه بكره بخطب آمري بس ههههههه

خالد / ترى تصدق امي بكره تروح تخطب لك افضل تتراجع بقرارك هههههههه

الكل / هههههههههههههههههههههههههههه

ام وليد تمسح دموعها / ايه صدقت بكره بخطب له ..

روابي تحرك يدينها تمثل / ياسعد حظك ياخوي رجعت بشهادتك من غربتك وتلقى عروستك تنتظر اليوم الثاني

الكل / هههههههههه

خالد / بس تصدقون الغربه خففت دمه ماكانت ضحكته تبين يوم كبر

وليد خزه / بدينا نقايض من اول يوم ؟؟ ماأسرع عبرت عن شوقك

اسيل / ههههههههههه شوقه خلص من كثر ماااا ....... (( وحطت يدينها على فمها ))

وخالد مسك مخده الكنب وضربها فيها

وليد / هااا ليكون تزوجت ولاحبيت من ورانا

خالد خزه يعني اسكت وانت عارف من أحب

طارق رافع راسه وهو يناااظر في وليد ..

بو وليد / تصدقون طارق من جااء وليد ماتكلم بس يتفرس بملامح اخوه ياعمري شكله نسااه

ناظره وليد بحنانه الي افتقده طارق .. حس ان طااارق بيبكي .. فضمه بقوه وهو حاس انه هو الي بيبكي

الكل تأثر على هالمشهد .. وقفت روابي تبي تغير الجو وهي تمسح دمووعها / ولوودي حبيبي .. كنك ماسألت عن عيالي الي ماشفتهم ولا مره هاه (( وحطت يديها على خصرها وسوت انها معصبه ))

وليد ترك طارق ورفع راسه وناظر روابي والكل يضحك / ياعمري توني بسأل بس لساا ماشبعت منكم

روابي تغمز / عليييييناااااا

وليد وقف مبتسم / فكينا من حركاتك وصرقعتك الي ماتغيرت حتى يوم كبرتي وروحي جيبي نايف ونوف (( لف يناظر اسيل )) اسيل لاتصيري مثل اختك وتجيبي ثنين في ست سنوات زواج .. زين ؟

اسيل حمرت والكل قام يضحك وروابي عصبت رمته بمخدة الكنب ..

وليد تفاداها برشاقه ..

روابي / عادي ست سنوات ينااسب اجيب ثنين .. يعني لو انك متزوج يوم سافرت كان رجعت لنا بثلاثه مو ثنين (( حركت حواجبها على فوق وتحت ))

وليد / ههههههههههههه كنت بقول لأمي تدور لي على زوجه بس ذاك الوقت الكل منشغل بزواجك .. وانا معهم .. ماأبي اسافر الا انا متطمن على مستقبلك هههههه

روابي / ايه ايه ياعمري متطمن على مستقبلي وهو راح وخلاني

خالد / ههههههههههههه صادقه

ام وليد / يالله روحي جيبي عيالك روابي بس سوالف

روابي كشرت / حرام عليك يمه مشتااقه لأخوي

قرب منها وليد وباسها على راسها ناظرها بعيون سودا كبيره لامعه / وانا مشتااق لك بعد ومشتااق لكم كلكم ماأدري كيف قدرت على بعدكم

ام محمد / المهم ياولدي انك رجعت بفرحــة نجاحك وحصولك على الدكتره ..

خالد واسيل وروابي ماقدروا يمسكون نفسهم واضحكوا على جدتهم من قلب

الباقي خزوهم وقال ابو وليد / الدكتوراه يمـــــه

ام محمد خزت الي ضحكوا / المهم كلمه تدل عليها

روابي راحت تركض للدرج وهي تضحك / صادقه جدتي بروح اجيب نايف ونوف


\


بيان / ولاهمس ولاكلمه ياقليلة الأدب دقاايق وراجعه وبالنهايه ساعه الا ربع هاه

غلا / وربي نسيييييييييييييييييييت ناديت اخوي زيااد لفيصل وجلست اسولف مع ساره لانها بتروح عند اسيل تقول مشتااقه لها .. بس حبت تسلم علي وتشوف اخباري .. وقالت لي اذا خلصت ريم ادق عليها تجي تاخذها

بيان يوم سمعت طاري روحت ساره لـ أسيل راح غضبها ..

بيان / بتروح عند اسيل ؟؟ (( وبصوت واطي كلمت نفسها )) شكلها ناويه على شيء

غلا سمعت الي قالت بيان/ وش ناويه عليه

انتبهت بيان / ها؟؟ ولاشيء ولاشيء .. وانتي الحين خلصتي ولاعندك اسئله عن تهاني بعد

غلا عصبت على برود بيان / وبعدين معك من قبل الأختبارات وانا اترجااك تحاولين تاخذين من اختك ضي شيء عن سالفة تهاني وانتي مافيك فايده ؟؟

بيان/ انتي هبله اساسا .. ولا ليه تشكين في تهاني مثل هالشك .. يمكن كتبت ذاك الكلام بالمذكرات كذا بس زينه ..

غلا تطنز عليها وهي تقلد صوتها / زينه ...... اقول انطمي بس .. لو انك تسمعين كلامي وتستخرجين كلام وأخبار كان حليتي مشكلتي بس انا الغلطانه مضيعه وقتي يالله باااي..

بيان / والله اختي ضي واعرفها ماراح تعلمني بشيء فيه اسرار لصديقاتها .. ويالله بااي مابغيتي ههههههه

سكرت غلا من صدقها متضاايقه ..

ناظرت بيان السماعه .. وش فيها ؟؟ يعني معقوله تهاني تسوي الي كتبته بمذكراتها ؟؟

مممممممممم ياااربِ انا لي اشغل بالي واعرف ان غلا خبله وتظن بأي شيء يخطر ببالها

مسكت جوالها ودقت على (( تتحدوني في حبها ..؟ ))

جاها صوت نايم ..

/ ا .. الو..وو

بيان / صباح الليل على اكبر دبة نوم بالعالم العربي كله

بصوت كله نوم / نعم وش تبين

بيان / ينعم بحالي يارب ابيك تجيني بكره ياقلبي انتي وعبير فقـــط ابي انفرد فيكم من زمان عنكم ..

ببلاهتها المعهوده وهي نايمه / هاه ؟؟

بيان بصرااخ يقوم الي نومه ثقيييل / شيمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااء

شيماء نطت من سريرها بخوف / بسم الله من ماات ..

عصبت بيان .. ياناااااااااااااس شسوي في هالهبله ..

بيان / مامات احد قلبوووو .. بس شكلي بموت احد في بالــي ..


\


وقفت السياره عند بيت بو وليــد ..

ناظرت في البيت وقلبها يدق بقوه .. لفت تناظر اخوها الي نام من اول ماركب السيااره .. ياااربي وش اسوي في هالدب ..

اقومه من النوم في البيت .. ينام بالسيااره .. ناظرت السواق / اقبال .. عطني علبة المويه الي حاطها انت قدام للسياره

نزل اقبال يده يدور عليها .. وقالها / في يبي صغير ولا كبير ؟

يوووووه ياليت من يقتله / يعني وش رايك بقدر اشيل الكبيره ؟؟ عطني الصغيره

عطاها اياه .. وخذتها وفكت الغطاااء وصبت بيدها شويه مويه ورشته على اخوها ..

فتح عيونه متفاجىء بخوووف / وجع سوووووووير ماتعرفي تتكلمي

ساره ببرود / لأني عارفه انه مافي فايده لو اصارخ من اليوم لبكره .. (( لفت تناظر البيت )) يالله وصلنا

فارس / اوووووووووف .. قلت لك ماأبي اجي فيني النوم وفي نفس الوقت ماأحب طارق كثير يسوي نفسه اكبر مني ..

ساره عصبت عليه / يعني اجي مع السواق لحالي ..؟

فارس يمسح المويه عن وجه / لا كان ماخليتي فيصل ينزلك البيت قلتي له لو سمحت ودني بيت عمي ماارح يعاارض ..

ياويل حالي على هالأخو .. مايدري ان هو عذري الي خلاني اجي هنا

ساره تدفه ينزل / يالله لانتأخر .. ماكنت قررت اجي الا يوم مشى فيصل .. يالله انزل

نزل فارس معصب .. ودقوا الجرس وفتحت لهم الخداامه ..

ساره / وين اسيل ميري..؟

ميري / كلووو في يجلس في صاله

ناظرت ساره باب الصاله وانتفضت .. يالفششششششله متجمعين وانا اخرب جمعتهم ممممممم وش اسوي مممممم

ناظرتها ميري بنظرات أستغراب / مافي يدخل ماما ؟؟

ساره انتبهت لنفسها / هاه ؟؟ الا بس نادي اسيل قولي لها ساره برى ..

ميري / تيب

بعد دقيقتين طلت اسيل من باب الصاله تصرخ لساره / سوووووووووووووووير تعالي عادي مافيه غريـــــب

يووووووووه هالمرجوجه بتفضحني .. ماحست الا بفاارس يدفها من ورى

فارس / يالله تحركي وش فيك خايفه ولا جايبتني اناظر بالحديقه كأن ماعندنا حديقه بالبيت

ساره خزته / انطم

راحت لأسيل وسلمت عليها .. اسيل / ادخلي حيااك سلمي على ابوي وجدتي .. ووليد توه جااي سلمي عليه وربي تغير اخوي صاار يجنن خخخخخ اسوي دعايات له

لو تدرين ان مالي حاجه للدعايات .. بدون شيء أحبـــــــــه ..!!

جرتها أسيل من ذراعها ودخلتها داخل ..

دخلــــــــــت وكل شـــيء بالنسبه لها توقــف .. كل نبــض فيها توقف .. الأوكسجين توقف ماصار يوصل لها ..

بس طاحت عيــنها بعـــيون .. قليل عليها أســـــم " عـــذاب "

\

الساعه 4 العصــر اليوم الــي بعــده /

كانت مستــعده لأستقبـــال أغلى صديقتين عندها ..

مسويه حوووسه بالمطبخ .. وطلبااتها كثيــره على أخوانها ..

رمى الأغراض على طاولة المطبخ وهو معصــب / خلصت طلباتك يا آنسه بيان ؟؟

بيان وهي تفتش بالأغراض / مانسيت شيء من الي قلت لك ؟؟

هز راسه مثل الهندي / لا ماما .... الحين ورى ماتقولي للسواق يعني جايبينه زينه للحياه الدنيا ؟؟

بيان تناظر أخوها بدلع / افاا ميشوو تخيل أنــــا اطلب من السواق واخوي بعد قلبي موجود

ماكملت جملتها الا حمد داخل مبتسم / وهــذا باسكن روبنز وصـــل

مشاري يناظر حمد مستهزء / احســك موصل لباسكن روبنز .. ماتجيب غيره

حمد يصلح كلام مشاري / قصدك عااشق لباسكن روبنز ..

بيان / يابعد عمري اخوي .. تعلم مشاري .. شوف جاب الأغرااض وهو مبتسم

عصب مشاري وتوه بيمسكها تخبت ورى حمد ..

حمد / هههههههههههه كل شيء ولا بي بي

مشاري / مالت عليها العصله قبل شوي تدلع علي والحين تعايرني .. والمشكله اني جبت لها كل الطلبات ..وانت باسكن بس (( وكش عليها ))

دقــ الجرس قبل ماترد بيــان وراحت تركض تفتح الباب وهي تضحك

حمد يناظر مشاري وهو مبتسم / يا أخي دلع أختك بكره تتزوجك تشتاق لها

تسند مشاري على الطاوله ورسم بسمة أستهزاء على فمه / شكلي ماراح أتزوج وشباب العايله كلهم أكبر مني وعـــزاب..!!


\

ضمــــــت شيماء بقوه لدرجه فقدت تنفسها ..

عبير دفت شيماء وبيان / بس بس وجع دوووري ولا والله ثم والله ثم والله لأرجع

بيان لفت لها وضمتها بقوه أكبر / اوف اوف اوف كل هالحلوف علشاني ضميتها .. طيب اذا ماخنقتك ..

عبير بالموت تتكلم / آآآه خلااص خلاااا ص بيااااا ن ..

شيما / هههههههههههه أحســــــــــــــــــن


\

تكتب وتكتب وتكتب .. أبد ماملت من كتـــابه الخواطــر ..

آآآه ياقلبي .. ودي أصرخ حبيبــــــي رجـــــــع ..

بس حســـافه هو بالخبــر وانا بالريـــاض .. رمت القلم وقامت تغــير الشريط بالأستريو ..

حطت شريط عبدالمجيـــد عبدالله الفنان المفضــل عندها ..

وكانت اغنيته (( الزيــن يفرض نفســه )) ..

رقصــت على أنغامها وكأنها ماسكه حبيبـــها ..

(( والغالــي اصله غالــي .. والزين يفرض نفسه ..

الغالي أصلــه غالــي .. والزين يفرض نفسه ..

أصلاً انا مجنونك .. ريح نظيـــــر عيونك ..

أطمن ياحبيبي .. مافيهم يشبــهونك .. مافيهم يشبــهونك

أنت حبيبي الجلســه .. بدر الغرام وشمســه ..

والغــالي اصله غالي .. الزيــن يفرض نفســه

أنت الجمال وتــاجه .. وأنـــت القمــر وسراجه

وانت الذي محتاجــه .. ياحاجتـــي لــعيونك

حبــك .. حبــك هـواي العذري .. حظــي .. سعـادة عمري

ادري حبيــبي ادري .. أني حبيب عيـــونك .... ))

سكــتت الأغنيــه فجأه لفت شافــت بنت أختــها شـالت الســلك ..

عصبــت عليها / رنــدا ؟؟؟ ليه تشيليه ..؟

رندا خافت / آثـفه خالتي .. بث تيته تبيــث ..

ياااربي وقــتك يا أمي ..؟

ناظرت بنت أختها وأشرت بيدها يعني أطلعي / خلااص قولي لها جايه بعد شوي ..

لفت رندا وطلــعت ..

ياااااااربــي متى أتزوج حبيبــي وأرجـع الخبـــر ..!!

اوووووووف بس شكله مو حــاس فيني .. لا .. مره قالي انتي بتصيري زوجتي .. وهو ماقالها مزح ..

ماقـــالها مزح ..

أبتسمت على كلماتها وسكرت مذكراتها .. وتوجهت لسريرها .. طلعت من تحت سريرها صندوق فتـحته وطلعت صوره ..

حطتها عند عيونها .. كنــت صغــيره وهو يدري انه بتصــرفاته علقني فيــه .. هو يتحمل مسؤليــه تصرفاته ..

بــاست الصوره ورجعتها .. قامت وسكرت اللمبات بعدها سكـــرت الباب .. و " أحــلامها " تكبــر ..

\


بيــان / خلاااص اسيــلوه من دخلتي علينا وانتي تسبيني .. قلت لك انتي فرحاانه بأخوك يعني كيف اناديك ..

عبير / هههههههههههههههه قصدك تسبينا مو بس انتي سبتك ..

شيماء / المشكله ان حنا بنروح الحين البيــت وهي توها تفضى تهاوشنا ..

اسيــل واقفه عند تسريحة بيان وتحوس بالأغراض / لا بسبكم لو كنتوا بالشارع .. يعني الله ياخذ بليسك بيانوه بنات عمك ماتقولين لنا .. تعرفين اننا طفشانين مثلك .. على الأقل انا بس ..

ابتسمت بيان بتطنز / يعني انتي غيـــر لو عزمتك بعزم الكل وانا ابي انفرد بعبير وشيماء .. لأني داريه اني بشوفكم 24 ساعه بالعطله

أسيل لفت لها بقوتها / مالت عليك توك تدرين اني غــير ..؟ انا كنتــي ماتحبين احد غيري بس معليــش يجي منك أكثــر ..

عبير / خخخخخخخخ هدو هدو يابنات ..

بيان / اسيلووه اعترفي انتي جايه تاخذين من ضي شيء مو جايه لي صح ولا ..؟

اسيل خزتها على جنب / ايه جايه اخذ من ضي دي في دي وأنصدمت يوم قالت شويم وبع بع سهرانين عندك

شيماء / اسمـــــي شيمــاء

عبير / وأسمي عبير .. لو سمحتي لا تشوهي اسمي

أسيل / أنطمــوا

بيان تناظرالساعه / تو الساعه عشر اجلسي يالله معنى

حطت أسيل يديها على خصرها/ نعم نعم نعم .. لا يأختي انا بنت ابوي ماأجي بدون عزيمه وبعدين اخوي خالد مسكين ينتظرني .. والخوات بيروحون الحين

بيان / اول شيء بيت عمك هذا مايحتاج عزيمه .. ثاني شيء اخوك خالد جالس مع أخوي حمد مثل ماقلتي اول ماجيتي .. ثالث شيء مو على كيفهم يروحوا الحين

شيماء / لا ياقلبي اخوي محمد بالطريق جااي

عبير / وانا اخوي عبدالله بالطريق بعد ..

اسيل انتبهت / الا صح عبير متى زواج اخوك

عبير تكلمت بحمااس / بعد شهر تقريبا ترى كلكم معزومين

شيماء / احس العرس عرسها هي بس تكذب علينا خخخخخخخخخخ

بيان / صادقه خخخخخخخ كفك شيمااء (( ضربت كفها وكملت )) بس صدقت انه عرس اخوها يوم شفت البلوتوث الي لما الحين حاطته ..

شيماء / لما يجيب أخوها عياال وهي بتظل حاطته ههههههههه

عبير ماعطتهم وجه / ماعليك منهم ترى العرس عرسكم من الحين يعني استعدوا له ..

أسيل / هههههههههه طيب .. انا بحظر عرس اخوك وانتي وشيووم تعالوا عزيمة اخوي وليد ابوي سواله عزيمه بمناسبة رجوعه .. بمزرعتنا

بيان يوم سمعت اسم وليد تذكرت ساره .. اكيد امس راحت لهم .. كان ودها تسأل أسيــل عنها بس خافت لاتشك اسيــل ففضلت تسكت وتسأل ساره بكره وش سوت ..

بيان / الا صح اسيل متى العزيمه ..؟

أسيل تفكر / مممممم تقريبا بعد 4 يام ..

وقفت بيان من الصدمه / يوووووووه تو الناس لسا ماتجهزنا وانتوا بتعزموا كل الي تعرفوا

ناظرتها اسيل من غير اهتمام / ايه عادي يكفي اربع ايام .. وشيء طبيعي ابوي يعزم ناس كثيييييره كثييره بعد .. لأنه فرحان بأخوي وبنفس الوقت يبي الكل يدري برجوعه (( وبأبتسامه خبيثه )) ولا تبين تتكشخين علشان تنخطبين ..

ضربت بيان أسيل على راسها ..

شيماء وعبير / ههههههههههههههههه

فتحت ضي باب غرفة بيان وطلت براسها ..

ضي / ياجماعه ترى اخو شيماء على الباب .. وخالد يقولك انزلي بسرعه اسيــل .. لأنه طلع برى عند السياره ..

قامت أسيل وشيماء ووقفت بيان / يوووووووووووه مابعد أشبع أجلسوا شوي

أسيل / لاتدخليني بالكلام .. قصدك ماشبعتي من شيمااء

بيان تكشها / مالت عليك حتى انتي ماشبعت منك ..

أسيل / ايه صدقت ..

وقفوا يسلمون على بعض .. وعطت ضي أسيل الشريط الي تبيه ..

ضي / سلمي اسيل على عموو ومرت عمي اوكي .. وانتي شيماء سلمي على لجين وماماتك ..

شيماء / اوكي قلبي ..

أسيل / يوووصل ..

ضي / اوصلكم للباب ..؟

أسيل / لا وش دعوه .. أنا اوصل شيووم اجلسي انتي مع عبير بتروح الحين ..

طلعوا وسكروا الباب ..

تو أسيل وشيماء بينزلون .. الا فجأه طاحت أغراض شيماء من شطنتها ..

شيماء / يوووووووه نسيت لاأسكر شنطتي ..

جات اسيل بتساعدها .. شيماء / لااا اسيل مايحتااج روحي لأخوك لايعصب بجمعهم وبنزل ..

أسيل / اوكي اجل اشووفك على خير .. بتصل عليك اعزمك خصيصا انتي والوالده ولجين على عزيمة اخوي ..

أبتسمت شيماء وهي تسلم على أسيل / ان شاء الله قلبي ..

راحت أسيل ووقفت شيماء وهي تسكر شنطتها ..

نزلت من الدرج تخطر درجتين بعادتها المرحه ..

وتوها بتطلع من باب الدرج الي يطلع على الصاله الا صدمــــــت بشيء ..

آآآي ياربي وش سالفتي اليووووووووووووم ..

كانت بتطيح الا مسكها احد بقوووه من كتوفها وطاحت شيلتها من قوة المســـكه من راسها للأرض ..

جاها صوت متوتر من الخوف عليها / تأذيتي أختـــي ؟؟

رفعت شيماء عيونها بخووف / آآ ...

ماتت الكلمات بلسانها يوم أستوعبت الصوت .. صوت حمد أخو بيان الي وصلها ..

فكت نفسها من يدينه بسررعة البرق .. وخذت شيلتها من على الأرض وغطت راسها وهي تركض لباب الصاله ..

أختـــفت من عيــونه ..

لكنــه ظل مركز بعيونه على الباب الي طلعت منه بدون مايــحس ..

رفع يدينه وضمهم مع بعض عند فمه .. وهمس بصوت شبه مسموع (( هذه ميـــــــــن ..؟ ))

\

\

نهايــة الجزء الثــالث ..


تفصلــهم أربع أيام عن العزيــمه الي بتجمــع كل العايله .. معقوله بتمــر مثل أي يوم أو فيه أحادث بتصير فيها ..؟




وهذا الجزء لعيونكم

>> الجــزء الرابــع <<

تقلبت في سريرها الواسع بمـلل .. مو عارفه ليه مش راضي يروح وجهه عن تفكيرها ..

ردة فعله قبل امس توضح شعوره تجاهها .. يعتبرها بنت عمه وبــس .. وهي طول أمس تفكر فيه وتحلل حركاته وتصرفاته ..

وش جاها ..؟؟ ليه تحبه اساسا وهو ماكان قريب منها كثير وهي صغيره ..؟ ماقال شيء يخليها تحبه أصلاً ..

الحــب كذا .. يجي فجأه من غير سبب ولا وش السالفه ..؟

مسكت راسها بيديها بقووووووه .. تبي الأفكار تهدأ براسها .. ماتبي تفكر أكثــر من الي فكرت فيه أمس ..

طول عمرها تعصب بسرعه .. بس مو مثل الحيــن .. الحيــن ودها تاخذ قلبها وتفصله عن جسمها .. بس المهم مايدق بقوه اذا شاف وليــد..!

رجعت بذاكرتها لقبــل أمس اول ماطاحت عيونها بعيونه ..!!

\

أسيـل / ادخلي وش فيك واقفه ..؟

بو وليـد / هلا والله ببنتي ساره تفضــلي حيااك ..

ساره ارتبكت / هـ هلا عمي الله يحييك .. آسفه أزعجتكم بس .. (( مسكت فارس من كتــفه )) فارس طفـش وقال يبي يشووف طارق

فتح فارس عيونه على آآآآخر شيء وهو يناظرها .. وصاار يشبه فهد وهو مفتح عيونه كذا .. ضربته ساره بكوعها .. يعني ألعب الدور

أم وليـد / وش دعوه ساره ..؟ تزعجينا والبيت بيت عمك .. حيااك ادخلي مع أسيـل وهذا طارق طفشان بعد يونسه فارس ..

طارق خز أمه .. وقال في نفسه (( من قال طفشاان وأخوي ماشبعت منــه ..؟ فاضي لهالبزر ))

ساره أبتسمت ودخلــت داخل الصاله عندهم علشان تسلم على جدتها وعمها وزوجة عمها .. بعدها سلمت على روابي وباست نايف ..

لفت تدور نوف .. شافتها عند خالها وليــد .. طاحت عينها بعينـه شافته مبتسـم لها .. واااااااي وليــد يبتسم ..؟ أخيــراً

يااربِ كيــف أستحلى وش ذا القمـــر ..؟

سمعت صوته المميــز الي ابد ماراح تنســاه / أخبارك ساره ؟ وأخبار عمي ومرت عمي ؟ وفهد وفيصل من زمان ماكلمتهم وش مسوين ؟

روابي برجتها كالعاده / بشوي شوي على البنت كلتها اسأله خخخخ

حاولت ساره تبتسم .. وليــد يكلمها .. بس ماقدرت من النفضــه الي في كل جسمها ..

ساره بصوت متقطع خافت / الحمـ ـدلله كلهـم يـ يـسلمون عليـ ـك

وليد رد وهو يلعب نوف / الله يسلمهم .. يبــه انا بمر على عمامي وبســلم عليهم واحد واحد

أم محمد / عمامك وعيالهم كانوا يبون يجون المطار مع ابوك .. بعدين قالوا جو عائلي مانبي نخربه

ابو وليد / ايوا والله متقطع قلبهم عليــك

وليـد واصل ابتسـامته الي الظاهر صارت جزء منه من اول مارجع لأهله ولوطنه / وانا قلبي متقطع عليهم بقوم أريح علشان بكره اروح وأسلم عليهم بنفسي .. هذا واجبــي ..!!

\

أنتبهت من أفكارها على صوت الجوال .. شافت الشاشه وردت وهي تحاول تبتسم ..

ساره / هلا والله .. أنا قايله انتي ساحره .. تتصلين بوقتــك ..!!

جاها صوت بيان المرح / هههههههههه أدري من كنتي تفكرين فيه بهالوقت ..؟

رفعت ساره ساعتها تناظرها / يووووووه توني قايمه والساعه 2 الظهر .. ؟ نايمه من الساعه 12 بالليل ..؟

بيان / هههههههههه النوم غدااار

ساره بأستهزاء / أحلفي ياشيخـه ؟ البحر غدار مو النوم

بيان / مايهم .. المهم من كنتي تفكري فيه ..؟

ساره / آآه يابياان قطعتي علي وأنا أفكر كيف قام وسلم على الكل وحتى نظره ماعطاني .. جلست أسيل تسولف وأنا ماسمعت ولاشيء تقوله .. بالنهايه قالت لي فيك شيء .. قلت لا بس لاني مانمت .. ياااربي ماادري أحس أسيــل ماصدقت ..!!

بيان مافهمت شيء / هيه هيه .. قولي لي من أول مو تجيـبـي لي آخر السالفه .. أخلصي كلــي أذان صاغيـــه ..!!!!


\

كـان صوت الزفــه عالي بغرفتها .. وماسكه ورده بيدها .. وحاطه شرشف أبيــض على راسها على أنه الشرعـه ..

ترقص بهدووء مع خيــال حبيبها كـ العاده .. فتحت أمها الباب معصبه ..

أمها / وبعدين يعني أزعجتي الكل بهالزفــه ..؟ من صدقتس تتخيلي هذه زفتــتس ..؟ شكلتس بتعنسي بتسبدي ..!!

لفت وهي ترمي الورده معصبه على أمها / يمــــــه ..!! وش فيكم تقطعوا علــي أحلامي ..؟ اول شيء رندووه بنت بنتك والحين أنتي ..؟

أمها / أقول ...... أعقلي وشيــلي من راستس فكرة الزواج من رجال بالخبــر بتتزوجي من الرياض فاهمه ..؟

ردت على أمها بعنااد / زواج من غير الي في بالي ماراح أتزوج .. وأنتي تعرفين ان اصلي من الخبر .. ليه أخذ من الرياض ؟ بس علشان امي من الرياض يعني ..

أبتسمت أمها بأستهزاء وبقسوه معروفه بطبعها / أقول لاتنسي الي صار لزوجة أخوتس لأنها خذت واحد بعيد عن عايلتها .. شوفي الحيــن عايشــه بعذاب بيت اهلها .. لو أن اهلها كانوا قراب منها كان على الأقل ساعدوها قبل مايفوت الفوت ..

ردت بملل / اوووف يمه .. هي من أول عايشه بعذااب عند أهلها .. وهم ماعطونا اياها الا لأنهم مايحبونها ولاكان مازوجوها من أخوي وهم عارفيـن عن أخوي .. وو (( سكتت تناظر أمها )) وعنك ..

امها عصبت/ اقول بلا عني ولا عنتس .. وبستس خرابيط .. والي في بالتس زيــن الزيون يعني انتي ناظري المرايه وخذي على قدتس ..

سكرت الباب بقوه .. وبنتها تتألم من كلماتها الســم الي رمتها .. ليـه تحسسها دايم انها شيــنه ..؟ طيب انا طالعه على أهل أمي يعني هي الملامه مو انا ..!!

راح قدام المرايه وتفحصت شكلها ..كانت ضعيــفه أكثر من اللازم .. سمــراء وشعرها خفيف قصير تحت أذنها .. متموج مصبوغ أحمــر .. عيونها صغار .. وفمها ملياان .. لااااا هي مو شيــنه بالعكس حلوووووه ومملوحه .. ايه يمكن شعري انا خربته بهاللون بس أقدر ارجعه ..

أبتسـمت وبانت ملامح القساوه ..

الشيء الي ماتعرفه انها قاسيــه مثل أمها ... ويمكـن أكثـــــــر ..!!!!!

\

ســاعه وهي تشتكي لها .. بس هي وش بيدهــا ..؟ تتمنى تساعدها .. بس ماتقدر لأنه ولد عمها مو أخوها تمون عليه وتعلمه عن حبها له ..

بيان / خلااص ساره وش اسوي ياعمري .. تراك قطعتي قلبي وانتي ماتدرين ..

ساره / بيااان خليني أشكي خليني .. أنا حاسه اني بفقده .. حاسه انه يحب غيري .. انه بيتزوج غيري ..

بيان / ساره هو مايدري انك تحبينه كيف تبينه يخطبك ويتزوجك ؟؟ لازم نقول لأسيل علشان تلمح له

ساره كانت جالسه على السرير ووقفت مفزوعه / بيااااااااااانووووووووو لاتتهوري ويخطر ببالك تقولي لها ؟؟؟

بيان أستغربت / أجل كيف تبينه يحـس انك تحبيه ..؟

ساره رجعت تجلس على السرير وبصوت هادي / من قلبـــــــــه ..!!

\

نزلــت من الدرج وهي تدندن على أغنية يارا صدفـه .. ناظـرت بالصاله مالقت أحد من أهلها .. ولاسمعت صوت أحد منهم ..

ناظرت الساعه لقتها ثلاث ونص .. قريبه الساعه 2 كان الكل موجود ع الغداء ؟؟

راحت للمطبخ تشرب مويه الا سمعت صوت احد يركض جاي للمطبخ .. لفت تناااظر لقتها ريهام جايه تفحط ..

ريهام تقلد أصوات التفحيط / دننننننننننننن هووووووووووووووووع ..

غلا / الحمدلله ياربِ ما أنتي بنت .. ولــــد ..!

ريهام مسكت كاس وصبت لنفسها مويه / ايه الكل يقول طالعه عليـك .. (( ناظرتها على جنب بعدها شربت المويه ))

غلا خزتها .. ياليييييييييل صدق ام الساان .. أبتسمت .. ههههههه طالعه علي ..

راحت غلا لعند الباب بتطلع مالها خلق هوووشه او شيء ثاني .. بس وقفت ولفت لريهام الي تصب لنفسها كاس مويه ثاني ..

غلا / ريهام وين أهلي راحوا ؟؟

ريهام نزلت الكاس من يدها ولفت لأختها / راحوا يتمشوون .. ريان وتهاني يقولون طفش وامي قالت لأبوي يطلعهم ..

غلا رفعت حاجب / وأنتــي ..

ريهام تمر من جنبها / انا جالسه اتابع شريط عطتني اياه ريم لازم اشوفه اليوم وأرجعه لها علشان تعطيني ثاني ..

غلا / مو لله اجل ترجعيه

ريهام رجعت لخبالها وراحت للدرج تفحط / نوووووووووووو .. بس علشاان أخذ ثاااااني ..

يالله لك الحمد أختي ولد طبيعي مافيها طبع الأنوثه والحيااء خخخخخ مثلي وأنا صغيره ..

راحت فوق وتوجهت لغرفتها بعدها وقفت تفكر .. ممممم يمكن زياد بغرفته الحين ؟؟ اليووم أجازه عنده ماراح الدواام ..

راحت ودقت الباب .. جاها صوت عصبــي كالعاده ..

/ مييييييين ؟؟؟

غلا / أنا زيااد ممكن أدخل ..؟

زياد / تفضلي ..

دخلت غلاا ناظرت زياد على الكمبيوتر الشخصي يطقطق على الكيبورد .. لف يناظرها بوجه خالي من الأبتسامه ..

أنتفضت غلاا .. طول عمرها تخاف من زياد ولاتقرب غرفته .. وش الي خلاها تدخل غرفته الحين ؟؟

زياد بصوته الجدي / تبين شيء ؟؟

يااربِ حتى مايجاامل ويقول كيف حالك ياأختي ؟؟

غلا تلعثمت / هـ ؟ لا ماأبي شيء بس الكل طالع مافيه الا ريهام على الفديو .. قلت بما ان اليوم أجازه لك اسوولف معك شوي من زمان عنك ..!

زياد رفع حاجب / ليه شايفتني بنت تسولفي معها ؟؟ اطلعي وسكري الباب .. وروحي أتصلي على أحد من بنات عمتك ولاصديقاتك ..

تجمعت دموع غلا بعيونها .. هذا هو أخوي الكبيــر ..؟ من تزوج ثامر فقدنا جـو الأخو الكبير ومزاحـه ..!

لفت كأنها مو مهتمه .. طول عمرها كانـت تخبي خفة دمها ومقالبها وهبالها عن زياد .. لان دوومه يعصب .. ومزاجه يتغير بدقيقه ..

بس يضحك فجأه يرجع يــعبس ..

طلعت من غرفته بدون ماتناظره .. مرت قدام غرفة تهاني .. أبتسمت لنفسها بأستهزاء ..

(( بـــــس أكيد .. ماأكرهه مثل ماتكرهــه تهــاني ...!! ))

\

واقف عند التسريحه يمشط شعره الأسود الكثيــف .. بعدها لبس غترته ..

وجلس يتكشخ .. لازم يسرع لأنه بيسلم على كل عمامه .. أمس خذاه يوم راحه بس اليوم لازم يسوي واجبــه ..

ناظر نفسه وأبتسامته الي حالفه ماتفارقه من أول ماوصل وطنــه مرسومه على وجهه ..

الثــوب يبــين من تحته عضلاته .. الي طلـعت نتيجة التمارين اليوميه بـ نيويورك ..

تعطــر وبعدها راح لسريره وجلس على الطــرف طلـع من الدرج السفلي هديــه مغلفــه ..

جـاب للكل هدايا .. وبيوزعهم يوم العزيمــه .. لكن هالهديــه يبي يسلمها ليــد صاحبتها بنفسه .,! مايبي أحد غيره يسلمها لها ..

رفـع راسه .. مو متأكد من مشاعره لحد الحيــن وهذه مشكلــته الوحيده ..!

يمـكن لأن عمره وصــل 30 تقريبــاً .. وراحت أيام المراهقه ..! بس الحب مايتغير ..

غمض عيونه وهو ينزل راسه .. بس الصراحه زينه ..! ماكنت أحبها .. بس مايــل لها .. يعني اذا تزوجتها يمكن اقدر احبها ..

أبتسم ........ هذا اذا كان فيــه شيء أسمه حب بهالحياه .. ولا بس بالقصص الخرافيه ..!!

\

تمشي بشوي شوي .. كأنها تـــوم وهو يراقب جيري .. ناظرت غرفة النوم .. شافته يلبــس ثوبــه ..

الظاهر بيرووح بيت عمي علشان يسلم على وليد معهم .. أبتسمت بمكــر ..

طيب ياميتوو ..!! أن ماطلعت الشيــب براسك ماأكون انا روابي ..

شافته دخل دورة الميااه وبسررررررررررعه رهيبــه دخلت بدولاابه وهي تمسك قارورة مويه باااارده بيدها اليمين ..

سكرت باب الدولاب .. ووقفت عنـد غترته الي متأكده انه بيلبسها .. تسمع خطواتــه بالغرفــه .. يااااحبي له .. بس ماأقدر اقاوم حمااس المقالب ..!

دق جواله .. وسمعته يرد ..

متعب / يالله انك تحييه وتبقيــه ..

فهـد / الله يحييك يارب .. وش اخبارك شمسوي ..؟

متعب / بخير جعلك بخير .. انت أخبارك وأخبار الأهل والوالده ..

فهد / كلهم بخيــر جالسين ينتظرونك الحيــن وليـد بيوصل عجــل شوي ..

متعب / جاي .. مسافة الطريق وأنا عندكم ..

فهد / يالله اجل ننتظرك .. فمان الله ..

متعب / الله معك ..

حط جواله على السرير ومشـى بيفتح دولابــه ياخذ غترته .. بس وقــف شوي .. حط أذنــه بباب الدولاب ..

وسمــع صوت أحد يتنــفس بسرعه .. أبتسم وهو يرجع ياخذ جواله .. روابي هذه ماراح تعقل من رجتها حتى لو صارت جده ..!!

طيب يامرجوجه .. تحسبني ماأعرف حركاتها .. خمس سنوات من خذتها وهي كل يومين مقلب ..

رفع جواله عند أذنه وأبتسم وهو يقول / هلااااااا بحبي هلا بدنيــــتي كلها يازين ذا الصوت والله ..

أفتحت روابي فمها وعيونها .. مو مصــدقه هذا زوجها ..؟ الي مايــعرف لشيء أسمه رومانسيــه ..؟ جااالـ .. جالـس .. يـ يـ ..

ماكملت تفكيرها الا تسمعه يرد على الي معه ..

متعب / زوجتي ؟؟ لاااااا أتركيها عنك .. تلقينها جالسه بالمطبخ تقشر بصل ههههههههههههههههههه

>> جاب العيــد ^_^

ومن غير ماتنــتظر فـكـت الدولااااب بقوووووووووووووه كانت بتكسره ..

بس توها بتنزل منه الا حســت بيدين متعب ينتظرونها شالها بسرعه على كتفـه.. كأنها عصفــور مالها وزن ..!!

ورماها على كنــب غرفــتهم .. رفعت وجهها المحمر من المفاجأه .. وشافته يناظرها بخبث وأبتســامه مرسومه على فمه بسخريه ..

متعب / أحلى مافيـــك أنك تقشرين بصــل بدولاب الغرفــه ..!!

روابي حاولت توقف وهي معصبه .. لأنه فاجأها بحركته .. طول عمرها ماأحد يكتشف مقالبها وش صار الحين ..؟

رجعها للكنب بحركه من يده وجلس جنبها ومسك ذقـنها بيده .. وخلاها تناظر بعيونه ..

روابي / يـ يـ يعني البنت الي تكلمها كــذب ..؟

متعب / لا حقيقه ..! بس نسيــتها ع الخط لحظه اجيــب الجوال تسمعين صوتها ..

روابي بعصبيه جات بتقوم / أقشــر بصل أجل ,..؟

متعب رجع جلسها / فديييييييييييت البــصل أنا ..

روابي فتحت عيونها لآخر شيء وش جاه رومانسي اليوم ..؟ / الحين انت من متى تعرف للرومانسيه ..؟

قام مارد عليها وجــاب جواله وجلس جنبها / يالله بحطه ع السبيـكر أسمعي صوتها ..

ناظرت روابي بالجوال مو مصــدقه ..

سمعت أغنية أحمد حسين (( حركاتك ))

(( نظراتك .. حركاتك .. همساتك .. لمساتك .. خلوني ارفع إيديه واقول اني انهزمت ..

وبقولها بشوق عينيه .. وبقووووووولها ........... فـ حبك أنا اتغلبت ......

بعيون حلوه وبريئه .. ترسم أحلام جريئه .. بشوفها معك حقيقه .. وأيدك تحضن أيديه ..

الحب معك عرفتوو .. وحنان الدنيا عشتوو .. وحنان الدنيا عشتوو ..

والشووق بعينك شفتوو .. ذا الشوووق سهر عينيه ..

انا وانت روحنا وحده .. والدنيا علينا شاهده .. ))

ضغط بأصبعه على إيقاف .. وناظرها نظرااات حـــب ..

روابي بهمس / مممم لا اليوم متأكده انك شاارب من كأس الحب .. ولا تبي تراضيني على تقشيــر البصــل ..

قالتها من غير ماتكشــر او تعصبــ .. تحبــــــــــــــه .. تحبــه أكثـــر من روحها ..

حتى لو مايـــعرف للرومانسيه .. يكفي يحااااول ..

أبتسم متعب وخذ المويه الي متمسكه فيها بقوه من يدها ..

متعب / تدرين ودي أسحب على أخــوك ..!!

روابي قامت بسرررعه وبأنفعال حركت يدينها بمعنى لا / لااااا لا تفشلني مع أهلك وش بيقولون .. قايل لأخوك مساافة الطريق وأنا عندك ..

قرب منها وهو يفتح غطاا قارورة المويه وبحنيــه قالها / وأنتــــــي ..؟؟

روابي تناظر بيده الي تفتح الغطاا / انا وش فيني ..؟

متعب / لاتسوين نفسك بريئه ..

أبتسمت وهي تناظره / انا لاحق علي حبـي ..

مسكت القاروره تبي تاخذها لأنها حست انه بيسوي شيء .. الرومانسيه ماراح تنزل عليه كذاا ..

بس هو سحبها من يدها بسرعه .. طلــعت منها شهقه .. وبــدون ماتحــس لقت نفسها متسبحه بالمويه الباارده

متعب وهو ياخذ غترته وجواله وبســرعه باسها على خدها وقال وهو يطلع من الباب ويضحك / من حفــر حفره لحبيـبه وقـ.. كمليها ياحلوووه ..

يااااااااااااااااربِ خدعني بهالرومانسيه .. !!! كانت معصبــه وباقي شوي تركض وراه وتقتله .. بس تراجعت وهي تناظر نفسها في المراايه حالتها حاله ..

بس لفت أنتباهها عيونها الامعه وخدودها المحمره .. آآآه ياقلبي .. هذا مايمســى (( حالــة حــبــ ..!! ))

\

هــو هنــا في بيــتهم ..!! وهي بغرفتها .. وش ذا الحــظ .. لازم اطلــع أشوفــه .. عاادي ولد عمــي ..!!

كانت تحااول تشجع نفسها أنها تطلــع بس الظاهر مافيــه فـايده كل جسمها يرتجــف ..

ياااربِ انا ليــه رميت نفسي بهالحاله ..؟ ليــــه أحب اساسا .. أظن نفسي بأوروبا أقدر أحب واتزوج .. حنا هنا مافيــه شيء اسمه حب ..

بس زواااااااج .. أفهمي ياساااره ..

دمعت عيونهااا .. ياربِ .. ياربِ ..خلني انساه .. خلني أستوعب انه بس ولد عمي لاأكثــر ولاأقل ..!!

انسدحت على سريرها وقررت تناظر فلم في ام بي سي توو علشاان تنسى شوي .. بس على طووول سكرت التلفزيون وهي تتأفف ,..

ياليييييييل وش تحب بياان بهالأجااانب ..؟

\

بعد ســاعه ..

كانت بيان مندمجــه على فلــم .. مو حاســه بنفسها ..

مسحت دموعها يوم أنتهى الفلم .. حراااام البطلــه ماتت .. ليـــــه ؟؟؟

فلم بااااااااايخ .. قامت بعصبيه وطلعت شريط الدي في دي .. ورمته بقووه مع الأشرطه بأهماال .. ماتحب هالنهايات الحزيــنه ..

تحب ان البطل يتزوج البطله وخلااص تنتهي السالفه .. مو تموت او هو يموت ..

مع أنها ماتــصدق بشيء موجود أسمه (( حــب )) تعتبره بالأفلام والقصص فقط ..

لكن بالحقيقه ..!!!

أبتسمت بأستهزاء وهي تتخيل شكلها تغني مع حبيبها مثل الأفلام الهنديه ..

هههههههههههههههههههه ضحكت بقوووه مع نفسها كأنها خبله ..

وماحست الا بأحد يدق الباب .. حطت يديها على فمها وخدودها كعادتها حمرووو بسرررعه .. فشيييله شكل أحد سمع ضحكتي ..

أفتحت الباب وشافت ضي تناظرها بأستغرااب ..

بيان / وش فيــك تناظريني كـذا ..؟

ضي / مع ميــن تضحكي ..؟

حمرت خدودها أكثر وتلعثمت وهي ترد على أختها / لا مو مع أحد بس كذاا .. تخيلت ان عندنا بالسعوديه حب مثل الهنووود .. نرقص مع حبيبنا بالملاهي هههههه

ضي فتحت عيونها أكثر .. وقربت تلمس حرارة بيان / الظاهر هذه هلوست الحراره فيك حراره صدق ..

دفت بيان يد ضي بقوه وهي معصبــه / رووحي زين قال ايه هلوسه .. ياأختي حتى التفكير حراام ..؟

سكرت غرفتها من وراها .. ومرت بسرعه من غيــر ماتحس ضي .. رايحه للدرج تنزل درجتين درجتين .. وهي تغني أغنيه من أغاني مسااري .. لأنها تموت على صوته ..

ضي أستوعبت ان بياان نزلت وقالت بخووف / بيان وييييييييييين ؟؟

بيان ماهتمت لها ونزلت من درج الجهه الثانيه / برووح أشرب مويه ..

أختفت من عيوون ضي الي لساا ماتحركت مو قادره تسوي شيء .. ماتدري وش الي مسكها ..

ضي بصوت خاايف / بس ... بس .. وليــد تحت ..!!

قالتها وهي عارفه ان ماأحد يسمعها .. مشكلتها ماتحركت وصرخت علشان تسمع بيان .. شيء خلاها تسكت ..

\

توجهت على طول للمطبخ وهي مازالت تغني أغنية مسااري ((real love ))

شافت الخداامه تسوي قهوه وشاهي وأستغربت ..

بيان / لمين هذا ريكا ..؟

ريكا / مافي معلوم بابا حمد في كلاام سوي ..

كشرت .. شكل احد عندنا .. ليكووون عمووو بو وليد .. أبتسمت بونااسه غير طبيعيه .. تموووت بعمها هذااا ..

راحت تركض تدور على اهلها بالفله الكبيــره .. راحت للصاله الثانيه جهة الحديــقه ..

كانت مسويه قرنين .. ولاابسه بنطلون برمودا مع بلوزه علااقي ورديه .. طالعه كأنها بنت بالرووضه مع وجهها الطفولي ..

طلت بالصاله ماشافت أحد .. يوووه وينهم ..؟ يمكن بالمجلس الكبيــر ..؟ او المجلس الثاني من الجهه الثانيه .. تكيسلت انها تدورهم ,, يمكن مو عمي الي عندهم ..!!

فتحت باب الحديــقه بترووح شوي تاخذ هوى بالحديقه أحسن من تجلس دايم بغرفتها ..


بهاللحظه نزلت ضي من الدرج بشوي شوي بعد ماحست بعمرها .. وأنها لاازم تتحرك .. طلت بالصاله .. يؤ ؟؟ غريبه كانوا موجودين بالصاله ؟؟

وين راحوا ..؟


بيان بس طلعت للحديقه على طول توجهت لحوض الورود .. هي الي تسقيه كل يوم .. واااو رووعه الورود عند الغرووووب ..

ضحكت يوم شافت عصفوور نازل يشرب من الصنبور الي ينقط مويه ..

كلمته بصوت عالي (( وش تسوي ياقموووور هالوقت ؟؟ يالله رووح نووووم بسررعه بيظلم الوقــت ))

ناظرها العصفور بعد ماشرب مويه .. وهي تناظره مبتسمه .. بعدها راحت تركض تبي تطيره .,. خلااص المفرووض يرووح يناااام ..

شكلها كان مرره كيووت وطفوولي .. بس طاار العصفور رفعت راسها ومدت يديها تدور على نفسها وهي تضحك ..

حست بأحد يناظرها لفت تشوف مين .. وشافت شخــص طويــل يناظرها بأستغراب وهو رافع حااجب ..

مــاعرفت شتسوي غيــر أنها تركض بسرررررررعه وتدخل الصاله وتسكر الباب وراها بقووووووووه عجيبه ..كل البيت سمع صووت الباب ..!!

حست الدمووع تجمعت بعيونها وقامت تسيل على خدودها .. ياااربِ مين هذا ؟؟ حطيت يديها على خدودها الي صاروا ساخنين من الفشيله ..

وش ذا الفشيله ؟؟ بهاللبس وهالشكل في شخص غريــب شافني ؟؟

شافت أختها ضي جايه تركض لها .. ضي / بيووووووونه وش فيك ؟؟ وش في وجهك كذا محمر ؟؟ من شفتي ؟؟

كانت ضي تطرح اسئله وكأنها تعرف أجابتها .. ماردت عليها بياان وراحت تركض للمصعد ودخلته وضغطت على الدور الثاني بقوووه ..

ضي مستغربه ؟؟ وش صاار يعني ؟؟ يمكن شافها بس مو لدرجه يصير وجهها كذا ؟؟

راحت لمجلس الحريــم .. شكل أمها جالسه هنــاك .. شافتها تتقهوى .. وجلست معها تســولف ..

\

بالحديقه نادى حمد على وليــد ..

حمد / وليـــد تعال بسررعه لقيــت مكان الصندوووق ..

تحرك وليــد بخطووات واثــقه وهو مازال يفكــر بالطفـله الي شافها قبل شوي .. معقووله عمي عنده بنت صغيــره ..؟ أذكر ان أصغر وحده بياان وهي الحين يمكن بالـ 20 ان ماخاب ظني !!

وقــف وليــد عند حمد ومشاري وسطام وعــمه .,. يناظر للمكان الي يأشر عليه حمد ..

وليد يبتسم / متأكد ياحمد انه المكاان نفسه .. ماشاء الله الحديقه أكبــر بكثير من يوم أروح للخارج ..

بو حمد / ههههههه ايه دخلنا عليها أرضنا الي كانت فااضيه علشان نقدر نزرع كل شيء .. خابر مرت عمك تحب الزرااعه في البيــت ..

سطام / ايه والله مره اقترحت على أبوي نسكن بمزرعتنا ونخـلي البيت نزوره ايام العطل

وليــد / أجل انقلبت الأدوار

الكل / هههههههههههههههه

مشاري / يالله أجل وليــد خذ لك شيء من أغرااض الزراعه وأحفر هالمكاان وتشووف الصندووق الي دفنته انت وحمد من 15 سنه

بو حمد / مشاء الله تدفنون من ورانا وتوكم تقولون لنا .؟

وليـد / ههههههههه ياعمي كان عمرنا وقتها 14 سنــه وحبينا نسوي مغامره ..

حمد يهز حواجبـه / بس كانت فكرتك ياعبقرينوو صح ..

وليد / ههههههههههه للحين تذكر لقبي ..

حمد / وأحـــد ينســـــاه ..؟؟؟!

\

اليــوم الي بعده الساعه 5 المســاء /

مـاتبي تفكــر بالي صاار أمــس .. يوم قالت لضــي قامت تضحـك عليها ولاأهتمت .. قالت لها انه ولد عمها " وليـــد " وهالمواقف تصير لكل النــاس ,.؟

بس هي أول مره تصيــر لها .. يااااربِ فشيــله وش بيقول عنها ؟؟ اكيد بيقول انها متعمده ..

رجعت دموعها تتجمع بعيونها .. ياليتني اقدر اقول لسااره بس أعرفها بدال ماتهديني بتعصب علي لأني شفت حبيب القلب ..!!

تسندت على مخدتها .. وهي تفكــر بملامح وجهه .. كل الي لمحته انه طويـل وأبيـض وعيونه كباار .. وحواجبه مرفوعيــن بغرور وتهكم ..

باقي ملامحه ماقدرت تشوفهم لأنها على طووول دخلت الصاله .. لكن هو أكيــد شبع منها .. شكله من زماان جالس يناظر فيها ..

اوووووووف وانا وش ذنبــي ؟؟ هذا بيتنا وشيء طبيعي اروح لأي مكان فيه .. بدون ما أستأذن من أحد او اشوف اذا كان فيه أحد ؟؟

خلااص ماأبي افكر زيااده طول أمس جالسه أفكر .. لاازم اليوم أروح السووق أشتري ملاابس للعزومه وللعطله بنفس الوقت .. لازم أجدد

قامت من على السرير وطلعت من غرفتها وتوجهت غرفة جدتها .. من زمااااااان ماسولفت معها ..!!

دقت الباب وسمعت جدتها تقول لها تدخل ..

دخلت وسكرت الباب وراها .. وبسررعه جنونيه رمت نفسها بحضن جدتها الي جالسه على السرير تقرا قراان ..

ضمتها جدتها بيدها وحبت القراان الي كان بيدها اليمين وحطته ورجعت تضم بياان وهي تبتسم لها / أخباار دلوعتي اليوم

بيان بدلع / مشتااااااااااقه لك مووووووووووت مامي ..

ام محمد / يابعد عمري انتي .. ياجعلي اشووفك عرووس قولي آآمين

كشرت بياان .. وش جااب طاري العرس ؟؟

بيان رجعت لدلعها / ماااااااامي وش عرووسه ؟؟ توني صغيرونه بالعاايله بناات أكبر مني يصلحون للزواج ..

قرصت ام محمد خدها بشوي شوي / لا ابيــك انتي تتزوجي قبل ابي افـرح فيــك مو ضاامنه الحيااه يابنتي ..

بياان بخوف / اسم الله عليك يمه .. ان شاء الله يومي قبل يومك

ام محمد ضمتها أكثـر / هههههههههه بسم الله .. توك شباب انا كبرت وانا أمك .. ماللعمر مامضى .. وكل شيء من قضااء الله وقدره

بياان ابتعدت عن جدتها وجلست قبالها / ليه تقولين هالكلام يمه ..؟ توك ماكبرتي ومثل ماقلتي قضااء الله وقدره يعني مايهم العمر ..؟

ام محمد تهز راسها وتبسم / أكيد وانا امــك مايهم العمر .. بس مايمنع اني افرح فيك عروس صح ؟؟

بيان رجعت لمرحها / خلااص ولايهمك اكلم ابوي يخطب لي اليوم ههههههه

ام محمد / ههههههههههههههههه يالشيطونه تتطنـزي ..؟

\

مندمجه في برناامج بأم بي سي .. أسمه الملائكه الصغاار .. ماحســت بالي جالسه تناظرها من وراها ..

سمعت باب الصاله يفتح ويدخل فيــصل .. بس تعجبت يوم شافته تسمر بمكانه وينااظر وراها بأستغرااب ..!!

لفت تناظر وراها وشهقــت من الصدمه .. وقفــت بسرعه وهي تشووف مرام ماسكه شعرها على شكل ذيل حصاان .. ولابسه تنوره سوداا وبلوزه نص كم خضرااء .. كانت أبتسامتها أكثــر شيء جذبها .. مو مصــدقه هي بحلم ولا بعلــم ..!!

فيصــل هو الي تحرك وسكر باب الصاله ومشى بخطوات سريعه لمرام .. ومن غير أي كلمه ضمها بقوه لصدره ..

ماتحملت ساره هالمشهد .. وعلى طول بكت .. الدمووع هالأيام قريبه من عيونها بشكل غريــب .. وكأنها تبي تتعود على ذرف الدموع داايم ..

راحت جنب فيصل ومراام ..

وشافت دمعتين بعيون فيصل سالو على خده ..

بعـد فيصل مرام عنه شوي وبصووت كله حنان / ماتتصوري كيــف فرحتي بهاللحظه يوم شفــتك حسيــت كل الدنيا أبتسمت لي ..

مرام بصوت ناعم وسط دموعها / ياعمـري ياخوي والله مشتااقه لكم بشكل ماتتصوروه سامحوني .. الله يخليكم سامحوني عذبتكم معاااي ..

ماحتملت ساره كلامها وخذتها وضمتها بقوووه ..

ساره / انتــي سامحينا يامرام كل الي صاار لك بسببنا حنا ماقدرنا نسوي شيء ..

مرام تضم ساره بقوه أكثــر / لاتقولي كذا ساره .. الله يخليك لاتقول كذا .. خلااص قررت انسى .. كلماتك نبهتني ان الي جالسه اسويه أكبــر غلط بحياااتي .. لازم ما أجزع من رحمة الله .. لازم اعيـش حياتي وأحترم الي يحبوني ..

فيصل ماقدر يحتمل هالموقف / خلاااص ترى الحين انا الي بطيح وبصيح عليكم

ساره ومرام يمسحوا دموعهم وهم يبعدوا عن بعض / هههههههههههههه

ساره / أجل خلااص فيــصل الحيــن برووح عزوومة عمي وأنا كل سعادة الدنيا بقلبي .. لأن أختي بتروح معي

أبتسمت مرام / تقصدين رجعة ولد عمي وليـد ؟؟

فيصل رجع لطبع المزح فيـه / اوووووووف اثـرك جالسه تتسمعين علينا طول هالأيام ؟؟

مرام أبتسمت / هههههه لا بس صووتكم وااضح لدرجه أعرف كل الي صاار بهالثلاث شهور ..

نزلت ساره راسها يوم تذكرت ان مرام مسكره على نفسها ثلاث شهور .. أنتبهت لها مرام ..

مرام / ساره انا قلت بنسى .. بس بشــرط تنسون ..!!!!!

فيصل قرص سااره بقووه وهو يمزح / بـــس خلااص ماصدقنا على الله صاحبة السمو ترهف على حالنا .. ترجعين تذكرينها ..

ساره تمسح على مكان قرصته / آآآي ماذكرتها ياأخي أعبر عن شعوري

فيصل / تكفيييييييين ..

بهاللحظه دخلت أم متعب .. لفوا كلهم يناظرونها مبسوطيـن ..

ساره تكلمت بحمااس / يمـــــه وش رايك بالمفاجأه ؟؟

أبتسم فيصل وهو يناظر مرام تتقدم من أمها وبعيونها دمووع ..

مرام / يمــه أشتقت لك .. سامحيني يايمه ..

ناظرتها أم متعب بنظراات غريبــه / أسامحك ؟؟ ليــه وانتي وش سويتي ؟؟ بس فشلتينا بالنااس الي قاموا يودون ويجيبون بالكلام .. وفشلتينا بأهله ..!! وخليتي حيااة أخوانك عذااب وهم يفكروون فيــك .. جحدتي كل شيء سويناه لك .. وماهمك الا نفسـك ..!!

مرام ماقدرت تستحمل أنهارت وكانت بتطيح لو أن فيصل ما جاها يركض ومسكها وناظر أمه بعصبيه / يمه الله يهديك هذا وقتـه ؟؟ البنت تو ربي هاديها وعرفت انها غلطانه وان كل شيء صاار قضااء وقـدر وبدال ماتضمينها تعاتبينها ؟؟

ساره مسكت مرام / مرام قومي غرفتي ..

ام متعب / أضمها ؟؟ حنا ماعندنا دلع لبناات كباار .. الي قدها روابي وحلاا متزوجين ومستقرين وهي ...

ماقدرت تكمل لأن بو متعب دخل بهالوقت وهو ينااظر بمرام بأستغرااب ..

مرام عايشــه بعذااب بداخلها .. حتى يوم حاولــت تنبسط شوي وتنسى ماقدرت الدنيا حالفه ماتضحك لها من هي صغيــره ..

بو متعب / مرام ؟؟

ماردت عليه مرام .. كل الي سوته فكت نفسها من فيصل وساره وراحت تركض .. ترجع لغرفتها .. لسجنــها .. للي يقدرها ويعرف مقداار حزنها ..!!

\

رجعت غرفتها وهي تناظر السااعه .. يوووه الحيــن الفلم ابتدأ .. فلــم رعب تنتظره من ذااك الأسبــوع ..

قفلت الباب وراها وراحت تركض تشغل التلفزيون وحطته على mbc2 الحمدلله تو الفلم الي قبله ينتهي ..

أبتسمت يكفيها تجهز جوو الرعب .. توجهت لثلاجتها الي بغرفتها .. ممممم مافيه مويــه نسيــت لأجيب امس .. خذت بيبسي .. وجالكسي ومارس وتويكس وكل انواع الشوكليت الي تعشقه الموجود بالثلاجه ..

بعدها راحت لدولاب أفتحته وطلعت بطاطسات ليز وبرينجز وحلويات ..وحطتهم كلهم على السرير ..

خذت جوالها وحطته على الصامت .. بعدها تأكدت ان الغرفه مقفلــه .. وسكــرت اللمبات .. وااااااااو جو ولاأحلى ..

انسدحت على بطنها تناظر الفلم الي بدأ من اول مانسدحت وكأنه ينتظرها .. وفتحت البيبسي وحطته على عمود السرير .. وبدأت تفتح البطاطسات ..


\

طلع من المصــعد يصفــر .. ويناظر جواله .. اليــوم شبك بنتيــن مع بعــض ..

أحلــى شيء الثقــه بالنفس لاصرت واثقـ الكل يبيك .. أبتسم لنفسه بأنتصاار ..

وتوه بيدخل المفتااح بباب غرفته الا سمع أصواات عاليه جايه من غرفة بياان ..

توجه لها .. وهو يناظر ساعته .. الحيـن اكيد بدأ فلم الرعب الي غاثـتنا عليه من أيام الأختبارات ..

حط أذنه بالباب وهو يبتسم على خباال أخته .. وعشقها لأفلام الرعب .. يحس ان البيـت بدونها ولاشيء .. يمكن لأنها الصغيره ..

أو لأن طبعها حلوو .. هباال على حيااء على حنان على شقااوه .. أبتسم وهو يفكر .. وعلى طفوووله ..

دق الباب بالقوه علشان تسمع .. جاه صوتها الطفولي يدل على التمرد / ميــــن ماأبي ازعااج بلييز ..

رد عليها بصووت عالي علشان تسمع / هذا أنا .. مو متصله علي وقايله لي تبين تروحين السوق اليوم مع بنات عمك .. وتبيني أوديك علشان تكشخين فيني ..

بيان بملل / مشاري مررره أنت واثــق .. مو علشاان أكشخ فيك بس لاازم معنا رجاال نخااف لحالنا الكل يقول مشغوول .. الساعه 9 لما ينتهي الفلم بتشوفني واقفه عند باب سيارتك ..

أبتسم بأستهزاء / ان شاء الله عمـتي الساعه 9 بتشوفيني بالسياره .. يالله سلاام ..

راح لغرفته وفتحها ودخل وقفل الباب وراه ..رمى غترته بفوضويه على السرير .. مو مرتـب مثل حمد وسطاام هو عكسهم بكل شيء ..

هم كل همهم الشغل ويميزهم هدوئهم .. هو كل همه البنات .. ويميزه رجته .. آآه يمكن لأني آخر ولد .. رجع يبتسم لنفسـه ..

طلع من ثوبــه ورقـه .. ناظر فيها بمكـر .. طـيب .. طيــب اصبري علي ان ماشبكتك ماأكون أنا مشااري ولد أبوي ..

ماعندي شيء أسمــه تحدي انا ..!!

رمى الورقـه على السرير وراح يغير ثوبــه يلبس بدلــه وحاط في باله ان يسوي شيء .. وماراح يتراجع عنـه ..

\

\

نهــاية الجزء الرابــع ..

سموالانوثة
01-07-2010, 11:55 PM
يالله ياحلوووووووين إذا اعجبتكم راااااح اكملها لكم
ابي ردووووووووووود
تحيااااااااااااااااتي

سموالانوثة
01-08-2010, 12:04 AM
>> الجـــزء الخامــس <<

\

نزل من سيـارته بخطوات واســعه متوجه للبحــر ..

ماسكـر حتى باب سيارته من حالة التفكير الي هو فيها ..

وقف قريـب من البحر ورفع رجله اليمين يسندها على حجر .. حط أحد يدينه على ركبته الي رافعها الحجر .. ويده الثانيه مررها بشعره .. كان شكله " هيبــه " طويل وعريض ولابس بنطلون جنز يبين رشاقته وبلوزه سوداء نص كم بينت جسمه الريااضي ..

مروا عليه بناات متلثمات وكل وحده تناظره من فوقه لتحته .. خزهم على جنب .. ماهو ناقص بالسوق يفتك منهم ويجونه هنا ..

ماهتم فيهم وكمل تفكيـره .. بيدخل الـ 30 سنه ولسا ماتزوج .. ولاازم يتحرك ويخطبها قبل ماأحد يخطبها .. البنت حلوه وهي صغيره كيف الحيــن ..؟!

صديق عمره ولد عمه وليـد ورجع .. وش ينتظر بعد ؟ لازم يطلع نفسه من الي هو فيـه .. الكل يظنـه غامض وجدي بكل الأوقات .. وهو السبب الي خلاهم يقولو عنه كذا .. يمكن لو تزوج ترجع البسمه لوجهه .. وبيان تغــير حياته .. رفع راسه يناظر السمااء .. وسمع وحده من البنات تكلم الي معها ..

بدلع ومياااعه / يااااربي وش ذا الطول وش ذا الزين .. بنات عمركم شفتوا شاب ثقيل مثل كذا .. تراني خقييييييييييييييييييييييت

البنات / ههههههههههه على هووووونك ..

التفت عليهم ومشى بجرأه تجاهم .. البنات قاموا يناظرونه مستغربين وش فيه جاي لهم ؟؟؟

وقف قباال البنت الي تكلمت .. مباشره وعيونه بعيوونها .. كان رافع حاجب ونظرته حااده مثل الصقر ..

مايفصله عنها الا خطوه وحده بس ..!!

فهد بغرور / يحق لي اصير ثقيل .. وأنا أشوف البنات هم الي دايم ورااي .. (( ناظرها من فووق لتحت )) بس ماأنتي من النووع الي يعجبني .. نصيحتي لك روحي السووق وتنقي الي يناسبك ..

أبتسم بأستهزاء زادت من جااذبيته .. ولف راايح لسياارته البي ام دبليو ..

شــب وجه البنت نااار وماكان لها وجه حتى تلتفت وتناظر صاحباتها الي سكتووووو وشكلهم ماصاروا يتنفسوا بعد ..

رفعت راسها وتكلمت بصوت عالي والدموع بعيونها / مابعد انولد الي ماتعجبه هيفااء بنت خالد الـ ,,, .. مابعد أنولــد ..!!

سمعها فهد وهو يركب السيااره .. وقبل مايسكر الباب قال بصوت أعلى وبكل ثقه / الي ماتطوليه بيدينك وصليه برجولك يابنت خالد ..

سكر الباب ومشى وهو مو مهتم .. ماعطاها حتى نظره .. لأن هالتهديدات ماتمشي معه .. ماهددوه الرجال تهدده بنت ..!!

هيفاء بسرعه / رناا خذي رقم سياارته .. بسرررررررررعه ..

رنا / طيب ..

حفظت رنا رقم سياارته وهو ماشي بعدها طلعت جوالها وأكتبته علشان ماتنسااه ..

رنا وهي تكتب / 444 ف ه د .. هذا شكله كاتب أسمه الأخ ..!!

وحده من البناات / شكله بطرااان ياهيفاء .. لايهمك كلامه ..

هيفااء تناظر مكان سيارته / بطران مو بطران مايهمني .. المهم أنتقم منه .. مغرور حقيـر .. أنا بنت الوزير آخر عمري يحاكيني واحد كذا ؟؟

/

(( جــــــــــــاهـــــــــــزهــ )) ..

هالكلمه هزت البيت هز من قوووة الصرخه ..

سمعت فوووق باب ينفتح و أحد طلع منه يركض لعند الدرج .. وبنفس الوقت أنفتح باب ثااني وطلع أحد منه متوجه للدرج ..

مشااري بصووت عالي وهو واقف عند الدرج / وجــع يوجع العدو ان شاء الله .. بيــان ماتعرفي تدقي باب غرفتي وتقوليها بهدووء ..؟

ضي من وراه وبصووت يدل انها خافت / وش صاااير ..؟ وش فيها ..؟

بياان تكتفت .. وردت عليهم بدلع / وش اسوي الساعه 9 و 15 دقيقه وانا لي ربع ساعه واقفه عند السيااره .. وش يرجعني فووق ..

مشااري عصب / لو أن جدتي ولا امي وابوي بالبيت ماكان خافوا الحين ؟؟

بيان طقت برجلها الأرض بدلع / ياااربي وقت محااضرات مشااري .. أدري ان اهلي مو موجودين بس انت وضي .. يلااااااااا تأخرناااا أنزلوا ..

ضي رجعت غرفتها وهي تتحلطم / ياليييل هذا نتيجة الدلع .. في النهايه بتقتلنا ذي ..

مشاري / يالله ضي البسي عبااتك بلبس ثووبي واخذ مفتااح السياره وجايكم تحت ..

ضي / أن شاء الله ..

\

جلــس على الكرسي بالعيااده تعبااان .. اليووم مصدع من كثــر الشغل ..

ناظر ساعته لقاها الساعه 9 وربع .. يالله الحين بيرووح الشركه وبيحصل شغل أكثــر .. مايرتااح أبد كل عمره بهالشغل ..

مرر يدينه بشــعره .. و رفع رااسه وهو يسنده على ظهر الكرسي .. جلس يتذكر ويرسم عيونها وملامحها بخياله .. يحس أنها ساحره ..!! مره شافها وعشقها كذا ..؟

لاازم أسأل بيان عنها .. أكيد بتعرفها .. بس فشيله كيف أوصفها لها ..؟ بتظن اني متعمد أناظر فيها ..!!

نبهه من تفكيره صوت دق على الباب ..

رد / تفضــل ..

دخلت ممرضه مبتسمه / مساء الخير دكتور حمد .. آسفه على الأزعاج ..

وقف حمد / مسااء النور .. لا عادي مافيه أزعاج .. تبــين شيء ؟

الممرضه بتردد (( ياااربي وش أقول الحين ..؟ أقوله اني أشتقت له لأني ماشفته اليووم .. لاحوول والله الورطه )) / ..

حمد / نرس حيااه ؟؟ وين سرحتي ؟

حياه / أ .. دكتور ماأدري وش أقولك بس .. بس (( جاء على بالها شيء وعلى طول قالته )) ودي انك تنقلني من القسـم الي أنا فيــه لهالقسم ..

حمد أستغرب / ليه نرس ..؟ فيه أحد مضايقك .. ؟

حياه (( لا بس ابي قربك )) .. / لا مو علشان كذا .. الدكتور خالد مايقصر .. لكن ودي أجي هالقسم علشانه أقل ممرضات وودي أشتغل أكثر ماأحب اجلس كذاا ملل ..

أبتسم حمد .. وقلب حيااه قام يدق طبووول (( واااااااي يجننن يهبل .. شخصيته حلووه .. كل شيء فيه حلوو ))

حمد / وليه ماتقولي لدكتور خالد .. ولاتستحي ..

نزلت حيااه راسها / هههه مثل ماقلت أستحي منه أخاف يظن اني متضاايقه من قسمه ..

حمد / خلااص أعتبري نفسك منقوله من بكره ..

حيااه وقفت وأبتسامتها ماليه وجهها / تسلم دكتور .. الله يخليك لنا .. يالله أخليك الحين (( ودي أجلس معك طول العمر بس وش نسوي نخااف تتضايق )) ..

حمد / الله معك .. وأي شيء تبينه لاتترددي تقوليه ..

هزت حيااه راسها وطلعت .. أما الدكتــور وقف علشان يروووح شركة ابوووه وراه عمل هناك ..

كان يمشي ويلم أغراضه لكن بــاله وفكره مع البنت الي صدم فيها ...!!

\

بمجمع الـظهران مول .. (( بالجلسات )) ..

سااره معصبه كعادتها / يااااااااااربي وين اسيلووه تأخرت .. يعني نجلس ننتظرها الآنسه لما تشرف .. خلونا نتسوق ..!

ضي / أنتظري اتصلت عليها .. هذا هي جايه بالطريق ..

تهاني / طيب خلونا ندخل على الأقل محل الشــنط باخذ لي شنطه ..

بيان /يعني تاخذي شنطه وانتي ماتعرفي لوون البدله الي الي بتلبسي ..

تهاني / لا مو شنطه للعزومه .. شنطه ابيها للسوق ..

مشااري وهو يجلس جنب ضي / قصروا صوتكن .. صدق البناات ماينعطن وجه ..

غلا برجتها وهي تنااظر البناات الي بناظرون في مشااري / من قدك ياولد عمي صااير كأنك عارض الأزياء البنات يناظرون فيك ..

مشاري بغرور رافع خشمه / أسكتي وحده مسكتني تقولي انت عادل محمد ..؟ قلت لها ليه شايفتني شيـن لهالدرجه .. طاح وجهها مسكينه ..

بيان عصبت .. لأن عادل محمود مطربها المفضل بعد راشد الماجد / لااااااااا كل شيء ولاعادل محمود ..

ضي / والله صادقه يامشااري .. الكل يقول انك تشبهه حتى أبوي ..

مشاري يعدل شماغه / عاد هذا مشكلتكم .. بالنسبه لي انا احلى بكثيير .. (( قالها وهو يناظر من طرف عينه البنات الي جالسين جنب طاولتهم ))

وحده من البنات بنعومه وجرأه / أحلى بكثير ياعمري ..

بيان شهقت ولفت وراها تناظر بالبنت معصبه ..

ساره وهي معصبه بعد / صدق بنات مايستحوون .. ماتربوا عدل ..

مشاري وقف بطووله / وش عليكم منهن أنتن ؟ بروح اجيب لي كوفي أحد يبي ..

بيان / أنااا .. جيــب لــ ..

قاطعها مشاري / آيس موكا أعرف ..

البنات / ههههههههههههه

بيان رمشت بدلع / يابعد حيي خيوو دارسني درس ..

مشاري / هههههههههه اووص بس .. وأنتن بنات وش تبـن ؟؟

ضي / الحين أسيل بتجي وبنبدأ نتسوق لاتجيب لنا شي ..

مشاري / اوكيك ..

راح مشااري وجلسوا البناات يسوولفوا ينتظروا العله على قولتهم أسيل تشرف ..

بيان كانت جالسه وظهرها للمحلات .. وقبالها ضي وتهاني .. وجنبها على اليمين ساره .. وعلى اليساار غلاا ..

ضي / وأخيييييييييرا وصلت العروووس ..

لفوا البناات يناظروا أسيل وهي جايه تمشي عندهم مثل ماوصفوا لها ..

غلا وهي تضرب تهاني بكووعها / بنااااات تهاني .. واااااااااي شوووفوا الرجال الي وراها عذااااااااااااب ..

كانت تتكلم بشكل هستيري .. أول مره غلا تمدح برجااال ..

ناظروا تهاني وضي وساره ورا أسيل يبون يشوفون الي تقول عنه ..

وبياان لفت تنااظر معهم ..

ضي وتهااني / واااااااااو ..

تهاني / عذااب صدق ..

ضي / هذا من وين طااالع ؟؟ هذا سعودي ..

غلاا / وش رايكم ياهبلاات ..

بيان التفت لهم / اووووووص اووووص فضحتونا من متى تهتموا انتوا لجمال الرجال غير الي بالتلفزيون ..

غلا / غبيييه انتي هذا عذاااب ماتفهمي معنى عذااب ..

التفت على ساره تبي تتحمد على ضي وتهاني وغلا .. بس أسكتك يوم شافت عيون ساره من البرقع .. كانت عيونها تلمع وشكلها معصبه على البناات من قلب ..

شافت بيان .. بعيون ساره نووع من الغيره .. ولاشعورياً التفت على أسيل مره ثانيه ..

وحطت يديها على فمها تمنع شهقه تطلع منها .. مثل ماتوقعت .. أسيل مسكت يد الرجاال وهي تأشر عليهم .. يعني انها لقتهم ..

عرفت الحين وين شافت هالعيوون فيــه ..!!!

ضي وهي تشهق / يااااااحسره طلع يعرف أسيل ..

غلا بغباء مو مصدقه / هاااه من هذاا ؟؟

تهاني / بلا غبااء انتي وياها .. أكيد هذا وليــد ..

التفت بيان بسرعه على ساره ..

ودق قلبـــين بقوووه بهاللحظه .. دقوا بشكل سريع ..

لكن كل قلب دقاته لها معنى غير ..

قلب ساره .. شووق .. حب .. عشق .. هياام ..

قلب بيان .. خووف .. وفشله .. تذكرت ذااك اليوم .. بسرعه نزلت الغطااء على عيونها .. ماتدري ليه سوت كذا .. لكن ماتبي وليد يعرفها فشييييييله .. فيها أمل انه ظنها وحده ثاانيه .. ملامحها تغيرت ويمكن ماعرفها ..

قربت أسيــل منهم ورفعت يدها تسلم / السلااام عليــكم .. سوووري أدري تأخرت .. قبل ماتقولون .. لكن بالموت حصلت أحد يوديني .. الله يخلي لي خيوو وليد بدأت منفعته ..

وليد مبتسم على كلام أخته .. تكلم بصوته الرجولي / السلام عليكم .. أخباركم بنات عمي ؟

البنااات أرتبكوا من صوووته .. غصب عنهم يرتبكوا ..

وكأن عبدالمجيد عبدالله مسوي أغنية (( هيبــة ملك )) خصيصاً لــه ..

(( لأن لطلتك هيبــه كما هيبة ملك .. أنا في حضرتك ماأملك الا أرتبك )) ..

البنات ردوا بهمس / وعليكم السلام ..

لكن غلا كيف تقدر تمسك دفاشتها وجرأتها / مو كلنا بناات عمك أنا وأختي بنات خال بنات عمك ..

البنات طاح وجههم من هالعله الي معهم ..

وليد مسك ضحكته / لااا أجل بنت خالهم .. تشرفت بمعرفتك ..

تهاني ضربت غلا بكوعها بقوووه ..

غلا / آآآآآآي وجع تهانوه أنا وش قلت ..

نزلت تهاني راسها من الفشله .. هالبنت خبله فوق اللازم ..

وليد / أجل وين مشاري .. هو ماجابكم ..؟

ضي / الا بس راح يجيب له كوفي ..

وليد / ايه طيب .. ياخوفي راح يدور له على حب جديد أعرف ولد عمي ماتغير لما الحين ..

أكتموا البنات ضحكتهم .. أما أسيل وغلاا ماتوا ضحك ..

مشاري من ورا وليد / لا ادور على حب جديد اجل ..

وليد / ههههههه وأنا صادق .. اجل تخلي البناان لحالهم كذا ؟؟

مشاري وهو يسلم على وليد بالخد لأن يدينه ماسكه الكوفي والموكا/ ياخووي المجمع زحمه ماأحدن بماكلهم ..

لف مشاري على بيان / بياان هذا الموكا ..

ياااربي مشااري لازم تقول أسمي يعني .. خذته منه بيد مرتجفه ..

غلا / الحين بيان وساره وش سالفتكم أختفى لساانكم .؟

خزت ساره غلا يعني أنطمي ..

أسيل / يالله بنااات قوموا نتسوق تأخرنا كثير ..

قاموا البناات وبيان ناظرت وليد من تحت الغطاا الي على عيونها شافته يناظر فيها .. يوووووووه ياااربي ليكون عرفني ..

قلبها خلااص وصل حده شكله بيووقف ..

مشاري مستغرب / وش ذا الغطاء بيان (( بأستهزاء )) يالبى قلب أختي تطوعت ..

ماردت عليه بياان تخااف وليد سمعها ذااك اليوم ويعرف صوتها لو تكلمت .. مشت مع البناات .. والبنات مثل مشاري مستغربين .. وش سالفتها ..؟

/

جالسه تغســل الصحوون وهي مبرطمــه .. وطبلون العصبيه واااصل لآآخر شيء ..

دخلت أختها لجين عليها / شيمااااااااء فيه بنت على التلفون تبيــك ..

شيماء وواصل حدها بتذبح اي احد يكلمها / أووووووووووص ولا كلمه ولك عين بعد تحاكيني ياقليلة الحياا ياعلـــه ياحمااااااره ..

لجين تروعت / يوووه بسم الله وش فيك انتي .. ماقلت شيء .. هذا جزااي اقولك ان فيه احد يبيك على التلفون ؟

شيماء / لا ماابي منك شيء .. مو كفاايه خليتي كل اللوم علي .. وخليتي أمي تعصب ..

لجين / طيب انتي صدق المخطئه .. يعني انا صدق خوفتك بس مو لدرجة تصرخين كذا .. قومتي خالي من النوم وهو بالموت ناايم جاي من السفر ..

رمت شيماء الفنجاان معصبه / لا والله يعني تلبسين قنااع وتخوفيني بالليل وتبيني اضحك لك ؟؟

لجين ببرود / طيب خلااص ماصار الا الخيـر ..

شيماء عصبت زيااده ودفتها وهي ترووح الصاله علشان تكلم / ماصار الا الخير ياحمااره وأمي عاقبتني أشين عقااب بالدنياا .. أغسل الصحوووووون .. أنااااااا شيمااء آآخر عمري أغسل الصحوون .. والخدم وش مهنتهم ؟؟؟

تحمدت لجين على خباال أختها وقلدتها بصوت عالي / اناا شيمااء اخر عمري أغسل صحوون ..

جاها صوت شيمااء تصاارخ من الصاله / لجيييييييييييييييييييييييييييييييين

لجين / ههههههههه سمعتني يمه ..

\

بالصاله ..

مسكت شيماء السماعه / الووو ..

/ السلام عليكم ..

شيماء بحمااس عرفت الصوت / هلاااااااا والله وعليكم السلااام .. هلااا بشعووولتي .. وينك يالقاطعه ..

مشاعل / هههههه موجوده والله .. الريااض حرمتنا من شووفتكم ..

شيمااء / ياقلبي انتي مشتااقين لك مووت .. قبل كم يووم بيان وعبير يسألوني عنك ..

مشاعل / بيان وعبيررر .. مشتااااااااااااااااااااااقه لهم بشكل ماتتصوري مشتااقه لهبالهم ..

شيماء برطمت / وانااا ..

مشاعل / هههههههههه عاد انتي غييير .. انتي الكل بالكل ..

\

ماباقي محل مادخلوه داروا على المجمع بكبره ..

مشااري / اوووووووووووف عطيناكم وجه ترى .. شوفوا مكياجي آخر محل تدخلوه بعدها على البيت مو حلااوه السوق ترى ..

وليد كان يمشي مو مهتم يتفرج على الأغراض / هد ياخوي .. تعرف البنات انت مع السووق مايخلصوا الا بعد مايطلعوا روحنا ..

مشاري / طيب هذا أنا وانت شرينا لنا ساعه وعطر .. ماخذنا خمس دقايق حتى ..!!

ضي وهي تدخل مكيااجي / البناات غير ..

مشاري يستهبل / يالبى قلب البناات ..

وليد / هههههههه حتى وانت معصب ..

/

حلا / لا لا لا لا لا ثم لااااااااا .. غشاااااااااش أكبر غشاااش على وجه الأرض ..!!

ثامر بخبث / انتوا يالبناات اذا أحد غلبكم باللعب صاار غشااش ..

رمت حلاا اوراق الأونو / ايه غشاااش .. اول شيء تقول مافيه دبل .. والحين فيه دبل لااااااا وألف لااااااااا .. ماراح العب معك مره ثانيه ..

جات بتقوووم من الأرض بس ثامر مسكها وجرها بحضنه / يااابعد كلي انتي .. خلااص انتي الفاايزه بس حبيب قلبي مايزعل ..

حلا بدلع / لا تحااول تغش وتبيني اسكت لك .. وخر عني بشووف سعود يمكن قاام من النوم جاايع ..

ثامر وهو يضمها من ظهرها / لساا ماقام مانام الا من ساعتين خليه .. أبي الجووو لي .. أبيك لي وبس .. حلا ثامر وبس .. لا سعود ولا غيره .. اووووووووكي ؟؟

حلا حمر وجهها .. ثامــر دايم رومانسي حتى عند اهله يفشلها برومانسيته / ثااامر خلااص ..

ثاامر بهمس / حلااا

حلا بهمس مثله / هلا ..

ثامر / أحبـــك ..

حلا تلتفت عليه تناظره على جنب / وانا كماان ..

ثامر / ههههههههه بتسوين لي أغنيه يعني ..

حلا قامت من حضنه ورااحت جلست على السرير / وانا احبك ..

ثاامر يحرك حواجبه / يعني ماتقولينها وانتي عندي ..

حلا بدلع / لااااااا ..

ثامر / متأكده ..؟

حلا / يسوووووو ..

ثامر وهو يوقف / جواب نهااائي ..

حلا عارفه انها مو قده بس تحب التحدي / قلنا يسووووو ..

جاء عندها وشالها على يديه بلمحة بصر .. صرخت حلاا / لاااااا ثامر وش تسوي .. ثقيله عليك ..

دار فيها ثامر وهو يضحك وهي تصاارخ من الخوف ..

ثامر وهو يدوور وتنفسه سريع .. صرخ / أحبــــــــــك ثم أحبــــــــك ثم أحبــــــك ..

طاحوا ثنينهم على السرير وحلا تضحك وهو يبتسم ويتنفس بسررعه ..

قرب من عندها ومسك يدها / حلاا .. تدرين ..

حلا / هممم ..

ثامر / أحس الدنيا بدوونك ولاشيء .. مالها معنى ..

حلا جلست على السرير ونزلت راسها .. صار وجهها مقاابل وجهه .. وشعرها الأسود الي يوصل لخصرها طااح على وجهه ..

شم ريحة عطرها وقلبه يدق بحبها بعشقها ..

حلا بصووت كله حب .. صوت هاادي .. مايمكله الا العااشق / وانا أحس نفسي بدوونك جسد بلا رووح ..

أبستم لكلامها .. كل دقيقه يحبها أكثــر .. من كثــر مايحبها .. يتملكه خووف انه يفقدها .. كل يووم يمر عليه يخااف انه يفقدها .. ليه ..؟ كل هذا من الحب .. من حبــه لزوجتــه وبــس ..!!

/

ضي / خلصنا كل شيء .. بس بااقي لي انا وبيااان وساره كم شغله بكره نرووح نشتريها من الرااشد ..

مشااري / لا والله ؟؟؟ كل هذا اربع ساعات ونص وماخلصتوا حضرتكم ؟؟

ساره وعيونها على وليد / الله يهدااك وش نسوي .. العزيمه بعد بكره .. لاازم بكره نخلص أغراضنا .. الحين المحلاات بدأت تسكر ..

غلا / يووه صدق ..

مشاري / لا توهم يحسوون بالوقت الخواات ..

وليد بهوودء وجد / طيب حصل خيــر .. بكره خل حمد ولا سطاام يجيبهم ..

مشااري / فاضين لهم .. دايم مشغولين هم ..

سااره / خلااص انا امر عليهم مع واحد من أخواني ..

مشااري / يالله قداامي اشووف ..

مشوا البناات لايعصب عليهم .. عارفينه اذا عصب مايعرف لا أخو ولا عدو ..

أبتسم وليد على سلطة مشااري ومشى بهدووء معه ..

وليـد / تصدق من زمااان عن لمة العاايله .. لو أني مو مشتااق للتسوق مع خواتي .. كان انا عصبت قبلك .. من أول دقيقه ..

مشاري / ههههههههه بتطـفش ياولد عمي .. لحد ماتتمنى ترجع نيويورك ..

وليد / يارجاااال ماصدقت رجعت السعوديه .. ارجع لها ..

مشااري / ههههههههههه

وقــف وليــد فجأه / لحظه ياجمااعه ..

التفتوا البنات مع مشااري ..

أشر وليد لطاوله جالس عليها رجالين ..

وليد يكلم مشاري / مو كأن هذا فهــد ولد عمي ..؟

مشااري يناظر لمكان ما أشر / ايوا والله هذا فهد .. (( التفت للبنات )) وقفوا هنا .. بنرووح نسلم عليه ..


راحوا وليد ومشاري .. كان فهد جالس على الطاوله يكلم بالجوال .. وصديقه يشرب كابتشينو ..

فهد / طيب خلااص ناصر اذا لقيته أتصل فيني ........ الله معك ..

سكر منه وهو ينااظر جواله .. وسمع صووت مشااري / السلااام .. صدفه خير من ألف ميعااد ياولد عمي ..

وقف فهد مع صديقه وهو ينااظر في وليــد الي معه / عليكم السلام .. هلا بعيال عمي ..

سلم عليهم وسألهم عن أخبارهم .. وسلم صديقه عليهم وأستأذن من فهد بيرووح ..

فهد / وش تسوون مع بعض هنا ..

مشاري / مع البناات جايين يشتروا يقالهن العزيمه الي بيسويها عمي لوليد كبيره لازم يتكشخن زين ..

وليد / البنااات ورطه ..

فهد بجديه / الله يعينكم .. المفرووض ماعطيتوهم وجه ..

مشااري / حراام عليك .. نعطف عليهن مو مثلك ..

فهد بدون أهتمام / صدقتي البناات ماينعطون وجه ..

وليد وهو يعدل شماغه / بتتزوج .. وبـيـبـتليك ربي بوحده تموت بالسوق عقااب لك هههههه ..

تذكر فهد شيء على طااري الزوااج والتفت يدور البناات / أجل وينهم .. ليه مخلينهم لحالهم ..

مشاري / شوفهن بالزااويه نناظرهم حنا .. ماراح يجيهن شيء ..

فهد / وأختي ساره معكم أول وحده أكيــد ..

مشااري / هههههههههه صادق اول وحده مرينا عليها .. وطلعت بسررعه ..

فهد / يالله أجل أنا بوصلها برجع البيت الحين ..

مشاري / يالله تعال ..

راحوا لمكان البنات ..

تهاني تهمس لضي / ضوويه لاتطلع عيوونك .. دارين انه حبيب القلب بس مو كذاا ..

ضي ضربت تهاني على كتفها / وجـــع لا أحد يسمعك أسكتي ..

بياان / وش تقولون هااه ..

غلا نطت / اييييييييه الحين طلع لساانك طول الوقت تهمسين وش سالفتك كله حيااء من ولد عمك ..

بيان طااح وجهها عند البناات / ماالك دخل ام هلال .. أتكلم اهمس شيء راجع لي ..

قامت الهووشه طبعاً عندهم ونسوا مشاري وفهد ووليد الي جايين لهم ..

تهاني وضي / بسسسسسسسسس فشلتونا ..

ساره / الحمدلله يااربي ..

وصلوا الشباب عندهم وسمعوا غلاا ..

غلا بعربجيه / هالبياانوه الهبله طوول الوقت عااقل والحين طلع لساانها مع هالغطوه ..

رفعت بيان غطوتها بدلع عن عيونها وتكلمت بصووت ناعم تقهر غلا / ياااربِ ادري انك مشتااقه لعيوني الحلوه (( ورمشت بعيونها بدلع وهي ماتدري عن العيون الي تناظرها )) بس تحملي .. بغطيهم داايم اذا جيت اطلع علشاان ما أحد يصكني بعين ..

غلا / تكفييييييييييين ..

ساره أنتبهت لأخوها وعيال عمها / خلااص جاوا الشباب ..

التفتوا البنات يناظرونهم بفشيله .. وغلا سكتت وهي تخز بياان .. اما بيان التفت وطااحت عينها بعين وليــد .. الي كان يناظرها بنظراات غريبه بعيونه الواسعه .. على طول ولاشعورياً غطت عيونها .. وشافت وليد يرفع حاجب يدل على الأستغراب ..

مشاري / هيييييه انتن مجانين تتهاوشن عند الكل يالله قداامي ..

بيان ماقدرت تمسك ضحكتها وهي تشووف البنات متفشلات / ههههههههه ..

غلا ونفسها تتحرش / فيه شيء يضحك آنسه بياان ؟

ماهتمت بيان لها .. ونست حياها من وليد وفهد .. ومشت بدلع وغرور ..

عيوون فهد ماطاحت على غيرها .. مايدري كم عدد البنات كل الي شاف عيونها .. خيااااال ..صارت أحلى من قبل .. كل الي سمع صوووتها الناعم .. دلعها .. دلع طفولي .. من حقها تدلع اذا صارت عندها هالعيوون العذااب .. حس انها ملكه .. ملكه هو وبس .. لاازم يتصرف بعد العزيمه على طووول بيخطبها .. يبي الدلع يصير له هو .. يبيها تدلع عليه .. وش صاار له .. وين الهيبه والشخصيه .. رااحت قداام الحب ؟؟

مشى معهم .. وعيونه عليها وهي تضرب البنت الي تتهاوش معها على كتفها بدلع ..

وليــد كان بمشي وهو مبتسم .. العبي على غيري يابيان .. كل هذاا حيااء ..؟ مستحيه ماتبيني أعرفك من صووتك وعيونك .. الي عرفتهم بالحديقه ..؟

لا .. انا عرفتك من أول ماشفت طولك .. من أول ماشفت بيااض يدينك .. وااضح يابنت عمي .. لكن غريبه شكلك طفله عمرها 10 سنوات بغض النظر عن طولك .. ؟ كمل أبتسامته وهو يناظرها تنزل من الدرج بدلع .. وش سالفة دلعها هالبنت ؟

/

اليوم الي بــعده ..

ضي / يبـــــه هالسنه لااازم نســافر مو مثل ذيك السنـه ..

بو حمد / أبشرري بنساافر بعد ماتطلع نسبة بياان ..

ضي / يوووووه ذبحتونا مع هالبياان ..

بيان بدلع / ممممممم موتي قهــر خيتوو .. (( قامت باست ابوها على خده وضمته )) اساساً بابي ماراح يسفركم بدون موافقتي ..

ام حمد / وحده واااااااااثقه الأخت ..

بيان / مامي من متى انا خيتك ..

بو حمد / هههههههههه اركدي بياان .. اسمعوا هالمره رااح نساافر كلنا ..

ضي وبيان مافهموا / كلنـا ؟؟؟

بو حمد وهو يهز راسه / اقصـد عمامكم وخالكم صالح .. اتفقت أنا معاهم .. هالمره لاازم نساافر كلنا .. علشان وليــد يشوف عايلته من زماان عنهم ..

ضي / يا أنتوا دلعتوا هالولييييييييييد ..

ام حمد خزتها / ضي ..!!

ضي بملل / سوووري ..

بيان / طيب بابي وين بنروح .؟؟

بو حمد / لحد الحين ماقررنا بس يمكن نروح مصر ..

ضي وبيان / وناااااااااااااسه ..

/

غلا وهي تناظر التلفزيون / تهاني ..

تهاني وهي تقرأ / همممم ..

غلا / عندي كلاام كثيــر ودي أقوله لك ..

تهاني ناظرتها / كلام كثــير ..؟

غلا هزت راسها وهي توقف / ايـه .. لكن مو اليووم بعد بكره .. بعد العزومه ..

راحت عنها .. وتهاني علامات الأستفهام فوق راسها .. وش سالفة البنت متغيره علي ..؟

/

جالسه على السرير تكلم واحد من الي تعرفهم ..

بصوت كله غنج / اقوول تراني مليت من صوتك تبي شيء الحين .؟

رد عليها صوت خشن / اوووف ابووووووووووك يا الصراحه ..

ردت عليه / يالله عطيتك وجه ترى اخلص علي .. باي ولا عاد تتصل مليت منك بغيرك ..

سكرت بعصبيه .. اووووووووف ماينعطوون وجه صدق ..

ماحست الا بباب غرفتها ينفتح بدوون أستئذاان ..

عصبت / خييييييييير ..

ناظرت في أختها القصييييره .. وبجسمها الملياان .. وشعرها بووي أسود فيه خصل زرقااء ..

دخلت وسكرت الباب وراها ومشت بغرور ماينااسب طولها / اقول هاجر فكينا من تماسيحك وقومي العشااء ..

هاجر / نعم نعم نعم .. أقولك انتي المفرووض ببيت زوجك ياآنسه منى .. مو كل يووم جايـتنا ومخليه بنتك تكسر أغراضنا ..

منى / والله رنداا عااقل وماكسرت شيء وبلا كلام فااضي قومي الحين أمي أتصلت بسامي وهذا هو جااي بالطريق ..

هاجر بأستهزاء / أجل جااي بالطريق .. لي أسبوع ماشفت هالأخو .. مسكينه زوجته تعذبت معه .. الحمدلله انها هربت وراحت حبست نفسها بغرفتها أبرك لها من مقاابل هالسكير ..

منى عصبت / اقووول أحترمي نفسك هذا أخو الكبير وقوومي قبل ماتعصب أمي ..

هاجر وقفت معصبه / انا الي عصبت مو أمك .. فكينا منك ومنها وأطلعي ..

منى وقفت جنبها / صدق قليلة حياا ماربتك امي زين .. الله يعين الي بيااخذك (( مشت بتطلع من غرفتها والتفت لها قبل ماتسكر الباب )) (( بأستهزاء كملت )) هذا اذا فيه احد بياخذك ههههههاااااااي

سكرت الباب .. وخلت هااااجر شااااااابه ضووووووووو من العصبيه .. راحت تركض أفتحت الباب وأنزلت لهم ..

شافت منى وأمها ورندا جالسين على التلفزيون .. قرت منهم وأشرت على منى بتهديد / أسمعي تراني أحلى منك الف مره .. مو كل مره تجينا تغثيني بهالكلام .. ومو معنى انك تزوجتي انك حلوه .. لاا ياأختي نااظري نفسك بالمراايه بعدين تكلمي ..

منى بعصبيه / يمممممممه سكتي بنتك لاأكفخها لك ..

هاجر تكتفت / يالله وريني شطارتك وأرفعي يدك ..

أم سامي بقسوه / أقول هويجر ورى ماتروحين تشغلين لك زفه وتتخيلين انك تزوجتي مو أبرك من أنك تطولي لساانك على أختك الكبيره .,.

ماكملت .. لأن فيه أحد دخل البيــت ..

/



تــابــــع ..

/

كانت حالته حاله .. شمااغه على كتفه .. والعقال على شعره .. ويمشي وهو يتماايل ..

هاجر / اوووووووف .. ياليتني أتزوج وأفتك من هالعايله الي مافيها أحد عاقل غيري .. والله لو تزوجت لا أعرفكم ولاتعرفوني ..

سامي بصووت متقطع / ياللـ ــه صبــ ــاح خـ ـ ـ يـ ـ ـر .. عـ ـلى طــ ــ ــو ل تتهــ ــاو شـ ـوا انـ ـتـ ـوا ؟؟؟؟

أم سامي / أي صبااح خيييييييييير ؟؟ قول مسااء الخييير ..

هاجر رفعة حاجب / ياليييل صدق وش ذا الريحه وووووووع منك ..

سامي ناظرها من فووق لتحت .. وأشر على نفسه / و... ع .. وع منـ ـي أ ..أ .. انــ (( ماكمل لأنه طااح بالأرض ))

ام سامي وقفت / لاحوووووووول قم قم الله ياخذك ويفكنا منك ياليتني ماجبتك ..

هاجر بغرور / يمه انتي مو بس سامي تقولين له هالحكي .. حتى حنا .. يعني المفرووض تقولين ياليتني ماجيت انا بكبري أحسن لك ..

أم سامي وصل حدها / أقول يابنت أبوتس والله لو ماسكتي ان يجيتس كف يعدلتس ويربيتس من جديد ..

هاجر لفت بترجع غرفتها وهي تناظر في سامي يحاول يقوم بقرف / والله يمه لو أبي اتكلم بتكلم ماهمني تهديدات .. وثبتي على شيء مره تتكلمي نجدي مره مثلنا .. خلي عندك حب للأصل ههههههههههاي ..

منى تهدي أمها وهي تخز هاجر / أتركيها يمه محتره تبي تتزوج مو عارفه وش تقول ..

هاجر وقفت في نص الدرجه والتفت على أختها تأشر عليها بصبعها / أسمعي زواجي هالسنه ان شاء الله وهذا انا اقولها لك .. ولد عمتي ورجع من السفر .. وش أنتظر ..؟

منى جلست على الكنب وهي ميته ضحك / هههههههههههههههه ليكوون ناويه تتزوجي وليد ؟؟ ههههههههههههههههههههههههه حلمك ياماما .. أحلمي على قدك .. ترى مو زين تناظري فوق كثيير .. تنكسر رقبتك ..

أم سامي بأستهزاء / شفتي أحلامها ..؟ تبي تاخذ واحد زينه ماينوصف .. وهي يالله لك الحمد حتى خطبه مانخطبت مره على الأقل ..

هاجر ضربت الأرض برجلها / انا غبييييييييه يوم اني اكلمكم .. وأعتبروه تحدي بيني وبينكم .. زواج من وليد وبتزوج .. وبكسر خشوومكم كلكم ..

التفت على سامي الي وقف يناظرها بنظرات نعسانه وأشرت عليه / وأنت أفضل انك ماتشرب دايم .. قبل ماكنت تشرب وبالموت متحملينك والحين تشرب المفروض نرميك بالبـر تاكلك الذياابه ..

راح غرفتها تركض ..

وأم سامي مفتحه عيونها لآخر شيء / شفتي أختك يامنى ..؟ تبي تكسرخشومنا .. ياجعل خشمها ينكسر ان شاء الله ..

مى / ههههههههااي يمه أتركيها الكلام ببلاش ..

سامي يهمس / مـ مـراااام ..

التفتوا مستغربين منه ..

منى كشرت / ليكون لما الحين يذكر ام عيون خضرااء ..؟

ام سامي بحقد / ياجلعها الموت أن شاء الله .. سحرته .. من يوم تركته وهو يشررب ..


(( هذا بأختصار حيااة عايله تنوصف بدوون مبالغه بعايلة "الشــر" بس من يدري ..؟ حتى الشر بعض الأوقات له أسبابه ...!! ))

/

نزلت سااره من الدرج بسرعه وهي ماسكه عبايتها بيدها ..

ناظرت بالصاله شافت فهد جالس على التلفزيون .. يؤؤ ؟؟ غريبه فهد ينااظر تلفزيون .. ناظرت المحطه شافتها العربيه .. (( ابتسمت بأستهزاء )) ايه مدامها العربيه مو غريبه اجل ..

قربت منه / السلااام عليكم ..

فهد مالتف لها / وعليكم السلام ..

ساره متردده تطلب منه ولا لا ؟؟ هذا ماينعرف رده غامض / فهد ..!

فهد وماحرك راسه وبصووت حاد / نعم ..؟

أنتفضت ساره .. يووه أقوله ولا أنطم ؟؟ اووف يالله اقوله والي فيها فيها / فهد أبي توديني السوق لو ماعليك أمــر .. لأن باقي لي بعض الأشياء ماشريتها ..

فهد التفت لها بملامح جديه جامده / يعني طول امس ماخلصتي ..

ساره زااد خوفها .. يووه شكله عصب / ل.. لا مو على الوقت بس .. بس (( تذكرت بيان وضي وكملت )) بيان وضي مثلي ماخلصوا .. ووعدتهم اني أمرهم وفيصل رايح الديوانيه ونخااف نركب مع السوااق لحالنا ..

كانت تشرح له تبيه يواافق .. تبي تلين قلبه شوي ..

بس ماتوقعت رده أبد .. بالمررررررره ..

فهد وقف / يالله أجل البسي عابتك .. برووح اجيب مفتااح السياره ..

فتحت عيونها على كبرهم .. من صدقه .. وافق ..؟ هههههههه وانا وش ابي غير موافقته وربي اني هبله ..

وقفت تلبس عباتها ولساا مو مصدقه ..!!



/

ضي / خلااص مليت .. لك ساعه توريني صور هالهنود .. وخري الابتوب خليني البس عباتي ساره تقول هذا هم بالطريق ..

بيان مدت بوزها / مالت على الي يوريك يالدووبه .. قوومي جاء فهد تميلحي عنده ..

ضي وقفت مكانها وفتحت عيونها مو مستوعبه .. والتفت على بيان وببلاهه / هاااااااه ؟؟ انتي تعرفي ؟؟

بيان كشرت / أعرف بشوو ؟؟

ضي أرتبكت .. (( غبيه انا وربي .. هي قالتها مزحه وانا خفت )) / هههههههه ولا شيء خيتوو يالله قوومي البسي عبااتك ..

بس على مين ياضي ^_^ ..؟

نطت بياان عليها ومسكتها من كتفها / اقووووووول اهااااااااااا بس ليكووون تحبييييييييييه .. لاااااااا تقوووووولي ..

ضي أرتبكت ازيد .. ودفت بيان / رووحي زين .. وش ذا الأفكاار ..

بيان تكتفت وبرطمت / طيب ضوويه انا اختك .. تؤم روحك المفرووض تفضفضي لي بكل أسراارك .. بس يالله وش نسوي كذا الدنياا ..

ضي أبتسمت .. عرفت بياان كيف تجيبها (( تؤم رووحي )) تكلمت بخجل / بياان ..

بيان مسويه انها زعلاانه لفت وجهها عنها / هاه ..

ضي بأبتسامه / هويتي بالجنه ياارب .. مممممممم تراني أحب ..

ماصدقت بيان تسمع كلمة أحب نقزت تضم ضي بدفااشه / وااااااااااي ونااااااااسه اختي تحب وبتتزوج فكككككككه .. وبنفس الوقت بيجينا عرس هالعطله ..

ضي ماتت ضحك على هبال أختها .. على طوول زوجتها .. ودفت بيان بنعوومه / هبله يانااس .. بس أحبك .. يا أختي قلت لك أحب مو نحب .. يعني الرجاال مو حاس فيني .. بس انا لي سنتين وانا أقزز فيه من فوقه لتحته لحد ماطحت تحت تأثير شخصيته وهيبته ..

بيان حركت حواجبها / أخس .. اختي رومانسيه من قدي بتعلم أختها البريئه الحب ..

مسكت ضي المخده ورمتها على بيان / غبيييييييييييه ..

بيان انتبهت وشهقت / هاااااااااه سنتييييييييييين ؟؟ سنتين يالظالمه ولاتقولي لي ..؟

ضي نزلت راسها تسوي نفسها تستحي / ياعمري كنتي صغيره بأول ثانوي وش اقولك عيييييييييييييييب ..

بيان تكشها / مالت عليك .. (( سكتت وفكرت تجنن أختها )) بس تدرين اني حتى انا حبيت فهد يوم شفت هيبته بالسووق .. شكله ينااسب لي ..

ضي تروعت / نعـــم ؟؟ اسمعي ياقلبي مايهمني هو يحبني ولا لا .. مايهمني باخذه ولا باخذ غيره .. لان حبي شكله حب مراهقه .. لكن ماأتصور اسوي فلم هندي مع أختي .. واسوي تضحيه لها واروح اتزوج من واحد شاايب ..

سكتت .. وبياان تناظرها ..

قالت بيان بهدووء / ضي ..

ضي بتفكير / هممممم

بيان / تفكرين في الي انا افكر فيه ..

ضي تكلمت تلقائياً وعيونها على بيان / الفلم الهندي الي شفناه ذاك الأسبوع .. تحبه ويحبها .. وصاارت اختها تحبه .. وراحت تزوجت شاايب علشاان أختتها تتزوجه ..

بيان فتحت عيونها بطريقه مضحكه / صــــح عليك ..

ماحسوا بنفسهم .. الا منسدحين على السرير بشكل عرضي وغارقين بالضحك .. ضي وهي تضم بيان / ياحبي لك يا أختي تحققت أحلاامك وصرنا فلم هندي ..

بيان تغمز / وش راايك نمثله ..

ضي تدف بياان / يالله اجل برووح ادور لي على شاايب ..

جلسوا يضحكون وقاموا يلبسوا عبايتهم ..

كانوا أحلى أختيـــن .. أخوات بالحب والتفاهم .. بالأبتسامه والضحك .. بالفرح والحزن ..

مثــال لكلمة " أخوات " ..

/

حط الفنجان بالصينيه وهو يأشر بيده يعني خلااص ..

قاام بيطلع من جو الديوانيه المزحووم .. وسمع صديقه أحمد يناديه ..

أحمد / زيااد وين ..؟

زياد / بطلع أشم هواا شوي .. تجي معي ؟

احمد / طيب يالله ..

فتح باب الديوانيه وطلعوا بتمشوا عند الزراعه ..

بعد صمت خمس دقايق ..

أحمد / فيك شيء زياد الاحظك متغير هاليومين..؟

زياد متضاايق / لا مافيني الا العافيه .. بس شوية مشااكل ..

أحمد / بالشغل ولا مع الأهل ..؟

زيااد زاد ضيقه لأن مايحب أحد يتدخل بحياته / لا بالشغل (( غير الموضوع )) .. الا اقول أحمد ..

احمد / هلا ..

زياد بأستهزاء / ماشفت الدكتور خالد هاليومين (( ركز بأستهزائه على كلمة الدكتور ))

ناظره أحمد بأستغرااب / تقصد ولد عم عيال عمتك ..؟

زياد كشر وكأنه مو عاجبه هالكلام / ايه نعم ..

أحمد بشك / مازلت تكرهه يازياد ؟؟ ماتعودتك تكره أحد ..؟

زيااد عصب / أحمد سألتك سؤال وجاوب .. لاتسألني سؤال ..

أحمد بهدووء / لا ماشفته ..

هز زيااد راسه ومشى عنه وهو يفكــر .. لو بيده يقتل هالخالد ..

نســـى .. نســى زياد أن خالد كان من أعز ربعه ..!!!

/

ضي وهي تمسك بلووزه بيج وتهمس لبيان الي جنبها / مو كافي مانزل عينه عنك بالسيااره جاي يكمل هنا ..

بيان مرتبكه وخايفه / عادي يمكن مجرد نظراات ..

ضي بضيييييييييقه / شكلنا بنسوي صدق الفلم الهندي ..!!

بيان نزلت عيونها وقلبها يدق .. من جد نظراته غريبه لها / أص خلااص لارجعنا البيت نتكلم .. يمكن نتوهم بس ..

شافت ساره جايه من وراهم / بيان تعالي شفت المحل الي تدورينه ..

بيان فرحت / واللللله ؟؟ أخيرررررا .. لي سنتين ماجيت الرااشد ونسيت مكانه ..

ضي نزلت البلوزه من يدها / الله يستر بيان تجلس ساعه فيه ..

ساره / ههههههه خلااص حنا خلصنا نجلس انا وضي بالجلسات وانتي اذا خلصتي تعالي لنا ..

بيان بحمااس / اوكيك يالله خذيني له ..

/

بعد ساعه ونص تقريبا .. عند المحااسب ..

بيان / لو سمحت بسررعه تـأخرت ..!!

المحاسب (( ماكأنها هي الي شالت كل الأغرااض )) / ان شاء الله أختي ..

طلعت بياان بعد ماحاسبت ..

وراحت مكان الجلسه الي كانوا فيها ضي وسااره ..

مالقتهــم ..!! وينــهم ..؟ معقوله يتسوقوا ..؟

جاها صوت من وراها مستحيل تنسى صاحبه / تدوري على أحد ..؟

التفت بسرعه وطاحت عينها بعين فهد .. أنتفضت .. أرتبكت .. خافت .. توترت .. كل شيء جاها من نظراته الغريبه .. / أ .. وين .. وين ا .. البنات ..؟

أنتبه فهد لخوفها وأبتسم لها ..

بيان فتحت عيونها .. يؤؤؤؤؤؤ هذا الي يقولون مايبتسم .. أبتساامته تذبح .. أأق والله اني فاااضيه أتأمله ..

ناداها وهو ياخذ الأكياس منها وهي تتراجع لاشعورياً / تعالي أوديك للبنات ..

مشت وراه وهي خايفه .. تناظره كيف يمشي بثـــقه تحس انها بتدمره .. ياطوووله .. يوصل لطول وليد تقريباً ..

أنتبهت لنفسها ,, يوووه جالسه أتأمل بحبيب ضي وساره وش عندي ..؟

ماحست ان فهد وداها للبوابه .. مشت ورااه وهي تركض .. بالموت تلحقه .. خطواته طويله ..

العلل .. راحوا يجلسوا بالسيااره ماينتظروني ..

تلفتت حولها مافيه الا سيارات قليل .. ومافيه ناس حتى .. غريبه اليوم مافيه زحمه بالرااشد .. العاده مزحووووم ..

وصلت للسياره وناظرت داخلها مالقت فيها أحد وقفت بصدمه ..

وهمست لاشعورياَ / وينهم ..؟

فهد ناظرها وهو يفتح باب السواق / كانوا مستعجلين يبون يقايسون الي شروا قلت أوديهم مدامك بتطولي وأرجع لك ..

ماقدرت تمسك نفسها وشهـــقت .. شهـــقت بقوووووووه .. حست ان رووحها طلعت معها ..

/

نهاية الجزء الخامـــس

سموالانوثة
01-08-2010, 12:06 AM
>> الجــزء الســ 6ــادس <<

/

/

كانت تمشي وفي يدها "حلمها " .. في يدها الي ضحت علشانه وكانت مستعده تعيش وتضحي علشانه .. يلفهم الظلام من كل مكان ..

التفت وراها حست احد يتبعها .. سرعت خطواتها وهي تضمه لصدرها أكثــر .. التفت مره ثانيه وعرفت من يتبعها ..!! تعرفت على ملامحه ..!!

بكت وهي تركض وتصرخ " لا .. لا .. لاتاخذه مني .. لا ..!! خذ اي شيء .. اي شيء .. الا هذا خلووه خلوووه قربي "

طاحت على ركبتها تبكي !! وهي تضمه خايفه عليه .. موخايفه على نفسها .. صرخت للمره الثانيه " لاااااا حراام عليكم "

ماحست الا بيد من فوووووق .. أمتدت وخذته من حضنها .. صرخت .. قاومت .. بس ماقدرت ..

غطت وجهها بيديها وبكت " لاااا انا السبب المفروض ماخليتهم ياخذووه مني .. أنا السبب "

التفت على الي باقي لها من الدنيا .. الي كانت تهرب منه .. شافت ملامحه بالظلاام قاسيه .. ماحن لها حتى .. وقفت تمد له يدها علشان يمسكها وهي تهمس " سامي "

قرب منها .. بس ما أمداه يمسك يدها الا نفس اليد أمتدت من الظلام ..وخذته !! خذته مع حلمها .. مع قلبها ..!

تلفتت تبي تشوف أحد معها .. ماشافت الا أمها تناظرها نظرات قاسيه وصرخت " أبكي .. أبكي دم .. هذه حياتك .. وبتظل كذا طول ما أنتي عايشه "

طاحت بحفره عميييييقه وهي تصرخ " لااااااااا "

قااااامت من النوووم مرعوبه .. تتنفس بقوووه والعرق على جبينها وبرقبتها .. مسحت بيدها على رقبتها وهي تتعوذ من الشيطان ..

شغلت الأبجوره الي جنبها .. ورمت لحافها على جنب ووقفت .. رجعت شعرها الأشقر الغامق على ورى وتنهدت وهي تمشي لعند التسريحه ..

جلست على كرسي التسريحه والدموع بعيونها .. " لمتى ؟؟ لمتى يــامــرام بتظلين حبيسة هالغرفه ..؟ لمتى بتعترضي على أمــر ربك ..؟؟ "

مسحت دمعه عرفت مسارها على خدها طول عمرها .. ورفعت راسها تناجي ربها " يااارب .. يااارب انا عبدك .. أرحمني وأغفر لي .... يارب انا بشــر ماأقدر أتحمل أكثــر .. خذ عمري ياربِ .. رحمتك ولارحمة خلقك ..! "

نزلت راسها تناظر نفسها بالمرايه .. " أم عيون خضراء " أبتسمت بأستهزاء .. هاللقب دايم يذكرني بذنبك يايبه .. حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم ..

قامت تتوضى تصلي العشاء وهي تستغفر .. وهي تقرر تنسى كل شيء .. " كم بااقي لي وأرحل عن الدنياا .. أرحل عن الظلم ..؟ يوم .. يومين .. شهر .. شهرين ..؟ " هي متأكده انها ماتقدر تتحمل أكثـر .. هي بشر حالها حال غيرها .. ولازم تستقل الأيام الي بقت لها .. وتعيش حياتها بحزنها .. لازم تخلي ذكرى بقلب كل غالي عليها .. بقلب الي وقفوا معها ..!! .. تبي ترووح عند ربها وهي مرتااحه من نفسها .. حتى لو كان عمرها كله حزن ..


/

رمشت بعيونها أخيـراً .. تبي تطرد الخوف منها علشان تقدر تستوعب الي جالس يصير ..!! هذا من جده يبيها تركب معه لحالهم ؟؟

هذا ولد عمها ولا .؟ لو كان وليــد كان أعذرته جاي من بلاد الغرب ومتعود على عاداتهم .. لكن فهد ..!!

التفتت يمين وشمال يمكن تلاقي أختها تنقذها من هالموقف السخيف الي هي فيه .. صحيح ولد عمها .. لكن أستحاله تركب معه لوحدها ..!! وين الأصول والتقاليد ..؟ كلهم " بح "

رجعت تناظر فيه وشافت على وجهه نفس أبتسامة الأستهزاء الي رسمها على فمه يوم شهقـت ..!!

دخل يده بالسياره وخذ منها جواله .. طلب الرقم وأنتظــر الرد ..

سمعته بيان يكلــم " هلا ساره ... وينكم فيه ؟؟ .... يعني تقولون دقايق بنشتري شيء وتجلسون نص ساعه ؟؟ .... لا دورتكم وماحصلتكم وجوالي كان بالسياره .... يالله أطلعوا حنا عند السياره .... بسرعه عجلي "

سكر من أخته .. ورجعت أبتسامته المستهزئه تنرسم بشوي شوي على فمه وعيونه .. دقاات قلب بيان كل دقيقه تتسارع أكثـر .. وش قصده من هالحركه السخيفه ..؟ يعني بيخوفني ولا بيشوف ردة فعلي ..؟ حست انها وصلت حدها من العصبيه .. ومرت بوجهه تبي تركب السياره وهي رافعه خشمها ..

فهد بأستهزاء " شوي شوي يابنت عمي .. لاتنكسر رقبتك "

التفتت عليه معصبه وواصل حدها وتكلمت بجرأه " هذا أنت قلتها .. بنت عمك مو أختك علشان تمزح معي هالمزح الثقيل والسخيف .. وأنكسرت رقبتي مانكسرت هذا شيء راجع لي ياولد عمي " ركزت على ولد عمي متعمده ..

رفع فهد حواجبه بغرور وتهكم .. مو متعود أبد ان أحد يرد عليه وخصوصاً من "بنت" ..

لفت بيان وأفتحت باب السياره وهي تغلي .. وتوها بتركب .. بس فجأه ..ضحـــــك .. ضحــك بصووت عالي .. ضحك من قلبه ..

التفت مستغربه .. نظـرات غريبه مشيناها .. أبتسامات غريبــه مشيناها ..لكن ضحكــه ..!! وهو الي بالموت يبتسم على حسب أقوال أخوانها .. ماتوقعتها أبــد .. هذا الرجال أكيد فيه شيء .. أكيييييييييييييد ..

ناظرته وهو مازال يضحك ومفتح عيونه بطريقه خيااااال .. عيونه كباار خلقه يفتحهم زيااده ليه .. التفت بقووه .. وش ذا الأفكار يابيان ..؟

فهد وضحكه يخف شوي شوي " تفضلي آنسه دلوعه .. صرااحه من زمااان ماضحكت .. والله يعافيك ويسعدك مدامك ضحكتيني .."

عصبت زيااااااااده وركبت وهي تتحلطم " ماأتوقع اني قلت نكته يا سيد غريب "

رجع يضحك وهو يسكر الباب وراها كأنها أميــره " سيد غريب .. وآنسه دلوعه .. القااب مميزه يابنت عمي "

فتحت عيونها .. وش سالفته ماخذ راحته ويحكي معها كأنها أختها .. او كأنه متعود عليها .. صدقوا الناس يوم قالوا انه مغازلي مثل أخوها مشاري .. بس ماتتوقع مشاري يسوي هالحركه السخيفه على وحده من بنات عمه .. لا والمشكله مو ولد عمها بس .. ولد خالتها بعد ..!!

ناظرته بيان وهو واقف قداام عند السياره ويأشر لـ ساره وضي وهم واقفين عند البوابه .. كان شكله يجننننن خيااال .. والضحكه مابعد يرووح أثرها عن وجهه .. شبكت يديها مع بعض بقوه ..ياااااربي .. وش في أفكاري أختربت .. الله يعين ضي عليه بس .. أووووف مااحبه كرهته ..

وصلت ساره و وراها ضي عند السياره .... وقفت ساره فجأه وخلت ضي تصدم بظهرها ..

ضي وهي تمسح بيدها على جبهتها " آآآي وجع سارووه تحركي وشفيك خلص بانزينك ؟ "

ساره بققت عيونها تناظر في أخوها الي متكي على السياره من قداام والمرح على وجهه ..

ضي الي نتبهت بعد لملامح فهد همست لساره " وش صاار ..؟ "

ساره بهمس وهي تمشي بشوي شوي " علمي علمك "

فهد حس فيهم وبصدمتهم ورجع يضحك وهو يفتح باب سيارته ..

ساره تمسك يد ضي وتدفها قدامها " لاااا أنهبل أخوي جد "

ركبوا السياره .. وحط فهد المفتاح يشغل السياره وهو يناظر في ساره " وش فيك سارونه وكأنك شايفه شبح "

ساره (( لا ويدلع بعد .. لو انه شبح أهون ياأخوي )) .. " ههههههه لا بس جالسه أفكر .. وش ممكن سوت بيان من معجزات خلتك تصير مـرح.." حط يدها على فمها يوم حست في الي قالته ..

فهد وهو يناظر ورى علشان يطلع السياره من الموقف " ههههههههههههه ماسوت معجزه .. بس كذاا شوفتكم زرعت المرح فيني .. شفتي كيف " ناظر بيان من مراية سيارته وكأنه يقول (( شوفتك انتي بس ))

ساره ماردت .. مو مستوعبه .. بدوووون مبالغه .. بس من زمااااااان ماضحك .. دايم يقولو عليه ثقيل دم وجدي كل الأوقات لأنه عسكري .. تكتفت وجلست تناظر البحر من النافذه ..

مد فهد يده وخذ شريط جابه من البيت خصيصاً علشان يحطه لـ آنسه دلوعه ..

بدأت موسيقى أغنية " دلوعتي " لراشد الماجد .. وفهد يدندن معها وهو يناظر بين الفتره والثانيه في بيان من المرايه ..

(( دلوعـتي .. دلوعـتي .. دلوعـتي
دلوعتي .. كل الحلا فيها .. أحترت انا ما ادري شسميها ..؟
في حسنها كن البدر ضاوي .. أخت القمر ما أحدن يساويها
دلوعتي .. دلوعتي .. دلوعتي .. دلوعتي
محبوبتي في كامل أصفاها .. يازين بسمتها وممشاها
ماواحدن في الكون يسواها .. حتى الخطى منها يحليها
دلوعتي .. كل الحلا فيها .. أحترت انا ما أدري شسميها ..؟
في حسنها كن البدر ضاوي .. أخت القمر ما أحدن يساويها
دلوعتي .. شوفوها .. دلوعتي .. دلوعتي
على ديار الزين أنا ساري .. مدام دار الزين هي داري
(( علا فهد صوته وهو يدندن بهالمقطع )) الكون في تدليعها يماري .. بالزين كل الناس تطريها
دلوعتي .. كل الحلا فيها .. أحترت انا ما ادري شسميها ..؟
في حسنها كن البدر ضاوي .. أخت القمر ما أحدن يساويها
دلوعتي .. دلوعتي .. دلوعتي .. شوفوها .. دلوعتي
ولهان وأغلى الناس ولهانه .. والشوق فيني تنبض أشجانه
دلوعتي بين البشر دانه .. ياليت ربي لي يخليها
دلوعتي .. كل الحلا فيها .. أحترت انا ما ادري شسميها ..؟
في حسنها كن البدر ضاوي .. أخت القمر ما أحدن يساويها ))


أنتهت الأغنيه .. وبيان عارفه ومتأكده انها لها .. لا الحين عرفت سر هالنظرات .. فهد حاط عينه عليها ..

بس .. بس شكله ناسي اني بنت عمه .. عييييييب يفكر يتغزل فيني عييييب

فهد الي وقف عند الأشاره وناظرها من المرايه الخارجيه وهي منزله راسها (( طيب يابياان .. أحبك صح .. لكن ماراح أمشي طوالة لسانك علي اليوم يا "آنسه دلوعه" .. وبردها لك ))

/

دخل خالد البيت .. وهو حااس انه تعبااااااااان .. دااايخ لآخر شيء .. شاف العايله كلها مجتمعه بالصاله ..

خالد " السلام عليكم "

الكل " وعليكم السلااام "

حب راس ابوه وأمه وجلس جنب وليد ..

بو وليد " أخبارك يادكتور "

خالد مبتسم " بخير دامك بخير يبه "

أم ولد " جايع ياولدي ؟؟ تبي اقولهم يحطولك عشى ..؟؟ "

خالد وهو يأشر بيده " لا يمه تعشيت مع حمد .. بس دااايخ وودي أقوم أناااام حاس نفسي بطييح .. الله يعين حمد يطلع من العيااده ويروح الشركه "

وليد " أكيد هو الكبير ولازم يمسك حلال عمي "

خالد " ايه ماقلنا شيء .. بس سطام ومشاري يكفوون "

بو وليد " لا وانا ابوك الكبير ماأحد يسد مكانه "

ناظر الكل بوليد .. الي أبتسم لهم وناظر في خالد " الا أقول خالد .. أحس انك ودك تتزوج وأنا واقف بطريقك "

خالد (( والله انك تفهمني ياوليد )) " ههههههه خلااص مدامك تحس كذاا .. تزوج وفكنا ياأخي " وغمــز له ..

فهم وليد غمزته " هههههههه الله يقطع شرك ياشييخ .. خلااص ولايهمك من الحين أقولكم أنا قررت أتزوج " ناظر بأشكال أهله يشووف ردات فعلهم

طارق وأسيل بققو عيونهم لآخر شيء .. وام وليد ماصدقت على الله نطق وليد قامت تزغرد .. وابو وليد يضحك عليها ..

خالد " هههههههههههه كل هذا لأن عبقرينو قرر يتزوج ..؟ "

وليد وهو يضربه على كتفه " اقووووووول لاتخليني أكنسل كل شيء وانت الي تطيح فيها ..؟ " ناظره نظرات تهديد مع انها مزح الا انها تخوف ..

خالد "ههههههه (( وهو يغني )) جبتهاااااااااا على الجرح وكأنك مادرييييييييت "

أسيل تصفر .. وتحرك حواجبها بخبث " أكشخ وش ذا الصوت الرومانسي الي طلع يوم جبنا طاري الزواج..؟ "

وليد + طارق " هههههههههههههههههههه "

خزها خالد " اسكتي أسيلوه" .. وقف كأنه يهرب .. " يالله يبه يالله يمه تصبحون على خير " .. التفت على أخوه وحب راسه " قلي انا بدونك أسوى شيء ..؟ " .. وغمز له ..

وليد " ههههههه تقصد كيف تتزوج صح ..؟ "

خالد وهو يلف يروح المصعد " يجيلك يوم ياوليد تصير محلي ههههههه "

وليد " هههههههه "

بو وليد " الا ماقلت لي .. متـأكد انك تبي تتزوج..؟ "

ام وليد بنظرات لوم لزوجها " وشو متأكد ..؟ عمره 30 وتقوله متأكد "

وليد " يمه ابوي يبي يتأكد اذا ماكنت امزح (( التفت لأبوه )) انا من جدي يبه عزمت أتزوج وأكون بيت .. خلااص دراسه ودرست .. وأيام مراهقه وعدت .. مابقى لي شيء غير اني أتزوج "

بو وليد يضرب على صدره " أبشــر أجل وانا أبوك .. زوجتك عندي "

وليد يناظر أمه " يصيــر خير يبه نتكلم بعد العزوومه ..... الا على طاريها مافيه شيء ناقص تبوني أجيبه ..؟ "

بو وليد " لا يابوك كل شيء متوافر .. وخلصنا كل الترتيبات "

هز راسه رضى .. بعدها قام حب راس أمه وأبوه وراح فوق ورى خالد علشان يناام ويقوم بدري ..

دق على باب غرفة خالد .. وسمع صوت خالد " أدخل "

دخل وليد مبتسم لأخوه " دقاايق بعطلك عن نوومك "

خالد وقف " حيااااااك بأي وقت ياخوي "

جلس على الكرسي وجلس خالد قباله على السرير .. وليد كعادته بدون مقدمات دخل بالموضوع " خالد .. أنت مازلت تبي بنت الخال صالح ..؟ "

خالد ضاااقت عيونه .. وتغيرت ملامح وجهه وكساها الهم " وليد انت عارف اني أبيها من زمان .. بسـ .. بس أخوها ياوليد "

وليد بملامح جديه وبسلطه كعادته " أخوه ماله راي بعد راي البنت وأبوها .. والبنت مثل ماأنا اعرف تبيك .. وابوها رجال طيب يشتري قربنا .. وش هو له الخوف ..؟ "

خالد تطمن شوي ولانت ملامحه (( الله عليك ياوليد من يوومك شخصيتك قويه وتخفف علينا )) " بس خايف على البنت .. خايف يسوي لها شيء "

وليد وقف وعقد حواجبه " ياخالد .. انت عارف اخوها اكثر مني ومن اي شخص .. صديقك الروح بالروح .. وماظن قلبه قاسي مثل مايبين كلامك .. لكن انا متأكد انك تعرف ليه تصرفاته صارت كذا .. وليه راافضك .. (( سكت شوي .. وبصراحه كمل )) وليــه كارهك ..؟ "

نزل خالد راسه بتأثــر .. هو وش ذنبه ..؟ ماكان يقصد يومها يأذيها ..!!

وليد بصووت قوي " ماتعودنا وحنا عيال ضاري ياخالد .. ننزل روسنا للأرض مهما كان السبب ..!! "

رفع خالد راسه بسرعه .. ولمعت عيونه لمعة قووه وتحدي .. وقال بصوت رجولي وبقوه" أكيد وانا اخوك "

هز وليد راسه بتفهم " تصبح على خيــر "

طلع وليـد .. طلع أخــوه الي كان دايم يفهمه من هو صغــير .. مع انه اصغر من وليد بسنتين بس .. الا انه يعتمد على وليد أعتماد كلي .. كان يثق فيه وفي نصايحه وتوجيهاته .. وليد دايم له سلطه على كل العايله من هو صغير ..فقدوه يوم سافر بقوه .. تمنى يكون مثله .. مع انه كبير ودكتور وله سلطته هو بعد عند الكل .. الا ان " الحــب " عــذبه .. غيــره ..

" ياليتني مثلك ياوليد .. ياليتني مثلك ماطحت بالحــب "

/

رمت نفسها على السرير بقوووه .. وهي ترمي الأكياس على الأرض جنبها ..

ضي وهي تناظر بالسقف " بياان خلااص بدوون مزح خلينا نمثل الفلم الهندي "

بيان ونفسها بخشمها وضاااايقه " ضي والي يخليك مالي خلق هالحكي .. واضح انه يتسلى بس .. مالقى بنات يناسبونه بالسوق قال بنات عمي اولى "

ضي وهي ترفع راسها شوي وتفتح عيونها لآخر شيء " بيان ..!! من صدقك تتكلمي ..؟ حنا بنات عمه وأستحاله واحد مثل رجولة فهد وهيبته يفكر يتغزل ببنت عمه "

بيان وهي تجلس على الكرسي وتحط راسها بين يديها من الصدااع الي جاها " اجل وش تفسرين تصرفاته بالله عليك ..؟ (( بأستهزاء )) حب ..؟ لا ياستي مستحيل .. لانه مامره شافني ولاراح يشوفني .. ومو معقوله (( بأستهزاء أكثر )) نبض قلبه من أول نظره "

ضي عصبت على أختها الباااارده " انتي وش فيك ..؟ أحد حاصله ولد عم يحبه ويحط له أغنية قدام الكل ومو مهتم بأحد .. ويجلس يستهزء ويهاوش ..؟ "

بيان وقفت وهي معصبه زياده " ضي فكييييييييييني من هالسيره .. قال ايه ولد عم يحب .. أقص ايدي اذا ماكان قصده تسليه "

أنبهلت ضي من تفكير أختها " انتي غبيه ..؟ ماتفهمين ..؟ عيييييب عندنا الرجال يتغزل ببنت عمه .. اذا كان يحبها اوكي يطلع شعوره .. لكن يتغزل فيها ..!! بالعقل بيان فكري "

بيان ولاهز كلام ضي لها شعره " اقوول .. أخلصي علي .. تبين تقولين اني سرقت حبيبك "

تكتفت يقالها معصبه .. بطريقه طفوليه مضحكه ..

ضي تحاول تمسك ضحكتها " بيان انا قلت لك حب مراهقه يعني لا راح ولا جاء "

ضربت بيان الأرض برجلها بتمرد " لاااا كذااابه .. تنصبين علي .. تحبينه واااضح عليك .. بس القصص مأثره عليكم أنتوا لدرجه تسوون تضحيات وتصدقون انه فيه حب وخرابيط ولا المفروض تفكون نفسكم ولاتستعملوا كلمة حب "

ضي ضااق صدرها على أختها .. دااايم تظن ان الحب والدموع والألم والتضحيات بالقصص بس .. مافيه بالواقع .. صحيح تقرأ قصص مثلهم وتتأثر .. لكن لما الحين ماتصدق بشيء اسمه "حب" مجرد كلمه تنطقها على أنها نكته .. وخافت ضي ان هالتفكير ممكن يدمر حياة بيان بالمستقبل مع زوجها ..!! مو مهم تصدق بوجود الحب .. لكن على الأقل ماتخلي مشاعرها بارده .. واي موقف او كلمه يقولونها البنات .. تعلق عليهم انهم متأثرين بالقصص ..!!

أنتبهت من تفكيرها على شهقه مكبوته طلعت من بيان ..

تروعت ضي وهي تشوف الدموع تسيل على خدود أختها بصمت ..

ماعمرها شافت دموع بعيون أختها الا نادر بالأوقات الي يمرض فيها أحد عزيز على قلبها .. او تتأثر ببكي أحد تحبه .. مثل ماصار لمرام بنت عمهم

كانت من هي صغيره اي شيء تطلبه نفذوه .. واذا مرضت العايله كلها تجتمع عليها وتسهر على راحتها بالذات ابوها واخوها مشاري وجدتها ..!!

واي وقت يحسون انها بتبكي يغمرونها بحنانهم ورعايتهم ..

راحت لها وضمتها وهي تمسح دموعها .. ضي بحنان " وش فيك بيونه ..؟ تبكين على ايش .. ماأحد جابرك على شيء "

بيان ضامه أختها بقوه وكأنها بتضيع منها .. وبهمس ردت " ضي .. انا خايــفه .. قلبي ماسكني من قبل تبدأ العطله .. وخوفني فهد زياده .. (( رفعت راسها لأختها وبنظرات طفوليه )) ضي وش يبي فيني ..؟ "

حنت ضي لأختها الي عمرها وصل 18 سنه .. لكن تفكيرها وتصرفاته ماتجاوزت الـ 10 سنين .. وكله بسبب أهتمام أهلها فيها ..

خافت انه يأثر على مستقبلها .. يأثر على حياتها .. من يدري يمكن تتزوج بعد سنه أو سنتين .. كيف بيتحمل زوجها طفله في جسد أمراءه ..؟

كيف بيضمنون لها زوج يعاملها مثل مايعاملونها ..؟

ردت ضي بتعقل " بيونه حبيبتي مافيه شيء يخليك تخافين مدام عايلتك حولك ..!! وفهد صدقيني .. (( سكتت تفكر بأي كلمه تناسب .. بدال كلمة حب .. وكملت )) صدقيني يمكن مجرد أعجاب مؤقت بس وبينسى .. لاتفكرين بالموضوع وتشغلين بالك (( مسحت دموعها .. وأبتسمت )) وبعدين من متى الحلوين يبكون ..؟ الحين لو يشوفك مشاري أنهبل وكلني أسئله وش سويتي بأختي وش قلتي لها .. بيشتغل لي تحقيق وربي .. ماكأن حلا تؤمه .. كأنك انتي توئمه "

بيان وهي تمسح دموعها " هههههههه ماأدري وش جاني ابي اطلع الي بقلبي ماسكته من قبل العطله "

ضي بأهتمام " طيب ليه تحسين ان قلبك ماسكك ..؟ ماتقرين المعوذات قبل ماتنامي "

بيان هزت راسها " الا اقرأ .. بس ماادري وش فيني حاسه بيصير شيء "

ضي تدفها وهي تمزح " فالك ماقبلناه يالله أنطقي غرفتك لا بالعجرا دلعتك زياده عن اللزوم "

بيان رفعت راسها بغرور " وش اسوي انتي الي دلعتيني .. ماأحد طقك على يدك وقالك دلعيني "

وطلعت من الغرفه وأكياسها بيدها .. وهي تناظر ضي على جنب ..

ضي " ههههههههه سكري الباب وراك "

جلست ضي على السرير مرتبكه .. دايم بيان من يمسكها قلبها لازم تصير مصيبه .. الله يستر ..

ناظرت بالأكياس الي على الأرض .. وغطى وجهها ملامح الحزن لما تذكرت فهد ..!!

حبيته من قلبي .. لكن مدام ربي مو كاتب لي معه نصيب ارضى في الي كاتب لي ربي ..

قامت ترتب أغراضها برضى وتقبل للواقع المر .. وقلبها مكسور .. بس تكابر .. طيبة قلبها غلبت حبها

لكن هي عارفه .. ان لاهي ولاغيرها ممكن يغير الي كاتبه " ربنــا " لنا ..

/

" قووووومي ووجع الساعه 12 الظهر .. قومي بسك نووم "

التفتت عبير الجهه الثانيه تكمل حلمها ..

عصبت أختها فاطمه " وجعووه عبير قوومي لا بووكس يجيك طاير على خشتك "

فتحت عبير عيونها معصبه " هاه خير يالله صبااح خير .. وش تبين ياعله .. وش تبين يادعله ..؟ "

فاطمه تتحلطم " هي خلقه بدون شيء اخلاقها شينه .. كيف اول ماتقوم من النوم ؟ "

عبير سمعتها وفزت معصبه " اقووووول انزلعي عن وجهي لا بالخيزرانه انزلعي "

فاطمه طيرت عيونها قدام " الشرهه على الي يقومك يبيك تتجهزي للعزومه "

عبير وتأثير النوم ماراح .. بلمت " هاه عرس اخوي اليوم ..؟ "

نقعت فاطمه من الضحك على أختها " هههههههههههه اقول اها بس من كثر ماتفكرين تتميلحين بهالعرس صرتي تهوجسين فيه .. قووومي عزوومة اخو أسيل اليوم قووومي "

/

تزل من الدرج بهدوء كعادته .. دخل المطبخ يشرب مويه .. وشااف بياان تشرب مثل كل يوم آيس موكا .. مع فطاائر جبن محمصه ..

أبتسم " صباح او مساء الخير .. "

ردت بيان الأبتسامه على اخوها الهادي " هههههه لا خلها مسااء أحسن .. مسااء النور "

سطام وهو يصب له مويه " ماتملي من الموكا انتي .. احس لو بشربه أسبوع بس .. بمل منه كيف أنتي سنين وانتي عليه ..؟ "

بيان " ههههههههه وليه ماتمل انت من المويه ..؟ "

كشر سطام " بالله عليك هذا سؤال "

بيان هزت كتوفها " نفس سؤالك "

سطام " هههههههه ماينقدر عليك انتي "

أبتسمت له وهي تاكل الرغوه الي فوق الموكا بالملعقه ..

جلس سطام مقابلها وهو يحط له مربى بالسندوتش ..

ناظر بيان على جنب بشكلها الطفولي .. اول ماتقوم من النوم تكون مسالمه وهاااديه ..

دخل مشاري عليهم وشعره منفوووش ومسكر عين ومفتح عين ولابس بنطلون جنز بس .. وصدره ماعليه شيء ..

وكان يتحلطم " والله حاله سهرانين ونقوم مبكر "

بيان اول ماشافته شهقت وغطت وجهها بيديها " مشاريوووه عيييب استح شوي .. انا بنت أستحي "

مشاري اول مايقوم من النوم نفسه في خشمه " اوووص اقول .. قال ايه تستحي .. وين الكاسات ..؟ "

سطام بهدوء " اظن انك فاتح خزانة الصحون "

كشر مشاري " هاه ..؟ ايه صح " .. سكر الخزانه وصرخ .. " دنياااا "

بيان وهي تاكل " دنيا مو هنا .. راحت بيت عموو ضاري تساعد الطباخات "

حك مشاري راسه بطريقه مضحكه " ياليييل صدق .. من الي بيفطرني بنكيك ..؟ "

ناظر في بيان .. الي وقفت اللقمه بحلقها وهي تناظره ببرائه .. التفت لسطام شافته مبتسم لها ..

أشرت بصبعها على نفسها .. وتكلمت بصيغه سؤال " أنا ..؟ "

مشاري بهباله " لا الي وراك "

بيان تسوي نفسها أرتاحت " ايه اشوا بعد "

مشاري برجااء " بيان حبيبتي جااايع وربي ابوي مقومني أصلي الظهر فاتتني الصلاه من هالنوم .. وماأقدر أصلي وانا جايع ماأحس في الي اقوله الله يتوب علينا "

بيان ببرائه هزت كتوفها " وانا وش دخلني "

مشاري يعفس شعره زيااده .. بتهبل فيه هالبنت " دخلك انك بنت .. وضي بغرفتها أستحي ادق عليها .. وأمي ماادري وينها .. يالله أخلصي علي "

بيان " والخدامات ..؟ "

مشاري " اي خدامات ..؟ حنا ناكل من يد الخدامات ..؟ بس من دنيا لان لها 24 سنه طباخه عندنا .. يالله بسرعه مت جووع ابي اصلي "

قامت بيان بستسلام .. هي مو عن كسل ماتبي تسوي له .. لكن لأنها ماتعرف ..؟ بس ماحبت تقوله ..

بيان " طيب دقايق بجيب شيء من غرفتي وبجي "

مشاري بملل " يارب ماصار فطور ذبيحه .. يالله تراني جااايع .. برووح أتروش وجاي علشان أفطر واصلي .. عجلي "

راحت تركض فووق ومسكت جوالها ودقت على " حلاوتها في رجتها "

جاها صوت ملياان نوم " هاه خير وش تبين داقه "

بيان " لاحووول الأخلاق قافله .. غلووو حبي طلبتك لاترديني "

غلا والنوم ماكلها " اخلصي لايكثر هرجك "

بيان بحمااس " ابي طريقة البنكيك وش يحطون فيه بالضبط "

غلا (( هذه من صدقها تاكل وماتعرف وش متكون منه ..؟ )) " من صدقك بيان ولاتستهبلي "

بيان بملل " يوووووه فاضيه أستهبل أخلصي علي "

غلا ذبحها النوم .. وطبعاً كانت تحسب ان البنكيك لبيان تاكله .. فقررت تنتقم منها لأنها نكدت عليها نومتها .. بصوت كله نوم ردت " طيب يالله سجلي "

/

وقف مشاري يكح بقووووه .. وصرخ " موووووووووويه جيبوا لي موووووووووويه "

ركضت بيان زي المهبوله وصبت له مويه .. وسطام وامهم جاو يركضو على صرااخ مشااري ..

شرب مشاري المويه .. وبيان ماسكه ضحكتها حاسه لو ضحكت ماراح تسكت .. اساساً من شاف شكل " بنكيك المريخ " على قولة مشاري يوم شاف شكله ... ماشاف خير ..

ام حمد " يمه بسم الله عليك وش جاك غصيت بالأكل "

مشاري حط الكاس بقوه على الطاوله معصب " يممممه اي أكل والي يرحم والديك ..؟ الله يعز النعمه بس (( ناظر بيان بقوه )) قولي لي وش حاطه فيه ..؟ "

ناظرت بيان في امها وسطام المستغربين .. وحطت طرف صبعها بفمها ببرائه " مممممم .. كاسين طحين وبيالة ملح .. وكاس حليب وملعقة عسل وبيضه وملعقة فلفل "

سطام بدون شعور منه " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه "

ام حمد حطت يدها على راسها " ياوييييييييل حالي على بنتي ضااع عمرها ضاع شبابها ماتعرف تسوي بنكيك بسبب دلعكم الزاايد "

مشااري مبقق عيونه .. الحين هذه مقادير بنكيك ..؟

عصب وسألها " اتوقع تستهبلين صح "

بيان تروعت من ردة فعل أهلها " هاه ..؟ لا مممم (( ممافيه الا أقولهم عن غليوه ياجعل النوم يجافيها اليوم )) .. صراحه مـو ... "

قاطعها مشاري وهو يأشر بيده " خلاص خلاص لاتبررين (( التفت على امه )) هذه يبي لها كووورس في الطبخ "

سطام وهو يمسح دموعه " الله يوسع صدرك يابيان مثل ماوسعتي صدري "

مشاري أنهبل من أخوه " وش يوسع صدرها ..؟ توسعون الصدر على حسااب بطني ..؟ "

ام حمد ماقدرت تمسك نفسها أكثر كان شكل مشاري يضحك " هههههههههههه ولايهمك اسوي لك الحين الفطور الي يحبه قلبك "

/

كانوا يركضون بشكل مضحك .. شيماء في المقدمه ولجين وراها ومحمد ورى لجين .. على شكل قطاار ..

شيماء وهي تصاارخ " بداال ماتركضون وراي يامخفاات روحوا حدووه من ذيك الجهه "

لجين خايفه " لا يممممممه أخاف أنا .. انتي أمسكيه انتي الكبيره "

شيماء تنادي أمها " ماماااااااااااا تعالي ساعدينا .. ماأبي اموت اليوم .. بروح العزومه قبل "

لجين تضربها على كتفها من ورى " وجع تراه مايموت انتي ووجهك "

محمد ماسك ثوبه بأسنانه وجزمته (( وانتم بكرامه )) ماسكها بيده " شيماء وش رايك نهجم عليه بالجزم ..؟ "

عصبت شيماء على هباال اخوها " اقول أنطم شايفه صرصار نهجم عليه بالجزم ..؟ "

جات امهم متروعه " هاه وش فيكم "

لجين تأشر عليه " ماما ناظري سرق جبنـتنا "

شيماء تدفها بقوه " وجع الدوبه ماهمها الا جبنتها .. ماما وش نسوي "

تحرك بسرعه تجاهم .. وكلهم تراكضوا وهم يصارخون .. وأمهم معهم ..

شيماء وهي تركض ورافعه قميصها بيدها " يامااااااااامي رووح للجيـن .. اناا ابي اعيش تفكى .. تفكى "

لجين نطت على الكنب الي بالمدخل " لا لاتكفى ولاتفكى .. خليه عندك انا توني صغيره "

صرخ محمد يوم شااف أبوه يدخل خايف من صراخهم " باباااااااااا (( أشر وراه عند شيماء )) شوف وراااك "

التفت أبوهم وهم جاو يحتمون فيه ..مستانسين انه جاء .. صرخ أبوهم يوم شاف الي خايفين منه " فاااااااااار "

راح يركض المطبخ وتركهم .. وهم جلسوا يتراكضوا بكل مكان مثل المجانين .. والفار معهم

ام محمد " بعدووه بعدووه عني "

شيماء بهبل تركب فووق الكنب وتدف لجين " ماما المفروض تقولين بعدوه عنكم وجيبوه لي "

ام محمد " اسكتي يابنت "

جاء بو محمد معه فليت وصياده ..

شيماء " بابا ماينفع الفليت "

بو محمد " معليش لما يدخل الصياده على الأقل .. من وين جاء هالفار "

وأستمرت محاولتهم بطرد الضيف الصغير من فلتهم ^_^ ..

/

نزل وليــد للصاله وشاف ابوه لحاله فيها .. هذه فرصه علشان يكلمه ..

وليد " السلام عليكم "

بو وليد " وعليكم السلام .. هلا بولدي "

حب راس ابوه وجلس جنبه يسولف ويسأله عن أخباره ..

وليد " الا اقول يبه "

بو وليد " سم وانا أبوك "

وليد " سم الله عدوك .. يبه بخصوص زواجي .. ترى في بالي وحده ودي أخطبها "

بو وليد أستغرب " في بالك وحده ..؟ "

وليد " اي نعم .. طبعاً بعد موافقتك يبه "

بو وليد بكل جديه " اول شيء علمني من هي بعدين يصيرخير "

وليد بنظرات شك لأبوه " لكن انت قلت أمس ان العروس عندك "

هز بو وليد راسه بأسف " ايه والله .. عندي لك عروس ماتتفوت .. ونفسي فيها من زمان تصير زوجة واحد من عيالي .. وطبعاً انت أكثر واحد تستاهلها "

وليد " اجل يبه انت قول من هي عروسك .. رايك هو المهم "

بو وليد بصرامه " لا لما اعرف من الي في بالك "

وليد بطااعه " الي في بالي يبــه ....

/

ساره وهي تضم مرام وماسكه دموعها " أخيــــراً تحررتي ياقلبي "

مرام مبتسمه " ايه تحررت (( غمزت )) وبروح معكم اليوم للعزومه بعد "

ساره طاارت من الونااسه " واللللللللله ونااااااااااااااااااسه (( التفتت تصارخ )) فيصل فارس ريم تعااااالوا .."

طلع فيصل بهدوء من غرفته وفارس وريم جاو من تحت يركضون يشوفون وش السالفه ..

فيصل ناظر مرام .. ولمعت عيونه بالحنااان ..

فيصل " هلا بالمزيونه الي تتدلل علينا .. شافتنا نخاف عليها قالت وش علي ادلل عليهم أحسن "

أبتسمت مرام لأخوها وهي تشيل ريم وتبوسها ..

فارس كان يمووووووت بمراام لأن فيها حنااااااان كبيــر بقلبها .. كانت طالعه على أخوها فيصل ..

سلمت مرام على فارس وقرصت خدوده الملياانه " تسلم لي هالخديدات أشتقت لها "

حمرت خدود فارس وقاموا يضحكون عليه ..

فيصل بنظرات لمرام أفهمتها " اذا تبين تنزلين براحتك واذا تبين تجلسين بغرفة ساره تسولفي معها بعد براحتك "

مرام هزت راسها وبعزيمه قويه ردت " لا بنزل تحت وبسلم على أمي "

فيصل خاف يصير مثل ذاك اليوم .. ناظر في ساره بنظرات قلق ..

قربت منه مرام وباست راسه وأبتسمت بوجهه .. يخااف عليها وماأحد محسسها بالحنان كثره " ربي لايخليني منك فيصل .. وياارب يوفقك ويرزقك في الي تصوونك وتجيب لك الذريه الصالحه "

كانت أحلى دعوه بالنسبه لفيصل .. لانها من قلب .. ولانها طالعه من أنسانه ذاقت انواع العذاب بدنياها ومع كذا ماأستسلمت لما الحين أبتسامتها الحنونه مرسومه على فمها .. طالعه من أنسانه طاهره ماعمرها كذبت ولاحقدت ولاكرهت .. أنسانه دينها قوي وهذا الي مصبرها ..

ضمها لقلبه وهو يدعي ربه يحفظها ويسعدها بحياتها الباقيه .. والي راح يتعوض ان شاء الله بأحسن منه ..

نزلوا تحت وشافوا أبوهم وامهم جالسين يتكلمون بالعزيمه الي بتصير اليوم ..

أم متعب " تدري ان أم وليد عازمه صديقتها زوجة الوزير وبناتها ..؟ "

بو متعب هز راسه " انتي ماتعرفي الرجال الكباريه الي بيجون اليوم لهالعزيمه .. لازم نتجهز من الحين .. بيبدون الضيوف يجون من بعد صلاة المغرب "

فيصل " السلااام عليكم "

ردوا السلام وهم يناظرون في ساره وفارس وريم الي وراه .... ومرام معهم ..!!

حبت مرام راس امها وابوها بأبتسامه حقيقيه .. مع انهم تقبلوها ببرود ..

جلست جنب ساره وفيصل ..

أم متعب تناظر مرام على جنب " وش الطاري مرام تترك أعتكافها وتقابلنا ..؟ "

الكل سكت منقهر .. هم بالموت يبونها تطلع وامهم ماتتركها بحالها .. بس وش يسوون هذه أمهم ..!!

حز بخاطر مرام .. بس أبتسمت .. وذكرت نفسها (( لاتنسين يامرام هالمرأه ربتك وكانت بمقام أمك )) " والله أشتقت لكم يمه وعرفت اني لو حبست نفسي بالغرفه أكثر مراح ينفعني شيء "

بو متعب بقسوه مو من طبعه " تو الناس يابـنتي "

(( يابنتــي .... ياشينها منك يايبه لأنها مو من قلبك ))

مسكت دموعها ورجعت تبتسم " وش أسوي يبه توني حاسه ان الي أسويه غلط "

دخل بهالوقت فهد وهو يكلم " نااصر خلااص هو أعترف بجريمته يعني لاتجلس توسوس أن حنا ظلمناه .... لا شيل هالفكره من راسك .. هذا مجرم (( أنتبه لمرام )) .. أقول ناصر بعدين أتفاهم معك .. الحين أنا بالبيت .. يالله سلااام "

تقدم وسلم عليهم .. وقامت مرام حبت راسه وهو يناظرها بأهتمام ..

فهد وهو يجلس " كيفك مرام .. عاش من شافك "

مرام بأبتسامتها الحلوه " عاشت أيامك .. انا بخير مدامكم بخـير "

فهد وهو يناظرها على جنب " الله يهديك مرام مو كل من مات ولده سوى كذا "

فتحوا ساره وفيصل عيونهم .. كمل ..!! هم يفتكوا من امهم وابوهم يجي هذا يذكرها بكل بروود ..

مرام الي عارفه ان فهد مايقصد .. لكن ماقدرت تتحمل هالمره .. هي تبي تنسى .. تنســى ..

ردت عليه بصوت ناعم هامس وهي تتدارك دموعها " فهد انت عارف ليه انا سويت بنفسي كذا .. مو لأنه توفى .. بس .. بس .. (( تهجد صوتها )) طريقة موته هي الي تعذبني (( سكتت وحست ان فيصل بيرد على فهد .. وبسرعه ردت بهمس لكن بحزم )) وانا ودي أنسى هالموضوع بليز ..!! "

سكتت .. وسكت فهد معها وهو يناظرها بهدوء ..

رجعت أم متعب وزوجها يسولفون عن العزومه .. وقلب ساره يتقطع كل ماجابوا طاري حبيبها وليـد ..!

/

سكرت غلا التلفون من بيان وهي ميته من الضحك على " بنكيك المريخ ".. ناظرت برياان الي يفصفص بالحَب ولابمهتم بالحوسه الي صايره ببيتهم على العزيمه الي ماباقي شيء وتبدأ .. (( أهبل ريان مثلي ومثل ريهام .. العايله الكريمه نصهم مهابيل هههههههههه ))

راحت فوق تقول لتهاني عن الي صار لبيان .. بعدين تراجعت .. تروح غرفتها تتروش وتجهز الملابس وأكسسواراتها أحسن لها ..

/

كانت تهاني جالسه تكتب بمذكراتها لها ساعه ونـص ..

وقفـت وحطت شريط بالأستريو ..

أنساب لحن أغنية " أحبه بجنون " يلاعب مشاعرها ..

بدت تغني معه وكأنها هي الي تغني ناسيه الشريط .. وتمشي بغرفتها وتناظر نفسها بالمرايه تتخيله معها .. على انه زوجها .. بنظراته الحنونه والعاشقه ..

(( أحـبه والله من قلـبي .. أحبه والله بجـنون
أحب قلبً نطق بأسمي .. وعلا صوته في هالكون
ترى عينـه تخجلـني .. وفي حسنـه يحيـرني
رقـيق ولاضحك والله .. أحس انـه يجملنّـي
أحـبه والله من قلـبي .. أحـبه والله بجـنون
أحب قلبً نطق بأسمي .. وعلا صوته في هالكون
رغم هذا اليــن ازعل .. يراضيني وانا أدلــل
يطمني بدفــا قلبه .. وروحه فيـني تتحمـل
أحبـه والله من قلـبي .. أحبـه والله بجـنون
أحب قلبً نطق بأسمي .. وعلا صوته في هالكون
عسانـي ما أنحـرم منه .. ولا أخيب ابـد ظنـه
انا مــالي غنى عنه .. وفي بعده أجـن جنـون
أحبه والله مـن قلـبي .. أحبـه والله بجـنون
أحب قلبً نطق بأسمي .. وعلا صوته في هالكون ))

خلــص اللحن وهي مازالت تعيد ..

أحبه والله من قلـبي .. أحبه والله بجـنون
أحب قلب نطق بأسمي .. وعلا صوته في هالكون

أنتبهت لنفسها .. وراحت سكرت الأستريو وشالته من الكهرب ..

جلست على تسريحتها تفكر كيف بتسوي شعرها اليوم ..

شافت دمعه نزلت من غير ماتحس مسحتها بسرعه جنونيه ..

" تهاني بنت صالح ماتبكي على اول عقبه تواجه حياتها "

رددت هالجمله بعزم .. ووقفت وهي تهمس " الله يسامحك يازياد "

/

في فندق الأنتر بالخبـر ..

هاجر وهي تصاارخ على أمها " ييييمه شكلك مو حلو .. شكلك غلط .. شيلي هالتنوره القصيره وألبسي جلابيه .. أنتي عجوز يايمه مو بنت تلبسي تنوره قصيره "

أمها حطت يديها على خصرها معصبه " لا ياقليلة الحيا .. ياجعلتس الماحي الي يمحيتس .. هالتنوره بلبسها رضيتي والا انطقي بالفندق هنا "

دخلت منى معصبه على زوجها .. وسمعت صراخهم " اووووف اخلص من زوجي يجوني أهلي .. هويجر أتركي أمي بحالها .. ترى مابقى شيء على أذان المغرب بعدها بيودينا تركي سواء جهزتوا ولا لا .. بيركب السياره وبيروح العزومه وانتوا دبروا لكم تاكسي "

بققت ام سامي عيونها " وجع يوجعتس انتي الثانيه .. تحطين حرة زوجتس فينا .. خليه ينتظر وهو مايشوف طريقه .. هذا الي ناقص بعد تاكسي "

هاجر وهي تدور على نفسها تشوف فستانها الأورنج الي فوق الركبه " أتركيها يمه .. لو بغت تخليه ينتظر .. عطته نظره وخاف .. بس كذا جايه تسوي قويه علينا .. المفروض سامي جايبنا وفاكنا منها "

منى معصبه على أختها " عاد سامي الحين تلقينه بالريااض يطق ويرقص مع ربعه ولابمهتم فيك .. أخلصي روحي تروشي بعدين البسي هالفستان الأقشر "

عطتها هاجر نظره .. لو ان النظرات تقتل كان أقتلتها .. وراحت وهي تتوعد " ان شاء الله هالعزيمه فاتحة خير .. وأتزوج وأفتك منكم "

أم سامي تكلم منى " الله ياخذها من بنت .. نعنبو دارها تو عمرها 22 سنه وتقولين 33 سنه على شغفها على الزواج ..؟ "

منى " ماعليك منها .. أتحدى تتزوج وليـد .. أساسا عمتي وأخته النسره روابي ماراح يوافقون .. يكفي انهم يكرهون تصرفاتها "

أم سامي بحسره " وش يبون فيها .. لا جمال ولا أخلاق .. ولاحتى علم .. شهادة متوسط هي الشيء الي مفتخره فيه "

ظلت تذم في بنتها .. ولاهي بحاطه في بالها ان الي تذم فيها بنتها أقرب الناس لها ..

/

وليــد بعد صمت نص ساعه " يبه لك نص ساعه ماقلت لي رايك فيها ..؟ "

بو وليد ومازال في حالة ذهول " ياولدي مو مستوعب الي جالس تقولي .. يعني من قلة بنات السعوديه تاخذها هي ..؟ "

عقد وليد حواجبه " ليه يبه وش فيها هي ..؟ "

بو وليد يعدل جلسته .. وبصرامه " أظن عارف في الي سواه أخوها ببنت عمك مرام .. وعارف أخلاق أمها وطبايعها .. وبعد ماننسى أختها كيف مجننه زوجها الحين "

وليد يهز راسه انه يعرف " عارف يايبه .. بس البنت يتيمه ومالها ذنب ان صارت أخلاق عايلتها كذا .. وبعدين انا وعدتها من زمان بالزواج .. وهاجر بنت خالي .. يعني هي أولى من غيرها .."

بو وليد مو متقبل هالفكره " لا ياولدي .. لاتاخذ لك زوجه أشفاق عليها لأنها يتيمه .. هذه عشرة عمر وانا أبوك .. ولـ طاح الفاس بالراس مايمدينا نسوي شيء ساعتها .. ومن ناحية وعدك لها .. كنتوا صغار انت 23 سنه مراهق .. وهي بعد تقريبا 16 سنه يعني مراهقه أكثر .. والي قالته نسته الحين أكيد "

وليـد يعدل شماغه وهو يفكر " طيب يايبه من الي في بالك ..؟"

بو وليد أنشرح صدره وبانت أبتسامته " الي في بالي بنت جمال وأخلاق وعلم .. لكنها أصغر من هاجر بأربع سنوات " ناظر في ولده يشوف ردة فعله ..

ومثل ماتوقع كشر وليد " يعني عمرها 18 سنه ..؟ لا يبه تعرفني ماأحد مياعة الأطفال ودلعهم "

ضحك بو وليد " هههههههههههههههه تدري توني بكلمك من هالناحيه .. الدلع "

وليد بأهتمام " ليه لاتقولي مدلعه بعد "

بو وليد يهز راسه والأبتسامه مافارقته " ههههههه مدلعه دلع غريب .. (( مد يده يعد بأصابعه )) من أبوها وأمها وأخوانها وجدتها (( وسكت وهي يناظر وليد بنظره لها معنى )) وعمامها "

وليد يفهمها وهي طايره علشان كذا يسمونه عبقرينو .. ناظر في أبوه وعيونه فيهم أستهزاء " عمامها ..؟ (( سوا نفسه ماعرف ان أبوه من ضمن عمامها )) والسبب ورى هالدلع ..؟ "

ابوه (( والله أنك فاهم ياوليد بس بمشيها لك )) " السبب انها تشبه جدتها .. (( سكت وهو يعدل جلسته )) وآخر العنقود لأصغر عمامك "

رفع وليد راسه (( لاااا .. يارب أرحمني .. كل شيء ولا تصير الي في بالي ))

وليد وهو مازال رافع راسه " يبه أصغر عمامي عمي أحمد .. وآخر العنقود (( بأستهزاء لاحظه ابوه )) بيان "

بو وليد ماعجبه أستهزاء ولده " ايه نعم بيان وش فيها عيب قلي ..؟ جمال ماشاء الله .. وأدب وأحترام وأخلاق .. وأفكارها أفكار طفوليه مو مثل أفكار بنات هالأيام .. بس عيبها ان الدلع خربها ماصارت تعتمد على نفسها .. يعني انت تقدر تغيرها "

قدم وليد جسمه قدام وشبك يدينه وهو يناظرهم وأبتسامه أسهزاء مرسومه على فمه (( جمال مانقدر ننكر .. لكن دلع الله لايبلانا بس )) رفع راسه لأبوه " يبـه انت عارف رايي بتدليع البنت من أنا صغير .. وعارف اني الحين أكبر من اني اتزوج طفله وأربيها .."

بو وليد مو عارف ليه وليد مو متقبل بيان ابد " ياولدي عارف انك حنووون .. وبتقدر تتعامل معها مو تربيها ..!! "

وقف وليد وكأنه مل من هالمحادثه .. حب راس أبوه مبتسم له " يبه الحنان غيــر والصبـر غير .. صدق اني حنون مع خواتي بس ماعمري دلعتهم .. ابيهم يكبرون معتمدين على نفسهم .. أبي أزواجهم يذكروننا بالخير .. ويقولون عرفوا يربون .. مثل ماصار لروابي الحين ومتعب "

عقد بو وليد حواجبه " يعني عمك ماعرف يربي ..؟ "

وليد رفع يدينه " لا يبه حشا ماقلت كذا .. والحشا عن الف يمين.. بس بتدليعه لها هدم مستقبلها ماعدله ..!! وبعدين نتكلم يايبه لأن الحين بروح اتروش والبس علشان نروح المزرعه لازم حنا الي نستقبل الناس "

بو وليد وهو يوقف " في هذا معك حق .. بس لاتظن اني الحكي معك انتهى "

هز وليد راسه وهو يشوف ابوه يدخل المصعد ..

حط يديه بجيوب ثوبه .. ومال بجسمه وهو يفكر (( آخر عمرك ياوليد تاخذ بزر تربيه .. لاا .. آخذ هاجر ولا هالمدلعه ))

مشى وهو مايدري ليه كاره دلع هالبنت بالذات .. مع انها ماسوت له شيء ولاصار بينهم موقف يثبت دلعها غير حركاتها بالمجمع..!!!

راح فوق بالدرج يخطر درجتين درجتين ..

طلعت أسيل من المطبخ وهي تناظر بالدرج تتأكد انه راح ..

التفتت والهموم بعيونها (( آآه يا أسيــل اخوك يبي يتزوج النسره هاجر .. وبنت عمك بيان مو عاجبته ))

من عصبيتها .. ضربت الجدار ببكس بيدها .. بقوووووه ألمتها ..

(( أساسا بيان الف واحد يتمناها مو محتاجه لك يا أخوي ))

/

ضي وجوالها بأذنها ماسكته بكتفها .. وتلبس الشيله " يالله تهاني عجلي انتي وغلا الحين بنمرك بعد مانمر ساره ومرام وأسيل ..... لا لا بيوصلنا زوج حلا .... بسرعه يوووووه نسيت بنمر روابي بعد ..... ايه نبي نروح كلنا مره وحده عند الكوافيـر علشان نخلص مع بعض ..... يوووه تهاني ماعندها زحمه حنا حاجزينها أخلصي بسرررعه .... يالله باااي "

حطت جوالها بشنطتها وعدلت شيلتها زين .. وصرخت " بيااااااااان يالله فشلتينا مع ثااامر "

نزلت بيان تركض من الدرج وهي تلبس عباتها " طيب طيب .. أتصلتي بالبنات كلهم "

ضي وهي تشيل شنطتها بتطلع " ايه كلهم جاهزين يالله "

/

طلــع زياد من شركة مقاولات زوج عمته بو حمد .. الي يشتغل فيها

وتوجهه لسيارته بخطوات ثقيـله .. يتمنى انه مايروح هالعزيمه .. لأن وليد أخو .... سكت مايبي حتى يتذكر أسمه ..

بس وش يسوي عيب يرد عزيمة بو وليــد ..

ضغط الزر الي بيده علشان تفتح سيارته .. وتوه بيركب الا سمع صوت فرامل قووووويه ..

التفت بسرعه وخوف للشارع العام .. شاف سياره مسررررعه تحاول تمسك بريك علشان ماتصدم الرجال الي يخطف الشارع ..

غمض عيونه بقوه ومسك راسه من الصدااع الي جااه ..

همس " لاا "

مو وقت ذكريات تجيك يازيااد لا مو اليوم .. ياربِ مو اليوم ..ماأبي اذكر هالشيء اليوم في " عزيمة أخوه "

تسند بكتفه على سيارته يحاول يخفف الصداع الي جاه نتيجة الذكرياات ..

لمتى بيستمر حاله كذا كل ماشاف حادث او سياره تمسك بريك بقوه ..!!

حاول يتلفت يشووف وش صار على الرجال والسياره .. بس ماقدر .. كل الي سواه دخل السياره بسرعه وشغلها .. ورجع على ورى بسرعه جنونيه ..

وهو يتوعد " بتندم ياخالد صدقني بتندم .. وندمك على يديني "

/

متعب وهو يركض ورى روابي " روووبي أعقلي وعطيني مفتااح سيارتي "

روابي الي تركض بسرعه وتدور على كنب الصاله .. تكلمت بأنفاس متقطعه " لا ... هــه ... مافيه "

متعب بدأ يعصب " رووووبه فكيني من رجتك .. الحين بيمرونك يودونك الكوافير معهم وش تبين أكثــر ..؟؟ "

روابي بعنااد ضربت الأرض برجلها وهي تحرك راسها يمين ويسار ..وشعرها البني الي يوصل لكتفها يتحرك معها " لاااا ليــه تسهر أمس برى البيت كأنك عزووبي ومقفل جوالك بعد وانا أتـحـقرص خاايفه عليك .. وبالنهايه يجي وينووووووم "

متعب يحرك حواجبه بخبث " لأنك سويتي نفسك نايمه ولا كان مانمت "

حممرررررر وجه روابي " تفكيرك سيء وغلط (( مدت لسانها )) مثل ماتأخرت أمس بخليك تتأخر اليوم على العزوومه "

متعب وهو يفرك جبهته " ياليييل على هالبلوه "

طلعت عيون روابي من مكانها " هاه بلوه "

متعب يرقع .. وهو يبتسم " حبيبتي انا أمس ماقفلت جوالي هو طافي مافيه شاحن وانا ما ادري انه مقفل ولاكان شحنته .. قلت شكلك نمتي وما أبي ازعجك .. وبعدين ياقلبي الحين بيأذن المغرب وبتسكر المغسله عطيني المفاتيح علشان أجيب ثوبي وما أتأخر على عزيمة أخوك فشيله ترى "

روابي بعناد .. هزت راسها بمعنى لا ..

طلع من المطبخ نايف .. ونوف تمشي وتطيح رواه .. وفمهم كله شوكولاه .. وملابسهم رايحه فيها ..

روابي طلعت عيونها قدام وطاح المفتاح من يدها " هاه ..؟ وش ذا الفوضى من معطيهم شوكلاته ..؟ "

ماحست الا بمتعب جنبها ويمسكها من يدها .. ويعضها بخدها عضــه قوووووووويه ..

صرخت روابي من الألم " آآآآآآآآآآي "

نايف " ههههههههههههه بابا عد ماما "

نوف ماتدري وش السالفه " ماما ههههههه "

دنق متعب ياخذ المفتاح ويطالع بروابي الي تمسح خدها بيدها من الألم وتناظره نظرات ناريه ..

روابي " لييييييييييييه النذاله كيف الحين يروح أثرها ووراي عزومه اليوم ..؟ "

متعب ياخذ شماغه ويطالعها بنص عين مو مهتم " عادي قولي زوجي عليه مزاجات غريبه .. اليوم نفسه يعضني .. وماقدرت أرده "

طاااح وجه روابي وحمرت خدودها .. مسكت مخده صغيره للكنب ورمتها عليه بس ماجاته لانه طلع وهو يعطيها بوسه بالهواء " هههههه غيري ملابس عيالك .. وسووري على الشوكولاته الي أنقذتني ههههههه "

روابي ماسكه ضحكتها " طيب ياميتووو حسابك عندي بعد العزووووومه "

/

نهاية الفصــل السادس

سموالانوثة
01-08-2010, 12:08 AM
>> الجــزء الســابع <<

!!.. القسـ (( 1 )) ـم الأول ..!!

×
×
×

كان الجو في سيارة ثامــر الهمــر حماااس .. البنات مسوين فرفشه وزحمه فيها .. والكل يسولف مع مرام وموتوها من الضم والبوسات

ضي وتهاني ومرام وروابي قدام بالسيت الثاني .. وباقي البنات ساره وبيان وغلا وأسيل ورى

ساره وهي تدف غلا الي متعلقه من ورى براس مرام " خلااص غلوو ذبحتي أختي هذه خامس بوسه من ركبتي ..!! "

غلا برطمت وتكتفت " الحين انتي وش دخلك ..؟ وش حارق أعصابك انا وبنت عمتي نصلح وش لقفك ..؟ "

مرام تموت في هبال غلا " ههههههههههه "

ضي " هههههههههه يمه كلتي البنت "

أسيل بهمس " أستحوا على وجيهكم ثامر معنا "

غلا بدفاشه وعربجيه " الحين انتي ناسيه يا آنسه أسيل انه أخوي " وقامت تنطط في السياره وترج فيها

ثامر وهو يناظر قدامه " غلايه وقسم بالله لو صار بسيارتي شيء لاتلومي الا نفسك "

غلا عصبت على الأسم الي يسميها فيه ثامر .. وقامت تنطط زياده " انننننننننن ورني وش بتسوي ..؟ "

ماأمداها قالت جملتها الا لف ثامر بقوه .. والبنات الي قدام بما انه ضيق محلهم ماتحركوا الا شوي .. اما كلللللللللل البنات الي ورى طاحوا على غلا

غلا تبعد بيان الي كانت جنبها " آآآآآآآي بختنق قوموا يادبب ياسخيفات ياحمارات "

حلا ماتت ضحك " ههههههههههه الأخلاق قفلت "

ثامر وهو يغمز لحلا " ههههههه علشان تتعلم ماتتحداني مره ثانيه "

حمرت خدود حلا يوم عرفت قصده .. ولفت تناظر برى ماهي ناقصه الحين تشتغل عنده الرومانسيه وتتفشل قدام البنات

بيان بعدت عن غلا ونفسها بخشمها لأن قلبها حاس بمصيبه اليوم " بعدي انتي .. بسبب لسانك تجينا مشاكل "

غلا كشت على بيان " مالت عليك ياثقيلة الدم "

بيان عصبت وطلعت عيونها قدام .. أشرت على نفسها " الحين أنا ثقيلة دم "

هزت غلا راسها .. وكان شكلها يضحك بالبرقع " ايه نعم "

ساره تهمس بأذن بيان " والي يخليك بيان مانبي إصابات بـهاليوم بالذات "

مسكت بيان أعصابها علشان ساره وخزت غلا الي ماسكه ضحكتها ..

(( عرفت ارفع ضغطك يابيان خخخخخ ))

ثامــر الي كان يسووق وتفكيره مع عطر زوجته

تكلم بصوت عالي " وش هالعطر الزين حلاوتي .. اول مره أشمه فيك "

غلا بدفاشه صفرت " أكششششخ انا غلايه وهي حلاوته "

بيان بدلع " أتركي أختي ويا زوجها "

غلا ردت عليها بدلع تقلدها " أتركي اخوي ويا زوجته "

ثامر ولا بمهتم فيهم يناظر بحلا الي تناظره .. يعني أسكت ..

ثامر وهو يناظر قدام شوي ويلتفت شوي على حلا " أقول قلبوو وش رايك نسوي هذه الليله رومانسيه ..!! وأوديك مطعم رايق .. بعدها نجي البحر ونكمل السهره .. صدقيني أحسن من العزومه الفين مره "

غلا نطت عليهم " وحنااااااا "

ثامر يكمل بهمس واضح متعمد " لاتخافي حلاوتي البنات برميهم بأقرب بر .. نفتك منهم خربوا جونا الله يقطع شرهم ..خلينا ننتقم "

حلا بدلع تبيه يسكت " ثمووري "

طااح وجه البنات الا غلا الي ماعندها وجه اساساً

مدت جسمها قدام على البنات ورجولها خلتهم ورى .. ووصلت لثامر وعطته بوكس على كتفه ورجعت بسرعه طاحت على أسيل ..

أسيل " آآآآي وجع "

البنات " هههههههههههههههه "

ثامر يمسح على البوكس " وجع غلايه مردوده صدقيني .. بس بالعزيمه مو بالسياره "

غلا وهي تنطط " أأأأءءءأأأأءء "

بيان تتحمد " قرد طبيعي "

غلا " أوووووووووص "

مسك ثامر يد حلا وباسها متعمد يبي يحرج البنات

سحبت حلا يدها بقوه وخلاااص وجهها حاااااار وصل حدها من الحيااء ..

تهاني هالمره صفرت " الله يهني سعيد بسعيده هههههههه "

روابي " هههههههههه كأنك عجوز "

البنات " هههههههههه "

غلا تمثل بحالميه " آآه على أخوي واقع بحبها من فوقها لتحتها "

بيان عطتها نظره " وجع ان شاء الله قولي ماشاء الله لاتصكين أختي بعين "

التفتت ضي بعد وخزتها " غليوه يالله سمي على أختي لايجيها شيء من عينك "

غلا تسوي نفسها خايفه " يمه فزعوا خواتها "

حلا تصاارخ " غلاااا والله أن كرهني ثامر لاتشوفين شيء عمرك ماشفتيه "

ثامر يغمز لها مو مهتم " أكره عمري قبل ما أكرهك "

×××

في المزرعه بـ قسم الرجال ..

كانوا الرجاال بدوا يجوون ويسلمون على وليد وأبوه .. ويباركوا له على شهادة الدكتوراه

بو عصام " الف مبرووك ياولدي والله رفعت رااس ابوك "

وليـد بهيبته واقف جنب ابووه وصاير أطول منه " يبارك فيك بو عصام ماتقصـر "

عصام جاء ورى ابوه وسلم على وليد " الحمدلله على سلامتك بو ضاري .. والف مبرووك "

هز وليد راسه " الله يسلمك ياخوي .."

بو وليـد " أقلطوا .. ســم يابو عصام "

×××

وبالكوافيــر كان الضحك يوووصل لآخر الشارع ..

مع ان البنات حجزوا الكوافير لهم اليوم .. الا ان فيه بعض البنات جاين يستشورون ويقصوون ..

كانوا يناظرون بشلة البنات الي يضحكون .. ويضحكوا على سوالفهم ونفسهم ينضمون لهم ويشاركونهم مرحهم

غلا وهي تمسح دموعها " آآآه ياقلبي شكل مكياج عيوني أخترب " وقفت تناظر شافت بعض الكحل سال

ضي تتكلم وهي تضحك " والله وطلعتي كشخه يا أختي وسويتي بنكيك بدون ماتقولين لي ... اووبس سوري قصدي شيء يشبه البنكيك هههههههههه "

بيان عاقده حواجبها وماده بوزها " الحين انتي ماعلقتي الا علي .. علقي على شوشو مع صديقهم الفاار "

شيماء كانت الكوافير تحط لها شدوو " اقوول أبعدي عني ما قلت لكم عن الفار علشان تعلقي علي "

أسيل " هههههههههه ولا عبير يوم تحسب ان اليوم زواج اخوها "

عبير حاطه رجل على رجل لأنها خلصت جايه قبلهم " والله وش يدريني انا .. تقولي عزومه وانا جالسه اتحلم بالزواج "

تهاني " هههههههه لا هذه ولا هذه (( أشرت على خد روابي )) علقوا على هذه أحسن ههههههههههه "

البنات معهم البنات الموجودات بالكوافير " هههههههههههههههههه "

التفتت روابي طايح وجهها على البنات الي يضحكون عليها وهي ماتعرفهم .. ونزلوا راسهم على طول سوو نفسهم ماضحكوا ..

حلا تهمس لروابي وهي تمسك ضحكتها " ماعليك منهم .. بكره يتزوجوون ونمسكهم تعليق "

مرام " هههههههه لا جد بس بهاليووم صار لكم كل هذا ..؟ "

غلا وهي ماسكه قلم كحل تزين كحلها ولا بمهتمه بالفلبينيه الي تهاوش " ايه وماننسى يد حلا هع هع "

حلا ترميها بشليتها " أووص انتي ماادري ليه متسببه علي ..؟ "

بيان بهدووء " قايله انا اليوم هذا منحووس "

ناظروها البنات مستغربين وقالوا مع بعض " منحوووووس ..؟ " ناظروا بعض بشكل مضحك

بيان تأشر بيدها والكوافيره تزينها " انا حاسه كذا .. قلبي المجنون هو الي يقول "

ضي عقدت حواجبها " بس مو معناتها انك تخرفي وتقولي منحوس مامنحوس من متى انتي تقولي هالسخافات "

بيان ضااااايق صدرها وودها تبكي ماتدري ليه .. ماردت على ضي .. والتفتت على ساره الي طول الوقت سااكته ومنزله عيونها للأرض..

همست لها والبنات رجعوا يضحكون مع بعض " ساره قلبي .. لاتفكرين كثيــر وتتعبي نفسك .. صدق عزيمته بس فليها "

ناظرتها ساره على جنب " ترى مو بس انا الي مو فالتها حتى انتي ..!! "

فتحت بيان عيونها وهي تناظر ساره .. وقالت بأستغراب " تدرين ..؟ انا ماادري وش فيني ودي أفلها .. بس كالعاده قلبي يمسكني لاجاء بيصير شيء "

عقدت ساره حواجبها " يعني بيصير شيء ..؟ "

تلعثمت بيان " هاه ..؟ انا قلت يمكن .. وبعدين انتي خايفه من أيش ..؟ "

تنهدت ساره بصووت خافت علشان مايسمعونها البنات " خاايفه انه بعد هالعزيمه يخطب .. وتصير فاتحة شر بدال ماتصير فاتحة خير "

أبتسمت بيان " لاتقولي كذا وتصيري خبله مثلي .. يكفينا خبله وحده مو خبلتين "

ساره وهي تمسح دمعه خانتها " ههههههههههه الله يقطع شرك "

كلمت بيان بجديه " بعدين اكيد مرت عمي هي الي بتخطب له يعني بتدور بهالعزيمه بنت تناسبه .. ليه ماتكونين انتي ..؟ "

ساره بحزن " وليه من بد كل هالبنات أنا ..؟ "

بيان بواقعيه " لأنك انتي الي تناسبيه "

مافهمت ساره " اناسبه ..؟ "

كملت بيان " ايه .. لأنها اكيد بتعطيه من بنات العايله أكيــد .. ومافيه وحده على وجه الزواج تصلح لوليد غيرك انتي وضي وتهاني .. تهااني عارفه من تحب (( سكتت تناظرها )) وضي ماتبي وليــد لأن الي في قلبها مايعلمه الا ربك " نزلت راسها بحزن يوم تذكرت فهد .. ياليته ياخذ أختها .. ويطفي ناار الذنب والمراره الي بقلبها .. ماتدري وش سر هالأعجاب ..؟ لا يمكن مو أعجاب بس نظرات لكن هم أفهموا غلط ..!!

ساره بأهتمام قطعت تفكيـر بيان " ضي تحب أحد ..؟ "

أبتسمت بيان " ماندري عن الي بقلبها ياساره .. بس لايهمك أحد الحين المهم أنك انتي الي تناسبي فزااع وبس "

ساره الهم أنزااح عن قلبها " ههههههههههههههه فزااع .. حتى انتي "

عدلت بيان جلستها وهي تناظر في الفلبينيه الي تناظرها نظرات أعجاب " ايه صدق هو يشبهه كثيــر "

ساره تسوي نفسها معصبه " هيييييييه ترى أغاااااااار "

بيان حطت يديها على فمها " اووبس سووري نسيت ههههههه "

الفلبينيه " لا مدام مافي حطي يد على وجه انتي .. في خرااب ميك أب "

ماهتمت لها بيان وغمزت لساره .. الي ابتسمت لها وهي ترجع راسها وتفكر (( الله يابياان بعض الأوقات تصير لك مواقف تثبت انك نعم الأخت ونعم بنت العم والصديقه .. تثبت انك مو بس البنت الي دلوعها اهلها وصارت ماتعرف شيء بالحياه ..!! ))

×××

كانــت مزرعة بو وليــد .. كبيـــره بمعنى الكلمه ..

قســم الرجاال مبنى كامل على اليمين .. وقسم الحريم بعد مبنى كامل على اليسار

ومطبــخ بالنص بيــن المبنييـن

و بالوسط في بركــه كبيــــره مشتركه ..

في كل قسم فيه برك خاصــه مغطااه ومكيــفه ..

وفيه قســم خاص لأهل المزرعه .. فلــه كامله بعيده عن قسم الحريم والرجال شوي.. أغرااض البنات أرسلوها فيها مع السواق قبل بيووم ..

نزلوا البنات من سيارة ثامر الي وقفت عند الفله علشان يلبسون البنات ويعدلون نفسهم ..

آخر وحده نزلت حلا وسكرت الباب وهي مبتسمه وتناظر في ثامر وهو يرجع بالسياره على ورى

راحت ورى البنات داخل الفله ..

غلا " تو الناس كان جلستي أكثــر خخخخخ "

ماعطتها وجه حلا وجلست تناظر بالفله الي تغيرت ..

ضي مبهوره من فخامة الفله " وااااااو أسيــل تغيرت المزرعه بالكامل .. من متى ماجينا هنا ..؟ "

بيان تفكر " ممممممم يمكن أربع سنين "

أسيل " ايه تقريباً "

مرام " ماشاء الله شكل عمي معتني فيها "

روابي وهي تنقز فوق الكنب " اييييييه ابوي اهم شيء مزرعته زي عمي ضاري " غمزت لضي .. وجلست ترقص مصري بخصرها

ساره " هههههههههههه مهبوله وش عندك ترقصين مابعد بدأ الرقص "

روابي مستمره بالرقص وهي تغني " طب ليه بيداري كده ولاهو داري كده ولاندالي كده ولاندا .. ليه حيرني وليه بيهجرني انا ولا بجيش على بالو كده .. كدااا "

غلا نطت وتدفها من خصرها " انزلي من زين هالصوت عاد .. اسمعوا صوتي بس ... أحـــم (( بدت تهز الخصر )) وماخذتش بالي .. في يوم انا .. ان انت ياغالي .. حبيتني انا .. ذاااايب في هوااي .. يآآآ حالك من حالي .. وأنا عشت ليالي بهواك انا .. ولاكان في خيالي تبقى لي انا ..... ""

قاطعتها شيماء وهي تدخل " اقوول الله يخلف عليكم جالسين ترقصون هنا والمعازيم بدوو يجوون "

صرخوا البنات مع بعض " والله "

عبير طلعت من ورى شيماء " ايه والله .. تحركوا ياحظي "

راحوا البنات ركض فووق للغرف .. الا بيان تناظرهم مبتسمه .. التفتت على أغلى صديقات لها ..

ناظرت بعيونهم .. وكأنهم راح يفهمونها من النظرات ..


قربت منها شيماء وهي تحط يدها على كتفها " بيان وش فيك متغيره ..؟ مو أنتي الفرفوشه والمرحه الي أعرفها .. وش جاك ..؟ حبـيـتـي ..؟ "

عبير تدف شيماء بمزح .. عقدت حواجبها " مجنونه هي تحب .. مالها ومال عوار الراس "

خزتها شيماء .. كملت عبير " ايه وانا صادقه عوار الراس "

قاطعتهم بيان وهي تجلس على الكنب وترجع راسها على ورى " لا حبيت ولا ان يحزنون وش شايفيني خبله ..؟ "

ناظروا شيماء وعبير في بعض .... الحيــــن الي يحــب خبــل ..!!

عبير تحاول تعرف وش فيها " طيب وش فيك مو فرحانه .. من يحصل له عزيمه .. ترى مو كل يوم تصير ..؟ "

بيان هزت أكتافها " ماادري حاسه ان قلبي ماسكني وماني مرتاحه أبد "

شيماء تجلس جنبها وتقرصها بخدها " بدينا حركات الحاسه السادسه "

تنهدت بيان " وربي اني صادقه ..!! فيني الحاسه السادسه ..!! أحس اذا جاء بيصير شيء "

وقفت عبير تبي تنهي المحادثه " يااااربِ بيان .. تعوذي من الشيطان وفرفشي وانسي هالقلب الفاضي .. الي ماتسبب الا اليوم .. وخلي ننبسط متى نجتمع حنا قولي لي ..؟ "

شيماء تكمل لعبير " فـ السنه مره "

ناظرتهم بيان (( هم صادقيــن .. يعني ماجاء وقت الخوف والأحساس الا اليوم ..؟ لازم أنبسط واوسع صدري لآآخر شيء ))

وقفت جنبهم وغمزت لهم بمرح " ربي لايحرمني منكم يا أحلى صديقات بالدنيا كلها "

شيماء تسوي نفسها مستحيه نزلت راسها " ماأقدر انا ماأقدر .. (( دفت عبير )) وخري تقصدني انا "

كشت عبير عليها " ماالت تقصدني انا يادعله "

بيان وهي تركض للدرج " هههههههههه تهاوشوا على ما ألبس واذا أحتجتوا لمواد حاده تتضاربوا فيها شوفوا المطبخ قريب .. خذوا الي تبون "

عبير + شيماء " ههههههههههههه علللللله "

×××

وقــف حمد يبي يرووح لمطبخ الرجال .. ومــر على وليد بطريقه ..

حمد يبتسم لوليد " اشووف المعرس جالس ومستريح ..؟ قم خلنا نجيب دلال قهوه زياده من المطبخ "

وليد يعدل شماغه بغرور " الله يسمع منك وأصير معرس .. وبعدين أجلس لاتتعب نفسك ماتشوف خالد وطارق ومشاري وسطام قايمين بالواجب ههههههههه "

حمد يلتفت يناظرهم " هههههههه والله صاادق وهذا فيصل وقف يسااعدهم "

جاهم فهد كاااشخ لآخر درجه .. والي يشوفه يقول هذا تؤم وليـد على التشابه الي بينهم ..

حمد يمزح مع فهد " هلاا بوليد الثاني وش عندك كاشخ كذا "

فهد بحواجب مرفوعه " أخلص من الرجال تجيني انت .. كل دقيقه مسكني شايب .. انت وش تصير لـ راعي العزيمه (( التفت لوليد )) والله وصرنا نسوي عزايم "

وليد " ههههههههههه اجل وش على بالك "

حمد يمشي عنهم " بروح أجيب دلال قهوه زياده .. لايطق بأخوي مشاري عرق رايح جاي للمطبخ "

×××

عبير وشيماء كانوا جالســين بصالة الفله ..

ناظرت شيماء بساعتها " ماصار لبس .. هذا وهم متجهزين بس يلبسون .. اجل كيف لو يحطوا ميك اب ويسوون شعرهم ..!! "

عبير " هههههههههههه شفتي كيف .. والله بنات هالعايله مهبولات "

" أفااا صرنا مهبولات ياعبير .. ماتوقعتها منك ..!! "

التفتت عبير وشيماء للدرج .. وهم يناظروا في ساره الي تنزل بشوي شوي من على الدرج وكأنها عروس .. وعلى وجهها أبتسامه مرتبكه ..

شيماء " ماشاء الله .. لا اله الا الله .. غطيتي علينا ..؟ "

عبير بمرح " تكلمي عن نفسك لو سمحتي .. ماغطت علي "

نزلت ساره آخر درجه وهي تسحب ذيل فستانها الأحمر .. كان مرره رايق وحلوو .. يوصل لنص الساق من قدام ومن ورى طويل .. ويصلح للعزايم الكبيره الي مثل كذا ..

شعرها البني الي يوصل لتحت كتفها رافعته بتسريحه حلوه ومنزله خصل ملوره ..

وعيونها بنيه .. كانت تشبه فيصل كثيــر حتى بعيونها .. لكن مافيها من فهد شيء ..

ساره بهدوء " صدق حلوه ولا مجامله ..؟ "

عبير تحرك يدينها بحماس " شووفي انتي حلوه كثييييير .. ويمكن أحلى من كل البنات .. بس مو أحلى من عبير أكيد "

شيماء تهمس لساره وهي تخبي فمها بيدها عن عبير " قولي لها ايه وبس .. ماخذه فكره غلط عن نفسها هههههه "

ماكملت ضحكتها الا بضربه قوووووويه على ظهرها

شيماء بصراخ " آآآآآآآآآي "

التفتت لعبير وعطتها نظره " انا أروح اجلس عند ماما والحريم أحسن من مقاابل وجهك "

عبير تقلدها " ماما ... ماما .. ماما زمنها قيــه .. قيـه بعد شووويه "

ساره " ههههههههه مهبولات "

مشت شيماء رافعه راسها بغرور .. وخذت شنطتها

ساره تأشر على شيماء " عبير ههههههه بالذمه من يمشي مثل كذا "

عبير بدون تفكير " بيااااااااااااااان ههههههههههههههه "

ماعطتهم وجه شيماء وفتحت الباب بتطلع " اذا خلصوا البنات ... الحقوا عمتكم زيــن "

ساره + عبير " تكفيييييييييييين "

عبير " قال ايه عمتنا "

مشت شيماء طالعه من الفله ولفت رايحه على قسم الحريــم ..

كانت تسرع بخطواتها علشان توصل لأن قسم الحريم بعيد شوي عن الفله ..

وقفت فجأه وهي تناظر بسـه < قطوه > صغييييييره مره وبيضااء .. (( وااااااااي تدننننننننن ))

توجهت لها بشوي شوي وكانت البسه واقفه عند المطبخ الي بين قسم الرجال والحريم ..

خافت شيماء انها تهرب عند الرجال ولاتقدر تمسكها تبي تلمسها بس .. تكلمت بهمس وهي تناظر البسه شكلها بتهرب .. وكأنها بتفهم عليها " لا لا أهربي من يمينك علشان اقدر امسكك لاتروحي عند الرجال "

×××

حمد كان يمشــي رايح للمطبخ يجيب دلال قهوه زياده .. وقف وهو يسمع صووت جاي من الجهه الثانيه ..!!

وش ذا ..؟ ليكون طفــل جالس يلعب هنا .. والمزرعه ملياااااااانه كلاب بوليسيه

لف متوجه له وهو عاقد حواجبه .. وقف مصدووووووووم وهو يشوفها قدااامه

(( بسم الله الرحمن الرحيم أكيد مو من الأنس ..!! مو معقوله الي يفكر فيها يشوفها معقوله صدفه ..؟؟ )) فتح عيونه أكثر يدقق بملامحها وهي مدنقه للبسه ومبتسمه ..

شيماء بصووت ناعم طفوولي " قلبووو تدننييييييييييييين ياحلوه .. (( تأملتها وكملت )) صح ماتعرفنا ..؟ (( مدت يدها والبسه ماتحركت .. مسكت يدها وحركتها كأنها تسلم عليها )) ياحليلك مسالمه ماتهربي ..؟ طيب انا شوشو وأنتي ..؟ "

ماقدر يمسك نفسه .. تكلــم بســه ..!!

" هههههههههههههههههههههههههههههه "

لف بوجهه وهو يحط يده على فمه علشان مايحرجها ولا يخوفها بنفس الوقت

رفعت شيماء راسها وهي مفتحه عيونها لآخر شيء وخاايفه من هذا الي يضحك ..؟

ناظرت شافت رجاااال طويل .... بلمت ... هاه ... هو نفسه نفسسسسسسسه

وقفت وبسررررررررعه وراحت تركض لقسم الحريم ..

التفت حمد يوم سمع خطواتها وهي تركض .. ناظرها .. مع انه يعرف ان تصرفه غلط والمفرووض يصد .. لكن مو قادر هذه الي سحرت قلبــه

شعرها مميــش بخصلات شقرااء يوصل لعند كتفها ويتحرك وراها وهي تركض .. ولابسه بلوزه وتنوره بيــج ناعميــن ..

أبتسم لنفسه معقوله في هالدقايق دققت بكل هذا ...؟

آآه ياربِ صايره حلووووه اليوم وهي متكشخه .. (( هز راسه كأنه يصحي نفسه )) حمد أستح يارجال البنت محرمه عليك لاتجلس تتأمل كثير

كان بيرجع يروح للمطبخ بس لفت أنتباهه شيء عند " بســة حبيبته "

(( والله وصاارت حبيبتي بعد .. وش صار لي ..؟ يمكن البنت متزوجه هههههه )) ضحك بعدها تجهم وجهه .. متزوجه ..؟ ليه مافكرت فيها ..؟ اساساً انا ما أعرف من هي حتى ..؟

دنق للأرض وخذ شنطــتها .. التفت للفله وراه .. كيــف الحين يقدر يوصل شنطتها بدون مايتعرض للأسئله ..!!!!

/

" ضي وش رايك طالعه حلوه ولا ..؟ "

التفتت ضي الي كانت بتطلع من الغرفه .. علشان تنزل وترووح عند الحريم " وانتي خليتيني أشوفك بعد مالبستي وزينتي شعرك ...؟ "

طلعت بيان من غرفة التبديل ترمش بعيونها .. وكأنها خايفه من رأي ضي ..

بلمت ضي تناظر في فستان أختها الأخضر (( بلون علم السعوديه ^_^ )) الي كان من وراء نفس ساره طويييل .. ومن قداام يوصل فوق الركبه ..

ومن فوق ربط .. لكن الظهر مايطلع الا شوي لان الربطه طويله غطته ..

شعرها الأسود كان لنــص ظهرها .. رافعه القذله وشوي منه .. ومنزله خصلات ..

عيونها العسليــه المايله للبني طالعه أوسع بالكحل والظـل ..

بيان بملل " ضيييييييييييي حلوه ولا مو حلوه .. مايحتااج كل هالتفكير "

ضي قربت لها مبتسمه " ماشاء الله لا اله الا الله .. قريتي على نفسك اول "

بيان حركت كتوفها " ايه .. بس ليه حلوه ..؟ "

أبتسمت ضي على برائه أختها " كل هالحلا ..؟ وتسأليني انا حلوه "

بيان وهي ترمش " بس اول مره أحط مكياااج "

ضي وهي تسحبها علشان ينزلون " عادي تعودي الحين انتي صرتي بنت جااامعه لاازم تحطين "

خذت بيان شنطتها وراحت ورى أختها تحت ..

كانوا البنات كلهم خلصوا وواقفين تحت ياخذون راي بعض في كشختهم ..

بلموا يوم شافوا بياان جايه ورى ضي ..

حلا بخووف " بياااان قريتي على نفســك ..؟ "

بيان ببرائه مو فاهمه شيء " هاه ..؟ ايه بس ليه تسأليني أنا ..؟ "

غلا وهي تهز خصرها " يعني على البرييييييييئه .. يعني ماتشوفين هالجماال الصاارخ الي فيك .. سلفيني من الخطاطيب الي بيجونكم بكره "

دفتها حلا " اقوووووول انتي .. مايكفي تصكيني انا بعين .. الحين اختي "

غلا بطريقه مضحكه تخصرت وقامت تهز " لاااااااااااا ياستي ..؟ أحللللللفي ابيك تحلفين .. مالت عليك عيني مو حاااره مثلك "

روابي تقاطعهم " خلااااااص لاتتهاوشوا خلونا نروح بتخلص العزيمنا وحنا هنا "

مرام خذت شنطتها " ايه يالله صدق تأخرنا "

وقفت ساره بهدووء وهي تناظر فيهم كل واحد تاخذ شنطتها ..

صــدق بنات العايله كل وحده أحسن من الثانيه .. لكن أحلاهم مرام وبيان وتهاني ..

جمالهم كان مختلف .. جماال ملفت للأنظار ..

مشت وهي تناظر تهاني .. بشعرها الكستنائي الي عند كتوفها .. وعيونها العسليه الناعسه ..

معقوله أم وليــد بتفكر تـاخذها وتهاني موجوده ..؟ لكن الكل يعرف ان تهاني لخالد ..!!

يااربِ كله بسبب أخوها المزاااجي زيااد .. المفرووض تهاني متزوجه الحين ..!!

لاتفكــري ياساره كثيــر لاتفكري .. الي كاتبه ربك بيصير .. ناظرت في ضي ياليتها أختها علشان تنصحها .. نصاايحها مره تريح الواحد .. كانت ضي حلوه بعد بعيونها الرصاااصيه مثل لون عيون غلا ..

أسيــل تناظر شنطة عبيـر " اووووووف كل هذه شنطه .. شنطة سفر وربي هههههههه "

خزتها عبير " يعني قصدك ما أوديها "

تهاني " ايه لاتودينها .. صادقه أسيــل كبيره كثيــر مهبوله تشتري هالكبر "

هزت عبير كتوفها بعدم أهتمام " وش يدريني يقولون هذه الموضه "

غلا بعربجيه " والله ياهالبنااات ماذابحكم الا هالموضه .. What you have is when my grandmother (( ماعندك ماعند جدتي )) "

بيان رجعت لها روح المرح " تكللللللللللمت المسترجله "

غلا تحط صبعها على خشمها " انتي أووووووووووص "

بيان " انتي اووص "

غلا تكتفت " لا انتي "

مرام وهي تطلع " ههههههههه ياحليلهم "

حلا تدفها " أمحق يا حليلهم .. بزااارين "

راحوا يركضون ورى البنات وكل وحده تخز الثانيه

×××

في قســم الحريــم ..

كانت الدنيــا زحمــه والأصوااات عاليه .. حتى العرس مايصيروا المعازيم بهالعدد الكبيــره ..

والصاله الي جالسين فيها ثلاث قاعات تقريباً من كبرها ..

دخلــوا البنات وكل وحده تدف الثانيه .. مرتبكين من هالعدد الكبيــر .. بيسلمون عليهم كلهم ..!!

ضي تسأل البنات بهمس " هيه هيه بنات وش نسوي نسلم عليهم كلهم ..؟ "

غلا نطت تناظر الحريم " مجنونه انتي تسلمي عليهم كلهم .. قوولي السلام ودخلي وسلمي على الي تعرفين "

روابي بسخريه " اذا قلنا السلام ضنك بيسمعونا ..؟ "

أسيل " اتركوا غلا عنكم وأدخلوا أخلصوا علـي ..!! "

دخلوا البنات يسلمون الا غلا وبيان ومرام ..

مرام بأرتباك " يارب مو قادره أســتحي .. "

بيان تدفها معها وهي مرتبكه أكثــر " لاتربكيني أكثــر الي فيني كافيني أمشــي "

مشت معها ورا البنات يسلمون

اما غلا سلمت بعربجيه وهي تمد يدها فوق بمعنى السلام .. ويوم شافت ماأحد أنتبه لها

صرخت بقووووووتها " قلناااااااااااااا السلاااااااااااااااااااام "

سكتوا معـضم الحريـم بفضوول يبون يعرفون من الي صرخ ..

والبنات تروعوا ووقفوا عن يسلمون .. التفتوا على غلا يشوفون وش فيها ..

أبتسمت غلا برضى يوم شافت انها لفتت انتباه الكل

ومشت رايحه تسلم على عماتها والي تعرفهم ..

أسيل بهمس لساره " أستخبلت بنت خالكم ..!! "

ساره وهي تلتفت بتكمل السلام " من زمان هي خبله ..!! "

مرر أكثــر من نص ساعه والبنات يسلمون .. أتعبوا وصاروا يحسدون غلا الي جالسه تسوولف مع امها وعماتها مرتااااحه ..

وصلوا آخر قاعه وسلمــوا عليها .. وقفت وحده من الحريم هي وبنت جنبها .. الظاهر انها بنتها ..

وجات أم وليـد من وراهم مبتسمه " بناات .. أبي اعرفكم على أم عصاام "

وقفت جنبها وهي تكلم البنات الي يناظرون فيها مبتسمين " هذه صديقتي الروح بالروح زوجة الوزيــر الكل يعرفها (( مسكت كتف البنت الي جنبها )) وهذه بنتها هيفااء "

البنات " ياهلاا "

بدت أم وليد تعرف ام عصاام على البنات ..

أم عصاام وعينها على مرام " ماشاء الله تبارك الله .. (( بفضول لفت على ام وليد )) كلهم متزوجين ..؟ "

ام وليد " ههههههههه لا الله يهدااك توهم صغاار (( أشرت على روابي )) هذه بنتي متزوجه .. وحلا .. ومرام .. اما الباقي توهم ان شاء الله هالسنه ياارب كلهم يتزوجوا "

ناظروها البنات مصدومين ..

أسيل مفتحه عيونها " أسم الله علينا امي لاتفاولين "

ام ووليد " شدعووه وش شايفه الزواج مرض ..؟ "

البنات " أيـــه "

أم عصام وجاها أكتئاب يوم درت ان مرام متزوجه " الله يوفقهم ياارب "

راحوا البنات يجلسون بنفس القاعه وجاتهم غلا معاها لينا والبندري ..

بيان وقفت مستااااااانسه وهي تضمهم بالقوه " اشتقت لكم يادوووووووووبياااااااااات "

لينا " هههههههه بشوي شوي .. حنا أكثــر "

البندري برجتها المعتاده " يووووووه اليوم كلكم عروسات .. ابي احدد من العروس مش قادره "

البنات " ههههههههههههه الله يقطع شرك "

جلسوا سوالف وضــحك مايدرون في الي تخزهم خز

هيفاء بدلع لأمها " اففف يمه شوفيهم مغرورات كل وحده فوق راسها ريشه وبالذات ام الفستاان الأخضر "

ام عصام تناظر فيهم " بالعكس مو مغرورات .. وام الفستاان الأخضر يحق لها مدامها جمال وبنت أحمد الـسـ ,,, أكبر تاااجر بالخبر "

هيفاء بملل وحقد " افففففففف يمه وش تاجر وش جماله .. مو احلى مني " رمشت بعيونها بدلع لأمها

ام عصام " هههههههه اكيد انتي الحلا كله (( التفتت تناظر مرام )) الا هيووف شفتي ام فستاان بني ..؟ الي اسمها مرام .. عليها جماال ماهوب صاحي "

هيفاء تناظر فيها " ممممم عاديه (( التفتت لأمها )) ليه هـ الأعجاب ..؟ "

ام عصام بضيقه " كان ودي آخذها لعصام .. جمال وأصل وفصل وش ابي اكثـر من كذا لولدي ..؟ "

هيفاء مو مهتمه " انتي عارفه من طلق زوجتـه المنحوسه مايبي يتزوج "

ام عصام " وش علي منه انا ..؟ الا تعالي تعرفين ان هالمرام نص سعوديه ونص سوريه ..؟ "

التفتت هيفاء مستغربه " هاه ..؟ "

ام عصام تهز راسها " ايه امها سوريه .. ماتشوفي جمالها غريب ..؟ شوفي العيون الخضراء والشعر الأشقر "

هيفاء بلمت " ايه انا شكيت بالأمر "

ام عصام مكمله ثرثرتها على بنتها " مسكينه توها قاتله ولدها وعمره شهرين تقريباً "

تروعت هيفااء ووقفت من الخوف .. وبصوت قريب للهمس " مجرمه ؟؟ "

التفتت ام عصام يمين وشمال تخاف احد سمع ولا شاف بنتها المهبوله .. مسكت يدها وجلستها " مهبووله انتي ..؟ وش مجرمه ..؟ احد يقتل ولده ..؟"

هيفاء بغباء " انتي الي قلتي "

ام عصام " ايه ماخليتيني اكمل الله يهداك .. قتلته ماتدري كانت جالسه ترضعه وهي منسدحه على السرير ونامت من غير ماتحس .. وماقامت من النوم الا وهي منسدحه عليه ووجه ازرق .. أختنق ومات "

هيفاء بتأثر " ياعمرررررري ببكي "

أم عصام تناظرها على جنب " مو وقته تسوين لي فلم هندي "

×××

مشت هاجر بميااعه تسلم على عمتها أم وليــد

هاجر " هااي عمتوو "

ام وليد (( والله ونعم السلام )) " اهلين حبيبتي "

هاجر جلست جنبها للمصالح وحطت رجل على رجل " كيفك عمتوو ..؟ "

هزت أم وليد راسها " الحمدلله يابنتي (( أشرت على البنات )) شوفي البنات هناك روحي سولفي معهم "

انقهرت هاجر من برود عمتها .. توقعت تبتسم لها وتسألها عن أخبارها .. وقفت " اوكيك "

راحت بأتجاه البناات ومدت يدها بدلع مااصخ " هاي GirlS "

البنات ناظروها من فوق لتحت " هااي "

جلست جنبهم تناظرهم بنص عين " كيفكون بنات .. (( ناظرت أسيل وروابي )) كيفكون بنات عمتو "

أسيل مو طايقتها بعد الي سمعت من وليد " والله قبل شوي تمام "

خزتها روابي .. وتكلمت " ههههه الحمدلله والله .. انتي أخبارك هاجر وش اخبار الرياض ..؟"

ناظرت هاجر بأسيل بحقدت (( قليلة حياا .. أوريك لو خذت وليد .. اذا ماخليته يكرهك ماأكون انا هاجر )) " الريااض ملل صراحه مافيه جمعت بناات مثل هنا " ناظرت البنات بدلع .. وطاحت عينها بعيون بيان

قالت وهي ترجع شعرها الأحمر بيدها " الا اخباار الدلوعه بياان "

عصبت بيان .. من هي علشان تحاكيها كذا ..؟ " والله انا بخييير مدامي بعيده عنك "

وقفت هاجر بعصبيه .. وكأنها تبيها من الله " والله انا ماجيت لعزيمتك .. جيت لعزيمة ولد عمتي فاهمه ..!! "

وقفت حلا معها تهديها " معليه هاجر حبيبتي .. بيان ماتقصد تمزح معك "

هاجر خزتها " ايه واااضح انها تمزح صراحه ..!! علشانها أختك تدافعي عنها "

غلا الي ساكته طول الوقت تحاول تمسك أعصابها " اقوول هويجر كانك ناويه تتسببين ياليت بعيد عنا .. مالنا خلق مشاكلك يالكريهه "

تهاني صرخت على غلا " غلا احترمي نفسك واسكتي "

بيان تقاطعها وهي توقف " خليها اول هي تحترم نفسها بعدين نحترمها (( خزت هاجر )) مالي قعده هنا (( اشرت على هاجر من فوق لتحت )) مدام هالأشكال معكم "

راحت تمشي مو مهتمه ولحقتها أسيل وساره .. جاو شيماء وعبير والبندري ولينا بيقومون .. أشرت لهم ضي بمعنى لا ..

مرام تهدي هاجر " معليه هاجر حنا خوات "

ناظرتها هاجر بحقد " اوووه مرام موجوده توني انتبه "

حست تهاني ان هاجر بتغلط على مرام " لو سمحتي .. مرام خليها بعيده عنك "

شيماء بهمس لعبير " وش ذا النسره الي كدرت علينا "

البندري بهمس " اص اص لاتسمعكم "

وقفت هاجر " لااا كل وحده قامت تغلط اترككم احسن لي "

راحت وماعطت احد وجه .. وقابلت عمتها ام وليد .. وعصرت دمعتين بعيونها ..

انتبهت لها ام وليد وهي تمسح دموعها الكاذبه

قربت منها بخوف " وش فيك يابنتي ..؟ تعبانه ..؟ "

هاجر وهي تشهق شهقات كاذبه " عمتي ماتوقعت كل البنات يهجمون علي بالكلام .. اوكي لو وحده منهم لكن مو كلهم .. حتى معهم بنات ماأعرفهم غلطوا علي .. ماادرري ليه مايحبووني (( ببرائه ناظرت عمتها )) انا وش سويت ياعمه ..؟ "

عصبت ام وليـد على البنات " ماعليك منهم .. انا اوريك فيهم .. مع ان مش عادتهم يسوون كذا .. بس حسابهم عندي "

×××

جلست بيان في المجلس البعيد عن الصاله ومعها أسيــل وسااره ..

أسـيل " ماعليك منها بيان أحقريها هالحماره .. ماادري وش جيبها.. كرهتني بالعزومه كلها "

ساره تناظر أسيل " يعني بالله عليك كل هالعالم يجون ماتبين بنت خالك تجي ..؟ "

بيان مو مهتمه " قايله هاليوم منحوس "

أسيل + ساره " يوووووووه رجعنا على هالمنحوس "

دخلوا بهالوقت كل البنات .. وكل وحده فيهم مبين انها معصبه ..

جلست روابي جنب ساره بقووه هزت ساره معها " صدق ماتستحي ماكفاها الي سوت تروح تنم عند أمي كذب ..؟ "

غلا معصبه " حقيييييييييييييييييره "

البندري معصبه أكثر " والمشكله قالت لخالتي ام وليد اننا تكلمنا عليها بعد "

بيان توها تستوعب الحكي " هاه راحت قالت لمرت عمي .؟ "

البنات " ايييييييييه "

أسيل تضم يديها من القهر " صدق حقييييييره "

مرام بطيبه وهدوء " خلااص بنات أنسوها جايين ننبسط حنا "

ناظروها مستغربين ..!!

تكلمت ضي بمرح " ايه والله ليه نقهر نفسنا وهذا الشيء الي تبيه .. خلونا نضحك ونسمعها ضحكنا "

بنات " حلوووووووووو "

جلسوا البنات سواالف وضحك ولاهمهم شيء .. وسمعوا سياارات المطعم وصلت .. قاموا نقزوا كلهم يناظرون من النافذه ..

البندري تقزز بالرجالين الي جاو لسيارات المطعم " الحيين من هذولا ..؟ هذا أخوك وليد أسيل ..؟ "

ناظرت ساره في بيان كأنها تقول سكتي صديقتك تراني أغار ..!!

أسيل " لاا هذا مشاري أخو بيان .. والثاني (( سكتت تناظره )) مممم كأني شايفته "

ناظروا البنات في بعض مبتسمين .. عارفين من بتقوول أسيل ..

صرخت في نفس الوقت أسيل " الممثل السعودي ماجد مطرب فواز ...!!! "

البنات " هههههههههههههههه "

البندري ببلاهه " ايه والله انتي صاادقه .. الي مثل بدمعة عمر صح "

أسيل وهي تلتفت للبنات " ايه صح .. بنات من هذا ..؟ "

غلا عاقده حواجبها " هذا أخوي زياد "

أسيل كشرت .. وبدون تفكير " وووووووع المزاجي .. الي كله معصب "

ناظروا البناات فيها مستغربين .. وروابي خزتها كالعاده ..

تلعثمت أسيل " آآ أقصد ممم .. لا مااقصد شيء ترى " ناظرت في غلا وتهاني تشوف ردت فعلهم

تهاني " ههههههههه عارفه انك ماتحبيينه مجننك مطلع الشيب براسك "

البنات مافهموا " لييييييه ..؟ "

غلا " هههههههههه دايم تتصل تبينا نجيها ويرد عليها هو يقول خواتي مايطلعون بيت أي احد "

شهقوا البنات ..

ضي مفتحه عيونها " ليه يقول كذا ..؟؟؟ "

ناظرتها بيان يعني تذكري ..

سكتت ضي وهي تناظر غلا وتهاني الي ماردوا ..

(( وش ذا السؤال الي علي ..؟ زياد مايحب خالد شيء طبيعي مايحب خواته ..!! ))

×××

وقفت هيفاء " يمه برووح اشم هواء برا وبكلم رنا "

امها بأنفعال " فاااضيه انتي اجلسي "

مشت هيفاء مو مهتمه " يمممه مليت من سوالف العجااايز "

طلعت برى وهي تناظر في المزرعه بالكامل .. ابوها وزير ماعنده مثل هالمزرعه ..!!

مشت وشافت رجاال بمبنى مو بعيد كثير عنهم (( الظاهر قسم الرجال ..!! ))

لفت بتروح .. لكن التفتت بسرعه جنونيه .. وهي تشووف واحد طويل جالس يكلم جنب سيااره موقفه قريب من قسم الرجال .. كان وجهه واضح لأنه تحت النوور مباشره ..... هو ..؟؟ هو ماغير..؟ أتسعت عيونها بأنتصاار .. سبحاان الي جمعهم ..!! كان ودها تروح تعطيه كف .. لكن شافته يدخل جواله بجيبه ويتوجه لقسم الحريم .. أختبئت ورى جدااار المجلس وهي تشوفه يمشي بثــقه وغرور ويوقف جنب باب المجلس .. لو يلتفت لليمين ويتقدم خطوتين شافها ..!!

سمعت بنت تكلمه " فهد مرت عمي تحاتي .. وصل العشاء ..؟ "

رد عليها ببرود " ايه قولي لها توه وااصل هذا هم خلصوا من الرجاال بيبدوون في قسم الحريم "

ردت عليه " اوكي "

رجع بخطوات واسعه وثابته .. وبسرررعه راحت هيفااء للباب وفتحته قبل ماتسكره البنت ..

ناظرت ساره بهيفااء بأستغرااب .. من وين طلعت هذه ..؟

أرتبكت هيفااء .. لازم تعرف وش تصير له هالبنت ..؟ " سووري ياا ... (( ناظرتها مبتسمه )) نسيت أسمك "

أبتسمت لها ساره (( سبحان الله قبل شوي رافعه خشمها وش صار الحين جايتنا وتبتسم لي بعد )) " ساره "

هزت هيفاء راسها " آآه ساره صح .. ساره سوري كنت أدور على دورة المياه الله يكرمك وشفت زوجك وتروعت ماعرفت وش اسوي " قالت زوجك .. متعمده علشان تعلمها ساره من هو

ساره بأبتسامه " لا هذا اخوي .. (( طلت براسها تناظر برى وأشرت على باب )) هذه دورة المياه "

هيفاء " مشكووووووووره حبيبتي "

ساره " واجبنا "

مشت هيفاء لدورة المياه يقالها بتدخل ..

×××

وقــف مشاري وهو يمدد يدينه ..

سطام بهمس " الله يفشلك لاتتمدد يم الرجال "

مشاري مو مهتم " وش اسوي فيهم جاني كســل ماهو طبيعي ودي أروح اناام "

حمد كان يفكر كيــف يعطي الســاحره شطنتها .. آآه ياارب سميتها ساحره .. صدق ساحره ..!!

مشاري وهو يناظر حمد " اقوول سطام شكلي بجلس على اخوك اليوم جلسسه أستخرج منه معلومات عن هالسرحان "

أنبته حمد وأبتسم لمشاري وهو يهز راسه ..

مشاري يكمل " شكلها ممرضه صح ..؟ "

سطام " انت كل تفكيرك عن البنات هههههههه "

حمد (( وانا صرت مثله ياخوي )) " صادق ههههههههه "

جاهم ثامر مبتسم " يااكثر الرجاال .. صار عرس "

حمد " ايه ماشاء الله عمي ضاري معارفه كثيــره "

ثامر يتنهد " حمد أشتقت لأختك "

مشاري " ههههههههههه البنت ساحرته جد "

نقز حمد يوم سمع كلمة ساحرته (( الظاهر كل البنات ساحرات ))

سطام " صدق شكل أختي ساحرته مااصدق كل هذا حب "

ثامر يسوي نفسه معصب " صلوا على النبي محنا ناقصين عين "

الكل " عليه الصلاة والسلام "

مشى مشاري " يالله برووح اشم هوى برى ويمكن التقي بفتاة احلامي "

الشباب " ههههههههههههه "

×××

غلا " شيوووووووم ياهووووووووووووو ياهووووووووو وين رحتي ..؟ "

شيماء أنبتهت لغلا " ها .؟ موجوده "

حركت غلا حواجبها " الله .. الي ماخذ عقلك يتهنى به "

شيماء (( الي ماخذ عقلي تهنى بشنطتي )) " ههههههههه مجنونه "

رجعت تفكــر .,. هي بالموت قدرت تنساه المره الأولى يطلع لها اليوم ..؟

يااربِ كيف آخذ شنطتي الحين ..؟

ناظرت في بياان الي جالس تتكلم مع سااره بعيد عنهم ..

ساره بضيق " بيااان انتي من صدقك تبيني اطلع له كذا واسوي نفسي ماادري ..؟ "

بيان تهز كتوفها " وفي حل آخر بنظرك ..؟ "

ساره وهي تناظر عيون بيان " وش عرفك بهالحركات والخطط ..؟ "

تلعثمت بيان (( وش اقولها ..؟ انه شافني بقرنين كأني بزر ..؟ )) " ههههههه كذا جات في بالي من الأفلام "

ساره وقفت " ما أحد مخربك غير الأفلام أنتي .. خليني ارووح اجيب شنطتي من عند الحريم .."

بيان " ليه ..؟ "

ساره بملل " فيها جوالي (( ناظرت بيان برجاء )) وبطلع يمكن يشوفني وليد على قولتك "

بيان " ههههههههههههههههه عجبتك الخطه اجل "

أشرت ساره بيدها " قلت يمكن .. يعني انا مو متعمده "

بيان وهي تقولها روحي بيدها " طيب المهم يقع بغرامك " وغمزت لها

ساره " هههههههه الله يسمع منك "

×××

مشى مشااري لعند قســم الحريم .. وهو يقززز في باب الصاله يمكن تطلع له سندريلا وتنسى صندلها وهو يعشقها .. وياخذ صندلها ويدخل على الحريم يقايس عليهم .. ههههههههه وربي اني مجنون من قلب ..!!

ما أمداه يكمل تفكيره .. الا ينفتح باب المجلس ..

طلعت ساره وهي تكلم بيان الي ماتحركت من الكنب القريب من الباب " ادعي لي يا أختي "

بيان " هههههههههه قلبي ودعواتي معك خخخخخ "

كانت ساره ملتفته على بيان وتضحك على كلامها مانتبهت لدرج الباب ..!!

وطاااااااخ على وجهها ..!!

وقفت بيان متروعه وهي تشوف سااره طايحه .. والبنات مانتبهوا من الضحك الي عندهم ..

ومشااري بلم وهو يشوف ام فستاان أحمر .,. لهالدرجه أمنياته تتحقق ..؟ (( والله صدق سندريلا .. بس ليه طاحت ..؟ ))

جلس يذكر قصة سندريلا .. متأكد ان سندريلا تضيع صندلها بس ماتطيح ..؟

رفعت ساره راسها متفشله وشافت ثوووب قدامها ..!! رفعت راسها أكثــر ... (( لا لا .. لا تتحقق أمنيتي ويطلع وليد ويشوفني بهالشكـ .. ))

ماكملت لانها عرفت مشااااري ..!!

جات بيان بتطلع تشيلها وتسمي عليها بس حست انها تناظر احد .. (( يمكن وليد ماني ناقصه اتعرض لموقف معه )) تراجعت ونظراتها قلقه على ساره

ساره وقفت بسرعه وهي تتكلم بصوت قريب من الهمس " بيان هذا اخوك "

سمعتها بيان وطلعت مفتحه عيونها تناظر في مشاري الي على فمه أبتسامه ويقزز في ساره ..

صرخت عليه " مشاااااااري غض النظر "

التفت على أخته وهي تساعد ساره تدخلها المجلس .. بعدها التفتت عليه معصبه ..

بيان وهي حاطه يديها على خصرها " افففففف قايله هالعزيمه منحوسه بس ما أحد صدقني ..!! "

مشاري بأستهبال " هههههههههه رجعنا يا ام الحاسه السادسه .. (( قرب منها وهو يناظر باب المجلس )) أسمعي من هالسندريلا الحلوه ..؟ "

عصبت بيان زياده " مشيرووه تراها بنت عمك ..!! هذه ساره .. ووش تخربط وش سندريلا ..؟ وش قااري قبل ماتنام ..؟ "

مشاري كشر " يوووه ساااره أعتبرها مثل أختي (( ناظر أخته الي طلعت عيونها قدام .. بعدها ناظر مكان طيحتها )) حتى صندلها ماطااح "

مشى تارك بياان على راسها علامات أستفهام وتعجب ..!!!!؟؟؟؟؟

ما أمداه يلف وهو يتحلطم بصوت خافت " والله حاله يوم قلت لقيت فتاة أحلامي طلعت بنت عمي الي أعتبرها مثل اختي (( كش على نفسه )) وش ذا الحظ "

وقف هالمره مبلللللم صدق وفتح فمــه ..! أتراجع عن أستهبالي على بيان .. اليوم هذا غييير عن الأيام ,.,!!

ناظر في البنت الي تطلع من دورة الميااه وتزين شعرها المميش بيدها ..

رفعت هيفااء عيونها وطاحت بعيون مشاري الي فاتح فمه ومبلم .. (( بسم الله من هالخبل ..؟ ))

دققت في ملامحه تحسبه مو من الأنس ..!! وصرخت من المفاجأه " الفناااااااان عادل محمود ..!!! "

حس بنفسه من صرختها (( اليوم يومك يامشااري أستقله )) عدل شماغه بغرور .. وناظرها بأبتسامه " لا انا اخوه .. أحلى صح ..؟ "

عرفت انه يستهزء منها وعصبت .. ناظرته من فووق لتحت (( كل شباب هالعيله مغرورين وحلوين .. مالت عليهم ياليتني فاضيه حطمت هذا بعد ))

مشت بغرور وهي تتحلطم " افففف من شباب عايلتكم .. كأنهم ماعمرهم شافوا بنات .. يخزون البنت من فووق لتحت .. عيونهم زااايغه (( نااظرت في مشااري )) لاشفتوا بنت نزلوا عيونكم فاهمين ..؟ "

مشاري التفت يشوف معه أحد .,.!! الحين هذه تحاكيني ولا تحاكي مجموعه ..؟ من تقصد ..؟

مشت لعند باب الصاله ودخلت وهي تعطيه نظره ناريه

ماقدر مشاري يمسك نفسه من الضحك .. من هاليووم الغريب

(( ههههههههههههههههه والله لو اني مو راايق .. ولو انها مش من معازيم العيله .. كان عرفت كيف أأدبها وماترفع صوتها على رجال مره ثانيه ))

رجع يمشي قداام وحاط في باله يلقى ساندريلا ثالثه

(( والله حاله قلت ابي ساندريلا مو آآنسه منشن )) التفت على الباب الي دخلت منه على قولته آنسه منشن ..

والتفت يناظر طريقه وهالمره شهق بصوت عالي " لااااااااااااا كل شيء ولا هالسندريلا أحترم نفسي "

أم حمد الي طلعت تشوف سالفة العشااء .. تروعت من شهقه ولدها " بسم الله عليك وش سندرلا ..؟ وش تخربط "

مشاري بنظره منكسره (( ياااربِ بدااال ما ألبس سندريلا الصندل .. بزغرد في زواجها )) ناظر امه نظره تكسر الخاطر .. وهي مو فاهمه شيء

لف يرجع للبنات أحسن .. وينسى سالفة سندريلا .. مايدري من الي بتطلع له في النهايه ..!! يمكن فلبينيه تصب القهوه والشاهي ..!!

آآه لو تطلع له هيفااء وهبـــــي ولا نانسي ..!! تنهد مستانس على أفكاره وسمع امه تناديه ..

أم حمد " يمه وش فيك تهووجس ..؟ تعباان حاس بشيء "

أبتسم لأمه وهو يكمل مشيـه " لا يمه لاتحاتين .. والله الله بالأمير لاجاء يلبسك الصندل .."

تركها وهي مفتحه عيونها .. ياحسرتي على وليدي تخبــل ..!!

سموالانوثة
01-08-2010, 12:10 AM
×××

وقفــت عبيـر وهي تضرب راسها بيدها " يووووووه نسيــت الجوال في شنطتي .. شكل اخوي يدق الحين "

أسيل " وش يبي يدق ..؟ "

عبير وهي تمشي للباب " هو قايل اذا وصلتوا بدق أطمن .. لأن المزرعه مشوااار "

بيان بأهتمام " انتبهي لاتطيحين .. ترى اليوم منحوووس "

عطتها حلا نظره " بيان وبعدييين "

هزت بيان كتوفها " كيفكن .. انا حذرت .. "

طلعت عبير وهي تضحك على هباال بيان .. شكلها من صدقها ..

راحت للفله تركض علشان توصل .. دخلت خذت شنطتها وطلعت ..

فتحت فمها وهي تشووف أنوار المباني من الفله .. يووه وش كثــر المباني بالمزرعه ..

مشت قداام بدون ماتلف تبي تناظر المبنى الي من الناحيه الثانيه وش هو له ..؟

شافت قدامها المطبخ .. لفت عنه .. ماهي ناقصه تضيع بعد .. فجأه وقفت وهي تسمع صوت احد وراها ..

صوت بس مو أي صووت ...!!! صوت احد تكرهه ..!!

التفتت وناظرته .. جالس يناظرها بشراسه ..!!

صرخت وهي ترووح داخل غرفه فااضيه " يممممممممممممممه "

تبعها الكلب البوليسي وهو ينبــح بأعلى ماعنده .. متأكده ان الكل سمعه .. دموعها بعينها .. هي تخاف من الأرنب .. وشلون الكلب ..!! وبوليسي بعد ..

كانت الغرفه مخزن وفيها صندوق .. نطت عليه عبير يقالها بتهرب من هالشرس ..

ودموعها تسيل بخدودها .. كان لابسه تنووره طويله ورديه .. رفعتها وهي تصرخ " يااااربِ .. أحد يسمعني ..؟ (( شهقت وتكلمت بطفوله )) بياااااااكلني .."

×××

كان بيدخل المطبخ وهو يتسمع على صووت نبح كلب .. بس مايدري وين .. لكنه سمع صووت أخته ..!! لاااا ليكون أخته لاحقها كلب بوليسي

طلع من المطبخ والخوووف بعيونه .. يعرف بياان تخاااف خوووف ماهو طبيعي من الكلب ..!!

توجه للمخزن وهو يتبع الصووت ..

دخل يناظر في الكلب الشرس .. الي واقف يناظر في عبير بشراسه ..

همس سطام " بووبي .. هد هد .. هذه أختي مو اي احد .. ترى والله بالبندقيه "

رفعت عبير وجهه تناظر بالزين الي قدامه

مسحت دموعها وهي ذاايبه بالحلو الي قدامها .. يحسبها أخته ..!!

رفع سطام راسه يناظر أخته يبي يهديها .. بس تفاجأ وهو يشووف نور اللمبه مسلط على وجه .. مو وجه أخته ..!!

ناظرها بجرأه مو من طبعه >>>>>> صادقه بنت الوزير شباب هالعايله عيونهم زايغه خخخخ

وهي أنتفضت من الخووف (( يممممممه ابي امي .. وش فيه يناظرني كذا ))

نبح الكلب وقااطع نظراتهم وتفكيرهم ..

نزل سطام راسه له .. وبهدووء همس " بوووبي قدااامي يالله "

فتحت عبير فمها وهي تناظر الكلب يمشي بطااعه برى الغرفه ..!!

هذا مين ..؟ ليكووووووون صاحب العزوومه .. يااحسرتك ياعبير .. طحتي فيها

مد سطام لها يبي ينزلها من على الصندوق .. ونظراته على الأرض ..

توهقت عبيــر ..! ناظرت تحت بالأرض شافته رفيــع ..! مسكت يده .. بيد منتفضــه ..

ونزلت وهي تحس انها معجزه ان رجولها تشيلها .. تركت يده وراحت بخطوات ثقيييييله عليها برى .. ولفت وعيونها بالأرض على قسـم الرجال

وقفها صوته الرجوولي " أختــي هذه قســم الرجال (( كمل وهو يمسك ضحكته )) رفعي راسك وانتي تمشين "

طاااااااااح وجه عبير ولفت بسرعه من غير ماتنتبه انه وراها .. ضرب راسها بصدره .. من طوله .. وهي كااان طولها متوسط ..

مسك ذارعها مايبيها تطيح وعيونه فيها خوف عليها " أنتبهي "

راحت ركض وشنطتها بيدها وتعثرت بشطنه في الطريق ناظرت فيها والخوف مازال بعيونها " هذه شنطة شيماء ..؟ "

ماكان عندها وقت تتسائل خذتها ورجعت للبنات .. شافت رجال واقف عند المجلس معطيها ظهرها .. وراحت للصاله .. ماتبي موقف محرج ثاني يصير لها ..

مشت وهي تفكر وتتذكر .. الرجال الي قبل شووي أنقذها شافته في البووم صور بيان .. اتوقع أخوها بس ما أدري اي واحد

هزت راسها تطرده من تفكيرها .. ودخلت الصاله عند الحريم

×××

مشاري كان يدق باب المجلس على البنات ..

ضي " بيان قومي فتحي انتي جنب الباب "

تكتفت بيان " نو نو ياماما انا مو سكرتيه عندكم .. افتح الباب .. قومي غلايه "

غلا تفصفص بالحب " انطمي .. قومي انتي وهزي عرضك "

بيان بدلع " ماابي "

قامت حلا .. " لا انتي ولاهي انطقوا هنا "

فتحت الباب تظن انها بنت .. وتراجعت يوم شاافت ثوب .. بعدها عرفت مشااري ..

" هلا بأخووي الحلوو .. وش عندك تدق على البنات ..؟ "

مشاري بأبتسامه " وحنا نستغني عن البنات "

حلا تطرده بيدها " بلييييييز هذولا بنات عمك وصديقاتهم .. رووح السوق دور بناات "

مشااري وهو يحاول يدخل " بس نظررررررره .. نظره وحده "

البنات يسمعونه " هههههههههههههههه "

ضي " مسكييين اخوي مايقدر يعيش بدوون بنااات "

غلا تتريق " ياحياااااتي ببكي "

مشاري عرف صوتها " اقووووول غلآيه علمتي بيان اليوم من علمها طريقة بنكيك المريخ "

فتحت غلا عيونها والبنات ماتوا من الضحك عليها

قامت وهي تسوي نفسها تطوي أكمامها .. مع ان ماعليها أكمام " صدق ماتستحين .. بنكيك المريخ بكيفه .. لكن غلايه وين أعديها ذي ..؟ "

مشااري أبتسامته ملت وجهه مستانس يبي يقوم بين البنات هووشه " ايه وتقوولي بعد ان ثاامر مسميك فيه ..!! "

غلا عصبت ومسكت بيان من كتوفها

بيان بدلع تبعدها " ميشوووووو شوفها تضرب اختك حبيبتك "

مشاري بغاها من الله .. دف حلا يبي يدخل وجاته ضي تمنعه من تهوره " وخرووو عني .. كل شيء الا اختي بيوونه "

ضي وهي تدفه " مو لله تبي تنااظر "

مشاري بنظرة أنكساار " تكفييين طلبتك ضي بجلس عندكم وعيووني بالأرض "

حلا " خخخخخخخ هذه معجزه "

صفق مشاري يأيدها " هذه معك حق "

سمع صوت امه وراه ..

مشاري " يووووه الوالده .. برووح لاتسوي مشكله "

راح مشاري والبنات يضحكون على هباله ..

تهاني بحب أخوي " ياحلوه مشااري مزووحي .. ياحظ الي بتاخذه "

غلا تحرك حواجبها " صدناااااااك تبينهم يخطبونه لك "

كشت عليها تهاني " انقلللللللللعي هذه تفاكيرك "

ضي كانت عند النافذه تناظر في .... تناظر في فـــهد ..

كان جالس يكلم صاحب سيارة العشااء .. الظاهر انهم خلصوا وحطوا العشااء ..

(( آآه ياقلبي .. تعود ياقلبي .. بتفقده .. ماعليه .. بتتعوض ياقلبي بتتعوض ))

دخلت أم حمد " ها بنات ماتبون ترقصون قبل العشاء هذا حنا نشغل الدي جي "

صفروا البنات " فللللللللللللللللللللللللللله "

مشوا كلهم طالعين .. مسكت غلا بياان بنظره تكسر الخاطر " بيووني تراني جاايعه ابي حبة ورق عنب بس قبل الرقص .. تعالي معي "

بيان رفعت حاجب " قبل شوي بتذبحيني والحين تبيني ارووح معك ..؟ "

غلا دفتها " مالت عليك بتذليني .. ماذبحتك ياحمااره .. يالله انقلعي "

راحت غلاا قاعة العشااء .. كان البوفيه مرتب .. ترتيب خياااااااال .. الأكل الصيني بقسم والأكل المصري بقسم ..

الأكل الشعبي .. واللبناني .. وكل قسم مزين بأشياء تخصه .. مثل المصري كله تحف ابو الهوول ..

تونست غلا وهي تناظر بالقاعه الكبييييييييييييييييره ..

راحت للأكل اللبناني وفتحت الأطبااق تدور على ورق العنب ..

لقته أخيراً .. وياله موتها بالورق العنب .. دخلت الأولى دفعه وحده والثانيه بعدها وهي تتلفت كأنها حراميه .. خايفه عمتها تشوفها ولا أم وليد

دخلت الرابعه توها بتدخل الحبه الخامسه وفمها مليااااااان .. الا سمعت صوت مستهزء وراها

" على هونك بتغصــي "

التفتت وحبة ورق العنب بيدها اليمين .. ويدها اليساار حاطتها على فمها الملياان ورق عنب .. شهقت شهقة خانقها الأكل الي بفمها

(( لاااااااااا آآخر واحد ابيه يشوفني كذااااااا ))

أبتسم فيصل وهو مانزل عينه عنها " كان قلتي للخدامات جايعه وحطوا لك بصحن ولاصرتي مثل الحراميه كذا "

بلعت غلا اللقمه الي بفمها وتراجعت خطوتين وحطت الورق العنب الي بيدها بالطاوله الي وراها بفوضويه ..

قلبهااا يدق بسرعه ..... الي تحبه شافته ... لكن هو ماشاف الي يحب ..!!

خنقتها العبره .. من الألم والغيره ..

نزل فيصل نظراته يوم حس انه مصخها .. كان يناظرها ويتخليها أختها تهاني .. يذكرها كانوا يلعبون مع بعض اول وهم أصغر من كذا اونو وكيرم ..

غلا ماكانت مثل حلااة تهاني .. لكنها حلووه .. يكفي عيونها الرصاصيه الكحيله ..

وشعرها الأسود الي تحت كتوفها .. كانت لابسه أسود وابيض وطالعه خياااال

بس هو ماعطاها نظرة أعجااب حتى .. (( أصحي ياغلا مايحبك .. يحب أختك .. يعشق أختك من هو صغيــر ))

التفتت ماتبيه ينتبه لدموعها وشهقاتها وراحت متوجهه للباب بخطوات سريعه .. طلعت وهي تشهق بقوه ..

(( ما أحد يعرف الي بقلبي .. الكل منتبه لتهاني وبــس .. وانا ما أحد سألني كان عندي مشاعر ولا لا .. حتى أقرب الناس لي .. بيااان ماسألتني داايم تمزح مع تهااني عن خالد .. وبعض الأوقات عن فيــصل الي الكل يعرف انه يحبها وهي تعتبره كأخو ))

مسحت دموعها وهي تمشي رايحه للصاله .. طلع لها الورق عنب غصه .. شبعها من الألم ماشبعت أكل ..

رفعت راسها تفكر (( لاتلومين نفسك ياغلا .. تهاني هي الوحيده من العايله الي كانت جريئه وماتغطت الا يوم صار عمرها 18 سنه وبعد غصب عنها .. زيااد أمرها .. )) مسكت راسها بيدينها .. (( ليه يابيان مافهمتيني يوم قلت لك ان تهاني ممكن تسوي الي كاتبه بمذكراتها .. تهاااني ايزي .. ماتغيرت لما اليوم ))

نبهت نفسها انها جالسه تفكر بأختها مو بعدوتها .. دخلت الصاله وكانت الدي جي يشتغل .. على أغنية (( انسان أكثر لعبدالمجيد عبدالله ))

كانت الموسيقى توها باديه .. ناظرت غلا في بيان وحلا وأسيل وروابي الي قاموا بيرقصون ..

جلســت أول الصاله ماتبي تروووح لهم ويناظروا في وجهها المكتئب ..

(( إنت ماانت انسان أكثر
وقلبي مو من قلبك أصغر
ومثل ماتشعر تأكد إني أشعر
فيني منك فيك منى
غصب عنك غصب عنى
إلتقينا واللقا قسمه مقدر
هان طعن السيف ولا طعن الكلام
من حبيبي اللي وسط حفني ينام
إنت ماانت انسان أكثر
وقلبي مو من قلبك أصغر
ومثل ماتشعر تأكد إني أشعر
مالي غيرك ومالك إلا آنا حبايب
يكرهك نصفي ونصفي فيك ذايب
الهوى غلاب وامر الله غالب
ألزمك طول العمر لااجي ولا اروح
كني مقيد وقيدي مو سلاسل
قيدي اخلاص وفا والا انت قايل
لويقوم الكون وتخفس بي زلازل
مااحرك ساكن بك مير مسموح ))

كانت أسيــل ترااقص روابي ..

اما حلا وبيان كل وحده ترقص لحالها ..

الكل كان ينااظر في بيان .. الي تهزز الخصــر .. وترقص .. يمين .. يسار .. وكانت تدق

طالع شكل البنااات روووووعه كل وحده أحلى من الثانيه ..

هاجر تهمس لمنى أختها " قطييييييييييييييعه هالبيان والأسيل ياليت من يقتلهم ويقطهم في بر "

منى تتشمت " ههههههههههه وانتي الصادقه رافعين خشومهم "

هاجر تخز أختها " تشوفين لما أخذ وليد .. اذا ماخليته ينسى أهله وينسى خواته وامه وابوه .. ماكون انا هاجر "

سكتت اختها ماتبي ترد عليها وتقووم هوشه عليهم ..

دق جوال منى وردت " هلا سااام .. أخباارك ....... لاتقول انك جيت من الرياااض ؟؟؟؟؟؟ .... طيب طيب لاتدف الحين بطلع اعطيك اياه "

هاجر تستفسر " قطييعه جاء ..؟ "

منى توقف ايييييه خليني ادور جواله الثاني .. شفته طاايح يوم جاء سكران ذاك اليوم وخذته حسبالي ماراح يحس "

هاجر بضحكه تنرفز " ههههههههااااااي هذا ذكي ياماما مايفوته شيء "


×××

وقفت مرام .. مو قادره تجلس بجو الأغاني حاسه انها مخنوووووقه

طلعت من الصاله من غير مايحسوون البنات

وراحت تمشي بين مباني الصاله والمجلس .. طلت براسها في قسم الأكل .. وفتحة عيونها من جمال الترتيب

رجعت تتمشى عند الصاله ..... ووقفت ......

ماتتنــفس .. ماتحس بأنفااسها .... قلبها وقف عن الــدق ..

حســت انها بعالم غيـــر .. عالم الألم .. عالم الحزن .. عالم العذاااب

لاااا .. هالعزاايم ماتنااسب لوحده مثلها .... ماتناااااااااااااسب ..

تراجعت على ورى وهي تناظر في عيونه الذاابله .. كان متكشخ .. لكن ضعييييييييييف .. مو مثل يوم كانت معه .. تأكله بيديها ومعتنيه فيه

تمنت انها ماطلعت من غرفتها .. تمنت انها ترجع لها مثل ماطلعت منها .. (( لا لا .. ياربِ ارحمني .. مااقدر انا بشر مااقدر استحمل ))

تقدم خطوات منها وهو يناظرها بشغف .. بوله .. بشووق " مرام .. اخبــ "

ماقدر يكمل لأنه سكتته بيدها وهي تعقد حواجبها والدموع تنزل بعيونها بغزااره ..

كانت آآآيه بالجماال والدمووع زادتها جمال

لحظــات ندم يمر فيها سامي ..
ندم ......
ألم ........
خيبــه ......

تكلمت مرام بهمس بين دموعها " لاتنطق بأسمي كرهت أسمي على لساانك (( شهقت وكملت بعيون كسيره )) ليه سويت فيني كذا ياسامي ليه ..؟ تحملت شخصيتك الضعيفه وتحكم أمك وخواتك فيك ..... لكن آخر شيء سويته ما أقدر اتحمله .... (( صرخت بصووت عالي )) ما أحد يقدر يتحمله .. قصرت معك بشيء .." سكتت تاخذ انفاسها

وتقدم سامي خطوه يبي يراضيها يبي يبكي معها " مــرا..."

صرخت عليه وهي تحط أصبعها على خشمها بمعنى اووص " اسكت ولا كلمه ولاهمس .. لاتنطق بأسمي .. لاتنننننطق بأسمي فاهم "

عطته نظرات ناريه مو متعوده عليها .. حتى هو خااف منها

تكلمت بحقد مو من قلبها " كل النااس مهما سوو ماراح اكرههم (( اشرت عليه بصبعها )) الا الي سويته خلاني أكرهك .. (( طقت الأرض برجلها من العصبيه )) أكررررررهك ياسامي أكرهك .. (( مدت يدينها تستفسر )) قلي وش قصرت معك فيه .. لو قلت شيــنه ورايح تدور الجمال كان عذرتك .. لو قلت اخلاقي كانت مو زينه معك ورايح تدور الأخلاق كان عذرتك (( شهقت وهي تحط يدها على فمها )) لو قلت ماعندي أصل وراايح تدور أصل مشيتها لك ..(( رجعت تصرخ وهي تمسك شعرها بيديها وتغمض عيونها )) لو قلت مقصره بحقك مشيناها (( اشرت بيدها بمعنى لا )) لكن لاا ياسامي .. مافيني ولا واحد من الي قلته .... علشان .... علشان ... " ماقدرت تنطقها وجلست تبكي .. قهر .. ألم .. حقد على زوجها الي قدامها ..

سامي سند راسه للجدار الي جنبه مو قادر يتكلم .. الدموووع .. الي المفرووض تصير غاليه عند الرجال .. بدت تنسااب على خده .. كأنها نهر راافض يتوقف بتمرد ..

سامي بهمس " خلااص انا ناادم .... نادم يامرام سامحيني "

أبتسمت بأستهزاااء .. أستهزاااء كره .. حقد " اسامحك ..؟ أسامحك وانا بعيني شايفتك مع خدامة امك (( قبضت يدينها على شكل بوكس وحركتهم بالهواء بحركه عصبيه وشعرها يطير معها .. وصرخت )) شفتتتتتتك بغرفتي ياسامي بغررررررررفتي .."

طاحت على ركبها بالأرض .. مو قادره تستوعب الي قالته .. وغطت وجهها بيدينها وهي تشهق " لييييه ياسامي ليه ..؟ انا ناقصه تعذيييييييييب ناقصه ..؟ (( رفعت راسها وعيونها أختفت من الدموع وخشمها احمرررر وخدودها حمر )) حتى ولدي الي كان شيء بيربطنا .. مااات (( حركت يدينها بمعنى رااح )) بــح راااااااااح .. ماقدر يستحمل خيااانتك (( رجعت تبكي بقووه )) رووووح ياسامي بسرعه قبل ما أنهاار أكثر ماني ناقصه ياسامي ماني ناقصه ..... رووح قبل ما أمووووووووت "

سامي خاف وجاء بيمسكها .. بس أبتعدت بسرعه كأنه شيء مقرف .. وحركت يديها " لا ....لا تفكر تلمسني .... كنت انت آخر واحد ابي اشووفك اليووم ... لكن الحين عرفت ان من فضل ربي اني شفتك .... لاني ابي اقولك .... (( وقفت تناظره .. وبهمس )) ابي الطلااق "

رفع سامي راسه مصدووم بين دموعه " طلاق "

أبتسمت بأستهزاء " ليييه ناوي تخليني بعد كل الي قلته لك وكيف عذبتني ..؟ ... لا يابابا مو انا الي انذل .. (( رجعت تبتسم مستهزئه )) مع ان طوول عمري مذلوله .. لكن من ابوي ومرت ابوي الي مثل امي .. مو منك ياقذر " ناظرته بقرف وكراهيه .. ومرت جات بتروح لدورة الميااه تغسل وجهها ..

بس وقفت وهي تشوفه ماتحرك يناظر في الفرااغ .. تكلمت وهي معطته ظهرها وهو معطيها ظهره " على فكره مع اني ما أحفظ أغاني .. بس حفظت هالأغنيه اول مانزلت .. ماادري وش السبب (( ضحكت بأستهزاء )) ههههههه مادريت اني راح أغنيها يوم من الأيام "

لفت تناظره ومسحت من نظراتها الحقد والكره .. وحل بدالها الألم والحسره ....

ناظرته وهو معطيها ظهره .. وهمست بصوووت نااااعم .. بصووت ملياان بكي .. ملياان حسره

(( قله الي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبرا طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لي تلاقينا امام الناس يسلم
لايبين حد من منا تألم
(( علت صوتها وهي تبكي )) لا يخلينا حكايه
كفايه ماجرا منه كفايه
قـــــله
حلله ربي وباحه الي ماعرفت الا جراحه
هان قلبي واستباحه دانني والجرم حبه
قــــله
وفقه ربي بغيري واني رحت في شري وخيري
له مصيره ولي مصيري لايعلقني بدربه
قله الي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبر ا طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لي تلاقينا امام الناس يسلم
لايبين حد من منا تالم
لا يخلينا حكايه
كفايه ماجرا منه كفايه ))

مسحت دموعها وراحت في طريقها ..

وهو مشى من غير مايدري رااجع لسياارته .. نسى أخته .. يبي يهرب ..

الأغنيه هذه هزت وحطمت كياانه .. عذبها كذاا .. معقووله .. وش سويت ياساامي .. وش سوووووويت ..

ندم .. ندم .. ندم

كان هذه الكلمات الي تدور برااس سامي ..

لكن فيه مثل عندنا بالخلييج × لافات الفوت ماينفع الصوت ×

×××

راحت منى تعلم هاجر عن الي شافت ..

هاجر " قطيييييييييييييييعه جعلها الموووت ياربِ .. تبي تزيد الآم أخوي "

منى بأستهزاء " يقالك تحبينه "

خزتها هاجر ولا هتمت (( مالت عليها ام عيون خضرااء .. ياجعلها المووووووووت اليوم ))

×××

تعشــوا الرجال والحريــم .. والكل بدأ يرووح وهو يباارك مره ثانيــه لأم وليــد وأبو وليــد .. ووليــد طبعاً ^_^

جلست روابي وهي تناظر في هاجر تطلع مع منى وأمها " فكككه بترووح ماجلست مثل ماقالت لها امي "

بيان بحمااس " ونااااااسه بنصير لحالنا بالمزرعه "

أسيل تنطط على الكنب " اييه السهره بنخليها صبااااحي "

التفتوا لغلا الي ماتكلمت .. ضي " اشووف ام لساان غلايه ماتكلمت ولا نططت "

رفعت غلا راسها بملل وأشرت بيدها " تعبت فيني النوم "

تهاني بحمااس " انطمي ماقمتي الا متأخر خليني نسهر ونفرفش "

ناظرت غلا أختها نظرها مافهمها الا بيان .. الي عارفه بشك غلا ..

سكتت بيان .. بالموت هي قدرت تفرفش وتخلي ساره تفرفش معها .. والحين جات غلا .. (( آآه )) تنهدت من قلب .. ماتدري ليه شايله هم كل العايله ..

حلا بحمااس " بناات قوموا نتسبح "

شيماء وهي توقف " يالله تسبحوا وانا برووح امي تخزني يعني قومي هههههه "

عبير وقفت مع لينا والبندري " ايه وانا بعد امي تخزني ههههههه "

لينا تكلم البنات " يالله عقباال حصولكم كلكم على الدكتوراه "

البنات " حييييييييييل كثري منها هههههههههه "

مشت شيماء مع عبير والبندري ولينا وهي مرتبكه .. كيف بتاخذ شنطتها .. جوالها موجود فيها ..!!

أنتبهت بخووف وهي تشووف عبير تمد شنطتها لها .. كأنها تقرى أفكارها

عبير كانت بعالم ثااني ومو فااضيه تسأل " لقيتها طايحه عند المطبخ "

لبست عباتها وشيلتها وطلعت بعد ماسلمت على البنات .. أرتاحت شيماء .. الحمدلله ماسألت ..

×××

روابي مبرطمه " يمممه نبي نسبح حنا قبل "

ام وليد " وش اسوي اخوانك وعيال عمك طابين الحين وش اسوي انا ..؟ "

رجعت بيان شعرها بيدها " خلااص ننتظر وش ورانا "

ضي " طيب فيه في هالقسم برك خاصه لازم المشتركه ..؟ "

روابي بحمااس " المشتركه أحلى واكبر "

ساره " طيب الحين وش بنسوي مليناا من القرقره "

أسيل " والله انك صاااادقه "

غلا بمرح مفاجىء " قوموا نرقص "

التفتوا عليها مستغربين .. ضي " صادقه غلا مارقصناا الا شوي "

قاموا متونسين وشغلوا الدي جي على أغنية صدفــه ..

وربشــه ورقص وحمااس .. هالمره هم بس الي يرقصوون وامهاتهم يصفقون لهم ..

طبعاً مرام جالسه بهدووء وأعتذرت لهم بحجة انها تعباانه مو قاادره ترقص ..

×××

قرب وليــد من زوجة خاله يسلم عليها ..

وليد " هلا خاله ام سامي .. كيف حالك ..؟ "

أم سامي تقزه مو مصدقه كل هذا جمااال ..؟ " والله الحمدلله الف مبرووك ياولدي " قالتها مو من قلبها لو على كيفها ولدها سامي هو الي ياخذ الدكتوراه .. مالت عليه حتى بكالوريوس ماعنده ..

أبتسم وليد " يباارك فيك خاله " التفت على البنتين الواقفات جنبها .. طبعاً هاجر بققت عيونها تناظره عدل ومنى تضربها بكوعها يعني نزلي عيونك شوي .. وهي الثانيه تقزه بعد ..

هاجر بهمس لمنى " ناظري زوجي مو زوجك الأقشر "

منى بهمس مثلها " مالت عليك مابعد صاار زوجك "

وليـد وهو يتوجه لسيارته " انتظري ياخاله بجيب شيء "

جلسوا ينتظروا وهاجر تتحقرص تبي تعرف وش هالشيء ..

هاجر " يالبيييييه شوفيه وهو يمشي طول وعرض وجماال .. يالبيه والله "

أم سامي تكش على وجها " مالت عليك من صدقك هالجمال بياخذك مالت بس "

سكتت هاجر منقهره وهمست وهي تشوفه يقترب " نشوووووووف "

أبتسم وليد وهو يعطي أم سامي كيس فخم " هذه هديه متواضعه لك ولمنى وسامي "

التفت على هاجر وعطاها كيس نفس حجم الكيس الي عطاه أمها .. قال بحالميه " وهذا لك هاجر "

هاجر تشققت من الفرح باقي شوي وتشق ضحكتها فمها ..

وأم سامي ومنى يناظرون فيها مستغربين .. ليكون بنتهم سوت له سحر وهم مايدرون ..!!

×××

بعد نص ساعه ..

كانوا البنات هدوا من الرقص .. وجلست كل مجموعه مع بعض ..

وقفت أسيل وهي تمسك ضي وتهمس بأذنها " تعاالي أبيك "

أستغربت ضي ووقفت معها .. ورواحوا للمجلس ..

طبعاً بيااان بحكم لقاافتها ناظرت غلا .. الي مانتبهت لهم .. ولا كان هي اول وحده راحت وراهم ..

وقفت بياان ولحقتهم بدون مايحسوون .. ماتبي تتجسس .. بس هي عارفه ان مابينها وبين أختها أسرار .. وبالذات أسيل بعد ,,

جلست ضي وأسيل مقابلتها بالمجلس .. وبيان عند الباب حاطه أذنها بشكل مضحك

ضي مازالت مستغربه من هالأسرار الي بينها وبين أسيل .. غريبه مو من عادتها أسيل ..؟ " خيير أسيل ودك تقولي شيء ..؟ "

أسيل بتردد " ماادري ضي ودي أقول شيء بس مستحيه "

ضي تحثها تتكلم .. أبتسمت لها " عادي مابين عيال العم حياا "

تشجعت أسيل وتكلمت " صراحه احس اخوي وليد في ورطه "

تروعت ضي " ورطه ..؟ ليه "

تكلمت أسيل بصوت عالي تظن مااحد راح يسمعها " اليوم سمعت ابووي يبي يخطب له بنت منا .. وهو ماوافق يقول مدلعه وبزره .. ويبي النسرررررره ام هلال هاجر ..!! "

فتحت ضي عيونها " هاجر ..؟ "

أسيل تهز راسها " ايه "

ضي بأهتمام ماركزت بكلام أسيل الأولي زين " طيب من هي البنت الي منا ويبيها عمي لأخوك ..؟ " سكت تناظر في أسيل الي تناظرها بحياا ..

شهقت وهي تتكلم " مدلعه وبزر "

هزت أسيل راسها .. أكيد فهمتها ضي ..

ضي همست تبي تتأكد " أختي بيان ..؟ "

هزت أسيل راسها " ايه "

سمعوا الباب يفتح بقوه ولفوا خايفين .. وشافوا بيان تناظرهم ببرود مو من طبعها ..

أشرت على أسيل " قولي لأخوك حتى انا ما أبي واحد شاايب مغرور متكبر وحقير "

خافت أسيل ان بيان كرهتها ..

وقفت ضي معصبه " بيان وش ذا الكلمات "

بيان بتهور " أجل انا بزر ومدلعه .. من قال اني ابيه اصلاً .. المفرووض ياخذ سااره .. " سكتت وهي تفتح عيونها أكثر .. وش قالت ..؟ وش نطقت..؟ مجنوووووووونه يابياان خنتي وعد سااره .. رفعت راسها تشوف أسيل المتفاجأه مثل ضي ..

همست أسيل " ساره ..؟ "

بيان تلعثمت .. وقالت ترقع " اقصد يعني هي الي تناسبه (( وبعصبيه )) مو النسره هويجر "

حست بيان أن اسيل صدقتها يوم نزلت راسها بحزن وهمست " صادقه هذا انا احس اني لازم انقذ اخوي .. شكله متعلق فيها "

بيان حزنت على ساره .. ونست الكلام الي قال عنها وليد " ياحسره من زينها "

رفعت اسيل كتوفها " وش نسوي يابيان "

التفتت بيان بتطلع مضايقه .. قالت اسيل بسرعه وخوف " بياااان زعلتي علي "

التفتت بيان بطيبة الدنيا كلها وأبتسمت " ازعل على رووحي ما أزعل عليك "

أبتسمت أسيل بارتيااح وهي تناظر ضي الي رافعه حاجب من الخوف وتناظر بأختها بيان ..

لفت بيان طالعه وهي عاقده حواجبها

وهمست ضي بسرعه " بيان تكره "

أسيل لفت متسائله " نعم ..؟ "

ضي مواصله همسها " بيان اول مره تتعرض لمثل هالموقف .. احد مايبيها ويقول عنها مدلعه وبزر (( التفت تناظر اسيل )) داايم كان يجيها خطاطيب من عمرها 15 سنه .. لكن حسيت ياأسيل (( رجعت تناظر الباب )) ان بيان كرهت أخوك من قلبها "

×××

مشت لسيارته المعروووفه بلوونها وشكلها كانت لوحتها (( 111 و ض س ))

(( و .. يعني وليد .. ض .. يعني ضاري .. س .. يعني العايله الســ ,, ))

كانت من نوع بي أم دبليو m6
نزلت ومسكت حجر من الأرض .. كانت معصبه لدرجة الجنون .. انا بزر ومدلعه ..؟

مافتكينا من سيد غريب .. وآنسه دلوعه .. يجينا هالمغرور ويقول عني بزر ..؟ ليه وش سويت له انا ..؟ ماعمري قابلته من كبرت ولا صار بيننا موقف ..؟

بس لاني كنت لابسه بالحديقه ذيك الملابس ومسويه قرنين صرت بزر ..؟ مايعرف للموضه هو ..؟

ضربت الأرض برجلها من القهر .. صدق يوم قالوا فهد ووليد .. وجهين لعمله واحد ..!!

هالعطله كرهت فيها ثنين من عيال عمها ... مغرووووورين حقييييييييرين

رفعت يدها بتهور بتضرب زجاج السياره بالحجر .. بس تجمدت يدها وهي تسمع صووت رجولي يخلي الواحد يرتبك

" عفوا .. لكن شكلك مضيعه هذه مواقف رجال مو مواقف حريــم "

ماقدرت تتحرك .. ماقدرت ترمش بعيونها .. نزلت يدها الي فيها الحجر بسرعه وفشله .. نست عصبيتها من الفشيله .. هذا ثاني موقف يصير لها معه

وليد وهو يناظر شعرها الي وصل لتحت ظهرها " بيان صح ..؟ ليه كل هالحقد على سيارتي وش سويت انا ..؟ "

بيان بهمس بالموت قدرت تطلعه " كيف عرفتني ..؟ "

وليد بأستهزاء " وااضح نسيتي اني شفتك بالحديقه .. شعرك وو .. (( سكت )) وطولك و (( اسكت ياوليد وش جالس تقول هذه بنت عمك )) المهم اني عرفتك .. ماجاوبتيني ليه كل هالحقد .؟ "

بيان بهدوووء غريب " اتوقع من قلة الذوق انك تناظر في بنت مو متغطيه ولابسه عباتها "

هز وليد كتوفه بلا مبالاه " انتي الي جيتي لسيارتي مو انا "

التفتت معصبه .. " وش قلة الذوق هــ .. "

سكتت وهي تناظر شكله .. كان لابس بنطلون جنز .. وبلوزه كت سوداء .. وشعره يقطر مويه .. شكله توه طالع من البركه ..

أنتفضت لاشعورياَ وش ذا الأحساس القريب الي يجيها لاناظرت عيونه ..؟ من قبل ناظرت بعيون فهد ماجاها هالأحساس .. معقووله تولد فيها الكره من اول ماشافته ..؟

أنفتحت يدها بهدوء وطااح الحجر مرت جنبه تمشي بهدووء منزله راسها

وهو كان يحاول يمسك أعصابه ودقااته قلبه الي كانت تسرع من جمال الي واقفه قدامه ..

" اتوقع اني سألت ليه كل هالحقد على سيارتي "

بيان وبهدووء ماتبي تفقد أعصابها .. منزله راسها للأرض وتمشي " أسأل نفسك اول ليه كل هالحقد لي ..؟ "

أختفت من عيونه بين المباني .. وكلامها يرن بأذنه " أسأل نفسك اول ليه كل هالحقد لي ..؟ "

انا وش سويت لها ..؟ معقوله احد سمع وقالها عن المحادثه الي صارت بيني وبين ابوي ..؟

لا أستحاله لأن ماكان أحد موجود .. أجل وش تخربط هذه ..؟

ههه صدق بزر .. مشى بيفتح سيارته .. ووقف وهو يشوف صدره يطلع وينزل بسرعه " بزر وهي صايره بالمكيااج حرمه كبيره ..!! لو نحط جنبها ملكة جمال العالم ماجات شيء يمها " ابتسم لأفكاره .. لاتنسى ياوليد هي بزر مدلعه .. مهما كان جمالها .. ولاتنسى انك حاط في بالك هاجر ومستحيل تتراجع عنها

قوى قلبه وفتح السياره والأفكار توديه وتجيبه ..

×××

بدلت بيان ملابسها وهي تنتفض علشان تروح تسبح مع البنات الي طبوا بالبركه بعد مانظفوها .. ياربِ وش ذا المواقف الي تصير لي هالسنه ..

كل من دخل جامعه صارت له هالمواقف ..؟ (( سألت نفسها بأستغراب ))

رمت فستانها بفوضويه وقهر .. لساا مادخلت الجامعه حتى اففف .. لازم أحذر ساره من هالوليد .. وأخليها تكرهه وتنساه بدون ما أعلمها انه يبي هاجر ..

بان الحزن في ملامحها .. ماهمني الي قال عني .. هذا رايه .. رايه يابيان وأفرضي انك ماسمعتيه .. صدق كرامتك غاليه بس ساره اهم من نفسك .. ساره بنت عمك وبنت خالتك وصديقتك وحبيبتك راح تدمر لو تعلقت في وليد زياده وهو راح يتزوج النسره هويجر ..

لازم تحاولين تبعدينها عنه .. علشان قلبها مايتحطم ..

راحت بيان للبنات في البركه وطبت معهم ..

×××

جلس خالد عند اخوه وعيال عمه .. وهو يناظر في زياد الي ماعطاه نظره حتى ..

حمد " تصدقون بانزين سيارتي مخلص وتوني أدري "

وليد " ههههههه وتدري ان الزيت يبي له تغيير وتوني ادري "

الشباب " ههههههههههه "

زياد يجديه " حتى انا والله البانزين مخلص "

ثامر " يؤؤؤؤؤؤؤ كلكم ..؟ من باقي ..؟ "

مشاري يرفع يديه " لا الحمدلله سياارتي مافيها شيء "

سطام ماسك ضحكته " وتدرون ان سيارتي يبي لها تغيير كفر "

الشباب " لاااااا "

سطام وقف " وربي .. برووح اغير لها "

خالد " عندك سبير ولا تبي "

سطام " لا يعطيك العافيه عندي "

متعب " زين وانتوا وش بتسوون نعطيكم من بانزينا .. لكن الزيت ..؟ "

فيصــل " لا انا اقووم اجيب من محطه قريبه "

فهد وقف " لا انا بجيب أجلس انت "

ثـامر وقف مبتسم " لا انت ولا هو انا .. لان بعد بانزين سيارتي قليل مره وحده أعبيها .."

الشباب " الي تشوفه "

قام ثاامر بيروح للمحطه

طارق وريان يسولوفون ومو معطين فارس الدب وجه ..

فارس يكلم فيصل " ترى انا بذبحهم الي مسوين نفسهم رجاجيل "

متعب رفع حاجب " وش عندك يالأخ ..؟ "

فارس يحاكي ريان " الحين من الأقرب لك .؟؟ ولد عمتك ولا ولد عم ولد عمتك ..؟ "

الشباب " ههههههههههههههه غااار "

فهد بجديه " يالله كلكم ربع لاتجلسوا تتهاوشوا وتسو بينكم حزازيات "

طارق جالس نفس الرجال رافع ركبته وحاط ذراعه عليها .. وتكلم مثل الرجال بصوت قوي " ماسوينا ياولد عمي .. هذا اخوك مكبر الموضوع .. "

وليد ماسك ضحكته " اخوي رجااال "

طارق بفخر " طالع عليك "

وقف خالد " اقوول كلكم سبحتوا الا انا برووح اطب "

مشااري " ما أحد قالك تنام بالسيااره كأنك شايب "

سطام " تعباان يا أخي وش عرفك انت "

وليد " رح رح طب قبل مانمشي "

×××

وقفت تهاني معصبه وهي تنااظر غرف التبديل الثمانيه .. وكل وحده من البنات دخلت لها وحده وتركوا تهاني لحالها ..

تهااني بصرااخ " يالله فكووووووووووووووووووووني لكم ساعه تبدلوون "

غلا مستانسه يوم عصبت تهاني " خخخخخخخ يبي لنا نص ساعه ونطلع "

البنات " هههههههههه "

أنقهرت تهاني .. وعرفت انهم يستهبلون عليها وماراح يطلعون بسرعه علشان يجننوها ..

فكرت .. ليه ما أقهرهم واروح اطب بالبركه أكمل الوناسه .. أبتسمت بأنتصاار وهي رايحه ترررركض بتطب علشان تطلع صوت بالمويه وينقهرون البنات

×××

في نفس الوقت خالد بدل ملابس ببنطلون قصير وبلوزه كت .. ناظر بالبركه .. بعد البناات ..!!

عاادي ياخالد ياحلو اي شيء بعد البنات هههههههه عاداني مشاري ..

تراجع على ورى وتقدم يركض بيطب ..

من الجهه الثانيه كانت في وحده جايه تركض مثله بتطب

طشششششششششششششششش

طبـــــــــوا مع بعـــض وكل واحد حـــس بالثاني ..

طلعوا على السطح مستغربين وش السالفه من الي جاي يطب (( معه – معها )) ..؟

رفعت راسها تهاني ومسحت بيديها على شعرها تزيحه عن وجهها .. طاحت عينها بعينها وشهقت وهي تنزل بالبركه ماتبيه يشوفها ..

خالد دق قلبه بقووه .. وش ذا الصـــــــدف .,....؟؟؟؟؟

راح يسبح بمهاره بيطلع من المسبح وبس طلع ..

رفعت تهاني راسها تبي تاخذ نفسس بقوووه .. وهي تناظره طاالع من غرفة المسبح ..

يااربِ صدق يوم قالت بيان اليوم هذا غريبـــ ..!!!

طلعت وراحت تركض لغرف التبديل وهي تنتفض .. شافت ساره طالعه من الغرفه وتبتسم لها " مليتي من الأنتظار "

اوووووووه الحمدلله ما أحد أنتبه لها دخلت وهي تبتسم لساره بأرتبااك وخووف .. صدرها يطلع وينزل من المفاجأه والصدفه الي قبل شوي ..!!

×××

بكــت حلاا بقوووووه وهي تصاارخ " له ساعه كامله والمحطه قريبــه كل هذا رايح يجيب بانزين وزيــت ..؟
لا لا لا ثم لا ما أصدقكم .. اتصلوا دقوا عليه ثانيه وثالثه ورابعه "

كانت تنتفض بعباتها .. وكل البنات عليهم عبايتهم جالسين عند عياال عمهم والهم كاسي عيونهم ..

أم ثامر بخووف تكلم حمد " والي يسلمك دق مره ثانيه يمكن فتح صار فيه ابرااج "

حمد كان ماسك أعصابه ووليد وزياد وكل الموجودين ..

خالد رايح جاي يناظر الطريق .. ومشااري يحاول يهدي توئمه حلاا .. كان يحس بالألم معها ..!!

بيان ماقدرت تمسك نفسها ودخلت ولحقوها البنات ..ماعدا مرام وروابي جلسوا عند حلا

قالت وهي تشهق " كنت حاسه بيصير شيء بس ماصدقتوني "

تهاني بعصبيه صرخت " بيااان لاتفاولين على اخوي .. ماراح يصير له شيء ان شاء الله "

غلا تنتفض بين يدين أسيل الي ضامتها " هـه انا خايفه .. خايفه ان ثامـ " تهجد صوتها

وقامت ساره معصبه " بنااااااااااات وش ذا الحكي ..؟ ان شاء الله مايصير له شيء يمكن البانزين خلص .. ماقال وليد انه قايل ان البانزين قليل بسيارته .."

ضي وهي تبكي " الله يسمع منك "

وقفت بيان مو قادره تستحمل فسخت عباتها .. ورجعت شعرها المبلول بيدها ورحت تركض لما وصلت عند المطبخ ..

جلست على الدرج حق المطبخ تبكــي بحرقــه .. ليه سمعت كلام البنات ونست الي يحس فيه قلبها ليــه ..!!

بكت وبكت وبكت .. وهي تدعي ربها .. ياربِ أحفظ ثامر لحلا وامه ولكل الي يحبه .. يارب ياكريم ياارب

حست بأحد واقف عنده .. رفعت عيونها والدموع مليانه فيها ..

شافته ... ماد لها جلال صلاه .. ومنزل راسه مايبي يشوفها بالظلاام .. خذت جلال الصلاه بيد تنتفض .. على الأقل صار عنده ذووق احسن من وليــد الي مانزل عيونه ..!!

فهد يقوي نفسه لايرووح يمسح دموعها " خلااص بيان ان شاء الله ثامــر يرجع بالسلامه .. قوومي هدي أختك لاتبكين .. "

بيان تشهق زياده " لا يافهد ..... انا حاسه انه بيصير شيء بس ما أحد صدقني ... كلهم يقولون طفله مدلعه تخربط من عقلها "

غطت وجهها بيديها ومال الجلال من على وجهها .. وهي تشهق بالقوه ..

ضاااق صدر فهد عليها .... معقوله يجرحونها لو قالوا عنها دلوعه ..؟ معقوله جرحتها يافهد يوم سميتها آنسه دلوعه..؟

يوم نطقت بأسمه حس انه يملك الكون كله .. بريئـــه .. والبرائه مو شيء عيب .. يعايبون عليه ..

نزل لمستواها وهي جالسه .. وهمس " من قال عنك كذا ..؟ علميني فيه وانا أأدبه .. وبالنسبه لي ترى أمزح وأحب دلعك .. (( حس بنفسه )) آ .. أقصد ان الدلع مو عيب "

وقفت بيان مو قادره أكثــر (( هذا حب ولا وشو ..؟ ليه كل هالحنان ..؟ وليه تحس انه مثل حمد أخوها بالضبط ..؟ ))

همست وهي تمشي " مشكور فهد "

أبتسم لها وقلبه يدق بحبـــها ..

×××

راحت لحلا وهي تشوف الكل تجمع عندها حتى البنات ..

كانت تشااهق مذعووره وتمسك ذرااع امها " يمممه تكفييييين يمه تكفييين خليهم يتحركون يدورون عليه "

أم حمد والدموع بعيونها " خلااص يمه فيصل ووليد ومشاري راحوا يدورونه "

زياد كان ماسك امه الي تبكي من قلب " خلااص يمه الله يهداك انتي حرمه عااقل .. ان شاء الله مايصير له شيء "

دق جواله والكل قام يناظره .. رفعه بسرعه وشاافه رقم فيصل

كلم بسرعه وبشغف " هاه فيصل بشر لقيتوه "

دقيقه .. دقيقتين .. والكل كان ينتظر والدموع تجمدت ..

حلا على حافة الموت من الصيااح .. تحس بيغمى عليها بس متماسكه .. تبي تسمع الخبر ..!!

زياد حاول يهمس علشان مايخوف حلا وامه وخواته .. بس لسانه مخادع .. لساانه خدعه .. نطق بصووت عالي .. كيف يقدر يهمس وهذا أخوه ..؟

" فيــــصل شقاعــد تقول .............؟؟ "

/

نهاية القســم الأول .. للفصل السابع ^_^

سموالانوثة
01-08-2010, 12:11 AM
>> الجـــزء الســابع <<

!!.. القـسـ (( 2 )) ـم الثـاني ..!!

×
×
×

صرخ زياد هالمره مو قادر يستوعب " أتصلوا بالمطافي .. أتصلوا بالأسعاف تحرررررررركوا ..... لحظه وينكم فيـــه ..؟ ..... جااااااايكم"

سكر والتفت على الحريم وعيوووونه حمراء من الصدمه " يمــ .. "

ماقدر يكمل لأن الكل كان ساكت مو قادر يتحرك ... الا حلا الي تنتفض بخووف ورعب وطااح الغطااء من وجهها .. وجلست تناظر فيه تبيــه يطمنها .. يقولها انه يمزح معها ....!! وان حبيبها ثامر مايحتااج أسعاف ولا مطافي ..!!

تكلم زياد غصب عنه " مو متأكدين ........ (( بلع ريقه يوم شاف نظراتهم وكمل )) شافوا سياره تحترق بعد المحطه "

همست أمه بأنفعال " وليدي "

طاحت عليهم .. رجولها مو قادره تشيلها وهي تبكي .. والكل خاف والبنات يبكووووووون وتهاني راحت تركض تجيب لأمها مويه

ريهام جلست تبكي وهي تصرخ " ماماااااا ماماااااا "

حلا زادت النفضه فيها وصررررخت وهي متمسكه في أمها " ثاااااااااامر لااااااا " طاحت مو حاسه بنفسها وأغمى عليها .. والأرتباك زاد على العايله ..

ام حمد تمسح وجه بنتها بالمويه " يمه بنتي قوومي يمه قوومي .. مافيه الا الخير رجلك "

بيان حطت يديها على فمها تمنع شهقاتها العاليه " اتصلوا في ابوي ولا عمي ولا خالي .. ايييييييي واحد المهم يشوفون ثامر "

طبعاً الشياب راحوا البيت بعد الضيوف مبااشره .. وأعتمدوا على عيالهم في ترتيب المزرعه وتوصيل الحريم ..

حمد والخوف في قلبه " لا مانبي نخوفهم .. خلونا ناخذ حلا المستشفى اخاف جاها شيء من الخوف "

زياد يكلم حمد بأرتباك " انا سيارتي مافيها بانزين سيارتك فيها "

حمد مرتبك أكثر على اخته وولد خاله " لا مافيها بس سطاام وفهد وخالد موجودين "

التفت على سطام الي جاي يركض " خلااص بدلت كفر سيارتي أركبوا معي وجيبوا حلا "

زياد " لا انا برووح عند فيصل ووليد ومشاري بساعدهم "

فهد وهو يدق على فيصل " يالله تعالي معي اجل انا بروح لهم "

خالد " وانــ .. "

قاطعه حمد " لا ياخالد انت اجلس مع الحريم ... مابقى عندهم أحد "

هز خالد راسه بتفهم وعيونه كلها قلق

ريان وهو يبكي " برووووح معكم "

زياد بعطف " لا رياان أجلس مع امي هون عليها "

دق متعب على روابي بنفس الوقت .. لانه راح البيت بعد مامشى ثامر .. تعباان ويبي يرتااح

ناظرت الشاشه وعيونها غرقانه دموع (( أمير قلبي )) يتصل بك

ردت وهي تحاول تخلي صوتها طبيعي ماتبي تخوفه " أ .. الو "

عقد متعب حواجبه وهو منسدح على السرير " رووبي وش فيك ..؟ وش فيكم تأخرتوا .. لي ساعه من من وصلت البيت ..؟ "

حاولت تتماسك وهي تشووف ام ثامر تبكي .. وحلا شايلها حمد للسياره وامها معها " لا .. مافيني شيء "

متعب مسكه قلبه يوم سمع جوابها " رواابي ..؟ تكلمي وش صااير ..؟ "

بكت روابي مو قادره تستحمل .. وعلمته في الي صاار وهي تبكي .. ماكان ودها تخوفه .. بس كانت تبي احد تفضفض له ..

متعب وهو يطلع من شقتهم ويدخل المفتاح بالباب بحركه عصبيه " مساافه الطريق وجايكم "

روابي تروعت " لا لا لا متعب والي يخليك لاتخاطر بنفسك "

متعب عصب " روووووابي ..؟ وش ذا الحكي يالله باي "

سكر بوجهها وجلست تبكي تناظر في تهاني وغلا المنهارين مع امهم ..

ساره كانت تبكي وهي ضامه بيان " خلااص بيان مالها شر ان شاء الله .. بس من الخوف أغمى عليها "

ام وليد تهدي أم ثامر " عين ماصلت على النبي .. وان شاء الله مايصير له شيء مدامه مصلي وقااري على نفسه .. "

×××

بو متعب كان نايم بغرفـته دق جواله .. وتحرك بكسل والنوم فيه ..

ناظر الشاشه .. شاف رقم امه

بو متعب " السلام عليكم .. هلا يمه "

أم محمد الي ماسكها قلبها " عليكم السلام .. هلا ياوليدي وش اخبارك ..؟ "

بو متعب جلس على السرير وهو مستغرب ان امه تدق وقــت الفجر الساعه 3 ..!!

" الحمدلله يمه .. شخبارك انتي واخبار الرياض ..؟ "

أم محمد الي كانت لها يومين في بيت أخوها بالريااض لأنه تعباان ماقدرت تحضر العزومه " الحمدلله يبه .. فيكم شيء لاسمح الله ..؟ "

بو متعب مستغرب " لا يمه وش فيك سلامات ..؟ "

ام محمد بضيقه " مادري يبه حلمت بحلم مو زين وقلبي ماسكني "

بو متعب أرتبك " لا يمه مافينا الا العافيه .. والحريم والعيال كلهم في مزرعة اخوي ضاري مستانسين "

ام محمد بضيقه أكبر " واللي يسلمك ياوليدي دق عليهم وطمني "

أستغرب بو متعب " ماطلبتي يمه الحين بدق عليهم "

ام محمد أرتاحت نسبياً " جزاك الله خير "

×××

مســــك قلبه بقوووه وغترته مرميه بجنب سيارته ..

ناظر في المطاافي والأسعاف .. والرجال والسيارات ..

التفت شاف وليد وفيصل وفهد وزياد خايفين ويتكلمون مع رجال المطافي بعصبيه

زاد الألم بقلبه .. مسك صدره بيدينه الثنتين وهو عارف سبب هالألم ..

همس مشاري بألم " حلاا "

تسند على سيارته من قدااام .. مو قادر يقاااوم الألم .. يعيش لحظاات الحزن والألم مع توئمه .. الي تحس فيه يحس فيه ..

ضااق تنفسه زيااده وصرخ وهو يطيح على الأرض " فيصل "

التفت فيصل ورجاجيل معه .. وجاوا يركضون له

اما فهد كان يهااوش رجال المطاافي من العصبيه ..

وزيااد يبي يقرب من السياره يتعرف عليها والشرطه يبعدووونه خايفين عليه وهو يسبهم معصب

وليــد كان يتكلم مع رجاال الشرطه يعلمهم عن ثامر

شرب فيصل مشاري مويه وهدأ شوي .. جلسه بسياارته وهو خايف عليه

" مشااري تبيني اوديك المستشفى ..؟ "

مشاري مغمض عيونه " لا مايحتااج فيصل .. بس اذا تألمت حلا .. لازم أتألم .. بيرووح بعد دقايق "

صرررخ زياد صرخه هزت الموجودين كلهم .. فتح مشاري عيونه وفيصل التفت بخوف

زياد بصرااخ يدف الشرطه " وخروووا عني هذه سيارة اخوووووي .. سياارته .. وينه ..؟ تحوول رمااد ولا وش السالفه ..؟ "

كان يتكلم وهو مايحس .. والصدااع جاااه من أول ماشاف الحريق .... ليه الي يحبهم يموتون بالحوادث ليه ..؟

طاح على ركبه وحط يديه على راسه يحاول يخفف الصداع .. ورجال الأسعاف جاووه يسعفونه ..

كانت العايله حالتهم حـــاله .. ثامر من جهه .. وأمه من جهه .. حلا من جهه .. ومشاري وزياد من جهه

صدق يوم قالت أم وليــد شكلها عين ..

والرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول " أكثــر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين "

(( عليه الصلاة والسلام ))

×××

اليــوم الثاني .. الساعه 11 الظهر ..

بمستــشفى المــانع بالخبــر ...,.

العايله كلهم جالسين قداام ثلاث غرف .. بعضهم يبكون والبعض يهدوونهم

غرفة حلا الي جاها أنهيار عصبي .. وغرفة زياد الي طااح عليهم من الصدااع الحاد الي جاه ..

وغرفـــة ثامــر الي لقووه بعد بحث ثلاث ساعات طايح بعيـــــد عن السياره

مالقوا شيء بالسيااره يوم طفووها ..!! أستغربوا لازم يصير في أثــر للجثــه .....
الي ماخطر على بالهم انه يكون طاايح بعيد بعيد عن السياره ..!! وجسمه كله حرووق وبالذاات وجهه ..

السؤال الي يدور في راس الجميــع ..! كيـــف وصل بعيد عن السياره كذا ..؟؟!

وقف بو حمد وهو يشووف أمه جايه تعرج من ركبها بسرعه وولد أخوها وراها يركض وبعيونه الخوف ..

ام محمد والدمووع بعيونه " بشــر ياولدي شخباار بنتي حلا ورجلها واخوه ..؟ "

بو حمد يحاول يتماسك " للحين يمه ماقالوا لنا شيء .. ان شاء الله الحين يطلع الدكتور ويطمنا "

بو ناصر (( ولد اخوها )) " ان شاء الله مايشوفون شر ياولد العمه .. والله يطمنكم عليهم ياارب "

هز بو حمد راسه " آآمين "

بو متعب " أستريحي يمه عند الحريم .. أستريح بو ناصر "

جلس بو ناصر عند بو ثامر الي كسى وجهه الهم وعياله الثنين طايحين بهالغرف

الشباب كانوا واقفين وكل واحد الألم على وجهه ينتظرون واحد من الأطباء يطلع

طلع الدكتور من غرفة زيــاد

وقفوا الكل وام ثامر مرسوم بعيونها الخووف

الدكتور " وين أبو المريض "

فهد ونفسه بخشمه " يادكتوور خلصنا قولنا وش فيه كلنا أهله "

ما أستغرب الدكتور من أسلوب فهد لأنه حاس فيهم

أبتسم لهم يطمنهم " تطمنوا مر بحالة صدااع قويه .. والحمدلله عطيناه مهدئاات والحين يقدر يقوم .. لأن الظاهر هالحاله فيه من كم سنه "

أم ثامر تنهدئت براحه جزئيه ..

بو ثامر مو قادر يستانس وولده الثانيه مايدري بحاله " الله يبشرك بالخير .. ماكان يقولنا الله يهداه .... "

ماكمل كلامه لان الدكتور الي عند حلا طلع ..

كل العيون توجهت له .. أبتسم الدكتور الثاني وهو يناظر زميله الدكتور " تقدرون تشوفونها يبي لها راحه يومين بالمستشفى الي اصابها ماهو بسيط .. أنهياار عصبي .."

بكت أم حمد وهي تركض لغرفة بنتها ووراها ضي وبيان والبنات

مر الوقت وهم عند حلاا .. وزيااد طلع معهم ينتظر أخبار عن أخوه .. والدكتور لساا ماطلع ..

حلا تبكي " يمه والي يسلمك ابي اشووووفه "

ام حمد تبكي معها " يمه شلون تشوفينه والدكاتره عنده "

حلا تضرب السرير بيديها مثل الأطفال " لاااااا يمه انا غييييير .. مالي دخل بالدكاتره (( ناظرت امها برجااء )) يمه انا احبك واحب كل أهلي .. بس ثااامر دقات قلبي يمه (( ضربت قلبها )) دقااااااااااته .. واذا صار له شيء راح اموووووووت (( بصرااخ )) بمووووووووووت "

وقفت بيان وهي تحط يديها على فمها من الخوف وهي تشوف أختها منهااره

وخالاتها وضي والبنات يهدوون فيها ..

دخلت الممرضه خايفه " لا بلييييز المدام تعبانه خاااالص وعاوزه راحه .. بليز أتفضلوا أرتاحوا برى وسيبوها لوحدها "

حلا تصاارخ على الممرضه وهي منهااره " لااااااا ماابي ارتاااااااح ابي ثااااااااااامر ماتفهمووون ابي زوووووووجي "

جاو الممرضات ومسكوها وهي تضربهم بقوووووه بيديها وعطوها أبره مخدره .. وقفت عن الضرب وطاح راسها على المخده بشكل يكسر الخاطر

الكل بكى .. ماقدروا يتحملون هالمشهد

غلا تهز أمها " يممممممه قومي نرووح لثاامر قووومي "

مسكتها تهاني من كتفها تحاول تهديها " غلاا أهدي وش تسوين .. هدي هدي حبيبتي "

ام ثامر ماكانت تحس بشيء .. هذا ولدها بكرها ..!!

×××

بو ثامر وبو متعب كانوا داخل بغرفة الدكتور الي عاااند ولا قال شيء جنب العايله كلها ..

بو متعب بعصبيه " وش عندك تراااك خوفتنا "

الدكتور ببرود " النظام كذا طال عمرك "

عصب بو ثامر وهو يوقف " طيب بتقولنا وش فيه ولدي ولا وشو "

وقف الدكتور يهديه " ياخووي ان شاء الله ولدك مافيه الا العافيه بس انت عطني فرصه اتكلم الله يهديك .."

جلس بو ثامر يهديه بو متعب ..

جلس الدكتور بعده .. ناظرهم شوي بعدها تكلم " الحمدلله عدت مرحلة الخطر .. علشان اكون صريح معاكم ماكنٌـا نتوقع انه بيعيش .. الأصابات كثيره من الحريق ومن تدحرجه على أرض صلبه ..!! "

سكت يناظر ردت فعلهم .. بان على وجههم الراحه .. بس القلق مازال بعيونهم ..

كمل الدكتور " ان شاء الله الأستاذ ثامر راح ينتبه بكره او الي بعده .. لكنِ ماودي اخبي عليكم (( ناظر بعيونهم )) مو مثل قبل "

عقدوا حواجبهم مو فاهمين لهم

بو ثامر بأنفعال " مافهمت دكتور "

هز الدكتور راسه ببرود .. لأنه متعود على هالحالات .. ومتعود يبلغ اهل المريض بأخبار أردى من هذه " صراحه ... ماراح يقدر يمشى .. لأن جاه تلف أعصاب بالرجلين .. من الروعه والخوف "

فتحوا عيونهم بقوووووووه .. ووقف بو ثامر من المفاجأه الي صدمته

التفت على بو متعب الي نزل راسه من الحزن " لاحول ولاقوة الا بالله .. وش قاعد يقول هذا ..؟ "

رفع راسه بو متعب ووقف معه .. وحط يده على كتفه " هذا الي كاتبه ربك ياخوي .. والحمدلله مدامه سالم .."

" بس مابعد أكمل كلامي ..!! "

التفتوا ثنينهم على الدكتور مستغربين برودته ..

وقف الدكتور ولأول مره أرتبك " فيه خبر ثاني .. (( خذ نفس وناظر بعيون بو متعب مباشره .. ماقدر يحط عيونه بعيون بو ثامر )) .. الأستااذ ..... فقـــد بصـــره ..!! "

فقــد بصــــره ..,.,

صدمــه .. وراء صــدمه .. وراء صـــدمه ..

يالله كيف يقــدر الأنسان يفقــد نعمتين انعمهم الله عليــه مع بعض .. ما أحد يحس بنعم الله الا الي يفقدها ..!!

الحمدلله .. الحمدلله ياربِ على كل شيء ..

×××

بعــد ثلاث أيــام

نزلت من على الدرج بســرعه .. وجلست على الكنب وهي تمسك الريموت ..

حطت على mbc4 وهي خايفه ان البرنامج أبتدى ..

أرتاحت يوم شافته توه باادي

دخــل سامي كالعاده شااااارب ومعبي رااسه .. كثــر شربه عن أول من يووم قابل مرام .. من يوم قابـــل حياتــه ..!!

تأففت وهي تشوفه يترنح بمشيته ..

ناظرها بشمئزاز " ان .. انتي ... داايـ .. دايــ ــم على .. ال ت ل .. فزيون ؟؟ "

ردت وهي ترجع شعرها بغرور " كيفي انت وش حارك يالسكير ..؟ "

سمعت صوت امها تنزل معصبه " ليلووووووووه ياجعلتس الساحق والماحق والمرض المتلاحق .. وين طسيتي ..؟ "

ليلى (( هاجـر سابقاً )) ردت بملل " اوووووف يمه وش تبين .. وراي وراي "

ام سامي " قووومي رتبي غرفتتس الي كأنها غرفة عزووبي "

مدت رجولها على الطاوله " ياااااااااربيييي غرفتي وبكيفي .. اسويها غرفة عزووبي غرفة هندي انتي وش دخلك ..؟ "

ام سامي عصبت " كذا تحاكين امتس صدق اني ماربيتتس ..! "

دخلت بهالوقت منى وهي تجر رندا الي ميته صيااح " ادخلي ياجعلك الموت الي يفكني منك ادخلي "

جلس سامي على الكنب وغمض عيوونه .. ونااااااام

ليلى بضحكه مااصخه " ههههههههاااااااي اشوفك خذتي طبايع امي وصرتي تدعين على بنتك بالموت "

جلست ام سامي وحطت رجل على رجل وهي تدف راس سامي للجهه الثانيه " لها الشرف تاخذ طبايعي "

أبتسمت ليلى بأستهزاء .. ومنى جلست وهي تدف بنتها على الكنب الي جنبها " الله يحووسها عذبتني .. 24 ساعه تبي ألعاب "

رندا كانت تفرك عيونه بطريقه تكسر الخاطر " انا ماتلبت الآآب تتيره " (( انا ماطلبت العاب كثيره ))

منى بنرفزه " اووووص اقول .. صدق العياال ماوراهم الا عوار الراس .. (( التفتت على امها )) الا صدق يمه أخبار زوج الحيه حليوووه "

ام سامي بضحكة شماته " هههههههههه أسكتي شكل العزيمه منحوسه .. من ذاك اليوم كل يوم طايح عليهم واحد "

ليلى ترفع حواجبها " ليه من طااح بعد ..؟ "

ام سامي تلتفت على بناتها بوناسه " هههههه يقولون طاح عليهم زيااد اخو ثويمر .. وطاحت الحيه على قولتك .. وبعد ماعرفت ان زوجها معااق ومايشووف جاها انهياار عصبي مره ثانيه "

ليلى بشماته " احسسسسسسسن علشان ماترفع خشتها علي مره ثانيه (( تقلد صوت حلا )) سووري ليلى أختي ماتقصد (( ترجع لصوتها بنظرات حقد )) مالت عليك وعلى اختك .. ذووقي المر الحين "

منى " هههههههههه شكل جاها انهيار عصبي مو خوف عليه .. لا .. خايفه على مستقبلها كيف بتعيش مع واحد معااق وعمي ..!! "

وأستمرت العائله بالحــش والشماتــه ...,..

×××

كانت منسدحه على بطنها وضامه مخدتها جنبها .. وجالسه تحووس بالاب توب حقها ..

دق جوالها وناظرت الأسم (( رنــا يتصل بك ))

ردت بصووت كله غنج " هلا برن رن "

رنا " ههههههه هلا هيووفتي .. أخباارك "

هيفاء وهي تنقلب على ظهرها " تماامووووو انتي اخباارك وبشري لقيتي رقمه ..؟ "

رنا " ههههههههههه على طول مافيه مجاال .. (( بصوت دلال )) ليه شاكه بقدراتي انتي "

هيفاء تعجبها رنا .. تصلح للمصالح " هههههه يابعد تسبدي انتي والله .. عارفه بقدراتك وواسطاتك قبل هههههه "

رنا تحب احد يمدحها " ايه عفيه امدحي فيني أشفي غروري "

هيفاء " هههههههههههه ابشررري "

رنا تقرأ ورقه قدامها " فـهد محمد حمد الســ ,,, .. صح ..؟ "

هيفاء بحمااس " صصصصصصح "

أبتسمت رنا " خذي يابعد قلبي رقمه "

مسكت هيفاء بحمااس قلم جنبها ودورت على ورقه .. ناسيه الابتوب الي قدامها من حماسها

رنا " سجليه بالجوال "

هيفاء تعدل جلستها " لا هبله أنتي .. ماتعرفين أخواني شكاكين "

رنا " اووكي .. الرقم ********** .. ماشاء الله كله أربعات مثل لوحة سيارته .. الظاهر بيتزوج أربع حريم أنتبهي هيوف ههههههه "

سكرت هيفاء القلم وأبتسمت (( آآه .. طيب يافهوود طيب .. اذا ماخليتك تحبني وتعشقني .. وتراااضيني .. ماأكون انا هيفااء ))

×××

لمت شعرها على شكل ذيل حصاان .. وألبست عبايتها وشليتها ..

نزلت من على الدرج بخطوات ثقيله .. طلعت في نفس الوقت بيان من غرفتها .. ووقفت تناظر فيها

بيان " حلا ..؟ وين رايحه ..؟ "

لفت حلا تكمل نزولها " برووح المستشفى بالغصب او بالطيب .. "

فتحت بيان عيونها والحقت أختها " حلا انتي تعرفين ان ممنوعه الزياره عنده .. خليه يرتااح اليوم وان شاء الله مثل ماقال ابوي بكره راح يسمحون بالزياره له "

ماردت عليها حلا وكملت بعنااد ..

نزلت بيان راسها .. كاسره خاطرها حلاا كله تهوجس بثاامر وتتحلم فيه .. بس العين بصيره واليد قصيره ..!!

دخلت حلا الصاله وشافت حمد متمدد على الكنب وشكله متضاايق ..

تكلمت بجموود " حمد بتوديني ولا أروح مع السواق ..؟ "

التفت حمد عاقد حواجبه .. ووقف " حلا حبيبتي .. والله ودي .. وقسم بالله ودي بس ما أقدر الزيااره ممنوعه ..!! "

دمعت عيونها بشكل مؤثر " حراام عليك حمد .. انت دكتور وتقدر تدخلني عليه .. وهو صاحي مو مخدر "

هز حمد راسه .. كسرت خاطره " ادري ياقلبي .. بس لمصلحته لازم نخليه يرتااح مثل مايقولون "

حلا بعنااد تمسح دموعها .. تكلمت بشغف طفولي "والله ماراح اتأخر بس دقااااااايق .. دقايق حمد نظره وحده بس .. ابي اطمن ابي أشوفه (( تهجد صوتها )) أشتقت له حمد أشتقت له .. الله يخليك لاتحرمني من نظره وحده بس .. ابي اروي ظماااي .. ابي اكحل عيني بشووفته ..!! "

حمد بطبعه حنووون ماقدر يرفض .. أبتسم لها وقرب يضمها لصدره .. مسك الدمووع بعيونه .. مايبي يضعف بهالوقت ..!!

×××

" خاله ضي "

التفتت ضي لسـعود بأبتسامه " عيوون خاله انت "

سعود ببرائه " ويــن بابا ..؟ "

مسكت ضي نفسها علشان ماتبكي وتصنعت الأبتسامه " با .. بابا سافر "

سعود مستغرب " ليه سافر ..؟ "

ضي بثبات " سافر كم يوم علشان الشغل حبيبي .. وبيرجع "

سعود نزل راسه ببرائه يناظر بيدينه " طيب ليه ماخذني انا وماما ..؟"

ضي (( لا سعوود الله يخليك لاتبكيني )) " هههههه حبيبي قلت لك شغل مايقدر ياخذكم .. وبعدين كلها يومين وراجع (( سكتت .. ياربِ وش فيني جالسه أتكلم مع طفل مو مع واحد كبير .. كملت وهي تبتسم )) ماراح يطول حبيبي "

وقف سعود بحمااس " بيشتري لي لعبه صح ..؟ "

هالمره ماقدرت ضي وسحبت سعود لحضنها وجلست تبكي ..

سعود خاف على خالته .. تكلم ببرائة الطفوله وهو يمسح على شعرها " خلاص خاله لا تبكين .. بعطيك لعبتي لو ما جاب لك بابا معه "

×××

جلــس فهد على الكرسي في مركز الشرطه وهو متضاايق ..

جلس جنبه صديقه ناصر " هاه بو محمد وش فيك متضاايق ..؟ ان شاء الله ولد خالك مافيه الا العافيه .. والحمدلله ان ربي نجااه .. احمد ربك وربي أعجوبه على الي قلته لي ..!! "

فهد ماله خلق يحكي حتى " الحمدلله على كل حال "

رجع راسه على الكرسي وهو يفكـر ان كل شيء كااتبه ربي .. من كان يدري ان بعد العزومه والوناسه بيصير لهم كل هذا ..؟!

تذكـر انه كان بيخطب بياان بعد العزومه مبااشره .... بس الظاهر ربي ماكتب لنا نرتبط بهالسرعه ..!!

دق عليه رقم قطــع أفكاره .. عقد حواجبه متضاايق .. يوم جلس يفكر فيها .. دقوا يزعجونه ..!!

كان الرقم مميــز .. رد ببرود " الو "

جاه صوت ناعم مخملي " هاااي "

ما أنتظر ثواني تتكلم .. على طول سكر بوجهها وحطه صامت .. كان يظنها وحده من الي يعرفهم .. ماله خلقهم أبــد ..!!

ناظـر في الرجال الي يدخل القســم وبيديه أوراق .. الظاهر عنده شكوى ..!! وقف يسلم عليــه بأدب

فهد يأشر على الكرسي " تفضــل أخوي "

×××

سكرت منــه وهي مقهوووووووره على تصرفه ..

رمت الجوال على سريرها يوم أتصلت ثانيه ومارد عليها ..

بااااارد .. مغروووووووووور .. متكببببببببرررر ..

بس انا الي بعدلك يافهد .. على يديني بعدلك .. وأكسر غرورك الزايد عن حده ..

وقفت هيفاء وهي ترص على أسنانها بقووووووه معصبه .. هذا ثاني حركه يسويها فيها ..

طيييييب الأيام بيننــا ..!!

×××

رشت روابي عليها .. عطرها المفضل " سينــما من ايف سان لوران " وهي واقفه قدام تسريحتها ..

كانت لابسه تنوره جنز للبيــت .. توصل لفووق الركبه .. وتي شيرت سماوي

ورافعه نص شعرها البني من فووق بماسك .. والباقي خلـته على كتوفها

طلعت من غرفتها .. وراحت غرفة نايف ونوف .. لقتهم نااايمين بسلاام ..

طلعت بتـنـزل الصاله .... من بعد العزوومه والحزن مغطي عليهم ..

أن شاء الله ثامر يطلع بالسلامه .. والله يصبــر حلا ياارب .. هي حاسه فيها .. شعور مميت .. لما شخص يفقد حبيبه الي يشااركه بكل شيء .. لما يشوفه فاقد نعمتيـن من أغلى نعم ربي على الأنسان ..

مسحت دمعه نزلت منها .. لازم تصير قويه وتخفف على متعب .. لازم تطلعه من هالأكتئاب ..

الحمدلله ثامر بيطلع .. ليه هالحزن كله ..؟! وكأن الرجال بعيد الشر صار له شيء ومـ .. (( ماقدرت تكملها وحلا تطري على بالها ))

دخلت الصاله وناظرت في متعب الي مندمج مع فلم أجنبي حزين ..

يؤؤ ..؟ من متى يحب الأفلام الحزيـنه ..!!

ممممم .. (( فكرت وهي تحط يدها على شعرها تلعب فيه )) .. حتى مو منتبه لها ..!

طق عرق الهبال في روابي .. حتى وخاطرها متكدر .. الهباال مايرووح عنها ..!!

فكرت .. باقي بوب كورن ومكنســه .. وتسوي أغنية أليسا .. (( اجمل أحساس بالكون ))

راحت تركض المطبخ عجبتها الفكره .. وسووت بوب كورن وشالت المكنسه والحب الشمسي معه ..

حطت المكنسه والحب الشمسي في أول الصاله .. وتقدمت من متعب وهي تتنـحنح ..

" أحـــم .. مسااء الخيــر قلبي "

مارد عليها متعب وهو مندمج بالفلم ..

برطمت روابي (( طيب ياميتوو ماراح أخليك اليوم .. الا والضحكه مرسومه على فمك ))

مدت له البوب كورن .. وهو يناظره مستغرب ..!!

خذه منها .. وهمس " مشكوره "

روابي بخاطرها (( افا حتى حبيبتي ماقالها ))

راحت تركض ومسكت صحن الحب البلاستيك .. وتوجهت لمتعب ترررررررركض .. وكبته قداامه عند التلفزيون ..

فتح متعب عيونه " وش صاار ..؟ "

روابي تسوي نفسها متفاجأه " يااربِ سووري ماكنت أقصد تعثرت وطاح مني الصحن .. عيوني "

متعب صدقها .. قال يهديها " عادي المهم ماطحتي "

افففف المهم ماطحتي .. قوول المهم انتي ياقلبي .. راحت تجيب المكنسه وهي تبتسم بخبث .. شكلي بعطيه دررووس بالرومانسيه الدايمـه ..

مو الي يوم ويووووم .. ولا المشكله الرومانسيه عنده العض ههههههه ..

مسكت المكنسه وجات قدامه .. غطت عليه التلفزيون .. وكنست بكل كسـل وهي تغني ,..,

(( شو هالحلاااا باليــني زمااان .. حلا على هضااااامه كمان
ئلي شوفيك ياروووووحي شوفيك .. البي بغرامك طاااااااير طيرااااان
عينيك شغلي .. ماعندي غيرن شغله وووووووين عقلي ..؟
لاتستغرب لو مني طار عئلي .. وين عئلي .. عئلي وين .. عئلي وييييييييين ؟
شوفيك حتى .. كل مامرئت ئبالي بذوووب حتى ..
مايبئى شيء في بالي غيرك انت .. انت مين .. مين انت .. انت مييييييين ..؟ ))

متعب اذا صار ضايق .. صار مثل طبااع اخوه فهد نفسه بخشمه " روووابي مالي خلق هباال وخري خليني أكمل الفلم ..!! "

روابي بعناااد تدور على نفسها وهي تكنس وتترنح بحركات مضحكه ..

مسك نفسه متعب على خبال زوجته .. مايبي يعصب ..

روابي كانت عارفه انه معصب .. (( بس طيييييييب ياميتو طيب .. ))

فجأه .. صررررررخت .. وقف متعب من الخوف وهو يناظر فيها تطيح على رجلها اليمين وتتألم ..

روابي تعصر دموعها " آآآآآي في قزاز هنا ..؟ منسكر عليك شيء ..؟ (( غمضت عيونها تكمل تمثيليه )) آآآي رجللللللي "

نزل متعب عندها بالأرض وعيونه ملياااااااانه خوفه عليها

متعب بشغف وخوف " وش فيك ..؟ وش حاسه فيه ..؟ تألمك ..؟ كثير ولا قليل ..؟ اوديك المستشفى "

مسكت روابي ضحكتها (( لا لا تضحكين الحين .. كملي التمثيليه .. يالبـيييه الي خايف علي )) همست بنعومه " آآه مايحتاج مستشفى يارووحي .. انت دواي وانت طبيبي " حركت رموشها بدلع

متعب ماسك نفسه لايخوورها .. نزل عيونه يقاله معصب .. " خليني أشوفها " .. مسك رجلها اليمين يدوور على أثر ..!!

سحبتها روابي بقووه وهي تصرخ " آآي وش ذا الدفااشه ميتوو يألم ماتحس انت ..؟ "

متعب ضااق صدره عليها " لا ياحيااتي أحس بس ابي اشووف يمكن مادخلت بس غزتك "

روابي طارت ونااسه (( أخيراً طلعنا منه كلمة حيااتي .. لا في تقدم يابنت ضااري ... ))

ماكملت تفكيرها الا هو شايلها على يدينه وحاطها على الكنب .. وجلس عند رجلها يفحصها ..

وهي تكح .. علشان مايعرف انها تضحك .. يوم شافته يدقق كثيــر وكشــر يوم ماشاف أثر

سحبت رجلها وهي تجلس وتغمض عيونها من الألم الكاذب " اوبس هنا هنا ميتو " أشرت على مكان برجلها وهي تلعب بشعرها وأصابعها .. وتنتظره يشووف المكان

لكن هو رفع حواجبه بسخريه " لا اجل هنا ..؟ "

روابي ماعرفت وش فيه ..؟ ليكون كشفها ..؟ .. قالت بدلع " مممم ايـه يألم "

متعب وهو يقرب وجهه لها وحواجبه مازالت مرفوعه " يألم ..؟ "

تروعت روابي .. وش فيه بسم الله .. تراجعت لاشعورياً ..

تكلم متعب وشبه أبتسامه على وجهه " مانفعت العضه الي قبل كم يوم ..؟ "

فتحت روابي عيونها لآخر شيء يوم عرفت نيته .. وقفت بسرعه وهي تبعده عنها بقوه " لااااا ميتو والي يعافيك خدودي رااحت "

هالمره متعب هو الي أنفجر من الضحك ..

وروابي علامات الأستفاهم فوق راسها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

متعب وهو ينسدح ويرجع يناظر الفلم .. ومازال يضحك " هههههه رووبي بالذمه .. توني أكتشف ان ذكاائك نااقص (( فتحت روابي عيونها معصبه .. وهو كمل )) هههههههه اول شيء تأشرين على الرجل اليمين .. وبعدها تقومين بدلع (( يقلد حركاتها وصوتها )) اوبس هنا هنا ميتو يأأألم (( يرجع لصوته )) ههههه تأشرين على اليساار ياذكيه "

حمرررت خدود روابي .. وطااااااح وجهها .. تبي تلعب عليه لعب عليها " هاه .. ايه متعمده انا ابي اشووف ذكائك "

متعب " هههههههه واااضح .. رحتي كملتي عليها يوم نقزتي على رجولك وملامحك مافيها ألم ههههههههههههههههههههه "

كمل ضحكه بهستيريا .. وهي أغتاضت ..

مسح دموع الضحك وهو يأشر لها يعني أكنسي " هههه يابعد قلبي يارووبه .. ضحكتيني الله يعافيك .. يالله أكنسي بس بعيد عن التلفزيون .. ولاتسوين مقالب وتمثيليات مره ثانيه .. كم مررره فهمتك ما أنتي قدددددددي ..؟ ماتفهمي انتي ..؟ "

فااارت رواابي من الغييض .. مع انها بنفس الوقت تونست انه ضحك وهذه غايتها .. بس يقوول انها مو قده لاااا حـــده ..

مسكت البوب الكورن بسرعه خياليه .. وكبته عليه كلللللله .. كان شكله يضحك وهو يجلس مخترع ..

راحت تركض فووق وهي تضحك " ههههههههه انت مو قدي "

بس هو ماخلاها طلع عرق الخباال الي عودته عليه زوجته .. ترك الفلم .. وراح يرررررركض فووق يكمل هبالهم قبل ماتقفل الغرفه .. دخل وهو يدف باب الغرفه بيده ..

وهي تراجعت على وراء تضحك ..

حرك حواجبه بخبث وهو يسكر الباب " طحتـــي وماحد سمى عليك ياروووبة ميتوو "

**************
(( منع من الرقابه ههههههه ))

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:12 AM
لــك ذكريـــات مـــا تفــارق خيالـــي
ياللــي معــي ذكــراك روح وســـط روح

ضيعــت فــي وجــه الليالــي سؤالـــي
ودمعـــي علـى خـدي مــن الحزن مسفوح

واشيــاء كثيـره عقـــب فقـــدك ببالــي
إنـــي بــلا حبـــك عذابــات وجــروح

فتحت باب غرفتـه بالمستشفى بيــد منتفضــه .. كان قلبها يدق دق من الخووف ..

والذكريات في بالها عنيــده .. ماودها تتركها دقايق مرتــاحه ..

تذكرت حلا نفسها قبل خمس سنوات يوم كانت بالمستشفى نفسـه .. في ولادة سعود

كان الألم نصه فيها والنص الثاني في ثامــر .. ماتعدى يومين وهو جالسه بالمستشفى علشانها مانام حتى .. ما أكل من الخوف عليها ..

هي بحالة طلق مؤلــم وطويل .. أستمــر يومين .. وهو يتألم معها

كان يمسح على شعرها ويهديها .. كان يهمس لها بنعومه بأذنها .. بعيون حالمه كلها حب " ياليتـه فيني ولا فيك "

ماتركها دقيــقه وحده .,.. اهلها راحوا البيت وهو جالـس .. كلماته ترن بأذنها

(( حلمــي أخليــك سعيده وفرحاانه طووول العمــر .. وأن شاء الله أقدر احقق هالحلم ))

سمتــه بجوالها (( نصفي الآخر )) وهي تحس انها مو مجرد تسميه .. أنما واقــع ..

دخلــت الغرفه بهدووء مثل ماقال لها الدكتور وأخوها

وقفــت مصدووومــه .. تناظر بالمتسند على المخدااات ..

وعيونه مركزهم قدااام .. ورجوله ممدوده بلا حركه .. يدينه حاطهم على جنب ..

كأنه ..... جســد بلا روووح ..

جســد بلا رووووح ..

جســد بلا روووح ..

ترددت الجمله في أذنها وهي تتذكر من كم يوم قالت له هالجمله

(( وأنا أحــس نفسي بدوونك جسد بلا رووح ))

طاحت دموعها مثل اللؤلؤ .. تناثرت على خدها بصمت وبسرعه .. عيونها ماحمرت لكن دموعها كان شكلها غريب ..!!

ماتنزل على خدها وتستقر .. لا .. تمر مرور سريع بــس .. وتطيح بالأرض قطره قطره ..

ماقدر يستحمل حمد تكلم بصووت آجش خافت .. يهديها " حلا حبيبتي انا وش قاايل ..؟ أخليك تشوفينه بشرط ماتبكين وين الوعد الي عطيتيني ..؟ "

مدت يدها المرتعشه ومسحت دموعها ببرود وهي تتقدم لحبـيـبـها .. تتقدم لزوجها

الي حس بوجود أحد وعقد حواجبه ونظراته قدام .. لا تروح يمين ولا شماال ..

دق قلبــه بقوووه .. يحــس انها موجوده معــه بالغرفه

وقفت جنب سريره تقااوم الدمووع ..

شعووور صعب .. صعب .. صعب .. مؤؤلم ..

لما تشــوف الي كان سندك بالحيااه .. كان عوونك بالدنيــا .. يحميك من كل البشــر

عاجز ان يشووفك ..!! عااجز انه يوقف ويضمــك

رجعت دموعها تطيح بالأرض غصب عنها .. شهقت بصووت خافت ..

وطاحت دمعه على يد ثاامر ..

ماكانت تبي شيء في الحيااه بهالوقت .. الا انها تشووف بسمته .. تشووف ضحكتـه .. تشووف حنانه ..

خذ الهنا من حياتي عطني شقا حياتك
مابي البسمه بشفاتي يكفيني بسمة شفاتك

حــس فيها ثامر بعد ماسمع شهقاتها المكبوته .. ودمعتها على يده ..

أنفكت عقده حواجبه .. وباان البروود بعيونه ..

قرب حمد يسلم بهدوء " السلام عليكم .. كيفك ثامر اليوم ..؟ "

مارد ثامر .. سكت دقاايق .. بعدها همس " ليه جبتها معك ..؟ "

حطت حلا يدها على فمها تمنع صرخه .. هي تبي تضمــه تبي تخفف عليه .. وهو يقول ليه جبتها ..

أرتبك حمد وهو عارف شعور ولد خاله " حمد الله يهدااك .. هي مو راضيه تنتظر لما يفتحون لك الزيااره .. الا تشوفك اليوم "

تكتف ثــامر ببرود " تبين شيء ..؟ "

ماكانت حلا مصدقه الي جالسه تشووف .. همست بخووف " ثامر ..؟ ثامر وش فيك ..؟ ماابي شيء الا اني اقولك الحمدلله على السلامه .. ما أبي الا اشووفك .. اجلس جنبك .. ما أبي اصير بعيده عنك ثامر .. ماابي اصير بعيده "

أنهارت تبكي بصوت عالي وتشهق .. وهي تمسك يده وتناظر في عيونه البارده .. اول مره تشووفهم كذا ..!!

ثامر حن قلبه لها .. بس قسااه .. لاازم يقسيه .. أبتسم بأستهزاء " هذا انتي شفتيني .. عسى عجبتك بس ..؟ "

صرخت حلا غصب عنها " عجببببببتني .. بس ماعجبني بروووووووووووووودك ماعجبني ماعجبني "

طاحت بالأرض وحطت راسها على يده تبكي .. وحمد يحاوول يوقفها ..

تكلم بصووت فيه عتااب لثامر " وش ذا الكلام ثامر .. وش صاار لك فقدت الذاكره هذه حلا زوجتك "

رجع يبتسم ثامر بألم " ههههه فقدت البصر والمشي .. وش فيها لو فقدت الذاكره بعد ..؟ نكملها "

حمد ماقدر يستحمل طلع من هدووئه " وش قااعد تخربط ثامـر..؟ "

تكلمت حلا وهي ترفع راسها تناظر زوجها ودموعها مغطيه وجهها " ثاامر الله يخليك لاتعذبني .. خلااص اذا رجعنا البيت بنرجع مثل قبل .. لايهمك شيء ثااني ثامر ..(( سكتت تمسك يده وتناظره نظرات تكسر الخاطر )) ثامر انا خلااص ماراح استحي لو تكلمت معي برومانسيه قداام أهلي واهلك .. لأنك كلــي وقلبــي .. وما أقدر اعيـش بدونك "

صرخ ثامر مو قادر يستحمل " خلاااااص اطلعواا .. اررررجعوا البيت ارجعووووا "

دخل الدكتور والممرضات معصبين على الصرااخ ..

الدكتور " لو سمحت يادكتور حمد .. راحة المريــض اهم شيء .. أنتهت الزيااره "

وقفت حلا تناظر في ثامر وعيونها مليااانه دموووع .. تكلمت برجااء " ثامر .. قول لـ الدكتور اني راحتك قوله .. "

ثامر لف راسه على الجهه الثانيه وهو مايحرك في جسمه شيء " حلا .. أفضل لي ولك تنسيني .. أحـ .. "

قاطعته تصرخ " انسااااااااااااك ..؟ وش قاعد تقووووووووول ؟؟ وش جاااااااااك .. "

مسكوها الممرضات يبون يطلعونها وحمد يحاول يهديها .. ويناظر بالدكتور " دكتور انتوا وش معطين ثامر ..؟ "

التفت ثامر يناظر قدامه .. مالتفت لهم " ماعطوني شيء .. بس ماتوقع ان ودك تعذب اختك مع واحد مثلي ..؟ "

أنصدم حمد .. وحلا منهااره تركت الممرضات يطلعونها وهي شوي ويغمى عليها ..

تكلم حمد بهدوء وهو يلف بيطلع " انت تعباان الحين .. واذا أرتحت بكره نتفااهم "

سمع ثامر صووت الباب يتسكر والدكتور يكلم حمد ..

غمض عيونه بألم .. وهو يصاارع مع دمعه تبي تنزل .. يصاارع مايبيها تنزل وتهزه ..

لا ياثامر قوو قلبــك

نزل راسه بألم وحزن .. أحبـــك ياحلا وربي أحبــك .. بس انا وعدتك أسعدك

لف راسه بألم ...... بس كيف أسعدك وانا كذ كيـــف ..؟ لو اني ماأمشي لكن أشووف .. قلت اقدر اعتمد على نفسي بالعربه وامشيها واروح وأجي فيها ..

لو اني ما أشوف لكن أمشي .. كان قدرت اعتمد على الله ثم على عصى امشي فيها ..

لكن ما أمشــي .. ولا أشـــوف ..!!

انا كــذا .. انا صــرت كذا ..

رفع راسه وهو يستــغفر ربه ..

ما أبــي أعيشك بحزن وعذااب ياحلا .. ما أبي اخلي فرااشه حره وحلوه مثلك تنسجن طووول عمرها معي ..

تنسجن مع واحد مايقدر يشوفها .. يمدحها .. مايقدر يركض يمزح معها .. يركض يضمها ..

لاااا .. أهم شيء سعادتك .. ماتهم سعادتي .. اهم شيء سعادتك .. لازم أقوي قلبي

حـس بالدمعه الحاااره الي كان يقااوم نزولها .. تسيل على خده اليمين .. كانت تمشي بسررررررعه ..

وكأنها تقول (( غلبتـــك ياثامـــر .. غلبـــتك ))

×××

اليــوم الي بعده .. الساعه 3 العصــر ..

لبســت عباتها .. وهي تشيــل شنطتها السودااء الكبيره بيدها ..

ويدها الثانيــه ماسكه فيها الشيله ..

ناظرت ساره نفسها بالمرايه .. من يوم العزيمه ماحطت مكيااج حتى كحل .. شكلها تعبااااااانه مره ..

رافعه شعرها بمسكه بيضااء وطايحه خصل على عيونها البنيــه ..

سكرت باب غرفتها وهي تنزل الدرج بهدووء ..

شافت مرام لحالها بالصاله تشرب كابتشينو .. سرحاانه والألم بعيونها ..

تنهدت ساره (( مافيـــه احد مرتااح بهالدنيا ..!! ))

أنتبهت لها مرام وناظرتها بسرعه بعيونها الخضرااء الواسعه ..

أبتسمت لسااره " هلا وغلا ساره .. وين رايحه ماشفتك اليوم ..؟ "

قربت منها ساره وباستها على خدها وهي تبتسم لها " هلا فيك .. معليش برووح لأسيــل مواعدتها اروح لها .. طفشاانه وودها تصيح هههههه "

هزت مرام راسها " اها .. سلمي عليها أجل "

ناظرتها ساره بشك " مرام .. مممممم مازلتي مصره على الطلاق ..؟ "

نزلت مرام راسها " ساره انتي عارفه رايي "

هزت ساره كتوفها " ماادري احس ابوي مو موافق "

التفتت ساره بعصبيه على التلفزيون " مايهمني رااي احد هذه مستقبلي ..!! "

ساره وهي تجلس جنبها وتضمها بحنااان " اكيييييييد ياقلبي وانا معك للنهايه " غمزت بدلع .. تبي تغير الجووو

مرام " هههههههه ياحبي لك .. رووحي لاتعصب أسيل "

ساره وقفت تسوي نفسها مصدومه " اوووووووه صح صدق بتعصب وترميني من نافذه غرفتها "

مرام " ههههههههههههههه "

ساره تصاارخ " فووووووويرس يالله تعااال "

طلع فارس من المطبخ يااكل سمبوسه ..

تخصرت ساره " الحين انت كله تاكل ..؟ "

مرام فتحت عيونها " قولي ماشاء الله حرراام عليك "

فارس وقف بتحدي " مالت عليك .. شوفي من بيروح معك "

ساره رفعت يدينها بحسره كأنها عجوز " خايفه عليك ياوليييدي لاينفقع بطنك ولاتنفقع خدودك .. هذا جزااااي ..؟ "

مشى فارس مو مهتم فيها .. ومنقهر بنفس الوقت .. وطلع راايح للسياره

غمزت ساره لمرام بمرح " ههههههههه رفعت ضغطه "

مرام " هههههههه ياعمري عليه "

×××

سمعت أسيــل صوت الجــرس ورااحت تررركض تفتح الباب ..

دخلت ساره وهي تكلم السوااق " أقباال بشوي شوي لاتسوق بسرعه وتصدم بأخوي "

أسيـل " هههههههههههه مو خايفه الا على أخوها "

ساره وهي تسلم عليها " أجل وش على بالك أهم شيء اخوي هههههه "

سحبتها أسيل " يالله بسرررعه عندي سواالف لك "

ساره ترفع حواجبها مستغربه " أمدااك أربع اياام ماشفتيني وصارت عندك سوالف ..؟ "

أسيــل الي تموووووت بسااره " ايييييييه سواالف بناات يا أختــي ادخلي "

ساره " ريلاااااااااكس ريلاااااااااكس "

وقفوا وكل وحده فاتحه فمها تناظر في الثانيه .. وبعدها انفجروا من الضحك

أسيل وهي تأشر على ساره " ههههههههههههه حنيتي على ايام اول "

ساره طايح وجهها " هههههههههههههه بالموت قدرت انسى هالكلمه (( تقلد البناات الي كانوا معها بالمدرسه بدلع )) آآآنسه ريلاكس ممكن قلم .. ههههههههه وربي أشتقت لهالكمه "

أسيل " ههههههههه خلاص من اليوم وراايح قوليها "

ساره " هههههههههه أبشري ماطلتبي شيء "

دخلت ساره بيت عمها وهي تناظر بكل زااويه فيــه تتخيل وليــد يطلع فجأه

تنهدت بحسرره .. وش سالفتها .. وش ذا العشق والهيااام ..؟

دخلوا البنات غرفة أسيــل الي من اول ماجلست .. بدأت سوالفها ..

×××

" هههههههههههههههه خلااص لا تدلدغنـي سعووووووووود "

ماشال سعود يده من خصــر بياان .. وهو يضحك بصووت عالي مستانس ..

صرخت بياان والدمووع بيعونها من الضحك " هههههههههه خلااااااااااااااااااااااااااااااااااص "

طلعت ضي من غرفتها ودخلت غرفة بياان معصبه " وبعدين معك انتي وياه .. جالسه أكتب خااطره ضيعتوا أفكاااري "

بيان وهي تتقلب بسريرها الملكي " خليييييييييييه يبعد ييييييييييييييييده "

سعود ماكان يحرك يده بس ماسك بياان من خصرها .. لكن هي ماتقدر تقااوم على طوول تضحك ..

شالت ضي سعود بمرح " خلاااص ياقلبي مصختها ترى .. تبي خاله بيون (( همست بأذنه بـشيء )) هاه ..؟ "

سعود ضحك بطفووله من الي قالت له " ههههههههههههه اييييييييييييييييييييييييه "

ضي تقول لبيان بيدها باي باي " تشاااو .. دووري بلعب مع سعوود "

ضحكت بيان وهي توقف تبي تسحب سعوود " لاااااااااا هذا حقي بس .. مو قبل شوي تقولين بتكتبيـن خاطره وش صار الحين ..؟ "

ضي وهي تركض لغرفتها ماتبي بيان تاخذ سعود " ههههههههه طاارت الأفكار جاء وقت المررح "

سكرت باب غرفتها بوجه بيان الي حاولت تدخل .. بيان " ههههههههههههه طيب ياضيوووه مردووووده "

لفت بتدخل غرفتها .. بس شافت غرفة جدتها مفتووحه شوي .. أبتسمت وهي رايحه لها ..

مع ان جدتها المفرووض هالشهر ببيت عمها ضااري .. لكن مارضت ترووح وتخلي حلا بنت ولدها الغالي .. تبي تجلس معها وتشووف أخبارها وتراعيها وتهديها ..

مرت بيان على غرفة حلا وضااق صدرها (( لمتى ياحلا .. لمتى بتظلين تبكين وماتاكلين شيء ..؟ ))

دقت الباب على جدتها وطلت براسها .. شافت جدتها على السرير .. تناظر التلفزيون على قناة سكووب .. فيها مسلسل بسمة ألم

تكلمت بصووت مرح " يااحب تيته الحلوه للمسلسلات الحزينه "

أبتسمت جدتها وهي تفتح يدينها تبي تضمها " هلااا بحبيبة تيتـه "

طاارت بيان بحضن جدتها .. وتضمها بقوووه " مشتاااااااااااااااااقه لك يايمـه "

مسحت أم محمد على شعرها " وانا اكثر يابعد عمري "

طاحت دموع بيان وهي تناظر جدتها " شفتي يمــه وش صاار لأختي حلاا ..؟ وين الي دايم مبتسمه .. صاارت داايم تبكي " غطت وجهها بصدر جدتها وجلست تبكي بقووه ..

كسى وجه الجده الهم " يفررجها ربك يابنتي .. الله اذا حب عبد يبتليه "

بيان على وضعيتها ماتحركت " يمــه أمنيتي اني اقدر اسوي شيء لحلا .. ابي اشوووفها دايم فرحاانه .. وترجع حلا الي قبل مع زوجها ثامر الي يموت فيها .... أبي اشووف ضي بعد داايم فرحانه .. ويتحقق الي في بالها (( رفعت راسها تناظر جدتها بدموووعها )) ودي أحقق امنية سااره واسوي المستحيل علشانها بس ما أقدر يمه ..(( كملت وهي تشهق )) ودي أعرف وش في قلب غلا ووش تخبيه علي وليه متغيره .. ابي امسح الحزن من عيون مرااام .. والعذااب الي عاشت فيه طول هالسنين .. (( مسحت دموعها وتكلمت بأحباط )) بس ما أقدر يمه ما أقدر ..!! "

تفاجئت ام محمد .. هذا الحين الي بقلب بيان ..؟

تكلمت بحنان وهي تمسح دموع بيان " اليووم أكتشفت ان طبااعك أكثرها على ابووك (( رفعت راسها تتنهد وهي تتذكر )) كانت أمنياته دايم يسعد غيره .. ناسي نفسه (( نزلت راسها تناظر في عيون بيان )) وانتي يمه نسيتي نفسك .. ولا قلتي لي أمنيتك لنفسك انتي ..؟ "

سكتت بيان تفكر .. تكلمت وهي تنزل راسها " مابي شيء يمه مدامكم معي .. مدام انتي وامي وابوي وخواتي وأخواني وبنات عمي وبنات خالي وصديقاتي مبسوطين .. انا أكيــد بصير مبسووطه .. (( كملت وهي ترفع راسها )) وهذه أحسن امنيه بحياتي "

ضمتها جدتها وهي تمسح دموعها بملفعها .. دعت ربها في نفسها (( الله يسعدك يابنتي ويوفقك وياخذك الرجاال الصالح ))

همست بيان وجدتها ضامتها " ودي اقولك يمه شيء "

رجعت بيان راسها وجلست جنب جدتها وهي تلعب بأصابعها " انا دايم أحس لو جاء بيصير شيء مو زين .. ولما أقول لأحد يضحكون علي ويقولون عني أم الحاسه السادسه .. مادري يمه انا اتوهم ولا صدق فيني هالحاسه ..!! "

فتحت ام محمد عيونها على كبرهم .. عيونها الي رسمتهم نفس رسمة عيون بيان " صدق ..؟ "

بيان مافهمت ردت فعل جدتها " وش الصدق ..؟ "

ام محمد " هههههههههه تصدقين وانا صغيره كنت مثلك وماحد يصدقني "

بيان أستاااااااااانست .. تكلمت بحمااس " والللللله يعني ورااااثه ..؟ "

ام محمد " هههههههههه ياحليلك يايمه .. شكلها وراثه .. يالله علميني وش تحسيــن فيه بالضبط ..؟ "

×××

وقفت أسيل بعد ساعه سواالف وقرقره " يووووووه نسيت أجيب عصير "

ساره بخبث تبي تحرجها " تو النااس يا أختي .. تصلحين تضيفين انتي "

حمرت خدود أسيل وكشت على وجه ساره " ماااااااااالت عليك .. وش تبين فراوله ولا مانجوو ولا تووت ..؟ "

ساره بدلع " ريلااااااااكس ياختي .. ابي توووت طبعاً "

أسيل وهي تفتح باب غرفتها " اوووكي دقايق ياقمـر وراجعه"

ساره بمرح " أحمممممم انا قمر "

أسيل وهي تطلع " ههههههههههه لاتصدقين سقط سهواً "

ساره " هي هي هي هي ضحكتيني "

ظلت ساره تناظر الغرفه بتفكــير .. ياترى وين غرفة وليــد ..؟ بعيده من هنا ..؟

حمرت خدودها .. وفكرت وهي تأنب نفسها ..... (( وانا ليه أفكر بغرفته وش علي منه ))

وقفت بفضووول وطلعت من غرفة أسيــل .. الي تذكره ان جنب غرفة أسيل غرفة روابي ..

تقدمت تطل بالجناااح الي على اليمين .. جمدت مكانها وهي تشوووفـــه ..!!

كان لابس بنطلون رمادي وبلوزه نص كم بنيه .. مطلعه عضلاات يديه

أنتفضت وهي تشوفه يسكر باب غرفته .. ويرجع شعره الأسود بيده ..

مشــى بخطوات ... سمتها ساره .. خطوات مـغــروره

نزل من الدرج بنشااط عظيــم ..

ماحست ساره بنفسها .. الا انها تتوجه لغــرفته وتفتح الباب بهدووء ..

تلفتت يمين ويساار كأنها حراميــه ..

ودخلت وسكرت الباب وراها علشان ما أحد يــحس ..

تحسست الجدار بيدها علشان تشغل النور .. لقتهم .. وشغل اللمبات ..

مسكت أنفاسها على فخــامة الغرفه .... غرفــه راقيه بكل معنى الكلمه ..

ذوووق رجااال راااقي مرررره .. السرير كان رفيــع وعررريــض يكفي 5 أشخااص تقريباً ..

تقدمت ولمست البطانيــه الفخمه الناعمه بيدها ..

(( هههههههه شكل كل شيء يخصه احبــه على طول ))

التفتت على التسريحه ومشت لها .. ماتدري وش قاعده تسوي .. ماتوقعت نفسها جريئه كذا

لو أحد يشوفها وش بيقول عنها ,..! لو أخوانها يدرون .. بتعيــش بهالحياه ..!!

(( ههههههه ما أتوقع )) ..... فكرت في نفسها وهي تبتسم

شافت تسريحته مرتبــه بذووق .. وعطورات رجاليـه عليها .. مسكت عطر وشمته .. نفس ريحة الغرفه ..

كان عطر ميراكل من لانكوووم

شمتــه بقوووه وهي تحس بنشووه وسعاده ..

رجعته مكانه وطاحت عينها على مجموعة صور فوق بعض مبعثره ..

مسكتهم بفضووول قوي .. كانت صور لوليد وهو بنيويورك .. من عمره 23 سنه لما الحيــن ..

(( يخببببببببببل يجننننننن .. بس ليييييييييه حبيته لييييييييه ))

ماحست بنفسها الا ماسكه صوره طالع قمرر فيها .. كان لابس بنطلون جنز مع بلوزه بيضااء وفوقها جكيت أسود جلد ..

كان الثــلج على الأرض .. وشكل الجوو بارد .. لأن خشمه وخدوده حمرااء .. لاابس قبعه فروو ابيض واسود

ورافع حااجب بنظره حاده .. وابتسامه حلوووه ..

(( قللللللللللللللبي وربي قلبي )) حطت يدها على صدرها الي قام يطلع وينزل بسرعه ..

حست بمغص ببطنها .. ماتدري وش سببه .. وجسمها كله صاار حار ..

حطت الصور مكانهم .. ماعدا الصوره الي كان لابس فيها جاكيت .. مسكتها بيدها وهي لافه بتطلع ..

بس وقــــفت من الصدمــه وهي تسمع صوت أحد بيفتح الباب ......!!!


×××

جالــس على الماسنجر طفشااااان .. قلبــه مع أخته حلا وولد خاله ثامــر ..

كل دقيقه مسكه قلبه وتضاايق .. لان حلاا متضاايقه (( آآه ياحلا ماتدري انك تعذبيني معك )) .. صدق التؤم .. تؤم بكل شيء حتى بالألم .. مع ان مافيه شبه من حلا أبـــد ..!!

نبهته أشارة التنبيه من سرحانه .. أبتسم بكسل .. وهو يشووف الي جالس يخطط عليها له شهر .. هي الي تبي تشووفه ..

تكلم بصوت عالي وهو يمسك رااسه " والله لو اني فااضي لك كان رحت لك طيراان .. بس مو فااضي "

كتب لها " برب " .. ماله خلقها اليوم

بس هي عصبــت ورسلت أشارة تنبيه ثانيه ..

(( اوووووووف غصب يعني تشوفيني اليوم ..؟ ))

كتب لها " خلااص برسل لك صوورتي وش قلتي ..؟ "

ضحك من قلبه وهو يشووف ردها السريع الي يبين انها طارت من الفرح ..

رسل لها صوورته يوم كان بماليزيا .. واقف جنبه أخوه سطام ..

كتب لها " قولي لي من أحلى "

أبتسم بخبث يوم وصفت شكله وقالت هو أحلى (( ايه غصب عنك أصلاً ))

وقف مشاري يتمدد .. وسكر الماسنجر من غير مايقول بااي .. صدق لا قفلت أخلاقه قفلت ..!!!

×××

تقلــب خالد في سريره .. مو جااايه نووووووووم يانااس وش يسوي يعني ..؟

وش فيه كل ماجاه النوم .. نط وجهها في باله ..

لاحووووووووول ..

جلس على السرير معصب يحاول يطرد طيــفها من فكره ..

يبي ينااام يرتاااح .. له أربع ايام يفكر فيها .. يوم شافها صدفه .. ويازينها من صدفــه ..!!

أبتسم لنفسه وهو يتذكر شكلها يوم أنصدمت من الي معها بالبركه ونزلت راسها بالمويه ..

رجعت فيه الذاكره قبل ثلاث سنوات يوم تهاني كان عمرها 17 سنــه ..


تهاني متنرفزه .. بحديقة البيت " لااااااا برووح معكم برووح رضيتوا ولا بكيفكم "

زياد يأشر عليها يتـريق " هههههههه اسمع خلوود وش تقول رضيتوا ولا بكيفكم (( رفع حواجبه )) ليه لو مارضينا وش بتسوين يعني .؟ "

خالد بحنيــه .. مايقدر يجننها " خلااص زيااد حرام عليك خلها تتمشى معنا "

تهاني نزلت راسها مستحيه وقالت بدون ماتحس " يابعد عمري محد حاس فيني غيرك "

فتح زياد عيونه بطريقه مضحكه " هااااااه بعد عمري جنبي ..؟ اجل لو اخليكم لحالكم وش بتسوون "

خالد يدفه منحرج " زيدووووووه لاتدقق بكلام البنت أستح "

تهاني طااااااااااح وجهها وراحت تركض داخل البيت وهي تصرخ " مالت عليك زيوود ماابي اطلع هونت "

زياد يغمز لخالد الي أنقهر ان تهاني ماراح تطلع معه " ههههههههههههههههههههههههه مابغيتي "


انتبه من تفكيره .. وهو يتألم .. يتألم من الصداقــه الي دامت 25 سنــه .. من اول مانطــق بكلمة ماما كان يشووف زياد يلعب معه ..

يتألم من الحـــب الي راح يأذيــه ويألمه لو ماحصــل عليه ..,.

آآه يادنــيا ..!! وشولون دواره .. ماحد يدري وش يصير بكــره فيــك ..!!

×××

وقــف زيــاد عند الأشاره .. للقطــار الطويــل المحمل بالأسمنت ..

سند كوعـه على الباب وحط جبيــنه على يده المسنده .. وهو يفـكـر ..

جاته ذكرى اليــوم المنحـــوس بالنسبه له .. قبــل سنتين ..


كان بيروح ياخذ أخته تهاني من المدرسه .. آآخر يوم أختبارات للرئاسه .. وهي الفرحه مو شاليتها ..

وحب يسوي لها مفاجأه ويجي بدال السواق .. مع خالد .. في سيارة خالد طبعاً علشان تنبسط زياده

كان يسوولف ومندمج مع خالد الي كل دقيقه يضحك على سوالفه

خالد وهو يمسح دموعه من الضحك " الله يرجك ياشييييخ ماتجووز من سوالفك ..؟ "

زياد " ههههههههههه الحين اول شيء بتسويه تهاني تفتح فمها .. بعدها تجي ركض لنا (( قال وهو يضم يدينه تحت ذقنه يقلدها بدلع ..وهو يرمش بعيونه )) خلوووووووود وزيوووووووود توووم وجيييييييري لااا أصـــــدق "

خالد " ههههههههههههههههه اسكت اقوول ترى وصلنا المدرسه "

مروا بالطريق الي يفتح باب المدرسه عليه .. كان زيااد يناظر على يميـنه ..

وخالد يخفف السرعه علشانهم وصلوا ..

مرت سيااره بسرررررررررعه عجيـــبه .. التفت خالد لوراء معصب على صاحب السياره وهو يصرخ

" هييييييييييييه انت ماتشووووووووووو .. "

ماكمل كلامه لأن زيااد صرررررررررخ وهو يمسك بالسيت قدامه ومفتح عيونه لآخر شيء " خااااااااااااااااالد .. برررررررررررررريك بسرررررررعه "

مشــهد فضيـــع ... شــ .,.

قطع أفكاره صووت بواري السيارات الي ورى معصبيـــن ..

التفت لهم معصب وهو يشووف الأشاره صارت خضراء والقطار خلص ..

ضغط على البانزين ومشى بسرررررررعه وهو يلعن نفسه يوم جلس يذكر هاليووم بالذات ..

دق عليه بنفس الوقت صديقه أحمــد .. رد وهو متضااايق " هلا "

أحمد يعرف صووت زيااد زيــن وانه متضاايق طول الوقت " هلا فيك .. أخبارك وينك يارجال ماتنشااف ..؟ "

زياد وهو يلف بقوووه لليمين .. وطلع صوووت الكفــر " أحمد تعالي البيت الحين ابي اشووفك واسولف معك متضاايق حيل "

ماصدق احمد .. ان زيااد بيسولف معه ويفضفض له وهو متضاايق .. اول مره يسويها .. اكيد الصبر عنده خلص ..

احمد " مساافة الطريق وانا عندك "

×××

كانت الديــوانيه هاديه جداً .. مثــل أصحابها المجتمعين فيها

يسولفون بهدوء ويضحكون بهدوء مماثــل ..

لؤي " اقول سطام ترى كلنا بنتزوج مابقى الا انت منا لاتزوجت ولاتحركت تخطب "

سطام بهدوء وهو يناظر بالقهوه بـ فنجانه " الصراحه ..!! ماراح اتزوج الا لما يصير عمري 35 سنه "

بندر فاتح فمه " هاه ..؟ يارجااال من صدقك ..؟ "

سطام يمد الفنجان للؤي علشان يصب له " ايه من صدقي مالي ومال عوار الراس وطلبات الزوجه والعيال .. خلني حر مثل الطير .. والزواج لاحق عليه "

صالح " من معطيك فكرة ان الزواج عوار راس .. تراه استقرار وانا اخوك .. والعمر يمشي ..!! "

سطام عقد حواجبه .. يحاول يطرد وجهها الخاايف من باله " ماحد معطيني هالفكره الحمدلله ابوي مرتااح وعيال عمي مرتاحين .. لكن لسا بدري عليه "

ناظروا الشباب في بعض مستغربين على بــروده ..!!

×××

نزلت تهاني وهي ماسكه شعرها على شكل ذيــل حصاان .. والدمووع لساا أثرها على خدها ..

فقــدت ثامــر وطلته وبسمـتـه ورومانسيته مع زوجتــه ..

اليوم بترووح تزوه أخيــراً ..

مالقت أحد بالصاله كالعاده الكل بغرفته ..

طلعت للحديقه تغير الجو شوي

وتوها بتنزل من الدرج الا تشووف رجاال على الباب يناظر فيها ..

تراجعت بسرعه وهي ترجع خصلات شعرها من على وجهها بخووف ..

سمعت صوت باب المجلس من برى ينفتح وزيااد ينادي " أحمــد حيااك من هنــا "

يوووووه فشله صديق زياد أحمد .. ياويييييييلي عسى مايعلمه انه شافني ..

يوووووه مجنووون يعلمه هو ..

راحت فووق تشووف أخباار غلااا .. دايم مسكره على نفسها وتبكي على ثامــر

×××

جالسه تصيح على سرير المستشفى مثل الطفـــل

" لااااااا ماما ما أبي اسوي عمليه الله يخليــــــك .. الله يخليك ماما "

امها وابوها كانوا جالسين جنبها يبكون

والممرضات يحاولون يهدونها .. والدكتور يطمنها بس مافيه فايده

تكلم ابوها الشايب بضعف " يمه حنين .. العمليه نسبة نجاحها 65 % والدكتور الي بيسويها لك مرره ماهر ودايم ينجح بعمليات القلب .. ماعمره فشــل ..!! "

حنين من جابوا طاري القلب صاحت أكثـر

امها تحاول تهديها " حنين لاتقطعين قلبي انتي كبيــره عمرك 21 مو صغيــره ماتفهمين ..!! (( التفتت على الدكتور )) وين الدكتور الأساسي الي بيسوي العمليه ..؟ "

الدكتور " الحين بيجي "

" السلام عليـكم "

التفت الكل ماعدا حنين للدكتور حمد الي لابس ملابس للعمليه ..

حمد وهو يقــرب من بو حنين " هلا ياعم جاهزيــن ..؟ جاهزه بنتك للعمليه ..؟ "

صرخت حنين من بين دموعها " انا مو موااافقه على العمليه .. امي وابوي خايفين اني امووت بأي وقت .. بس انا ابي اموت موتت ربي .. ولا من هالعملييييييييييييه "

قرب منها حمد بحنانه للمرضى كالعاده وهمس " اهلك يحبونك علشان كذا جبروك تسوينها ..وبعدين من قال انك بتموتين "

رفعت حنين راسها له وماكان عليها شيء الا القبعه الخضرااء للمرضى " دكتوور لا تكذب علي انا عارفه هالحالات وبنت كبيره مو طفله "

حمد تكتف يناظرها بأبتسامه .. كان يعتبرها طفله لانها مريضه عنده " انا ما أكذب يا أمووره .. وبعدين هذا انتي قلتيها مو طفلـه .. والكبير مايخاف "

حنين أرتاحت للدكتور .. ناظرته بنظره كلها دموع " مو خايفه بس ما أقدر اتخيل شكل امي وابوي يبكون بالمستشفى .. منظرهم مو قادره اتخليه "

ابوها تأثر " لا يمه لاتفاوليــن (( التفت على الدكتور يخبي خوفه وتوتره )) تدري انها بالسنــه الثالثه بالطـب ..؟ "

حمد فتح عيونه بأعجاب والتفت لها بمرح " الحين كل هالخوف .. طلع دلع يادكتووره "

ضحكت حنين وهي تمسح دموعها " الله حلوه كلمه دكتوره يادكتور " رفعت راسها تناظره بخجل

حمد .. أرتااح يوم شافها هدت .. أبتسم لها يكمل " اوعدك لو خلصنا العمليه اني اتواصل معك واشووف اخباارك بالدراسه وارسلك كتب تستفيدين منهم للطب .. (( التفت على ابوها )) عن طريق الوالد "

حنين والدنيا مو شايلتها من الفرحه " تسلم يادكتور (( رجع الهم يكسيها )) هذا اذا عشــت .. "

حمد بنظرات لؤم ومرح " وبعديييين ..؟ اسحب كلمة دكتوره يعني ..؟ "

الكل " ههههههههههه "

الممرضه حيااه كانت غاايره من هالبنت الحلوه حنين .. بس تدري ان حمد يتعامل كذا مع الكل ..

دخلو حنين غرفة العلميات وامها وابوها يدعوووون انها تطلع بنتهم بالعافيه .. وتنجح العمليــه ..

مسكت الممرضه أبرة التخدير .. ناظرت حنين بالدكتور حمد .. وأبتسمت بصعوبه وقوه " بالتوفيق دكتور "

أنعجب حمد بالقوه المفاجأه الي جات هالبنت وأبتسم يشجعها .. وهو يشووفها تغيب عن الوعي بالتدريــج ....,.!!

×

×

نهــاية الجــزء السابع القسـم الثــاني

×

أنتهــى هالجــزء .. وأنتهت معه بدايــة قصــه

!! إذا تحبيني قلبك شاريني لا لا تخليني ولا لحظه !!
البدايــه فقــط ..!! لكن أبتدأ ســرد الأحداث

بدأ الألم .. بدأ الفرح .. بدأ الحزن .. بدأت الدموع .. بدأت مغامرة أبطالنا .. بدأ القدر يبين وش مخبي وبدأت الصدف بالظهور

الجــزء الثامــن مثــل ماخططت له .. هو يعتبر بداية الأنسجام بالقصــه

الأجزاء الي راحت تعرفتوا على الشخصيات وطباعهم .. حياتهم والآمهم .. حبيتوا وكرهتوا ..

من الجزء الثامن .. أبطالنا هم الي رااح يوصفون مشاعرهم .. حركاتهم ..

الغموووض رااح بالقصه .. ومابقى الا القليل منــه ..

هو الي الأحداث بتبينــها لكــم ..

أتمنى الأجزاء الي راحت عجبتكم .. والأجزاء الجايه تعجبكم أكثــر

×

سموالانوثة
01-08-2010, 12:14 AM
وهذا البارت بسبب تغير نك نيمي<<خخخخخخخخخ

>> الجــزء الثــامن <<

>===(( وكبـُـرت الطفلــه ))===<

×
×
×

نــزل الـكمام الي على وجهه وهو يبتســم براحه للدكتور والممرضات الي معه

ابتســموا له بالمقابل وهم يهمسون " مبروووك دكتور حمد "

د.حمد " الله يبارك فيكم .. هذا بفضل الله ثم بفضل مساعدتكم "

التفت يناظر في البنت الي نايمه بسلااام من المخدر .. كان وجهها أصفــر .. ومبيــن عليه التعب

لــف بيطلع من غرفــة العمليــات يبشــر أهلها الي لهم ساعات منشغلين عليها

سكــر الباب وراه وناظر في امها وابوها الي وقفوا وعيووونهم مليااااانه خوووف

أبتسم لهم د.حمد أبتسامه تطمـن " الحين أقدر اقولكم مبـــروك "

ماقدروا يستحملون الفرحه .. وبكــوا وهم يشكروون ربهم على هالنعمــه

ابو حنين سجد سجود الشكــر لله .. وقاام ضم د.حمد بقوووووه

وهو يهمــس " الله يفرحك بكل حبايبك مثل مافرحتنا .. الله يفرحك بكل حبايبك ياولدي "

مايدري حمد ليــه ضم بو حنين وهو يبتسم براحــه .. شيء يخليه يرتاح لهالرجال .. شيء يقول انه بيشوفهم دايم بالأيام الجايه ..!!


×××

حط زيـاد الشاهي والقهوه على الطاوله قدام أحمد

وجلــس جنبــه يضيــفه .. ناظره وهو يعطيـه الفنجان .. كان شكل أحمد متضاايق

زياد وهو يرفع حاجب " وش فيـك متضايق ..؟ الحين من بيشكي همومه للثاني انا ولا انت ..؟ "

أبتسم أحمد يخفف الجو المتوتر " ههههه لا مو متضاايق بس ... (( نزل راسه يناظر في الفنجان )) بس .,. "

زياد هالمره رفع حواجبه بأستغراب " وش فيك متلعثــم ..؟ بس بس .. وش بسه تحكى ..؟ "

أحمد تنهد ومارفع راسه " آآه ... ياخوي صراحه متفشــل من أهلــك "

زياد زاد استغرابه " ليه وش سويت لأهلي .. بس لأنك جيتني ..؟ "

أحمد رفع راسه مبتسم لصديقه الي طبااعه تغيرت (( وين الأنسان المرح يازياد ..؟ )) " لا وش دعوه كم مره اجي .. لكن (( سكت يفكر .. اووف وش انتظر اقووله وافتك ... ولا أخلي احد يقوله ويفهم غلط )) صراحه وانا واقف على الباب شــفت بنت طالعه ماكانت تدري بوجودي .. ومانتبهت لنفسي .. ممممم يعني قصدي فشلتها لانها لفلت بخووف "

زياد حط رجل على رجــل وهو يفكــر مارد على أحمد الي ينتظر جوابــه ...,..

==(( زيــاد ))==

ما أدري ليه من اول ماقال أحمـد بنت حسيت انها تهانــي ..!!
كان ودي أسأله وشلون شكل البنــت .. لكن احسها صعبه مره ..!
بس الي جاء براسي هالوقت فكــره حلوه ولازم ما أفوتها حتى لو كان الطريق الي يوصل لها هالسؤال السخيـف ..,.
التفتت على أحمد اناظر الخوف بعيونه .. وكأنه ينتظر من جوابــي .. اني أصرخ عليه واقوله المفرووض صديت عنها
لكن انا أبتسمت له وسألته " طيـب البنت شعرها أسود ولا كستنائي ..؟ "
ماادري ليه تهورت وسألت هالسؤال .. وكأني اعلمه بلون شعـر خواتي ..!!
حسيت ان أحمد نفسه أستغرب هالسؤال وتلعثم وهو يجاوب " مممم ماادري ليه هالسؤال .. يمكن تـخـتبرنــ .. "
قاطعتـه بيدي وانا اوسع ابتسامتي " لا مو أختبرك وش دعوه ..؟ انت صديقي .. بس ودي اعرف الكبيره ولا الصغيره .. لأن الصغيره تهون "
جات على بالي هالكذبه وعلى طول قلتها .. وانا امنيتي انها تقنع أحمد .,..
رد علي أحمد بأرتباك " هههه صراحه شعرها مو أسود (( ناظرني بخوف وكمل )) مانتبهت وشلونه "
أبتسمت براحه وانا اتسند واشرب قهوتي .. حسيت ان أحمد مستغرب من هالأبتسامات الي صار لها سنتين ماتطلع بسهوله
انا نفسي حسيت اني شرير وانا أبتســم كذا .. بس الي في بالي بسويه .. والله ثم والله لأرد لك الصاع صاعين ياخالد ..
والله لأخليك تذووق مرارة الحرمان .. تذووق الألم لما تفقد شخص غالي على قلبك .. شخص تعودت عليه من انت صغيــر
حسيــت بصووت يصرخ براسـي (( خالـــد ماكان متعمــد .., غصــب عليـــه ..!! ))
طردت الصوت كالعاده وانا اهز راسي بضيييييق .. التفتت على أحمد بملامح جامده
وخذت فنجانه اصب له قهوه " تدري اني جايبك ابيك تخفف ضيقتي .. لكن من شفتك راحت الضيقه "
بانت ملامح الأستغراب على وجه صديقي أحمد " لاا زيييييين .. من متى تشوفني وتروح الضيقه منك ..؟ "
شبه أبتسامه جات على وجهي من ذكااء وفطنة صديقي .. مع انه ماكان مثل خالد يشاركني بكل شيء .. بكل هواياتي .. لكنِ احبه
أكثــ .. لا ماله داعي اقول اكثر من الي مايتسمى .. لان ذاك شعوري نحوه كره وبــس
تكلمت بصوت قوي وانا ارشف من القهوه " الا اقول .. انت قايل لي تبي تتزوج ماكلمت الوالده تخطب لك ..؟ "
عقد احمد حواجبه " الا والله كلمتها امس (( ابتسم )) كأنك حاس فيني يارجال .. قالت لي بشووف البنات وبتسأل صديقاتها وبتشوف الي تناسبني "
جاوبته بمكر " اذا مالقيــت ترى حنا حاضرين .. طب وتنقى بس "
حسيت أحمد تفاجىء من جوابي " مممم يالله اجل قبل ما ألقى بطب وبتنقى ههههههه "
تعدلت بجلستي وانا اناظر فيه " خلااص ولايهمك .. بس مالازم تـتنقى .. الي شفتها تاخذها .. هذا قوانين العايله "
ماادري ليه قلت كذا .. صدق اني احطم احلام الزفت خالد .. لكن اختــي ..!!
معقول انتقم منها هي ..! وانـا اعرف انها اكثــر وحده حزنت معي على فراقــ ..
غمضت بعيوني .. ليـه صرت كذا يازيــاد .. ليه خلااك خالد كذا ليــه ..
نبهني صوت أحمد المرتبك " اجل مو لله تبيني .. لأني شفتها "
ناظرته بجمود " لا .. مو لأنك شفتها .. بس يعني مدامك تبي وحده من خواتي .. الكبيره احسن .. شيء طبيعي ولا ..؟ "
ارتاح احمد وهو يرد " خلااص كيفك انت الي جبت الطاري .. يعني لانشبت لك ابي اتزوج بكره .. تحمل المسؤليه "
ضحكني رد أحمد لكن مسكت ضحكتي .. الي راح تألمني لو طلعت بعد هالمده ..!!
قلت بثبات احاول اتماسك " خلااص من بكره هي عرووسك "
أحمــد " هههههههه شكلك تبيني صدق "
رفعت حاجب " شرايك يعني ..؟ انت صديقي "
انا نــــذل .. صرخت لنفسي بكٌره .. بس وش اسوي ..؟ الي سويته بسيط بالنسبه للي سواه خالد بدفاشته وقلة انتباهه وطيشه ..
انا حطيت تهاني في يدين أمينه وااثق انها بتسعدها ..لكن هو حط .... حط ... قطعت أفكاري ماابي افكر بهالشيء هالوقت
التفتت على احمد وانا ناوي اكمل لعبتي وأجاريــه ..!!

×××

دقت تهاني الغرفه على أختها ... ماجاها رد وخاافت عليها ..

فتحتها بهدووء وهي تشووف غلا متكووره على نفسها بالسرير وتبكي

سكرت الباب وراها وهي تهمس " مساء الخيــر .. وش في الحلوين يبكون ..؟ "

ماردت غلا عليها ووواصلت بكيها .... جلست تهاني عند حافة السرير .. توها بتتكلم تواسي اختها

بس تفاجئت بصرخة غلا وهي تجلس على السرير بعصبيـه " أطلعــي برى ... انتي وش تبيــن داخله غرفتي ..؟ "

تروعت تهانــي وفتحت عيونها على كبرهم " بسم الله عليك وش فيك ..؟ انا تهاني "

أبتسمت غلا بأستهزاء وهي تمسح دموعها بكف يدها اليمين " لا تهاني اجل ..؟ تصدقين توني أعرفك .. سعيده بالتعرف عليــك "

عصبت تهاني من قلب " وش تخربطين انتي ..؟ صدق من قبل الأختبارات متغيره علي بس مو لهالدرجه !! يعني تحطين حرة ثامر فيني انا وش سويت ..؟ "

غلا دفت تهاني من كتفها بالقوه " ماسويتي شيء ياقليلة الحياااا ... اطلعي برررررررررى .. برررررررررررررى "

وقفت تهاني مفجووعه وخاايفه " غلاا .. غلااا تكفين قولي لي وش سويت "

حطت غلا يديها على وجهها وهي تشهق " هـآآ .. وش سويتي ...؟ تبين اعلمك وش كنت ابيك فيه بعد العزومه ...؟ (( نزلت يديها من وجهها وكملت بكره )) كنت ابي اعلمك انك حقيــ .. "

ماقدرت تكمل .. لان كــف حامي جاها من تهاني على خدها ..

حطت يدها على خدها تلقائياً وهمست " تضربيني ياتهاني ..؟ تضربيني مع ان المفرووض انتي من ينضرب ..؟ "

فقدت تهاني اعصابها .. تحركت بحركات عصبيه وهي تصرخ " انضرررررررب ؟؟ ليه وش سويت ؟؟؟ تكلمي يامحترمه تكلمي !! "

وقفت غلا وجه بوجه قبال تهاني .. ورفعت حاجب ويدها لساا على خدها .. والدموع تسيل على وجهها " انا قريت مذكراتك (( وقفت يوم شافت الصدمه على وجه تهاني )) قريتهم يا أختي .. ياللي الكل واثق فيك .. ثامر ماعمره سألك من في جوالك ومن تكلمين .. زياااد مافكر يسألك حتى .. مع انه شكاك .... تدرين ليه ..؟ (( دارت عليها دوره كامله وهي تناظرها من فوق لتحت وتشوفها ترتجف )) لأنهم واثقــين بالآنسه تهاني وماتوقعوا انها تخونهم وتكلــ .. "

صرخت تهاني وهي تقاطع غلا " بـــــــس .. بـــس ولا كلمه (( التفتت لغلا وأشرت لها بصبعها )) من سمح لك تقرين مذكراتي ..من سمح لك ..؟ "

غلا بأستهزاء تناظرها " لااا ..؟ من سمح لي .. يااختي صدفه من ربي .. خلتني اكتشف اختي العاقل "

رفعت تهاني يدها تبي تضربها كف ثاني .. بس غلا مسكتها " ما أسمح لوحده مثلك تضربني "

سحبت تهاني يدها بقهر وهي تبكي وتتراجع للباب " ليه ..؟ ليه ياغلا وانتي اعز انسانه لي بالدنيا تقولين هالحكي ..؟ ليه تكرهيني كذا ..؟ ليه مااشوف بعيونك حنية ضي وبيان وحلا على بعض .. حنية ساره ومرام .. روابي واسيل .., ليه تغيرتي .. (( اشرت بأتهام )) انتي تدرين اني ماكلمت اي شخص (( اشرت على نفسها بحسره )) كلمت الي احبه .. الي المفرووض متزوجته قبل سنتين يوم جاء خطبني (( أشرت على الباب بكره )) بس اخوووك .. اخووك منعنى وكان هذا انتقااامي .. (( سكتت تاخذ نفس .. وهي تشوف الصدمه على عيون غلا )) ايه انتقامي .. كلمته شهر بعدين ماقدرت اكمل هالخطأ الي انا عليه .. هو بنفسه نصحني ان هالأنتقام مايفيد ..!! (( حطت يدها على فمها تكح بصوت عالي )) غ .. غلا بسألك .. ليه تكرهيني ليييييييييه .. مو هذا السبب (( أشرت بيدها بمعنى لا )) فيه سبب ثاني قوليه لي وريحيني يا أختي "

ماقدرت رجول غلا تشيلها وجلست على السرير تبكي .... تبكي وبــس .. ماهتمت لأحد .. المهم انها تبكي

نص ساعه على هالوضع .. لحد ماملت تهاني وطلعت وهي الثانيه تبكي ..

حطت غلا يديها على وجهها وانسدحت على ظهرها ... (( شفتي ياغلا الغيره وين وصلتك ..؟ انك تكرهي اختك وانتي ماتدري .. انك تزيديها حزن .. مع ان اخوها مريــض وحزينه عليــه .. اخوك ياغلا .. اخووك ..!! ))

مسكت مخده ورمتها بالقوه وهي تحتقر نفسها (( انت السبب يافيصل .. حبك لتهاني هو السبب ..! ))

×××

أنتفضت ســاره وهي تشووف خطوات من تحت الباب .. وقفت عنده وشكل أحد بيفتحه ..

ضمت الصووووره لقلبها بقوووه .. لاااااا .. الا هالموقف .. الا هالموقــف ..

==(( ســـاره ))==

تلفتت يمين وشماال ابي اشووف شيء اختبئ فيه .. شفت على يساري طاوله للكتب وكرسي دوار ..
سحب الكرسي وبنفس الوقت احد يحرك مقبض الباب .. شفت مكان الكرسي فتحه صغيره كعادة كل المكاتب (( الي يدخلو الكرسي فيها ))
دخلت فيها بسرعه جنونيــه وانا اسمع الباب ينفتح .. حسيت يديني تنتفض لأول مره بهالشكل .. كانت الرجفه في جسمي كله
لكن مو مثــل يديني .. تمنيـــــت الموت قبل هالموقف السخــيف .. اكيــد لو شافني بيكرهني ...!
شيء طبيعي وحده تدخل غرفة رجاال بالنسبه لها غريب .. حتى لو كان ولد عمها ..!
بيفكرني متعوووده على هالشيء .. حطيت يدي على فمي امنع الشهقات الي تطلع غصب عني .. حاسه انه يسمع نبضاات قلبي القويه
الي أنتظر بأي وقت تفجر صدري من قو ماتضرب .. اذا انا اسمعها .. اكيد هو بيسمعها ..!
ياوييييييييييييل حالك ياساااره .. ضااااااااع حبك .. ضااااااع شبابك .. لو دروا اخواني مليون بالميه بيذبحوني
صرخت لنفسي .. بيـــقتلونـــي ..
سمعت خطوات جايه على يميني متوجهه للتسريحه .... يمكن أسيــل جايه تدور علي ..!!
خففت على نفسي والرعشه تزيد فيني ... مسكت التنفس عندي .. لدرجه وجهي حسيييته أحمر وحااااار ..
أنتبهت للشخص الواقف على التسريحه انا اقدر اشوفه .. وهو لو التفت لليمين ونزل راسه شوي بينتبه لي اكيــد
عرفتــــه .. وشلون ما أعرفــه وهو معذبنــي من انا صغيــره .. احبـه من انا صغيــره
سمعت صوت جواله يرن بنغمة
(( ارجوك يكفي غياب ورد لي حالاً
تعبان ومحتاج لك تكفى متى ترد لي ))
آآآه ياقلبي ... المفرووض انا الي اغنيها واحطها نغمه .. ناظرته بطرف عيني وانا ميييييييته خووف انه يلتفت لي ..
سمعت صووته الرجوولي بزيااده .. فيه رنه خاصه .. ماحد يمكلها " هلا والله .. هلا بهالصوت "
مادري ليه حسيت بغيره ..!! ليكون يكلم بنت .. ضربت خدي كف وكأني أأنب نفسي .. هذا وقت غييييييره ..؟
فكري كيف تطلعين يالذكيـــه ..!!
رد وليــد بصوت مرح " هههههههه تدري اني نسيت هديتك بالبيت ورجعت اخذها من غرفتي ...... شفت المشواار ..... لا ماتحركت بالسياره بس وصلت سيارتي بالحديقه ..... هههههههههه لاتخليني ارجع هديتك .. ترى انت الخسران ..... شيء يحبه قلبك .. اوووكِ اجل اخليك ... والله فااضي الحين بجيه وهو يسألني ماتزوجت .... بالله عليك لو تزوجت بجي اشووف خشتك ..؟ .. ايه انا صرريح .. يعني افاارق زوجتي واجيك ..؟ ... من صدقك ههههههههه ... طيب يالله عطيتك وجه الحين جاايك .... خلني ادلل عليك ماعندي واحد اقدر ادلل عليه من ربعي غيرك ... ههههههه ان شاء الله .. فمان الله "
قلبي زاادت دقااته وهو مو حاااااس بشيء .. فتح الدرج الثاني بالتسريحه وطلع كيــس راقي مثل غرفته ..
ناظر داخله ويوم تأكد وش فيــه سكــر الدرج .. توه بيلــف وانا ماسكه قلبي بيدي ..!!
بس رجع يناااظر بالصوور .. يوووووووووه مارتبتهم عــدل .. معقووله يشك .. لا لا مااتوقع حافظ المكان الي حاطهم فيــه ..!!
شفته يكــشر وهو يعدل الصور .. بعدين ناااظر جهتي على جنب بعيونه .. طاااااااااااح قلبي
لا رحتتتتتتتتتتتتتتتي فيهااااااا ياسااااااارووووووه رحتتتتتتتتتي فيها
فجأه مسك عطره ميراكل الي تملا ريحته الغرفه .. ورش على نفسه وهو مبتسم .. أبتسامه غريبــه ..!!
انتبــــــه فيــــني ..!!!!!!
لا لا ماتوقـــــع .. افففففففففففففففف مره اهون على نفسي مره ازيدها .. انتفضت وشهقت بخفه وانا اشووفه يتلفت بيطلع
حطيت يدي على فمي بقوووووووووووه غير طبييييييييعيه
وسمعته يمشي لعند الباب ..
بعديــــــــــــن ..!!!!!!!
سمعته .. شال المفتااح من داخل الباب وحطه للجهه الثانيه من برى ....... هاااااااااااااااه لاااااااااا بيغفل الغرفه ..!!
ليكوووووووووووون اكتشفني وحب يسوي لي مقلب لااااااااااا
وقفت بدوووووووون شعووووووووور وتوني بصرررررررخ ..
بس كان وليــد جالس يقفل الباب من برى .. جمدت وماقدرت اتحرك ..
روحي ياسااااااره رووحي ضربي الباب بقوووووووه
تحركت بخفه اسوي الي يقوله عقلي .. لكن وقفني قلبي ..
وش بتقولين له .. انا كنت مختبئه تحت الطاوله لما تطلع .!! انا كنت افتش بغرفتك ..
لا لا لا لا لا .,. احسن شيء .. أنا احبــــــــك ..!!
ايه احسن شيء .. رحت اركض بجنووووون للباب .. حطيت اذني على الباب .. بس ماسمعت صوووووت .. راااااااااح
راااح وخلاااااااني .. رااااااااااااااااااح .. طحت على الأرض وحطيت يديني بقووه على الرخاام .. وانا ابكي .. ابكي بحسررررره ..

×××

نزل وليــد بنشااط تحت للصاله وهو يصفــر ويحرك مفتااح غرفته بيده .. ويده الثانيه فيها الكيــس
أبتسم لأمه الي جالسه بالصاله ..
ام وليــد " وليد ؟؟ مو قبل شووي طلعت ..؟ "
وليــد بأبتسامه " ايه يمه بس رجعت (( رفع الكيس )) بس نسيت هدية طلاال "
هزت ام وليد راسها " اهاا "
قرب وليد من امه بأبتسامة خبث .. وهو يعطيها المفتااح " أسمعي يمه ترى هذا مفتاح غرفتي .. انا قفلت على أسيــل فيها .. هي شكلها جالسه تحووس بالصوور حقيني .. ويوم شافتني تخبت تحت طاولتي .."

خذت امه المفتااح مستغربه " بس ... "

ماخلاها وليد تكمل " ادري يمه بتخااف الحين .. ههههههههه الا بتمووت خوف .. بس بعد خمس دقايق افتحي لها .. ابيها تتأدب بس .. علشان ماتدخل غرف غيرها بدون أستئذان .. انا سمعت انفااسها وااااااضحه تحت الطاوله .. تلقينها طلعت الحين "

غمز لأمه وهو يمشي " افتحي لها بعد خمس دقاايق اوكي ..؟ "

راح وامه ظلت مبلمه ..!! أسيــــل ..!! أنفاس ..!!

التفتت بخووف على المطبخ .. بنفس الوقت طلعت أسيل والبسمه على وجهها " هههههههه يمه بالمووت لقيت الفراوله المثلجه ابي اسوي لي .. (( رفعت الصينيه وهي تمر عند امها )) اما التوت متوافر من حظ الآنسه ساره "

وقفتها امها بخوف " يمه أسيــل .. (( رفعت المفتااح لها )) اخوك وليد توه طالع يقول انك بغرفته سمع انفااسك (( بلعت ريقها من الخوف )) وقفل عليك .. ويقول افتح لك بعد خمس دقايق ..!! "

أسيــل علامات الأستفهامات على راسها " هاه ؟؟ وش تقولين يمه شوفيني قدامك ..... (( ضحكت فجأه )) هههههههه يمكن يتخيل يمه .. يالله اخليك تأخرت على البنت "

راحت فووق تدندن وامها خاايفه .. وشافت بطريقها طاارق " هااي طرووق رووح شووف امي خايفه من الجني الي سمعه اخوك هههههاااي "

طارق خزها " الحمدلله ياااربِ "

طنشــته وفتحت باب غرفتها بكوعها وهي ماسكه الصينيه الي فيها عصير وكيك .. دخلت بمرح " وصل العصير آنسه ريلاااكـ .. "

سكتت وهي تشووف الغرفه فااضيه .. وين الأخت راااحت ..؟

تلفتت يمين يساار .. ودخلت لدورة الميااه ولاشافت أحد ..!!

رجع في بالها كلمات امها ....... لااااااا .. سااره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

راحت ركض من غير تفكير لأمها وهي تلهث " يمه يمه .. هـ هـ .. يمه عطيني المفتااح "

ام وليد تروعت ووقفت " بسم الله شفتي جني ؟ "

طارق رفع حاجب بتهكم " وش جنيييييه ؟؟ "

أسيل مالها خلقه " اسكت يالبزر .. يممه مافي جني بسم الله وش ذا الكلام ..؟ ابي مفتااح الغرفه لانها طلعت لووسي بستي .."

تنهدت ام وليد براحه وهي تجلس " ماادري عن اخوك .. وبعدين هم حقيقه وواقع (( خزت بنتها وهي تعطيها المفتااح )) ولا تخلين هالقطوه تدخل في غرف اخوانك "

اسيل وهي تركض للدرج " ان شاء الله يمممممممه "

فتحت غرفة اخوها على السرريع .. ومثل ماتوقعت شاافت ساااااااره طاايحه بالأرض وتبكي .. حتى ماحست فيها ..

خاافت عليها ونزلت عندها بخوووووووف " سروووووووووونه .. سااااره وش فيك حبيبتي ....؟ لاتخافي انا أسيل "

رفعت ساره راسها الملياااااان دمووع وضمت أسيل مثل الطفل الخاايف " أسيل يمه خفـــت .. (( اشرت على الباب بأتهام وهي ضاامه أسيل )) قفل علي اخوك الباب (( ضمتها أكثــر )) خفــــت يا أسيــــل خفت يخليني لما الليل "

أبتسمت اسيل تطمنها " لا وش دعوه هو كان يظنك انا ... حب يسوي لك مقلب "

هزت ساره راسها يمين وشمال بخووف " خفـــــت "

وقفتها أسيل تهديها كأن ساره أصغر منها .. مع ان بالواقع ساره اكبر منها بثلاث شهور " لاتخافي خلااص ... بس انتي وش جابك غرفة وليد ؟ "

ناظرتها بشك خووف ساره " .. هاه .. ماادري احسبها غرفة رواابي " نزلت راسها من الأحرراج

طلعوا من غرفة وليد ودخلوا غرفة أسيل .. أسيل وهي تجلس سااره على السرير" الله يهديك يعني تدرين ان غرفة روابي جنب غرفتي .. وذااك جنااح الشباب .. اساساً مبين من ديكور الجنااح واثاث الغرفه ..!! "

هزت ساره كتوفها ببرائه (( ما أعرف اكذب بس لااااااازم اكذب )) " مادري كنت اتفرج وفجأه دخلت .. ما امداني اناظر الا اخووك دااخل وتخبيت بسرعه .. يوم حسيت انه رجاااااال " مدت يدها وراها وخذت شنطتها وهي تنزل راسها ماتبي أسيل تنتبه لها وهي تدخل الصوره في الشنطه .. الي كانت بيدها متمسكه فيها وكأنها قلبها

دمعت عيونها .. وأسيــل رحمتها .. عدتها لها من غير اي شك " خلااص سرونه انســـي .. عدت على خير "

×××

بــــــعد أسبــــــوع ....,..

الســـاعه 4 العصــر

نزلت بيان من الدرج رايحه للصاله ..

ووقــفت بخووف وهي تشووف اختها حلا تبكــي من قلبها وامها وجدتها وحمد وسطام ومشاري يحاولون يهدونها ..

جات ضي من المطبخ تركض " خلااااااص حلااا اشربي هالعصيـــر "

طيرت حلا العصيــر بيدها بجنووووون .. وطاااح على الرخاام .. وتكسر قطعه قطعه ..

شهقت حلاا وهي تضم جدتها أكثــر " مااااااابي شيء ابي ثااااااااامر .. ليه يروووووووح بيــت اهله ولا ياخذني معه ..!! لييييييييه مايبي يشووووووووفني .. مايبينـي ازووووووره طواال الأسبوع الي كان فيها بالمستشفى .. ليييييييييييييييييييييه لييييييييييه يانااااااااااس "

دخل أبوها وهو خاايف من الصررااخ الي وااصل برى " يمه حلاا .. وش فيــك كذا .. صاير شيء "

الكل كان متأثر .. وجدتهم متماسكه تحاول تصبــر بنت ولدها ودموعها بعيونها ..

ماتحملت بيااان لفت معصبـــــه راايحه غرفتها .. ليه يسوي بأختها كذا ..!! هذا جزاها تحبـــه ..!!

دخلت غرفتها وقفلتها وراها .. رمت نفسها على السرير بقوووووه وانسدحت على بطنها .. هذا الي يسمونه الحب ...!!

عذب ساره .. عذب ضي .. عــذب مرام .. وعــذب حــلا ..!!

ضربت مخدتها بوكس بقووه .. ماابي احب ولا افكر احب .. الحب كذذذذذذذب .. كله كذب .. متأكده انه مو موجود في حياتنا ..

بس بالقصص الخياليـــه بس ..!!!!

مادرت بنفسها الا نااااايمه والأفكار توديها وتجيبها ..


صحـــت بعد ثلاث ساعــات وهي تشووف نفسها في الظلاااااام

وقــفت وشغلت اللمبــات .. وهي تنااظر الساعه ... 7 ..؟؟؟ نامت كل هالوقت ..

راحت بسررررعه تتوضأ علشان تصلي المغرررررب ..

بعد ماخلصت لفت السجاده وهي تستغفر ربها .. وتدعي لحلا ان الله يهديها ويلين قلب زوجها ..

جلست على الابتوب حقها .. وانتبهت للتقويم ... بااااااقي 4 أيام وتطلع نتاايج الثانويه العاااااامه ..

ونااااااااااسه وأخيــــراً ..!!!!

حست بخووف بنفس الوقــت .. من زمااااااان تنتظر هالنتيجه .. تعبت علشان تجيييييييب نسبه حلوووووه

كل بناات العايله الي بالجامعه طلعت نتيجتهم .. كلهم ناجحين .. لكن مافرحوا بالنتيجه .. لأنها بعد حاادث ثامر مبااشره ...!!

شافت صورة سطح المكــتب البنوتيــه .. برتني لابسه نظااره ورديه وكاتبه فوقها .. بياان .. أنثى أرستقراطيــه

أبتسمت على نفسها .. متى بكبــر يعني وبسوي مثــل ضي .. ادخل مواضيع ازيااء ومكيااج .. اتكلم مثلها .. امشي مثلها ..

احرك عيوني مثلها ... ضي ... مثاليه بعيووووون بيان .. وتتمنى تصير مثلها

نفســها تتغيـــر ..... تصير مثــل عمرها 18 سنــه .. مو عشر سنوات ...!!

عقدت حواجبها ووجه وليــد جاء على بالها .. سكرت لابتوبها بعصبيــه وغيض لدرجه حست انه أنكســر ..

لااااا .... مو انا البنت الي قال عنها وليـــد .. اكرهههه .. اكرهه من كل قلبي ..

لأنه رفضنــي ..!! لأنه قال عني طفــله ..!! لانه مافهم مشااعر سااره ..!! ولأنه بياااخذ ليلووووه ..!!

كل هذه أسباب كرهها له .. مسكت راسها بقوووه .. بتغيـــــر لنفسي .. وبثبت له يوم من الأيام .,.

لما يسمع عنــي .. لما يدري ان معيشــه زوجي بســعاده ... لما يدري اني أعرف للمسؤليه ..

اطبخ لــه بنفسي مو الخدامات مثل مابتسوي له ليلووووه ..

عقدت بيان حواجبها ...... معقووووله اعرف اطبخ .. ابتسمت بمكر وهي توووقف تناظر نفسها بمراية تسريحتها

لاازم تتغير مو بس تحدي لوليد .. تحدي للكــل .. حتى لفهد ...!! حتى لأخوانها ..!!

لبسها الحين بنطلون برمودا وبلوزه ورديه كت .. اول شيء بتسويه تغيــر لبسها ..

راحت لدولابها وهي تتسائل .. معقوووله بتغيــر لنفسي ..؟ ولا تحدي بسوويه بيني وبين الكريه وليــد ..!!

مالقت في ملابسها شيء يصلح للعمر الي تبي تصيــره .. راحت غرفة ضي .. ودقت الباب ماحد رد ..

دخلت وماشافت احد .. توجهت لدولاب ضي .. عااادي هي وضي واحد .. خذت لها تنوره قصيــره عند الركب .. بنيه منفووشه من تحت .. وبلوزه بيج فيها ازرار بنيــه .. كانت مخصره وفيها ياقه حلووه ..

خذت اكسسوارات .. وميك اب .. لأن بأختصاار بياان ماعندها الا جلوووس وكحل ..

راحت غرفتها تلبس .. لبست الأكسسوارات .. والحلق الكبيـــر .. وش ذا اول مره تلبسه ..!! ثقيييييييييل مره .. هي تلبس نعووم ..!!

افففففففففففف .. تغيري يابيااان .. هذا تحدي مو اي شيء ..

شغلت الابتوب وحطت على موقع ,,, النساائي علشااان يعلمونها كيف تحط الظل .. بدت تسويه مثل الصوره .. حطت بودره وميكااج رااقي بني وسكري ..

فتحت شعرها الي مسويته ذيل حصاان على جنب ..!! كانها طفله عمرها 5 سنوات هههههههههه

ياحليلي ... لازم اسوي مممممممم مثل ضي .. ارفع القذله ببٌروش .. وانزل خصــل .. وألــور شعري من تحت ..

جلســت تحط آآخر اللمسات .. بعدها مسكت عطرها من مكيااجي بو الفرو (( fun fun ))

عقدت حواجبها .. هذا ريحته نااااااااعم .. لاااااا لازم اتعطر بعطر ريحته صاارخه ..ههههههه والله وكبرنا في يوم وليله

راحت غرفة ضي تكمل السرقه وهي تبتسم لنفسها .. خذت عطر أختها إيفــوريا ..

وتعطرت من فوووق لتحت ..

رجعت غرفتها وهي تسأل نفسها ... انا ويـــــن برووح على هالزينه ..؟

ماحست بنفسها الا تضحك بصوووت عالي وهي تجلس على السرير بمرح .. تخبلـــت من قلب

والي خبلني الأهبــل وليدوووووووووه .. ووووع مو حلوو اسمه هههههههههه

ناظرت نفسها بالمرايه وهي جالسه ... نظرتها مازالت مثل ماهي .. لاااا مايصلح كذا ..!!

رفعت حاجب وأرسلت لنفسها بالمرايه نظره حااده .. فتحت فمها من الأعجاب بالنظره

واااااااااو أهبـــل .. بس بااقي أتعلم المشيــه والجلســ ..

تروعت من صووت جوالها ..

ناظرت الشاشه .. (( رومانصيــه حيــل )) يتصل بك ..

عقدت حواجبها وراح المرح " الوو "

جاها صوت معصب " الووو .. اسمعي بيااان انا فكرت في الي تقولينه لي لك اسبووع .. احس ماله دااعي بدوون سبب واضح ..؟ "

تنهدت بيان .. كيف تقنع سااره انها تترك وليــد .. كيف تفهم ساره انها تبي مصلحتها وماتبيها تنجرح ...؟

بيان بصوت حزين " سااره لمصلحتك اتركي وليــد اتركيه .. فيه رجاال غيره مليوون واحد .. وانتي حلوه الكل يتمنــ .. "

قاطعتها ساره وهي تصرخ بصووت كله ألم "انساااااااااااااااه ؟؟ مجنوووووووونه انتي ؟؟ احببببببببه يااختي احببببببببببه ؟؟ بعديييييين تعالي (( قالتها بأنفعال بدون ماتقصد شيء )) انتي وش عرفك بالحب قووولي لي وش عرفك فيـــه "

جـــــرح كبيــــر بالنسبــه لبيـــان .. وش عرفــني بالحب صــح ..!!!!!

انا طفلـــــه مدلــعه صـــح ..!! ليه احب ...؟ ماعندي قلب انا .......!!

بيان بصووت مجروح وشبه ابتسامه مرسومه على فمها " صح معك حق .. انا عايشه حيااتي عند اهلي وبس .. وماراح احب الا زوجي وبس ... (( بعصبيه قالت )) ماراح اجرب حركات المراهقين هههههههه ليه اجرب انا ماعندي قلـــب اساساً .. انا مخلووووقه من حجـــر ..!! "

ساره حست انها ألمتها " بياان ........ (( بكت ساره )) وربــي ما أقصد وربي ما اقصد (( شهقت )) انااحبك بيان وماعندي غيرك وغير مرام اشكي لكم .. لكن مرام ويا همومها انتي الي تفهميني ... بس تفاجئت انك تحااولي تخليني ارفضه .. تخليني اتركه بدل ماتساعديني انه يعرف اني احبه "

بيان بتهوور وأنفعااال ماقدرت تمسك نفسها .. صرخت على سااره " أصحــــي ياسااااااره ... وليــــد مايبيـــك .. (( صرخت أكثـــر )) وليـــــد يبي ليلللللللللى .. يبي يتزوج ليـــــلى ..!! "

ماقدرت تسوي اي شيء .. غيــر انها تسكر الجوال وتقفــله كله ..ماتبي تسمع رد ساااره .. هي ماسوت كذا الا لمصلحتها ..

تبيها تنساااه .. ماتبيها تتعلق فيه أكثــر ...... ابتسمت لنفسها بسخريه .... تتعلق فيه أكثــر ..؟

ليه هي ماتعلقت اصلاً ......؟

بس ما أبيها تنصدم لما يجيها خبــر خطوبته ... خبر زواجه ... هي تحب ساااره كثــر ضي .. علشان كذا ماتبي تألمها .. تبي تعرف الحقيقه

لاتعيـــش بأحلامها ..!!!

×××

نـــزل وليــــد من الدرج وتوجه لمكتــب ابوه تحت ..

دق الباب وسمع ابوه " تفضـــل "

دخل وليــد يمشي بشمووخ لأبوه .. وحب رااسه .. جلس قبااله بالكرسي " أخبااارك يبــه ..؟ "

هز بو وليــد راسه " الحمدلله ياولدي .. كأنك تدري اني ابي اتكلم معك الحين "

ابتسم وليد " وانا يبه ابي اتكلم معك "

بو وليــد " تفضــل ياولدي "

وليــد عدل جلسته " يبـــه انا فكرت فيها كثيــر .. وصرت متأكد 100% انــي ابي ليلى .. ابيها يبــه لاني ولامره تخيلت اني متزوج غير ليلى "

بو وليد كشــر " بس ياوليــد انت تعرف عائلــ .. "

بو وليد ناظر ابوه برجااء " يبه واللي يخليك لاتجيب لي طاري عائلتها .. انا ابيها هي .. "

بو وليد بحزم " وليــد لاتقاطعني "

هز وليــد راسه " ان شاء الله يبه .. بس من جد اذا قلت لي عائلتها احس اتمسك فيها اكثــر .. ابي اطلعها من جوهم وحقدهم .."

بو وليــد بتكفيــر " وبيـــان ..؟ "

وليــد رجعت صوورة بيان في وجهه .. غمض عيونــه " يبـه بيان الف واحد يتمناها بس مو من نصيبي ..! "

×××

فهــد كان يتحرك بعصبيــه في مركز شغــله .. اليووم عندهم شغل كثيــر ..

سمع احد يناديه التفت للشرطي الواقف جنبي " ســم ..؟ "

الشرطي " طال عمرك القينا القبض على بو ســرور ..! "

هز فهد راسه براحه " الله يبشرك بالخيــر .. حطوه بالحجز لما اخلص الي عندي وجااي "

الشرطي ضرب التحيه " حاضر طال عمرك "

التفت فهد على صديقه نااصر المكشر وهو يقرأ المعاملات " نااصر دقايق بحط هالأوراق المهمه بسياارتي وجااي .. انتبه للمكتب "

ناصر مركز على المعاملات " ان شاء الله "

طلــع فهد بخطوات واسعه لسيارته .. دق جوالــه ورفعه من غير مايناظر الرقم .. تكلم ببرود كالعاده " نعــم ..؟ "

رجع له الصوت الأنثوي الي له اسبووع يزعجه " وبعديــن فهوودي ..؟ ترى اذا عصبــت مو حلوه "

أبتسم بأستهزاء وهي يفتح سيارته " ليه وش بتسوين .. بتسجنيني ..؟ "

هيفااء بدلع " ههههههههههههههههههه يالبى قلبك .... لا ياحياتي انت سجنت قلبي عندك .. انا احاول اطلعه .."

فهد دخل سيارته " اعطيك كلمــه رجاال .... ان قلبــك في محله ... صدقتيني ولا ..؟ "

هيفاء ماسكه أعصابها " آآيام سووري ماراح اصدق لاني متأكده ان قلبي عندك "

فهد داخل جو معها .. يوسع صدره شوي " مع اني مااحب هالسخافات بس بجااريك .. وبقولك شوفي نفسك بالمرايه اذا كنتي تتحركي فهذا معناه ان قلبك بمكانه "

هيفاء كل يوم تحبه أكثــر مع انه جاافي " ههههههههه لا مااتحرك للأسف ... فهوودي جد ماتبي تعرف اسمي ..؟ "

فهد ضحك بس مو من قلبه " ههههههه تصدقي .. مسميك بجوالي الغثــه ..!! "

هيفااء قلبها قام يدق بقوه يوم ضحك " فهوود اسحب كلامي .. قلبي عندي .."

فهد رفع حواجبه وهو يطلع من السيااره " ليه ..؟ عجبك اسم الغثه "

هيفاء " ههههههههههههه لا لا .. بس يوم ضحكت سمعت صووت دقاات قلبي "

لوى فهد فمه على جنب بسخريه .. وسكــر بوجهها ... بزااااريــن وربي .. بناات آخر زمن ههه

×××

جلــس وليــد بالمجلــس مع حمد " هاه يادكتور أخبارك "

حمد بمرح " تمام يادكتور .. اوبس يامهندس .. نو نو يادكتور "

وليد " ههههههههههه وربي انك شيء .. قول دكتور وفكنا "

حمد راح بيجيب الشاهي والقهوه " لا ياولد عمي مهندس ارقى "

وليد " يمكن هههههههههه "

طلع وليــد للصاله وهو يناادي على دنيا " دنيااااا الشاهي والقهوه بسرعه "

دخــل على وليــد وجلــس يسأله عن أخباره وعن الزيااره المفاجأه الحلوه بالنسبه له ..

وليـد وهو يتكي على الكنب " والله اشتقت لكم ولعمي قلت اجي اسلم مو مثلكم يالقاطعين "

حمد رفع حواجبه " لاااااا اجل قاطعين .. يالله منااك عطيتك وجه .. الصغير هو يسلم على الكبير "

وليد " احلف ياشيخ من الأكبر فينا ..؟"

حمد رفع كتوفه ببرائه " ما اقصد نفسي .. اقصد ابوي .. وبعدين تراك اكبر مني بشهرين لايغرك ؟؟ "

وليد " هههههههه طيب كلني بسم الله .. وين عمي والعيال ؟ "

حمد ضااق صدره " راحوا يزورون ثامر .. وخذوا حلا وياهم وامي وجدتي .. وربي البنت منهاااره علينا .. مثل المجنونه "

هز وليد راسه " الله يصبرها ياارب .. مالومها متعلقه فيه زوجها ..!! وهو قسى عليها "

حمد " ترى ماقسى عليها الا لأنه يحبها .. مايبيها تتعذب معه "

وليـد " داري ياحمـد بــ .. "

ماكمل جملــته لأن صوت مثــل الأنفجااار دوى بالفلـــه كلــها ..

وقف حمد مخترع وهو يصرخ بأسم الوحيدين الموجودين بالبيت " بيــان ... ضـــي "

راح يركض للصاله ووراه من الخوووف وليــد ..

بنفس الوقــت الخدامه الفلبينيه وقــفت مفتحه عيونها لآخر شيء من الخوووووف .. رمت جـــره كبيــره أثريــه وفخمه

موضوعه بزاويه بالصاله بدون ماتدري ... كانت خااايفه ان احد يهاوشها .. الصوووت فجر الآذان من كبــر الجره الي تكسرت بالرخاام .. وأنشلخ شوي من الرخام من كبرها ...

ضي كانت نايمه .. تقلبت بخووف بسريرها وش ذا الأنفجاار .. كل هذا حلم ..؟

اما بيااان طلعت من غرفتها تركض تنزل الدرج .. شافت حمد يركض للصاله الثانيه بخوووف ... وهي نزلت توها بتدخل للصاله الي على الدرج مبااشره

الا صدمــت بكتــف احد جااي يركض من المجــلس .. كانت الصدمه قويه لأنهم كلهم يركضوون ..

طاحت على ورى بخوف .. غمضت عيوونها وهي تمد يدها لتحفه عند الدرج ماتبي تطيح .. بس أحد مسكــها من خصرهـــا ..

حســت بأنفاااس حاااره على وجهها وهي مغمضه وتتأوه بألم من يدها الي خدشتها التحفه ..

همس لها بخووف " بيان ..؟ تعورتي ..؟ "

فتحت عيووونها بصدمه صرخت بدون ماتحس " أنــــــــت ..؟ "

رفعت يدها تبي تدف صدره علشان توقف .. بس حطت يدها على ثوبه شافت دم بيدها يمتزج بثووووبه ..

دفته بقوه اكبر وهي ترجع على ورى وطااحت ولتوت رجلها ..

صرخت بهمس من الألم " آآآي "

عقد وليد حواجبه ونسى نفسها ... نزل تنورتها القصيره البنيه عليها بقوه وهي مغمضه عيونها ..

دفته مره ثانيه وهي تحاول توقف " أبعد عني "

صرخ عليها بعصبيه " ولا كلمه لويتي رجلك كيف تقومين "

ماحست الا هو شايلها من خصرها وحاطها على كرسي جنب الدرج

بكــت قهـــر .. هي آخر عمرها .. رجال مو اخوها يمسكها من خصرها ..!!!

" لااااا ابعد " صرخت بأنفعاال

مسك وليد يدها من القهر .. بدال ماتشكره تصرخ عليه .. مو طايقته " انتي وحده مدلعه كثيــر والظااهر مالقيتي احد يأدبك .. وانا الي بأدبك .."

رمى يدها بأحتقاار خلى شعرها يطير من على وجهها .. رجع المجلس وهو نااسي صووت الأنفجاار الي قبل شوي ...!!

حطت بيان يديها على وجهها وهمست " أكرررررررررررررررررررررررررهه "

سمعت صوت اخوها حمد يركض لها " بياااااااان ؟؟ عسى ماخفتي .. لاتخافي حبيبتي ... الجره الفخمه انكسرت على كانتري ..! "

حاولت بيان توقف " لاتخاف مافيني شيء بس لويت رجلي "

حمد ينااظر بالدم بيدها همس وعيونه تتسع بخوف " طحتــي ..؟ "

ابتسمت له بيان " لاتخااف جرح خفيف "

حمد وهو يشيلها بين يديه " تعااااااالي بوديك فووووق وبفحصه (( تذكر شيء ورجع حطها )) دقيقه بقوول لوليد وبجي .."

نزلت بيان راسها وشعرها نزل على وجهها (( وليـــد انا الي بأدبك مو انت ))

رجعت تبكي بهدووء وهي تتخيل نظراته قداام عيونها ..

سموالانوثة
01-08-2010, 12:15 AM
تـــابـــع ..,,

×××

دخــل خالــد الديــوانيــه الي كان الأول داايم يجتمع فيها مع زيااد وأصحابه ..

خالد " السلااااام عليـــــكم "

الكل ســكت من الأستغراب .....,,,.. لحظات سكوووت ..

قطعوها الشباب مع بعض وهم يصرخوا ويوقفوا " الدكتـــور خالــــــــد ..!! "

أستلموه ضم وأشتيااق ..وكيف الحاال .. ووينك يالقااطع .. وهو مبتسم لهم ..مشتاااق لجمعتهم .. لو في يده كل يوم يجيهم ..

لكن الشغــل ووو ... التفت يدوره شافه جالسه ببرود ويناظره بكــره .. وكأنه يشووفه كل يووم ...,.

جلــس خالد مع الشباب يسولفون ويعلمهم عن شغــله ... وزيــاد ساكت .. كل شووي يلتفت عليه أحمــد يحاول يخليه يتكلم معهم

خالد " اقووووول تراااني مشتااااق للعب الورق وبالذات الأونو "

صفروا الشباااب بمرح وهي يضحكون " لـــك ماطلبــت "

قاموا يلعبون وكل دقيقه خالد غــش وسرق اسحب أربع .. كانوا يضحكون عليه وعلى ايامه بالغش ...,,.

زياد حس الجووو مخنووق .. ووقف وطلع للزراعه برى .,..

بعد كم دقيقه حس بأحد وراه تكلم بضيق " أحمــد خلني لوحدي والي يرحم والديك .. مالي خلق اشووف وجهه "

جاه صوت حبه سنيــن وكرهه من سنتيـــن " ادري مالك خلق وجهي .. لكن انا لي خلقك "

التفت زياد على خالد مكشـــر " ابعد عن وجهــي تراني ماني ناقصــك .. مو كفاايه طلتك الحلوه خربت الجو "

خالد بحزن " زيااد ليه كل هالكره وانت تعــ .. "

قاطعه زيااد وهو يقرب منه أكثــر " أكرهك ياخالد أكرهك (( ناظره بحقد )) لدرجه بعض الأوقات ودي ادفنك حي .. بس اتعووذ من بليس "

خالد تنرفز وعصب مع انه ناادر يعصب " زيااااد انت تعرف ان مالي ذنب علشان تكرهني "

صرخ زيااد " لا لك ذنب ..... طول عمرك غيووور مني (( رفع حاجب يوم شاف الدهشه على وجه خالد )) ايه نعم غيوور مني .. دخلت معك طب ... بس شجعتني اني اترك الطب لأني مو قده ... ومشيناها لك طول هالسنين ولا قلنا شيء .. لكــن انك تقتــ .."

صرخ خالد خلاااص مو قادر يسكت عليه أكثــر " زيــــــاد انت ماكنت تنجح .. كانوا بيطردونك .. نصحتك تحوول بوااسطه لكن ماغصبتك (( جاء زياد بيرد عليه )) لا لاترد الصداقه عمرها ماتموت .. وحنا مو بناات او شباب مراهقين نعمل هالحركات ..!! تأكد ان في داخلك شيء يصرخ ويقوول انك ظالمني "

زيااد بعصبيه لأن صدق في داخله شيء يعارض مخططاته ..! " مايهــم الحيــن ياخالد (( ضيق عيونه )) مثــل ماقتلت حلــم كنت بانيــه معك .. (( تنفس بقووه )) راح اسوي مثلك واقتل حلم بنيته معــي ..!! "

خالد يحاول يصير هادي .. يحاول يضبط اعصابه " راح اتزوج اختك يازيااد .. بتزوجها ... صدق رفضتني مره .. لكن هالمره لا .. مدام البنت موافقه والأبو موافقيــن "

رفع زياد حواجبه بأستهزاء " صحيح ..؟ "

فجأه جلس يصفــق بقوه وهو يدوور حوول خالد بأستهزاء " مبروووووووووك خالد .. مبرووك ياصديقي .. من الحين اقولك مبرووك "

مشى رايح عنه لسيارته بعدها وقف والتفت له " بس مو على الزواج (( أبتســم ابتسامه وسيــعه مره وعيونه مفتووحه ومبينه جماله .. ونطق بكل حرف بثقل )) على خساارتك "

عــلى خساارتك ,., هذه الكلمه الي ترددت برااس خالد بعد ماراح زيااد .. ليه يازيااد ليه تسوي كذا ليــه ..؟!!

×××

بعــد يوميــن .,..

كانــوا الشيــاب مجتمعيــن في بيــت بو متعــب ..,.. حتى ماخلوا عيالهم يشاركونهم هالأجتمااع ..

بو متعب " هاه وش قلتوا ..؟ "

بو حمد " والله بالنسبه لي الي تشووفه ياخوي حنا موافقيــن "

بو وليــد التفت على بو ثامر " وبعد بو ثامر لازم يوافق عارف حالة ثامـ .. "

قاطعه بو ثامر بحزن " لا وانا اخوك ... الرجاال ماراح يتغير لو بعد سنين .. الحزن متمكن فيــه .. انا اقول سفرنا بيغيـره مثل ماقال بو حمد .. لأننا بنخلي معه حلاا وهو مايدري .."

بو وليد عقد حواجبه " وليه ماتروح معنا حلا ..؟ "

بو حمد هز راسه " وين ترووح وانا اخوك ..؟ البنت كل يوم بكي .. كل يوم منهااره .. عندها تقابل زوجها ولا تساافر .. مجنون انا اخليها تساافر كذا "

بومتعب " وانت صادق ..(( التفت على البقيه )) خلااص اتفقتوا على البلد ..؟ واليوم "

بو ثامر " اليووم معرووف بعد ماتطلع نتيجة بناتنا بيان وغلا نرووح بعدها بأسبووع "

بو وليد " ايه بتطلع بعد يومين "

بو حمد " والبلد عندي مصر ولا سوريا "

بو متعب ابتسم " كنت حاط في بالي هالشيء .. لكن هالمره حاب اسوي مفاجأه للبنات أكبــر ابيهم يستانسون من زمان عن الجمعه "

الشيااب علامة الأستفهام على روسهم ..

بو ثامر " وين ناوي نرووح يابو متعب ..؟ "

بو متعب بأبتسامه وسيعه " بــاريــس "

×××

سنــد وليــد راسه على مخدتــه في سريره .. وهو يفكــر في الي شافها قبــل يوميــن ..

==(( وليـــد ))==

ما أدري ليــه جانــي هالأحساس ... اني ودي املكها واعلمها السنــع
ودي اعلمها ان ماتصرخ على الي أكبـر منها ... أسحق غرورها الي ماله داعي
ماله داعي ؟؟ هههه .. وحمد بس شاف بيدها جرح ... تقولون ميت عليه احد
ضربت التسريحه الي جنب السرير بقوووه من القهــر ... ياكرهي لهالبنت .. وجودها بعايلتنا غلط ...
مسكت راسي بقوووه ... غلط ..؟ طيب وش ذاك الأحساس الي جاني اول ماطاحت عيوني بعيونها ..؟
حبيتها ..؟ لااااااا هههههههههه ذيك حركات مراهقيــن .. وش دعوه 30 سنه يحب ههههههه والله مصخره
وقــفت وانا ودي اطرد شكلها .. بالتنوره القصيره وشعرها الطويل الي تعدى ظهرها .. من وجهي
ليه أفكــر فيها .......... لحظه ..!! ليه قلت لها انا الي أأدبك ؟؟ وش بسوي مثلاً
عقدت حواجبي وتعوذت من الشيطان ...اهدم مستقبلي ومستقبلها .. واتزوجها علشان أأدبها
ههههههه شكلي حنيت لأيام الطفووله
وقفت وحطيت يديني على وجهي ... شميت عطر .....!! عطر نساائي يذبـــح ..!!
رجعت اشمه بقووه ... تذكرت اني مسكتها ..!! توترت بداخلي وحطيت يدي على خدي الي ألمني فجأه من المشاعر الي جاتني ...
وليــد ...؟ وش تنتظر ..؟ ليلى ..؟ غمضت عيووني بقووه .. ومن هذه ليلى ... اكتشفت اني ما أحبها ..
صح انا متى حبيتها ... مجرد زوجه وبس ... نسيت ان الزووجه بتظل معي طوول العمــر
توجهت بحزم لباب غرفتي وانا افتحه ..... واحاول قد مااقدر ارسخ الفكره الي جاتني برااسي ..
لكن تراجعت .. مو اليووم ياوليــد .. عمامك مجتمعيــن مو اليــوم ..!!

×××

نزلت بياان تقفز من على الدرج ... بعدها وقفت ورجعت تناظر الدرج .. يووووه نسيت انزل بهدووء ..

رجعت تصعد الدرج .. وتوها بتنزل الاوقفت ... مممممم الأنثى الأستقراطيه تنزل من المصعد مو الدرج هههههه وربي اني هبله ..

راحت للمصعد وضغطت على الدور الأول ووقفت بشمووخ نفس سااره وضي .. مشت وهي تتمايل بدلع والكعب مخليها مثل النخله ..

سلمت على الموجودين بالصاله " السلااام عليكم "

التفت مشااري يبي يتحرش " غريبه ماقلتي هاايــ ... " فتح عيونه مصدووم بلبس بيان ..

تنوره برمودا جنز بيضااء ..؟ وبدي أخضر فااتح .. مع بلوزه نص كم بيضااء ..؟ من متى تلبس كذاا دايم بنطلون وبدي بس ..

شعرها رفعته بمسكه ومنزله خصل مع انها تعودت تسوي خيال ولا خيالين ..

ردوا عليه بأستغرااب " عليكم السلام "

طات بحضن جدتها جنب ابوها " كييييييييفك تيييييييييييييته "

حضنتها جدتها كالعاده " ياعيون تيته بخير بشوفتك "

تلفتت بيان تدور حلا " وين حلا "

ام حمد بحزن " كالعاده بغرفتها "

نزلت بيان راسها بحزن بس انتبهت على صرخة ضي الي من نزلت تقز فيها " هذه تنوووووووووورتي "

الكل " ههههههههههههههه "

بيان تمسك خصله من شعرها وتلفها على صبعها بمرح " يس ادري ياخيتوو بس من حبي لك البس ملاابسك "

ضي تخصرت بمرح " لا واللللللللللله "

بيان تقلدها " اي واللللللله "

حمد " بياان ترى بعد بكره النتاايج "

بيان انتفضت من الخوف " يمه لاتذكرني اشووف احلااام وكوابيس عن النتيجه "

الكل " ههههههههههه "

بو حمد " لا وش دعوه ان شاء الله خير "

سطام بهدوء " اساساً ماشاء الله كلتي الكتااب ماتبين تجيبين نسبه حلوه "

خزته بيان " عين الحسود فيها عود "

ابتسم سطام " قلنا ماشاء الله "

وقــف حمد وسحب بياان من يدها " تعاالي بيان ابيك بموضوع "

الكل " ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "

بيان مستغربه " هاه تبيني " ماحست بنفسها الا بالصاله الثانيــه ..

جلست على الكنب مستغربه .. " خيـــر في شيء خوفتني ..؟ "

ابتسم حمد وهو يجلس قبالها " الخير بوجهك .. صراحه .... (( سكت يبتسم لأخته وهو يشووف توترها ... المفرووض هو الي يتوتر )) ممممممممم قرررت اتـــزوج "

فتحت بيان عيونها مستغربه " تتزوج ..؟ طيب ..؟ وش دخلني قول لأمي "

كشر حمد " يعني مو مستناسه "

بيان بمرح " الاااااااا بس مستغربه ليه جايبني "

غمز لها حمد " لأن العرووسه عندك ..!! "

×××

دقت أسيــل على غلاا وهي عند باب بيت بو ثامر " هلا .. غلا هذا انا عند باب بيتكم .. ادخل ..؟ .. طيب طيب لاتدفين "

نزلت أسيل من السيااره .. غلا عليها مزاجات غريبــه .. اذا طفشت لازم نجيها بأسرع وقت ..

شافت أسيل باب الشارع مفتووح دخلت .. وتوها بتدق باب الصاله .. بس شافته مفتووح بعد .. غريبه وين الكل ..؟

راحت على طول فووق يوم ماشافت احد .. تدل غرفة غلا .. دقت على غرفتها وسمعت غلا من بعيد

" أسووووله قلبي اجلسي بالصاله الي فوق هنا .. بلبس بس كل شيء توسع علي هههههه "

أسيل " ههههههه طيب خذوي راحتك "

جلست أسيــل بالصاله الي مقاابله الغرف حاطه رجل على رجل وتهز رجلها بتوتر ..

بنفس الوقــت كان زيــاد يصعد الدرج بيرووح غرفته تعبااان اليووووووم ..

وقــف قبل مايدخل الصاله وهو يســمع صوووت يعرفه ... صوت عذبـــه ..!!

" غلووووووو لي عشر دقايق كل هذا لبس أخلصي علي "

طل براسه للصاله والصدااع رجع له يوم سمع هالصوت .. وقف مصدوووم .. لا مو هــي ..!!

رجع راسه بقوووووووه وهو يمسكه يحااول يسيطر على نفسه الصدااع زااااااااااد

سمع اخته تجااوب بصوت بعيد " ياليييييييييل أسيل فكيييييينا الحين بخلص "

دخــل غصب عنه الصاله .. هذه أسيــل اخت الي مايتسمى ..!!

وقف قبالها وهو رافع حاجب .. والصدااع كل دقيقه يزيد ..

وقــفت أسيل من الصدمه تدور شيلتها الي طايحه بالأرض .. شالتها من على الأرض بعصبيــه

وحطتها على راسها ووجهها .. شافته يلوي فمه بأستهزاء " هههه اخت خالد تعرف الذووق "

عصبت اسيل هي عارفه بخلااف اخوها معه .. لكن هي مالها دخل " لو سمحت خلني بعيده عنكم "

زياد بجرأه " اذا صدق تبين تصيرين بعيده مابي اشوفك طابه هالبيت برجولك سامعه ..؟ "

فتحت اسيل عيونهم بخوف .. وراسها بدأ يدق بدقات قلبها " و ووش .. تـ "

زياد يناظرها من فوق لتحت بأحتقار " اشكاال خالد وطقته مانبيها عندنا واعتبريها طرده "

طلعت بنفس الوقت غلااا بمرح " اسيـــ .. " جمدت يوم شافت اسيل وزياد يناظرون في بعض وكل واحد بعالم ثاني

مشت أسيل وكأنها مخدره قباله " كيف تتجرأ "

أبتسم بسخريه " بيتنا وكيفي الي ابي يدخله يدخله ..! "

ركضت أسيــل للدرج تجر كرامتها وهي تبكي .. يطردها كأنه جايه له ..؟ كأنها داخله بيته .. على الأقل يحترم ابوه والمعرفه الي توصلنا فيه ..!!

اما غلا وقفت مصدومه تنتفض وش تقوول يعني وش تقووول ..؟

دخل زيااد غرفته مو مهتم بغلا وسكرها ... طاحت غلا على الأرض حاطه يديها على وجهها (( وش في حياتنا تغيرت ليـه يالدنيا انتي كذا ليه ..؟ ))

×××

اليــوم الي بعده ..

راحت غلا لســـاره تبي تخفف الضيقه الي في قلبــها طووول امس تدق على أسيل وماترد عليها ...,.

وهي ماتلومها أبــد ..,..

جلست غلا مع سااره الي شكلها تعبااانه ونحفاااااااااانه ووجها اصفر مثل غلا وازيد

همست غلا " وش صاار فينا ياساره "

لفت ساره وجهها ماتبي غلا تشوف الدموع الي وصلت " بليييز غلا مانبي نحكي عن اشياء تضيق الصدر "

غلا حابه تغيـر جو " تدرين بكره نتايجنا ..؟ "

ساره التفتت لها بأبتسامه " الله يوفقكم .. انتي وبــيــ .. " سكتت مو قادره تنطقها وهي تسوي نفسها تكح

نزل بهالوقت فيــصل يدندن ويصفر ..

شااف غلا الي لبست عباتها على طول وتحجبت " هلا والله ببنت خالي "

غلا ردت وهي تنزل عيونها ماتبي يشوفها " هلا فيك "

جلس فيصــل ولاهمه نظراات ساره وغلا " أخبــار تهاني ..؟ " أبتسم لها بنعومه

حقيييييييييير مايسأل الا عليها .. يبي يجنني هو .. يبي يجنني ..؟

(( جبتها على الجرح .. وكأنك مادريت ..
وانت قاصد ماهي عالنيه اصدفت ..
والدليل انك تبسمت ومشيــت
وانا انادي لك ولا يمي التفت
من عرفتك وانت تجرح ما اكتفيت
دنيتي وهي دنيتي مني اكتفت
اقوى صدمات من يدينك خذيت
هذي صدمه وجديده شرفت
هذا حظي من على الدنيا وعيت
كل ما اضوي شمعه في دربي طفت
مع جميع الناس يا ربي وفيت
ليه بس اللى معه دمعي وقعت ))

تكلمت بصوت مبحوح من الدموع والغصه والغيره " حمدلله "

وقفــت مو قادره تتحمل " سااره عن اذنك ابي امـشي ممكن السواق ولا اتصل على سواقنا ..؟ "

ساره وقفت معها " ليــه تو الناس "

ابتسمت غلا " مره ثانيه حبيبتي "

جاها صوته من يسارها " مع السوااق لوحدك ..؟ "

التفتت له وفعت حاجب من تحت البرقع " ايه فيه اي اعترااض "

عصب فيصل من نبرة صوتها " ايه في ماااانع .. من متى تروحين وتجين لحالك مع السواق "

غلا مو مهتمه " من اليووم "

فيصل وقف " لا يعني اليوم غير ..؟ تجهزي انا عند السياره "

فتحت غلا عيونها من الخوف " ارووووووح معك ..؟ "

رفع حواجبه فيصل " يعني مع السواق عادي ومع ولد عمتك مايصلح ..؟ وربي انكم مخفاات يالحريم "

عصبت ساره " فيصل خلااص برووح معكم "

فيصل اشر بيده " لا انا ورااي مشواار .. وبعدين تراني مآكل لحوم البشــر "

لف معصب راايح للسياره ... يعني الهندي عادي ..وهو لا ..؟

ناظرت غلا في سااره تبي رايها .. هزت ساره كتوفها " رووحي مثل ماقال مايآكل لحوم البشر "

غلا " هههههههه ادري "

مسكت شنطتها وخذت نفــس .. والله ثم والله اذا ماطلعت روووووووحك يافيصل بفي هالمشواار ماكوون غلا ..

×××

دخــل وليــد المطبــخ " يمه وين ابوي ..؟ "

ام وليد بحنان " بالحديقه يشم هواء يبه "

ابتسم لها وليد وحب راسها " وليه ماتطلعين معه تسوون ليله رومانسيه ..؟ "

دفته ام وليد بشوي شوي " الله يقطع سوالفك خليناها لكم ههههه "

وليد " ههههههههههه "

راح وليـــد لأبوه وشافه بالحديقه .. قرر يدخل بالموضوع بسرعه لايعصب ابوه مثل ذاك اليوم ..

وليــد " يبــــه عندي لك بشاااااااااااره "

بو وليــد ماخذ بخاطره على ولده " خيـر ..؟ "

وليد " هههههههه الخير بوجهك يبه .. يبه .... انا قرررررررت .. آآخذ بنت عمي بيان ..!!"

×××

كان فهــد يتمشــى بالبحــر حبيبه كالعاده .. لكن هالمره بأبتسامه حلوه نادره على وجهه ..

يمشي ويمسك الأحجاار ويرميها بالبحر بقووه وونااااااسه .. بكره بيكلم ابوووه وبيخطبها له ...

الدنيا مو شايلته من الفرحــه ..

(( ماهقيـــت ان الهــوى عــذب قلووب الرجااال ))

ماتوقعها أبــد .. ومن ميــن .. من بنت ماتجاوزت 19 سنــه ..!!!

رجع لسياارته بخطوات هالمره متوااضعه والبسمه على شفااته ... طالع يجنننننن بكل معنى الكلمه ..

لازم يكلم نااصر ووليــد ويبشرهم .. هم أقرب ربعه .. مع ان وليد من ساافر ماجتمع معه مثل اول .. بس مازال صديقه

توه بيحرك سيارته .. الا سمع جواله يرن .. لايكون الغثيثه ..؟ رفع جواله ببرود

بس رااح البروووووود يوم شاف ان المتصل وليــد .. ابتسم بقووه

" هلاااااا والله بولد عمــــي يالله تحيييه توني بتصل فيك بقولك عن قراري ..؟ "

وليــد " ههههههههه وش ذا الأستقبال الحار مو عوايدك "

فهد سوى نفسه معصب مع انه طااير من الفرحه " اقوول لاتخليني اتحسف واسكر بوجهك .."

وليد " هههههههههه لا لا .. لأن ودي اقولك عن قرار يجننننننن بالنسبه لك (( سكت )) ولـي طبعاً .."

فهد " هههههههه اجل يالله وين نتقــابل ..؟ "

وليـــد " بجوفريــز الي بالدمام على الكورنيــش "

فهد " خمس دقايق وانا هنــاك "

×

×

×

نهـــاية الجــزء الثامــن

سموالانوثة
01-08-2010, 12:19 AM
>> الجـــزء التـــاسـع <<

>==(( صدمـــات مؤلمــه ))==<

×
×
×

دخل حمد غرفتــه وهو تعباااااان من الشغــل .. يحس جسمــه كله يألمه ..

بــدل ملابســه .. وانسدح على السرير .. مســك راسه بقوووه ..

وتنهــد من قلبــه وهو يتذكــر كلامه مع بيــان أمــس ..,

/

رمــشت بيان بعيونها بسرعه .. كالعاده اذا جات تستوعب شــيء ..

أخيـراً رفعت كتوفها بأحباط " حمد آم سووري .. بس حظك أبد مو حلو "

سكتت وهي تناظره على جنب .. وعيونها تتسع بنظرات دهشه ومفاجأه

حمد بأستغراب " ليــه حظي مو حلو ..! "

بيان بتفكيـر وعيونها متسـعه " ممممم على حسب اليوم الي شفتها فيه .. مممممم و... (( سكتت تتأمله )) .. بالذمه حمد ماحفظت شويه من ملامح وجهها ..؟ "

أرتبك حمد .. هو مايبي بيــان تعــرف انه صادفها مره ثانيه بالعزومه .. وانه وقف يتأمل فيها .. هذا يعتبر من قلة الذووق .. " لا .... انا بجلس اخز فيها ..؟ نزلت راسي على طول " .. أبتسم أبتسامه مرتبكه

رجعت بيان ترفع كتوفها " اجل آسفه ياحمد ... البنت الي شفتها هي أسيــل بنت عمي ضاري "

حمد علامات الأستفهام فوق راسه " طيــب ..؟ مدامها أسيــل افضل .. على الأقل بنت عمي .. ليه يعني آســفه ..! "

بيان بنظرات مواساه لأخوها الي حب من اول نظره على قولته " يااعمري ياحمد أسيــل تعتبر اختنا من الرضااعه ..! "

حمد بمفاجأه " معــك ..!! "

بيان تهز راسها " لا لا .. امي رضعتها مع ضــي "

حمد " ومتى هالكلام ..؟ ماعمري سمعت انها اختي من الرضااعه .. دايم تتغطى عنا "

بيان تحااول تفهمه " أيـــه هي ماتعودت عليكم .. يعني مافكرنا اننا خوات من الرضااعه او شيء مثل كذا .. مدامنا كلنا يالبنات على قلب واحد .. علشان كذا تعودت تتغطى "

حمد وقف بأحباط " وانتي وش دراك "

بيان وهي تفتح عيونها " كل البيــت يدري .. ولا كان خذتها امي لواحد منكم .. لأن أسيل لها معزه خاصه بقلب امي "

حمد بأنكسار .. رسم أبتسامه حزينه " لأنها مرضعتها "

ناظرته بيان بدون ماترد .. ياليييييـل .. هم ناقصيـن قلووب كسيـره بعد ..!

حمد بأمل قليل " متأكده هي الي نزلت اول وحده ذاك اليوم ..؟ "

بيان تهز راسها " ايه متأكده .. شيماء وعبير راحوا بعدها وانا رحت معهم " سكتت تفكـر ..

بعدها وقفــت وهي تشووف حمد يفتح باب الصاله بعصبيه ويطلع ..

/

انقلب حمد على جهة اليميــن وغمــض عيونــه

معقوووله ..؟ معقوووله حبيــت أختــي ..؟ معقووله جاتني مشااعر لأختي ..؟

أستحاله تجيني مشاعر لأسيــل حتى لو جات كذا هالمشاعر وبترووح بعدين .. حتى لو ماعرفت انها اختي من الرضااعه ..,. القلب يحــس

لااااا يمكن مجرد مشااعر

دلك جبيــنه بقووه يحاااول ينااام ... يحااول يناام وينسى صدمـــته .. الحـب الي توه بدأ يبنيه تهــدم

عادي بنـــت بدالها بنــت وش فيك ياحمد ..؟

×××

كانت تدور في غرفتها مثـل الأسد لاجاء ينقض على فريسته ..

رنا " وش فيــك بسم الله من جيت وانتي تدوريــن ماجلستي ..؟ "

ماردت هيفااء .. بس عقدت حواجبها بتفكيـر وهي مواصله دورانها

رنا بملل " اووووف ترى مليــت تكلمي معي على الأقل ..! "

التفتت هيفااء لها وبعيوونها خبث وااضح .. تكلمت بحمااس " لقيييييييتها يارن رن لقيييييييتها "

رنا فتحت عيونها " وش لقيتي ..؟ "

جلست جنبها هيفااء " مافيه الا هالحل علشاان يحبـني ويمووت بالأرض الي امشي عليها .. "

رنا رفعت حواجبها " الله ..!! وش هالحل ياعبقرية زماانك ..؟ "

هيفااء التفتت وهي تعطي رنا نظره مخيفه " أسحـــره ..! "

رنا مافهمت قصدها عدل " أسحريه احد قالك لاتسحرينه .. بس خليه يعطيك وجه قبل "

ضربت هيفااء رنا على كتفها " يالهبله اقصد اسحره بسـحر حقيقي .. يعني اعطي سااحر فلووس ويسحره "

وقفت رنااا من الخووف " هااااااه (( بلمت كم ثاانيه بعدها كملت )) انتي استخفيتي ..؟ كنتي الاول تبين تضرينه .. لكن الحين حبيتيه استحااله تضرينه "

هيفااء حطت رجل على رجل وابتسمت " هذا مـايسمى ضرر .. لو كنت بخليه يمرض سميه هالمسمى .. لكن انا بخليييه يحبني .. يمووووت فيني يبووس رجولي "

مرت قشعريره بجسم رنا وهي تتخيل هيفااء تسحر فهد " حراام علييييييك هيفااء خلي الرجاال بحاله ويا اهله .. هذا ازيد من المرض .. انتي تسرقين قلب الرجاال وتتحكمين فيه حرااام والله "

هيفااء ماهتمت " عااد وربي كيفه .. هو الي جنى على نفسه يوم ماعطاني وجه "

رنا بعصبيه " هيوووف من صدقك انتي ..؟ السحررررررر حرااام حرررررررام .. اتوقع تسوين كل شيء الا هذا "

هيفاء رفعت كتوفها " مو انا الي بسوويه .. السااحر هو الي بيسويه "

رنا " المهم ان انتي الي بتعطيه فلوووس وتخلينه يسحره .... فكري ياهيفااء الحيااه مو سحر وبس .. الحب لازم يجي من فهد مو من السحر حتى انتي ماراح تحسين بحبه لك "

وقفت هيفااء .. تكلمت بأنفعاال " وبعدييييييين يعني رنااااا على هالنصاايح .. انا قررت وبس ومااتوقع فيه حل ثاااني .. الله يغفر لي ان شاء الله "

رنا حست بكره لهيفااء بهاللحظه " يغفر لك .....؟ أي يغفر لك هذا سحر من اكبر الكبااائر "

ناظرتها هيفااء من فووق لتحت " وفري محاضراتك ... وخليني اخذ شيء يخصه علشاان اسحره فيه "

رنا " ومن وين تاخذي هالشيء ..؟ "

أبتسمت هيفااء بأنتصار " افااا عليـك انا هيفاااء خالد .. العبها وانا بنت ابوووووووي !! "

×××

جالسه تهــز رجلها بعصبيــه وهي تشووفه يكلــم بالجوال قدام مو معطيها وجه ..

وهي جالســه ورى مثــل الجماد ..!

تعطيه نظــره ناريــه كل دقيقه .. بس من الي يشوفهــا .!!

==(( غــلا ))==

أحس نفسي ودي اقوم واعطيه كم كف على وجهه علشان يحس في الي جالسه وراه
ياناااس حتى نظره ماعطااني ..!! هههههه وليه يعطيني .. بأي حق اصلاً ..؟
مايعتبرني اكثر من بنت خاله .. لكن انا أعتبرته صديق وانا صغيره .. بعدين حبيب !!
هذه نتيجة الأختلاط ببنات العم وهم صغاار .. اووووف
حركت رجليني بعصبيه لحد ماحسيـت السيت الي قدام قام يهتز معي
سكــر الجوال وحطه بجنبه بصــمت وركز على الطريق
هههههههههههههه لا يابابا مو على غلا ..! انا غلاااااا .. راح اخليك تتحسف انك وصلتني
تتحسف انك علقتني فيك ... هذا اذا كنت تدري ..!
تحركت بعصبيــه وانا رافعه حااجب بخبث تحت البرقع ..
كنــا بشاارع عااام صغيــر ..
ومـــن غيــر سابــق انذار .. ومن غيــر تفكيــــر ..!!
صررررررررررررررخت ..
" يمممممممممممممممممممممممممه "
التفت فيــصل متــروع وهو يمسك بريك على جنب من قوووة الصرخه
" وش فييييييييييييييك ..؟"
جلســت اناقز بالسيت بهباال كعادتي .. ناسيه انه فيــصل .. الهبال يغلب على طبعي ..!
" يمممممممه نزلني نزلللللللللللللني "
وقــف فيــصل على جنب معصــب مايدري وش فيني
فتحت الباب ونزلت بسرعه وانا أعدل عباااتي
" لاتركبني سياارتك مره ثانيه من غيــر لاتنـظـفها من الحشــرات ذي "
فيـصل نزل من السياره ووقف جنبي وهو يناظر داخل السيااره .. حسيت انه مو فاهم شيء " أي حشراات ..؟ "
أشرت على مكاني .. ورديت كأني معصبه " دووور على الصرصااار الي خوفني واقتله .. ساعتها افكر اركب معك "
رفع حواجبه بأستغراب ورد بطريقه مضحكه " صرصاار ..؟ "
هزيت راسي وانا رافعه خشمي فووق بغرور .. وبنفس الوقت ماسكه ضحكتي " ايه صرصاار اعلمك كيف شكله ولا تعرفه ..؟ "
حك ذقنه بعصبيه وهو يناظرني .. نظرات شك " من وين جااء "
رفعت كتوفي ببرائه " وانا وش يدريني .. المفروض انا اسألك "
أشر بيده بمعنى ابعدي ..... رجعت كم خطوه وانا اشوفه يدخل من الباب الي فتحته وينااظر مكاني من تحت
" ويــن هالصرصاار العجيب الغريب ..؟ "
كتمت ضحكتي بصعووبه " دوور عليه "
التفت نصف التفاته علي وهو مازال بالسيت الي ورا " من وين يدخل اصلاً ..؟ "
سويت نفسي معصبه على أسئلته " وانا وش يدريني ..؟ "
ماعطاني وجه وجلس يدوور وشكله معصب ..
التفت لليمين يدور وراء وشفت من جانب وجهه .. حواجبه معقده
هههههههه شكله معصب .. بس طييييب لساا ماشفت شيء ....!!!!!!
التفتت يمين ويسار ادور على أي شيء بالأرض .. شفت حجر صغيــر (( حصى )) .. ايوووا هذا الي ابيــه
نزلت بخفه والتقطته من غير لايشوفني فيــصل ..
كان مدخل جسمه بالسيااره وواقف برجوله برى .. يعني مايقدر ينااظرني ..
ناظرت بالكفـر الي على جهتي ... ومسكت الحـجر بقوووه .. وجلست اضرررررب الكفر فيه .. وانا اناظر في فيصل خايفه يلتفت يشوفني ..
حاولت ادخل الحجر دااخل الكفر بقووووووووه .. لما شفت الكفــر أنشق شق صغيــر .. وطلع صووت تنسيم خفيف مررره ..
طلع فيصل جسمه وانا ترااجعت بسرعه ورميت الحجر بعيــد
تكلم فيصل وهو يعدل ثوبه " والله يابنت خالي ماشفت هالصرصاار الي تقولين عنه الظااهر تتوهمين "
حطيت يديني على خصري " لا والله شايفني مجنونه اتوهم ..؟ لا شفته بعيوني وعنده شنباات طويييييله "
عقد فيصل حواجبه وهو يناظرني " قايستي شنباته ..؟ "
لاااااا لهنا ومااقدر ... أنفجرت بالضحك .. وحسيـــته عصب من قلب
فيصل " الظااهر ان كل هذه تمثيليه .. ماكبرتي عن المقالب ..؟ "
رفعت كتوفي وانا اضحك " ههههههههه لا صدقني ههههههههههه مو هههههههه تمثيليه .. بس .. بس ضحكتني يوم قلت قايستي ... هههههههههههههه "
ماكملت من كثرة الضحك .. كان شكله حلوووووو وهو معصب ... عيونه بنيه .. وشعره الي طالع منه شوي من تحت الشمااغ بني
فيه شبه من ساااره كثيييييييييير .. بس هو احلى هههههههههه هو احلى لاني احبه
تكلم بعصبيه " وين سرحتي ..؟ اركبي فشلتينا مع الناااس الي يمروون "
تكلمت بهدووء مصطنع " ليه فشلتك عاااادي "
ركب قداام وهو يتحلطم " لا ابد عمتي .. مافشتليني عااادي عااادي .. يالله اركبي "
أبتسمت بهدووء وسويت نفسي بركب .. بس وقفت كأني سمعت شيء " وش هذا ..؟ "
تو فيصل بيتكلم .. بس انا سبقته " اصصص صووت تنسيــم ..! "
طلع فيصل معصب وواصل حده " ياااااااربِ مقلب ثاااني وتمثيليه فااشله ثاانيه (( سكت يناظرني .. وكمل بهدوء )) غلااااا انا مستعجل ورااي مشواار واهلك الحين ينتظرونك مو حلوه تتأخري معي .. ادري انك مزوووحه .. بس انتي كبرتي وانا كبرت .. مايصلح الي جالسه تسويه "
كان ودي اصرررخ بوجهه (( أحبــــــك يالباااااارد حرااااااام عليــك حراااااااام ))
بس مسكت اعصاابي .. أي احد بشكي له بيلومني .. بس اكيد ماجربوا الي انا جربته الحين
لما تحب شخص .. وتتمنى يصير لك معه مووواقف .. بس هو يطلع لك فجأه ويقوول الي جالس تسويه مايصلح .. يكلمك ببرود .. وانت تعرف لو ان اختك مكاانك كان رحب بهالمواقف بأبتسامه وسيــعه ..
من قلبي اقووول الشعوور الي تحس فيه مو بس غيــره الا احبااااط .. الا تحس بموووووووتك .. ياليتني ماحبيتك يافيصل ياليت ..!
ركبت مو قادره استحمل .. وتكلمت هالمره بصدق " مشكوور ولد عمتي على هالمحااضره الحلوه .. وانا مراح اعطلك .. بس نااظر الكفر بليييز "
سكرت الباب بكل قوووووووتي .. حسيت انه انكسر ..
شفته عقد حوااجبه ونااظر بالكفر الي عنده .. بعدها الي عندي ..
فتح عيوونه من الصدمه ونزل يشوووفها ..
آآه ياغلا ... هذا حظك ... وبيظــل حظك ... ياليتني اقدر اقدم الزمن ثلاث سنيين او سنتين .. واشوووف من تاخذ تهاني .. من يااخذ فيصل .. ومن آخذ انا ..!
نزلت رااسي احااول اكتم دموووعي ... وحسيت فيه يفتح الباب الي جنبــي ... عرفت انه بيعتذر ... لأن طول عمره حنون مايأذي احد
رفعت رااسي احاول ابتسم لأني بكحل عيني فيه عن قرب ......... بس جمدت مكاااني ...........
وانا اشوووووف نظرااات العصبيه بعيووووووونه ...
فتحت فمي من الخوووف ... بااقي شوووي يعطيني كــف بهالنظراات
تكلم بصوت عالي " متأكد انك انتـــي الي سويـــتي كذا .. مو متأكد بس الا احلف لك بعد "
حاولت اتكلم .. اقووول أي شيء .. ليه معصب كذا ..؟ بس ماقدرت لأنه ناظرني نظره غريبه ..!!
تكلم وهو يتنهد " غلا ...... انتي توك صغيــره وصدقيني كل الي تسويه مراهقه "
فتحت فمي مستغربه .. مراهقه ..؟؟؟ ليكووون يعرف اني احبــه ..؟؟ لا لا مو معقوولـ
قطع علي تفكيري .. وهو يحرك الباب الي ماسكه بيده اليساار " صدقيني ياغلا انتي توك صغيره والعمر قدامك .. وبياخذك الرجال الي يسعدك ان شاء الله .. انا مااقدر اسعدك يابنت خالي (( ابتسم ابتساامه ناعمه )) انا احب ياغلا .. مو حب مراهقه حب من قلبي ... (( اشر علي )) وانتي تعرفين من أحــب "
خلاااص .... ماعاد فيه كلام ينفع اوصف فيه شعــوري .. ما أتوقع أي انسان يقدر يووصف شعوره باللحظه الي يقوله حبيبه هالكلام ..
صدمــه .. هذا الكلمه المناسبه .. طلع يعرف اني احبه ....؟ طلع يحسبني احب حب مراهقه ... لا دقاات قلبي ماتخطيء يافيصل ماتخطيء
مسكت الباب وسكرته بقوووووووه مره ثانيـــه ... ياليتني سامعه كلامك يابيان .. ياليتني حطيت في بالي ان الحب في المسلسلات بــس ...
غمضــت عيوني وانا اتمنى اني اناام واقووم واشووف نفسي بالبيــت ..
سمعت صووت برى ... الظاهر ان فيــصل يبدل الكفــر .. هههه صدق اني عذبته .. بس ماوصلت للي ابيه .. كنت ابيه يحبني .. يحس فيني لو جلس معي شوي
طلع يحسبني صغيــره ويحب اختي اكثر مما توقعت ..!
دخل السيااره بعد دقايق وانا اسمعه ينفض يدينه مع بعض ... مازلت مغمضه ولافكرت افتح عيوني ..
يمكن المشواار لبيتنا يكوون لغيري قصيــر ... لكن لي لااا .. احسه دهــر ..
حسيت بالسياره توقف .. وسمعت صووت فيـصل " يالله غلا .. سلمي على عمتـي وعلـ .."
ماخليته يكمل لأني قلت وانا افتح الباب " وعلى تهاني عارفه "
نزلت من السيااره وانحنيت اكلم فيــصل وعيني في عينه مو مهتمه وتكلمت بسخريه " لاتاخذ مقلب في نفسك يافيــصل ههه ترى مو لهالدرجه جميــل علشان وحده تحبك .. انت مثل اخوي لا أكثـر ولا أقل .. ولو يعطوني كنوز الدنيا ماخذت واحد يحب وحده .. قلبها لغيره "
سكرت باب السياااره هالمره بهدووء .. ولفيت للبيت ونظرات الدهشه بعيونه مرسومه قدامــي .......!

×××

قامــت من النوووم مرعووووووبه من الحلم الي شااافتــه .. سمت بالله الي قليل تذكــره ..

حطت يدها على قلبها تقيــس نبضااتها .. سمعت صوووت اختها منى تناديها ..

قامت من السرير وهي مكشــره تحااول تفسـر هالحلم ..

طلعت من غرفتها ونزلت تحت .... شافت الكل بالصاله .. أمها وساامي ومنى ورندا

ام سامي " اخيراً قمتي يامال الماحي .."

جلست على الكنب بأهمال " اوووووووووووف يالله مسااء خيــر "

منى تستهزأ " ههه عرفتي انه مساء خيــر زيييييييين فيه تقدم "

أشرت ليلى بتهديد لمنــى " انتي اوص ولاكلمه .. انا مانمت الا الساعه 10 الصبح فياليت تنطمي "

سامي وهو يغيـر التلفزيون بملل " مالي خلق هواشكم ترى راسي مصدع "

التفت ليلى له مستغربه " يووووه سامــي مو شاارب ..؟ غرييييييييييبه من زمااان ماقعدت عدل زي الناس "

وقــف سامــي بعصبيـته المعتاده لاصار مو شاارب .. وجاء عندها وشالها من بلوزتها " انتـي الظاهر ماتربيتي ويبي لك كم كف علشاان تتربـي الله يااخذك ان شاء الله "

دفته معصبه " وخــر عني .. تكفى يالي تربيــ "

ماكملت لأن جاها كــف حااامي .. تعودت عليــه بالأيام الي ماكان يشرب فيها ..

مسكت خدها بيدها وتكلمت بحقد " انت المفرووض تشرب .. على الأقل ماتضرب وتصير مساالم .. مسكييينه ام عيون خضراء تعذبـت معـك "

ماحست الا سامي ماسكها من شعرها ويهزها هــز ويضربها كم كــف على وجهها ..

ام سامي وهي تبعده " خلاااص ساامي خلاااص اتركها ياجعل ربي ياخذها لاتنجس نفسك فيها "

دفها بكره على الكنب وهو يحط اصبعه على خشمه " والله ياليلووه لو طلعت منك كلمه مو زيـنه ان موتك على يديني "

عطاها نظره تخووف ورجع يجلس على السرير وهو متنرفز ..

سكتت ليلى وهي تعدل شعرها .. مانزلت منها دمعه وحده .. لأنها متعوده .. حتى ماهتمت ولا تأثرت .. وكأن قلبها مصنوع من حجر

منى ابتسمت بشمااته على اختها .. وهي تتذكر الأيام الي كان سامي يضربها فيه قبل ماتتزوج " الحين تلقونها تقول بداخلها متى اتزوج الأميـر وليد وافتك منكم "

سامي التفت وهو يغمض عيونه شوي " وليــد ..؟ مره وحده "

تنـرفزت ليلى " ايييييييه بتزوج وليــد غصب عن الكل .... انا حلمت قبل شوي ان وليــد كان مع وحــده بحديقه وراميني بحفــره وجالس يتمشى معها .. كان ودي اقتلها مافكرت اقتله .. وهذا اكبر دليل اني احبه .. بس من احاكي ناس متبلديــ .. "

سكتتها صرخة سامي " بــــــــس لاتغلطين "

ام سامي تضحك على بنتها " هههههههه طيب لو صرتي تتوهمين وهو مايحبتس ولا شيء وتزوج غيرتس وش بتسوين ..؟ "

وقفت ليلى وهي رافعه خشمها " لا مااتوهم وانتي شفتي نظراته لي كيـف .. واذا على قولتك فكر وتزوج غيري .. صدقيني يا أم سامي اني لأخليها تكره حياتها وتكره اليوم الي انولدت فيـه .. وازيدك من الشعر بيــت (( أشرت على نفسها بغرور )) بتزوجه لو عنده ثلاث واخليه يطلقهم كلهم "

لفت راجعه لغرفتها مو مهتمه لأحد .. ههه يفكروني بسكت لو تزوج غيري ... والله لعذبها عذااب ماعمرها شافته ولا بأرعب الأفلام ..!

×××

جلــس فهد قداام وليــد بالكووفي والبسمه على شفايفه ..

وليــد بمرح " يا أخــي حتى بالقرارات مقلدني ..؟ ماباقي الا تسـافر وتاخذ الدكتوراه وتصيـر من قلب تؤمي "

فهد وهو يصفق يناادي على النادل " هههههههه وش اسوي انت الي تقلد "

وليــد " يالله لأنك اكبـر بمشيها لك "

فهد وهو يرفع حواجبه " ولأنك الأصغر بتقول قرارك اول "

وليـد " هههههههه مايفوته شيء "

فهد تكتف بغرور " أفااا عليك أعجبك "

وصــل النادل وطلبوا لهم كابتشينو

فهد بقلة صبر " ها يالله تكلم كلي أذان صاغيه "

وليـد بأبتسامه " قررت أتزووج "

فتح فهد عيوونه من المفاجأه " يااخي هذه كلها صدف ولا وش السالفه "

وليد مافهم عليه " أي صدف ..؟ "

فهد رفع حاجب وابتسم أبتسامه تذووب " وانا بتزوج بعد "

وقف وليــد " لاااااااااا يارجااااااااااال "

فهد يأشر له " هههههههه اجلس اجلس .. والله وكبرنا وليد هههههه "

وليد وهو يجلس " هههههههههه شفت ..؟ المشكله مع بعــض "

فهد يحرك حوااجبه " ومن سعيــدة الحــظ الي بتاخذك ..؟ "

وليد " هههههههه ذكرتني بأيام اول كنت كل دقيقه تحرك حواجبك ..... بالنسبه لسعيده الحظ فهي من بناات عمي "

فهد يمزح " لااااااا لاتقول اختي ..؟ "

وليد " قم بس .. وشلون اخذ اختك وانت اخوها "

فهد وهو يمسك جواله ويهدد وليد " وربي بذا ياوليد .. وش في اخوها حاصلك "

وليد يهديه " لاااااا وش دعوه يالنسب ..؟ (( سكت يوم شاف فهد فتح عيونه )) ههههههههه لا امزح امزح اقصد ياولد عمي "

فهد حط يده على خده " شكلنا مطولين يالله نسحب منك الحكي "

وليد " ههههههههه لا خلااص بقول (( تسند على الكرسي وهو يناظر فهد نظرة غموض )) باخذ بـنت عمي أحمد "

فهد أبتسم " لاااااااا مبرووووووووك ونعم الأختيــار .. يكفي انها بنت عمي أحمد "

وليد مستغرب " اشووفك رااضي على عمي احمد هههههههه "

فهد خزه " وليدووه "

وليد " ههههههههه خلااص شكلي رفعت ضغطك اليوم "

فهد " توك تدري .. قولي متى بتخطبها "

وليــد " ان شاء الله قريـــب .. يالله الحيــن قوولي من بتاخذ ..؟ "

فهد قلد وليد يوم جاء يقوله .. وتسند على الكرسي وعطاه نظره حلوه " انت بتاخذ ضي وانـا باخــ .. "

قاطعه وليد " أي ضي ..؟ فاهم غلط يالأخ ..!! انا باخذ دلوعة العايله ياحلووو .. صدق بـتوهق بس وش نسوي "

فهد ماستــــــوعب .. نطق بهمـس " بيـــان ..؟ "

هز وليد راسه " أيــه .. صدق صغيره .. لكن وش نسوي نربيها (( سكت يوم شاف نظرات فهد .. ظن انها بسبب كلمة نربيها )) مو اقصد اربيها يعني بـ الي فهمتها .. لا يعني هي صغيره وماتفهم بأمور الزواج .. ولا عمي ربى بناته أحسن تربيه "

تكلم فهد وهو مو مستوعب الصدمــــه الي سمعها " بس .. بس المفروض خذت الكبيره " قالها وهو نااسي انه كان بياخذ الصغيره .. كان كل همها يرجع وليد عن قراره

رفع وليد كتوفه بملل " مو لازم الكبيــره ابوي يبي الصغـيره تعرف يمووت فيها ابوي .. وبنفس الوقت هذا ربي كاتبه مو على كبيره ولا صغيره "

قطـع النادل حكيـهم وحط الكابتشينو عند كل واحد فيهم ..

نزل فهد عيونه على قهوته ... (( لا أكيــد حلم .. لا لا مو حلم .. الا كابــوس .. وليــد ..!! نفسه وليــد ..!! ))

وليـد قاطع افكاره " ها ماقلت لي من سعيدة الحظ الثانيه الي بتاخذ صديق عمري "

صــديق عمري .... كانت كلمه قاسيــه على فهــد

أي شخص ياخذ بيـان .. كان ممكن يوقف بوجهه .. لكن .. لكن وليــد ..

وليد " فهــد ..؟ وين وصلت ..؟ "

رفع فهد عيونه على فنجان وليــد .. من غير لايناظر بعيون وليد .. قال بهدوء " ترى كنت امزح معك ماراح اتزوج "

وليد أستغرب " تمزح معـي ..؟ "

حط فهد سكر بقهوته وصار يحركها بملعقته " ايه كنت ابي اشوفك فقلت كذا .. لكن يوم تلقيت الخبـر احس اني بخسرك ممممم يعني ماراح تصير عزوبي هههههه "

رفع عيوونه يناظر في عيون وليــد .. يحااول يثبت كذبـته ..

لكن وليــد مــو من النوع الي ماينتبه ويمشي هالأشياء

تكلم وهو يرفع حاجب بأستغراب " فهد مو علي هالكلام .. لاتنسى اني كنت مسافر 6 سنوات .. هذا غير اني يوم رجعت اول مره اجتمع فيك لوحدنا .. يعني دور عذر غيره وش فيك "

فهد وقــف " مافيــني شيء ياوليــد مافيني شيء .. كتمه جااتني وابي اروووح الحين (( سكت ياخذ نفس وهو حاس ان ثياابه ضاقت عليه .. رفع عيونه يناظر وليد وكمل بهدوء )) الف مبرووك ياولد عمي تستاهل .. وبنت عمي تستاهلك بعد "

وقف وليد معه .. وهو مو عارف وش جاء فهد .. ماخطر على باله .. ولا راح يخطر على باله ان فهد يحب بيان او كان يبيها .. لأن بعايلتهم ماعندهم سالفة الحب او الغرام .. يمكن تهاني وخالد هم الوحيدين الي خالفوا هالنظااام ..

تنهد وليـد " طيب متأكد انك ماكنت تبي تقولي عن زواجك ..؟ "

عقد فهد حواجبه " أي زواج من صدقك توونا لاحقين على عوار الراس "

وليد " هههههههه يعني انا بيعورني راسي "

فهد (( لا انت ماخذ بيان كيف يعورك راسك )) رد بكل جديه " لا ماراح يعورك راسك .. يمكن مثل ماقلت دلوعه .. بس ترى هذا الزين "

أبتسم بأستهزاء لنفســه .. وش جالس اخربط ..؟

وليد وهو يمشي " أي هذا الزيــن يارجال ..؟ قول هذا الشين .. بس يالله ان شاء الله تتغير "

مــسك فهد وليـد من ذرااعه بقوه وحزم " لحظه ..!! انت تحب بيان ياوليد ولا غصبك عمي عليها ..؟ "

رفع وليد راسه وعيونه تتسع " غصبــني ....؟ انا بزر يافهد ..؟ "

رجع البرود يغطي ملامح وجه فهد " لا محشووم بس كلامك مايطمن "

أبتسم له وليد " لا اعبر عن مشاعري لك هههههه ولاتخاف بنت عمي بعيوني .. وانت قلت سعيده حظ تراها ..؟ " غمز لفهد بمرح

هز فهد راسه من غير لايبتسم ومشـوا طالعيــن ولاذاقوا الكابتشينو ..

كان فهد بحالة تفكيـر وعدم إستيعاب ... كان يحلف في نفسه .. لو واحد غير وليد .. لو حتى اخوه فيـصل .. يبي بيان كان وقـف بوجهه

بس هذا وليــد ..!! هذا الي من هو صغيـر معه .. ماحد راح يعرف كيف كانت صداقتهم لو شافوهم الحين .. لأنهم كبروا .. ومشاعرهم ماتطلع داايم ..

في نفـس الوقت فهد عاارف ومتأكد ان وليـد راح يسعد بيان أكثــر منه بكثيــر .. اصلاً مافيه مقارنه .. وليـد حنوون .. شديد وقت الشده ومزوحي وقت المرح ..

يعتمـد عليــه بكل شيء .. له شخصيــه فولاذيـه على الكل ..

صدق ايام الدراسه راح المرح عنه وصار منطوي بالبيت بس يذااكر .. لكن الحين رجــع .. مو مثـله كٌـرَه الكل فيـه بسبب جديته المبالغ فيها .. كان نفسه يتغيـر اذا خذ بيــ .. لا ماايبـي يتذكرها يبي ينساها

اساساً الحب للمراهقيـن بــس .. وهو فيه سؤال يرن برااسه ..

ليــــه حبـــها ..؟؟!!

×××

اليــوم الي بعده (( السبـــت ))

كان بو ثامر وام ثامر وتهاني وغلا .. رايحيــن بيــت بو حمـد .. علشاان يعرفون نتاايج بيان وغلا مع بعـض ..

غلا وهي تعدل شليتها لان بو حمد وعياله موجودين معهم بالصاله " يالله عمتــي أتصلي الحيــن الساعه 8 .. "

بيان تحاول تخفف من دقات قلبها " اووص غلا وش فيك مستعجله خليها بعد شوي "

غلا عصبت " وشو بعد شوي .. الحين الساعه 8 تبين اكثـر "

ام ثامـر " انتي ماادري ليه ماتنتظرين لبكره تطلع نتيجتك بالنت مع البنات لاازم تخلين عمتك تتصل بصديقتها الموجهه وتتفشل من نسبتك "

ام حمد بحنان " لا وش دعوه ان شاء الله جايبه نسبه عدله "

غلا مدت بوزها " ايه ياحلو عمتي واثقه فيني .. وبعدين يمه ترضيـن بيان تطلع نتيجتها بالنت والجرايد قبلي ..؟ "

دفت بيان غلا " انتي واثقه اني بطلع من العشر الأوائل على المملكه ..؟ يمكن مااشوف اسمي وانتظر لبكره مو مثلك الا اليوم "

غلا تهز راسها " العشر الأوائل مو احسـن منــا "

مشاري يهمس لسطام " هالبنت عقربه يانااس الله يعين الي بياخذها "

تهاني سمعت مشاري " ههههههههههههههههههه "

التفتوا عليها مستغربين .... وهي طااح وجهها .. " ههههه اضحك على مشااري "

فتح مشاري عيونه " ابووك يالفضيحه "

نطت غلا بلقاافه " ليه وش قال "

سطام أبتسم لها بهدوء " سلامتك بس يقول ياحظ الي بياخذ بنت خالي "

كمل مشاري " لان ماعندك لسان مثل بنات هالأيام "

غلا عرفت انه يتريق " مااااااااالت "

مشاري فتح عيونه مستغرب وتوه بيرد .. الا قاطعه بو ثامر " غلاا ..؟ "

غلا بهبال " هو الباادي "

الجده ام محمد " خلااص ياعياال .. ماباقي الا تسوون طق أعصــي ..!! "

غلا بهمس لبيان " حلوه طق أعصي خخخخخخخ "

ام حمد أشرت لهم يسكتون " الو .. هلا والله منيـره .. اخبارك .. الحمدلله وانا اختك ماشيــن ... "

ضي تهمس لغلا " تجهزي لصدمة حيااتك غلوو "

سمعها حمد الي طول الوقت سرحان " لاتفاولي على البنت "

غلا تصرقع اصابعها " ماعليك منها ... هم لحد الحين مايدرون بذكااء غلا السـ,,, .. بس ثوااني ويعرفون مدى ذكائي "

بيان " ههههههههههه وحده وااثقه "

سكرت ام حمد الجوال وهي تبتسم للبنات ..

بو حمد " ام حمد تستعمل اسلوب التشويق "

الكل " هههههههههههه "

ام حمد بأبتسامه " غلا الف مبرووك حبيبتي .. تقديرك ممتاااااااز "

ام محمد " مبرووووووك يابنـتي "

نطت غلا ناااسيه عيال عمتها وابوها وجلست ترقص وتحر بيدها بيان وضي وتهاني ..

ام ثامر متفشله " غليوووه ووجع "

انتبهت غلا " ههههههههههههههههه سوووري مااامي مستاااااااااانسه ابيهم يعرفون نسبة ذكاائي "

بيان تكشها " ماالت عليك تكفييين تلقينها باقي درجه وتصير 89 خخخخخ "

ضي + تهاني " ههههههههههههه "

ام حمد بفخر " لا غلاا جايبه 94.50 % "

الكل سكت مو مستوعب .. حتى غلا

" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "

اول وحده صرخت بيان " غلااااااااااااااايه انت عبقررررررررررررييييييييييييييييه "

غلا لحد الحين مو مستوعبه " أنـــا "

جلسوا عشـر دقايق يحاولون يخلونها تستوعب .. ماكانت تذااكر علشان تجيب هالنسبه .. مافتحت المواد الا ايااام الأختبارات

بو حمد " أحــم أحــم الحين دور الحلوه بيــان "

ام محمد " ان شااااااء الله اعلى النسب ياارب "

بيان قامت يديها ترتجف " يااارب آخذ 100 ياااااااااااااااارب "

غلا بدفااشه " مصرريه وربي "

ضي دفتها " قوولي ماشاء الله وجــع "

فتح بو حمد الجريده وهو يسمي بالله .. ولبـس نظراته ودور على اسماء العشر الأوائل وهو واثق ان بنته منهم

أبتســـم ... وطااح قلب بيااان .. (( تكلــــــم يايبــــه تكلم ))

نزل بو حمد الجريده ووقف يضم بيان الي دموعها محبوسه .. تبي تعرف نتيجة التعب الي تعبتها هالسنـه .. كانوا اهلها يطلعون بالعزايم ويطلعون يتشمون ويروحون المطاعم والمتـنـزهات الا هي بغرفتها تذااكر .. تبي تعرف النتيجه بأسرع وقت .. وبنفس الوقت ماتــبي ..!!

بو ثامر " ترى حمستنا يابو حمد "

ام حمد " قوول طيح قلووبنا "

بو حمد يناظر بيان " الف مبروووك نسبتك 99.94 الثانيــه على السعوديه "

الكل قاام يصفـــر ويبااارك .. الا بيان نزلت راسها بأحباط " ممممم توقعتها 100 ..!! "

غلا دفتها بقووووووووووووووه طاحت بيان على اخوها مشااري " آآآي ووجع "

ام محمد " بأسم الله عليك تعورتي يمه ..؟ "

ام ثامر عصبت على بنتها " هبــله انتي ..؟ ليه تدفين البنت "

غلا تتحلطم " يعني جاايبه هالنسبه ومو غلطانه الا درجه وبدال ماتبكي من الفرحه تقول (( تقلد صوتها )) مممممممممممم توقعتها ميـه "

بيان وامها تضمها " مالك دخل "

ضمتها ام محمد بقوووووه " الف مبروووك ياجعلني ابارك لك على خطوبتك قرررررريب يااارب "

الكل " ايييييييييييييييوا من قدك "

ضي مدت بوزها " وانا ..؟ المفروض قبل "

الكل " هههههههههههههههه "

ام محمد " وانتي بعد ان شاء الله كلكم .."

بيان توها تحس بالفرح " يممممه ونااااااااااااسه اذا رحت المدرسه وخذت الشهااده بشووف هالدرجه وين غلطت فيها "

بااركوا لها الكل ومشااري شاالها وداااار فيها بسررررررررعه وهي تضحك عليه ..

بو حمد وهو يجلس " احم .. عندي لكم خبــر ياجماعه (( التفت على بو ثامر )) ترى حنا اتفقنا يوم اجتمعنا ذاك اليوم نسفركم .. بعد أسبووع بالضبط .. يعني السبت الجاي .. وبنجلس اسبوعين بالسفر .. بس طبعا البلد بيكون مفاجأه "

الشباب " اخييييييييييراً "

بو ثامر " ههههههههه يبونها اليوم قبل بكره "

ضي مستاانسه " والله فلللللله كلنا ..؟ "

بو حمد " ايه كلنا ان شاء الله "

ام حمد " بس احس صعبه بعد اسبووع على الأقل بعد اسبوعين "

ام ثامر " ايه انا مع ام حمد "

ام محمد " يالله تقررون وعلى طول نروح ..؟ "

بيان والفرحه مو شايلتها " ايه حتى انا معهم (( التفتت على غلا )) يبي لنا نسووي حفله للبنات بس .. ونسجل بالجامعه .. ونحضر زواج اخو عبيــر الجمعه ..! "

غلا بفرحه أكبــر .. أخيــرا بتجتمع مع فيــصل حتى لو مايحبها بس تشوفه لمدة اسبوعين " ايييه صح خلوها بعد أسبوعين نتجهز "

بو حمد " بس تدرون مو على كيفنا حنا والعيال ورانا دوامات وبناخذ اجازه لمدة اسبوعين بس .. ونبيها بسرعه .. اسبوع يكفي "

تهاني " على الأقل اسبوع ونص ياعم "

مشااري " ايه صح نتجهز يبه "

بو حمد يرفع كتوفه وهو يناظر بو ثامر " وش رايك بو ثامر "

بو ثامر يبتسم " خلاص اسبوعين اسبوعين "

×××

انسدحت شيماء على سريرها وهي تضم دبدوبها لقلبها بقووه .. تحس ان ودها تغنـي دااايم .. تحس بشعوور حــلو ..

هي عارفــه سببه ..!!

==(( شيمــاء ))==

من ذااك اليوم وانا تفكيري فيــه زاد ... ماادري ليــه دايم افكر فيـه .. يمكن كل بنت مثـل عمري راح تحس بالمشاعر الي احس فيها لو ان صار لها المواقف الي صارت لي معه ..

يمكن يعتبر مراهقه الي احس فيه .. ممممممم بس ياحلوها من مراهقه .. تحسين انك دااايم فرحااااااااانه وطاااااااااايره من الفرحه

اكيــد الي عاشوا الحب فااااااااااهميــني وحاسين في الي احسه بهاللحظه ..!!

دقاات قلبي تزيييد لما اغمض وافكر فيــه ... آآه ياحمد خذيت قلبي .. والمشكله اول مره مااقدر اشكي لبيااان عن الي بقلبي ..

اخوها كيف اشكي لها ..؟ اساساً بتكفر اني ابيها تخطبني له ..!! هههههههههههه وناااسه هو يخطبني ..

وقــــــفت طااااااايره من الفرحه على هالفكره الحلوه .. والمضحكه بنفس الوقت .. لأني عارفه انهم ماراح ياخذون من برى عايلتهم

شغلت الأستريو حقي على أغنيــة راغب علامه .. نسيني الدنيــا

(( نسيني الدنيا نسيني العالم
دوبني حبيبي وسبني اقولك احلي كلام
لو الف الدنيا لو الف العالم
مش ممكن زي غرامك انت الاقي غرام

لو اقولك اني بحبك
الحب شوية عليك
لو ثانية انا ببعد عنك
برجع مشتاق لعنيك
ضمني خليك وياية
دوبني ودوب في هواية
تعال نعيش اجمل ايام

كان اجمل يوم في حياتي
يوم ماقابلتك ياحياتي
ماقدرتش اتحمل من غير ماافكر لحظة
لقيتني بدوب في هواك
خدتني من كل الناس عشت في اجمل احساس
ونسيت ياحبيبي الدنيا معاك
آه ه ه ه

لو اقولك اني بحبك
الحب شوية عليك
لو ثانية انا ببعد عنك
برجع مشتاق لعنيك
ضمني خليك ويايه
دوبني ودوب في هواية
تعال نعيش اجمل ايام
لو اقولك

انا شايلك جوه عنيّه والدنيا دي شاهده عليّه
انا جنبك وبحبك
مش ممكن اقدر انا يا حبيبي انساك
بتمني العمر يطول وافضل احبك علي طول
ده انا ياما حلمت اكون وياك
آه ه ه ه

لو اقولك اني بحبك
الحب شوية عليك
لو ثانية انا ببعد عنك
برجع مشتاق لعنيك
ضمني خليك ويايه
دوبني ودوب في هواية
تعال نعيش اجمل ايام ))

جلســت اردد الأغنيه مع رااغب علامه بحالميه ورمانسيــه وقلبي يدق .. اللللللللله ياليتكم تحسوون هالأحاسيس ..

بس ياخوفي توديني هالأحاسيس بستيــن داهيه ههههههه

×××

بــعد يوميــن (( الأثنين ))

كانــوا بيان وضــي يجهزووون البيــت حق الحفــل الي بياان عزمت فيه كل صديقاتها .. هذه تخرج من ثانوي مو أي كلاام ..!!

دقت بيان على حلا الباب تبيها تفتح لها .. تبي تسولف معها .. تسلم على صديقاتها ..... بس لا مجيــــب كالعاده ..!!

حطت بيان يدها على قلبها يوم تذكرت حالة مرام (( لا لا .... ياربِ ماتصيــر حلا مثل مرام .. يارب ماتمر بالعذااب الي مرت فيه بنت عمي .. ياااربِ ))

سمعت ضــي تناديها تحت وراحت تنزل من الدرج بهدووء تعودته .. علشاانها معاهده نفسها تعدل من حركاتها الطفوليه شوي ..

شافت ضي جالســه ترتب الحلويات في السله " بياان ترى مشااعل وبنت عمها ريم محادثه جمااعيه يبونك على التلفون "

بيان من سمعت طااري مشااعل وريم طاااااااارت للتلفون .. هذولا صديقاتها من ايام المتوسط .. بس يوم انقلوا اهلهم الريااض ماصارت تشوفهم دايم

بيان بحماس " الوووووووووووو شعووووول ريوووووووم "

مشااعل " هلاااااااا وغلااااا بحبي وقلبي بياان .. الف الف الف مبرووووووك يالثانيه على السعوديه من قدك ياشييييخه "

ريم " هههههههههه شوي شوي خليني ابارك .. مبروووووووك قلبي بيان "

بيان دمعت عيونها " حبايب قلبي والله اشتقت لك موووووت .. ربي يباارك فيكم هاه بشروا كم النسبه "

ريم " انا 89 وكثير علي هههههههههههه "

مشاعل " لا انا شطووره جبت 97.33 "

بيان " مبرووووووووووك .. بس زعلتيني ريم لو انك زاايده نسبه "

ريم " ههههههههههه عادي يابنتي "

مشااعل بنبره غريبه " شخبارك بيان ماشتقتي لنا مثل ماشتقنا لك "

بيان عارفه صديقتها مشاعل لصاارت حزينه " اشتقت لكم اكثر من كل شيء .... شعووله حبيبتي وش فيك صوتك متغيـر "

ريم " مافيــ .. "

قاطعها صووت مشااعل الي جلست تبكي .. ماتقدر تتماسك عند صديقتها بيان ..

بيان ارتاعت " شعووووله قلبي وش فيك وش صااير ..؟ "

ريم بعصبيه " مشااعل لاتخوفي بيان ... عادي بيان ماصار شيء بس ابوها يبيها تتزوج واحد من عيال عمي "

ضااق صدر بيان لأنها عارفه مشااعل عنيده " يااعمري طيب عاادي (( سكتت تفكر وهي متعقده من شيء اسمه حب )) لاتقولين تحبين بعد ..؟ "

مشاعل وهي تشاهق " لاا هه لا بياان بس ماابي ولد عمي ماابيه "

بيان " طيب ليـــه وش السبب ..؟ "

مشاعل " ضعيــف شخصيه يابياان كلمه توديه كلمه تجيبه "

بيان تتذكر سامي زوج مرام الي ماعنده الا الضرب ماعنده شخصيه " لااااااا كل شيء ولا الشخصيه " سكتت تدور بعايلتهم على واحد شخصيته ضعيفه بس مالقت .. كلهم بسم الله يخوفون بشخصياتهم القويه

ريم متضاايقه " حراام عليكم .. ابوها يبيه لها .. لاتعاند ابوها مدامه عندها "

بيان تأثرت " ريم حبيبتي مو كل ابو زين .. يمكن الي صاار لأبوك خيـره "

ريم بحزن " صح خيـره انه يموت وانا عمري ثلاث سنوات "

مشاعل ضاق صدرها زياده " ريم اذكري الله الي رااح رااح "

بيان تنهدت " آآه ماحد مرتاااح بهالدنيا "

ريم ومشاعل " ايه والله "

ظلت تسوولف معها لمدة نص ساعه بعدين سكرت وقلبها يعورها ..

أصعب شيء لما احد يفقد غالي على قلبه ... والأصعب لما ينغصب على شخص مايبيه .. صدق التقاليد تقول اننا نتزوج بعدين نحب ..

لكن من حقنا نختاار شريك حياتنا .. نختاار الي يرتااح له قلبنا .. مو لازم حنا نعرفه .. لا من الي يجون يخطبونا .. بس ان ابوها يغصبها ..؟ لاا حراام وربي

مسحت بياان دمعه نزلت .. (( الحمدلله يااربِ على كل شيء .. والله لايحطنا بهالموقفين الصعبين ياارب ))

×××

جلســت روابـي متملله عند التلفزيون وهي تشووف متعب وناايف منمدجين مع فلم الرعب .. ونووف تسوولف على نفسها ..

هزت رجلها بعصبيه وتوتر " أحــــــــم "

ماحد عطاها وجه الا نوف الي جلست تصفق وتضحك .. علت روابي صوتها هالمره " أحــــم "

التفت متعب معقد حواجبه " تبين شيء ..؟ "

روابي عدلت جلستها وتكلمت بعيون كسيره " ميتوو وربي ملللل حس فيني ودي اصفق احد من كثر الملل "

متعب يرفع حواجبه " طيب والمطلووب مني ..؟ "

روابي عصبت " المطلوب تطق لي وانا ارقص "

نايف الي انتبه لكلام امه " هههههههههه مصرري بابا "

روابي " اوووص انت .. بو اربع سنواات ولساانه طويل بعد "

مد ناايف بوزه وخبى وجهه ورى ابوه والصيحه فيه ..

متعب " زيــن بتبكين الولد الحين .. عجبك ..؟ استانستي ..؟ "

روابي وقفت " ايييييييييه استانست .. يااخي سوولف معي ملاااااانه طفشااااااانه "

رجع متعب ينااظر التلفزيون " روحي لأهلك .. اوديك ..؟ "

ضربت روابي الأرض برجلها " لا لاتوديني مشكوور ماقصرت .. حقك علي .."

راحت المطبخ تسوي لها شيء من هالملل .. حتى المقالب طفشت منهم لأنهم ينفعون يوم ويرووح مفعولهم عن متعب اليوم الثاني .. مالها الا الصبــر ..

تكلمت بصووت عالي " على الأقل يكلمني يسوولف معي .. وش ذا البروود .. عليه مزاجات متى ماشتهى يسوولف ويضحك .. سولف "

دخلت المطبخ وهي تتحلطم

نايف التفت على ابوه مبتسم " الحمدلله ماما نــوووونــوووو "

رفع متعب حواجبه وهو يضحك " ههههههه حتى البزر فهم حركاتها "

×××

تسند ثامــر على الكنــب بالصاله لوحده .. تحسس الطاوله بيده وشااف جهاز التلفزيون .. شغله وهو مبتسم بسخريه .. على الأقل يبي يسمع أي صووت بدال الهدوء هذا

==(( ثامــر ))==

جلســت اغير بالمحطات وانا اسمعهم بس حتى أي محطه مااعرف .. سمعت اغنيه حزينه لطلال مداح .. الظاهر انها روتانا زمان ..

قصرت على الصوت وحطيت الجهااز .. وسندت رااسي على الكنب ..

أشتقت لروحــي .. اشتقت لنصفي الثانــي .. اشتقت لكل أهلــي وخلانــي .. اشتقت لبسمتها لما اقووم من النوم ..

اشتقت لصوتها الناعم وهي تبوس جبيني وتهمس بأذني (( صبــاح العسل على الحلوين ))

اشتقت لشعرها الطويـل الي العب فيه وانا اناظر التلفزيون .. ليديها الناعمه وهي تمسح على شعري لجيت اناام ..

اشتــــــقت لها كلها ,,,, احبها ياناااااااااس والله احبــها ..

بس مااقدر اعذبها معي .. تشيلني وتحطني على السرير وانا ثقيــل .. تدليني على الأشيااء داايم .. تتزيــن وهي عارفه اني ماراح اشووفها ..

هي عارفه اني ماراح امشي معها لاراحت مكان .. مو معقوله اتركها تروح السوق لوحدها او مع خواتها .. لأني دايم كنت معها دااايم بقربها ..

مااقدر اتحمل بعدها ... لكن بقااوم علشاانها .. ابي لها زوج يسعدها ... يسعدها وينسيها شيء اسمه ثامــر ..!!

سمــع جواله بثووبه يدق ... خذه ورد ... رد وهو مايقدر يعرف من المتصــل ..!!

ثامر بهدوء وقلبه يدق فجأه بقووه " الــووو "

ماسمع رد ... بس بعدها بدقايق سمع الحان تنسااب له ..

وبعدها أغنيــه ,, خلاص يعني ,,

(( خلاص يعني كل شَيّ انتهى وراح .. خلاص يعني ما بقينا حبايب
يعني وعودك كلها كانت مْزاح .. والاّ انت ما لك في المحبّه رغايب
وين العهود ووين لحظات الافراح .. يعني تلاشت مع هبوب الهبايب
القلب بعدك من له اليوم يرتاح .. من بعد ما هو في محبّتْك ذايب
ياما على شانك تحمّلت الاجراح .. وياما جروحي من صدودك عطايب
سرقتني عن جملة الناس يا صاح .. والفكر عندك ماخذنّه نهايب
خِلّك يحبّك يا بَعَدْ سِيْد المْلاح .. إن رحت عنّه راودنّه مصايب
خَلّك معه دام الهوى حيل نضّاح .. والواش رِدّه يا هوى البال خايب ))


كان يسمــع الأغنيه وهو مغمض عيونه الي مايشوف فيهم .. كان يمسك دموعه الغاليه عليــه ..

هو عرف الحين من داق عليه .. مو من الأغنيه لا .. من قلبه الخااين الي مو رااضي ينساها ..

سمع صووت حزيــن .. كان يدفع نـص عمره ولايسمعه حزيـن وكسيـر كذا ..

" الو ثامـر ..؟ "

ماقدر غيــر انه يسكــر ويرمي الجوال جنبــه ويرجع راسه بقووه وهو يهمس لنفســه

" لا ياحلا .. لا .. لاتعذبيــني تكفيــن .. لاتعذبيــني "

×××

وقــفت اسيل عند مراايتها تحط اللمسات الأخيره على مكياجها .. علشان حفلة بيان وغلا

وصورة زيــاد وهو يهددها مو راضيـه تروح عن بالها ..

لو انها من بنات هالأيام .. وهي ابوها ضاري .. واخوها وليــد .. كان حلفت ترد له الصااع صاعين

بس هي انسانه هاديه وماتحب المشاكل .. صدق بعض الاوقات تصير مرحه وهبله مثل غلا .. لكن اكثر الوقت هااديه ..

ياااااااااااارب كيف تكره هالي اسمه زياااد .. من قلــب مغروووووور كلمه قليله بحقه ..

بس وش تسوي غيــر انها تدعي عليــه ان كرامته تتحطم في يوم مثل ماحطم كرامتها ..

سكتت تفكر وهي تشيل شنطتها ... هي عاارفه بقصته مع خالد ..!!

(( ممممممممم .. لاااا وش ذا التفكير يا أسيـل من متى انتي شيطان مو انسان .. أستغفر الله العظيــم ))

طلعت من غرفته وهي تحااول تنسى فكرة انها تعلق زيااد فيها وتخليه يحبها بعدين تعذبه مثل ماعذب اخوها خالد ..

(( الي فيه مكفيــه يا أسيــل لاتزيدين عليــه ))

نزلت وقلبها الطيـــب يغلب على أفكارهــا ..

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:20 AM
×××

مــرت ساعات الحفــل بفرح ووناســه وسوالــف حلوه بين البنات ..

كانت بيان وضي وغلا قايمين بالحفل ..

وساره واسيل وتهاني جالسين مع صديقات بيان وغلا وماساعدوا بشيء من الكسل الي فيهم ..

سااره كانت تتعامل مع بياان عادي .. مو مثــل بحمااس .. وبيان تحاول تكلمها .. بس هي تسكتها وتقول ماودها تتكلم بالموضوع اليوم

وقفت عبيــر وتكلمت بصووت عالي " يالله كل واحد يجي ياخذ بطاقته لزواج اخوي "

شيماء " ههههههههههه راحت ايام البلوتوث ياعبيرووه "

البندري " هههههههههه ايه اخت المعرس "

شيخه " لاتحرجوون البنت "

عبير مو مهتمه فيهم " خليهم يقولون الي يقولون "

مريم " ايه عجبتيني خليك شخصيه "

لينا " تكلمت المسترجله "

مريم " اقوول اووص ولاكلمه يانااعمه "

دق تلفون عبيــر وناظرت الشاشه شافته اخوها " يالله الي يبي ياخذ بطاقات شوفوهم (( رمت تقريبا عشرين بطااقه على الطاوله )) اذا بقى رجعوهم شنطتي (( التفتت على ضي )) في احد بالحديقه ضي ..؟ "

اشرت ضي براسها " لا "

غلا " اجلسي هنا من تحاكي "

عبيــر تأشر بيدها وهي تطلع الحديقه " ايه والله مايسمع اخوي ولا بعد سنه من صرااخكم "

طلعت وكلمت اخوها .. ظلت تدور بالحديقه وهي تهااوش بأخوها " يعني انت غبــي ..؟ غبــي ..؟ .... مالي دخل انت اكبر مني ولا اصغر ..لا ياحبيبي لا ياقلبي لا ياكلي .. خل كل شيء علي .. ايه وش عرفك بأمور الكوشاات والزفات انت ..؟ .... (( راحت عند البركه الي عند الباب وكملت بمرح )) هههههههه يابعد عمري انت الحين فهمتني .. ايه عفيه على حبيب قلبي عفيــه على الشطوور .. ادري وانا احبــــك مووووووووت ربي يسعدك .. هههههههههه يالله بااي خلااص مامليت من صووتي .. ههههههه طيب بااي حبي "

سكرت من اخوها وهي تغالب دموعها .. هذا اقرب اخوانها لها ماتدري كيف تفاارقه دقايق لتزوج ..!

لفت بترجع المجلس بس وقفت مصدومه تناظر في نظرات الأستهزاء المرسومه على الوجه الي صاير فارس احلامها هالأيام ..

كان سطام رافع حاجب ويناظرها من فوق لتحت

طاااااااح قلب عبيــر .. ليه ينااظرني كذا .. ليكووون ... ليكوون سمعني اكلم اخوي ويظــن .....

قطع افكارها صووت سطام الهاادىء والمشمئز بنفس الوقت " جد اشكال تعبانه (( التفت بيدخل الصاله وهو يكمل )) مادري بيان كيف تعرفت على اشكالك "

دخـــــــل وقلبـــــــها طاااااااااااح .. كان ودها تصرخ .. (( أي احد الا هذا الي دايم تتحلم فيــه )) شخصيته عجبتها من كلام بيان عنه

غالبت دموعها .. (( انتي ماسويتي شيء ياعبيــر هو شك .. وبعدين من هو علشان يكلمها كذا .. واحد لاتعرفه ولا يعرفها ..

مشت رافعه راسها مو مهتمه .. هي ماسوت شيء غلط ولاهمها رايه .. ايه ماهمها رايه ..

رددت هالكلام تحاول تقنع نفسها ..

×××

هيفااء كاااااااانت طااااااايــره من الفرحه .. مو مصــدقه ان فهد عطاها وجـه له يوميــن الظاهر حبــها ..

لكن هذا مايمنــع انها تسوي له سحــــر ...!! تبيــه يموت فيها مو بــس يحبها ..

فهــد بصووت قووي " هيفاء .. تصدقي انا مره سمعت اسمك بس مدري ويــن "

هيفااء خافت انه يعرف موقفها معه يووم البحر .. ويحسبها تنتقم منه " هاه .. ههههههههههه ياقلبي عليك .. اكيد ساامع عن هيفااء وهبي "

فهد أبتسم بأستهزاء (( ياثقــل دمها ياناااس )) " لااا صراحه اهنيك على ذكائك "

هيفاء بدلع " مشكوور مع انه استهزاء "

فهد بجديه " اقوول هيفاء بسمعك اغنيه "

هيفااء طااااااااااااااااااارت من الفرح " اووووووووكي قلبووو "

شــغل الأستريو الي عنده .. وانسدح وغمض عيوونه .. كان نفسه يهديها لبيان اذا خطبها وليــد بس مايقــدر .. لأنه يبي ينساها ..

مالقى الا هالهيفااء يسمعها الاغنيه بداال بيــان ..,,

(( بلغ حبيبك وقله باخذك منه
هذا هو الحل مالي أي حل ثاني
مااقدر اقعد واشوفك بس واستنى
كل يوم عنك بعيد يزود جناني
من يوم شفتك وانا في داخلي ونه
ولعت قلبي .. ترى شبيت وجداني
قله ترى اموت لو ماتبتعد عنه
لازم انا اهواك .. ولازم انت تهواني
ياليت قلبك عرفني من صغر سنه
والله لاحبك واضمك بين احضاني
حبيب قلبي منعت القلب لكنـه
يبغيك انت ولا يبغي احد ثاني ))

سكــر الخط بوجه هيفاء وسكــر الأستريو

مسك راااسه (( انسااااااها ياقلبي انسااااهااا .. ربي ماكتبها لك ))

×××

طلعــوا كل البناات من الحفــل ماباقي الا غلا وتهاني واسيل وسااره ..

ظلوا يسولفون مع بيان وضــي .. وبيــان كانت مركزه على سااره الي بدت تنســى شووي ..

كلتها من غيــر مااحد يسمع " سااره تكفيين لاتزعليــن مني "

ساره أبتسمت ماتقدر تزعل على بياان " ياعمري وربي مااقدر ازعل عليك .. بس من قلب كسرتي قلبي يوم قلتي بيتزوج ليلى " نزلت راسها بحزن

بيان تحاول تواسيها " بس انا من صدقي اتكلم ياساار.."

قاطعتها ساره بيدها " لاااااااا لاتقولين استحاله اسكت واشووفه يدمر نفسه بمفسه مالقى الا ليلى ..؟ مافيه بالعالم الا ليلى ..؟"

بيان مسكت كتف سااره " ان شاء الله عمي يرفض "

ساره هزت راسها بحمااس " وهذا الي خلااني اتمااسك اني عاارفه ان عمي استحااله يغاامر بولده البكــر على مثل هالأشكال "

قاطعهم بو حمد وهو يتنحنح .. تغطوا تهاني وغلا .. ودخل بو حمد مبتسم " اخبااركم يابنات "

البنات " الحمدلله عمي "

أشر على بياان " تعالي بيان ابيك شوي "

بيان مستغربه " أنــا ..؟ "

بو حمد أبتســم " لا الي ورااك "

البنات " هههههههههههههههههه "

وقفت بياان " ههههههههه سوري بابي مادريت اني مهمه كذا "

البنات " تكفيييييييييييييين "

بيان " انتووا اووووووووص "

دخلــت بيااان مع ابووها الصاله مستغربه جلســت على الكنــب وعلامات الأستفهاام فووق راسها " خيــر يبــه "

أبتسم بو حمد " عمك بو وليــد ووليــد بمجلس الرجاال "

بيان فتحت عيونها مستغربه ودق قلبها بقووه ينذرها بشيء كالعاده " طيــب ..؟ "

ابتسم بو وليــد على بنته الي مو فاهمه شيء " يعني ياعمــري .. بو وليــد .. جاي يطلــب ايدك لأفضــل الرجااال .. ولـــده وليــــد ..! "

×××

وقــف زيــاد مستاااااااانس ان الي في بااله تحقق ..

رااح لأمه دااخل بسرعه يبشــرها

زياد " يمـــــه "

ام ثامر وهي تتقهوى بالصاله مع زوجها " سم يبــه "

زياد جلس عند امه وابوه وعلى فمه ابتسامه خبيــثه " الحمدلله يبه انك موجود مع امي بكلمكم عن تهااني "

بو ثامر أستغرب " تهااني وش فيها وانا ابوك ..؟ "

تنسد ثامــر بأنتصاار " احمد صديقي خطبها "

لحظـــات صمت .. بعدها نطقت ام ثامر اول " اتوقع عارف راي تهاني "

بو ثامر .. ماتكلم ولا رد .. بس دعى لولده بالهداايه هو عارف ان كل هذا انتقاام لخالد ..!!

وقف زيااد يتثااوب وحب راس امه وابوه " لاتخافون تهاني (( ضرب صدره بشهامه )) اذا ماشفتوها جايه لكم بنفسها وتقوول موافقه ما أكون زيااد ولدكم "

ابتسم لهم ابتساامه خطيــره " تصبحوون على خيـــر "

×××

مســك مرام الورقه الي عطاها اياها ابوها بيد تنتفض وهي تبتسم بأرتبااك ..

تكلم ابوها بخشوونه " ها هذا الي تبينه على مااعتقد ..؟ "

مرام هزت راسها " مشكوور يبـه "

بو متعب قســى قلبه .. مو متعود يعامل احد بجموود حتى الغريب .. لكن مرام هذي غيــر " ماسوينا شيء "

رااح فووق لغرفته .. ومرام جلستــ على الكنب تقرى اوراق الطـــــلاق ..

ياكبـــر هالكلمه يامرام ياكبـــرها .. لكن تحمليــها

أبتسمت لنفسها (( هههههههه يعني اول مره تتعذبين مو اول مره ))

استغفرت ربها ودموعها تنزل على خدودها ..

(( يااربِ اجعل هالعذااب اخر عذااب لي .. ياااربِ ابي ارتااح بباقي حيااتي ياربِ ياكرييييم ))

وقفــت بترووح فووق .. بترووح تبكي وتشكي لغرفتها .. تشكي عن الي حبتــه وقدمت له قلبها على طبق من فضــه

لكنه جاحد .. لكــنه ضعيــف شخصيــه

فكرت بنفسها وهي تصعد الدرج (( الله يامرااام ماتدرين وش مخبي لك الزمــن من صدمات غيــر الي شفتيها بحيااتك ))

×××

نهايـــه الجزء التاســع

سموالانوثة
01-08-2010, 12:21 AM
>> الجــزء العــاشر <<

>==(( أحبـــك يادمـــوع ))==<

×
×
×

الدنيـــا دااارت من حولها ... مو فاهمه شيء من كلام ابوها لحد الحين .. عمي يبيني لولده ..!! أفضل الرجال وليد ..؟

وش ذا الكلمات الغريبه المخيفه بنفس الوقت ..!!

لفت راسها تناظر مدخل الصاله تنتظر أحد يجي يصحيها من هالحلم الي تسمعه وهي مفتح عيونها على كبرهم ..!

وقــفت من غير شعوور والتفتت لأبوها وهمست بالموووت " يبه نتكلم بغرفتي الله يخليك "

هز بو حمد راسه بتفهم والأبتسامه على فمه ووقف مع بنته ..

==(( بيان ))==

لحظه يادنيــا ..!! تو النااااااس على الصدماااات .. تو الناااس ... ياااربِ الي سمعته قبل شوي صحيح ..؟
وليــد مايبيــني يبــي ليلى ... يبي ليلى
فتحت باب غرفتي ودخلت وتوجهت على طول على السرير وجلست عليه وانا منزله راااسي ومسكره عيووني بالقووووووووه
حسيت ابوي يجلس جنبي ... وحط يده على كتفي والفرحه في صووته " ها يابنتي وش قلتي ..؟ (( سكت شوي وكمل )) شيء طبيعي اني اواافق على ولد عمك بسرعه .. لكن انا ماحبيت اعطي موافقه قبل مااستشيرك (( سمعته يااخذ نفس وكأن الدنياا مو ساايعته من الفرحه )) انا ربيتك يابياان وماابي اجبرك على شيء .. وجيت اسمع موافقتك بنفسي .. وترى وليد ماينعاب"
آآآه ياقلبي ضاااااااامن موافقتي ضااامنها ..!! اول شيء جاااء في بالي ساااره .. ايه ساااره .. قبل شووي كنت اتكلم معها
نزلت راسي اكثر وحطيت يديني على وجهي ونفسي ابكي ... اطلع الي دااخلي .. لكن الدموووع متمرده ..!! ومعانده تطلع ..!!
ثاني شيء جاء على بالي عيون وليــد في ذاك اليوم المشئوم وهو يقولي " الظاهر ماتربيتي وانا الي بربيك "
جاااي ينتقم ؟؟؟ اكيـــد ينتقم ولا هو يبي ليلى ..!! ماراح ياخذ حبيبته علشاان يربيني بس ..
وقفت لاشعورياً وانا حاسه اني بنهاار ... حب سااره له .. حبه لليلى .. انتقامه مني .. كرهي له
كل هالأشياء اجتمعت بهاللحظه .. جلست على السرير مره ثانيه وانا اناظر في عيون ابوي الي يناظرني بأستغراب من ردات فعلي الغريبه بالنسبه له ..!!
همس وهو يمسح على شعري " وش فيك يمه ..؟ "
مارديت .... كل الي ســـويته انسدحت على بطني وحطيت وجهي بالمخده
شهقــت شهقه رحبت بالدموووع بعدها
ظليــت ابكي يمكن عشر دقايق مو حااسه بنفسي ... فجأه شفــت يد تهزني بحنااان .. لفيت وجهي المليااان دموووع .. وشفت ابوي وامي وجدتي ومشاري وحمد وسطام موجودين
كيف دخلوا ..؟ ماحسيت فيهم حتى
سرحــت .. ونسيت الي حولي من التفكير
فجأه نزلت عيوني على يد سطام الي مازالت على كتفي
وانا اهمس " خلوني لوحدي "
ماحد رد الا سطام الي جلس بطرف سريري من غيــــــر ســابق انذااار .... ضمـــــني
هذا سطااام اخووووووي .. اخوي الكبيــر
ضميته وبكيت وانا ادفن وجهي بكتفــه الدافي ... كان يمرر يدينه على شعري وهو يهديني .. يمكن فهمني يانااس يمكن ..!!
ليه احس بهاللحظه اني صرت مجنونه لأني مو قد الموقف .. لدرجه جلست ابكي بدون مااعلم اهلي السبب
يااااربِ ارحمني .. ابعد ولد عمي الحقوود عن طريقي ... اجعلني اعيــش بسعااده تحلم فيها كل بنت ... ماابي اعيش مسلسل الحيااه ما أبي ..!!
ناااظر سطاام في ابوي .. وبهدوء تكلم " يبه اطلعوا شوي بكلم بياان دقايق "
الكل طلـع وعلامات الأستفهام فوق رااسهم وانا لما الحين ضاامه سطاام ماابي اتركه ثانيه وحده
مشااري هو الي كان يهتم فيني .. وحمد ماخذ دوور الدكتور .. لكن سطاام كان هاادي بحاااله
لكن الحين احسه حااس فيني ... ايه لاازم اقوله اني راافضه لاااازم هو الي بيفهمني اكيد
رفعت راسي له وهو كان يناظرني وعلى فمه ابتسامه هااديه .. تكلم وهو يرفع حواجبه بمرح " لهالدرجه طااري الزواج يخوف ..؟ "
هزيت راسي بهدوء بمعنى لا .. وانا ودي اقوله الي بخااطري .. بس كيف ..؟ كيف اوصله الكلام الي عندي
سألني بأستغراب " اجل ليه كل الدمووع ..؟ "
حسيت نفسي مخنووقه .. مو عارفه اجااوب .. فكرت في شيء اقوله " سطااام انا ماابي اترككم واتزوج انا توني صغيره .. ضي اكبر مني ياسطاام اكبر مني "
ابتسم لي سطام وهو يلعب بخصلات شعري " الله يهديكِ بيان خووفتي الكل عليك ... بالنهايه طلعتي تبكي لأنك صغيره "
جيت برد بس هو سكتني بيده وهو يقرب وجه مني .. قالي بهدوء ورزانه وثقــه بنفس الوقت " بيان ... ماراح تلقي لو بعد عشر سنين مثل وليــد .. وليد قدوتنا يالشباب .. اجتهد من هو صغير علشان يرفع رااس ابوه وراس اهله .. اعتمد على نفسه في سن مبكر .. ساافر ورجع مثل ماهو حتى غرور مااغتر على احد .. (( رجع رااسه على ورى كأنه يفكر )) بيان ... انا اخوك واعرف مصلحتك ماابي شيء يضرك ... (( التفت علي )) كل شاب بهالدنيا عنده تجاارب مع بناات بأيام المراهقه .. وليــد خذي الكلام مني .. ماعمره فكر بهالشيء وانتي يمكن عارفه كيف ان شغله الشاغل الدراسه وبس ... بيان لاتضيعينه عليك بسبب خوفك انك تتركينا .. وليد يعتمد عليه .. نحطك بأيدي امينه وحنا مرتاحين .. وصراحه (( وقف يتمدد بكسل وهو يبتسم لي )) ماتوقعته يخطبك .. احسب بيخطب وحده اكبر يعني ... لكن هذا (( اشر علي )) من حظك "
وش اقوول ..؟ بعد هالحكي وش ممكن اقول ..؟ أي عذر بيقبلونه مني ..؟
رجعت رااسي على ورى وانا ادعي (( ياااااااااارب ارحمني يااااااااارب انت الوحيد الي تعرف الي بقلبي ))
دخلت بهالوقت جدتي ومشااري ... ناظرت مشااري بحزن .. يمكن مشااري هو الي بيفهمني من غير لا أتكلم ..
سبقني مشااري بالكلام " بياااان شو هالدلع يابنتي .. كل هذا البكي بس علشان خطبه اجل كيف بالزواج ههههههههه "
لااااااااا حتى هذا ... الظااهر مافيه الا اتكلم واقول كلمه وحده (( لاااااا ))
قرب مني مشااري وجلس جنبي وهو يتكلم بمرحه المعتااد " اسمعي بياان لو ماتبينه .. من الحين اقوولك انزل واشمر عن ذراعيني واضربه كم كف واطرده برى .. على جثتي تاخذينه "
ضحك سطام " ههههههههههه اقول منااك ياخوفي هو الي يكفخك "
مد مشااري بوزه " ايه والله شكله يلعب كارتيه "
سطام " هههههههههههههههههه ايه بالله من هالعضلات شكله (( التفت علي )) شووفي اذا وافقتي رااح نعلمك كيف تدافعي عن نفسك .. الي يرفعون الأثقال ينخااف منهم عليهم مزاجات "
تكلمت جدتي معصبه عليهم " اقوول انت وياه برى .. نااس فااضيه صدق .. اطلعوا بكلم بنتي "
مشوا بيطلعون وهم يضحكون على نفسهم ومشاري سوا نفسه زعلان " افااا ياجدتي يعني هي بنتك وحنا لا "
ماردت عليه جدتي وسكرت الباب وراهم وجات عندي وانا ضاامه رجليني على صدري ومسنده ذقني على ركبتي
تأملتني شووي وهي تبتسم ... ماتحملت نظراتها والدموع تسيل على خدودي .. لفيت برااسي للجه الثانيه اخفي دموعي
جلست جدتي جنبي وتنهدت " والله يابنتي ماادري وش فيك بالضبط .. لكن يمكن صدمه ان ولد عمك خطبك .. وانتي تعرفين ان مستحيل هالمره ترفضين "
مستحيــــــــل .!!!!! لا مو مستحيييييييييل برفض يعني برفض مهما قلتوا
كملت جدتي وهي تمسح على ذراعي " بياان يابنتي .. ترى ولد عمك وليـــد هو الرجاال الي كنت ادعي لك كل يوم .. يجيلك مثله .. وهذا هو جااك بنفسه .. ماابيك تبكين بس لأنك انخطبتي ... لازم تشتكين لي يابنتي وش مشكلتك يمكن اقدر اساعدك "
مشلكلتي ياجدتي اني ماابيه ....... كان نفسي اصرخ بهالجمله ... نفسي اقولهم اني اعرف ان ولييييد فيه كل الصفاات الزينه لكن حقده علي اعماااه
نفسي اعرف وش سويت له ..؟ يهدم حيااتي ويتزوجني بس علشان ينتقم اني قلت له ابعد عني ذاك اليوم ....؟!
نااظرت بعيون جدتي الملياانه حنيــه .. اقولها ..؟ اقولها اني ماابيه لانه يحب ليلى .... اقولها اني ماابيه لان ساره تحبه
اقولها ماابيه لانه مايحبني يعتبرني طفله لا اكثر ولا اقل .. وهالزوااج علشاان يربيني بــس ..! ههه مسخره وربي
نزلت نظراتي أخيــراً ونطقت بكلمه وحده " ما أبيـــه "
حيت ان جدتي تفااجئت من قلبها .. تكلمت بخووف " ليه ماتبيه يايمه ..؟ هذا اليوم كل بنت تتمناه ... ليه ترفضين ..؟ انتي كبرتي يايمه وش تنتظرين ؟؟"
لفيت راسي الجهه الثاني وتكلمت وانا اشهق " يمــ ــه انا ماابيه ... الله يخليك لاتضغطين علي "
وقفت جدتي وربتت على راسي ومشت بتطلع ..
زعلت منــي ...؟؟!! اكيد زعلت .. يااااااااااااااااااااااااااربي
حطيت يدي على عيوني الي الموني من كثر الدموع ... حسبي الله عليك ياوليــد عذبتــني
فتحت جدتي الباب بالوقت الي جااء ابوي بيدخل ... ناظرته وهو يسألها براسه وش صاار .. وهي هزت راسها خاايبه ..
ناظرني بقلق .. وانا نزلت رااسي .. سمعته يقوول بهدوء " بياان لاتبكين خلااص .. الي تبينه يصير .. وانسي السالفه .. ماحد ماخذ الا نصيبــه "
طلع مع جدتي وسكر الباب وراه
فرحتـــــي بهالكلمــات ماتــــــوصف بالحرووووووووووف
هذا ابــــــــوي الي طووول عمره مايرفض لي طلـــب .. ابتسمت وانا امسح دمووعي واوقف
بس اختفت بسمتي وانا اتذكر تفكيري .. ماعمره رفض لي طلب ..؟ بس انا الحين رفضت له طلب
مشيت احااول ابعد هالتفكير من بالي .. ووقفت عند الباب وانا اسمع صوت امــي برى عند غرفتي
" انت من صدقك يا أحمد ؟؟ بتقوول حق اخووك البنت راافضه تاخذ ولدك ..؟ من جدك تتكلم ..؟"
رد عليها ابوي بصوت متردد لأول مره اسمعه " وش اسوي يام حمد وش اسوي ... موقف مو عاارف اواجهه ... المشكله وليــد ولا بالأحلام بنت ترفضه .. لكن الحيـن ..!! ماادري يام حمد شقول والله "
تكلمت جدتي بصوت قلق وهادي " المهم رااحة البنت .. واخوك رجاال متفهم مو مثل بعض الرجاال بيزعل ولا بيطلع معصب "
ردت امي معصبه " وش تقولين يايمه ..؟ بنتي بتفرق بين عمامها وابوها .. اكيد هالسالفه ماراح تعدي على خيــر .. حتى لو كان بو وليد متفهم راح يحز بخااطره وماراح يصير مره معنى مثل اول "
حطيــت يدي على فمي بصدمــه
ردت جدتي تعابت امي " وش نسوي ياوفاء ..؟ نغصب البنت ؟ "
امي معصبه " أيــه نغصبــها .. هذا الدلال ومايســـوي .. شووفي آخرتها ردت رجاال ماراح تلقاااه ولا بأحلامها (( خفتت صوتها برجااء لابوي )) أحمد والي يسلمك لاترد وليـد .. لو فيه عيــب انا امها ماراح ارضى عليها .. بس الرجال مافيه ولا عيب واحد .. ماابي بنتــي تصير سبب بتفرق العاايله والمشكله تـ .. "
قاطعها ابوي بحزم رجع له بسرعه " ماراح اجبر بنتي علشاان مااتفرق انا وخواني ... بنتي اهم من أي انسان بالعالم .. وهذه عشرة عمر يام حمد "
وقبـــل ماترد امــي .. طلعت بعد ماسمحت دمووعي ..
التفتوا لي امي وجدتي وابوي .. تكلمت وانا رافعه راسي بثقــه كااااااااااذبه
" يبـــه سماحني لاني رفضت قبل شووي بس مثل ماقالت امـــي الدلع ومايسوي "
ناظرت امي بأبتسامه وشفت الراحه بعيونها ,,, هذا الي ابيه بهالدنياا راحة امي .. والله يساامحها لكن هي ماتعرف المصيبــه الي بعيشها بحياتي
رجعت اناظر ابوي وقلت بصووت متقطع والثقه اختفت " مــ ــوافـ ــقه "

×××

طلعت ضــي من عند مشاري وحمد في الصاله الثانيه وهي تركض مستااااااااااانسه ... اختها الصغيــره الي تموت فيها انخطبت من أفضــل شباب العايله

وش تبي اكثـــر ..؟

دخلت مجلس الحريـــم والبسمـــه مرسوومه على وجهها .. ومبيــن عليها الســعاده

وقفت عند المدخل تحرك حواجبها لأسيــل .. الكل علامات الأستفااهم فووق راســه مو عارفيــن شسالفه ؟؟!!

اسيــل بأستغراب " وش عندك ترفعين وتنزلين بحوااجبك (( ناظرت ورى ضي )) وين بيــان ..؟ "

ضي بأستهباال تخصرت " تستهبلين ولا تستهبلين ..؟ "

غلاا " اقول اها بس اخلصي علينا وعطينا السالفه "

ضي رفعت خشمها وهي تمشي " وش درااك ان عندي سالفه "

تهاني بلقاافه " اخلصي ضي وااضح الفرح على خشتك "

ضي كشت على تهاني " مالت عليك "

ساره " انطقي يالله "

ضي تناظر اظافرها " لحظه أفكـــر "

البنات عصبوا منها من قلــب هم متحمسين يعرفون وش السالفه الطويله الي خذت كل هالوقت .. وهي فاااضيه تجننهم

البنات " اخلللللللللللللصي "

ضي تسوي انها متروعه " يمــه ... طيب اسألوا اسيل هي تعرف السالفه قبلـــي "

اسيل المسكينه مو فاهمه شيء " أي سالفه ..؟ وش تخربطيــن قوولي الي عندك وفكينا "

ضي ميلت وقفتها وتكلمت وهي تمد بالكلام تبي تقهرهم " ابووووووووووووي كان يبي من بيااااااااااااااااااااااااان ايييييييييييييه كان يبي منهاااااااااااااا ... "

غلا نطت عليها ومسكت رقبتها وقامت تهزها " تنطقين ولا اذبحك ..؟ "

ضي تحاول تفلت " آآآآآآآي خلاص خلااص بقول وخري يمه "

ساره " يالله تحكي طلعتي الشيب براسنا "

ضي تلعب بصوابعها .... وتكلمت فجأه " خطيب بيان بالمجلس "

البنات بلموا اول شيء ... وبعد تفكيـــر ..

ناظروا بعض وصرخوا " خطيييييييييييييييييييييب ..؟ "

غلا وهي تناقز " الخاااااااااااااينه بتتزوج قبلي "

تهاني تصفق " ونااااااااااااسه عندنا عرس هالسنه "

ساره تضم ضي " فللللللللللللللللللللللللله بياااااااااااااان عرووووووووووووس "

اسيل مستاااااااانسه " احللللللللللللللللى خبر سممممممممعته "

ضي تتحمد " الحمدلله يااربِ مااسرع خليتوا عرسها السنه ..؟ وسويتوها عرووس توها خطبه "

ساره نقزت لها " ووووووووافقت ولاااااااااااااا ..؟ "

البنات ناظروها بترقب .. وضي استانست تحب تحرق اعصاابهم " ممممممممم تقدرون تقولون نص ونص "

البنات افهموها " اوووووووووووووف ضي "

ضي " وش اسوي فيكم ..؟ يعني جايه ابشركم وش معناها ..؟ "

تهاني نطت " مواااااااااافقه "

اسيل " فلللللللله "

ساره تهدي البنات " ريلااااااااااااكس ريلاااااااااكس بنات خلونا نعرف من سعيد الحظ الي خذ دلوعتنا "

ضي تناظر اسيل بخبث " عاد هذه اسألوا أسيــل "

اسيل عصبت " هي هي هي انتي ذبحتيني من اول مادخلتي وانتي تقزين فيني اخلصي وش يصير لي المعرس "

غلا " خخخخخخخخخ واثقه انه يصير لها "

اسيل " ماتشوفين نظراتها لي ..؟ كأني انا العرووس "

ضي " هههههههههه خليتوها عروس مره وحده (( حطت ذراعها على كتوف اسيل )) ياعمري اخت المعرس على قولتك نفس المعرس ... يعني استاانسي لقب عبير بينتقل لك "

البنات " ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "

ضي جلست بهدوء وهي بداخلها ميته ضحك على اشكالهم " وش فيكم ..؟ "

اسيل ببلاهه " اخت المعرس ..؟ "

ضي هز راسها " يسسسسسسسسسس "

اسيل " وليد ولا خالد "

تهاني فااااااااااااااااااااااااارت ومن غير تفكير دفت اسيل بأقوووى ماعندها

طااحت اسيل على ضي ...

ضي " آآآآآآآآآآي بطططططططططططططني "

تهاني بعصبيه " ليه مايكوون طارق ..؟ "

غلا بلمت مو عارفه وش السالفه ..؟

ساره كانت عيونها بس الي تتحرك ... شيء مســك قلبها وحست ان كل جسمها برد ..

اسيل وقفت تبي تضرب تهاني .. بس ضي مسكتها " خليها مسكينه غااارت .. تطمني تهاني مو خالد ... (( وبفخــر )) الدكتــور والمهندس وليـــد بكبره خطيب اختي الكريمه "

×××

جلســت عبيــر بطاولة المطبــخ تحرك الكافــي الي بيدها ..,,.

مــر في بالها وجه سطــام اخو بيــان وهو يناظرها بأشـمـئزاز

انحطت في موقــف ماتحسد عليــه ... قبــل كم يوم عرفت من الصور الي عند بيان من انقذها ذاك اليــوم .. واليــوم طاااحت من عيــنه وفهمها غلــط

يمكن بعد ماعرفهـا حتى ... لكن هــي ماتبــي أميــرها الي انقذها يفهمها غلط ... على الأقل صاارت تحب من اول نظره وبتخلي هالذكرى في باالها لـتزوجت وجاابت عيال

لكن ان هالذكرى تتحطم بعد كم يوووم من بناائها .. لاا هذا الي مو على البال

سندت ذقنها على يدها وهي تناظر بالكوفي وترمـش بتفكيــر

عبيييييييير انت هبله من قلــب .. وش يهمك فيــه وفي رايه .. يمكن يقوول لبياان ليه تمشي مع اشكالي على قولته .. وبياان تعلمه بأخلاقي واني مو حقة هالسوالف

اوف المهم راي بيان فيني مو رايه والله ... آخر زمــن احب من اول نظره هههههه

وقفــت وهي تمسك الكوفي بيديها الثنتين تتدفى من البرد بالمطبخ

حطت الكوفي على خدها وهي تغمض وتتخيل موقف يصير لها مع سطاام وبعدها يحبها ويتزوجها ههههههههه

فتحت عيونها وطلعت من المطبخ نشييييييطه ومستاانسه على افكاارها الي نستها موقفها اليوم

شاافت اختها الكبيره فاطمه بالصاله " فطوووووووم "

فاطمه مندمجه مع المسلسل المصري " هاه "

جلست عبيــر جنبــها وتنهدت " آآه ياقلبي .. فطوووووم تراني طحت بالحب وجلست داايم افكر ان تصير لي مواقف معه ووو .. ممممم حمااس يعني "

التفتت تناظر اختها الي ماسمعت شيء ودموعها بعيونها ... لفت للتلفزيون شافتهم يبكوون على اختهم الي ماتت

عصبــت من قلب وهي توقف " اووووووف ماحــد حولــــــي "

×××

تراجعــت سااره على ورااء وبعيوونها الصدمــه ... اطرافها صااااااارت ثلـــــج

لااااااااااااااا

صرخت داخلها وهي تحـــس بدووووووخـــه

وصلــت عند باب الصــاله وهي تشووف البناات يبااركون لضي وفرحانين .. وعيونها تتسع والدموع تتجمع

لفت بسرعه وفتحت الباب وطلعت للحديقه من غيــر ماحد يحس

حست رجولها تنتفض .. لااااا وليــد راااح .. حب 6 سنــوات .. بنته على احلامها واوهامها .. انهدم بلحظه

مو مهــــــم .. كان فيها شك ان ينهدم أي لحظه .. مو مهــــــم

المهــــم ميــــــن خطيبـــته .. ميــــن حبيبتــه الي بتصيــر بقلبه بدالـــها ...!!

بيـــــــــــــــان !!!؟؟

لاااا مو هـــي .....!! الطفله البريئـــــه

الصديقـــه الوفيــــه

بنت العم وبنت الخالـــــه ..!!!

الوحيـــده الي تعـــرف في الي داخل قلبــها ... الي تنصحها تترك وليــد كـ خوف عليها .. لانها ماتبيها تعيـش على الأوهام ..

هي نفســـها ...!! الي بيحبها وليــد ..!! هذا صدف يادنيا ولا عذاااب ..!!

صرخت بالحديقه من غيــر ماتحس " خااااااااااااااااااااينه "

ماحست بنفسها لأن الدوووخه رجعت لها من الصدمه المؤلمه الي حلت عليها

مدت يدها لورا تحاول تتمسك بأي شيء واليد الثاني حطتها على راسها

بدأ الظلام يغطي على كل شيء تشووفه وحســـت بيــد تمسكها قبــل ماتطيــح ..

غابـــت عن الوعي بيدين مشاااري الي مو عاارف وش يسوي

صرررررخ بأقوى ماعنــده " ضــــــي "

×××

وقفــت بيان في سيــب المستشفى عند غرفة سااره وهي تسند راسها على الجداار

حبست دمووعها الحاااره وهي تغمض عيونها ... ذكرت ربها تحاااول تخفف على نفسها

ودق جوالها بهاللظه .. ردت بصووت تعباان من غير ماتعرف المتصل " الوو "

ضي بخووف " هاه بيــان طمنينا وش فيها سااره ..؟"

تنهدت بيان " مافيها الا الخيــر بس ... مممم يقولون جاها انهياار عصبي (( سكرت عيونها )) مثل الي جاء حلا تذكريــن "

ضي خاافت زيااده " من ويييييييييييين الانهياار العصبي جاها ..؟ هو مايجي الا نتيجة صدمه .. وهي كاانت فرحاانه بخطوبتك مافيها شــيء "

بكت بياان بهدووء ... ماتدرين ياضي انها تلقت صدمه ومو أي صدمه ...,,.

ضي بشـك " بياان انتي تعرفين وش في سااره ..؟ "

ماردت بياان .. وماحبت ضي تضغط عليها " طيـب ابوي واخواني عندك ..؟ "

مسحت بياان دموعها " ايه ابوي وسطام وحمد عند الدكتور .. ومشاري وعمي وو ... (( بغصه )) وولده ينتظروون عمي محمد وخالتي جواهر "

ضي " وليــه يعلمونهم ..؟ يروعونهم كذاا كان خلوهم لما تقوم ساره "

بيان هزت كتوفها " من يدري متى تقوم (( رجعت دموعها تسيــل )) طمني امي كانت خاايفه يوم جينا نطلع "

ضي بلووم " المفرووض امي تروح مع سااره .. بس انتي الله يهدااك دموعك جااهزه وكسرتي خاطرها "

بيان " انا مكاان امي وبطمنكم عليها لاتخافون .. يالله بسكر طمني امي "

ضي " اووكي واذا صحت سااره اتصلي علينا "

سكررت بيان جوالها وهي ترجع تســند رااسها .. لمحت رجاال واقــف عند جلسات الرجاال القريبه منها .. يكلم جواال ومعطيها ظهره ..

دق قلبــها بقوووووه ... بكــــره لهالرجاال .. لأنها عرفته من طوله وعرضه ..

مشت بهدوووء والأفكار الشيطانيه فووق رااسها

وقفــت وراه مبااشره والتفتت تشووف اذا احد يشوفها .. بس ماشافت احد .. رجعت تنااظر في ظهره وهو يكلــم

فجأه التفت وليــد وكأنه حس ان في احد وراه !!

ركز بنظراته وهو يرفع حاجب على الي واقفه قدامه والشر بعيوونها وباين انها ناويه على شيء ...

وليد بحزم وهو يضغط على الجوال بقوه " أكلمك بعديــن طلال .. فمان الله "

ضغط على زر اغلاق وهو يناظر بالجوال .. حطه بجيبه ورفـع عيونه الواسعه يناااظر في البنت الي عرفها من اول مالتفت

تكلم وهو يتكتف وكأنه يـتحداها " بغيتي شيء "

بيــان نست نفسها .. كان كل همها تفررغ الي بدااخلها شووي .. ردت عليه بهدوء " أيــه (( اشرت عليه بهدوء مماثل )) بغيت اقولك ان كل هذا الي حنا فيــه بسببك .. انت ماغيــرك (( تلفتت تشووف اذا احد جااء .. ورجعت تناظره وهي معصبه )) لاتظن انك واحد ماينرد وكل بنت تتمنااك .. ترااني وافقت غصب عني .. تدري ليه ..؟ لأني خاايفه ان ابوي وعمي يتفرقوون بسبـــ ... "

قاطعها قبل ماتكمل وهو يمسكها من ذرااعها بقوووووه والشرر يتطاير من عيونه .. وتكلم وهو يرص على اسنانه " انتي الظااهر لساانك اطول من الي تخيلته .. بس انا قايل بربيك وماراح انسى هالشيء "

حاولت تفلت ذراعها منــه وهو ضااغط عليها بالقوه وينااظرها ببرود وكأنه مو هامه

حاولت تمسك دموعها بس ماقدرت ... هذا اولها يابيااان يمسكك كذا وهو حتى مابعد يصير خطيبك ..!! الله يستــر لتزوجتيه وش بيسوي

تركها فجأه وهي تحاول تسحب يدها ... كانت بتطيح على وراها بس حطت يدها على الجداار القريب .. وهو ولا حتى حااول يساعدها واقف يناظرها ببرود مثل الثلج


قالت وهي تغلي من العصبيه " انت واحد ماتستحي ..!! كيف تمسكني كذا وانت مابعد تصير حتى خطيبي ..؟ "

رد عليها ببرود وهو يمشي يناظر قدامه ويديه بجيوب ثوبه " بردها لك ياابيان (( التفت عليها وطلع وحده من يديه وأشر عليها .. تكلم وهو يبتسم ونطق بالحروف بشوي شوي )) أنتِ ملكي "

راح وخلاها فاتحه عيونها وفمها ....... ملكـــه ..!!!!

×××

بو متعب " ها يابو حمد شخباار بنتي الحيــن ؟ "

بو حمد " لاتخاف وانا اخوك انهياار بسيط بيطلعونها بعد شووي "

بو متعب برااحه " زيييين الله يبشرك بالخير بتصل على امها ازعجتني تبي تجي بهالوقت "

بو وليـد بتفكير " انا بس ابي اعرف كيف جاها هالأنهيار العصبي ..؟ "

بو حمد " بنتي بياان تقول يمكن احد اتصل عليها وقالها خبــر شيــن "

بو متعب " يمكــن "


طلــعت ساااره بعد ماكتب لها الدكتور خرووج وعطى ابوها كم توصيــه عليها .. وانها ماتتعرض لصدمات هالأيام بالذات

مشت مع ابوها بيطلعون للسياره وهي منزله راسها ..,.

جاتها بياان تركض من الأستراحه بعد مانداها ابوها ...

بيان بقلق وهي تقترب من سااره " سااااره سلامتك ياقلبي خوفتيني عليك "

رفعت سااره راسها لأول مره وعطت بيــان نظــره جمدتها ..

مرت من عندها وهمست بصوت مايسمعه الا بيان وهي تلف وجهها للجهه الثانيه " خايـــنه "

كانت كلمـــه قويـــــه على بياااان .. وقفت وهي تعـض شفايفها السفليه والدموووع ترجع تسيــل

نااظرت في ابوها وخوانها وعمامها يمشوون بيطلعون مع سااره .. وهي واقفه مو قاادره تتحرك ..

(( تــــــعبت يادموووع تعبـــت خلااص اتركيني .. اتركيني ارتاااح ))

حســت بأحد يوقف وراها .. التفتت بسررعه شافته وليــد على وضعيته يوم تكلمه

مدخل يديه بجيوبه ومايل بوقفته ويناظرها بنظرات غريبه .. وعيونه نصف مغمضه من التعب

انتفضت يوم تكلم " ناويه تنومين هنا ..؟ "

لفت وهي تمشي بخطوات سريعه تبي تلحق على ابووها ... لايخلونهاااااااا معه .. تكرررررررررررررررررهه تكررررررررررهه

هو السبب بكــل شيء صااار له ... هو السبب بكره ساااره لها .. هو السبب

×××

أنقلبــت بالسرير لجهة اليمين بأبتسامتــها الحلوه ... تحسست المكاان الي جنبها من غيــر ماتفتح عيونها ..

كشــرت يوم مالقتــه جنبــها .. فتحت عين وحده ويدها في مكاانه .. وين راااح ..؟

جلست رووابـي وهي تصلح شعرهاا المخترب من النوم ... شغلت الأبجوره الي جنبها وناظرت الساعه .. 2.50 !! وين رااح متعب هالوقت ..؟

نزلت رجلينها بتلبس صندل البيــت بس عقدت حواجبها يوم سمعت صوت بالصاله الفوقيــه ..

وقفت بسررعه وراحت عند باب الغرفه .. فتحته شوووي وشاافت متعب واقــف عند ناافذة الصاله بثووب بس .. عاقد حواجبه بقوه ويمرر يده على شعره بأستمرار

مبيــن عليــه الأضطراب ..!!

حاولت تسمع وش يقوول بس كان بعيــد .. وسمعت كم كلمه

" لاااا ............... عارف ........... استحاله اسويها .............. صبر علي "

قربت اذنها اكثـــر وهي تعقد حواجبها وقلبها يدق بسرررعه .. وش ذا المكالمه الغريبه هالوقت ..؟

" قـــلت لك .............. ياااااااااااارب وبعـدين يعني ........... يالله بااااااي ........... انا قلت باااي مااكرر الكلام "

وقــفت مستغربه وهي تشووفه يرمي الجواال بقووه على الكنب ... ويمرر يدينه الثنتين على شعره ... ويوقفهم وهو يشد على شعره بالقوه

تنفــس بعمــق ورمى نفسه على الكنب الي جنبــه .. رجع رااسه وغمض عيووونه ..,

فتحت روابي باب غرفتها بهدووء وطلعت له ... وقفت عنده وهو مو حااس .. لمست كتفه تبيه ينتبه

وهوو فتح عيونه وقف من الرووعه .. تكلم بصوت مضطرب " روابي ...؟ من متى انتي هنا ..؟ "

روابي تناظره بشك " توني .. ليه وش فيك ..؟ ماشفتك جنبي وقمت ادورك "

مشى متعب جنبها ولمس خدها بصبعه وهو يبتسم بشكل غريب ..!!

" روابي ... حبيبتي تعرفين مكانتك بحيااتي صح "

روابي خافت من كلامه " أيـ ـ ـه ليه هالسؤ ..ال "

ابتسم لها بغمووض وبااس جبيــنها وهو يحط يده على خدها ..

نزل وجهها لمستوى وجهها .. وبهدووء " تصبحين على خير "

راح وتركها .... تركها بدووامة ماتدري كيف تطلع منها .. وش في متعب اليووم ...؟

×××

اليـــوم الي بــعد ..,..

دقــت مرام الباب على سااره تحااول فيها تطلع " ساره حبيبتي من امس وانتي حابسه نفســك .. اطلعي كلي لك شيء الساعه 3 العصـر ..!! "

ساره كانت منسدحه بالأرض وتبكــي بحرقه .. صرخت على مرام " اتركوووووووني بحالي .. اتررررررررركيني مرااااااام خلوووووووني ماابي أكل ابي اموووووووووت "

مرام تروعت .. ورجعت تدق الباب قوه " سااااااااااره افتحي .. وش ذا الحكي ..؟ (( تهجد صووتها )) ساره ..؟ تبين تسوين مثلي يااساره .؟ ساره انتي اختي ماابيك تمري بتجربتي اسم الله عليك "

زاادت سااره بالبكي مو عارفه وش ترد على اختها الي من امس تحااول تطلعها ..

طلع بهالوقت فهد من غرفتــه وخلقـــه ضااااايق على آخر شيء ..

سبحـــــان الله اخوين ... تعذبوا من خطبة وليد وبيان ..!!

ناااظر في مرام مستغرب " وش فيك مرام (( ناظر غرفة سااره )) تعبت سااره اليوم ..؟ "

مرام بحزن " لااا بس من امس ماطلعت من غرفتها ولا كلت شيء "

فهد كاان ضااايق مافكر بشيء .. اشر بيده وهو ينزل " اتركيها براحتها "

هزت مرام راسها (( مراح تفهمها يافهد .. انا فاهمتها ساااره تحب ابصم على العشره انها تحب .. بس ميــن ..؟ ))

خافت مرام ان ساااره متوهقه مع واحد من النت الي داايم هي عليه .. بس استبعدت هالفكره على طول .. سااره مو من هالنوع واستحاله يصير تفكيرها كذا

تركتها على راحتها يمكن تمــل وتنــزل ......!!

اما سااره استمرت بالبكي ...

==(( ساره ))==

كان نفســي مت ولاتعذبت هالتعذيــب .. مو مهم أي شيء كثــر ان بيــان الوحيده الي شكيت لها طلعت خااينه
صحيح اني بموت بكلا الحالتين لو خطب وليــد .. لكن مو بيااان .. بياان الي كنت اعتبرها طيبــه تحبنا وماترضى على احد منا
بيان الي افكارها طفوليه بريئه ..! تطلع تضحك علي وتسخر مني .. تسمع كلامي عن وليد وهي دااريه انها بتخطفه مني
ايه تسخـــر مني .. هذا تسمى سخــريه .. أستهزااااااااااء
بس ليييييييييه تكذب .. ليه ماقالت انها تحبه وخلت حبي بقلبي .... ليه خلتني افضفض لها عن كل شيء لييييييييييه ..
بيان بنت خالتي وبنت عمي نفسها خاينه ..!! نفسها هي الي ضحكت علي .. لااااا مو مستوعبه .. انا اعرف بيان اكثر من نفسي ماتضر احد
اجل وش صاااااااااار ..؟ معقووله الحب خربهااااااا ؟؟ ايه ليش لاااا .. اذا انا كرهتها بسبب حبي .. اكيد هي بتخترب بسبب حبها
ياحراااااااام يابياااااااان ياحرااااااااام كنت احبك اكثر من اختي مرام حتى ... كنتي اقرب انسان لي ... ليه لييييييييييييييه يازمن انت كذااا
انا وش سوويت بحياااتي وش سووووووووووويت ..!!
وقفــت بصعوووبه احاااول اجلس على السرير .. بس رجعت طحــت وانا ابككككككي بحرررررررررررقه
احبـــــــك يادموووووووووع احبــــــــك
زادت دمووووووعي لاني رحبت فيييييها زاااااادت وانا المي زاااد ... الي حبيت ورااح مني .. صديقة عمري ورااحت مني
حياااتي نفسها وراااااااحت وتركتني مجرد جسد يتحرك ...
صرخت بقووووووووه " لاااااااااااااااااااااا "
تكلمت مع نفسي كأني مجنونه " ليييييييه يابيان كذبتي علي وقلتي ان وليد يبي ليلى ..؟ ليه ماسكتي وخليتي المفاجأه تنزل علي كذاا .. بدااال ماخليتيني اكرهك اكثر .. لأنك كذبتي علي وحاولتي تبعديني عنه ... تموتي لي فررررررررحتي برجعته ... بعزيمته .. لييييييييه يابيااااان ليه "
حطيت يديني على وجهي وانا منسدحه ... المشكله قبل ماتعطي الموافقه لعمي كاانت تتكلم لي عنه ... كانت تتأسف لي ..!!!!
وقفـــت بصعوووبه وكأن قووه جاتني فجأه ..
طيــب يابيـــان بصيــر اطيب منك وبترك عقاابك على ربك ... تهني فيــه يابيااان تهني بالسرقه الي سويتيها ... تهني فيــه
بداال ماتسااعديني سرقتيــه ...!! لك الله يابياان .. لــك الله ياصديقتي .. يابنت عمي .. لك الله ...!!!

×××

جلســت بياان في الباانيـــو وهي تذررف دموعها .. جلست بالمويه الباارده وهي تحس انها جالسه على نااااار

مدت رجلينها وغطست كل جسمهااا ومابقى الا رااسها .. زمــت شفايفهاااا وهي تحرك المووويه بيدها

رنــت كلمات وليــد امس في اذنها " أنـتي ملكــي "

ملــكه ..؟ معقووله اصير ملكه ..؟ الملك لله اساسا .. من هو علشان اصيــر ملكــه

حركت رجلينها بعصبيه وأنطش الموويه بكل ارضية دورة الميااه

ضربت المووويه بيديها تحااول تطلع قهرها فيـــه .... أكررررررررهـك ياوليـــد بكررها الفيييييين مرررررره لما الكل يسمعني

أكررررررررررهك .. حطمتــني .. كرهت فيني اقرب النااس لي ... خليتني انحط بموووقف مؤلم ..

خليت اهلي يااخذو علي فكره اني رفضتك بسبب دلعهم لي ... رفضتك كذاااا من غير سبب

خليتهم يحسبووني اني انسااانه ماتهتم لمشااعر احد ... خليت سااره تظنني خاااينه ..

تحب ليلى ..؟ تحب ليلى كيييف ماتصيــر مثلها كييييييييييييييف

متزوجني تربيني ياوليــد ..؟ تهدم حيااتي الي لسااا مابدت ...

طييييييييييب ... بنشوووف من يربى الثااااني .. تسندت بيديها على حوااف البانيو ووقفـت بتحدي

أنـــا لك ياوليد مدامك هدمت حيااتي .. راح اهدم حيااتك .. مدام مافي شيء أخســره .......!!

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:22 AM
تــــابع ...,..

دخــل زيااد الصاله على اهله ... وشااف امه متجهزه ولاابسه تنتظر الحريم الي قالها عنهم اليوم

ام زيااد " ها زياد وصلوا ..؟ "

زياد يهز راسه بأنتصار " ايه يمه هذا هم بالطريق .. (( التفت على ثااامر )) ادخلك المجلس ثاامر ..؟ "

ثامر بهدوء " لا مشكور ابوي يدخلني "

هز زيااد راسه وناظر في ابوه " خلاص يبه لاجاو ضيفهم .. برووح اقول لتهاااني علشاان تستعد "

ثامر بعصبيه " مو المفرووض اختك تدري عن هالخطيب قبل بيووم علشان تستعد "

زياد وهو يصعد الدرج " وش اسووي تو اليووم جاني خبر ان اهله بيجوون "

رااح فووق عند غرفة تهااااني ودق الباب ... جاه صووت تهاني " تفضـــل "

دخل شافها على طاولة الكمبيوتر مبتسمه وتدقدق بالحرووف وشكلها بالماسن

وقــفت بأستغراب يوم انتبهت لزيااد " زياد ..؟ "

سكر زيااد الباب وراه " ايه زيااد ممكن اجلس ..؟ "

تهاني ابتسمت " اكيييييييد حياااك "

جلس على كرسي تسرحتها وهو ينااظر في الغرفه .. ومن غير مايناظرها تكلم " تهاني بدخل بالموضوع على طول لان مافيه وقت (( التفت عليها )) ابيــك تلبسين وتتكشخين احلى كشخه "

تهاني وعلامات الأستفهام على راسها " اتكشخ "

زياد مايبي يتأخر على الرجاال الي على وصول .. وقــف " ايه ام احمد وخواته تحت يبوون يشوفونك .. ويخطبونك على سنة الله ورسووله "

مووووووووووووويه باااااااااارده وأنكبت عليــــــــها

فتحت فمها وعيونها اتسعت بخووف " نعـــــم ؟؟ "

زياد مو مهتم " الي سمعتي "

عصبــت من قلبها .. وش يخربط هذا ؟؟ " وش قااعد تقوول ؟؟؟ "

زياد يبي يحرجها ناظرها من فوق لتحت " وش اقول ..؟ يعني بنت انخطبت .. فيه شيء غريب ..؟ الااااااا (( ابتسم )) اذا كانت مخطووبه من قبل هذا الغريب "

حمررررررت خدود تهاني لأنها عرفت قصده .. مشت بغرفتها بعصبيه " شووف زيااد من غير لف ولادوران .. انا وحده كبيـره واعرف ارد عليك .. لاتظني بزر قلت لها خطيبك تحت وهي مو موافقه وترووح معك من الخوف ..؟ لاااا انا مو موافقه .. (( ناظرته بتحدي )) واذا تبي اقولك السبب بقولك "

مارد عليها وهو يناظرها رافع حاجب ونظرات شريره مرسوومه بعيونه

كملت تهاني وهي تبلع ريقها " انا احب خالد "

وقــف زيااد وقرب منها ناظر بعيوونها مبااشره وهو يرفع حاجب " بنات آخر زمن ... قليلات ادب "

لف متوجه لباب الغرفه ... وهي مع انها تفشلت من كلامه بس تنفست برااحه تظن انه استسلم ..

لكنها تفاجئت يوم شاافته طلع جواله والتفت لها وهو يأشر على الجوال " تهاني ... شووفي ... اذا كنتي تحبين خالد صدق .. بتنزلين الحين وانتي مبتسمه احلى ابتسامه وكأن خالد الي خااطبك .. وبتتزوجين احمد .. وبتحبينه مع الوقت ..... واذا كنتي باايعه خالد ارفضي "

تهاني بتحدي اكبر مو مهتمه بكلامه .. حركت راسها " وش بتسوي ..؟ "

ابتسم زيااد بمكر " اقدر اسوي اشيااء كثيره ياتهاااني .. اعقلي والبسي ولاااا ...."

تهاني جلست على السرير مبتسمه تبي تقهره " ولاااا "

ابتسم زيااد اكثر ... ودق رقم في جواله .. حط الجوال بأذنه وماال بوقفته .. دخل يده بجيبه وهو يناظرها مبتسم " هلااا وغلاااا .. اخباارك يارجااال ... اسمع من غير لف ولا دوران ابيك بمهمه (( رفعت تهاني حواجبها .. وهو كمل )) لا ..... مهمة قتــــل .. (( وقفت تهاني من الخوووف .. وش يقوووووووول ..؟ كمل بعد مو مهتم )) قتــل بحاادث بمسدس المهم قتــل .... لااااااا الفلووووس ماعليك منها ابشررررررر بعزك ... المــهـ .."

قاطعته تهاااني والدمووع بعيونها .. هذا من جده يتكلم .. " زيااااااد والي يسلمك سكررررررررر الحين بلبس وبنزل والي يسلمك سكررررررررر "

زياد مبتسم بأنتصار " طيب اكلمك شووي شكل الرجاال بيراضيني .. يالله بااي "

سكر من جواله وصاار يلعب فيه يرميه بالهوواء ويلتقطه بيده ... وتهاني تتبع الجوال بنظراتها المليانه دمووع " ليــه تسوي كذا "

دخل زياد يده بجيبه وطلــع علــك .. كله ورمى الغرطااسه بالأرض مو مهتم " اسوي كذا لمصلحتك (( اشر عليها وهو يصرقع بالعلكه )) الحين تنزلين وتبتسمين وتحبين راس امي وابوي وتقولين موافقه .. ولا صدقيني (( حراك يدينه مع بعض )) خالـــد بـــح "

طااحت تهااني على سرير تبكـــي وعيوونها حمراااااااء وهي تنااظر بأخوها " حسبــي الله عليك يازياااد حسبي الله عليك "

ماهتم زيااد وطلع وهو يأشر بيده " ربع ساعه وانتي تحت ولا ترى ... مالازم اذكرك "

سكر الباب وتهاني تزيييد البكي .......,,,. زيااااد مجرم ... زياااااد اخوووووي مجرم

(( غلطة الايام احنا ما غلطنا .. كنا مشتاقين يوم انا افترقناااا

كلنا ملهوف واحزانه كبيره .. العيون تشوف وإيدينااااااا قصيره

لعبة الاقدار تلعب في هوانا .. والزمن غداااااار ما يحفظ أمانه

هذا شي معروف من يملك مصيره .. العيون تشوف وايدينا قصيره

يا حبيبي وين كنا وانتهينا .. صار دمع العين يتحسر علينا

الزمان سيوف وجروحه كثيره .. العيون تشوف وإيدينا قصيره ))

نــزلت تهااني بعد ماحطت مكياااج بوجهها تحااول تمسح اثاار دمووع ... لاينفذ زيااد تهديده لها

ابتسمت بغصــه ... ابتسمت بألم ... ابتسمت غصــب عنها وهــي تسلم على الحريـــم ..

ناظرتها امها بشــك ...

امها نغزها قلبها ان بنتها فيها شيء .. الا متأكده انها فيها شيء .. اجل تهاني الي تمووت على خالد عند الكل وقداام الكل من هي صغيره

توافق بهالسهوله على احمد ... وش صاار ..؟

×××

سلمــت أسيــل على مرت عمها ام حمد والفرررحه مو شايلتها ... بيااااااااااان بنت عمها بتصير زوجة اخووها

واكيد بتعيش معهم بأول زوااجها ونااااااااسه وش تبــي أكثــــر

التفتت على ضي تسأل عن بيااان .. " وين بيوون ماتدري اننا بنجي "

ام وليد بفرحه " ايييييه مشتااقه لها ابي اشوووف زوجة ولدي "

ام حمد " ههههههههه امداك اشتقتي لها ..؟ بتملين منها كل يوم تقومين تشوفينها بوجهك "

اسيل بفرحه " ونااااااااااااسه متى زواجهم ..؟ "

الكل " هههههههههههههههههههههه "

ضي " هههههههه انتي خليهم يتفقوون متى الملكه "

ام وليد " وليييد يقوول لو نخلي الخطوبه مع الملكه مع بعض الثلاثاء الجاي احســن لأننا بنساافر السبت الي بعده "

اسيل بحماس " ايييييييه ونااااااسه مدام اليوم الثلاثاء يعني بعد اسبوع (( تعد بأصابعها )) ووويعني يكون لهم ثلاث ايام من ملكوا ويسافرون مع بعــض "

ضي " ههههههههههه هذا الي همها "

ام حمد " هههههههه قومي ناادي بياان يمه ضي "

ضي توقف " ان شاء الله يمــه "

راحت ضي فوووق لغرفة بياان ودقت عليها " بيااان انزلي يالله بيت عمي بو وليد كلهم موجودين "

جاها صوت بياان المستهزء " ليه يشوفوني شووفة السنه ..؟ شبعانين مني تراهم "

عصبــت ضي " بيااان وبعديييين لااازم يحددون يوم الملكه "

غصت بياان من الألم ... ملكه ...؟!

فتحت لضي ونزلت رااسها بسرعه ... لفت بتكمل زينتها .. (( هههه الزينه الي اتزينها استعداد لعذاابي )) ..

ضي تناظر في اختها بخووف " بياان انا ابي اسألك .. صحيح اني عرفت السالفه من مشااري .. بس لما الحين مااعرف ليه راافضه (( سكتت شوي وكملت )) بيان انتي تحبين احد غير وليد "

رفعت بياان راسها مصدومه ..... غيــر كل عذاابها ... وكل الي توقعوا اهلها عنها ... يجي هالتوقع والشك الي ابد ماتقدر عليــه ..!

صرخت بقووووه والدموع بعيونها محبووسه " وششششششش تقولين ... اناااااااااااا مو كذاااااااااا مو كذااااااا "

نزلت راسها وجلست تبكي .. ضي ندمت انها قالت كذا قربت منها وضمتهاااا بقوووووه " آآسفه بياان اسفه ماادري بس تصرفاتك غريبه ليه ماتبين وليد وش فيــه ..؟ "

بيان كانت تبكي ماردت عليها ..

ضي بهدوء " بيان قولي الصراحه تتمنين تاخذين وليد .... ولا .... ولا فهد ؟"

دفت بيااان ضي بقووه عنها ووقفت ..وضي مصدوومه من عصبية بيان " وش فيك "

بيان تمسح دموعها " لا اتمنى آخذ هذا ولا هذا .. كلهم وجهين لعمله وحده (( شهقت )) لاتخافين خلي فهد لك "

ضي صرخت " بيااااااان وش ذا الحكي ؟؟ انتي تعرفين ان فهد مايفكر فيني سوااء خذاك او لا "

هدت بياان .. وحست انها غلطت على ضي .. التفتت عليها بعيون حزينه " ضي !!! انا عندي فهد الي عنده قلب ولا هذا (( زمت شفايفها بألم )) ضي !! شفتي الدنيا وش سوت فيني ..؟ "

بدووووووون شعووور منها ركضت وضمــت ضي الي بكت معها ....

مسحت على شعرها تحاول تهديها (( توك يابياااان على العذاااب توووووك .. كنتِ مستانسه بحيااتك .. وفجأه طلع لك كل هالعذااب الي ماادري وش سالفته ..؟ "

×××

تحت عن الرجااال تحدد موعد الملكه .. الي خلاها بو حمد وبو وليد يوم الثلاثاء مثل مابغى وليــد ..

حمد ومشاري وسطام وخالد وطارق بااركوا لوليد وهم الفرحه مو شايلتهم ..

طارق " مبرووووووووووك ولييييد عقباال ماتجيب طاارق "

الكل " هههههههههههههههههههههه "

مشااري بمرح دف طارق بشوي شوي " اها بس بزران آخر زمن .. هذا بو مشااري "

طارق عصب وتخصر " لا والله .. انا اخوه اولى منك "

مشاري قلده " وانا اخوها اولى منك "

بو حمد " عز الله قاامت الهوشه هههههههه "

بو وليد " ماسرع هههههههههه "

دق جواال بو حمد بهالوقت .. ناظره الرقم شافه رقم بو ثامــر .. أشر بيده يعني اسكتوا " يالله انك تحيي بو ثامر .... هلا وغلا .... بخير جعلك بخير ... علومك انت وش مسووي ؟ .... هههههههه يباارك فيك ... هههههههه لا بياان دااخل عند الحريم ..... حددنا الملكه يووم الثلاثاء الجاي ...(( سكت دقايق وهو يعقد حواجبه )) تهاني ؟؟؟؟ (( التفتوا كلهم له ... وكانت في عيوووون مترقبه بو حمد يتكلم عن هالأسم ... ليه جاب طاريه ..؟ .. ناظر بو حمد في خالد بأرتبااك )) مبروووووووووك .. وليه ماعلمتونا ... توكم ؟؟؟ الله الله وش ذا السرعه ... اهاا علشان السفر ... صح عليك ...يوم الثلاثاء ...؟ (( ابتسم بفرح ناسي نفسه )) يعني الفرحه فرحتيـــن .. ملكة بيان وملكة تهانــ .. (( سكت وهو ينزل راسه مايبي يجرح ولد اخوه الي عارف انه حاجز تهاني من هو صغير )) أن شاء الله يبلغ ... الله معك "

سكــر ورفع رااسه يناظر فيــهم ........!!

شاف الكل سااكت يناظرونه بأستغرااب ...... ركز عيونه على خالد الي مفتح عيووونه بخوووف ... وقف خالد لاشعورياً

وجاء عند عمه .. نزل رااسه على جوال عمه وبعدها رفعه " عمي ؟؟؟ ملكة تهاني ؟؟؟ وش كــنت تقوول ..؟ "

وقــف وليــد وجاء عند خالد وهو ينااظر عمها بقلق .. تكلم بداال خالد " عمي تهاني انخطبت ..؟ "

التفت خالد عليه بصدمه " وش انخطبت ..؟ "

رجع يلتفت على عمه وهو ينتظر جواااب عمه .. الي اكتفى انه لف رااسه عنهم " أيـه ملكتها يوم الثلاثاء الجاي معاك ياوليد "

هدوووووووووووء بالمجلـــس ..,..

قطــع هالدوء صوت الباب الي افتحه خالـــد وطلــــع .,.

نادااه وليد وحااول يوقفه ... بس ركب سياارته وفحــــط بقــــــهر ..,

×××

زيااد كان يتقهوى مع اهله بعد ماراحوا الرجاال وحريمهم ..

وتهاااني مقابلته تنااظره كل دقيقه بحقد ..

غلااا الي شااكه بالموضوع اسكتت وماعلقت .. بعدين بتعرف من تهاني السالفه .. كيف تواافق على احمد وهي تحب خالد ..؟

دق الجــرس بهالوقت .. ووقف زيااد بيفتح الباب ...

طلع برى بالحديقه وفتح الباب ..... وتوه بيشــوف من على الباب ...,

الا مســـكه واحد من يااقة ثووووووبه ... فتح عيووونه بصمده وهو يشووف خالد قدامه ... امدى الخبر وصله ..!!!!

هززززه خالد بالقوووه وهو يأشر بصبعه قداام عيـــــنه .. وبصرااااخ " سوووووووويتها يازياااااااد سووويتها يااااااحقووووووود "

حااول زياااد يفلت نفسه من خالد بس ماقدر .. ومالقى الا انه يضربه بقوووه على بطنه ... وكأنه يطلع حرته بهالضربه ..

رجع خالد على ورى من الألم وصررررخ بصوووووووت يسمعه الجيراان " بمووووووووووتك يازيااااااااااد بموووووووووتك يا أنا يا أنت "

زياااد بصرااخ مماثل " مو أنــــــت موتني من زمااااااااان وش تموت بعد (( اشر عليه وعيونه بتطلع من العصبيه )) انا سلمت اختي بيدين امينه واستحااله اسلمها لقاااااتل ياقااااااتل "

طلعوا الكل بهالوقت يرررررررركضون .. ام ثامر وابو ثاامر وغلا وتهاني وريان وريهااام .. وقفوا الكل عند باب الصاله مبلمين وهم يشوفون اشكال زياد وخالد كذا

رجع خالد يمسك زيااد من ثوووبه " انننننننننننت انسااااااااان حقوووووووود حقوووووود ماتستاهل حتى كلمة صدييييييييق .. انا مووووووو قاااااااتل انا صدمتهاااا من غييييييير ماادري تفهم يعني من غيييييييير ماادري "

دفه زيااد بالقوه .. وابو ثاامر ورياااان جاو يركضوون يفكووون مابينهم

بو ثامر " صلوووووا على النبي صلووا على النبي "

غلا ميييييييته من الخووف .. التفتت على تهاااني السبب بكل شيء .. شافتها تبكي وهي حااطه يدها على فمها ..

لفت تهاني بترووح فوووووق .. بس تذكرت توعد زيااد لها وتهديده ... ليكوون يحسبها اتصلت في خالد ..؟ تروووعت ورجعت تطلع ..

مرت من بين امها وغلااا وصرررخت وهي ماهمها انها من غير حجااب وعبااه " خاااااااااالد "

التفتوا الكل لها مستغربين ... وزياد عصب " انقللللللللعي داااااخل ياقليلة الحياااااااا "

تهاني مو مهتمه " خاااااالد عندي كلمتين لك "

سكت زيااد يوم شااف نظرة تهااني وفهمها .. التفت على خالد وتركه وهو يبتسم له بخبث ..

خاالد كان مركز على تهاااني يكحل عيوونه فيها .. يحبها حراااااااام يفرقووونهم ..!!

تهاني كملت وهي تنزف من دااخل " خالد انا ما أبيك .... ابي أحمد وانا وافقت عليه برضااي "

رجعت دااخل تركض وهي تحبس دموووعه .. مرت عند ثاامر الي مفتح عيونه ومعقد حوااجبه وكأنه يحااول يشووف " تهااني ؟؟ زيااد ؟؟ وش ذا الصراخ وش فيكم "

ماردت عليه ورااحت فووووووق تبكي وغلااا وراها ..,..

التفت خالد على زيااد بعيون كسيره .. رجع ينااظر مكان تهاني .. بعدها التفت لأبو ثامر وقال كلمه وحده بس " مبروك "

لف طااالع وقلبه ينزززززف دم ....,,... لعبها زيااد وغلبنــي ... غلبــني ..!!

×××

اليــوم الي بعده

كانت ساره منسدحه على السرير وتبكي ...,.. ماطلعت من غرفتها ولا كلت شيء ... بس تشرب مووويه من الثلاجه الي عندها ...

وقفــت فجأه وهي معصبــــه لأنها تذكرت غباائها وهي تعلم بياان بكل شيء بقلبها ..

مسكت الأبجووره ومن غيــر تفكيــر .. رمتها بقووووووووووووووه على الأرض .. تحطمت قطعه قطعه

ماكتفت بهالشيء ... مررت يدها على تسريحتها بعصبيه وطيرت كل الأغراااض ..

كانت تصرررررررخ " خاااااااااااااينه خاااااااااااااااينه "

سمعت احد يدق على باب غرفتها بالقوه ... وبعدها وصلها صوت امها " يممممممه وش فيك وش ذا الي انكسر "

مرام تدق الباب بالقوه " افتحي ساااااااره افتحي "

ام متعب " فااااااارس وين اخوانك "

فارس بخووف " ماادري يمه طالعين "

ريم تبكي " ماما وش في سااره "

صررررررخت سااره من غرفتها " أتررررررررركوني .. اتررررررركوني بحالي "

عصبت امها " ماحنا بتاركينك الا لما تفتحين "

مسكت سااره نفسها وهدت .. قربت من باب غرفتها وتكلمت بصووت هاادي وااضح " يمه والي يسلمك مانسكر شيء بس طااحت علي الأبجوره .. الحين ابي ارتااح واذا ارتحت بفتح الباب وبنادي الخدامه تكنس الغرفه بكبرها "

مرام بشك " اكييييييييد "

ام متعب " مافيك شيء "

ساره بقلة صبر " مافيييييييني شيء اتركووني الحين "

راحت معصبه وفتحت الابتوب ماهمها الأغرااض الي منكسره بالأرض .... كانت تبي تنسى شوووي .. تبي تخفف من جنونها شوي

دخلت منتدى **** وسجلــت بأسم (( أسيــرة الحــزن ))

على طول رااحت قسم الخوااطر .. وكتبت خااطره حزيــنه واعتمدت الموضوع ...,,..

جلست تفرفر بالمنتدى وترد على الخواطر والاشعار الحزينه بس .. ودموعها تسيل من غير ماتحس ..

جات بتطلع وشيكت على الموضوع قبل .. شافت شخص رد بأسم (( معذب قلوب البنات ))

أبتسمت بأستهزاء .. اكيد مو مثــل وليـــد ..!!

كان رده منســق .. يسألها ليه كل هالحزن .. وان الدنياا ماتستاهل

سكرت الموضوع والابتوب .... وااضح من كلاامه انه رااعي بناات يحااول يحتك ..

انسدحت تبي تناام لها يومين ماذاقت طعم النووم .. وتحاول بنفس الوقت تطرد صوورة وليد وبياان من بالها ..

×××

فيــصل كان جالس بالمطعــم لوحده يشرب عصيــر بــس .. كان يفكــر كيف الدنياا كذا ..؟؟؟

لا خالـــد ولا هـــو ..!! أحمــد شخص ثالث يبي تهاني ...؟

رجع ظهره على الكرسي ... كان عنده امل ان خالد ماياخذ تهاني ... والحين الأمل ضاااااااع .. ضاااع والسبب هو .. لو انه راايح وخاطبها كاان وافق زيااد اكيد

ضرب الطااوله بيده بالقووووووه .. التفتوا الرجال الجالسين بالطاولات القريبه له بأستغرااب ..

وقــف وحط فلووس العصير على الطااوله ومشى طاالع ...

ركب سياارته وسكر الباب وراه بقووه .. مسك غترته وفسخها ورماها جنبه .. رجع رااسه يفكر وهو يغمض عيووونه ..,..

اليوم الي انتظره ياتهااني ... انتظرت خبر خطوبتك ... علشان يمكن اقدر انساااك

مااقدر آخذك لانك تحبين خاالد .. ومااقدر انسااك لاني احبك

تذكر كلاام غلاا له (( لو يعطوني كنوز العالم ماحبيت واحد .. يحب وحده قلبها لغيـــره ))

قلبها لغيــرك يافيصل ...!!!!

لف رااسه يبي يناام خمس دقايق على الاقل بالسيااره لانه يحس ان راسها بأي لحظه بينفجـــر ......!!

×××

أبتسم حمد بوجه حنيــن وهو يكــشف عليها " لااا فيه تحسسن ماشاء الله ... خليك كذا شااطره واسمعي كلام ابوك "

حنين بخجل " ههههههه شااطره مره وحده .. تحسسني يادكتور ان عمري خمس سنوات "

وخر السماعات وحطهم على رقبته .. رد عليها بمرح " ايه احد مايبي يصير عمره خمس سنوات ..؟ "

بو حنين " هههههههههههههههه المشكله تدلع علينا كأن عمرها 3 سنوات "

حمد " هههههههههههههههه "

حنين حمرت خدوها " يبــه "

حمد " يالله ابكتب لك علااج تنتظمين عليــه وتجيني بعد ثلاث اياام .. بسوي لك تنويم لمدة يومين "

حنين بدال ماتحزن فرحت " والله دكتور ..؟ "

حمد استغرب " ايه لازم اشووف تأثيــر العلاج هذا عليك "

بو حنين " خلااص اجيبها ان شاء الله بعد يومين "

حمد هز راسه " يعطيك العافيه .. (( التفت عليها )) وأخباارك مع الكتب الي عطيتك اياهم ؟ "

حنين بشقااوه " مممممممم مافهمت ثلاث اربااعهم بس نحااول هههههههههه "

حمد يسوي نفسه يهدد " بسمعهم لك كلهم وياويلك لو نسيتي حرف "

حنين مبسووطه ان الدكتور يعااملها كأنها طفله تحس انها محتااجه لحنانه " اوووووووووكي من الحين اقولك جهز العقوبه "

حمد + بو حنين " ههههههههههههههه "

×××

نااظر فهد في نفسه من مرااية السيااره قبل ماينزل ... كان لابس ثووب وغتره بيـضه وكااشخ لآخر شيء .. والعطر يوووصل لكل النااس

لبــس نظارته السوده مع ان الوقت ليل .. نزل وسكر الباب ورااه .. ناظر في لوحة المطعم الصيني بأستهزاء ودخــل

مشى وهو يحرك مفتااح سياارته بيده .. لاحظ نظراات الحريم الي بااقي شووي وتاكله .. التفت يمين وشمال .. لفت انتباهه بنت متلثمه اول ماشافته وقفت مرتبكه

عقد حواجبه ... كأنه شاايف هالبنت من قبــل ... توجه لها .. وسأل وهو يبتسم " هيــفاء ؟ "

حركت هيفااء راسها بأضطرااب وقلبها دق دق دق من قرب فهد ..

التفت فهد ورااه شااف الحريم يناظرونه ابتسم لهم بجرأه والتفت وهو يأشر بيده لهيفااء بمعنى تفضــلي

مشت هيفااء وهي تنتفض ... اول مره تطلع مع واحد حتى لو بمكاان عاام .. بس هي في بالها شيء وبتسويه ..!!

ناظرت ورى وشافت فهد وراها مبااشره وطاالع طوووووووووويل بالنسبه لها .. رفعت رااسها وهي تشووفه مبتسم لها

حلوه ابتساااامته عذاااااب .. ليه يقوولي انه قليل يبتســـم ..!!!

رجعت تمشي وفتح لها الجرسوون الستااره ودخلت جلست على الكرسي وفهد دخل وراها وخذ القائمه من الجرسون وسكر الستاره ..

جلست بالكرسي المقابل وشال نظارته ... كانت الطاوله صغيــره يعني الكراسي مقاابله وقريبه كثيير مابينهم الا الطاوله الصغيــره

ركزت بعيونه وحاوجبه السووووووده المرسوومه بشكل قووس مع انها عريضه شووي

تكلم بصووت ساحر " ماكشفتي ..؟ "

ترددت هيفااء وفتحت لثمتها وهي تلتفت للستاره بأرتبااك

جلس يتأملها خمس دقايق تقريباً ويطلع الفرق بينها وبين بيان

(( ههههه وين الي بينساها يافهد .. وين الي بيتغير حتى بدونها ... فرررق بينها وبين هيفااء ذيك ملامح طفوليه وهذه ملاامح هههه لاتفكر كثير فهد ))

حط يدينه على الطاوله وقرب وهو يبتسم زيااده " وشلوونك حبيبتي "

هيفاااء طااااااااارت من الفرررررررحه حبيبتي مره وحده ... شكله حبني وناااااااسه ..

ردت بخجل وصوت واطي وهي تنزل راسها " الحمدلله بشووفتك "

فهد بمرح " أخيــرا سمعنا صووتك على الطبيعه "

ضحكت بصوت خاافت " هههههههه "

فدييييييته يمزح بعد .. لااا صدق انا غيــرته ..!!

عدل فهد غترته وهو يناظر بالقاائمه .. وهيفااء بتاااكله بنظرااتها .. واااااااي يجنننن وش ذا الأبتساامه ..؟

رفع عيونه فجأه لها وهي نزلت عيوونها بسرررعه من الفشيله

ابتسم يستهزء يوم عرف انها تتفحصه " وش تطلـبين عيوني ..؟ "

×××

نهـــاية الجزء العــاشر

سموالانوثة
01-08-2010, 12:30 AM
>> الجــزء الـحادي عشــر <<

>==(( جــرب الغيــرة ))==<

×
×
×

صار الالم ماله حدود يوم عن الثاني يزود
امشي وادور لي فرج بس القهر مافيه فود
..
دنيا كفا الله شرهـا في حلوها وفي مرها
دايم علينا قاسيه ومحدن عرف وش سرها

عقدت حواجبها من الألم الي برااسها .. فتحت عيونها بشوي شوي وناظرت بالساعه المعلقه بغرفتها .. 11.20 الظهــر

قامت بياان من سريرها وهي تتأوه من الألم الي بكل جسمها .. لها أربع اياام مسكره على نفسها الغرفه وتبكي على سعادتها الضايعه

اليــوم الجمعه زواج أخو عبـير .. حااولت تعتذر من عبير انها ماتقدر تجي .. لكن مافهمتها وزعلت ..

وماهي ناااقصه احد يزعل عليها بعد ..... ناااظرت التقويم تتأكد ان اليوم الجمعه .. وأن ماباقي الا ثلاث ايام على ملكتها وملكة تهاني ..!!

أبتسمت بسخريه .... اووه صح موووووتي وموت تهاني .... و ... وموووت سااره

رجعت تجلس على سريرها تبـــكي .. إلى متى يابيااان إلى متى ..؟

ياليـــت ان كل هذا يطلع كابــوس ..!! وانها كانت تحلم لا أكثـر ولا أقــل !!

بس ماتنفع كلمة ياليت بهالوقت !!

تذكرت ساره الوحيده الي ماباركت لها .. ههه تبااارك لي عذاابي .. تباارك لي على حبها الضاايع الي خطفته منها !!!!

" خايـــــنه " رنـــت هالكلمه براااس بياااان الي سمعتها من ساره اكثر من عشر مراات هاليومين

صررررخت بأقوى ماعندها وهي مو حاسه بنفسها " أنـــــا مو خااااااااااينه مــو خااااااااينه ... انا بتعذب أكثـــر منك ياسااااااره اكثر منك "

طاحت على الأرض وتسندت على السرير وهي تحط قبضة يدها على عينها وتمسح دموعها

انا الي ضاااع عمري ... ضااعت سعاادتي .. ضاااعت حياااتي ... انا الي بتزوج من شخص أكرهه .. من شخص مايحبني والظااهر انه مجبوور علي ..

أيــه مجبوور علي .. اكيد عمي مثل ماقالت اسيل ذاك اليوم ماوافق على ليلى وغصبه علي ..

زوووجي قلبه لغيــري .. زووجي يكرهني مثل مااكرهه ... انا الي طحت فيها ياااسااره ... هذه عشرة عمر .. الزواج مو عدة مراات للبنت

الزواااج مرررررره وحده وانااا ضاااعت علي هالمره

رجعت تصررررخ بالقوه " حطــــــمت حياااتي ياعمي ...... حطمت حياااتي ياوليد حطمتهاااااااااااااا "

سمعت احد يدق عليها الباب ... شهقت بقوووه وهي تمسح دمووعها وتحااول تقووم تفتح الباب .. وقــفت وطااااااحت

ماقدرت رجولها تشيــلها .. صرخت بالقووووه " آآآآآآآآه "

جاها صوت ضي خاايفه " بيان ؟؟ بيان حبيبتي ؟؟ وش فيك ..؟ افتحي الباااااااااب افتحييييييييي "

دقــت الباب بقوووه أكبــر .. وبياان تحاااول توقــف .... وصلت للباب وفتحته بتعــب

دخلت ضــي خاايفه ... وشهقت يوم شاافت شكــل بيـــــــــان !!!

شعرها معفووووووس بأهمااال ووجهها أحمـــر من البكي ... وعيونها حمرررررررا وحولهم هالات سوداء .. ووجها نحفاااان بقووووووه

الي يشوووفها يقووول فيها مــرض !!!

رجعت بياان شعرها لورااا وتوجهت لسريرها وهي منزله رااسها

سكرت ضي الباب وجلست جنب بياان " حبيبتي بيان .... ليه تسوي بنفسك كذا ؟؟ (( حطت يدها على ذقن بيان ورفعت راسها علشان تناظر بعيونها .. ناظرتها بحنيــه )) بيااان ماادري ليه كارهه وليــد .. بس ابيك تنسين هالمشاعر .. صدقيني راح تحبينه لتزوجتيه .. وليد انسـ .."

قاطعتها بيان بملل وألم " خلااااص ضي مالازم توصفين لي مثالية وليد (( وقفت وضحكت بسخريه وهي تحرك يدينها بتمثيل )) هههههه وليــد مافي مثله أنسان توووووووب أستحااله الاقي مثله .. قلبه طيب وحنووووووون وكل همه شغله ..... (( التفتت على ضي بعصبيه )) وربـــي عااارفه خلاااص طفشتووني وانتوا تمدحون فيــه "

وقفت ضي معصبـه " والمشكله مافيك فاايده (( ضربت بيان بخفيف على كتفها )) المفرووض انتي تروحين تشترين للملكه .. هذه مره بالعمر ترى .. لكن معليه ماقلنا شيء رحت وشريت لك كل أغرااضك مع غلااا لأن تهاني مثلك بعد (( خذت نفس بقووووه وتنهدت )) آآه يااربِ ملكتكم مع بعض وكل وحده فيكم كأنها بعزا ... تهاني ما ألومها .. لكن انتـ .. "

انسدحت بياان على سريرها وصرخت " لااااااااا تكملين خلاااااااص "

زمت ضي شفايفها بقهر وملل .. وش تسوي مع هالبنت ؟؟؟!!

تكتفت وهي تناظر في بيان الي عيونها تدمع وضاامه دبدوبها لقلبها وهي منسدحه " تدرين ان في نااس خطبوك من عند ابوي امس ؟؟ "

جلـــــست بيااان بسررررررررعه البرق وكأنها غرقانه في بحــر ولقت المنقــذ .. ابتسمت وهي تمسح عيونها بحماااس " احللللللللللفي "

فتحت ضي عيونها على وسعهم " الحين انتي راافضه الزوااج ولا وليد ؟؟؟؟ "

ماردت بيان وناظرت ضي برجاااء

هزت ضي كتوفها " لاتفرحين .. ام الرجاال شافتك بعزومة وليد (( ناظرت في بياان الي كشرت يوم جابت طاري وليد )) هم مايدرون انك انخطبتي .. بس ابوي قالهم واعتذر منهم "

عصــبت بياان من قلب .. لما لقت شيء ينقذها .. لو أي شخص حتى لو كان فقيــر شين .. اخلاقه شينه المهم ينقذها من هالوليد .. ويرجع ساااره أقرب الناس لهاا

" وليــــه ماخذ رايي ابوي ؟؟"

ضي بصدمه " مجنووووووونه انتي ؟؟ تدرين ان الخطبه على الخطبه حراام ؟؟؟ وبعدين انتي موافقه وش يقوولك أنهبلتي ؟؟ "

رجعت بيان تنسدح وتضم دبدوبها أكثــر

تنهدت ضي .. الظاهر مافيه فاايده .. لفت بتطلع وقبل ماتسكر الباب ناظرت بيان " تجهزي اليوم عرس اخو عبيــر ومو زين تغيري رايك وماتحضرين البنت مالها ذنب في الي صار لك "

سكرت الباب وراها وخلــت بيااان ضاايعه بدواامة تفكيــر ..

الله لو وليـــد ماجاء من نيويورك وجلس بدال الـ 6 سنوات 12 سنـه !!!

تنفست برااحه وهي تتخيل لو صدق صاار هالشيء وماعرفته ولا شاافته بحيااتها ..

لو ان ايامي قبــل ما أعرفه ترجـــع ... لو انه ماجاء وسوا حفله .. وثاامر ظل مع حلااا مثل الأول

لو انــي ظليــت البنت المرحه المبتسمه دااايم ... ورجعت اياااام الدرااسه والمقالب والفلللللللله

غمضت عيوونها وهي تستغفــر ... وش ذا الحكي يابياان ؟؟؟ (( لو )) حراااااااااام

أعتراااض على أمــر ربك

أستغفــر الله ... يااااااربِ سااامحني بلحظة غضــب فكرت بهالأشيااء

وقفــت ورااحت عند الأستريو حقها نزلت تدور بالأشرطه شيء يناااسبها .. وشااافت شريط منوعاات .. فيه أغنيــه تناااااسب لألمها

شغلتها وطوولت على الأستريو شوووي .. وراااحت عند التسريحه تلــم شعرها المعفوووس

شيء غريــب شيء غريب
لما تظن انك حبيب وانك من الفرحه قريب
لكن يجي سهم ويصيب .. سهم ويصيييييييب
قلبك وتحيا به غريب
..
دنيا كلها برد وعواصف
هذه الحياه .. حظ ونصيب
مره تصيب ومره تخيب
..
في كل مكان وفي كل زمان
بين الهدوء تلقى الرياح
بعض الصدور فيها الحنان
وبعض الصدور فيها الجراح
مهما اشتكيت ولا بكيت
مايستوى ليـــلك صبــاح

حطت المشط بهالمقطع والتفتت تناظر بالأستريو وغمضت عيونها ورددت معه
مهما أشتكيت ولا بكيييييت
مايستوي ليلك صباااااااااااح

شــيء غريب .. شيء غريـــب
ان كان هواك ضيع خطاه
ولا نشف فيك الشعور
حول هموم قلبك شموع
وارجع وطير ويا الطيور
طبع الحياه .. حزن وفرح
وطبع الورود شوك وزهوووووور
شــيء غريــب .. شــيء غريـــب

لفت تناااظر نفسها بالمرااايه ... شافت الهالات السوده الي حول عيونها

وهمســت " كلـــه بسببك "

×××

أتكــى فيــصل على الكنب وهو يشــرب قهوه ..

نااظر صديقه بنظرات أستغراب " والله يا راكان ماادري من وين جبت هالأحساس الغريب !! "

راكان وهو يصب له قهوه " ماجبته الا من الي شفته بعيوني "

فيصـل يحرك فنجانه بيده " وش شفت بعيونك ..؟ "

راكان بنظرات أهتمام " شفـت انك ماتأثرت بخطبة بنت خالك كثيــر .. يعني أحساسي صدق .. انت كنت معجب فيها لا أكثـر ولا أقـل "

تضاايق فيصل وبااان الضيق بعيونه " يارجااال انت ماتفهم الي بدااخل قلبي .. وبعدين شيء طبيعي ما أتأثر كثير !! انا حرمه اجلس ابكي وارمي نفسي بحضن امي ؟؟ "

راكان " ههههههههه ماقلنا صيييح .. بس على الأقل يبين عليك الألم او انك متضاايق "

أنقهر فيـصل منه " أي الم والي يرحم والديك .. بلاك ماشفت رااسي كيف كان بينفجر اول ماعرفت بخطبتها (( عقد حواجبه وناظر في راكان )) بس تدري حسيت اني فرحت لأن مو ولد عمي خالد الي خذاها ماادري وش سر هالشعور ؟ "

أبتسم راكان " وااضح السر (( عدل جلسته وتكلم بأهتمام )) لاتنسى ان أختصاصي علم نفس .. يعني اعرف للشخص من كلااامه .. وانت 11 سنه وانا أعرفك يعني دارسك درااس .. وشيء طبيعي يجيك هالشعور .. لأنك تحب بنت خالك بسبب الغيــره الي في قلبك على خالد ولد عمك "

فيصل فتح عيونه " وش تخررف ؟؟ أي غيره ؟؟ اقولك احببببها !! ماتفهم ابيها زوووجه .. والله صدق انك ماتعرف لهالأمور "

راكان بمرح " من قال مااعرف لهالأمور ؟؟ هههههههه وبعدين ليه أخرف شيء طبيعي .. من كلامك البنت ماكانت تتغطى ... ووو (( سكت مبتسم )) وأكيد حلوه (( مسك ضحكته يوم شااف عيون فيصل بتطلع قدام )) أقصد يعني انت حسييت بالغيره ان خالد ينااظرها وحبيت تكون ملكك .. هذه كل السالفه "

وقف فيـصل معصب " والله ودي لو أرميك من الناافذه بس للأسف هذا بيتك "

راكان وقف معه " ههههههههههههه يعني لو ببيتك بترميني (( كمل يوم هز فيصل راسه )) اجل يالله انا الي برميك "

قرب منه كأنه بيشيله .. وفيصل رجع له المرح وسوى نفسه بيهرب " لاااااااا تكفى أمززززح "

راكان " ههههههههههههه ايه أعقل "

×××

" لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااا كل هذااااااااااا كـــــذب ككككككككككككذب "

دووووى صرااخها بالبيـــت كلــــه .... ووجهها أحمـــــر من الخبـــر الي سمعتـــه من أمهااا

طلعت منى من غرفة الطعااام متروعه وتوها مخلصه غداا " وش بلاها هالنسره ؟؟ "

التفتت ليلى وهي تصر على أسنانها .. ووجها وعيونها متنااسقين مع لووون شعرها الأحمر .. " كذاااااااااابين انتوا تكذبووووووووون علي لأنكم منقهرررررررين مني .. ايه منقهرييييييييييين منــي .. بس انا ماراح اعديها لكــــــم .. فاهميييييييييييين "

فتحت أم سامي عيونها بعصبيه " ياجعلتس العنــقز قولي آمين .. كذاابين بعينتس يامال الصرع .. صدق ماتستحين على وجهتس ... الرجاال مافكر فيتس حتى .. خذ شيختتس .. خذ المزيووونه الي تسواتس "

منى تخصرت بغنج " آها علشان كذا تصاارخ .. درت عن ملكة الأمير وليد (( ضمت يديها تمثل الحالميه )) راااح أميـرك المغواار .. ورااح الفرس الأبيض معه راااحوا الأموال من يدك يا أختي ههههههههههههه راحوا لوحده تطيح الطير من السماااء من جمالها "

طيـــرت ليلى مخداات الكنب بعصبيـــه .. وصرخت وهي تعفس شعرها " لااااااااااااا ماراح ياااخذها مراااااااااااح ياااخذ المغرررروووووووره الزفتتتتتتتتته ذييييييييك .. ياجعلللللللللهاااااااا تموووت ياااجعلهاااا تريييييييييييييله ان شااااااااء الله .. خطفتتتتته مني .. (( حركت يديها مثل الخبله )) انا لااااازم امووووووتها لاااااااازم اقتلهااااااااا "

راحت فوووق تركض وهي تصاارخ " هو وعدنــــي ياااخذني وبينفذ وعــــده .. أيـــــــه بينفذ وعـــده "

دخلــت غرفتها وجلست على الكرسي حق التسريحه تتنفس بقووووووووووووه ... هــدت بعد عشــر دقــايق

لاااا ياليلى لااااا .. لاتستسلميـــن ... الظاااهر وليد يبي يلعب معك شووووي ... الظااهر الزفته بيانوه تبي تسوي مغامره معك ...اكيييييييد هي الي فرررت عقــله وخلته ينسى وعده لي وانا صغيـــره ... اكيد ورته جمااالها ياجعل مالها جماال وسحرررته أكيــد

وقفت وهي تضرب يدها بقبضة يدها الثانيه بعصبيــــه ... والله يابياانوه لا أخليــك تدفعين الثمــن يوم سرقتـــي حبيــبي .. والله لأعذبك وأخلي حيااااتك عذااااب ... تزوجيـــه يابيااانووه وببارك لك بنفســـي ... لكن اذا ماخليتك تـجـيـني تترجيـــني علشاااان يطلقك ويتزوجني ما أكــــــــون انـا ليـــلى

التفتت وأفتحت جهازها الشخصـــي وحطت على الوورد وكتبت بخط كبيــــر أســود مثل سوااد قلبها

(( اذا مانـفذت وعــدي ... ما أكــــــــون أنـــا ليــــلى ))

×××

فـــي مكــان آخــــر ... خــارج أســوار السعـــوديـــه ..,

وفي الدولــه الشقيقه ... مملكـــة البحريـــن

كــان فيــه قلــب محطــم .. قلــب ينــزف دم كل دقيــقه

ساااافــر علشاان يتبعــد عن كــل النــاس .. مايبي يشــوف أحد ... حلمه وحيااته وحبيبته الي حلم انها تصيــر ملكه من هو صغيــر

راااااااااحت لغيـــره ... راااااااحت لواحد كان من ربـــعه ... لواحد ضحك معــه يوم من الأيام .. والسبب !! أخوهــا الحقوووود

التفت خالد ينااظــر بالنااس الي بالمقهــى ...فيه نااس تضحك .. ونااس تفكــر .. وناااس شاايله همومها بقلبها وتبتسم لغيرها ..

رجع ينااظر بالكابتشينو الي قداامه ... وأكيد في ناااس حبها ضااااع ..... مثــلي أنـــا !!!

مسك اكيااس السكر الصغيره وفتحهم كلهم وحطهم بالكوووووووب .. حرك الكووب بعصبيــه وهو سرحاان يفكــر ..

وماااحس الا ان الكووب من قووة الخلط طااااااااار وأنكب على رجااال بالطاوله الي جنبه

وقــف خالد وهو معقد حوااجبه ... ناااظر بالرجاال الأجنبي الي مبيــن عليه انه عصــب .. وتمتم بكلمات مو مسموعه " I' am sorry "

دار بجسمه وتوجه للباب مو مهتم بالشتاائم الي تطلع من فم الرجاال

طلــع وهــب عليــه نسيــم البحــر وطيــر خصلاات شعره البني الطوويل شووي

مشــى على الرصيــف مبتعد عن سيااارته وهو حاط يدينه بجيوب بنطلونه الجنز .. ويغنــي بصوووت عالي

صوت كله ألم .... يدخل القلب بســرعه ... وتتحــرك له المشااعـــر

قوه قوه جبرونا نتفارق قوه قوه
وانا وياهـه من المحبه صرنا ألهم احلى غنوه
انا بديره وهي بديره
قلبي بحيره وهي بحيره
قوه قوه
كنت احبها وهي تحبني
والعشق لايق علينا
والعشق لايق علينا
كانت تسميني حبيبي
وانا اسميها الحنينه
انا اسميها الحنينه
والي جبرونا نتفارق وياهم احنا اشجنينا .. اشجنينا
انا بديره وهي بديره
قلبي بحيره وهي بحيره
قوه قوه
سنين انا وياها نتحضر ع الزواج احنا نوينا
ع الزواج احنا نوينا
تالي جاتنا غيمه سوده
ضيعت كل امانينا
ضيعت كل امانينا
والي جبرونا نتفارق وياهم احنا اشجنينا .. اشجنينا
قوه قوه جبرونا نتفارق قوه قوه
وانا وياها من المحبه صرنا لهم احلى غنوه
انا بديره وهي بديره
قلبي بحيره وهي بحيره
قـــوه قـــــوه

وقــف وناااظر حواليـــه شاف الكل يطالعه بأعجاب بصووته المخلوط بأجمــل المعاني

رجع بخطوااته لسياارته يبي يدوور على كل البحرين ولا يرجع للأرض الي بتشهد زوااج حبيبتــه لغيـره !!!

×××

قلبــت غلااا قنوات التلفزيوون بمللل ظاااهر .... لها يومين وتهااني ماتطلع ولاتسولف معها .. حز بخااطرها تشووف اختها حزييينه بس وش تسوي مو راضيه تهاني تعلمها ليه وافقت على احمد وقالت ذاك الكلام لخالد !!!

أفضــل أرووح أستعد لزوااج اخو عبيــر

دق الجرس بنفس الوقــت وتوها بتقووم ترد عليه فرحاانه ان أحد جاااهم

الا شاافت ريهااام تنطط وردت عليه قبلها .. بصرااخ " هالووووووووو مين ع الباااااااب ؟؟ "

تحمدت غلااا على اختها الهبله وصرخت " بشوي شوي لايخااافووون ويهربووووون ماعاد يجووونا "

ريهام ماردت عليها وكشرت " ممممم مين فيـصل ؟؟؟ ولد عمتي ..؟؟ اهااا طيب طيب "

سكرت سماعة الجرس وناظرت بغلا الي بلمت يوم سمعت أسم فيـصل " فيصل يبي ابوووي (( وببرائه الأطفال )) اكيد يباارك على زواج تهاني هو الوحيد من اخوانه مابارك "

غلا انتبهت لريهاام وتلعثمت ماتدري وش تسوي " هااااااه ايه ايه اكيد "

ريهام رفعت كتوفها " طيب الكل طاالع مافيه الا ثامر وتهاني ناايمين وش اقووله ؟؟ "

غلا لمعت براسها فكره " ممممممم اسمعي رووحي انتي فووق كملي لعبك وانا برووح اقوله "

هزت ريهاام رااسها ببرائه ورااحت تناااقز فووق وهي تغني " ياطيبــــه ياطيبـــه يادواااااا العياااااااااني أشتقنالك والهوااء نادانا .. والهواااء ناداااانا "

حركت غلا يدها تتحمد " بزران ماهمهم الا الأناشيد (( تنفست برومانسيه )) مشكله الي طايحين بالحب (( رفعت حواجبها بخبث )) ممممم جاااي تباارك اجل ؟؟ تباارك على حبك الضاايع يافيصل ؟؟؟ احسسسسسسن .. ذوووووق الي ذقتــه "

راحت تركض عند الكنب وخذت الأم بي ثري وحطت السماعات على أذنها .. وحطت على الأغنيه الي تبيها ووقفتها على البداايه .. راحت عند تلفون الجرس وفتحت الباب الخارجي أتوماتيكياً ورفعت السماعه تقلد صووت الشغاله " بابا انت في يدخل في حديقه وبابا صالح في ينزل شوي "

سكررت السماعه من غير ماتسمع رده ... وتوها بتطلع في الحديقه .. الا انتبهت لنفسها !!! بطلع كذا بدون عبايه !! بس اخاف لو لبست العباايه يعرف اني كنت قااصده اطلع له !! لا أفضل البس جلال الصلاه ..يؤؤؤؤؤؤ بعد بيعرف اني قااصده !! وش اسوي اطلع كذا ..؟ حرااااام لا لا أستحااله انا قااصده ولا البس عبااه لا لا مايصلح ,.. اعقلي ياغلااا ..

جاات فكره في بالها ورااحت تركض غرفتهاااااا ولبست بااالطووو أسود جلد طوووويل ... فيه قبعه ... حطتها على راسها .. وسكرت البالطوو .. مابان الا وجهها

ههههههههههه وربي اني مخفه بيكتشفني .. احد يلبس هالبالطو بهالحر ؟؟؟!!

ممممم يالله نمشي حالنا ... افضل انزل لا يمل من الأنتظار ويرووح

راحت تررررررركض ونزلت .. ووقفت عند باب حديقة بيتهم الصغيره ... خذت نفــس وفتحت الباب ... سمعت صووته من الجهه الثانيه في الحديقه

" ماادري والله ياخالي الخدامه قالت لي موجود ...... لا خلااص انا مااشي .. والف مبرووووووووك .... سلم على خالتي أم ثامر ... لا مره ثاانيه ان شاء الله ... يالله فمان الله "

أبتسمت غلا بخبث ... مل من الأنتظار واتصل على ابوي اجل ... مممم طيب يافيصل يااحلووو ... شغلت الأم بي ثري وبدت خطتها ...

دخلت وحده من يديها بجيب البطالو .. والثاانيه حطتها على اذنها اليمين كأنها تمسك السمااعه

ودنـدنت بصوووووووت عااااااااالي يسمعه الجيرااان وهي معطيه فيــصل ظهرها ومسويه نفسها تتمشى بالحديقه

تعاااال وجــرب الغيـــره
جرب .. جرب الغيــره

طلعت يدها من جيب البطالو وأشرت على نفسها

وافهم قصـتي وياااااااك .. افهم قصتي ويااك
وحبــك ماعرف غيـــره
ماعرف غيــره
وقلبي ماقدر ينساااااااك
..
عجزت اخبي دموعي
واحاول كل يوم انساااك
وقلبي حطم ضلوعي
قلت اقدر يقول اهواااك .. اهواااك .. اهوااااك
..
حركت يدها بالهوااء بشااعريه وهي حااسه بنظرات الي وراها

احس الدنيا ماتسوى
ياتاعب قلبي بغيابك
دقيقه لشوفتك منوه
تعال وفرح احبابك .. احباااابك .. احباااااابك

سكــرت الصوت ونزلت السماعات وهي تبتسم بأنتصااار .. على الأقل نبـهته انه بيجرررب الغيره على اختها تهااني .. مثل ماغارت هي عليه

فجــأه عقدت حواجبها وهي تسمــع صووت تصفيــق وراها .. وكأن مسرحيه خلصت !!!!!

فيــصل بصووت قوووي وهو يصفــق " تمثيـــليه حلوه يابنـــت خالي !!!! الظاهر مانفــع الكلام الي قلته لك بالسيااره "

زمت شفايفها بعصبيه .. وهدت نفسها .... وسوت نفسها متفاجأه وشهقــت بالقوووووووه ..

تكلمت من غير ماتلتفت " أنت من متى هنـــا ؟؟!!! "

فيـصل بأستهزاء " من يووم مافتحتي لي الباب "

حمرت خدود غلاا من الفشيله .. شكله كااشفها .. تلعثمت وهي ترد " أ ... أنت و .. وش تقول ؟؟ متى ... متى فتحت لك ... الباب ؟؟ "

فيصل مشى وتعداها وهي الي صاارت تشووف ظهره وهو يمشي متوجه للباب " الظاهر انك ماراح تكبريــن ابد وبتظلين بزر ماتفهمين بالحياه شيء "

فتحت غلا عيونها وتوها بترد على الجرح الي جرحها ..

بس هو مد يدها فووق وهو يفتح باب الشاارع " تأكدي حتى لو كنت (( سكت وكمل بغصــه )) ما أحب تهااني ... ماراح احبك .. لأنك ماكبرتي وانا اعتبرك أختي الصغيره .. ولو بتزوج بتزوج وحده كبيره عااقل وبعيده عن حركات البزران "

سكــر الباب وراااه ......... وحطـــم قلب غلااا معـــه

طااح الأم بي ثري من يدها وتكســر .. وهي فاتحه فمها وعيونها .. انا ...!! انا ماكبرت !!! انا حركاتي حركات بزران !!

التفتت تناظر باب الصاله وهي سرحانه بالألم ... لا يافيــصل حركاتي هذه ماتطلع الا من حبي لك .. وانت مو حاااس فيني ... بس تجرحني كأني صخر ماعندي قلب

ناظرت بحطاام الأم بي ثري وأشرت عليه وهي تهمس بوسط دموعها " حطمتني مثله يافيــصل ..."

يجيلك يوم تندم علي ماسويت
واقول منك لله يكفي انا مليت

×××

دخــل ناااصر قاعــة الرياااضه وهو يــدور على فهــد بعيووونه .. أنتبه له بزااويه لحاله

وراااح متوجه له .... شاف فهد منسدح على ظهره ويرفع الأثقااال .... ولااابس بنطلون برموودا أسود بــس

كان يرفع الأثقال وهو مو مبيــن عليه التعب .. وتنفســه طبيعي ... الشيء الي يبين انه صدق يبذل مجهود انه متسبح بكبره من فوق لتحت .. مع ان الجوو باارد بالقااعه

تقدم منه ناااصر وتنحنح وهو يسوي نفسه مستحي " مسااء الخيــر لأصحاب العضلات (( حرك يديه مثل البنات لـستحوا )) يا أخي أرحمنا والبس لك بلووزه "

لف فهد عيوونه على ناصر من غير مايحرك شيء بجسمه وأبتسم أبتسامه خفيفه " مسااء النــور ... هاه أخيراً أقتنعت بفاايدة ريااضة رفع الأثقال للرجال .. وجاي تسوي "

نااصر يسوي نفسه منقرف " وووع انا (( أشر على فهد )) نااظر شكلك بس قم تسبح أقرفتني "

ضحك فهد بصووت عالي غصب عنه .. شكل نااصر يضحك " هههههههههههههه لااا يا أخي منظري لو يصورونه يسااوي ملايين "

ناصر تكتف " ياشييييييييخ ماخذ مقلب من نفسك .. قم قم بس "

وبحـركه خفيفه من يد فهــد حط الحديده بأثقالها بجنبه وجلس وهو يااخذ الفوطه الي جنبه .. حطها على رااسه " والله صدق قررف .. (( وقــف وهو يفرك شعره ومبتسم لنااصر )) يبي لي ساعتين تحت الدُش وانت اجلس تعلم كيف ترفع الأثقال "

ناصر فتح عيونه وأشر على نفسه " أنــا ؟؟ "

فهد " ههههههه ايه انت "

ناااصر " لا لا أبعدني عن هالريااضه زين لقدرت اشيل نص الي تشيله "

فهد رفع حاجب .. وبتحدي " جــرب "

خزه ناصر على جنب .. ومشى وهو يتحلطم .. نزل للحديده وحااول يرفعه بيدينه .. غمض عيوونه وكشــر وهو يحااول يرفع فيهااا

صررخ وهو يتركها ويلتقط أنفااسه " ووووووه .. وش ذا كيــف تشيلها أنت ؟؟ "

حط فهد الفوطه على كتفه ورفع رااسه وهو يضحك " ههههههههههه هذا وانت ماحركتها بس حااولت .. يالله بروح اتروش "

رااح فهد لدورة المياه (( الله يكرمكم )) الي بالقاااعه وخذ معه ملابسه ..

ونااصر ورااه وقـف ورى الباب وجاه صوت المويه على طول .. تكلم وهو ينااظر بالرجال الي يسوون ريااضات مختلفه " اقوول فهد "

فهد بعد ثواني " ســم "

نااصر " سم الله عدووك .. ممممم صرراحه انا ملاحظ عليك انك متغيـر هاليوميـن اول شيء كنــت حزيــن مره .. والحين حسيتك رجعت أفضــل من اول رجعت لطبيعتك "

ماجاه رد من فهــد

بعد دقايق طلع فهد وهو يسكــر أزرار بلوزته الكحليــه وشعره رطب ومعفوووس

ناظر نااصر بأبتسامه أستغرب منها نااصر .. توقع انه يعصب عليه

جلس فهد على وحده من أجهزة الريااضه حرك كتوفه بكسل " شووف نااصر انا عاهدت نفسي اني افرق بين وقتي بالعمل .. ووقتي خارج العمل (( رفع عيونه لناصر وكمل )) بالعمل بظل الجدي الي مااخذ كل امووره بجد .. لكن عند اهلي بحااول اتقرب منهم ... يانااصر ماحس اني قريب من اخواني وخواتي ... ماحس اني عطيت امي وابوي حقهم من وقتي وسوالفي (( عقد حواجبه وتنسد )) الشخـص الي حبيته وكنت بتغير علشان رااح مني ... لكن مو معنااتها اني استسلم .. تعودت من شغلي وتجااربي ان الحيااه مااشيه ومو اول عقبه نستسلم عندها حنا رجال "

أبتسم نااصر برااحه لكلام صديقه " رجاال يافهد وطوول عمرك رجاال يعتمد عليك بكل شيء "

هز فهد كتوفه وهو مبتسم " ماعليــك زوود "

دق جواال فهد بهاللحظه ... طلعه ونااظر الشاشه .. كشر .. لاحووول عطيناها وجه مره علقت علينا .... عطاها مشغووول ورمى جواله ورجع يسوولف مع ناصر

×××

نزلــت مرام بعد ماحاولت في سااره تنزل معها بس مافتحت لها الباب ...

شافت ابووها لوحده جالس يقرأ بالجريده ويتقهوى

تنحنحت " أحم السلام عليكم يبه "

حبـت رااسه وجلست مقاابلته بالكنب وصبت لنفسها قهوى .. ناظرها بو متعب من ورى الجريده ببرود " عليكم السلام وين ساره ؟"

مرام بحزن " والله يايبه مادري وش فيها مسكره على نفسها ومو راضيه تطلع "

هز بو متعب رااسه " الله يهديها " ورجع يكمل قرائته

ظلت مرام تتقهوى وهي تدقق بملامح ابوها ... غمضت عيونها وهي تتذكر أمها .... مره تتحسب على ابووها .. ومره لاشافت حنيته مع اختها سااره وخوانها تدعي ربها انه يحفظه لهم

ابوها جاافي معها وبــس ... لكن مع النااس حتى الغربااء حنون !!!!! وش ذنبها هي لما .... لما ... لما امها صارت امها !!!

رجعت تفتح عيونها ونتبهت لأبوها الي كان يناظرها بس يوم شافها فتحت عيونها رجع يقرأ وهو مرتبك

ابتسمت ... جاافي بس من ورى قلبه ... تكلمت بصوت ناعم " يبــه فنجانك "

عطاها الفنجان " خلااص يمه ماعاد ابي "

فتحت فمها من كلمته .... يمـــه !!!! أكيـــد طلعت بعفويه ... ماعمره قال هالكلمه لها ... كانت تحلم فيها وهي تشووفه يقول لسااره وريم يـمه

حطت الفنجان بالصينينه وهي تفكــر ...,

جاها صوت ابوها الجاف " مو لو انك ببيت زوجك الحين أفضــل "

رفعت عيوونها بألم له ... شااف بعيونها الألم ورجع يقرأ الجريده يتهرب منها

قااومت مرام الدموع " لا يبـه مو أفضــل يبــه انـا صبري خلــص وما أقدر أصبـر أكثر "

مارد عليها .... كيف يرد عليها وهو يدري انه جزء من عذابها !!!!

وقفــت وأستأذنت منه " عن أذنك يبـه "

راحت مااشيه بترجع غرفتها ... وقابلت ام متعب بطريقها ..

ام متعب بشوية جفاا " وين رايحه اجلسي معنا "

أبتسمت لها مرام " معليه يمه تعباانه برتاح شوي "

ترددت ام متعب ... بعدين أبتسمت " على راحتك "

راحت لأبو متعب وخلت مرام تناظرها ... الله لو تعطيني من الحنااان الي تعطي خواني ... لو اجرب حنان الأم يووم ... هي حنون لكنها مثل ابوي تحاول تكون جافه

سندت مرام يدها على شبك الدرج وتنهدت .... ما ألومها .... كنت انا صدمــه لها !!!

×××

فــي قااعة زواااج بالخبـــر ... كان الرقــص قااايم والفررح بعيووون كل أهل العروسيــن

ماعدااا بعيووون وحده جالسه على الطااوله تستمع لضحك صديقاتها وبنات عمها وهي حاامله هموم الدنيا بقلبها

التفتت شيماء تناظر في ضي " يوووه ماناقصنا الا تهاني وساااره وتكمل الجمعه "

أسيــل " أيــه والله .. الله يهدي سااره ماادري وش جاها كأن الألم الي بتهااني انتقل لها !! "

تنهدت بياان ... والله ماتدرين يا أسيــل ان حتى انا بقلبي ألم ... ماتدرين انها تتألم بسبب أخوووك الــ ... اوووف ليه اتذكره اصلاً

جاتهم عبيــر كااشخه لآآخر شيء وشعرها الأسود الي قااصته قصـة الفرااوله ملورته على فووق

" هاااه بنااات من يبي يرقــص ؟؟ "

ردت غلا بمرح تحاااول ينسيها الي صاار اليوم .. أيه لاازم تنسى لأن الكل يضرب فيها المثل انها قوويه وماتهتم ولا تتأثر بأي شيء " فااااضيــه .. أرقصي انتي عنا كلنا "

ضي " هههههههه ايه والله انتي تكفيييين "

البندري " أطلبي أغنيه خااصه لك وارقصي عليها "

عبيـر تكش عليهم " مالت عليكم وعلى الي معطيكم وجه ومتعني علشانكم (( التفتت على بيان )) بيانووه قوومي وفكيني من دلع البناات .. مو كل ماأنخطب سوا نفسه مستحي "

بيان حطت يدها على خدها وأشرت بيدها الثانيه بمعنى روحي " عبيروه مالي خلقك ابعدي عني لا أنفجر وابكي الحين "

خزتها ضــي وأشرت بعيونها على أسيل .. يمعنى ترى اخته موجوده معنا !!!

عبير مستغربه " وش فيييك بسم الله .؟؟ مكشره ليكون تحبين اخوي ؟؟ "

أسيل مستغربه من بيان .. بس عصبت من عبير " هي انتي خير ان شاء الله ... تراها لأخوي احترمي نفسك "

عبير تسوي نفسها خافت " يمممممه قوومي طقيني بعد .... (( كملت بهباله )) اقول بروح اقول للعنود تغني لي أغنية صدفه وارقص فيها لوحدي "

هنا نطـــــت شيماء " ايييييييييه ابي اررقص على صدفــه !!! "

عبير ناسيه نفسها " ليه حتى انتي حبيتي صدفه ؟؟ "

الكل فتحوا عيونهم وناظروا عبير الي حمرت وتلعثمت " اممم اقصد .. اقصد يعني ... اقصد يعني "

شيماء تجرها وهي محمره خدودها بعد .. لأنها صدق حبت صدفه " اقصدي الي تقصدين يالله رووحي قولي لها تغني "

أطلبوها وغنتها لهـــم ..., رقصــوا عبيــر وشيمااء على كلماات الأغنيــه وكل وحده بعالمها الخاص ..

عبيــر بعالم سطام ... وشيماء بعالــم حمــد

صدفه ومن بين كل الناس علقني
من يوم شفته وعيني جات في عينه
حسيت شي في عيونه حيل يجذبني
لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه

سلم علي وجلس جمبي وكلمني
كل الحواجز تلاشت بيني وبينه
اخذ ايديني بايديه وقام يوصفني
ولا تمنيت ايدي تترك ايدينه

قالي كلام بصراحه حلو دوخني
ماقد سمعت بحلاته اه يازينه
معاه احس الأغاني عنه وعني
واجمل اغاني الغزل شعري وتلحينه

خلصــت الأغنيه والبنااات يصفروون لهم .. الا بيان الي ابتسمت لأغلى صديقاتها وهي تتذكر كيف تعرفت عليهم بالمدرسه مع انهم كانوا اكبر منها بسنــه !!

نزلوا عبير وشيماء من المسرح وكل وحده محمره ومستحيه من الأفكار الي براسها ..,.

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:32 AM
×××



اليـــوم الي بعـــده ...,. (( السبــت ))

بوووسط الدموووع ... وبووسط الألـــم الي مسيــطر على بطلاتــنا

كانت تهانــي تحســـب عدد الأيام الباقيه على موووتها ...

كانت تتمنى تمووت ولاتتعذب أكثــر ... هي عاارفه ان الموت مو بسيط ومو مجــرد كلمه الواحد ينطقــها

لكن وضعــها قريب من المووت .. انهم يبعدونها عن شخص حبته بكل قلبها .. حبته حب طاااهر ... حب نمى وســطهم .. وسط أنظاارهم ...

ليـــه وش ذنبها ...؟ وش ذنبــه ..؟

جلست قدام تسريحتها تلمس وجهها وتتخيل يوم الملكه .... ملكه !!! بصير زووجة شخص ثاااني ...

فاااضت الدمووع بعيونها بشكــل أليييم ... ألم يصلــح ينرسم بلووحه ... اكثر من انه ينرسم على بنــت مالها ذنب بعذاابها

سندت ذقنها على التسريحه وحطت يديها على شعرها وبدت تشهق بالدمووع وتغني

وكأن شهقاتها ألحااان للأغنيـــه

هلي لا تحرموني منه
هلي لا تبعدوني عنه
مثل ما هوه قطعه مني انا تراني قطعه منه
تحبــه ؟؟
اموت انا اذوب انا ادوخ انا والله وميت فيه
تحبــه ؟؟
وعقلي وقلبي وروحي يا علني ما ابكيه

صـــرخت بصوووت عالي

هلـــي
الله يسامحكم اذا ما كان عاجبكم
هلـــي
تكفون طالبكم احس بشوفه الجنه
هلـــي
تكفون خلوني معاه لا تلوموني
هلــي
ما اريد انا غيره و لا يغني احد عنه

وقفـــت وفتحت باب البلكووونه وطلعت تتنســم رييحة البحــر والرطووبه ..

ناااظرت بالسماء الصاافيــه الحيــن العصــر والجــو مع انه مو حلو .. الا انها ودها تهررررب بعيـــد ... تطيير بهالسمااء وترووح لشخص وااحد

رن جوالها وانتفضت من الخووف ماتدري ليه .. التفتت تناظر بلمبة الجواال الي على السرير ... قربت بخطواات حذره وناااظرت شاشة جوالها

شاافت رقم غريـــب .... لا مو رقم غريب !!! رقــم بدون أسم لكن مو غريـــب ... مو غريــب عليها ولو بعد 100 سنه بتظل حاافظته

يدق عليها الحين ؟؟؟ ليه ؟؟؟ ليييييييييييييييه ليييييييييييه .. مو الأول كان يقوول الي اسويه غلط !!! ليه يدق ...؟ مايدري انه يعذبني ... كل الي اسويه علشاانه .. علشان مايقتله النذل زيااد

طاحت على سريرها وسكرت بوجهه وجلست تبكــي

من جديــــــد !!!

×××

وقــف بو ثامر وهو ينااظر في ولده ثامر " آخر كلامك ياولدي ؟؟ "

هز ثامــر راسه بعنااااد " ايه نعم .. السمووحه يبه بس هذا رايي وهذه حيااتي "

بو ثامر بحزن " بس ياولدي البنت تتعذب ماتاكل ولا تشرب "

ثامر غص بالألم " يبــه انا وش اسوي مااقدر أأكلها اهلها يقدرون عليها "

هز بو ثامر راسه وهو يدعي لولده بالهداايه ...

طلع من شقة ولده وناااظر في غلا الي تصعد الدرج جاايه له و ..وراها ... وراها ...

فتح بو ثامر عيونه على وسعهم ..... ناااظر بالبنت الضعييييييييييييفه الي صاايره مثل الهيكل

صرررخ غصب عنه " بنتي حلاااااا وش فيك "

أبتسمت حلاا بتعب " هلا يبه (( حبت رااسه )) شخباارك يبه "

ناااظر بو ثامر فيها مره ثاانيه وهو يدوور على الصحه الي كانت عليها حلا يدوور على الجماال الي كاان يشع من وجهها .. صاارت كأنها مريضه من ألف عام !!

فتح عيوونه أكثــر وهو يشووف شعرها أقصر من قبل يوصل لتحت كتوفها شوي بعد ماكان يوصل لنص ظهرها .. تكلم بخووف " وين شعرك يابنتي ..؟؟ "

حلا نزلت راسها بحزن " مممم يبه صدقني ماكنت أقصد (( رفعت راسها تناظر بعيون ابو ثامر المستغرب والي مو فاهم لها )) كنت بلحظه غضب في الغرفه لوحدي ومسكت المقص ووو ... "

سكتت ونزلت دمووعها وهي تشـهق " يبه اشتقت لثااامر ليه يسوي فيني كذا ليه "

نزلت غلا رااسها وناظرت ابوها والدموع في عيونها " أستأذن يبه "

رااحت غلا تحت ونااظر بو ثامر في حلا بقلق " من جاابك يمه ؟؟ "

حلا تمسح دموعها " حمد وصلني ورااح (( شهقت )) بالمووووووووت يايبه بالمووووووووت وافق "

بلع بو ثامر ريقه ونااظر في باب شقة ثامر .. " والله ماادري يابنتي وش اقولك بس توني مكلمه اقوله يرجعك وهو رااافض رفض نهاائي "

حلا زمت شفايفها استعداد لدموع جديده .. تكلم بو ثامر بسرعه " بس ادخلي يمكن يغير رايه لو شافك .. (( كمل وهو يتبسم لها )) صدقيني يحبك اشووف بعيونه الي مايناظر فيهم الحب "

رفعت حلا راسها فجأه بعد كلام خالها .. ومسحت دموعها وناظرت عمها وهي تبتسم ونظرة تحدي انرسمت بعيونها " يــبه "

بو ثامر استغرب " سمــي "

حلا بأبتسامه اوسع " بسوي شيء وابي راايك فيــه "

×××

مشــى فهد عند حبيــــبه وصديـــقه البحـــر وهو لااابس قبــعه سودا مع بنطلون جنز اسود .. وبلووزه بنيــه نص كم

كانت القبــعه مغطيــه على عيونه .. وهو راافع راسه شووي علشان يقدر يشووف .. منظــر الغروووب كان في قمــه الجمال

أختلط اللون السمااوي مع اللون البرتغالي والأحمر والشمس من ورى البحــر يبين شوي منها

نزل بجسمه ومسك حجر وهو ينااظر فيه مبتسم .. رفع رااسه ونااظر ببقعه بعييييييييده بالبحــر

تراااجع بحركه سريــعه ورفع يده بتحدي وبكل قوووته رمى الحجر

طااح الحجر بالمكاان الي قصده وأبتسم وهو يرفع قبعته شووي وناظر بالشباب الي بعمر الـ 17و 18 سنه .. الي ينااظرونه بأعجااب لأنه وصل الحجر لذاك المكان بعيد

أشر لهم بمعنى السلام وهو يمر عليهم ويتعداهم .. دخل يديه بجيوب بنطلونه وسحب الهواااء بقوووه ...

بعد يووميــن ملكــة بيــان ... ملكة الي أأسرت قلبه من غيــر ماتدري !! ملكة صديق عمره الي مايدري انه خذ وحده كان ناوي ياخذها

رجع يسحب الهوااء له بقووووه ... وطلع يديه من جيوبه وصلح قبعته .. نااظر بالبحر والبسمه على شفااته وقررب منــه وتكلم وكأن البحر يسمعه

" اليـــوم ... اليوووم بنــسى شيء اسمه بيـــان .... البنت الصغيــره الي حبيــتها بدون ما أدري ..البنت الي فيها سر خلاني أحبــها وانا الي مادق قلبي لغيرها من قبل .. بنساااها وبنسى بيووم اني حبيتها .."

مد يديه يتمدد وتنسد على الحدايد الي تفصله عن البحر

ورجع يكلم البحر بصووت هادي واثق .." بنساها علشان ماأخون ولد عمــي ما أخون عمـــي وما أخون أهلي .. بنساها علشانها !!! علشان اتمنى لها السعااده من غير حسد ... بنساها علشااان نفســي ... علشاان نفسي تتقبل تعيــش بدونها وتكمل مشوارها .. (( رفع راسه ينااظر السمااء وهو يرفع قبعته عن عيوونه )) وربـي بيسااعدني على نسياانها ... ورااح يعوووضني ان شاء الله "

شاال القبعه هالمره وخلاا شعره يطيره نســيم البحر

رجع لسياارته وهو يلتفت على البحر ويبتسم .. وكأنه يقوووله ..

هذا ســـر بيني وبيــنك ..,.

×××

فــي بيــت بو حمــد .. كان الكل بالصاله مختبــص

حمد بقلة صبــر " وبعدييين يابياان وش تبيــن تسجلين ؟؟ "

بيان بتفكير " ماادري .. غلا سجلت بالعلوم لأنها تبي تدخل كيمياء .. بس انا ماادري وش ادخل .. ابي طب (( التفتت على اخوانها وابوها )) بس انتوا مو راضين "

سطام مبتسم لها " افااا من الي مو رااضي " مسك ضحكته يوم خزوه اخوانه وابوه

بو حمد " لا مايصلح حرمه تتعب نفسها بالطب .. ومايصير عندها وقت لزوجها وبيتها .. وبنفس الوقت اختلاط "

سطام " ههههههههه اسمحي لي بيان مااقدر اوقف معك .. طلع ابوي أسباب مو سبب "

حمد " وهو صاادق اذا انا تعبت منه كيف هي "

مشاري بمرح " صدق ليه مادخلت طب علشان اختلط بالبنات "

خزه ابوه .. وهو سكت وهو يحط يده على فمه يمنع ضحكته

ضي تأشر عليه ... وتحرك فمها من غير ماتتكلم .. تستاااااااااااهل

بيــان تتنهد وتناظر في امها " امي وش رايك "

ام حمد بتفكير " ماادري يمه اذا تحبين الطب .. ادخلي طب تطبيقي يعني مختبرات "

بيان أبتسمت " ايييييييييييييه اخيـــراً لقيت شيء "

مشاري " هههههههههه يقالها امي مكتشفه الذره "

ام حمد عطتها نظره " مشااااااااااريوووووه "

×××

كــان الصمت يلف غرفة الطعام .. في شقــة متعب وروابي .. ماعدا صووت الملاعق والشوك

رفعت روابي راسها وهي تنااظر متعب معقد حواجبه ويااكل ... نزلت رااسها تتركه براحته ماادري وش فيه هاليومين متغيــر

رفع متعب راااسه لها وتكلم " وين نوف ونايف "

ابتسمت روابي بأستهزاء ..توه يسأل " في بيت ابوي عند اسيل "

هز راسه ورجع يكمل أكله ... دق بهالوقت جواله ... ناظر فيه وكشر وقفــله مره وحده

روابي بقهر " ميييين هذا الي مجننك 24 ساعه يتصل فيك "

رفع عيونه لها والملعقه بيده .. اشر عليها بالملعقه " كملي أكلك "

انقهرت روابي أكثر ووقفت وهي ترجع الكرسي على ورى " ماابي شبعت .. ليه تتهرب من سؤالي "

تسند متعب على الكرسي ورمى الملعقه .. نااظرها بغضب وصب له من الجيك كااس مويه وشرربه .. بعدها وقف وهو يتنفس بقووه " الحمدلله "

روابي بصووت يبين انها بتبكي " وش فيييك متغير متعب "

هالمره عصب من قلبه التفت لها بعصبيــه الدنياا وصرخ " رواااابي والي يرحم واااااااالديك فكيني من حنتك .. انا مضغوووط من شخص وتجين تضغطين علي ..."

روابي صرخت هي بعد " ماراح افكك من تحااكي ابي اعرف وش ذا الأسرار ؟؟؟ "

متعب مسك جواله ومن غير ساابق انذاار رمااه بالقوووووووه على الأرض وتكسر هو والشريحه ... وروابي فاتحه فمها مو مصدقه ..

رفعت رااسها وشاافتها ينااظرها بعصبيه " هذا الجوال وكسرنااه وش تبين بعد "

لف بجسمه ورااح فوووق ... وترك رووابي تطيح على الكرسي مصدووومه والدموع بعيونها .. اول مره متعب يسوي لي كذا !!

×××

نهاية الجــزء الحادي عشــر

سموالانوثة
01-08-2010, 12:33 AM
أعطر التحايا>> الجــزء الثانــي عشــر <<

>==(( ضميــني ))==<

×
×
×

أبتسم بو ثامر " ان كيد النساء لعظيم !! "

حلا بمرح " ههههههههههه توك تدري يبه ..؟ "

بو ثامر يهز راسه " الله يوفقك يابنتي مع اني احس ان خطتك قويه شوي على ثامر "

حلا " لااا يايبه لايهمك اعتمد علي وماراح تصير قويه "

بو ثامر يهز كتوفه " ان شاء الله تنجح يارب .. يالله أخليك تمارسين هالخطه الجهنميه هههههههه "

حلا " هههههههههههه مشكوور "

لفت حلا ودخلــت شقـتها واللهفه بعيونها .. وعلى وجهها أحلى أبتساامه .. سكرت الباب وراها .. دخلت الصاله وجمدت بمكانها .. ماتخيلت انها بـ هالقدر من الشوق لثامر

شافته على الكرسي المتحرك يستمع للأخبار بالتلفزيون والريموت بيده .. بلعت ريقها وحاولت تمشي كم خطوه .. أبتسامتها أختفت عزمها وخطتها تبخروا ..!!

رفــع ثامر راسه وهو عاقد حواجبه .. وهمس ويده ترتعش فجأه " يبــه ..؟ رجعت ..؟ "

زمت حلا شفايفها ورمشت بعيونها تحاول تكبت دموعها الي تجمعت .. فتحت فمها بتنطق بس سبقها ثامر .. بلهفه كانت واضحه بصوته " حلااا ؟؟؟ "

ماصدقت انه عرفها بدون ماتتكلم وهو مايشووف .. راحت ركض له وجلست عند رجووله وحطت راسها على يديه وهي تشهق بالبكي " ثااااااااااامر ليييييييه سويت فيني كذا ليييييييه ماتبيني لييييييييه "

ثامر نسى كل شيء بهالوقت ... يحبها .. يحبها .. يحبها .. وده يصرخ بهالكلمه ... مشتااااااق لها لدرجه نسى انه مايبي يعذبها معه .. تحسس بيديه شعرها ووجها ... وخلى حلا تبكي لمنظره وهو يحااول يتأكد انها حلااا .. وبعيونه الي مركزها على فووق لهفه ماتنرسم الا على عيون العاشق

نطق بصووت مو مصدق " حلا ..؟ انتي حلا "

حلا وعلى وجهها سيل من الدموع " ايه ياثامــر حلا الي هجرتها وعذبتها ببعدك .. حلااك يااثامر (( ضحكت بين دموعها )) حـ .. حلاوتـ ـك "

وفجأه من دون أي مقدمات قسـت ملامح ثامر وهو يدفها بيديه عنها .. تكلم بجمود وهو يلتفت لجهة اليمين " ليه كل هالشفقه والبكي ..؟ وش فيني ..؟ هذا انا عايش قدامك "

فتحت حلا عيونها مستغربه .. مسحت دموعها بظهر يدها وناظرت ثامر في هدوووووء .. وهي تسترجع الخطه الي نستها من شاافت ثامر

رجع ثااامر يكلمها بقوووه وبروود " وش الي جاابك هنا ..؟ مو انا قاايل ماابي اشووفك بـ هالشقه ..؟ ماتوقع بيت اهلك صغير لدرجه مايضمك !! "

وقفـت حلا تقااوم دموعها من برود الشخــص الي كان بيوم يذوقها كل انواع الحنان والحب

قالت بهدوء مصطنع " اول شيء هذه مو شفقه .. هذه تسمى لهفه .. (( دارت على الكرسي حقه لما صارت خلفه وحطت يديها على كتوفه )) بالنسبه للي جابني هنا .. اتوقع أن حنا بنسافر يوم السبت ولا راح تشوفني لمدة اسبوعين او اكثر .. يعني لاازم انظف الشقه وارتبها لك صح ولا لا ..؟ "

أبتسمت بخبث وهي تشووفه يفكر .... اول خطوه من الخطه وعملتها بااقي بس يقتنع ..!!

رفع رااسه كأنه يدورها " اتوقع الشقه نظيفه مو لهالدرجه وسخه ..؟ وبعدين في شيء اسمه خدامه عند أهلي يعني لو توسخت بقولهم يخلونها تنظفها "

حلا تصطنع البرائه " ممممممم تعرف اني مااحب الخدامات يدخلون بيتي .. ومدام هذا (( رصت على الكلمه )) بيتنا ماراح اسمح لغيري بتنظيفه ..! "

ثامر ماحب يجاادل أكثر .. تكلم ببرود لأنه مو مستحمل يكلمها أكثر .. مو مستحمل قربها منه كذا !! .." على راحتك شووفي شغلك ولاتزعجيني "

طوول على الأخباار لآخر شيء وهو يهز رجله بعصبيــه .. سمع صوت خطوات حلا متوجهه للمطبخ .. تنهد بضعف ..,..

وش ذا العذاااب الي يصير له بقربها ..!! كيف يتعذب نفسياً لكلمها بجفاا .. يحبها ويعشقها .. ويكلمها كذا !! مايصلح ..

غمض عيونه وكأنه مل من الظلام وهو مفتحهم .. يحااول يشووف نور لو غمضهم !!!!!

تنفــس ريح عطرها الي أبد ماينسااه وغص بالألم .. حلا كانت كل ناااسه كل اهله ... يصبح عليها بالحب ويمسي عليها بالحب .. يموت فيها لدرجه الجنووون !!!

هذه ام ولده .. هذه الي ذاااب في خجلها اول مااخذها .. الي صاار أسيــر نظراتها ... الي يعشق صوووتها الناعم لاتكلمت ويتمنى ان الكل يسكت ساعتها ...

لاااااااااا ... الي يعشقها عنده الحين ..... تحت سقــف واحد ........ أحد يقدر يحس في الي يحس فيه هاللحظه ..؟ أحد يقدر يحط نفسه مكانه ويتخيل حجم الألم بقلبه ..!!

مايقدر يشوووووفها ... مايقدر يضمها ... مايقدر يرووي شووقه لها ... وش يسوي ..؟ وش يسوي ..؟

مسك رااسه بقوووه ونزلت منه دمعه حاااره ... ماقدر يقااومها ... كيف يقاومها كيييييييييييف ؟؟!

سمع خطوات حلا تقترب منه .. دق قلبه بقووه وحاول يغطي لهفته بالبروود .. حاول قد مايقدر وهو يسمع دقاات قلبه بوضووح .. معقوله تسمعهم هي بعد ..!!

تسمعهم ..؟؟؟؟ .. تذكر كلام قالته له حلا مرره يوم تأخر لأول مره عن البيت

/

حلا بعيوونها الخووف مسكت ذراع ثامر " اسم الله عليك ثامر وش فيك خوفتني عليك ..؟ "

ثامر وهو يفرك جبينه ويبتسم لها بكسل " آسف حياتي بس بنشر علي الكفــر وماعندي سبيـر (( ناظرها بحنان )) خفتي علي ..؟ "

حلا تجمعت الدموع بعيونها " وش ذا السؤال طاااااح قلبي من مكااانه ليه قاافل جوالك ..؟ "

ثامر حط يده على قلبها ويده الثانيه مسكها من خصرها .. وهمس بأذنها " أسم الله على قلبي انا "

تراجعت حلا تسوي نفسها زعلانه " ايه طيب .. راضني بكم كلمه "

ثامر " ههههههههههههه وربي خلص الشحن ياحيااااااتي "

جلس على السرير وسحبها لحضنه وهو يضمها من ورى " همممممم وليه الحلوه مانامت لـ هالدرجه مشتاقه لي ..؟ "

حلا حمرت خدودها " ممممممم صراحه (( التفتت عليه وناظرت بعيونه )) ماقدر اناام بدون ما أسمع دقاات قلبك .. (( نزلت رموشها بخجل )) تعودت عليها "

لفها ثامر له وحط أذنه على قلبها وهو يبتسم " نفــس الشعور مااقدر انام بدون مااسمع دقات قلبك مختلطه مع دقات قلبي "

رفع راسه وهو كله شووووق لحبيــبته الي تناظره بنفس نظراته ...,..

/

نبهه صوتها الحلوو وهي تغني .. وصوت المكنسه اليدويه يحتك بالسيراميك ..

ما بدك نبقى حباااااايب و لا تبقى عن عيني غاااايب
بدك نبقى مثل الرفقة كذب على قلبي الدااااااااايب
ظالمني و عارف أني أنا بشقــى لو تبـــعد عني
قللي يا قمري برضى بقدري خبرني أنت شو حابب

غمــض عيــونه يوم حسها قربــت منه وكأنها تقصده بهالأغنيه ...

وحلا رفعت صووتها أكثر وهي تناظر فيــه

كرمالك صرت بخبـي .. خبـي ألحب ألساكن قلبي
أعمل حالي و لا على بالي مهتمة و مش مهتمة
قدامك بكون رفيقة اسأل عنـك كل دقيقة
طمن بالي أنت قبالي ريــح بالك مـن يمي

لوعني هواك لوعني مشاني وراك ضــيعني
خلاني روح مطرح متروح لا اخدني و لا رجعني

أناني أنت أنااااااااااني يا حبيبي جرب تنســاني
قلبي بيقسى و يمكن ينسى يوم أللي كنا حبايب

كرمالك صرت بخبي .. خبي ألحب ألساكن قلبي
أعمل حالي و لا على بالي مهتمة و مش مهتمة
قدامك بكون رفيقة اسأل عنك كل دقيقة
طمن بالي أنت قبالي ريح بالك من يمـي

حط يديه على عجلات الكرسي ولف بيرووح غرفتــه .. بس حلا مسكت الكرسي بقووه وقالت بنعوومه زياده على نعومتها " وين حبيبي رايح ..؟ "

ثامر يحااول يضبط دقاات قلبه " بروح انام (( كمل ببرود وهو يرفع راسه كأنه يناظرها )) فيـه مانع ..؟ "

حلا وهي تدفه للغرفه " لا ياقلبي مافيه مانع بس انا الي بوصلك وش شغلتي ..؟ اخلي زوجي يناام لوحده "

مارد عليها ثامر ولما دخلته الغرفه ووصلـوا عند السرير .. جات بتسااعده بس هو وقفها بأشاره من يده .. وأبتسم بسخريه " مثل مانتي شايفه انا مانع الكل انه يتدخل فيني .. لأني ابي اعتمد على نفسي .. فالله يخليك لاتخربين قراري ..!! "

شدت حلا على يديها تثبت نفسها وهي تشووفه يتكي على السرير بكل قووته وينسدح على السرير ويسحب رجووله بالموووت ...

حست بدموعها الحااااره تسيل ... وهي تشووفه يتعذب كذا ...

ثامر ببرود تعود عليه " والحين ممكن تنهين المشهد المؤثر الي شكله عجبك وجلستي تتفرجين عليه وتطلعي لأني ابي انام ..؟ "

ماردت حلا لانها لو ردت بتنفجر بوجهه .. أي مشهد ..؟ هي متأثره عليه وهو يتريق ..؟ طفت اللمبات .. وسمعت صوته الساخر " سمعت صووت مفاتيح اللمبات تتسكر ..؟ ههههه تراني ما أشوف لو شغلتي مليوون لمبه ..!! "

سكرت الباب بقووه وهي تررررررركض رايحه للصاله ... ورمت نفسها بقوووووه على الكنب ...... وجلست تبكي تنفس عن نفسها شووي !!

×××

اليوم الي بعده (( الأحــد )) ..

جلس زياد من النووم وهو يفــرك جبيــنه بالقوووه ... أمــس سهر من كثــر التكفيــر ..

معقووله هو ظلم أخته ..!! معقوله ينتقــم من شخص ماسوا له شيء ...؟؟؟ ...... (( عقد حواجبه )) ماسوا له شيء !!!

رجع بـ هاللحظه بذااكرته لذااك اليووم وصووت الصرخه الي نطلقت من الضحيه ...,,!!

/

زياد ينااظر خالد وعيووونه كلها خوووووووووف " وش صااااااااااار ..؟ وش سوووووووووووويت ؟؟ "

مارد عليه خاالد ونزل بسرررعه .. بس سكرر عيونه بقوووووووه وهو يشــوف بركة الدم الي قدااامه ... نزل ورااه زياااد وهو يحس نفسه منهاااار ..

أشر زياد بيده على الشخص الي يسبح بالدم والكل تجمع عليه يبكون من هالمنظر " هذه ... هذه هي ولا لا ..؟ (( صرخ على خالد )) هيييييييي ولااااااااااا "

التفتت على صووت بكييي وصراااخ تهاني " لاااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااا (( شالت برقعها بقوووه تبي تتنفس وهي تجثي على ركبها وتهززز بالبنت الي طااايحه وسط الدم )) رددددددددددي علييييييييييي ردي عليييييييييييي تكفيييييييييين تكفييييييييييييين .. هذا انااااااااااا صديقتك هذا انااااااا اختك (( ضمتها لقلبها والدم لطخ كل وجهها وعباتها )) لااااااا لااااا تتركيني لااااااا .. قوووووووومي اليووووم آخر يوم لنا بالثانويه قوووومي نروووح الجامعه مع بعض .. قوووووومي"

أسعاااف ... شرطه ... ناس مجتمعه تنااظر خالد بأحتقااار .... أرتبااك خالد والدموع الي نزلت من عيونه .... بو وليد وأبوه الي يتكلمون مع الشرطه وعينهم على سياارة الأسعاف ..

هو ويـــن ..... ويــــــن ....؟

يهزززها بقووه بسياارة الأسعااف والأطبااء والشرطه يبعدونه " أذكررر ربك أذكر ربك "

زياد بصراخ " اتركوووووووووني .. قتلهااااااااا قتلهااااااااا ........ ماتعرفوون من هذه ماتعرفوووووووون .. أ .. "

/

نبهه من أفكاره صووت المؤذن بالجواال .. تنهد وهي يمسح على وجهه بقووووووووه .... والحقد يرجع يملي قلبه ..

لا ياخااالد والله لأعذبك ياخالد حتى لو ماكان لك ذنب .... بعذبــك مثل ماعذبتنــي .. وأنا متأكد ان الغييره مني هي الي خلتك تصدمها كأنك مو متعمد ...

أيـــه غيرتك ياخالد ..!!

×××

فتحت ســاره الماسنجر حقها ووجها صااايــر أصفــر من قلة الأكل وكثر البكي والحزن الي بقلبها ..

شاافت المتصلين 2 .. غلاا .. ووو ... ومعذب قلوب البنات ...!!

تنهدت ... عرفته يوم الثلاثاء وضافته يوم الجمعه .. مانتبهت اول ماشافت رده على خاطرتها أنه مراقب عام ... ويوم الجمعه بعد مانزلت من الحزن عشـر خواطر تقريباً .. رسل لها يمدحها على خواطره ويتمنى يضيفها علشان يكلمها بموضوع الأشراف الي تستحقه على قسم الخواطر ... أستغربت ماصار لها الا أربع ايام من شااركت .. ومشاركاتها ماتعدت 100 مشاركه !!!

ضاافته وهي لأول مره تضيف رجال .. بس الحزن كلها لدرجه ماصارت تحس !! لها يومين تتكلم معه بطلاقه من دون تحفظ لأنها ماتعرفه .. فمهما قالت له مايهم !!

حتى ماعلمته عن أسمها ولاطلبت منه يعلمها عن أسمه .. بس قالت له ان الكل الأول يناديها آنسه ريلاآكس هههه الحين وينها وين الريلآكس ؟؟

هو الي بدا معها المحادثــه ..,,.

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
مساااء الخيــر آنسـه ريلآكس : )

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
مساء النور معذب

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
أخبارك ؟؟ وأمس وش فيك مارجعتي تقولين برب أنتظرتك ماجيتي ؟؟

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
مو بخير .. ماكان لي نفـس ارجع ورحت نمت

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
سلامات ليه مو بخيــر ..؟

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
كذااا ... من وين الخيــر يجي ..؟

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ههههههههه وش ذا التشااؤم ياختي

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
مممممم تدري معذب ..؟ احلى مافيك انك لزمت حدودك وتسميني يأختي .. بكل صراحه انا انتظر عليك خطأ علشان احذفك بس شكلك محترم

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ههههههههه وش جاب هالطاري ؟؟؟ حلو الأعترااف ... وبعدين لايغرك مظهر الشاب اذا سوى نفسه محترم معك !! ترى كثير لعابين ويسوون نفسهم محترمين علشان يجذبون البنت

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
يعني أنت منهم ؟؟!!

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
أنا اذا بقيت بنت بقولها بصراحه : )

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
واااو مرره واثق !!!!!!!! طيب مممممممم بسألك .... سؤال غريب هو بس عاادي خطر على بالي .... كم بنت معك بالماسن ؟؟

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ههههههههههههه جد جد جد سؤال غريب ... بس عاادي توقع من البنات كل شيء ... مممممم ماعديتهم لحظه اعدهم >> بيرجع بعد ساعتين على مايعدهم : (

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
هههههه الأعتراف بالحق فضيله

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ومن قالك اني مانيب معترف ؟؟!! عاادي انا علاقاتي مجرد تليفون وبس .. ويمكن لقاائات لكن شيء ثااني لا توني صغيرون : ) >> تبي حلاوه

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
ههههه لا دمك خفيف .. المهم على ماتعدهم برووح أكتب كم خاطره بدفتري

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ضحكتك متعوب عليها ترى : ) ولاتبخلين على المنتدى من خواطرك

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
أن شاء الله باايو

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
بااااااي


سكرت الابتوب وأنسدحت على سريرها وهي تفكــر ...!

وين وصلتــي ياساااره بحزنك ..؟ خنتــي ثقة أهلك فيك وصرتي تكلمي رجال ..؟ وين التربيه ياسااره وين رااحت ..؟

حطت يديها على وجهها وجلست تبكي ...

(( مليـــت من كثـــر الســهر .. مليــت من عزف الدموووع !!! ))

×××

في الليل ..,.

وقفــت روابي عند الكنبه الي جالس فيها متعب يقرأ جريده .. ناظرته بعدم أهتمام " الا ماقلت لي بتسـافر معنا ولا عندك شغل "

رفع عيونه لها وناظره نظره طويله " أكيد بسافر معكم .. ولا أنا غير مرغوب فيني ..؟ "

قلبت روابي عيونها مو مهتمه ورااحت شالت نوف وباستها على خدها " يالله حبيبتي ماشتقتي لغرفتك ..؟ وقت النووووم يا حلوه "

صفقت نوف بمرح " ماما (( اشرت على ابوها )) بي بابا بييييي "

خزته روابي على جنب شاافته يناظر فيهم والجريده بيده .. رجعت تناظر نوف " طيب وانا ماتبيني ..؟ يالله ناايف نااام قبلك (( طيرتها فووق بعدين ضمتها )) لازم تسبقييه يالله "

راحت فوق مو مهتمه بنظرات متعب ... آخر عمرها يعااملها بذاك الأسلوب مع انها ماخطت في شيء ..,.. حطت نوف بسريرها الي على طول ضحكت وغمضت عيوونها

رجعت لغرفتها وخذت لها بيجاامه نااعمه سكريه ... ولبستها ... وقفت عند التسريحه وفكت شعرها البني .. خلته يطيح على أكتافها .. رجعته على ورى بيدها وراحت للسرير

توها بتتلحف ... الا شافت متعب واقف متسند على إطار الباب وعلى فمه أبتسامه خفيفه .... رفعت حاجب له وأنسدحت مو مهتمه وغطت كل جسمها ووجهها

تكلمت ببرود " ممكن تسكـر اللمبات أبي انام ..؟ "

دخل متعب بهدووء وسكــر الباب ... سمعته يفتح الدولاب ويبدل ثووبه ببجامه ... تحركت في السرير بعصبيه تحبس دموعها ... ليه متغير هالأيام ؟؟ ليـــه ؟؟

حست فيه يسحب الغطااء حقها ويدخل تحته ... هدوووووء لمدة خمس دقايق ... بعدها جاها صوته برقه " روبتي ... زعلانه مني ..؟ "

لمس كتفها بنعومه وغمضت عيونها بقوووه ... مشكلتها تحبه ... ولا المفرووض ماسكتت له على المعامله الي عاملها فيها مع انها ماغطلت ..

قرب أكثر .. وروابي رمت الغطااء وجلست على طرف السرير وتكلمت بغضب " متعب العصبيه الي عصبت فيها علي .. وطريقه كلامك معي ماعجبتني .. وماني سهله تزعلني بعدين تجي فجأه بكلمتين تراضيني "

جلس متعب يتنهد بتعب " آسف ياعمري .. والله ياااروابي ماكان قصدي الرجاال بالجوال أزعجني يبي مني شيء ... وأنا ما أقدر اسوويه ما أقدر (( مسك ذراعها ولفها له ... وشاف الدموع بعيونها البنيه .. مسح دمعه نزلت من خدها )) أحلف لك ان كل الي اسوويه علشانك .. لأني أحبك (( غمض عيوونه ورجع يفتحهم )) روابي انا احبك أكثر مما انتي تحبيني .. بس الرجال مايبين شعوره دايم مثل ما أنتي تبين ... ما أقولك كل الرجاال ... بس كل شخص أطباعه تختلف عن الثاني !! "

لفت روابي وجهها وهي تبلع ريقها ... معقوله تسامحه بهالسهوله ؟؟ بس هو ماسوا شيء !! واول مره يخطي عليها .. وهي تحبه وتمووت عليه .. وكفاايه انه رااضاها ... ليه الدلع اجل ؟

التفتت له وهي تبتسم ومحست على شعره وهي تقرب منه " عاذرتك متعب .. بس (( تكلمت وعيونها فيهم رجااء )) خف علي شووي اول مره تعاملني كذا وماتحملت .. حااول تستحملني "

متعب سحبها وهو ينسدح .. وحط راسها على ذرااعه الممدوده .. وبااس شعرها وهو يلعب فيه " أفاا ؟؟ أحاول استحملك ...؟ أصلاً حياتي بس مجرد وجودك "

نزل راسه يناظر بعيونها وهو مبتسم .. حمرت خدودها " من وين سارقها ..؟ "

متعب بمرح " من مشااري سمعته يقولها لصديقه على قولته هههههههه (( غمز لها يوم شافها ضحكت )) بس تناسب لي ولك أكثــر "

×××

يوم الأثنيـــن ..,.. 12 الظهــر ..,

دخــل وليد الصاله بنشااط وهو يصفــر ... شاف الكل بالصاله أبتسم لهم " السلاااام عليكم "

الكل " علييييكم السلااام "

ام وليد والفرحه بعيونها " ياهلاا بالمعرس يالله تحييييه .. تعال يمه جمبي تعال "

جلس بعد ماحب راس ابوه وامه " أخباركم وش مسووين ؟؟ "

أسيل بمرح " المفرووض حنا نسأل عن أخبارك يالمعرس "

وليد " هههههههههههه مابعد أصير معرس اصبروا لبكره .. (( لف يناظر بـ أبوه عاقد حواجبه )) الا وين خالد ..؟ لي أيام ما أشوفه "

ام وليد نزلت راسها .. وأسيل لفت عيونها بألم .... تكلم بو وليد بقوه وبتماسك عكس عايلته " له كم يوم وهو بالبحريـن .. تعرف الي صار له مو بسيط .. تعلق بتهاني على انها بتصير زوجته والحين بتتملك على غيره "

تنهد وليد " لاحول ولاقوة الا بالله .. هذا بسبب زياد الله يهداه .. مع اني ماكنت بالسعوديه يوم الحاادث الي قلب زياد على خالد .. لكن متأكد ان خالد ماكان متعمد وكل الي يصير له ظلم "

أسيل تكلمت بأندفااع " أساسا هـ الي اسمه زياااد قليل حيااا مايستحي عذب اخوي وعذب اخته .. وزيااده على كذا ماعنده دم "

الكل التفتت لها فاتحين عيونهم على الآخر .. وهي بلعت ريقها بخوف وتلعثمت " آ .. آ صراحه ... حالة تهاني ماعـ .. ماعجـبتني (( صرخت )) كاسره خاطري مع اخوي "

وليد خزها " بس مو معناتها تتكلمين على الرجال كذا وبوجود الوالد (( ناظر ابوه الي منزل راسه من الهم )) أحترمي الموجودين أسيل .. وخالد ان شاء الله ينسى "

طارق ببرائه " شلون ينسى وهو يحبها "

التفتوا عليه ... حتى الي يعتبر صغيــر ماتجاوز 16 سنه فهم لخالد ..!!!

وليد رجع يناظر ابوه " وانت يبه وش عرفك ان خالد بالبحرين جهازه مغلق ..!! "

بو وليد " انت خاابر خالد صديق حمد الروح بالروح ... وأتصل عليه يطمنه .. وحمد ماقصر دق علينا "

تنهد وليد " والله اني شاايل همه .. نسيت ملكتي وانا كله افكر فيه .. وأحاول اهدي نفسي واقول انه بينسى "

ام وليد تغير الموضوع " ان شاء الله بيرجع خلوه ينفرد مع نفسه شووي وهو رجال كبير عاقل ... بس انت مستعد خلااص ..؟ ترى الملكه بكره مو الأسبوع الجاي "

وليد رجع راسه على ورى يضحك " ههههههههههههههه آآه يا أم وليد شكلك متحمسه اكثر مني "

ام وليد بفخر " ايه شلون ما أتحمس وولدي البكر بيتزوج ... ولااا .. من شيخة البنات بيااان "

رفع وليد حواجبه " شكلك تحبينها يمه ..؟ "

بو وليد بسرعه " وشلووون ماتحبها ..؟ بيان اساسا الكل يحبها "

أسيــل بمرح " ونااااااااااااسه بتسكن عندنا اول الزوااج وماراح اصير وحيده "

وليد يبي يقهرها " من قال بجلس هنا اول الزواج باخذ لي شقه على طول "

أسيل تخصرت " لا والله احلف بس "

طارق حاط يده على فمه يسوي نفسه يهمس لوليد " اول ماجيت تستحي منك الحييين بدت طوالت السان تشتغل "

أسيل تضربه " انطم يابزر "

طارق يدفها " انتي البزر يامخفه "

بو وليد بعصبيه " وبعديــن ..؟ "

سكتوا ووليد يضحك عليهم " ههههههههههه تستاهلون مع ان ودي انا الي زفيتكم بس بو وليد يكفي ويوفي .. (( حب راس ابوه )) يالله برووح اريح شووي وراي شغل اليوم بمحلي "

ام وليد " والله ياولدي لك اسبوع مانشووفك مع هالشغل ..!! تو المحل مفتووح ريح شووي .. توك راجع من السفر بعد "

وليد يفرك رقبته " لا يمه الله يهديك من زمان راجع .. ولأن تو المحل لاازم ازيد الشغل علشان ينجح ... وبنفس الوقت راح نسافر السبت يعني خليني اضااعف الشغل هالأيام قبل السفر "

بو وليد " الله يوفقك ياولدي "

رااح فووق .. مع ان توه جااي من أشغاله وبيرجع بعد للشغل مره ثانيه ... الا ان فيه نشاااط كبيـر وهو يصعد الدرج

دخل غرفته الفخمه ... والي علــقت أسيــل .. صور وليد بنيويورك و وهو صغير في كل جدرانها قبل يومين ..

رمى شماغه على السرير وقف عند الستريحه يفك ازارا ثوبه الفوقيه وهو معقد حواجبه ينااظر في وجهه ... يبي له يحلق بكره .. كثرة التفكير بخالد والشغل نسته نفسه

مسح على خده اليمين ... وأبتسم وهو يفكـر في بيــان ... بكره يابيان بتصيــرين لي ... لي وحدي ... بتصيري زوجتي اقدر اكلمها وأشوفها بأي وقت

رفع حواجبه .... وتكلم بصوت مسموع " والله ياوليد انت بنفسك ماتدري وش سر هالتملك لهالبنت ..!! "

×××

وقــف خالد عند بحــر الخبر وهو ينااظر السااعه ..,.. رجع للسعوديه أخيــراً بعد أصرار من حمد الي يبلغه ان الشغــل يسألون عنه !!!

شكل خالد متبهدل ... الثوووب مرفووعه اكمامه لنص ذراعه .. والأزرار مفتوحه من فوق ... ولا لابس لا غتره ولا شيء .. وشعره الناعم متاطير بكل جهه بأهمال ..

وجهه مبيــن عليــه انه تعبااااااااااان ... حتى الي مايعرفه بيقوول هذا فااقد حبـــه !!!! عيونه فيهم لمعه حزن خاااصه

مااسك الدركسوون بكل قووته ... سند رااسه على يديه وتنفس بقوه ... ضرب الدركسوون بقهرر يبي يطلعه شووي ...

سمع صووت أحــد يدق النافذه عليه ... رفع راسه بعيوون نااعسه من الهم وهمس " حمد !! "

شال المفاتيح من السياره وفتح الباب ونزل يسلم على حمد ... ماتوقع ان حمد يسحبه ويضمه بقووه وهو يمسح على ظهره ..

حمد يصوت هادي " قووو قلبك ياولد عمي قوو قلبك ... الدنيااا مانتهت "

خالد نزلت منه دمعه وتوه بيمسحها .. بس حمد رجعه على ورى وعقد حواجبه وهو ينااظر بالدمعه " ماتوقعتك ضعيف كذا ياخالد ..!! دموعك تنزل بهالسهوله ..؟ "

خالد سند يده على السيااره وتكلم بالموووت وعيوونه ذاابله " هذه تهاني ياحمد ..... هذه الي علقوني فيها وهم يقولون انت لتهاني وتهاني لك .. هذه الي طوول عمري أجتهد وارسم مستقبلي وانا اشووفها معي ... كل شيء أنفذه بحيااتي ادخلها فيه ... لأني كنت احسبها بتصير (( أشر بيده على صدره وهو يعقد حواجبه )) جزء مني "

تنهد حمد وهو ينااظر السمااء ... الوقت عصــر والسماء صافيــه .. نزل راسه يبتسم لخالد " مدامك تشووفها جزء منك .. فلا تستسلم !! "

رفع خالد عيونه لحمد وهو مو فاهم شيء " لا أستسلم ..!!! البنت بكره ملكتها ياحمد ... وش اسوي ارووح اقتل الرجاال الي كان بيوم صديقي مع زيـ ... "

سكت وغمض عيونه وضرررب السياااره بقوووووووووووووه لدرجه ألمته يده

قرب حمد جمبه بسرعه ومسك يده ينااظر فيها وشافها حمرررت .. صرخ عليه " انت مجنووون ؟؟ (( هزه وكأنه يطلع فيه حرت البنت الي حبها وطلعت أخته من الرضااعه .. أخت خالد !! )) أصحــى ولاتستسلم ... مدامك تبيها وهي تبيــك ... سو أي شيء وبيــن لخطيبها انك تبيها ... انت مو قاايل انه كان صديقك ..؟ اكيد يعرف انك حااجز وحده من خواات زيااد بس مادرى انها هي ... بين له انها هي .. بين له .."

رفع عيوونه وشااف العزم بعيون حمد وأستغرب " ليه هالعزم الكبير ؟؟ وانت عاارف اني مااقدر ارووح ادق الباب عليه واقوله ترى الي خطبتها حبيبتي من انا صغير وكنسل الخطبه ! "

أبتسم له حمد بمكر لأول مره بحيااته .. وحط يده على كتف خالد " شووف خالد ... انا خسرت معركتي .. يوم اكتشفت انها متصلح لي ... لكن ماراح اخلي اخوي وصديقي يخسر معركته .. تعال معي السياره وانا اعلمك وش تسوي !! "

خالد مافهم شيء ... خسر معركته !!! .. بس ماكان وقت له يفكر بكلام حمد والحزن بقلبه ... راح يتبعه بخطوات ثقيــله كلها هم .. وهو يشووف آخرتها مع أفكار حمد !!!!

×××
>> الجــزء الثانــي عشــر <<

>==(( ضميــني ))==<

×
×
×

أبتسم بو ثامر " ان كيد النساء لعظيم !! "

حلا بمرح " ههههههههههه توك تدري يبه ..؟ "

بو ثامر يهز راسه " الله يوفقك يابنتي مع اني احس ان خطتك قويه شوي على ثامر "

حلا " لااا يايبه لايهمك اعتمد علي وماراح تصير قويه "

بو ثامر يهز كتوفه " ان شاء الله تنجح يارب .. يالله أخليك تمارسين هالخطه الجهنميه هههههههه "

حلا " هههههههههههه مشكوور "

لفت حلا ودخلــت شقـتها واللهفه بعيونها .. وعلى وجهها أحلى أبتساامه .. سكرت الباب وراها .. دخلت الصاله وجمدت بمكانها .. ماتخيلت انها بـ هالقدر من الشوق لثامر

شافته على الكرسي المتحرك يستمع للأخبار بالتلفزيون والريموت بيده .. بلعت ريقها وحاولت تمشي كم خطوه .. أبتسامتها أختفت عزمها وخطتها تبخروا ..!!

رفــع ثامر راسه وهو عاقد حواجبه .. وهمس ويده ترتعش فجأه " يبــه ..؟ رجعت ..؟ "

زمت حلا شفايفها ورمشت بعيونها تحاول تكبت دموعها الي تجمعت .. فتحت فمها بتنطق بس سبقها ثامر .. بلهفه كانت واضحه بصوته " حلااا ؟؟؟ "

ماصدقت انه عرفها بدون ماتتكلم وهو مايشووف .. راحت ركض له وجلست عند رجووله وحطت راسها على يديه وهي تشهق بالبكي " ثااااااااااامر ليييييييه سويت فيني كذا ليييييييه ماتبيني لييييييييه "

ثامر نسى كل شيء بهالوقت ... يحبها .. يحبها .. يحبها .. وده يصرخ بهالكلمه ... مشتااااااق لها لدرجه نسى انه مايبي يعذبها معه .. تحسس بيديه شعرها ووجها ... وخلى حلا تبكي لمنظره وهو يحااول يتأكد انها حلااا .. وبعيونه الي مركزها على فووق لهفه ماتنرسم الا على عيون العاشق

نطق بصووت مو مصدق " حلا ..؟ انتي حلا "

حلا وعلى وجهها سيل من الدموع " ايه ياثامــر حلا الي هجرتها وعذبتها ببعدك .. حلااك يااثامر (( ضحكت بين دموعها )) حـ .. حلاوتـ ـك "

وفجأه من دون أي مقدمات قسـت ملامح ثامر وهو يدفها بيديه عنها .. تكلم بجمود وهو يلتفت لجهة اليمين " ليه كل هالشفقه والبكي ..؟ وش فيني ..؟ هذا انا عايش قدامك "

فتحت حلا عيونها مستغربه .. مسحت دموعها بظهر يدها وناظرت ثامر في هدوووووء .. وهي تسترجع الخطه الي نستها من شاافت ثامر

رجع ثااامر يكلمها بقوووه وبروود " وش الي جاابك هنا ..؟ مو انا قاايل ماابي اشووفك بـ هالشقه ..؟ ماتوقع بيت اهلك صغير لدرجه مايضمك !! "

وقفـت حلا تقااوم دموعها من برود الشخــص الي كان بيوم يذوقها كل انواع الحنان والحب

قالت بهدوء مصطنع " اول شيء هذه مو شفقه .. هذه تسمى لهفه .. (( دارت على الكرسي حقه لما صارت خلفه وحطت يديها على كتوفه )) بالنسبه للي جابني هنا .. اتوقع أن حنا بنسافر يوم السبت ولا راح تشوفني لمدة اسبوعين او اكثر .. يعني لاازم انظف الشقه وارتبها لك صح ولا لا ..؟ "

أبتسمت بخبث وهي تشووفه يفكر .... اول خطوه من الخطه وعملتها بااقي بس يقتنع ..!!

رفع رااسه كأنه يدورها " اتوقع الشقه نظيفه مو لهالدرجه وسخه ..؟ وبعدين في شيء اسمه خدامه عند أهلي يعني لو توسخت بقولهم يخلونها تنظفها "

حلا تصطنع البرائه " ممممممم تعرف اني مااحب الخدامات يدخلون بيتي .. ومدام هذا (( رصت على الكلمه )) بيتنا ماراح اسمح لغيري بتنظيفه ..! "

ثامر ماحب يجاادل أكثر .. تكلم ببرود لأنه مو مستحمل يكلمها أكثر .. مو مستحمل قربها منه كذا !! .." على راحتك شووفي شغلك ولاتزعجيني "

طوول على الأخباار لآخر شيء وهو يهز رجله بعصبيــه .. سمع صوت خطوات حلا متوجهه للمطبخ .. تنهد بضعف ..,..

وش ذا العذاااب الي يصير له بقربها ..!! كيف يتعذب نفسياً لكلمها بجفاا .. يحبها ويعشقها .. ويكلمها كذا !! مايصلح ..

غمض عيونه وكأنه مل من الظلام وهو مفتحهم .. يحااول يشووف نور لو غمضهم !!!!!

تنفــس ريح عطرها الي أبد ماينسااه وغص بالألم .. حلا كانت كل ناااسه كل اهله ... يصبح عليها بالحب ويمسي عليها بالحب .. يموت فيها لدرجه الجنووون !!!

هذه ام ولده .. هذه الي ذاااب في خجلها اول مااخذها .. الي صاار أسيــر نظراتها ... الي يعشق صوووتها الناعم لاتكلمت ويتمنى ان الكل يسكت ساعتها ...

لاااااااااا ... الي يعشقها عنده الحين ..... تحت سقــف واحد ........ أحد يقدر يحس في الي يحس فيه هاللحظه ..؟ أحد يقدر يحط نفسه مكانه ويتخيل حجم الألم بقلبه ..!!

مايقدر يشوووووفها ... مايقدر يضمها ... مايقدر يرووي شووقه لها ... وش يسوي ..؟ وش يسوي ..؟

مسك رااسه بقوووه ونزلت منه دمعه حاااره ... ماقدر يقااومها ... كيف يقاومها كيييييييييييف ؟؟!

سمع خطوات حلا تقترب منه .. دق قلبه بقووه وحاول يغطي لهفته بالبروود .. حاول قد مايقدر وهو يسمع دقاات قلبه بوضووح .. معقوله تسمعهم هي بعد ..!!

تسمعهم ..؟؟؟؟ .. تذكر كلام قالته له حلا مرره يوم تأخر لأول مره عن البيت

/

حلا بعيوونها الخووف مسكت ذراع ثامر " اسم الله عليك ثامر وش فيك خوفتني عليك ..؟ "

ثامر وهو يفرك جبينه ويبتسم لها بكسل " آسف حياتي بس بنشر علي الكفــر وماعندي سبيـر (( ناظرها بحنان )) خفتي علي ..؟ "

حلا تجمعت الدموع بعيونها " وش ذا السؤال طاااااح قلبي من مكااانه ليه قاافل جوالك ..؟ "

ثامر حط يده على قلبها ويده الثانيه مسكها من خصرها .. وهمس بأذنها " أسم الله على قلبي انا "

تراجعت حلا تسوي نفسها زعلانه " ايه طيب .. راضني بكم كلمه "

ثامر " ههههههههههههه وربي خلص الشحن ياحيااااااتي "

جلس على السرير وسحبها لحضنه وهو يضمها من ورى " همممممم وليه الحلوه مانامت لـ هالدرجه مشتاقه لي ..؟ "

حلا حمرت خدودها " ممممممم صراحه (( التفتت عليه وناظرت بعيونه )) ماقدر اناام بدون ما أسمع دقاات قلبك .. (( نزلت رموشها بخجل )) تعودت عليها "

لفها ثامر له وحط أذنه على قلبها وهو يبتسم " نفــس الشعور مااقدر انام بدون مااسمع دقات قلبك مختلطه مع دقات قلبي "

رفع راسه وهو كله شووووق لحبيــبته الي تناظره بنفس نظراته ...,..

/

نبهه صوتها الحلوو وهي تغني .. وصوت المكنسه اليدويه يحتك بالسيراميك ..

ما بدك نبقى حباااااايب و لا تبقى عن عيني غاااايب
بدك نبقى مثل الرفقة كذب على قلبي الدااااااااايب
ظالمني و عارف أني أنا بشقــى لو تبـــعد عني
قللي يا قمري برضى بقدري خبرني أنت شو حابب

غمــض عيــونه يوم حسها قربــت منه وكأنها تقصده بهالأغنيه ...

وحلا رفعت صووتها أكثر وهي تناظر فيــه

كرمالك صرت بخبـي .. خبـي ألحب ألساكن قلبي
أعمل حالي و لا على بالي مهتمة و مش مهتمة
قدامك بكون رفيقة اسأل عنـك كل دقيقة
طمن بالي أنت قبالي ريــح بالك مـن يمي

لوعني هواك لوعني مشاني وراك ضــيعني
خلاني روح مطرح متروح لا اخدني و لا رجعني

أناني أنت أنااااااااااني يا حبيبي جرب تنســاني
قلبي بيقسى و يمكن ينسى يوم أللي كنا حبايب

كرمالك صرت بخبي .. خبي ألحب ألساكن قلبي
أعمل حالي و لا على بالي مهتمة و مش مهتمة
قدامك بكون رفيقة اسأل عنك كل دقيقة
طمن بالي أنت قبالي ريح بالك من يمـي

حط يديه على عجلات الكرسي ولف بيرووح غرفتــه .. بس حلا مسكت الكرسي بقووه وقالت بنعوومه زياده على نعومتها " وين حبيبي رايح ..؟ "

ثامر يحااول يضبط دقاات قلبه " بروح انام (( كمل ببرود وهو يرفع راسه كأنه يناظرها )) فيـه مانع ..؟ "

حلا وهي تدفه للغرفه " لا ياقلبي مافيه مانع بس انا الي بوصلك وش شغلتي ..؟ اخلي زوجي يناام لوحده "

مارد عليها ثامر ولما دخلته الغرفه ووصلـوا عند السرير .. جات بتسااعده بس هو وقفها بأشاره من يده .. وأبتسم بسخريه " مثل مانتي شايفه انا مانع الكل انه يتدخل فيني .. لأني ابي اعتمد على نفسي .. فالله يخليك لاتخربين قراري ..!! "

شدت حلا على يديها تثبت نفسها وهي تشووفه يتكي على السرير بكل قووته وينسدح على السرير ويسحب رجووله بالموووت ...

حست بدموعها الحااااره تسيل ... وهي تشووفه يتعذب كذا ...

ثامر ببرود تعود عليه " والحين ممكن تنهين المشهد المؤثر الي شكله عجبك وجلستي تتفرجين عليه وتطلعي لأني ابي انام ..؟ "

ماردت حلا لانها لو ردت بتنفجر بوجهه .. أي مشهد ..؟ هي متأثره عليه وهو يتريق ..؟ طفت اللمبات .. وسمعت صوته الساخر " سمعت صووت مفاتيح اللمبات تتسكر ..؟ ههههه تراني ما أشوف لو شغلتي مليوون لمبه ..!! "

سكرت الباب بقووه وهي تررررررركض رايحه للصاله ... ورمت نفسها بقوووووه على الكنب ...... وجلست تبكي تنفس عن نفسها شووي !!

×××

اليوم الي بعده (( الأحــد )) ..

جلس زياد من النووم وهو يفــرك جبيــنه بالقوووه ... أمــس سهر من كثــر التكفيــر ..

معقووله هو ظلم أخته ..!! معقوله ينتقــم من شخص ماسوا له شيء ...؟؟؟ ...... (( عقد حواجبه )) ماسوا له شيء !!!

رجع بـ هاللحظه بذااكرته لذااك اليووم وصووت الصرخه الي نطلقت من الضحيه ...,,!!

/

زياد ينااظر خالد وعيووونه كلها خوووووووووف " وش صااااااااااار ..؟ وش سوووووووووووويت ؟؟ "

مارد عليه خاالد ونزل بسرررعه .. بس سكرر عيونه بقوووووووه وهو يشــوف بركة الدم الي قدااامه ... نزل ورااه زياااد وهو يحس نفسه منهاااار ..

أشر زياد بيده على الشخص الي يسبح بالدم والكل تجمع عليه يبكون من هالمنظر " هذه ... هذه هي ولا لا ..؟ (( صرخ على خالد )) هيييييييي ولااااااااااا "

التفتت على صووت بكييي وصراااخ تهاني " لاااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااا (( شالت برقعها بقوووه تبي تتنفس وهي تجثي على ركبها وتهززز بالبنت الي طااايحه وسط الدم )) رددددددددددي علييييييييييي ردي عليييييييييييي تكفيييييييييين تكفييييييييييييين .. هذا انااااااااااا صديقتك هذا انااااااا اختك (( ضمتها لقلبها والدم لطخ كل وجهها وعباتها )) لااااااا لااااا تتركيني لااااااا .. قوووووووومي اليووووم آخر يوم لنا بالثانويه قوووومي نروووح الجامعه مع بعض .. قوووووومي"

أسعاااف ... شرطه ... ناس مجتمعه تنااظر خالد بأحتقااار .... أرتبااك خالد والدموع الي نزلت من عيونه .... بو وليد وأبوه الي يتكلمون مع الشرطه وعينهم على سياارة الأسعاف ..

هو ويـــن ..... ويــــــن ....؟

يهزززها بقووه بسياارة الأسعااف والأطبااء والشرطه يبعدونه " أذكررر ربك أذكر ربك "

زياد بصراخ " اتركوووووووووني .. قتلهااااااااا قتلهااااااااا ........ ماتعرفوون من هذه ماتعرفوووووووون .. أ .. "

/

نبهه من أفكاره صووت المؤذن بالجواال .. تنهد وهي يمسح على وجهه بقووووووووه .... والحقد يرجع يملي قلبه ..

لا ياخااالد والله لأعذبك ياخالد حتى لو ماكان لك ذنب .... بعذبــك مثل ماعذبتنــي .. وأنا متأكد ان الغييره مني هي الي خلتك تصدمها كأنك مو متعمد ...

أيـــه غيرتك ياخالد ..!!

×××

فتحت ســاره الماسنجر حقها ووجها صااايــر أصفــر من قلة الأكل وكثر البكي والحزن الي بقلبها ..

شاافت المتصلين 2 .. غلاا .. ووو ... ومعذب قلوب البنات ...!!

تنهدت ... عرفته يوم الثلاثاء وضافته يوم الجمعه .. مانتبهت اول ماشافت رده على خاطرتها أنه مراقب عام ... ويوم الجمعه بعد مانزلت من الحزن عشـر خواطر تقريباً .. رسل لها يمدحها على خواطره ويتمنى يضيفها علشان يكلمها بموضوع الأشراف الي تستحقه على قسم الخواطر ... أستغربت ماصار لها الا أربع ايام من شااركت .. ومشاركاتها ماتعدت 100 مشاركه !!!

ضاافته وهي لأول مره تضيف رجال .. بس الحزن كلها لدرجه ماصارت تحس !! لها يومين تتكلم معه بطلاقه من دون تحفظ لأنها ماتعرفه .. فمهما قالت له مايهم !!

حتى ماعلمته عن أسمها ولاطلبت منه يعلمها عن أسمه .. بس قالت له ان الكل الأول يناديها آنسه ريلاآكس هههه الحين وينها وين الريلآكس ؟؟

هو الي بدا معها المحادثــه ..,,.

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
مساااء الخيــر آنسـه ريلآكس : )

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
مساء النور معذب

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
أخبارك ؟؟ وأمس وش فيك مارجعتي تقولين برب أنتظرتك ماجيتي ؟؟

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
مو بخير .. ماكان لي نفـس ارجع ورحت نمت

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
سلامات ليه مو بخيــر ..؟

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
كذااا ... من وين الخيــر يجي ..؟

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ههههههههه وش ذا التشااؤم ياختي

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
مممممم تدري معذب ..؟ احلى مافيك انك لزمت حدودك وتسميني يأختي .. بكل صراحه انا انتظر عليك خطأ علشان احذفك بس شكلك محترم

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ههههههههه وش جاب هالطاري ؟؟؟ حلو الأعترااف ... وبعدين لايغرك مظهر الشاب اذا سوى نفسه محترم معك !! ترى كثير لعابين ويسوون نفسهم محترمين علشان يجذبون البنت

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
يعني أنت منهم ؟؟!!

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
أنا اذا بقيت بنت بقولها بصراحه : )

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
واااو مرره واثق !!!!!!!! طيب مممممممم بسألك .... سؤال غريب هو بس عاادي خطر على بالي .... كم بنت معك بالماسن ؟؟

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ههههههههههههه جد جد جد سؤال غريب ... بس عاادي توقع من البنات كل شيء ... مممممم ماعديتهم لحظه اعدهم >> بيرجع بعد ساعتين على مايعدهم : (

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
هههههه الأعتراف بالحق فضيله

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ومن قالك اني مانيب معترف ؟؟!! عاادي انا علاقاتي مجرد تليفون وبس .. ويمكن لقاائات لكن شيء ثااني لا توني صغيرون : ) >> تبي حلاوه

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
ههههه لا دمك خفيف .. المهم على ماتعدهم برووح أكتب كم خاطره بدفتري

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
ضحكتك متعوب عليها ترى : ) ولاتبخلين على المنتدى من خواطرك

i صدقني عجزت انساك !! عجزت اداري احزاني !! تمنيت العمر وياك !! ولا يرخص لاحد ثاني i
أن شاء الله باايو

? يابنــت قلبي وين مثلــه تلاقيــن ؟؟؟ قلبـ(ن) عطــاك الحــب ماقال هاتيــه ?
بااااااي


سكرت الابتوب وأنسدحت على سريرها وهي تفكــر ...!

وين وصلتــي ياساااره بحزنك ..؟ خنتــي ثقة أهلك فيك وصرتي تكلمي رجال ..؟ وين التربيه ياسااره وين رااحت ..؟

حطت يديها على وجهها وجلست تبكي ...

(( مليـــت من كثـــر الســهر .. مليــت من عزف الدموووع !!! ))

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:33 AM
في الليل ..,.

وقفــت روابي عند الكنبه الي جالس فيها متعب يقرأ جريده .. ناظرته بعدم أهتمام " الا ماقلت لي بتسـافر معنا ولا عندك شغل "

رفع عيونه لها وناظره نظره طويله " أكيد بسافر معكم .. ولا أنا غير مرغوب فيني ..؟ "

قلبت روابي عيونها مو مهتمه ورااحت شالت نوف وباستها على خدها " يالله حبيبتي ماشتقتي لغرفتك ..؟ وقت النووووم يا حلوه "

صفقت نوف بمرح " ماما (( اشرت على ابوها )) بي بابا بييييي "

خزته روابي على جنب شاافته يناظر فيهم والجريده بيده .. رجعت تناظر نوف " طيب وانا ماتبيني ..؟ يالله ناايف نااام قبلك (( طيرتها فووق بعدين ضمتها )) لازم تسبقييه يالله "

راحت فوق مو مهتمه بنظرات متعب ... آخر عمرها يعااملها بذاك الأسلوب مع انها ماخطت في شيء ..,.. حطت نوف بسريرها الي على طول ضحكت وغمضت عيوونها

رجعت لغرفتها وخذت لها بيجاامه نااعمه سكريه ... ولبستها ... وقفت عند التسريحه وفكت شعرها البني .. خلته يطيح على أكتافها .. رجعته على ورى بيدها وراحت للسرير

توها بتتلحف ... الا شافت متعب واقف متسند على إطار الباب وعلى فمه أبتسامه خفيفه .... رفعت حاجب له وأنسدحت مو مهتمه وغطت كل جسمها ووجهها

تكلمت ببرود " ممكن تسكـر اللمبات أبي انام ..؟ "

دخل متعب بهدووء وسكــر الباب ... سمعته يفتح الدولاب ويبدل ثووبه ببجامه ... تحركت في السرير بعصبيه تحبس دموعها ... ليه متغير هالأيام ؟؟ ليـــه ؟؟

حست فيه يسحب الغطااء حقها ويدخل تحته ... هدوووووء لمدة خمس دقايق ... بعدها جاها صوته برقه " روبتي ... زعلانه مني ..؟ "

لمس كتفها بنعومه وغمضت عيونها بقوووه ... مشكلتها تحبه ... ولا المفرووض ماسكتت له على المعامله الي عاملها فيها مع انها ماغطلت ..

قرب أكثر .. وروابي رمت الغطااء وجلست على طرف السرير وتكلمت بغضب " متعب العصبيه الي عصبت فيها علي .. وطريقه كلامك معي ماعجبتني .. وماني سهله تزعلني بعدين تجي فجأه بكلمتين تراضيني "

جلس متعب يتنهد بتعب " آسف ياعمري .. والله ياااروابي ماكان قصدي الرجاال بالجوال أزعجني يبي مني شيء ... وأنا ما أقدر اسوويه ما أقدر (( مسك ذراعها ولفها له ... وشاف الدموع بعيونها البنيه .. مسح دمعه نزلت من خدها )) أحلف لك ان كل الي اسوويه علشانك .. لأني أحبك (( غمض عيوونه ورجع يفتحهم )) روابي انا احبك أكثر مما انتي تحبيني .. بس الرجال مايبين شعوره دايم مثل ما أنتي تبين ... ما أقولك كل الرجاال ... بس كل شخص أطباعه تختلف عن الثاني !! "

لفت روابي وجهها وهي تبلع ريقها ... معقوله تسامحه بهالسهوله ؟؟ بس هو ماسوا شيء !! واول مره يخطي عليها .. وهي تحبه وتمووت عليه .. وكفاايه انه رااضاها ... ليه الدلع اجل ؟

التفتت له وهي تبتسم ومحست على شعره وهي تقرب منه " عاذرتك متعب .. بس (( تكلمت وعيونها فيهم رجااء )) خف علي شووي اول مره تعاملني كذا وماتحملت .. حااول تستحملني "

متعب سحبها وهو ينسدح .. وحط راسها على ذرااعه الممدوده .. وبااس شعرها وهو يلعب فيه " أفاا ؟؟ أحاول استحملك ...؟ أصلاً حياتي بس مجرد وجودك "

نزل راسه يناظر بعيونها وهو مبتسم .. حمرت خدودها " من وين سارقها ..؟ "

متعب بمرح " من مشااري سمعته يقولها لصديقه على قولته هههههههه (( غمز لها يوم شافها ضحكت )) بس تناسب لي ولك أكثــر "

×××

يوم الأثنيـــن ..,.. 12 الظهــر ..,

دخــل وليد الصاله بنشااط وهو يصفــر ... شاف الكل بالصاله أبتسم لهم " السلاااام عليكم "

الكل " علييييكم السلااام "

ام وليد والفرحه بعيونها " ياهلاا بالمعرس يالله تحييييه .. تعال يمه جمبي تعال "

جلس بعد ماحب راس ابوه وامه " أخباركم وش مسووين ؟؟ "

أسيل بمرح " المفرووض حنا نسأل عن أخبارك يالمعرس "

وليد " هههههههههههه مابعد أصير معرس اصبروا لبكره .. (( لف يناظر بـ أبوه عاقد حواجبه )) الا وين خالد ..؟ لي أيام ما أشوفه "

ام وليد نزلت راسها .. وأسيل لفت عيونها بألم .... تكلم بو وليد بقوه وبتماسك عكس عايلته " له كم يوم وهو بالبحريـن .. تعرف الي صار له مو بسيط .. تعلق بتهاني على انها بتصير زوجته والحين بتتملك على غيره "

تنهد وليد " لاحول ولاقوة الا بالله .. هذا بسبب زياد الله يهداه .. مع اني ماكنت بالسعوديه يوم الحاادث الي قلب زياد على خالد .. لكن متأكد ان خالد ماكان متعمد وكل الي يصير له ظلم "

أسيل تكلمت بأندفااع " أساسا هـ الي اسمه زياااد قليل حيااا مايستحي عذب اخوي وعذب اخته .. وزيااده على كذا ماعنده دم "

الكل التفتت لها فاتحين عيونهم على الآخر .. وهي بلعت ريقها بخوف وتلعثمت " آ .. آ صراحه ... حالة تهاني ماعـ .. ماعجـبتني (( صرخت )) كاسره خاطري مع اخوي "

وليد خزها " بس مو معناتها تتكلمين على الرجال كذا وبوجود الوالد (( ناظر ابوه الي منزل راسه من الهم )) أحترمي الموجودين أسيل .. وخالد ان شاء الله ينسى "

طارق ببرائه " شلون ينسى وهو يحبها "

التفتوا عليه ... حتى الي يعتبر صغيــر ماتجاوز 16 سنه فهم لخالد ..!!!

وليد رجع يناظر ابوه " وانت يبه وش عرفك ان خالد بالبحرين جهازه مغلق ..!! "

بو وليد " انت خاابر خالد صديق حمد الروح بالروح ... وأتصل عليه يطمنه .. وحمد ماقصر دق علينا "

تنهد وليد " والله اني شاايل همه .. نسيت ملكتي وانا كله افكر فيه .. وأحاول اهدي نفسي واقول انه بينسى "

ام وليد تغير الموضوع " ان شاء الله بيرجع خلوه ينفرد مع نفسه شووي وهو رجال كبير عاقل ... بس انت مستعد خلااص ..؟ ترى الملكه بكره مو الأسبوع الجاي "

وليد رجع راسه على ورى يضحك " ههههههههههههههه آآه يا أم وليد شكلك متحمسه اكثر مني "

ام وليد بفخر " ايه شلون ما أتحمس وولدي البكر بيتزوج ... ولااا .. من شيخة البنات بيااان "

رفع وليد حواجبه " شكلك تحبينها يمه ..؟ "

بو وليد بسرعه " وشلووون ماتحبها ..؟ بيان اساسا الكل يحبها "

أسيــل بمرح " ونااااااااااااسه بتسكن عندنا اول الزوااج وماراح اصير وحيده "

وليد يبي يقهرها " من قال بجلس هنا اول الزواج باخذ لي شقه على طول "

أسيل تخصرت " لا والله احلف بس "

طارق حاط يده على فمه يسوي نفسه يهمس لوليد " اول ماجيت تستحي منك الحييين بدت طوالت السان تشتغل "

أسيل تضربه " انطم يابزر "

طارق يدفها " انتي البزر يامخفه "

بو وليد بعصبيه " وبعديــن ..؟ "

سكتوا ووليد يضحك عليهم " ههههههههههه تستاهلون مع ان ودي انا الي زفيتكم بس بو وليد يكفي ويوفي .. (( حب راس ابوه )) يالله برووح اريح شووي وراي شغل اليوم بمحلي "

ام وليد " والله ياولدي لك اسبوع مانشووفك مع هالشغل ..!! تو المحل مفتووح ريح شووي .. توك راجع من السفر بعد "

وليد يفرك رقبته " لا يمه الله يهديك من زمان راجع .. ولأن تو المحل لاازم ازيد الشغل علشان ينجح ... وبنفس الوقت راح نسافر السبت يعني خليني اضااعف الشغل هالأيام قبل السفر "

بو وليد " الله يوفقك ياولدي "

رااح فووق .. مع ان توه جااي من أشغاله وبيرجع بعد للشغل مره ثانيه ... الا ان فيه نشاااط كبيـر وهو يصعد الدرج

دخل غرفته الفخمه ... والي علــقت أسيــل .. صور وليد بنيويورك و وهو صغير في كل جدرانها قبل يومين ..

رمى شماغه على السرير وقف عند الستريحه يفك ازارا ثوبه الفوقيه وهو معقد حواجبه ينااظر في وجهه ... يبي له يحلق بكره .. كثرة التفكير بخالد والشغل نسته نفسه

مسح على خده اليمين ... وأبتسم وهو يفكـر في بيــان ... بكره يابيان بتصيــرين لي ... لي وحدي ... بتصيري زوجتي اقدر اكلمها وأشوفها بأي وقت

رفع حواجبه .... وتكلم بصوت مسموع " والله ياوليد انت بنفسك ماتدري وش سر هالتملك لهالبنت ..!! "

×××

وقــف خالد عند بحــر الخبر وهو ينااظر السااعه ..,.. رجع للسعوديه أخيــراً بعد أصرار من حمد الي يبلغه ان الشغــل يسألون عنه !!!

شكل خالد متبهدل ... الثوووب مرفووعه اكمامه لنص ذراعه .. والأزرار مفتوحه من فوق ... ولا لابس لا غتره ولا شيء .. وشعره الناعم متاطير بكل جهه بأهمال ..

وجهه مبيــن عليــه انه تعبااااااااااان ... حتى الي مايعرفه بيقوول هذا فااقد حبـــه !!!! عيونه فيهم لمعه حزن خاااصه

مااسك الدركسوون بكل قووته ... سند رااسه على يديه وتنفس بقوه ... ضرب الدركسوون بقهرر يبي يطلعه شووي ...

سمع صووت أحــد يدق النافذه عليه ... رفع راسه بعيوون نااعسه من الهم وهمس " حمد !! "

شال المفاتيح من السياره وفتح الباب ونزل يسلم على حمد ... ماتوقع ان حمد يسحبه ويضمه بقووه وهو يمسح على ظهره ..

حمد يصوت هادي " قووو قلبك ياولد عمي قوو قلبك ... الدنيااا مانتهت "

خالد نزلت منه دمعه وتوه بيمسحها .. بس حمد رجعه على ورى وعقد حواجبه وهو ينااظر بالدمعه " ماتوقعتك ضعيف كذا ياخالد ..!! دموعك تنزل بهالسهوله ..؟ "

خالد سند يده على السيااره وتكلم بالموووت وعيوونه ذاابله " هذه تهاني ياحمد ..... هذه الي علقوني فيها وهم يقولون انت لتهاني وتهاني لك .. هذه الي طوول عمري أجتهد وارسم مستقبلي وانا اشووفها معي ... كل شيء أنفذه بحيااتي ادخلها فيه ... لأني كنت احسبها بتصير (( أشر بيده على صدره وهو يعقد حواجبه )) جزء مني "

تنهد حمد وهو ينااظر السمااء ... الوقت عصــر والسماء صافيــه .. نزل راسه يبتسم لخالد " مدامك تشووفها جزء منك .. فلا تستسلم !! "

رفع خالد عيونه لحمد وهو مو فاهم شيء " لا أستسلم ..!!! البنت بكره ملكتها ياحمد ... وش اسوي ارووح اقتل الرجاال الي كان بيوم صديقي مع زيـ ... "

سكت وغمض عيونه وضرررب السياااره بقوووووووووووووه لدرجه ألمته يده

قرب حمد جمبه بسرعه ومسك يده ينااظر فيها وشافها حمرررت .. صرخ عليه " انت مجنووون ؟؟ (( هزه وكأنه يطلع فيه حرت البنت الي حبها وطلعت أخته من الرضااعه .. أخت خالد !! )) أصحــى ولاتستسلم ... مدامك تبيها وهي تبيــك ... سو أي شيء وبيــن لخطيبها انك تبيها ... انت مو قاايل انه كان صديقك ..؟ اكيد يعرف انك حااجز وحده من خواات زيااد بس مادرى انها هي ... بين له انها هي .. بين له .."

رفع عيوونه وشااف العزم بعيون حمد وأستغرب " ليه هالعزم الكبير ؟؟ وانت عاارف اني مااقدر ارووح ادق الباب عليه واقوله ترى الي خطبتها حبيبتي من انا صغير وكنسل الخطبه ! "

أبتسم له حمد بمكر لأول مره بحيااته .. وحط يده على كتف خالد " شووف خالد ... انا خسرت معركتي .. يوم اكتشفت انها متصلح لي ... لكن ماراح اخلي اخوي وصديقي يخسر معركته .. تعال معي السياره وانا اعلمك وش تسوي !! "

خالد مافهم شيء ... خسر معركته !!! .. بس ماكان وقت له يفكر بكلام حمد والحزن بقلبه ... راح يتبعه بخطوات ثقيــله كلها هم .. وهو يشووف آخرتها مع أفكار حمد !!!!

×××

يـــوم الملكه ... يوم الحــزن بالنسبــه للكثير

بقااعه خاصــه لأبو حمد .. يسوي أجتماعات الشركه فيها ... وفيها قاعات كثيــره مره ...

وعلشانهم أحتاروا يسون الملكه في بيت بو حمد ولا بو ثامر .. قرووا أخيرا انهم يسوونها هنا بـ هالقااعه


في غرفــه خاصه لتهاااني .... جلســت تهاااني تبكــي بحررررررررقة قلــب وأختها غلا وامها يهدووونها ويحاولون فيها انها تخلي الكوافيـر تزينها

ام ثامر بحزن " يمه تهاااني وش تسووين ؟؟ ماقلتي ما أبيه الا اليووم ؟؟ خلااص كل أهله جااو وكل المعازيم بيجون الحين .. لاتفضحينا يابنتي "

غلا بقهر من زيااد لأنها عرفت السالفه من تهاني امس " يمــه لاتجبرونها ماتبيــه قولوا له البنت غيرت راايها أستخاارت وما أرتاحت أي شيء قولوا .. المهم كنسلوا هالملكه "

أم ثامر بعصبيه " أي أستخارت أي نكنسل ..؟ الرجال لعبه نلعب فيه ..؟ انا قلت لها يوم جاو يخطبونها فكري يايمه فكري هذه عشرة عمر اذا تقدرين تتزوجين غير ... "

سكتت ام ثامر وهي تتنهد ...

زااد بكي تهااني وهي تصرررخ " خلااااااااص ماابي اتزوج احد لا هذا ولا هذا بس ماااااااااااااا ابي اتزووووووووج ما أبــــــــي "

دخلت ضي بهالوقت والهم بعيونها .. " وش فيكم تصارخون بعد ..؟ مو كاافي بيان ناط الشيطان بوجهها "

التفتت ام ثامر " بعد ؟؟ وش فيها من تحب بعد "

تهاني صرخت على امها لأول مره " ليييه ماخذين الحب استهزااء ليييييييييييييييييييييييه وانتوا السبب يوم علقتونا في بعض "

ام ثامر نزلت رااسها مو قادره على الحزن الي بقلبها وبقلب بنتها " يمه ما أستهزئنا بس حنا ماغصبنااكم ؟؟؟ انتوا الي وافقتوا "

ضي " ايوا والله يوافقون ويوم الملكه يصاارخون مايبون يتملكون !!! "

غلا خزت ضي " ضي لاتسوين نفسك ماتعرفين تهاني من تبي ؟؟ "

ضي لفت راسها عن غلا وتنهدت " ماادري عنهم تصرفوا معهم انا تعبت من اليوم مره على هذه مره على هذه "

طلعت معصبــه .. حملوها فووق طاقتها مو قادره تستوعب دموع أختها بيان وصديقة عمرها تهاني !!


عند بيان الي كانت ام حمد تهدي فيها هي وحلااا ومرام ..

صرخت " خلااااااااااص تراجعت مايهمني رضى احد .. كنت اتوقع انه حلم وبقووم منه .. ماتوقعته حقيقه "

ام حمد حطت يدها على رسها الي وجعها " لاحول ولاقوة الا بالله على دلع هالبنات (( التفتت على بنتها وخزتها )) قولي لي ليه راافضه وليد الحين هاه ؟؟ ليه رافضته وش فيه الرجال "

بيان تصر على اسنانها ماتبي ترفع صوتها على امها " ماابيه اكررررررررررررررهه اكررررررررررررهه فرقني عن أعــ .. "

ماكملــــــــت ,,.....

لأن أم حمـــد عطتهـــا كف حاااامي ...... كف لأول مره بحيــات بيان تتلقاه ....

حطت بيان يدها على خدها مصدومه تنااظر امها وهي ترمش بسرعه ...

حلا ناظرت امها وهي فاتحه فمها ... امها ولاعمرها مدت يدها على أحد من اخوانها ...

ومرام حطت يدها على فمها مصدومه من زوجة عمها

دخلت بهالوقت ضي وغلا ومبين عليهم معصبين ... وقفوا يوم شافوا تكهرب الجو .. وبيان تناظر امها بصدمه ويدها على خدها ...

فهــموا السالفه على طول .. وضي من غير تفكير بحنيتها المعتاده رااحت بسررعه ضمت بياان الجالسه .. وهي تنااظر في امها برجااء " يمه ليه ؟؟ اليوم ملكتها يايمه .. ملكتها "

ام حمد وهي اول مره تصيح عند بناتها " فشلتنا هالبنت .. هذه نتجية الدلال والدلع .. ماعمرها قالت شيء الا ابوها وانا قلنا لبيه .. والحين مين الي ترفضه ؟؟ وليد .. ولد عمها .. عمها الي شاارك بدلالها .. الي بس يساافر اول وحده يجيب لها الهدايا وهي صغيره هي .. قبل بناته حتى ... فشلتنا معهم .. اكيد اسيل الحين سمعتها تصاارخ "

تنهدت ونااظرت في حلا الي بكت معهم .. قربت منها حلا ومسحت دموع امها وحبت راسها .. " سامحيها يمه اكيد عندها سبب في الي تسويه "

ام حمد بتعب " لا ماعندها سبب .. بس مثل ماقلت الدلع الي بيطيـح وجه ابوكم اليووم .. وجه ابوكم الي افتخر بكل ولد وبنت جابهم ..(( اشرت على بيان )) بس اصغر وحده طلعت ادمر وحده "

وقفت بيان ودفت ضي بشوي شوي ... ناظرت امها من غيــر أي دموع ...

من وين تجيب الدمووع أساساً ..؟ خلصــــــت !!!!

خلااص كيفها سااره ... تزعل ماحد بهامها ... كيف وليد يربيها لما يشبــع وهي بتحااول تدافع عن نفسها بنفسها

كيف سعادتها الي كانت معها طول 18 سنــه .. خلاص يمكن ملت منها ...

خلااص ماعاد تهمها حيااتها .. ماعاد يهمها من يحبها ومن يكرهها ..

بنت بيوم الملكه .. تعذبــت كثيــر وهي تو الكل يعتبرها طفلــه ..

وفجأه تلقى كف من امها .... ياليته بس كــف ... كلاام مثل السم عليها ... من أمها .... من أمها الحنوونه الي مادرت عن الي بلقبها ..

مو كفاايه نزلت دمووع امها ... كفاايه يابياان كفـــايه

دخلــت ام محمد ووقفت تناظر فيهم .. أشكالهم غريبه !!!

تقدمت بيان عند امها ... وقفت وهي تناظر فيها من غير دموع ... بعدها حبت رااسها " آسفه يايمه ... (( ناظرت بالموجودين ولفت تناظر جدتها )) اوعدكم من اليوم بيان تتغيــر .. هذا وعد .. والدلال ماخرب ديني لحد الحين ..."

مشت راايحه بتدخل عند الكوافيره في الغرفه الثانيه

وتركت الكـــل منصدميــن من هدوئها !!!!!

×××

تحــت عند الرجــال وقــف خالد مع حمــد يحااول ينظم تنفسـه السريــع .,,

حمد يبتسم يشجعه " مع ان الي بنسويه غلط في غلــط ... بس للظروف أحكاام والباادي أظلم "

أبتسم خالد بأرتبااك " ماادري وصلت لها ولا ؟؟ "

حمد يدفه " ادخل يارجاال بتوصل لها .. لاتفكر بهالأشياء فكــر الحين في الي بـ تسويه لدخلت (( مسكه من كتفه )) لحظه اشووف كشختك تنااسب للملكه (( ناظره من فوق لتحت )) أيــه تنااسب يالله ادخل "

خالد يهز راسه " والله خايف من ابوي وعمامي ياحمد "

حمد يدفه زياده " لاحوووووووول انت رجال وكبير ودكتور وش ممكن يسوون لك ..؟ يعطونك كف مثلاً .؟؟ (( فتح خالد عيونه بقووه )) ههههههههه اقول مثلاً (( همس بأذنه يوم مر عندهم رجال )) حاافظها زييين ؟؟ "

خالد يتنهد " وشلوون ما أحفظها وانا الي مألفها ؟؟ (( التفت وراه )) حمد بس نــص ساعه أرتاح وآخذ نفس وندخل !! "

×××

تهــاني كانت جالسه مع الكوافيــره لحالها .. لأن الكل كان عند بيــان لما سمعوا بالسالفه .. ماعدا اسيل وروابي الي تحت يضيفون المعازيم ..,

الكوافير عصبت " شو بكي ياستي ؟؟ كل ماعم حط لك ميك اب .. عم تبكي وبيخرب !! "

تهاني مو مهتمه مسحت دموعها بالمنديل ومسحت معه الظل ..,..

الكوافيره فااااااار دمها " ليكي (( شوفي )) ياعسل ... ماعم بعرف ليه بتبكي .. بس .. بس تخلصي أندهي لي "

رااحت تتحلطم على نفسها وجلست على كرسي بعيد في الغرفه الكبيره .. وتهاني زااد بكيها ..,,. دق احد الباب بهاللحظه وسمعت صووت خدامتهم تناادي عليها " ماما تهااني ماما تهاني "

وقفــت تهاني وفتحت الباب الي مقفلته .. وقالت بتعب " نعـم سيرياتي ..؟ "

سيرياتي وهي شاايله هديــه مغلفه باللون الأحمــر " ماما هذا من نفر في كلام بابا خالد .. وفي كلام مافي احد في شووف "

رمشت تهاني بعيوونها تستوعب الي يصيــر ...,.. التفتت على الكوافيره الي تلعب بأظافرها .. ورجعت تناظر بالخدامه " طيب حطيه هناااك "

أشرت على مكاان بعيد عن نظر الكوافيره وهي تمسح عيونها بحمااس .. وش رااسل لها خالد ..؟ معقووله قدر يرسل لها هديه بيوم ملكتها !!!

بس طلعت الخدامه طااااااااااارت للهديه وفتحتها بعصبيــه ..,..

شافت داخلها ساااعه وعقــد مبيــن انهم ألمــاس .. وعلى جنب عطــر فرنســي رااقي .. وجنبــه دبدوب ماسك قلب احمر .. وبااقة جوري احمر وعليها بطااقه ... فتحتها والدمووع ترجع تسيل بحسررررره ... شافت البطااقه معطره بعطره الي تعودت عليه أيام ماكان يـجـيهم ..,. ومكتوب باللون الأحمر بخطه الي تعرفه وحاافظته زين ..

" هديــه غريبــه بوقت أغرب !!

الغاليــه تهاني ..,

أعذريني ما أقدر اسميك بأسم غير الغاليه لأنه مو من حقي (( غصت تهاني بالألم ))

لا تستغربين من هديتي ..؟ بس كل الي اتمناه انك تلبسين العقد والساعه وترشين من العطر هذا .. وتشيلي ورده بيدك لجيتي تدخلين على زوجك (( فتحت تهاني عيونها من الصدمه ))

ممممم لحد الحين مو عارف من هو الي بيصير زوجك ... يمكن أحمد ويمكن أنا !!!

أقبلــي هديتي بحب مثل ما أرسلتها بحب ..

بهديك أغنيــه كنت أغنيها قبل سنين .. وانتي تستمعين لي بخجل .. ومازلت أغنيها لما اليوم

صغيره كنت وإنت صغيرووووووون
حبنــا بدا بنظره العيوووووووووون
قالو ترى ذولا يحبووووووووووون
من الصغر لمــا يكبرووووووووون

مثل نجمه والقمر .. كـــبر حبنا وازدهر
في عيونك حبيبي .. جدد دروب السـفر

على الجرب قعدنا ليالــــــي
ذاك النهر والنخل عالــــــي
تغيرنـــا وكبرنـــا يا غالــي
ظل النهر والنخل عالــــــي

مثل النهر ما تغيرنااااااا
حبنا كبر وأحنا كبرناااااا
محلا الحب إلي جمعناااا
مثل الطيور إحنا صرنااااا

مثل نجمه والقمر .. كبر حبنا وازدهر
في عيونك حبيبي .. جدد دروب السـفر

حياتي لك ,,,, مجنون تهاني "

رمت البطااقه عند الورد وهي مفتحه عيونها بصدمه وعلامات الأستفهام فوق راسها ... وش قصده !! وش ذا الغمووض !!

مايدري من هو بيصيــر زوجي ؟؟؟ .... شهقت بقووه وهي تفتح فمها .. ليكوون بيسوي شيء .. ويقتله زياد ..لااااااااااا خالد لاااااااا الا انت ياخاالد لاتتركني ..

وقفــت بتعب وخووف ... نااظرت الهديه وشاالتها .. وبالموت حطتها بزااويه لأنها ثقيله .. غطتها بشااال مرمي مع ملابسها الكثيره الي شرتها لها غلا وضي ..

لفت تناظر في الكوافيره الي لما الحيــن سرحانه بأظافرها ..,

تكلمت بصووت رااااايح من الهم " يالله نبدأ ؟؟ "

ناظرتها الكوافير بشك " ماعم تبكي ؟؟ "

هزت تهاني رااسها وجلسـت على الكرسي تنتظر الكوافيــره .. نااظرتها بالمراايه تجهز الميك أب ..

ونااظرت الزاويه الي فيها الهديه وغمضت عيونها ورجعت رااسها أستعداد للمكياج

وغنــت بصووت كله هم .. خلا الكوافيره تعقد حواجبها مستغربه ... قبل شوي تبكي والحين تغني !؟؟؟؟؟؟؟؟

أعذريني يالهداااااااايا
لو هملتك بالزواااااااايا
ماني متحمل أشوفـــك
واللي جابك مو معاااايا
أعذريني يالهداااااااايـا

اللي جابك وينه عني ؟
ياتـــرى زعـلان منـي !
مادرى أني في غيابه
كم شكيته للمــــــــرايا
أعذريني يالهـــــدايا


دخلــت في هالوقت ام ثاامر وسكت تهاني وهي تبلع ريقها وتبلع الألم معه !!

تحــت عند الحريــم والبنااات ... دخلــت بنــت لابســه اسود في أسود وكأنها بعزاا ..

يميزها عن الأسود شعرها الأحمر وروجها الأحمر الصااارخ ... دخلت تتمخطر بمشيتها كأنها مو مهتمــه ..,,

ووراها أمها وأختــها ..,,.

ماسلمت على احد وراحت على طول جلست على الطااوله الفااضيــه ..,, ناظرت بعيد شاافت البنات ...

غلا وضي وحلا وروابي وأسيــل ومرام وســاره .. مجتمعين يسولفون ..,..

لاحظت الكل متكشخ لآخر شيء ماعداا ســاره لبسها عادي مره .. ووجهها متغير كله حزن ..,. ماهتمت وحركت فمها يمين ويسااار مستاانسين اجل ؟؟؟ ملكتين بيووم واحد ؟؟؟

طيــــــب يابياانووووووه طيـــب ...,,. أستعدي لبداااية عذااابك ... أستعدي ..,,

×××

بهالوقت كاان زيــاد عند غرفة تهااني بعد ماسمــع انها أنهاارت فجأه وجلست تصاارخ ..,..

صــرخ عليها بقوووه وهو واقف عند الباب " أستخفيييييييتي انتــي ؟؟ يالله قووومــي ألبسي وخليهم يعدلون مكياجك لايجيك كــف طاايــر "

تهااني نزلــت عند رجوله بشكــل يكسر الخاطر وضمتهم بقووه وهي تبكي " زياااااااد والي يخلييييييييك الي يخلييييييييك ماابي اتزوج طوووووووول عمري خلااااااص بعنــس بس تكفــى لاتزوجنــي تكفـــي ماابيه ما أبيــــــه "

زيااد يحااول يتمااسك ويدفهــا بس هي متعلقه فيــه .. صرخ مره ثانيه " تهااااااني ترى وربي بسوي الي قلت لك عليــه "

أم ثامــر بعصبيه " وش قلت لها ؟؟؟ ليكوون انت الي غااصبها "

تهاني ماهتمت لكلامهم بااست ساقه الي متمسكه فيها " ابووووووس رجلينك خالد لاتزوجني غصــب هذا زوااج يازيااد زواج (( رفعت رااسها الي ملته الدمووع )) ان جررربت الحب زيااااااااد جرررررررربته "

دفها زياد بالقوه وهو يتنفــس بالموت .. فتح ازارا ثوبه الفوقيه يحااول يجذب النفــس ... مســك رااسه من فووق غترته وصرخ عليها " تهاااااااااني اعقلي برووح وبرجع اشووفك خالصه "

تركها وهو حاااس انه بيختنق .. جرب الحب ؟؟؟ ايه جربه !! ليش يعذبها اجل ؟؟ لاااا بيعذب خالد هو .. وهي بتنبسط مع أحمد أيه بيسعدها أحمد

مــر من القاعه الي ورى قااعة الحريــم ودخل عند الرجاال

×××

دخــل خالد مرتبــك بعد ماشاف زياد داخل معصب للقاعه ... ناااظر في ابووه الوااقف يســلم على المعازيــم وفي بو ثامر الواقف جنبــه

لف عيونه لقى أحمد ووليد واقفين يســلم على الرجال وأبو أحمد جنبه وبو حمد من الجنب الثاني ...

همس حمد وراه " شووف زياااد راح عند أحمد ووليد !! "

تنفس بعمق وهو يلتفت على حمد وقلبه مسكه بألم " نتوكل على الله ؟؟ "

حمد لأول مره حس انه مرتبك " أ ... (( بلع ريــقه .. وبقووه )) توكــل على الله "

سلــم خالد بصووت عالــي ورســم أبتساامه كبيــره من ورى قلبه " السلااااااام عليــكم "

الكل رد السلام .. ماعدا الي يعرفونه .. بو ثامر وبو وليد راحوا عند المعاريس الي توجه لهم خالد وهو مستغربين من أبتسامته ...

سلم خالد وحمد على الكل ... وآخر شيء خالد سلم على زيااد الي مد له يده غصب عنه .. مظااهر عند النااس ..

أبتسم زيااد وهو يرص على يد خالد " الله يباارك فيك عقبالك ان شاء الله "

خالد كان نفسه يعطيه بوووووكس ويكسر أسنانه " ان شاء الله قرريب وانا اخوك "

التفت لحمد الي جلــس وأبتسم له يشجعه ..,,.

نااظر خالد وراه وشااف كل الرجاال جالسين وماحد دخــل لحد الحين ... شكلهم خلصوا !! رجع ينااظر اهله ...

وقرب من المعرس وهو يبتسم لبو ثامر وأبوه ووليد " والله ياجمااعه انا ألفت شعر كـ هديه لأحمد وأتمنى انها تعجبه "

أحمد بحمااس " أستلم وانا أخوك "

جلــس خالد مقاابل لهم كلــهم وهو مميل بجلسته علشاان يشوفونه كلهم " أحــم أتمنى ماحد يقاطعني (( التفت لزياد وعطاه نظــره .. ورجع يناظر أحمد وهو رافع حاجب يمثل القوه علشانها !! مع انه مرتبك من داخل )) أبيك تنتبه لكل كلمه "

هز أحمد رااسها ببرائه وهو مبتسم ... والكل طيروا عيونهم خايفين من الي بيقووله .. وليد عقد حوااجبه وكأنه يفكر وش ممكن خالد يهدي لأحمد وهو ماخذ حبيبته ؟؟

تكلم خالد بقووه مو مهتم لنظرات الي حوله ونظرات زياد المقهور بالذات ... أشر على أحمد بأستهزاء

" أبد ما جيت أبــــارك لك ولكن جيت باوصيك
على الله ناوي(ن) تدخــل بها اللـــيله ... معذبتي
ترى لولا الظروف اللي عطّـتك وحــدّت محاكيك
قسـم بالله مــا تدخل عليــــها لو على رقبتي
ولكن النصـيب أقوى ولاادري ويــش اسوي فيك
نعــم...صـارت معزبتك ,, ولا صــارت معزبتي
كذا شـائت بنا الأقـــــدار تحرمني لجل تعطيك
كذا لازم عشـــان تفوز انت ,, أنا اخـسر بتجربتي
تراها غاليــة جدا..وتكفى.. والله يخلــيــــك
تدللـــــها..تدلعــــها..تنسّــيها مصاحبتي
أنا من كثر مااغليـــها أحــس اني بديت أغلـيك
ولاتسـأل بأيـة حـق والا وش مناســــــبتي
لأنك لو بتسألـني بتسمـع شي مـــــا يرضيك
لذا يا خــــــوي لا تسأل ولا تسمـع لأجوبتي
أبيك تحطها في داخل عـيــــونك وبين ايـديـك
وهي دلوعة إعتـــــــادت على كثرة مداعبتي
فداعبـها شوي شــــوي حـتى تشـتهي طاريك
وشاغبها إلـــــيـن تقول: بـطّــل من مشاغبتي
واذا هي مالها خلقـــــك,,ولا تضحك ولا تسليك
تحمّلـها وإسألـها : ياعمـــــري ليـــه عصّبـتي
وبالك أسمع انــــك يوم تضربهــا وهي تشكيك
ما يحتــاج أوري لــــك بفن الضـــرب موهبتي (( غمز له ))
صحيح انك بتملكـــها ومعك العقــد بالتمليـــك
وانا عــــارف حدود الله ومن حــقـــك معاقبتي
ولكن قل لها : المجـــنون وصّـــاني وهو يعـــنيك
يقــــول انه بينـتظـرك لوشـيّـب وشـيّــبتي
وانا مجنونها اللي مـا نســاهــــــا وانت مايمديك
تغــطي ذكريــــاتي.. في هواهــــا و ربع تجربتي
أحس اني تماديــت بكلامي,, والغضب حـــاديــك
ولو انك في مــكانــي ما تفكر في محــــــاسبتي
كفـــاك اني تركت الليــــله أشغالي عشان أجيك
دخلت القاعــــــة برجــلي ولا أدري ويش عاقبتي
وانا ما جيت أخــــرّب عرسك الليله ولا أذّيـــك
أنا جيتك عشــان أخاطـبك واسمـــع مخـــاطبتي
توصّــــى .. وانتبه.. واحـــرص عليها والله يهنيك
ترى كل الكلام اللي طلع من ضيقي وكبـــتـــي "

*** منقــوله ***

وقــف وهو يشووف الكل أنشــل عن الكلام من الصدمــه ,,, كان يتكلم بصووت عالي خلا كل القاعه تسمعه ...

جاته قووووووه فجأه خلته يلتفت مبتسم ينااظر بالرجاال وعيــال عمه ,, فيــصل وفهد ومتعب .. مشاري وسطام وثاامر الي عاقد حواجبه من الي سمعه .. التفت وشااف وليد معقد حواجبه والصدمه بعيونه

وزياااد فاتح فمه ووجه أحمر من العصبيــه ... أما ابوه وعمامه يناظرون بعض متفشلين ... هو فشلــهم صدق ..!! بس علشاان مايندم بيووم انه ماوقف بوجه زياد ...

نااظر بالمعرس وابو أحمد الي مابان شيء على وجههم ويناظرون في بعض بنظرات غريبه ...

رجع يكلم أحمد وهو مبتسم براحه " سامحني لأني خربت فرحتك .. بس لو كنت تحب .. واخوها حاقد عليك وفرقك عنها راح تسوي نفســي "

لــف بيطلع وهو يشووف حمد وقف مبتسم له ... بس يــد وقــفته ... لف وهو مرتبــك شافه وليد ينااظره نظراات ,, أقرب الى النااريه !!!!

بلع ريقه وهمس " سامحني بس الي أملاه علي قلبي .. سويته "

تفااجىء يوم شااف وليد أبتسم " انا ماني معصب الا على زيااد الي حطم قلبك وخلااك ماتهتم بمشااعر غيرك من ألمك "

جاهم صوت بو وليد القووي يكلم الرجاال " سامحونــا ياجماااعه مجرد سوء تفااهم بين عيال العم "

تكلم هالمره المعرس أحمــد " لا ياعم ... ما ألوم خالد انا (( الكل التفت له وأشر على زيااد بأستحقار )) ماكنت أتوقع ان صديق عمري بيزوجني من أخته علشاان ينتقم بس .. مو علشاني أستاهل !! "

كل القااعه سكتــوا ... كان شيء غريــب في مجتمعنا ... ان هالشيء يصيــر بيوم الملكه ... هذه الأشياء خياليه ماتصيــر بالواقع عندنا .. كيف صارت الحين ..

كيف دخل ولد عمها وأهدى لخطيبها هالأبيااات بدون أهتمام للمعازيم ...,..؟؟

كان زيااد بيتكلم وعيونه بتحرق خالد ... بس أحمد سكته بيده " ماعاد في كلام ينفع (( التفت على ابوه )) وش رايك يبه نحرم قلبين من بعـض .. ولا .. نهتم لكلام الناس ونحطم هالقلبين ونحطم حيااتي بنفس الوقت لأني بتزوج بنت قلبها مو لي !! "

بو أحمد أبتسم للشياب وهز راسه " ترى الحب مو حرام وانا اخوكم ... مدام عيال العم يحبون بعـض الله يوفق ولدي في غيرها .. والحمدلله انهم ماتملكوا وطاح الفاس بالراس "

بو ثامر بأرتباك " بس والمعازيم ؟؟ "

بو أحمد " المعازيم وانا أخوك حيااهم انتوا أهلنا وعازمينهم على ملكة عيالكم ... وأحمد قريب نخطب له ونعزمهم مره ثانيه .. ولاتهتمون من كلام الناس .. اسمعوا كلام مجرب "

كان يتكلم بصوت عالي علشان الكل يسمــع ..,,.. ناظرهم وشافهم مبتسميــن ويتكلمون يهدوون من شيااب العايله وشبابها .,,.

التفت بو وليد لولده خالد ومسك كتفه .. كلمه بمرح " مدامك خربت فرحت الولد مستعد تفرح يا أناني ؟؟ "

خالد طاااااااااااااار من الفرحه ماتوقع النتيجه كذا ؟؟؟ توقع يطردوونه من أقرب باب ... بس الله معه ... الله معـــــه هو الوحيد الي يدري في الي داخل قلبه !!

مشااري قرب من خالد ودفه يبي يعدل الجوو بمرحه المعتاد " نعنبو داارك بتاخذ البنت من خطيبها ؟؟ علمني كيف علشاان لو بغيت اسرق خطيبه أسوي مثلك "

الكل " ههههههههههههههههههه "

زيااد بصرخه فجأه " من جدكــم انتوا ؟؟؟ وين حنا بالهنــد ؟؟ "


بو ثامر عطاه نظره قويه وبهدووء مايسمعه الا القريبين منه " اعتذر يازيااد ... انا صدق مااقدر عليك بسبب مرض القلب الي فيني وشخصيتي مو مثل شخصية ازواج عماتك بس لحد هنا وبس .. ماراح اسمح لك تحطم قلـــب أختك ... ماراح اسمح لــك !!! والحين اعتذر لا والله لأطردك قدام الكل ..واخليك ترجع زيااد الأولي "

ناظر زيااد فيه أبوه بصدمه ونااظر الكل .. شافهم ضــده !! الكل ضــده !!

ثامــر بقووه " زيااد سو مثل ماقالك ابووي ... وحط في بالك سعاادة اختك الي كنت بتهدمها "

أقترب منه أحمد مبتسم " انت مازلت صديقي ... صدق شلت عليك بقلبي بس أعرفك الحين بتعتذر وأنا بنسى كل شيء "

زفــر زيااد بقوووه .. مو مصدق الي يصيــر بدال مايذبحون هـ الخالد على الفشله الي سواها لهم يصيروون معــه !!

قــرب من خالد وفي نفســه يقوول (( لا تستسلم يازياااد خله يتزوجها ... العمر قداامك والحيااه مستمره ... سو نفسك ندماان .. ايه مافيه الا هالحل .. والله لأنتقم أكثر ياخالد .. بدال الأنتقام أنتقامين ))

أبتسم وهو يوقف قداام خالد وقال بصووت بريء " سامحنــي ياخالد توني منتبــه لنفسي يوم سمعت كلاام ابووي .. أنت مالك ذنب في الي صاار ... وصدقني لو ماسامحتني ماراح ارتااح طول عمــري !! "

خالد بطيبة قلب أبتسم له وضمـــه بقووووووووه .. ضمه وهو منبسط ... سبحاان الله الي يدخل السعاده للقلب بعد الحــزن ... تهاني حبيبته رجعت له ...

وزياد صديقه رجع له ....

الكل تأثــر من هالمشــهد .. وزيااد عاقد حواجبــه وهو ضااام خالد حــس بدمعه وصلت لعيوونه ورجعها بقووه ... لا يازياااد لا تتأثر مجرد انه ضمك .. واصل خطتك الي طلعتك بعقلك فجأه واصلها !!

×××

أنتـــشر الخبــر عند الحريــم وأنتشــر عن البناات وعروساتنا ...

الكل مجتمع عند تهااااني الي جلست تبكي مو مصدقه .. متسمكه بأمها وتهزها " يمــه متأكده ان زيااد ضم خالد متأكده ان رضى عليــه وماصار يكرهه "

ام ثأمر الفرحه مو شايلتها " أيـــه يمــه أيـــه خلاااص الأمور رجعت مثل ماكانت "

ضمتها تهاااااااني بقوووووووووووووووه .. والبناات يصفروون وراها وأسيل مستااااااااانسه أخوانها ثنين بيتزوجون .. وزيااد رجع يحب أخوها !!

حست بمشااعر غريبه وهي تتخيله رجع يصيــر صديقــه !!

سااره ضمت تهاني وهي تبتسم " الف مبرووووووك ياقلبي الف مبروووووووك "

غلا تجر تهاني من سااره وتنااقز " مااااااااااا اصدق حبييييييييبك بيااخذك "

تهاني من الفرحه جلست تضحك بصوت عالي " هههههههههههههههههههههههههههههههههه "

البنات يناظرون بعض بوناسه " أستخبــلت !!! "


سكرت بياان الباب الي فاتحته شووي تشووف كيف الفرحه على وجه الكل .., وبالذات تهاني ..

أبتسمت وفرحت لها ... خلااص الحين الكل مستاانس .. ماعداها .. هــي بـــس !!!

نااظرت نفـسـها بالمرايــه ..,,. فستانها الي أختارته لها ضــي أحمــر صااارخ

هي ماتحب هالألوان !! بس بتلبسه ... شعرها قصووه طبقااات من غير مايقصرونه .. والقذله قصووها على طول وجهها بعد ماكانت طول شعرها ..

لفووو شعرها على فووق .. وطلع مع طووله والطبقاات روووووووعه .. اسود نااعم كثيــف .. واللون الأحمر طالع يجننن ..

فستاانها كان ناعم ... من فووق أحمــر مررره .. ومن تحت اللون أقل درجاات ..

من تحت القمااش شيفوون ناافش طبقاات يوصل من قدام لعند الركبه .. ومن ورى ذيــل طويل طبقاات يقصــر عند آخره

ومن فووق شريطه وحده طويله ملفوفه من عند كتفها اليمين لعند ظهرها من اليساار بعدها لفوها على ذراعها اليساار >>>>> ترى أبد ما أعرف أوصف ^_^

طالعه بالمكيااج الأحمـر الهادي ... أميــره من أميــرات الف ليله وليله : )

جلســت تتنهد بعد شووي رااح تنزل مع تهااني عند الحريم ..,.

×××

بعد نص سااعه بالضبط جهــزت تهااني الي طالعه قمــر بفستانها الي لونه عســلي نفــس لون عيونها ... وشعرها الكستنائي الي عند كتوفها ملووور على جنــب

ومكياجها هاادي نوعاً مــا ..,.

طلعت من غرفتها مع تصفــر البنات الي يطلعون بيــان من غرفتها بالغصــب وهي منزلــه رااسها بهدووء ..,.

رفعت راسها تناظر في تهااني الي الفرحه مالي وجهها .. قربت منها تهاني وأبتسمت " مستعده بيااان ؟؟ (( همست بأذنها )) أحس اني أنتفض من الخووف بعد شووي بنوقع "

تنهدت بياان ... هي مو قريبه من تهاني .. أساسا مو متعوده عليها كثيــر فكيف بتقولها انها مو بس خاايفه الا بتمووووووت !!

لفت عيونها فجأه وطاحت بعيووون ساره الحزينه ... عضت على شفايفها وهي تشووف ساره تعطيها نظره وتروح جنب تهاني متبسمه لها من ورى قلبها ...

كانت تتمنى غلا وسااره يمشوون معها ويهدونها .. بس سااره كرهتها وتعتبرها خاينه ..,..

وغلا مستااانسه لأختها الي تعذبت ومو عارفه عن ألمها هي شيء !!!

نزلــوا البناات على موسيقــى كلاسيكيه .... الحفله كاانت عاديــه بالنسبه لعزايمهم .. لأنها صاارت بأسبوع .. وبنفس الوقت بيساافرون بعد كم يووم ..,..

بس وعدوا بناتهم أنهم يسوون لهم عــرس الكل يتكلم عنه ..,.

جلســت بيان وتهاني جنب بعض وبدت الزغاريد .. أم وليــد مو مصدقه ان ثنين من عيالها بيتزوجون الليله !! وكل دقيقه تبكــي

ومعازيم أهل أحمد تقبلوا الخبــر وجلسوا مع أم أحمد الطيبــه يحضرون الزواج ..,. أم أحمد ما تأثرت كثيـر لأنها تبي ولدها أحمد لبنت أختها بس هو راافض ويمكن الحين يواافق .. وتمنت عند أم ثامر لتهاني التوفيــق ..,..

جــاء وقــت ينتظرونه المعاريــس الرجاال ..,,. وقــع وليــد بعدها نااظــر أخوه وأبتسم له ...مسك خالد القلم وأبتسم بقووه مو مصدق .. ووقــع ... ضمهم بو وليــد بقووه وهو يباارك لهم .,..

مشااري ماستحمل قاام يرقــص والكل يضحك على مرحه ..,.. ماخذ الدنياا مرح ولعب ... ولابهاامه شيء

×××

دف بو ثامــر بنته تهااني بشوي شوي " يالله يايمــه هذا وانتوا مسوين لنا فلم هندي وقصة حب .. بالنهاايه مستحيه تدخلين ؟؟ يالله مو كفاايه اليدين الي ترتعش بوقت التوقيع ؟؟ "

حمرررررر وجه تهااني بقووووه وبلعت ريقها من الفشيله وهي تلمس الساعه والعقد الي عطاها اياهم خالد " يال .. يالل .. "

بو ثامر وهو يضحك " يالله "

دخلــت هــي ويــا أبوها ... ويدينها ترتــعش بقووووووووه

معقــووله !!!! معقــوله انها صااارت زوجتـــه !! معقـــوله !!!!

وقفــت وهي تشووف خالد كاااشخ لآخر شيء وواقف عند الكنب الي مقاابل الباب ... يناااظرها ... ينااظرها بعدم تصديــق

وقفــوا تقريباً خمس دقايق أو أكثــر يناظرون في بعــض .,,..

وبــو ثامر أبتسم لهم وطلع وهو يسكــر الباب ويدعي لبنته بالتوفيــق ... مع ان الأول ماعندهم حركات الحــب بس الي شاافه بعيونهم بهاللحظه خلاه يتطمن ان تهاني بتعيش أحلى عيشــه بحياتها .. ويمكن أكثــر من الي عاشتها عند أهلها ..,

عند عصــافيــر الحب ^_^

غمــض خالد عيوونه أخيـراً يحااول يستوعب ... وفتحهم وهو يشووف دموع عدم التصديق بعيونها ..,.

همست تهاني " سنين يا خالد سنين نحلم بهاللحظه الي صارت مستحيله ... معقوله تحققت !!! "

فتح يدينه لها وكأنها يناديها وتكلمت بهدووء شااعري " ضميـــني تهاني .. ضميــني

(( خذ نفــس ))

ضـــميني من شمال ومن يمين
ضميني ضمـة صغير يحبونه هله "

ومــن غيــر تردد وتفكيــر طاااااااارت تهاااني له وضمــته بالقوووه ...,,. مو مصــدقه ... مو مستوعبه ..!!

هذا خاااااااالد !! خاااااااالد الي حلمت فييييييه سنين ... ماهمها ان توه متملك عليه ماراح تستحي بحبها تبي تروي ضماها طول هالسنين ..

ضمها بقوووووووووووووه ... وهو يدخلها لقلبه أكثــر .. هذه زوجتــه .. زوجـــته !!!

ضُميني .. أليكِ .. ضُميني
خُذيني .. بين ذراعيكِ ..وضُميني
دعيني..
أُطفِئ لوعة الحرمان في صدري .. دعيني
فكم انتظرت .. فكم انتظرت ..
وقد طالت سنيني .. لحظةً ..
بحنانكِ فيها تضميني ..

ضُميني .. إلى جناحيكِ ضُميني
وبالأهداب .. بالأهداب غطيني
ارويني .. فأنا الظمآن ..
وليس غير حُبكِ يرويني
أعينيني ..
لأغوص في أعماق قلبي .. أعينيني
لأقلع جذور الحزن من صدري .. بسكيني
لأُرجع دمي إلى مجرى شراييني
أعيديني .. إلى حُلمي أعيديني
فكم حلِمت بقلبكِ ..
في حضن قلبي يدفيني
ويستجدي عطفي .. ويرنوا لحنيني
آآآهٍ .. لو تضميني ...
ضُميني .. وانسي معي الدنيا
ضُميني .. ولا تذكري الناس
ضُميني .. ليصمت الكون ..
وتشدوا لغة الإحساس..
فألحظُها على شفتيكِ ..
ومن عينيكِ تغدوا .. لتحيني
وضُميني .. الى جناحيك .. ضُميني
وبالأهداب .. بالأهداب غطيني
ولا تدعيني .. لحظةً .. أنتظر فيها ..
أن .... تضُمينـــــي ...

** منقوووله **

(( لنتــرك عشاقنــا وحدهم قليــلاً .. فربما عند العشاق .. لغة العيون أفصح من لغة الكلام !! ))

×××

نااظرت بيــان في أبوها المبتسم لها للمره الأخيره ..,.

ردت أبتسامته له ...وقلبـــها .... قلبــها ماينوصف دقااته .,.

يديها ثلـــــــج .. ثــلج قليله عليـــه !!!

شجعها بو حمد " يالله يايمه زوجك ينتظــر "

هزت راسها ودخلــت وهي تسمي بالله .... وتستعد تدخل لمعركة عذاابها !!

معركه يمكن تخســر فيها ويمكن تفــوز ..

يمكن تكره فيها ويمن تحــب !!!


كل شيء جااايز !! والوقــت بيكشف كل شيء


×××

نهايـــه الجــزي الثاني عشــر

^_^

سموالانوثة
01-08-2010, 12:35 AM
>> الجــزء الثالث عشــر <<

>==(( بــدايــة المعــارك ))==<

×
×
×

" أحـــم ياهووووووووو وين رحتــوا "

صــرخ مشاري بهالجمله الي خلت فهد وفيصــل يلتفتون مع بعض مكشرين

فيصـل " خير وش تبي ؟ "

مشاري يلتفت مره على فيصل مره على فهد " لا سلامتكم بس وش تفكرون فيه ؟ لاتقولون مثلي تبون تتملكون قبل ماتسافرون "

أبتسم فهد أبتسامه جانبيه " لا هذا تفكيرك مو تفكيرنا "

مشاري يحرك حواجبه بمرح " يازينك فهد لبتسمت نفسي تسلفني فمك وعيونك كان تشوفني 24 ساعه مبتسم "

عفس فهد وجه بأستهزاء " شكراً على المديح .. بس ليه يعني الي عندك مايكفي " أشر براسه على عيون مشاري

مشاري يعدل جلسته بغرور " يا أخي مليت وانا اضحك وابتسم بهالعيون .. ابي اجرب الضحك بس بعيون غير "

فيصل وهو سرحان " مادريت ان العيون تتغير مثل الملابس "

مشاري يستهبل " لاااا ؟؟ من زماان العلم تطور "

فهد رجع يسرح وهو يحرك مسبااح بيده .. وفيصل سرح وهو يناظر المعازيم

قلب مشاري عيونه بملل وقاام " الي يجلس معكم غلطاان كل واحد يفكر يتزوج ولا براضي يعلمني (( أشر عليهم )) شوفوا عيونكم وااضح عليها هالتفكير "

وراح للضحايا جدد لأستهباله ...!

التفتت فيصل على فهد يناظر بعيونه بتركيز .. وفهد التفت بنفس الوقت عليه معقد حواجبه .. وبأستهزاء قال " لا تقولي انك صدقت اني افكر بتفكير مشاري ؟ "

فيصل هز راسه وهو يضحك " هههههههه لا عارف مشاااري يستهبل بس ... بس قولي وش تفكر فيه ووين تسرح ؟؟ "

فهد رفع حاجب " انت الي قولي وش تفكر فيه .. من الأكبر يالأخو انا ولا انت ؟ "

فيصل بتفكير " ممممممم والله الدنياا وانا اخوك "

فهد أستغرب " تفكر بالدنياا ؟؟ ليه توك على الهموم لساا ماتزوجت "

فيصل " هههههههههه يعني الي يتزوج تجيه الهموم ؟ "

فهد يعدل شماغه من قداام " ايه نعم .. اجل العزوبي ؟؟ "

فيصل " طيب قولي انت من تسرح فيه ؟ "

التفت فهد لفيصل " والله تدري وليــد غالي على قلبي .. أفكــر كيف الحين تزوج خلااص .. وانا بتزوج قريب ان شاء الله .. يعني مثل مانت شايف كبرنا وكل واحد بيفكر بمستقبله (( أبتسم لأخوه )) ماراح نصير مثل اول ممشين دنيانا على كيفنا "

فيصل صغـر عيونه وهو يناظر فهد " ما أتخيل شكلك متزوج ماادري ليه ؟ "

فهد " ههههههههههه لا تتخيل .. اذا تزوجت شوفني "

ناداهم حمد من بعيد .. ووقفوا بيروحوا له .. لكن فهد مسك فيصل من كتفه بقوه وناظره بغموض " مادري ليه أحساس يقولي ان مو الدنيااا الي كنت تفكر فيها .. شيء ثاني "

فيصل نزل راسه يفكر .. بعدين رفع راسه وابتسم " حمد ينادي "

×××

ضمت يديها مع بعــض تحااول توقف الرجفه .. تحاول تدفيهم شووي من هالبروده الي جاتهم ..,

كانت منزله رااسها وتسمع ابوها يحثها انها تتقدم " يالله بياان ماباقي الا خطوه هانت ههههههه "

دخلت وهي تغمض عيونها .. تتمنى انها تفتحهم وتشوف نفسها بغرفتها .. تشوف نفسها .. وحولها الكل يهتم فيها مثل الأول يدلعها ويلبي حاجاتها من غير أي نقااش .. مجرد ماتقول (( ما أبغى هالشيء )) على طول مايجبرونها عليه ..

لكنها يوم فتحتهم ..... أنتفض قلبها داخل صدرها بقووه ...

طاحت عيونها بعيون تكرههم ... تكره جمالهم الزاايد ... حدة نظراتهم ... ودقة رسم الحواجب فووقهم

حست بأبوها يتسلل من وراها ويتكلم بصوت مليان سعاده " أخليكم الحين والف مبروك مره ثانيه "

لااا .. كان نفسها تصرخ .. لا تتركني يبــه .. اجلس معي لو دقاايق .. لاتخليني اواجه الشخص هذا !!! الشخص الي ماعمري كرهت احد مثله

رجعت ترفع عيونها وتلاقت مع نظرااات غاامضه موجهه لها

أبتسم وليد أخيــراً بعد ماحاول يضبط أعصابه .. وش ذا الجماال على هالبنت ؟؟

تقدم لها وهي جاامده في مكانها .... لكنـه وقف قبــل مايوصل لها وكأن شيء منعه وهمس لها " الف مبروك "

أبتسمت غصب عنها بسخريه .. ألف مبروك ؟؟ على وشو ؟؟ ناظرت القاعه الي تمثـل المجلس وبعدها رجعت تناظره لكن مو بعيونه تناظر يااقة ثووبه .. ماتقدر تضبط أعصابها لا ناظرت عيونه

تكلمت ونفس الأبتسامه المستهزئه مرسومه على فمها " الف مبروك على عذابي ؟؟! "

عقد وليد حواجبه وبعدها تقدم لها ووقف قبالها .... مايفصلها عنه ولاخطوه !!!

بلعت ريقها بصعوبه وهي تشم عطــره الرجالي القوي وقلبها يدق بسرعه ... وين تهديداتك يا بيان انك بتعذبينه مثل ماعذبك ... وين الي بتدافع عن نفسها ؟؟

تحركي يالله تحركي وش تنتظرين ..!

رفعت راسها وشافت عيونه قريبه من عيونها كثيييييييير

مســك أصابع يدها اليمين فجأه وضمهم بيده ... كانت أصابعها باااارده .. ويده داااافئه

أرتعشت يدها من هالدفء .. وهمس لها كأنه يكلم طفـل " لاتخافي ماراح اسوي لك شيء .... لاتخافي هدي "

لاااااا وش تسوين يابيان خاايفه منه ؟؟؟ فكرت بسرعه وهي تحاول تسحب أصابعها من يده .... أفضـل طريقه مدامه ماخذني يربيني .. اني أمثـل دور الطفل ... ايه يابيااان هذه احسن فكره ... لاتخلينه لحظه يستمتع بالملكه .. لاتخلينه لحظه يستمتع انه تزوجك .. خلي دنيته عذااب ... مادمه يكره الطفوله صيري اكثر من الطفله .. أزعلي أصرخي لاتهتمي في أحد .. لكن لاتبكين ... لا ماراح أبكي .. ماراح اوريه دموعي .. لأنها غاليه

سحبت يدها هالمره بقوووه وناظرته ببرود تمثل عدم الأهتمام " ماني خايفه لاتخاف (( التفتت على باب القاعه )) بس ابغى ابوي مو متعوده اجلس لحالي مع شخص غريب " عطته نظره ناريه تبيه يفهم

كل الي سواااه رفع رااسه وبدأ يضحك " ههههههههههههههه (( نزل راسه ورفع حاجب وهو يناظرها من فوق لتحت بتفحص )) ليه انتي مادريتي انك صرتي زوجتي ؟ "

حمرررررررر وجهها من نظراته الي تفحصتها .... طيب طييييييييب

لفت راسها عنه وتكلمت بتمرد " زوجتك ؟؟ الحين فيه سؤال يرن براسي ... مدامك تشوفني طفلــه .. ليه تكلمني وتناظرني الحين على اني كبيـره ؟؟ على اني زوجتك "

رجعت تناظره بتحدي وبأبتسامه خطيره

ماحست الا انه يمد يده ويمسح على شفايفها بسبابته وهو يصغر عيونه ويعقد حواجبه .. ويهمس لها وهو مبتسم " احد قالك انك حلوه لما تبتسمي ؟ "

دفت يده بقوووه وهي ترجع على ورى وصدرها يطلع وينزل من قوو دقات قلبها ... وش ناوي علي هذا ؟؟

صرخت بخوف " ترى اول مره اتزوج "

جلس وليد على الكنب وحط رجل على رجل مبتسم وهو يمد يدينه على ظهر الكنب " ههههههههههه وربي كلماتك تدل انك اكبر طفله بهالعالم "

حااولت بيان تهدي دقات قلبها ... وهي تااخذ نفس بقوووه

ووليد تكلم وهو يتفصحها كأنها قطعه للبيع " تدرين بس شفتك جاء على بالي شعر لـ الشاعر علي الشمراني .. مو حاافظه كله بس حاافظ مقااطع (( أشر عليها بخفه )) تناسبك "

وقــف وسحبها من يدها بقوه خلتها تجلس بجنبه على الكنب وهي مفتحه عيونها من هالهجوم المفاجىء

تكلم بأستهزاء " الظاهر ببدأ التربيه من اول يووم ملكتك "

ردت عليه بقووه وهي تعدل جلستها " مابعد تملكني (( عطته نظره على جنب )) وتحمل ماجاك .. قررت تربيني .. وانت تعرف تربية الصغاار مو بسيطه "

وليد بسخريه " لو كانت بسيطه ماكان جابوا لهم خدامات .. ولا ودوهم حظانه ولا حتى جابوا بام بي سي .. برنامج الملائكه الصغار (( نزل راسه لمستوى راسها )) صح ؟؟ "

بلعت ريقها بصعوبه .. وهي تحس كتفها يلااامس كتفه .. لو يبعد شووي .. علشان تقدر تتحكم بنفسها

التفتت تبي تناظره بس شافت وجهه قريب فرجعت لفت وجهها عنه " ايه صح والله يعينك على التربيه (( بأستهزاء وهي تحرك فمها )) المبكــره "

وليد " هههههههههه (( مسك ذقنها ولف وجهها له وهو يناظر بعيونها )) بتحمل وبربيك .. لكن بشرط ان عيالنا يجون مربيين وجاهزين .. ولا انتي تربينهم "

سحبت وجهها منه وهي تحس بخدودها حمرت ... عيالنا ؟؟؟ أي عياال ؟؟ يتحلم اساسا .. هي تبي توصل وياه لحل واحد ...... الطـــلاق ..

غمضت عيونها وحست الدموع تجمعت .. توك يابيان متملكه وتفكرين بالطلاق ؟؟ وش ذي الحيااه الي بتعيشيها .. توك صغيره وبتصيري مطلقه !!

ووليد يحاول يجذب انتباهها " بالنسبه للشعر الي ينااسبك .. (( لف بجسمه لها وصااار مقابلها وهي جالسه على الكنب منزله راسها .. كلمها بقوه )) ناظريني "

ماتحركت بيان .. تبي تعااند .. ايه مو حركات الأطفال الأساسيه العنااد ؟؟ لازم تشتري كتااب تعرف حركاتهم هههه والله حاله ماصار زواج .. رفعت خصله طاحت على عيونها بدون ماتلتفت له

رجع يكلمها ببرود " انا قلت ناظريني "

كشرت .. هو قال ؟؟ طيب ومن هو ؟؟ لفت تبي تتهاوش معه وترد عليه .. بس نظرته جمدتها ..

وليد " ان تغزلت في صوتك تغار العيون
وانت تغزلت بعيونك خدودك تغار
وان تغزلت بالشفه فرمشك فتون
وان تغزلك في رمشك يغار الخمار
وان تغزلت في القامه تميل الغصون
وان تغزلت في غصنك تغار الثمار
ايه احبك احبك واعشقك بجنون
انت بدر الليالي وانت شمس النهار "

*** علي الشمراني ***

حست بوجهها يشب ضووو ... والكلمات وقفت بحلقها ... وش تقول ؟؟ بلعت ريقها وهي تحااول توقف بس رجولها مو شايلتها .. ليه يسوي فيها كذا وهو عارف انها بنت تتأثر بأي شيء غصب عنها ؟؟؟

وليد بأستهزاء " اوووف وش ذا اللون الأحمر الي صبغ وجهك ؟؟؟ .. شفتي كيف تناسبك الأبيات ؟؟ (( كمل بأستهزاء اكبر )) ماعدا آخر بيتين ما ادري تحسين انهم يناسبونك ولا ؟ "

وقفت أخيراً وهي تسبه بدااخلها .. طول عمره حقيييييييييييييير مايستحي .... اكيد مايناسبوني لانهم مو من قلبه ... وده يقولهم لليلوووه ولايقولهم لي .. بس مشكله التحدي

عطته نظره وهي تحاول ترجع لون وجهها .. وجات بتطلع مو مهتمه فيه

وقف بنفس الوقت وجرها من ذراعها خلاها تلف له وهي مفتحه عيونها بأستغراب .. وضرب وجهها بكتفه .. تأوهت من الألم وهي تمرر يدها على خشمها وتكلمت بطفوله " آآه دفــش "

وليد ببرود لف ذراعها على خصرها وضغط عليها بقووه .. صرخت من الألم " وش تسووووووي ؟؟ "

لوى فمه بأبتسامة تحدي " اول مره شفتك فيها ... (( اشر براسه )) بالحديقه .. ركضتي بسررعه مستحيه ... لكن الحين (( رفع كتوفه يستهزء )) ماتقدرين تركضين لأنك ملكي .. (( رفع يده الثانيه وهو يأشر بأصبعين من اصابعه )) ثاني مره شفتك فيها بالسوق غطيتي عيونك وماتكلمتي تخافين اني اعرفك .. لكن الحين ماتقدرين لأن عيونك وصوتك ملكي (( كمل بأستمتاع وهو يشووف وجهها أحمر من الغضب .. وصار يقلد طفولتها متعمد )) ثالث مره شفتك جنب سيارتي قلتي المفروض ماتناظر وحده مو حلال عليك ورحتي عني .. لكن الحين ماتقدرين لأنك ... (( سكت يبيها تكمل بس ظلت عيونها ترسل شرارات ناريه .. وكمل مو مهتم )) ملكي ... آخر مره شفتك فيها عند الدرج دفيتيني بقوه وانتي تقولين ابعد عني .. لكن الحين (( تركها وهو يعفس وجهه بأستحقار )) ماتقدرين ... "

كملت بيان وهي تحس بالشياطين يجتمعون فوق راسها " لأني ملكك !! "

هز راسه بتحدي " صح عليك شطوره "

ماحست بنفسها الا تضرب صدره بقبضة يديها بأقوى ماعندها وتصرخ " أكررررررررهك وليد أكرررررررهك ... لأنك فرقتني عن أعز وحده على قلبي (( ضربته أقوى وهو مو مهتم ولا كأن احد يضربه .. حتى مو فاهم كلماتها !! )) أكرررررررررهك لأنك عذبتني .. وخليت اهلي ياخذون فكره غلط عني .. أكررررررهك لانك تبي تربيني .. ماخذني تحدي (( صرخت بقوووه مو حاسه بنفسها والدموع تسيل على خدودها نااسيه انها واعده نفسها ان مايشوف دموعها )) اكررررررهك لانك تعتبرني طفله لكنك تحديييييييييتني وهذا اكبر تناااقض ... "

مسكها يوم حس انها زودتها بصراخها وكلامها .. حاااول يهديها ويخليها تووقف عن ضربه بس استمرت وهي تصرخ والدموع تزيد " أناااااااا مو ملكك مو ملكك .. مو ملك احد .. انا ملك ربي .. ملك نفسسسسسسسسي مو ملللللللكك "

فجأه ضمها بقووووه وهو يمسح على شعرها " بس خلااص بيان خلاص حبيبتي ... خلاص آسف أهدي أهدي "

التفتت على باب القاعه خايف احد يدخل فجأه .. وش بيقولون .. بكى زوجته من اول يوم ...؟ (( زم شفايفه بقوووه من القهر )) الله ياخذك ياشيطان خليتني اتحداها بيوم ملكتها ..

ناظر في راسها الي يتنفض من البكي وهي تحاول تهدي نفسها وحاطه قبضاات يديها على صدره وتشهق بقووه

حس انه غلط .. هذا وهو يعتبرها طفله سوا فيها كذا ؟؟ الأطفال ماحد يتحداهم بالعكس يحاولون مايسوون أي شيء يبكيهم

وش سوويت ياوليد وش سويت ؟؟ ... همس بأذنها بأرتباك " بيان ... بيان خلاص .. صدقيني فيه شيء فيك يخليني اتحداك واحاول اعصب فيك غصب عني .. صدقيني "

رفعت راسها له وهي تمسح دموعها مثل الأطفال " ابي اطلع من هنا "

عقد وليد حواجبه " بس توك جايه "

لفت راسها وهي تشيل يديها من على صدره " قلت ابي اطلع "

وليد يبيها تهدأ اهم شيء " خلااص انتي امسحي دموعك لا احد يشوفك .. وانا انادي واحد من خوانك الحين "

خذت لها منديل من على الطااوله وجلست على الكنب تمسح دموعها وهي تشهق غصب عنها

طلع وليد جواله وعينه عليها .. وين رميت نفسك فيه ياوليد .. الظاهر البنت ماكبرت ابد شووف كيف تبكي ... (( عقد حواجبه بعصبيه )) ليكون طول عمري بجلس اهدي فيها واسكتها .. (( لوى فمه بأستهزاء )) والله عز الطلب !!! عرست وجاتك بنت بنفس اليوم !!

تكلم بعصبيه " الو .. هلا حمد .. تعال بيان تبي تطلع ... ايه خلاص ... اقول بس .... هههههههه لا لاتخاف .... يارجاال .. خلاص تعال (( ناظرها بسخريه )) لاتبكي علينا الحين بعد يسوونها البنات ... هههههه ايه بيان غير ماتسويها ادري (( ناظرته بيااان نظره ناريه وهي تغص بالألم من ثقة أخوها )) .... يالله أنتظرك "

سكر الجوال وهي يناظرها مستهزء ... مايدري ليه يحب يغايضها ... قبل شوي حن عليها .. والحين وده يتهاوش وياها

جلس جنبها ومد يده وراها على الكنب وهو يتأمل فيها .. وهي تمسح دموعها مو مهتمه فيه

مسك وليد خصله طويله من شعرها وجلس يلعب فيها ويلفها على صبعه " جاهزه للسفر ؟؟ "

التفتت عليه وهي تحس بلمسته على شعرها .. تحس ان كل شيء بجسمها حاس بهاللمسه مع انها بشعرها !!

تكلمت بأرتبااك " أ .. أيه (( كملت بتحدي ماتقدر تتركه دقايق )) بس انت وش دخلك ؟ "

تنفس وليد بقوه وهو يناظر السقف " ياالله صبررررك .. (( نزل راسه يناظرها بعصبيه وهو يعطيها نظره ويأشر بيده الثانيه لها بتهديد )) بيان أقصري الشر وعامليني مثل ماتبيني اعاملك "

بيان هزت كتوفها بتمرد " انا ابيك تعاملني كذا "

عطاها نظره قويه .. بعدها مد يده ومسح كحل ساايح على خدها من الدموع " وش بيقولون لاشافوا المكيااج أخترب ؟ "

أنتفضت من لمسته وعصبت " لا تلمسني "

رجع يتنهد ورجع راسه على ورى ولا رد عليها ... مايبي يسوي جريمه اليوم ... تو الناس ... ولا ؟؟؟؟؟!

دق الباب بهالوقت ودخل عليهم مشااري يأبتسامته المعروفه " آسف اذا قطعت مشهد غرامي "

فتح وليد عيونه وهو يوقف " والله هذا تفكيرك يالأخو "

نااظر مشااري بيان بأبتسامه .. بس على طول أختفت .. وقرب لها بخووف وهو يرفع وجها ويناظر وليد " وش فيها ؟؟ (( رجع يلتفت لها )) وش فيك بيوني ؟ "

رفع وليد حواجبه بأستهزاء ... باقي شووي يضمها ويقول بس حبيبتي بس من ضربك علشان اضربه ؟؟ والله ماحد خربها الا دلالهم

بيان ناظرت وليد بنظرات أتهاميه .. انتبه لها مشاري .. والتفت على وليد يسوي نفسه معصب " وش سويت في دلوعتي هاه ؟؟ "

وليد يبي يقهره أشر بيده بمعنى برى " اقول يالأخو ورنا عرض أكتفاك هذه زوجتي لاتنسى .. اسوي فيها الي ابي "

مشاري بدأ يرفع كمومه يسوي نفسه بيضرب وليد " ترى ماوريتك كيف تعلمت الكاراتيه ..؟ "

وليد " ههههههههههههه لا ورني "

بيان ماعجبها أستهبالهم .. ابد مو مهتمين فيها قالت بعصبيه " تضااربوا بس قبل ممكن توديني سيد مشااري ؟ "

ناظرها مشاري " بــل !! هذه معصبه جد (( التفت على وليد بتهديد )) لاتتحرك لي كلام معك .. خليت اختي تنقلب دراكولا "

وليد " ههههههههههههههههههههههههههههه تشبيه منااسب .. (( هز كتوفه )) صدقني خفت اسوي شيء اندم عليه علشان كذا اتصلت عليكم تجون تاخذونها (( قال بقوه وهو يجلس مو مهتم بنظرات بيان له )) أختك ماحد يقدر يقااومها "

حمرت خدود بيان يوم عرفت قصده وطلعت بسرعه قبل مشااري وهي تدعي على وليد بنفسها ... الله يااخذك ويفكني منك يااااارب .. خلااص ماعاد يهمني .. بدعي عليك لما ربي يستجااب دعاائي !!

اما مشاري خزه وهو يطلع وراها بغرور " لأني اخوها أكيــد "

وليد " حيــــــــــل "

×××

جلســوا البنات في زاااويه بالقاعه مستاانيــن وكل دقيقه قايمه وحده منهم ترقــص ..,.

جلســت غلا وهي تتنفس بصعوبه لأنها دقت دق بهالأغنيه " اوووووووووبس .... (( حركت يديها من الحر )) حر حر حر .. ابي هواا وخروا "

عبيــر " والله ماحد قالك دقي كذا .. ارقصي زي الناس "

أسيل " خلوها توسع صدرها ملكة اختها اليوم "

شيماء " طيب يالله قومي انتي وارقصي ملكة اخوانك ثنينهم "

أسيل أشرت بيدها " خلاص انا ما أرقص الا مره (( بأفتخار )) أنا سبيشل "

ضي تكشها " مااالت ... اقول المفروض ترقصي مرتين .. وحده لخالد ووحده لوليد "

لينا " ايه انا مع ضي المفروض رقصتين "

ساره بهدوء " أتركوا البنت كلتوها "

أسيل وقفت " لا خليهم يابعد عمري ... اقوم ارقص علشانهم (( مشت بغرور )) مشكله الشهره !! "

البندري " تكفييييييييييييين صدقت نفسها "

البنات " هههههههههههههههه "

طلبت أسيــل أغنيــه ناويلك على نيه ورقصــت عليها والبناات يصفقوون لها ..,.

جاتهم مرام بعدها حلا وروابي وكل واحد كااشخه لآخر شيء

روابي جلست وهي لافه يدها تضرب ظهرها " آآي تعبت ياكثر المعازيم ماصارت ملكه "

حلا " لاتنسين انها ملكتين !! "

مرام " جد المعازيم كثاار مررره حتى لو ملكتين "

جات أسيل من وراهم وصفقوا لها وهم يصفروون

روابي " عليك عافيه .. طالعه على اختك تعرفين ترقصين "

ضي " الي يسمعك يقول قطعت نفسها من الرقص "

روابي رجعت شعرها على ورى " للأسف ما ارقص الا لـ ميتووو "

غلا كشت عليها " تكفيين انتي وميتووك "

البنات " ههههههههههههههه ميتوك حلوه "

غلا نقزت فجأه " بناات قوموا نقز من النافذه الي بالقاعه الخارجيه يمكن المعاريس خلصوا نبي نشوف كشختهم !! "

ساره دق قلبها .. عادي تبي تشووفه حتى لو كان صار زوج بنت عمها زوج أقرب الناس لقلبها " مممم ما اتوقع خلصوا ولا كان جاوا الـ .. العرو .. سات "

ضي تناظرها " وش فيك متأثره بالكلمات المتقاطعه ؟ "

شيماء " ههههههههههههه لا لاتقربين من سرونه انا محامي الدفااع عنها "

ضي " هااو ؟؟ انا قلت شيء الحين بسم الله "

غلا بتملل " بتقومون ولا اروح لحالي ؟؟ "

حلا " نقولك العروسات ماجاو يعني اكيد ماطلعوا المعاريس ؟؟ "

غلا " طيب نشووف !! "

قاموا البنات يبون يفتكون من حنتها ... وراحوا عند الناافذه الي برى وشافوا تجمع الرجااال عند قاعتهم ... كان فيه حديقه جنبهم منظرها جنااااااااان وحاطين رشاشات المويه علشان تلطف الجوو .. والشباب عجبهم الوضع جلسوا يتمشون فيها ناسين انهم بملكه

مرام " شفتي غلا ؟؟ مو موجودين خلااص خلونا نروح لاحد يشوفنا "

غلا جلست على الكنب الي عند النافذه " لا خلونا ننتظر "

عبير " ياشين هالبنت لاصممت على شيء لازم تسويه "

البندري بتملل " توك تدرين "

غلا " انتوا اووووووص خلونا نشووف يمكن بأي وقت يطلعون "

خذت أسيل ثلاث ورود من الورود الطبيعيه الي حاطينها بكل مكااان .. وشمتها وهي تغمض عيونها ... مممممم من تتمنى يطلع الحين وتشوفه ؟؟ اخوانها ؟؟ لا يمكن شخص ثااني ..

فتحت عين ونااظرت بالناافذه الي مجتمعين عليها البنات .... رجعت يدها الي فيها الورود ورى ظهرها وهي ناويه تستهبل على غلا " غلوووو اذا عرفتي وش في يدي الحين بعطيك منهم ورده "

غلا التفت تستهبل بعد " مممممممم يمكن ورق عنب ؟؟ "

أسيل رمت ورده عليها " ماتفكر الا ببطنها هالبنت "

ساره بهدووء " هذا اخوي فهد طلع بالحديقه مع فيـصل "

التفتت غلا بسرعه والتفتت ضي بالسرعه نفسها ... دقت قلوبهم وهم يناظرون فهد وفيصل يضحكون مع رجال متكي على بسااط بالحديقه ..

روابي تناظر مرام وساره " ماشاء الله هذا فهد ؟؟ يشبه وليد كثييييييير "

مرام ابتسمت " مو دايم يسمونهم التؤم وهم صغاار ؟ "

ساره بألم " لا يوم كبروا يسمونهم وجهين لعمله وحده "

حلا مفتحه عيونها " ماشاء الله فيصل حلو لكن فهد احلى "

خزتها غلا ودها تعطيها بوووكس بوجهها .. فهد احلى بعينها .. فيصل احلللللللى بكثييييييييير

التفتت تناظره وتنهدت وهي تشووفه يعدل غترته البيضااء كل دقيقه ... حطت يدها على خدها بهياام .. لو انه يحس فيني بس

اما ضي حمرت خدودها على نظراتها ولفت وجهها ماتبي تنااظره .. بس رجعت تلف راسها له ماتقدر ... لها سنتين من حبته بس هو مايدري عن شيء !!

شافته مسوي سكسوكه .. وطاالع خياال مع سوااادها وطوووله وعضلاته الي تحت الثووب الأبيض .. كان يبتسم لفيصل والرجال .. ويصير عذااب ازيد

تنهد ضي بصوت عالي " آآآه ياقلبي "

التفتوا عليها مستغربين .. وهي حمرررررررررر وجهها .. ابوووووووك يالفشيله .. تلعثمت " هههه آ .. تذكرت .. تذكرت بـ بيا .. "

قاطعتها ساره وهي تبتسم " متأثره بالكلمات المتقاطعه ؟؟ "

البنات " ههههههههههههههههههههههههه "

أسيل بصرااخ تأشر على النافذه " هذاااااااا وليييييييد شوفوه مع حمد "

هالمره شيماء وساره هم الي ركزوا نظراتهم على النافذه ..

مرام تضايقت " يعني الي نسويه زين برايكم ؟؟ "

غلا تأشر بيدها " بس بنشوف المعرس وبنقوووم خلااص "

روابي " فدييييييت اخووي كاااااشخ "

وقف وليد عند فهد الي التفت له وابتسم ... كان بنظرات فهد لمعه غريبــه .. يحااول يتناسى من الي صارت زوجة وليـــد

غلا وهي تناظر وليد وفهد بتركيز " شوفوا من أطول (( سكتت تركز )) وليد أطول بأنشنات قليله "

البنات " أنشنات ؟؟ "

غلا " ايه يعني بـ بـ "

بنات " فهمنا "

غلا تكش عليهم " اص خلوني اطلع الفروقات الخمس (( رجعت تركز )) شوفوا وليد ترى ابيض من فهد .. وصراحه انا يعجبني الرجال الأسمراني (( التفتت على فيصل )) آآه ياقلبي الأبيض مايعجبني أبد "

مرام ببرائه " مافيــه سمر بهالعاايله الا اخواني متعب وفيصل (( التفت على حلا بتفكير )) وو .. "

حلا ابتسمت " سطاام "

مرام كملت " ايه خلااص مالك الا تااخذين اما فيصل ولا سطام "

غلا كان نفسها تقوول فيصــل .. جلست تفكر وهي ترجع تناظر فيه ..

روابي تصفق بيدها " خلااص مصختوها .. يالله قداامي بسكم قز حرااام ترى "

ساره كانت ساكته مركزه عيونها على وليد والدموع تجمعت فيهم .. قامت بسرعه من غير ما احد يحس وراحت رركض على القاعه الثانيه ..

تنسدت على الجداار وطاحت على الأرض وهي تضم ركبها لصدرها وتبكي بحرررقه .. لييييه انا ليييييييه انا الي اتعذب ليييه وش ذنبي اني صدقت ان فيه شيء بهالحيااه اسمه حب وش ذنبي ..؟


شيمااء بأرتبااك " احم ممكن نرووح الحين "

البناات قاموا " يالله "

راحوا القاعــه وجلسوا على طااوله .. بعد شووي جاتهم هيفااء تمشي بدلع " مسااااؤ على الحلوين "

التفتوا لها وابتسموا وقاموا يسلمون عليها " هلاااا وغلااا "

سلمت عليهم وجلست عند مرام لأنها عرفت انها اخت فهد " اخبااركم بنات "

جلســت تسوولف معهم وبعد شووي جات امها لها " السلام عليكم "

البنات " عليكم السلام "

ام عصام عينها على مرام " شخبااركم يابناات "

البنات " الحمدلله ياخاله شخبارك "

ام عصام تبتسم لهم " الحمدلله والله .. (( التفتت على مرام )) شخباارك يمه مرام ..؟ عسااك مرتاحه ؟ "

مرام مستغربه " ايه الحمدلله ياخاله مرتاحه "

هيفاء تناظر في امها ومرام " يالله يمه مشينا ؟ "

ام عصاام " ايه يالله اخوك عند الباب "

ناظروا البنات في مرام بنظراات .. مرام مافهمتها !!


بعيــد شوي عنهم كانت ليلى تناظر من الناافذه للرجال الي بالحديقه ... جالسه تفكــر بأول خطوه تسويها علشاان تبدأ تعذيب بياان ..

ركزت بعيونها على وليـد بقهررر والي واقف جنبــه ... هذا يشبه له ؟؟؟ والله حلوووو على الأقل اتزوج واحد يشبه له ...

كشرت بحقد ... لا ماابي غيــر وليد ... وبيان خطفته منــي .. وليد لي وبــــس .. وبيان خذته منـــي .. خذته االحقييييييره خذته المغرووووره

جاتها فكــره فجأه كذا .. وأبتسمت بمكر .. اول خطوه جاتها ... لازم تنفذها بدقه هالمره علشااان تقدر تقترب من بيااان ..

مشت بتغطرس ... رايحه عند الحريــم وهي مركزه بعينها على حرمه معيـــنه ... تبيها تصيــر أم زوجها !!!!!

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:38 AM
في جــو ثانـــي مختــلف عن أجواء السهــره ...

في أجـــواء الحـــب ... كانوا أحلى العشاق جالسين يسولفون وكل واحد لحد الحين مو مصدق انهم صاروا لبعــض

خالد وهو لاف ذراعه على كتف تهاني وكأنه خايف انها تطيـر " ها وش قلتي اسويها ؟؟ "

تهاني مستحيه " لا "

خالد برجااء " ليييييييه "

تهاني بدلع " خلنا نساافر معهم ولاحقين على الزواج "

خالد بتملل " ياحبيبتي خلينا نتزوج يوم الجمعه ونساافر لحالنا افضل ترى "

تهاني أبتسمت له " يعني بتسوي عرس كذاا بالبيت "

خالد عطاها نظررره ملياانه هياام " لا لاعرس ولاشيء بااخذك وبوديك بيتنا .. وبقوول هذه زوجتي سافروا سنه سنتين ثلاث اربع المهم ان حيااتي معي "

تهاني تبعد شووي عنه " خلوود ؟؟ "

خالد يستهبل مسك قلبه " آآه ياقلب خلود ,, آمري تدللي ياحياات وروح ونبض خلود "

تهاني صدق اتسحت من جلست وهو يتغزل " خلاااص ترى بطلع "

خالد يحك أنفه بخدها " اهون عليك "

بعدت وجهه بيدها بنعومه " لا ماتهون بس خف تونا اول يوم "

خالد يمد يديه " وانا صدقت لحد الحين انك زوجتي ؟؟ خاايف تطلعين وخلااص انام واقوم واشوفه حلم .. خليني اكحل عيوني "

رجعت تهاني شعرها بيدها وهي تسبـل بعيونها ..

خالد أشر بيده بتهديد " لاتسبلين بعيونك .. أحذرك ياتهاني .. انا من غير شيء خااق .."

تهاني وهي توقف " ههههههههههههههه هذا الي ابيه "

راحت تركض للباب تبي تطلع لها ساعات معه .. واكيد الحين بيان طلعت .. وش بيقولون عنها .. وهو ركض وراها يبي يمسكها ..

توها بتفتح الباب بس لفها عليه وهو يضحك " ههههههههه مافيه مفر ابد "

مد يديه وحطهم على الباب وخلاها تصير واقفه بينهم .. وهي طااح وجهها من قربه حاولت تدفه وتسوي نفسها معصبه " خالد ؟؟؟؟ وبعدين يعني ؟؟ خلني اكمل السهره مع البنات "

خالد هز كتوفها ومسك شعرها بوحده من يديه وبدأ يحركه كأنه يعفسه " خلااص السهره هذه كلها لي "

فتحت عيونها وهي تشووفه يتقدم .....,.

بـــس الحمدلله دخل بهالوقت أبــوها وأبتعد خالد بسرعه وهو يبتسم لها .. وهي تفشـــلت وحمر وجهها زيااده

بو ثامر انتبه للي يصير وأبتسم وهو يناظر ثامر " اقول ياولدي تراها ملكه مو زواج "

دوروا تهاني ماتلقونها .... طلعت بسرعه وهي تتحسب على عدو خالد

خالد حط يده ورى راسه وعفس ملامحه " هههههههههه الحمدلله انك ذكرتني عمي "

بو ثامر " هههههههههههه معترف بعد "

×××

طلــعوا كل المعازيم تقــريبا .. وجلسوا البناات يسولفون ماعدا بيااان الي راحت الغرفه الي تزينت فيها وسكرت على نفسها ماتبي تشووف احد ..

غلاا تحرك حواجبه " تهاااني وش سويتوا تحكي هذا البنات الي ماتعرفينهم راحوا ماباقي الا شيماء وعبير .. يالله "

تهاني تلعب بشعرها ورجع وجهها يحمر يوم تذكرت " شيء خاص بيني وبينه وش دخلكم انتوا ؟؟ صدق ملاقيف "

ضي بلقاافه " اقووول وربي قلبي يتقطع ابي اعرف وش سويتوا تحكي "

تهاني حركت راسها بمعنى لا ..

حلا خزتهم " خلوها .. يمه من يشووفن وحده تزوجت نطوا بحلقها علمينا بكل حركه ويا زوجك "

غلا " ناخذ خبره خخخخخخخ "

البنات " هههههههههههههههههه "

دق جوال عبيــر ... ناظرت الشاشه شافته أخوها .. وقفت " يالله بنااات .. (( التفتت على تهاني )) الف مبروووك مره ثانيــه .. وسلموا لي على الدعله بيااان وبوسوها لي "

بنات " يووصل "

أسيل تتلفت يمين ويسار " وين ساره من زمان ماشفتها خابرتها يوم حنا عند الناافذه "

مرام " راحت مع السواق وفارس البيت تعبت شوي وتبي ترتاح "

ضي " والله اني خاايفه على ساره ملامحها ماتطمن !! "

غلا " لا يمكن تعبت من الملكه وزحمتها "

×××

طلعت عبيــر تتحلطم على اخوها الي يدق كل دقيقه .. مايصبــر تلبس عباتها .. رمت شنطتها على الكنب بالقاااعه الفااضيه وهي تلتفت تدور باب الخروج ... مسكت عباتها بيدها وتقدمت تشووف أي باب .. شافت قااعه ثانيــه

وش ذا المتاهات ؟؟؟ من قاعه لقاعه ؟؟ دخلت القاعه الثانيه ودورت على الباب شافته بآخرها .. راحت تركض تبي تشووف باب الخروج ولا .. طلت من الباب شاافت الحديقه والسياارت .. اوووبس الحمدلله هذا هو .. لفت بترجع .. مشوااااار على ماتوصل لشنطتها

مشــت بخطوات هاديه راجعه لشنطتها .. مو مهتمه بأخوها الي الحين وده يذبحها

سمعت صووت شخص جالس على الكنب بيمينها " شفتيه جاك ولا ؟؟ "

التفتت على الجهه اليمين بخووف .. القاااعه كبيــره لدرجه الجهه اليمين تبعد عن الجهه اليساار بطااوله ضخمه ... حســت بدوار يوم شافته يناظر بجواله وهو عاقد حواجبه

مسكت الكنب الي جنبها وجلست عليه غصب عنها .. حاسه انها بتطيح ...

سطام بقوه " ترى هالقااعه تابعه لقاعات الرجال .... مدخل الحريم من الجه الثانيه ... الا .... اذا كنتي على موعد بدون علم اهلك .؟؟ "

مررت عبير لسانها على شفايفها تحاول ترطبهم .. وحركت عباتها بيديها لما فتحتها ووقفت بصعووبه وهي تشووفه مايناظرها ولبست عباتها ولفت الحجااب وحست بالدوار يرجع لها ..

التفتت عليه بعد مارمت الغطا بأهمال على وجهها وقالت بأنفعال " من انت علشان تكلمني بهالطريقه ولا تتهمني ؟؟ وين حنا فيه ا أخ ؟؟ اهتم بشؤنك ولا تشكك ببنات الناس "

أبتسم سطام ورفع راسه شافها متغطيه " الصدف يابنت الناس جمعتني فيك ثلاث مرات وش اسوي ؟؟ نصيحه اخويه مدامك وحده من صديقات اختي على ما اعتقد .. الحركاات هذه ماتنفعك وبتوديك يوم بستين داهيه "

عبير مشت مو مهتمه فيه وعيونها تدمع غصب عنها .. ليه يكلمها كذا وهو مايعرفها .. سمعت صووت ضــي تناادي عليها " عبيـــر عبيــر .. (( كلمت احد معها )) هذه شنطتها ليكوون نستها ؟؟ "

مشت عبير بخطوات أسرع والتفتت على سطام قبل ماتدخل القاعه الثانيه " لاتظن ببنات النااس بظنون خطأ .. وتأكد قبل ماتحكم .. يمكن يكلمون أخوانهم أهلهم !! ترى بعض الظن أثم والدنيا دواره "

طلعت وزادت أبتسامة سطام وهو يوقف بهدوء .. دخل جواله بجيب ثووبه ومشى بيطلع وهو يهمس " ممممم حبيب قلبها وبعد عمرها أخوها ؟؟ والله عجيـــبه !! "

نزلت بياان وهي لاابسه عباتها .. ولفت عيونها بالقااعه الي فضت من الكل ماعدا من امها وجدتها وضي وشيماء .. أبتسمت لها شيمااء وراحت ضمتها وباستها " ليه الحلوه مختبيه عن الكل ؟؟ "

بيان نزلت عيونها " ممممم كذا "

شيماء " يالله بلا دلع اقوول "

بيان رفعت عيونها " أي دلع وانا بـ هالحاله "

شيماء عقدت حواجبها " أي حاله ؟؟ "

سمعت صوت ضي تصارخ " يالله تعالوا بيسكرون القاعات "

التفت شيماء بخوف " يسكرووووونهم ؟؟ واخوي ماجاء انتظروا السيااره اختربت ويصلحها ويجيني "

ضي جاتها ومسكت يدها وجرتها معها " اقول عن الدلع الزااايد أختاري نوصلك ولانسكر عليك ؟؟ "

شيماء " بس بس .. بس فشيله هذه ثاني مره "

ضي " أي فشيله عادي على الطريق "

شيماء كان نفسها تسأل مين الي بيوصلهم ؟؟ بس سكتت ..

طلعت بيان مع جدتها الي ضمتها وهي طاايره من الفرح ماتدري عن الي بقلب بياان

ركبوا السيااره وشيمااء آخر شيء .. حتى ماسلمت من الفشيله .. رفعت عيونها تشوف من الي يسوق يمكن اصغر خوانهم ؟؟

بس .... بس .... شافته مسند ذراعه على باب السياره ويسوولف مع امه ويبتسم لها .. وهو متكشخ لآخر شيء

بعد ماسكرت شيماء الباب ناظر حمد بيان بالمرايه " اخبار العروسه مستانسه "

ماردت بيان .. ومابكت حتى .. بس غصــت بالألم الي يزيد بقلبها كل ماتذكرت الي صار مع .. مع و .. وليد

ضي تفشلت من اخوها " هههههههه مستحيه البنت .. لاتخاف مستاااانسه وطاايره من الفرح بعد "

هز حمد راسه وهو يبتسم ... وحط يده على الدريكسون وحرك السياره ... بعد شوي رفع راسه يناظر في ضي " وين موقع البيت ؟؟ "

ضي " انت مره وصلتها .. بيت بو محمد الي في *** "

حمد يتذكر " اها تذكرت "

جلست ام حمد وام محمد يسولفون وكل دقيقه التفتت ام محمد على بيان وباستها .. وبياان منزله رااسها تبي تنووووووووم وترتااح من الهم

وقـف حمد السياره عند باب بيت شيماء .. ونزلت وهي تهمس " مشكورين "

ضي " حياااك "

ام حمد + ام محمد " سلمي على الوالده "

شيماء بهمس أكثر " يووصل "

دخلــت بسرعه من الباب المفتوووح .. وحمد مشى بالسيااره وهو حاس بضيــقه مايدري من وين ..

تنهد وسند راسه على يده وهو يركز على الطريق

×××

بعد يوميــن .. يوم الجمـــعه ..,.

طلــعوا الشيااب والشباب يصلوون صلاة الجمعه في مسجد واحد .. والدنياا قاايمه على هالسفره الي ماحد يدري وين غير الرجاال والحريم مايدرون وين ربي حاطهم

غلا بعصبيــه " يعني مو معقوله نروح وحنا ماندري وين .. وش دعوه ؟؟ "

ام ثامر معصبه " اقول سكري فمك وخذي ملاابس لأسبوعين وانتي سااكتــه .. دخلت غلا تتحلطم غرفتها .. ومالقت نفسها الا تتصل بيان الي ماشافتها ولاسمعت صوتها من يوم الملكه

جاها صوت تعبان " الوو "

غلا بعصبيه " وينك يالتبنه ؟؟ ماتتصلين ولاتردين على جوالك "

بيان تعباانه ومالها خلق " آسفه وش تبين ؟؟ "

غلا عصبت زيااده " هذا اسلوب براايك ؟؟ وش تبين "

بيان عصبت مثلها " يعني وش تبيني اقولك مثلاً ؟؟ آمري يالشيخه تدللي غردي زغردي "

غلا " ايه كذا (( رمت نفسها على السرير بطفش )) بياان ابي اقولك شيء "

بيان تذكرت كلاام سااره .. كل يوم تتصل عليها تقولها هالجمله ... الله يستــر وش بتقولي هذه بعد ؟؟؟

بيان " قولي "

غلا تبلع ريقها " بس ماتقاطعيني ؟؟ "

بيان مع انها متضاايقه بس بتسمع لغلا " لا مو مقاطعتك اخلصي بس "

×××

بنفــس الوقت عند سااره الي ضامتها مرام وهي مو عارفه شتقول " س .. ساره .. اسمعيني .. "

ساره تبكي بحرقه " وش اسمعك يامرام ؟؟ هذا انا حكيت لك الي بقلبك .. حكيت لك سري الي ماقلته لأحد .. الا للخاينه .. (( صرخت )) للخاينه "

مرام رفعت رااس ساره ونااظرتها بطيبه وبنفس الوقت بحده " الحين عرفت وش سر بكي بيان "

ساره عقدت حواجبها وهي تمسح دموعها " بكي بيان ؟؟ "

مرام هزت راسها " ايه بقولك السالفه وانا متأكده ان بيان مغصوبه "

×××

تنهدت بياان .. لاحووووول مع هالمراهقه .؟؟ حتى غلااا الي شكلها قوويه حبت ؟؟؟ معقوله الحب حقيقه ؟؟؟

غلا بنفااذ صبر " ماعندك كلام تقولينه ؟؟ "

بيان " لا وش اقول وانتي قطيتي كرامتك مرتين ؟؟ "

غلا صرخت " ماقطيت كرامتي احبه وش اسوووووووي "

بيان صرخت مثلها " بس مو لدرجه تغيري من اختك علشاانه "

غلا تذكرت غيرتها واستحت " وش اسووي غصب عني "

بيان بتفكير " همممممممم طيب اسمعي انتي تبينه يحبك وينسى تهاني صح ؟ "

غلا " ايه ياذكيه "

بيان بهدوء " غلا من جد اتكلم تبيني اقولك الي ببالي ولا اسكت ؟؟ "

غلا ملت " ايه قولي وانا من جد اتكلم "

بيان " ممممم سوي نفسك ماتحبينه مو مهتمه فيه .. وبالذات بالسفر لاتعطينه وجه .. امزحي مع مممم مع مشاري ايه هو الأهبل (( وبنبرة تحذير )) بس مو تتعدين حدودك اعرفك بعض الأوقات مهبل "

غلا تفكر " لا لاتخافي .. بس من وين لك هالفكره "

بيان تهز كتوفها كأن غلا تناظرها " من الأفلام .. وووالقصص .. ووروايات عبير وأحلام هههههه "

غلا بنبره ذكااء " والله انك داهيه والي يشوفك يقول مالك ومال المكر .. طفله بريئه ياعمري .. الله يعين وليد بس "

بيان بس جابت طاري وليد كشرت وهي تتذكر ذاك اليوم ... ياااااااااربي ليه يجيبوا طاريه تكررررررررررررررررهه تكرررررررررهه مايفهمون ؟؟

بيان خلااص الأخلاق قفلت يوم تذكرت وليد " خلاص غلا اكمل لك فكرتي بالطيااره الحين تسكرت نفسي من الحكي "

غلا مستغربه " ليه ؟ "

بيان " بس كذاا .. باااي "

سكرت بدون ماتسمع رد غلا .. قال ايه الله يعين وليد .. مااالت عليه ... مايستحق حتى تخطط له .. مو طفوليه لدرجه ماتعرف شيء بالحيااه !! لا الله يسلم القراءه والتلفزيون .. تعرف كل شيء .. بس تحب تصير على طبيعتها .. مو تخطط !!

دخــلت بهالوقت ضي الي شكلها تعبت وهي ترتب ملابسها " ها خلصتي ؟؟ "

بيان هزت كتوفها " ايه خلصت من امس .. فااضيه ماعندي شيء ورتبتهم "

ضي بتفكير " ممممم بيان ترى حمد يقول ان وليد خذ رقم جوالك "

كأن كهرب شفطها .. نقزت فجأه من على السرير ووقفت على رجولها وفتحت عيونها " وشو وشو وشو عطاه رقم جوالي ؟؟ "

ضي بخووف " يمه ايه .. وش فيها زوجك تراه "

بيان بأرتباك " حتى لو مايحق له يعطيه رقم ... رقم جوالي بدون أذني "

ضي تناظرها بناظرات حاده " هي انتي وش بدون اذنك ؟؟ حمد اخوك الكبير .. ووليد زوجك .. وبعدين تعالي انتي وش سالفتك على الرجال هاه ؟؟ "

ناظرتها بياان بنظرات شك .. معقوله تعلمها ... تعلمها ؟؟ وتخون ثقة ساره ..؟ بس ساره تسميها خاينه وش تفرق يعني ؟؟ لا ماتبي تصير خاينه حتى لو ظنتها ساره كذا

بس بس إلى متى بتخلي كل الألم بقلبها .. ليه ماتفضفض لأختها شووي .. التفت على ضي وتنهدت .. " ضي ابي اقوولك كل الي بقلبي .. ابيك تسمعيني "

×××

ساره وقفت مرتبكه " لا مااتوقع .. مااتوقع عمي يجبر بياان .. ليه ماقالت لي بيان ؟؟؟ ليه ماقالت انها مجبوره .. تراها كلمه وحده ؟؟ "

مرام وقفت معها " شوفي ساره .. انا ماالومك على الي تسوينه .. صدق الي صار غريب اول مره اسمع عنه ... بنت عمك الوحيده الي تفضفضين لها تتزوج الي تحبين .. هي صدمه جد .. لكن مو معناته خسرتي شخص تحبينه تخسرين الثاني ؟؟ "

ساره التفتت لها معصبه " ماعاد يهمني ... اخسر الكل ماعاد يهمني "

مرام بألم " الا يهمك .. شوفي حالتي ساره .. بدون حنان الأم بدون الأب بدون (( ضمت يديها لصدرها )) محمد ولدي .. (( بكت )) بدون حتى الي حبيت سامي .. هذا انا عايشه ماحقدت على احد .. ولا الوم احد مع انك عارفه من الي لازم الومه "

ناظرتها ساره وهي تشووف الدموع بعيون مرام .. كسرت خاطرها من قلب .. تهون مشكلتك لاشفت مشكلة غيرك !!

ضمتها وهي تهديها بعد ماكانت مرام تهدي ساره " الله يهدي ابووي الله يهديه ويساامحه "

×××

سكــر الرجال الأسمر جواله وحطه على السيت الي جنبه ورجع يركز على الطريق وهو يسووق ..

أخيــراً بيرجع الكويــت جلس بالسعوديه أسبوع للشغل وحسهم سنــه .. بس المهم باارك لهم على الملكه

شغـل المسجـل على أغنيه يعشقها

طاير من الفرحه طاير .. قلبي على نار ناطر
داير من الشوق داير .. واحشني شوف الكويت
مادري شقدم هديه ..كل شيء اشوفه شويه
هي نجمة الشرق هي وهي عروس الخليج
الكويت مني وفيني مكانها وسط عيني
ابيها وهي تبيني وهذا الحكي من زمان

سكر المسجل فجأه وهو يبتسم .. ويكلم نفسه " بس ترجع من السفــر بخطبها خلاص ماعاد فيني صبر .. صبرت كثيــر "

*** بطــل جديد يطــل علينا هل له دور بقصتنا ؟؟ مع الوقت نعرف ^_^ ***

×××

تكلم زيااد بقووه من عصبيته " أحمـد انا وضحت لك كل شيء وقلت لك كل الي سويته ابي سعاادة اختي "

احمد معصب " أي سعااده والي يرحم والديك ؟؟ تغصب اختك وهي تحب غيري وتقول سعاده ؟؟ "

زم زيااد شفايفه " الظاااهر بسوي الي في بالي "

احمد فتح عيونه " وش الي في بالك بعد ... زياااد خلهم بحاالهم حرام عليك "

زيااد يأشر عليه بتهديد " انت لاتدخل مو كفاايه كأنك ... كأنك (( سكت يحاول يهدي عصبيته )) ماله داعي اغلط .. بس تصرفك غلط بيوم ملكتك تسلم زوجتك لواحد غيرك وتقوله تزوجها "

أحمد عصب من قلب صرخ " زيااااااااد احترم نفسك .. انا ماسويت هالشيء الا لأن ضميري قالي اسويه .. وبعدين تعال انت مو قلت انك رضيت عليه وتبيه يساامحك على الي سويت فيه ؟؟ "

ضحك زيااد بصووت عاالي " ههههههههههههههههههههههههه (( كمل بنظراات ماكره )) بكره بنساافر مع بعض يا أحمـد (( أشر عليه )) وبسوي الي انت ماقدرت تسويه "

×××

سمعت ضــي صوت سطام يناديها .. وقفت وهي تناظر أختها بنظرات غريبه

همست بيان " ليه تناظريني كذا ؟؟ ليكون بتقولي انا الغلطانه ؟؟ "

ضي تنهدت " لا مو انتي الغلطانه بس كان المفرووض رفضتي وماحد غااصبك .. انا ما ألوم سااره في الي تسويه أي وحده مكانها بتسوي هالشيء ويمكن أكثر بعد .. هذا اذا ماحاولت تنتقم بعد .. لكن سااره تحبك وماراح تفكر بهالشيء "

بيان بكت غصب عنها وهي تخبيء وجهها " ابيك تهديني رحتي تزيديني "

ضي حست بالذنب وجلست عند اختها " ماكنت اقصد بس كنت احاول ابين موقف سااره .. وانك لاازم تفهمينها موقفك انتي بعد "

بيان هزت كتوفها وخذت المنديل من جنب سريها " بشووف بالسفر ان شاء الله احل الأمور "

ضي ابتسمت لها وباستها على خدها " يالله عروستنا مانبي هالبكي "

زاد بكي بيان " أي عروستنا ؟؟ هذا وانا توني اقولك وش صاار معه "

ضي ضحكت غصب عنها " هههههههههههه ماالومه في الي سوا فيك جننتيه وقهرتيه .. وبعدين ترى الرجال ماياخذ زوجته تحدي وهو يحب .. لا اصحي اكيد وليد يحبك ومن تصرفاته ألي قلتي لي عليها شكله بعد يموت فيك "

بيان رفعت راسها بقوه وأشرت على الباب " ضي اطلعي برى من غير مطرود "

ضي " هههههههههه طيب اصلاً سطام ينااديني .. لنا لقااء نكمل كلامنا الحين برووح اشوف وش يبي "

×××

ناظرت حلا في ثامر الي جالس يااكل ببرود مو معطيها وجه ومسكت ضحكتها .. يحسبها جهزت أغراضها وبترووح بكره معهم .. ههههههههه طيب ياثموري بتشووف مفاجئتي القويه

فكرت كيف تقووله بكره عن جلوسها عنده وعن ... عن .. أبتسمت .. مايصلح تفكر بالكلام .. تبي تخليه يطلع تلقائيا ههههههه

رفع ثامر راسه يوم سمع صوت ضحكتها الي طلعت غصب عنها على أفكارها " فيه شيء ؟؟ "

حلا حطت يدها على فمها " هههههههههه لا مافيه شيء بس تذكرت موقف "

ثامر ببرود " ممكن تشاركيني هالموقف "

حلا وقفت وتكلمت بدلع " لا مو ممكن كل شيء بوقته حلو ياحلو .."

قربت منه وبااسته على خده بسرعه ورااحت المطبخ وبيدها صحنها الي خلصت منه

وثـامر غمض عيونه يوم عرف انها دخلت المطبخ وحط يده على خده وهو يتنهد .. يااربِ وش ذا العذااب النفسي ؟؟

هاانت بكره بس ترووح ماتجي الا ..... رجع رااسه على ورى بألم ... الا ورقتها جاهزه

×××

يوم السبــت ...,

من صباااح ربــي الدنيااا معفوووسه فووق تحت .. والكل متجمع في بيت بو متعب الكبيــر ..

سااره مانزلت من غرفــتها جالسه تفكــر وهي على الأنترنت .. معقوله بيان مغصوبـــه !! لا لا مو بياان الي يغصبونها .. مدلعينها لآخر شيء والحيــن يغصبونها ؟؟

دخلــت على المنتدى وحطت موضوع تودعهم انها ترجــع للمنتدى .. اذا رجعت من السفــر

وكلمــات بسيطه في آخر الموضوع .,,.

http://www.7c7.com/vb/imgcache/67b5b...3871ba17d5.jpg

عــلمتنــــي الحيــــاة أن
لا أهدي قلبي لمن أحبه
و لكن أهديه لمن يحبني !!

سكرت الابتوب مع ان نفسها تودع معذب !! تعودت عليه بس ماشافته لا اليوم ولا امس ..,,..

نزلــت تحت وشاافت الكل مجتمع .. دورت بعيونها على بياان .. وشافتها حاطه رااسها على كتف غلا ..,.

حســت بغيره من غلااا .. كان نفسها هي الي تسمع لبياان وتهون عليها اذا كان فيها شيء .. بس هي سرقت حبيبها

ايه سرقتـــه .... وبعدين وش ذا التفكيـــر أي تهون عليها ؟؟ اكيد بياان مستاانسه الحيــن ومشتااقه لوليد ... نزلت دموعها

ومسحتهم بسرعه أكبر من سرعة نزولهم .. ماتبي تبين لأحد انها ضعيفه ايه هي مو ضعيــفه !!!

تكلم بو متعب بصوت عالي " السلام عليكم "

كل الحريم كانوا متغطين والبناات لأن الشباب ادخلوا ورى الشيااب

الحريم " عليكم السلاام "

بو متعب جلس بالكنب الي من الجهه الثانيه بالصاله الكبيره وجلسوا معه الشياب وعيالهم ..

وليد وفهد جلسوا جنب بعض .. وهمس وليد لفهد " أسمع صراخ البنات من الفرحه لـ قال لهم عمي وين بنروح "

فهد " هههههههههههه كلي أذان صااغيه "

مشاري جلس عندهم منزل راسه ناظروه بأستغراب .. حمد " غريبه ماتقز منا ولامنا "

مشاري عصب على نظراتهم " وش شايفني بنات عمي ذولا عطونا مقفاكم لا والله بالعقال "

الشباب " هههههههههههههه "

أشتعلت لقاافة البنات يبون يعرفون ... وبيان عدلت جلستها ونزلت رااسها ماتبي تطيح عينها بعين الشخــص الي تكرهه ..

التفت بو متعب للحريم وهو منـزل راسه " اسمعوا حنا قررنا نــروح (( التفت على الشباب وغمز )) باريــس "

البنات بصوت واحد " وااااااااااااااااااااااااااااااااااااو "

ضحكوا الشباب عليهم وهم يسمعون كل واحد جلست تصفر مو حاسين بنفسهم .. وجاهم كم تهزئه من امهاتهم ..

غلا طاايره من الفرحه تكلم بياان بأذنها " افرحي انتي ووجهك ونااااااااااااااااااااااااااااسه "

ماهتمت بيان وجلست تناظر في البنات الي طاروا من الفرحه .. ماعدا هي ... هي وساره !!!

بو متعب يقاطعهم " بــس بشــــرط !! "

×××

نهايـــه الجزء الثالث عشــر ^_^

سموالانوثة
01-08-2010, 12:40 AM
>> الجــزء الرابــع عشــر <<

>==(( عشاق في باريس ))==<

×
×
×

بو متعب يقاطعهم " بـــس بشــــرط !! "

سكــت الكل يناظر في بو متعب ... والبنات علامة الأستفهام فوق راسهم " ؟؟؟؟؟ "

أبتسم بو متعب على الهدوء الي عم المكان وتكلم بصوت قوي " انتوا مثل ماتعودتوا لـ سافرتوا أي مكان .. عباتكم عليكم والحجاب جزء منكم .. لكن هالمره مدام كل العايله بتساافر راح تضيفون شيء ثالث "

البنات طلعت عيونهم قدام ... ان شاء الله يبيهم يلبسون برقع في باريس !!!؟ أبد مو مناسب

غلا ماقدرت تسكت " عمي تبينا نلبس برقع ؟؟؟؟؟؟؟؟ "

مسك بو متعب ضحكته على شكلها " لا مو بــرقع وش دعوه .. بس لثمــه "

ضي تهمس لأمها " يمــه وش لثمته نفس الشيء "

خزتها ام حمد " يعني تبون تطلعون قدام عيال عمكم كذا ..! "

سكتت ضي تفكر وهي مكشره .. صدق مايصلح يطلعون وجيهم قدام عيال عمهم ؟

التفتت على البنات شافتهم يناظرون بعض مايدرون وش يقولون ... بس غلا ماقدرت تمسك لسانها التفتت على امها " يعني يمه الغرب يناظرونا حلال لكن عيال عمتنا وعمنا حرام !! "

حطوا البنات يدهم على فمهم يمسكون ضحكتهم .. حتى ساره أبتسمت غصب عنها ..

أسيل تضرب غلا بكوعها " الله يفشــلك اسكتي .. عمامي والعيال يناظرونا "

غلا تخزها " وانا صاادقه .. ماقلت شيء عمي صاادق بكلامه لازم لثمه .. بس المفرووض حتى بدون عيال عمنا "

روابي " خلااص غلا بليز لاتتفلسفين "

رفعت غلا خشمها مو مهتمه لأحد ... صدق الوحده لتكلمت حطوها غلطانه !!!!

بو متــعب وقف وهو يناظر بـ غلا مبتسم .. " خلااص ماعندك أعتراضات يابنتي "

طاح وجه غلا والتفتت على تهاني يعني انقذيني ولا عطتها وجه التفتت على بيان وشافتها مبتسمه ومنزله راسها .. أخيراً التفتت على زوج عمتها وهي تبلع ريقها " أ أيه عمي .. ماعندي "

بو متعب يلتفت على العيال " يالله اجل كل واحد يركب سياارته لا نتأخر على الطياره "

طلعوا الشباب ومشااري نااقع من الضحك ... فيـصل يدفه " وش فيك خلااص ماصارت كلمه "

مشاري يمسح دموعه " على هالبنت لقااافه ماهيب صااحيـه ههههههههههههههههههه فللله بـ ننبسط بالسفـر "

حمد يدفه من الكتف الثاني " مو قبل شوي تقول بنات عمك ما أسرع غيرت رايي "

مشاري يمسح على كتفه " انا غيرت رايي ؟؟ بس بنبسط ويا هالهبله مافيها شيء "

هز حمد رااسه وهو ينااظر فيصل الي يضحك على هبال مشاري

×××

نــزلت حلا من السيــاره والتفتت تنــزل سعود ..., ناظرت بالسواق " خلااص كومار مشكـور أرجع البيت علشان يمكن يبون يوصونك على شيء "

هز السواق راسه .. وسكرت حلا الباب ومسكت سعود من يد وبيدها الثانيه ماسكه المفتااح حق بيت خالها

دخلــت وتوجهت لشقتها من الناحيه الخلفيه ووقفــت عند الباب وهي تفكــر وتناظر سعود

شالت البرقع والحجااب ورتبتهم .. بعدها فسـخت عباتها .. وسعود ضاام سيااره لصدره ويناظر في امه

==(( حلا ))==

نزلت لمستوى سعود وأبتسمت " سعٌوودي .. تبي تلعب صيـده ؟! "
حط سعود صبعه بفمه يفكر " احين ؟؟ "
قرصت خده " ايه الحين ماتبي ؟؟ "
سعود هز راسه بحماس " الاااااه يالله .. بيلعب بابا معنا ؟؟ "
قصـيـت بالألم .. ياليييييييت يقــدر يلعب ياليـــت كان ماشفتني جالسه اخطط الحيــن !!
أبتسمت له بأرتبااك " أيــه بيلعب .. بس أبيــك الحين تمشي بشوي شوي وتروح غرفتك تختبىء بالكوخ حقك .. وانا بقووله يدورك فووق طيب ؟؟ "
سعود تحمس " تييييييييييب "
قرصته على خده بمرح " قووول طيب مو تيب "
مد شفايفه قدام يفكر " تيب "
" ههههههههههه خلاص تيب تيب .. تذكرني بأختي بيـان .. والحين نبدأ اللعب ؟؟ "
حرك راسه بحمااس أكبـر .. مسكت يده وفتحت الباب شوي شوي طليت برااسي اناظر الصاله .. وشفتــه جالس على الكرســي ومرجع راسه ورى ومبيـن على ملامحه الهم
حسيت الدموع وصلت بس رجعتهم بقوه .. كيف قدر يصدق ان اهله ممكن يخلونه بهالحاله ويساافرون كييييييييف ؟؟
التفت على سعود وغمزت .. مشيــت وانا ماسكه يده .. الي يشوفنا يقول حراميه بيسرقون ههههههه
يالله كل شيء يهوون علشانك ياثاامــر
تركت يد سعود وانا اشووفه يمشي مثلي بخفيف ويتوجه للدرج .. بعدها نسى توصيااتي وصاار يركض بالدرج
حطيت يدي على فمي اضحك عليه .. الله يهديك ياسعوود بتكشفني عند ابوك
التفت على ثامر وشفته عاقد حواجبه " ميــن ؟؟؟ يبــه مارحتوا ؟؟ مين ؟؟ "
كســر خاطري بقووووووووه ... ياعمري هو ياليته فيني ولا فيــه .. ما أقدر اتحمل أشوفــه بهالحاله ما أقدر !!
مشيـت له وانا ابتسم احااول اسوي نفسي قوويــه .. ايه لازم اصير قوويــه
لمست كتفه بنعوومه .. وهو أنتفــض من لمستي بخووف .. ياويييييييييلي ليكون خااف !!!!!
همست بخفيف أحاول ما أخوفه " هذا أنا ثامر "
كشـر وبان البرود على وجهه " مارحتــوا ؟؟ مو المفرووض طيارتكم هالوقــت ؟؟ "
هزيت كتوفي كأنه يشوفني وجلست على الكنب قباله " الا الطياره هالوقت .. والأهل يسلمون عليك "
حسيته مافهم شيء من كلامي رجع شعره بيده بتوتر مبين على ملامحه " وش قصدك ؟؟ "
مع ان شكله يخلي الواحد يبكي .. بس ماقدرت امسك أبتسامتي وانا اقوله " ما أقصد شيء .. واضح .. الحين هم اكيد بالطيااره "
الدم كله تجمع بوجهه وهو يكلمني " وانتي ؟؟ "
قلت بأستهبال " أنــا ؟؟ وش فيني أنا ؟؟ "
ثامر عصب زياده " حلا لاتستهبلين انتي ليه مارحتي معهم ؟؟ مو المفروض تكونين على الطياره الحين ؟؟ "
قلت وانا العب بشعري مو مهتمه " لا الحرمه العدله تكووون وين مايكون زوجها .. مو تسافر وتخليه بالبيت (( كملت بنعومه ومرح )) وانا اتوقع اني حرمه سنعه ولا ؟؟ "
زم ثامر شفايفه " مو ملزومه تحرمين نفسك من السفر علشاني "
كان نفسي أصرخ بوجهه .. الا ملزوووووووووومه .. مو أحبك ؟؟ خلااص اتحمل !! .. بس سكت وانا ناويه احرق اعصاابه مثل ماحرق أعصابي
" مممممم مو علشاانك .. بس صراحه السفر مايصلح لصحتــي .. والمفروض انت بنفسك تمنعني خوف علي "
ثامر وصبره نفذ صرخ علي " حلااا عن الخرابيط الي مالها داعي .. وقومي اتصلي بأبوي ولا بعمي (( كمل بحزم اكثر )) قوومي "
صرقعت صوابعي ببرود يشابه بروده " مممممم مو غصب صح ؟؟! "
ثامر وصل حده " الا غصــب قوومي "
قدمت جسمي لما صرت قريبــه منه " ثموري ؟؟ ليـه تبيني اسافر ؟؟ (( عقد حواجبه يوم سألته )) علشان تسوي الي قلت لخالي عليه ؟؟ علشان تقدم لي هديه اول ما أرجع من السفر .. (( كملت بحرقة قلب )) علشان تطلقني ؟؟! "
حسيـتـه تفاجىء من قلـــب .. سكت ماقدر يقول شيء .. بعدها بدقايق كمل بهدوء " حلا خلاص مايحتاج تتركين الرحله لمجرد ان ابوي قالك هالخبر .. سواء جلستي ولا لا .. ما راح اغير قراري "
عدلت جلستي اتصنع البرود .. مع ان دااخلي نااار مولعه " مممممم صراحه ماتركت الرحله علشان كذا .. وبعدين قرارك ماله داعي (( عقد حواجبه معصب .. ولاهتميت )) يعني لو سألك الشيخ وش سبب الطلاق .. مقصره بحقك ..؟ مسويه شيء غلط ؟ رافعه صوتها عليك ؟؟ وش بتجااوب قلي ؟؟ "
تنفس بقووه ورجع رااسه على ورى وتكلم بأقتضااب " حلاااااااا ماله داعي هالمحاضره "
أبتسمت بأستهزاء " ليه ماتقدر تقولها ؟؟ مستحي ؟؟ قولها .. قول اني بقول للشيخ خاايف اعذب وحده معي لأني ..."
قاطعني ثامر بقهر واضح على وجهه " حلا ولا كلمه .. اطلعي مدام النفس عليك طيبه "
ماهتميت لكلماته " ماراح اطلع والي عندك سوه "
لوى فمه بأستهزاء " يعني تظنيني عاجز ..؟ "
لهنا وبـــــــــس ايه بـــس ... وقفت معصبه " اول شيء الي تسويه انت غلط بغلط .. انت الحين تموتني تدري ؟؟ كأنك تمنعني من المويه الي البشر مايقدرون يستغنون عنها بحياتهم .. "
قاطعني ثامر مره ثانيه " لاتقارنين المويه فيني !! "
أشرت عليه كأنه يشوفني من القهر الي بقلبي " لا بقارن .. انا ما اقدر استغنى عنك .. أنا احبك واعتبرك الشيء الي اعيش علشانه بعد عباادة ربي "
تكلم بهدوء " وسعود ..؟ ماتعيشين علشانه يعني ..؟ "
جلست احاول اهدي نفسي وانا اردد صبرك يارب !! " الا اعيش علشاانه بس هو ولدي وانت حياتي "
سكت ... وش يقدر يقول بعد كلامي ؟؟ أحد بـ هالدنيا يحبه مثلي ؟؟ احبه اكثر من نفســي .. احبه اكثر من كل العالم
بعد ماطال السكوت .. وهدت النيران الي داخلي .. تكلمت بنعومه وهدوء " وبعدين مايـصلح تطلقني وش بيقولون الناس طلق زوجته وهــي (( سكت شوي استعد القي القنبــله عليه )) وهــي حامــل !! "
وجهه أنقلب أصفــر .. الدم هرب من جسمه .. وانا اشووفه يفتح عيوونه من الصدمه " وش ... وش تقولـين ؟؟ "
بللت شفايفي بطرف لساني .. ماتوقعت نفسي بيوم أكذب .. بس لاازم .. لاازم علشان اخليه يتراجع عن الطلاق ويرجع مثل قبـل بعدها أعترف له !!
" وش قلت ؟؟ قلت لك حامل !! اول مره تسمع هالكلمه ..؟ "
قطـع علينا الجو سعود وهو جااي يركض من الدرج ومااد شفايفه شبـر " لييييه مادورتوا عللللللللللللي ؟؟ "
مسكت ضحكتي .. كيف نسيته هذا ..؟ قلت له وانا اناظر في ثامر الي مكشر " ياعمري ياولدي نسيتك يوم شفت ابوك (( كملت بنعومه اكثر )) قلي الي يشوف هالوجه ماينسى نفسه ..؟ "
لف ثامر وجهه لجهة اليمين يقاله مو مهتم لكلامي ... لكنِ ... لكنِ شفــت شبه أبتسامه .... ايه أبتساااااااااااااااااامه
بااقي شوي ارقص من الفرح .. على الأقل مرت الأبتسامه وسلمت على وجهه !!
سعود طبعا مافهم شيء من كلامي .. جاء عند ابوه وضرب ركبته بخفيف " بابا قووم العب معي "
يااااااويلي خررررررررب كل شيء الأستااذ سعود !!! رحت بسرعه ومسكته من ورااه وهي يتفلت مني يبي ينزل على الأرض " بابا تعبان الحين رووح فوق نااام "
قال سعود بذكاء خلاني افتح عيوني " الحين الصبااح كيف انام "
فجأه سمعت ضحكه ..! " ههههههههههههه صاادق حلا .. سعووود تعال حبيبي "
التفتت مستغربه ومفجووعه ... ضحك ...؟ ضحك ..؟ لااااااااااااااا
صرخت من الفرحه " ما أصــدق "
رفع ثامر راسه لي وهو يتحسس سعود " وش الي ماتصدقين ..؟ بعدين تعالي انتي صادقه بكلامك الي قبل شوي ولا لا ..؟ "
استغربت منه " ايه صادقه (( طلعت لسااني بمرح لنفسي )) عمري كذبت "
ركز ثامر عيونه قدام وهو يلعب بشعر سعود ويفكــر .. هزه سعود فجأه " بابا خلااص يووه .. وحر عني "
نزل ثامر راسه مبتسم أبتساامته الي تذبح " قوول وخر .. وخخر "
رفع سعود يده بعنااد " ماااابي "
قربت منه وانا اناظر بثامر " خلاااص تعبت بابا روح فووق لـ تجيـك المكنسه تمشي مليون "
التفت لي سعود معصب " أي مكنسه ؟؟ "
هههههههههه هالولد شكله لساانه بيطلع طويل بالمستقبل .. حطيته على صدري مو مهتمه بأحتجاجاته " ياااربي انت من طالع عليه (( قلت بصوت عالي وبقووه )) عنييييييييد "
شفت ثامر ينزل رااسه ويتحسس الريموت بيده .. فتح التلفزيون وكانت على العربيه وطول عليه وانا منزله جسمي اخذ عباتي اوديها فوق معي ..
تكلم بعدم أهتمام " حلا انا راح اخليك براحتك ماراح اغصبك على شيء مدامك حامل .. صدق الخبر فاجئني لكن هذا ربي كاتبه .. بس تذكري انك بتعيشين بعذااب معي (( لوى فمه بأستهزاء )) ما اقدر اتحمل مسؤليه الأطفال ما اشوف ولا اتحرك .. (( التفت لي كأنه يشوفني وهو مركز عيونه بمكان ثاني )) بنتظـر لما انتي بنفسك تقولين لي طلقني "
ميلت شفايفي بعصبيـه .. طلقني ..؟ ياااعمري هذا حلم ماراح يتحقق ولا بأحلام اليقطه .. لفيت برووح فوق مو مهتمه بكلامه وانا أدندن بصووت عذب وعالي


أجمل احساس فى الكون انك تعشق بـ جنون وده حالي معاك
خاليتني اعيش ايام مليااانه بشوق وغرام دوبني هواااااك
عشقاك بجنوووون روحي انا قلبى المفتون كلة غناة
وياك بيعيش احلى هنا
حبيبى انا يا روحى اناااا
يا ويلى يانارى قولي ازاى ادارى
شوقى ولهفة البي بئربك حتى واحنا سواا
بتنور سنيني وبيكبر حنيني أرب (( قرب )) مني تعال بحضني
وأملاا حياتي هنااااااا

×××

وقف الكل بالمطــار ينتظرون بو متعب

التفتت أسيــل على ساره بملل " سروونا خلينا نتمشى عند الحريم هنااك "

ساره بأستغراب " نتمشى ؟؟ ليه ؟؟ اصبري الحين يجي ابوي "

أسيل بملل أكبر " لساا باقي اشياء يخلصها .. قوومي لاتصيري مثل العلل كل وحده كبرت المخده على كتف الثانيه "

التفتت ساره وماقدرت تقاوم ماتضحك " ههههههههههههه طاش ما طاش "

كانت غلا نايمه على كتف تهاني وتهاني نايمه على كتف ضي وضي نايمه على كتف بيان وبياان نايمه على كتف روابي ..

وروابي متمدده على صدر مرام المسكينه ..

اسيل تناظر في البنات وتأشر لمرام " الله يعينك "

مرام ابتسمت لها " عاادي ولو واجبنا نصير مخداات واسره "

ام حمد تناظر البنات " ههههههههههه يبي لكم تصوير بس .. لو غلا قاايمه مافوتت هالفرصه "

ام محمد " ماينلامون هالبنات مقومينهم من صبااح ربي "

اسيل تطلع جوالها بحماس " حتى انا ماراح افوت هالفرصه (( ناظرت ساره )) روحي انسدحي على كتف مرام "

ساره تأشر بيدها " هههههههه لا مشكووره خليني بعيده عن صوركم "

أسيل " لازم نستغل كل يووم من هالسفره ونصور كل شيء "

أبتسمت ساره " لساا ماسافرنا تونا على أرض السعوديه "

اسيل وهي تصور " أيه عاادي من اول ماطلعنا من البيت تعتبر سفره "

ناظرت الصوره الي بجوالها وأبتسمت بخبث تحت برقعها .. دخلت جوالها بشنطتها ومسكت يد ساره " يالله خلينا نتمشى "

مشت معها ساره من غير ماتجاادل .. لما بعدوا شوي وقفت ساره " خلااص اسيل المطار كبير ترى بنضيـع !! "

اسيل التفتت عليها " وش يضيعنا ؟؟ نتمشى بدل ملل الأنتظار "

جاهم صووت قوووي خلا ساره تنتفض غصب عنها " وين رايحين بنات ؟؟ "

التفت اسيل لجهة اليمين .. وساره التفتت بشوي شوي مو مصدقه ..

شافوا وليــد مدخل يديه بجيوب بنطلونه البني ومايل بوقفته كعادته " وين يا أخت اسيل رايحه ؟ "

اسيل تلعثمت .. مع ان اخوها حنون معها ومايقول شيء .. بس شكله .. طوله .. صوته .. حتى نظراته تخلي الواحد يرتبك ويخاف غصب " آ .. كنـت .. كنا نتمشى (( ضربت ساره بيدها يعني ساعديني )) صح ساره "

ساره دقات قلبها وقفت .. التفتت على اسيل بقووه وضربت كتفها بكتف اسيل الي صرخت من الألم " آآآه سوير "

حطت ساره يديها على فمها فوق البرقع تلقاائياًً " آه سووري .. ماكنت اقصد "

مسحت أسيل على كتفها وهي مستغربه من ساره همست بأذنها ووليد رافع حاجب يوم شافها تهمس " ما ألومك شكل اخوي يخوف مع انه هو نفسه مو قصده يخوف"

التفتت عليه .. وقالها بقوه " مطووله بالوقوف ..؟ يالله انتي وياها قدامي "

ساره فتحت عيونها .. انتي وياها ؟؟ يعني يقصدها بعد .. ياووووويل حالي الله يقطع شرك يا أسيل حطيتيني بموقف ما أحسد عليه

مشت مع اسيل الي التفتت على اخوها وابتسمت بأرتباك " وليد انت طويل كثير لدرجه تخوفني "

وليد الي كان يمشي بهدوء رفع حواحبه مستغرب واشر بيده على صدره " أنــا ؟؟ (( كمل بمرح )) وش تبيني اسوي يا آنسه ؟؟ اقصر نفسي مثلاً ؟ "

ابتسمت ساره على كلامه .. ياااربي يلوموني لحبيته ... احببببببببه بكل مافيــه .. يجننننننن يجنننننن ..

كشرت يوم تذكرت انه زوج بيان ...... وش جالسه افكر فيه ..؟ هذا زوج بنت عمي .. زوج بنت خالتي ... التفتت على اسيل الي ملتفته تسولف مع وليد وتضحك

زوج وحده أكثــر من اختي ... ليه افكر فيـــــه ؟! لييييييييييييه ما أنسااه ..؟

سالت دموعها غصب عنها .. وسرعت خطواتها ...

التفتوا أسيل ووليد عليها مستغربين .... قرب وليد من اسيل " وش في بنت عمك ؟؟ "

اسيل رفعت كتوفها " ماادري (( رفعت راسها له علشان تناظره )) شكلها خافت منك "

رفع حااجب وليد " ليه لـ هالدرجه اخوف ..؟ "

تفشلت اسيل " ههههه لا مااقصد يعني حضورك ترى يخوف "

أبتسم على تلقاائيه اختي .. ونزل نظاراته من على شعره وحطهم على عيونه " كلك ذوق يا أختي بعتبرها مدحه "

أسيل " ههههههههههههههههههه اوكي اعتبرها "

وصلوا عند الحريم ولف وليد بيتركها بس وقــف لما سمع جدته تناديه .. التفت لها مبتسم " سمي يمه "

ام محمد تناظره بأعجااب " اقووول خلص عمك ..؟ ترى ملينا من الأنتظار "

وليد مبتسم " الحين بيخلص اصبري شوي يمه "

كلمتــه امه تسأله عن شيء .. وام محمد التفتت على البنات الي نايمين مو حاسين بشيء .. والناس حواليهم يضحكون عليهم

قربت من بياان .. ماهمها البااقي وضربت كتفها بخفيف " يمه بياان قوومي بتتعور رقبتك وانتي مسويه كذاا "

ام حمد " لله يهدااك يايمه .. يعني ماخفتي الا على هالبياان ..؟ "

ام محمد تلفتت على وليد " شفت يبه كيف يغاارون من زوجتك ؟ "

ابتسم لها وليد وتوه بيلتفت على مرت عمه الا شاف بيان تتحرك بضيق .. عقد حواجبه " شكلها صدق متضاايقه بجلستها كذا "

ام وليد " ههههههههههه الله يعينك ام حمد جاء لك واحد زيااده على الي يدلعونها "

ام حمد " هههههههه لا هذا الأخير والي بيصير داايم يدلعها .. ماراح تحتاج لحد غيره "

لوى وليد فمه بأبتسامة أستهزاء .. والله ماسمعتكم هـ البيان !!!

مســحت ساره عيونها بالمنديــل ... ماراح تحتاج لحد غيره ؟؟! وانا جالسه افكر فيه وهو مو لــي .. هو لبيــان .. التفتت تناظرها

بنفس الوقت فتحت بيان عيونها والتفتت على ضي الي نايمه على كتفها .. شافت الطابور الي جنبها .. فتحت عيونها أكثر مستغربه .. بعدها ابتسمت بنذاله مو حاسه في الي جالسين يناظرونها

بحركه مفاجئه وقفــت وطاااااااااااحوا كل البنااات على جهة ضي الي طاحت مكان بيــان ...

الحريـــم ووليد واسيل ومرام " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "

التفتت بيان وهي تضحك يوم سمعت صووت الحريم يضحكون .. بس ماتت الضحكه يوم شافته لابس نظاره ويبتسم حست انه يناظرها !!!

نزلت راسها بضيق وش جيبه عند الحريم ..؟!!

غلا بعصبيه " وجع من النذل الي سوى حركة نذاله ؟؟ "

ام ثامر " ورى ماتقومين وتذكرين ربك ... بس تقومين وتصارخين ..؟ "

اسيل ميته ضحك " ههههههههههههه فااتتني هاللقطه هههههههههههه عيدوها تكفووون عيدوها "

ضي خزتها " ياثقــل دمك "

ام حمد " افااا اسيل ثقيل دمها ؟؟ من متى "

أسيل بدلال " فديييت امي وفاء انا "

ام محمد ماده يدينها " تعالي يمه بياان لايكتشفونك الحين ههههههه "

رفعوا البنات راسهم والنوم مازال بعيونهم " أنتــــــي ؟ "

رمشت بيان بعيونها بسرعه وقالت ببرائه وهي تأشر على نفسها " أنـا ؟؟ لااا من قال ..؟ "

وطااارت عند جدتها تضمها ...

روابي معصبه " مايصلح جدتي تضمينها كذا قداام الناس خلينا نستلمها قومتنا من نومنا "

وليد أشر يقاااطعها " اخليكم انا يمه .. (( اشر على بياان وهو مبتسم أبتسامه غامضه )) وانتبهي لها يمه شكل بنات عايلتنا وحوش "

راح وخلى البنات مفتحين عيونهم على كبرهم ..

ام محمد " ههههههههههه والله انه صاادق وحوش مو بنات (( نزلت راسها تناظر في بيان الي مركزه عيونها على وليد بهدوء )) شفتي كيف يحبك زوجك ؟؟ "

نزلت بيان راسها وهي عاقده حواجبها .. يحبني ؟؟؟ هههه حييييييييييييييل ...! مجرد مظاااهــر

تهاني والنوم ماكلها " يالله وحده تتبرع بكتفها "

ام متعب " لا خلااص الحين بيجي عمكم خلص اكيد "

ام ثامر تنادي ريم وريهاام الي واقفين بعيد " تعاااالوا يالله جهزوا الأغراض "

غلا " يمه يمكن ماخلص "

جاء من وراهم فارس وريان وطارق كل واحد منتفخه عيونه من النوم ... فارس وهو يفرك عيونه " ابوي يقولكم يالله "

ام ثامر وهي تقوم " ها شفتي خلص "

قاموا كلهم يلمون الأغراض القليله الي كل وحده خذتهم معها للطياره

وسااره مشت بعيده عن البنااات وهي حااسه انها كارهه الكل .. حتى نفسها !!

×××

نزلــت ليلى تغني " أحسن مدام انك زعلت احسن وعمررررررررك مارضيت اصلااااااااا انا حدي وصل ياما من اسبابك بكيييت "

شافت امها ومنى وبنتها جالسين على طاولة الطعاام بالصاله يتفطرون ..

قربت منها بدلع " هااااااااايو "

منى ترفع عيونها بملل " يالله صبااح خيــر "

جلست ليلى على الكرسي جنب رندا " اساسا الصباح حلو لما تصبحين على وجهي الحلو "

ام سامي ساكته وماقالت شيء تقطع بالخبر وتاكل ..

منى " اييييييييه حيل وجهك حلو "

صبت ليلى لها كوب حليب مو مهتمه بأختها .. حطته عند فمها وناظرت منى " انتي وش جيبك هنا من صبااح ربي وين رجلك ؟؟ "

منى تسندت على الكرسي وهي تاكل وناظرت ليلى بحده " مساافر عندك مانع ؟؟ اذا جيت بيتك ذاك الساعه اسأليني ليه جيت "

قلبت ليلى عيونها " اففففف ناس جد تسد الشهيه "

ام سامي تطالعها بطرف عين " والله ماحد يسد الشهيه غير وجهتس .. قومي .. قومي اخوتس خليه يفطر "

ليلى وقفت معصبه " انتوا ماتخلون الواحد يتهنى بأكله ؟؟ وبعدين انا مو خدامه اروح اقوم اخوي ؟؟؟ (( اشرت على منى بأحتقاار )) خلي الكبيره الهبيله تقومه "

منى بعصبيه " احترمي نفسك !! "

تكتفت ليلى " اوه اوه اوه من متى تتكلمين عن الأحترام انتي ؟؟ "

رمت ام سامي الخبز من يدها " ابي افهم انتوا الثنتين ؟؟ متى نصير مثل كل العالم ومانتهاوش على كل دقيقه كأننا دياااكه ؟؟ "

ليلى " هههههههههههاااااااي حلو التشبيه امي (( اشرت على منى )) علمي بنتك "

منى " لاحوووووووووووول انا وش قلت ؟؟ انتي الي بديتي "

ليلى تزم شفايفها " أنـــا يالكذوووووووب ؟؟ انتي الي بديتي "

رندا مسكت جيك الفيمتو وسحبته تبي تصب لها ماحد معطيها وجه .. ولأنه ثقيل ماقدرت تمسكه .. وطااااااخ كله على ملااابس ليلى

فتحت ليلى عيونها بصدمه .. ومنى حطت يدها على فمها تستعد لأنفجار ليلى

ام سامي بعدم أهتمام تابعت أكلها " الحمدلله بس الجيك من البلاستيك "

ناظرت ليلى امها بقهرررررررررر " هذا همك ؟؟ البلاستيك .؟؟ وملابسي الي تطبعت ؟؟ "

ماردت عليها .. والتفتت ليلى على رندا الي دمعت عيونها من الخوف .. وبدون مقدمات .. عطتها كففففف طيحها

منى فتحت عيونها " خييييييير ان شاء الله تضربين بنتي ؟؟ تراها بزر يابزر "

مشت ليلى مو مهتمه ببكى رندا الي طايحه على الأرض " المهم طلعت حرتي شووي "

شالت منى رندا تسكتها " بس اسكتي انتي خليني آكل ووجع "

راحت ليلى فوق غيرت ملابسها ومشطت شعرها ونزلت تحت .. شافتهم خلصوا وجلسوا عند التلفزيون يسولفون ..

جلست عندهم على الكنب حاطه رجل على رجل .. وهم سكتوا يناظرونها

تكلمت بدلع " تدرون وش آخر خططي ..؟ "

ام سامي بأستهزاء " وش آخر خططتس ياعنتر زمانتس ؟؟ "

منى تستهزء " يمكن انها تروح تقتل بنت عم وليد ماادري وش اسمها وتتزوجه !! "

ليلى تأشر بأصبعها " no no no للأسف ماحزرتوا "

مدت رجلينها على الطااوله الي قداامها وصاارت تلعب بشعرها الأحمر

ناظروها ينتظروا آخر خططها

تكلمت ببرود " قبل أي شيء قررت اتزوج (( مدت يدها تسكت منى )) اصصصصص لحظه خليني اكمل .. بتزوج لكن مو وليد للأسف .. بتزوج واحد شخصيته حلوه وهو حلو ومن عايله تجاار .. مممممم تقدرون تقولون انا حطيته ببالي وخلصت .. بس بااقي خطه (( أشرت عليهم )) راح تساعدوني عليها علشان اقدر اخليه يتزوجني "

ام سامي " بعدييينا عن خططتس .. انتي نفذيييهم وفكينا منتس "

منى " ومن قريد الحظ الي بتااخذينه ؟؟ "

ليلى غمزت لها بغموض " كل شيء بوقته حلووو ....... ياحلووو "

ام سامي تهز راسها " هالبنت الشر يجري بدمها "

ليلى بدلع " افاا يمــه هذا الشبــل (( أشرت على امها )) من هذا الأسد "

عطتها ام سامي نظره بس ماهتمت .. كملت وهي تحط رجلها على رجلها الثانيه وهم على الطاوله " طبعاً هذا الزواج يعتبر اول خطوه لخطتي (( بحقد بين بصوتها )) راح اعذب بيان نفسسسياً وجســديا و .. "

قاطعتها منى " جسدياً ؟؟ ليه ناويه تضربينها ؟؟ ههههههههههههههههه (( صغرت عيونها بتهزء )) ذا حلمك ياماما هذه ماحد يلمسها محااطه بناااس مدللينها "

ليلى صرت على أسنانها " مو انا الي بضربها ... لاتنسين انها بتروح الجامعه !! "

عم هدوووء بالصاله .... بعدها تكلمت ام سامي وهي تكشر " الحيــن ليه كل حيااتس مخططات ؟؟ ليه ماتعيشين حياتتس مثل النااس العااديين ؟ "

هزت ليلى كتوفها " لأني مو عااديه .. انا انسااانه خااصه سبيشل (( رفعت حاواجبها )) وبعدين ماتحلى الحيااه بدون تخطيط .. مو حلو نمشي حياتنا كل يوم بدون مانفكر ونخطط .. حلوه المغامرات .. هههههههههههههااي يمه لاتنسين انك خططتي على ابوي (( رفعت يديها تمثل الحسره )) الله يرحمه .. (( نزلت يديها وناظرت بأمها )) وخليتيه يطلق زوجته ويتزوجك "

ام سامي انقهرت " كولي هوى ... ابوتس طلقها قبل ما اعرفه .. والحين ضفي وجهتس فووق لا بالطااوله "

وقفت ليلى ببرود " تؤبريني يا امي لك طوولي بالك .. (( التفتت على منى )) اوه صح ماكملت لك .. بعد ما اعذبها نفسياً وجسديا بخليها تجي تترجاني (( ضمت يديها تحت ذقنها تمثل .. وقلدت صوت بيان الناعم )) تكفيييييييين ليلى حبيبتي .. تكفيييييين عمتي تكفيييييييين تزوجي وليد تزووووووجيه "

منى " هههههههههههههههههه تتحلمين كثير شكلك "

أشرت ليلى بيدها بغنج ومشت بتروح فوق " حتى وليد اذا ماعرف بيتزوجني .. لكن اذا عرف بيخااف على ملكة الجمال وبيتزوجني هههههههههاااي يازين المخططات تعلموا مو مخلين حياتكم مثــل ... ممممم مافيه تشبيه مناااسب "

راحت فووق تتمايل بمشيتها وعاجبتها أفكارها دخلت غرفتها وهي تتكلم بصوت عالي " وطبعاً ماراح انسى المتعه لتزوجت من المزيون ذاك !!! "



جلست بيــان بالطيــاره وجلست جنبها ضــي بنااء على حجز بو متعب ..

تمددت بكســل وهي تشووف عمامها وعيالهم كلهم قداام وهم والحريم ورى ..

==(( بيان ))==

ناظرت في غلاا الي فالتها مع امي وخالاتي وجالسه تضحك وتنكت ... حتى هي شايله هم حبها في قلبها .. لكن هذا هي عكسي تماماً ..!!
انا مخربه على نفسي جوو السفــر والوناسه .. ليه ..؟ علشان مين ؟ علشان وليد ..؟ وليه اخليه ينبسط ويوزع ابتسامات وانا لا ؟؟
رفعت عيوني وشفته واقف عند كرسيه يناظر في الي جنبـه فهد .. ركزت بعيوني عليهم .. كان فيهم شبه كبيييييير لبـعض .. التفت بسرعه على ضي الي كانت تناظر في فهد
وعيونها فيهم بريق خااص اول مره اشوفه
رجعت اناظر في وليد الي ابتسم لشيء قاله فهد .. ابتساامته تذبح .. تقتل .. تمووت .. كل المصطلحاات ماراح توصف ابتساامته
احسها مرسوومه لفمه هو بس .. متنااسقين مع بعض ينااسبون .. بس ليه افكر انا كذا !!
مايهمني لا ابتسامته ولا غيرها ..! ايه مايهمني
لفيت مره ثانيه اناظر بـ ضي وتوني بتكلم الا أقبلت روابي وهي تتحلطم " اموووت واعرف وش سر هالأتصالات ..؟ "
ام متعب " أي اتصالات ؟؟ "
جلست روابي متملله جنب مرام " يمه ولدك مادري وش سالفته هاليومين اذا احد اتصل عليه انقلب مزاجه فوق تحت !! "
قاطعهم ابوي " خلااص ياجمااعه كلكم موجودين ؟؟ "
ردت روابي " لااا عمي بااقي متعب "
ابوي " وينه ماجاء ؟؟ "
روابي حطت يدها على الثانيه بملل " جاته مكالمه مهمه جدا جدا جداً وقالي اركبي .. وهو بيجي الحين "
استغرب ابوي من كلمة جدا جدا بس هز راسه ولف ينتظر متعب
كلمتني ضي وهي تفكر " شكل روابي مهمومه "
رجعت راسي على ورى وتنهدت " من بـ هالدنيا مو مهموم ؟؟ "
عدلت ضي جلستها وشالت برقعها ولفت اللثمه .. بعدها نزلت راسها علشان ماحد يشوفها من الركااب " والله وبدينا نتكلم مثل الكباار "
أبتسمت " لييييه ؟؟ مصدقه اني صغيره ..؟ تراني امثل عليكم "
ضي بثقه " احلف لك انك تمثلين لأنك شايفه الأهتمام من الكل .. لكن لو فقدتيه راح تصيرين حرمه قد الدنيا "
ضحكت على كلامها " ههههههههه .. لاتفاولين ان شاء الله ما أفقده "
ضي بنبره غريبه " بيان !! ماراح افاول .. لكن بصراحه انتي اختي وعارفتك أذكى مني ومن كل البنات .. دراستك دايم تجيبي فيها كامل .. ما أحد يطيح بموقف الا انتي طلعتيه منه .. عندك أفكاار حلوه وذكيــه ..."
قاطعتها بأستغراب " بأختصار ؟؟ "
ضي " بأختصار انتي ذكيييه كثيــر .. عكس الي تمثلين .. انك طفله ماتعرف شيء .. لو تبين خليتي وليد يحبك .. اذا كان على قولتك يحب ليلى وماخذك تحدي "
لفيت وجهي للنافذه افكر ... صحيح تصرفااتي ناتجه من أهتمام الكل فيني .. لكن مو معنااته اني اغير تصرفااتي علشانه !! هو مين اساساً ؟؟
رجعت اناظر ضي " وليه اخليه يحبني وانا أكرهه ؟؟ "
ضي عقدت حواجبها " مابعد الكره الا الحب .. ولاتنسين مايفصل الحب عن الكره الا ... "
قاطعتها بأستهزاء " حالتي انا ووليد مختلفه "
ضي " وش مختلفه فيه ؟ يمكن صدق لكرهتي بنت صعب تحبينها .. لكن المرأه والرجال مابينهم كره .. حتى لو كرهته .. أي حركه يقدر يخليها تحبه "
حسيت كلام ضي وااقع .. لكن انا أختلف عنه .." ضي انا ما أنكـر كلامك .. بس انا ياضي أكره وليد من قلبي .. من قلبي اكرهه والي صار لي مو بسيط .. وبعدين نسيتي ان ساره تحبه ؟ "
عطتني ضي نظره " المفروض تنسين ان ساره تحبه .. مثل ماساره تنسى بعد .. خلاص صار زوجك الحين والمفرووض تغيرين عليه من ساره وكل الناس "
فتحت عيوني مستغربه " اغار من ساره وانا كنت اعرف انها تحبيه من سنين ؟ "
ضي بواقعيه " بيان !! بتجننيني .. يعني الى متى بتفكري كذا ..؟ ساره بتتزوج غيره انتي الحين صرتي زوجته ... هـــو زوجك انتي .. حلالك انتي مو حلالها "
كلامتها أثــرت فيني ... كان ودي ابكي بقوووه ... حلالي انا ؟؟ بس ساره ؟؟ ساره حراام
" ضي انتي تقولين لي هالكلام لأني اختك صح ؟ "
ضي " لا مو لأنك اختي .. لو ان ساره مكانك بقولها نفس الحكي .. لو بتفكرين فيها بتعرفين ان خلااص راحت على ساره .. والرجاال مو ملكنا نتحكم فيه ونقول تزوج من هذه ولا هذه .. يعني سواء تزوجك ولا لا وااضح انه ماراح ياخذ ساره .. لأنها مو من نصيــبه "
كلام ضــي ريحيني نسبياً لكنِ اصريت على موقفي " فوق كل هذا انا اكره وليد واستحاله احبه ماراح انسى الي صار لي "
نزلت ضي راسها بين يديها " اووووووف مليــت منك الكلام معك ضاايع ... (( التفتت علي )) طيب وش بتسوين بتقولين له أكرهك طلقني ؟ "
لفيت وجهي للنافذه بضيق " لا مو الحين الطلااق .. اول شيء بجننه وبسوي نفسي طفله لآآآخر شيء ههههههه تخيلي شكله وهو يقول ياليتني ماخذتك "
ضي بتفكير " هممممم غلط تصرفك "
التفت معصبه وتوني بتكلم .. بس سكت يوم شفت ضي تفكر بأهتمام
ضي " المفرووض تثبتين له انك عكس هذا كله .. تثبتين له انك أمرأه اكثر من انك طفله .. تعلمينه ان تصرفك ناتج من دلال اهلك لك .. لكن اذا ابتعدتي عنهم صرتي على طبيعتك .. كنتي الي بداخلك "
فتحت عيوني ورمشت بقوه .. وش تقول هذه ؟؟ تخطط معي ان شاء الله ؟؟ " ضي ..؟ ليه تقولين لي هالكلام ؟ "
ضي هزت كتوفها " مع انك ذكيه وتعرفين للحركات هذه .. لكن لنفسك ماراح تعرفين خلي غيرك يعلمك (( غمزت لي )) بتصرفك هذا راح تعلقين وليد فيه ووقتها يمكن تحبينه ويمكن مممممم ... "
كملت " أظل اكرهه واطلب الطلاق "
ضي فتحت اللثمه وغطت وجها بالطرحه الخفيفه ورجعت على ورى " الطلاق انسيه مو من قاموس عايلتنا "
ماهتميت بكلامها " بيصير بقاموسي "
شفت ابتساامتها تحت غطاها " كل شيء بوقته حلو بيان "
غمضت عيوونها وسكتت
ناظرت بالناافذه افكر ... اصير أمرأه أكثر من اني طفله ؟؟ والله فكره .. بس انا ابي اعذبه ... أبتسمت وانا ارجع راسي واغمض عيوني ...
لازم انسااه بهالسفره .. انسى اني ماخذته غصب .. لازم انبسط بسفر العايله كلها .. اول مره نساافر مع بعض وماراح اخرب علي جوو الونااسه علشانه
كل شيء بوقته حلو مثل ماقالت ضي .. واذا رجعنا من السفر واذا تزوجته بعد ... قدامي العمر اخليه يندم انه خذني .. لكن الحين لاااازم انساااه من هو علشاان احمل همه ؟؟!

×××

كان الجوو بالطيــاره هدووء .. يشووبه همهمات من بعض الركااب

الرجاال والشباب مرتبين كل واحد مع صديقه المعروف بعايله

فهد ووليد .. فيصل ومشاري .. خالد وحمد .. سطام ومتعب .. وفارس وطارق

اما زيااد جلس جنب اخوه رياان الي مسوي ازعااج بنومـه

البنااات بعد نايمين مو حاسين بشـيء

تحركت غلااا وضربت تهاني الجالسه جنبها بكوعها .. تهاني تبعدها " آه ابعدي عني "

جلست غلا وهي تتمدد " همممممممممم ياحلوو النوم بــس "

فتحت تهاني عيـن " ممكن ترجعين تنامين ترانا مانمنا امس الا متأخر ..! "

حكت غلا خدها " مابدي .. قوومي انتي وياها خلونا نسوولف "

وبعـد اقل من خمس دقايق قوومت غلا الكل الي عصبوا وصاارت نفسهم بخشمهم

روابي بعصبيه " انتي تراااك مزعجه ماتخلين الواحد يرتااح "

غلا بنشااط " اقوول قوموا هذه بداية السفره ؟؟ خلوونا نسوولف ونخطط وش نسوي هنااك "

ضي النوم ماكلها " طيب ليه ماتنتظري لما نوصل الفندق وخططي وسوي جدول .. بس فكينا خلينا ننوم "

غلا " لااااااااااء مافيه "

تهاني عارفه اختها مافيها فايده .. عدلت جلستها ومررت يديها تحت الغطااء تعدل شعرها .. وغلا تناظرها بخبث .. ليه ماترفع ضغطها اليوم ؟؟

" اقووول تهووونة خلوود "

تهاني من غير نفس " هاه وش تبين اخلصي "

ناظرت غلا البنات " ماتحسوون ان زواج تهاني اسطوري ؟؟ يعني خير يدخل خالد على المعرس ويقووله عطني زوجتك ؟ "

مسكت ضحكتها يوم شافت شرارات العصبيه تطلع من تهاني " ماقال عطني زوجتك .. قال شعر علشاان يطلع حرته .. وأحمد رجاال ماحب يرده "

البنات عارفين حركت غلا تبي ترفع ضغطها .. حبت اسيل تسوي نذاله معها " ايه صح اخوي مايستحي .. يا أخ استح قدام الرجاال تبين حبك .. روميو مو خالد ؟!! "

تهاني وصل حدها " هيه انتي وياها مالكم دخل انا وزوجي نصلح "

ضي " ههههههههههه من الحين تداافع .."

تهاني رفعت خشمها بغرور " وبعدين انا زواجي بيصير على لساان الكل حتى الأجياال الي بعدنا .. يضربون المثل فينا .. مو مثل زواجكم انتوا .. مجرد خطبه بعدها زواج .. انا عن طريق حب .. ولا قصة عنتر وعبله تنافسني "

البنات " هههههههههههههههههه "

غلا " مصدقه نفسها الأخت خخخخخخخخ "

بيان " بقوووووووه هههههههههه "

أسيل " ياعمري ماتدرين يمكن يصير زواجنا أكثــر رومانسيه من زواجك "

ساره كانت جنب اسيل .. بأستهزاء " يا أختي أي رومانسيه حنا بالسعوووديه .. تهاني لأنه يصير لها وتحبه من هي صغيره (( بلعت ريقها )) حنا من وين نجيب لنا رجال رومانسيين "

روابي " والله ساره معها حق مافيه رجاال رومانسيين "

ضي بأستهبال " يؤ يؤ يؤ من يتحكى ؟؟ والعضه الي كانت بخدك ذاك اليوم ؟؟ "

البنات ماتوا ضحك " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "

روابي جات بتقوم تضرب ضي .. مسكتها مرام " وين رايحه ؟ اجلسي لاتطيحين "

روابي تسوي نفسها قويه بتقوم " لا لا لا اتركيني مرام خليني اذبح لكم هالضي الي تسوي نفسها بريئه وهي من بـ .."

ضي تقاطعها " وي وي وش تذبحيني فيه ناس يبوني (( التفتت على بيان )) صح بيووني "

بيان بنذاله " لااا مو صح "

روابي " ههههههههههههههه عجبتيني بيوونه "

بيان تستنذل على روابي " امزح ويا اختي انا .. صح ضيوونه "

روابي تكشها " مالت كلكم نفس الطقه "

جلســـوا سوالف وهباااال لما رجعوا ناموا ...,.

×××

هيفـاء تاكل أظافرها من القهر " شفتي يارنا كيــف ؟؟! حتى مع السلامه ماقالها لي ..! "

رنا منسدحه على سرير هيفاء " الرجاال مايبيك تسليه بس انسيه "

التفتت بقهر على صديقتها " أي أنسااه احبببببه .. اوووووووف المشكله اول مره طلعت معه ابي اتعرف عليه ويتعرف علي .. قلت المره الثانيه بطلب صوورته علشاان (( رمت مخده جنبها بقهر )) علشاان انفذ الي في بالي "

رنا بسخريه " السحــر ..! "

هيفاء بأصرار " أيــه لازم احاول اوصل له حتى وهو بفرنسا لازم احصل على أي شيء يخصه صووره ثوب .. أي ششششششيء المهم يخصه "

رنا " وكيف توصلين لهالأشياء وهو بفرنسا (( قالت تحاول تخليها تتأخر )) انتظري لما يرجع من فرنسا ليه مستعجله "

التفت عليها هيفااء " وش يضمني انه ماراح يحب وحده من بنات عمه بالسفر ؟! عمى تعميهم كل وحده تقول الزين عندي "

رنا " هههههههههه ليه طيب عمى يعميهم ؟؟ لو كان بيحب حب من زمان "

هيفاء تفكر " ماادري بشووف المهم احصل على صوره له "

رنا " اوووف ماراح تفهمين ان السحر حراااااااام ياهيفااء حراااااااااام "

هيفاء تكشر " حرام ؟؟ ليه اجل الكل يسوونه "

رنا أنهبلت " أي الكل ؟؟ من كذب عليك ..؟ ماحد يسويه الا الي عاايف الآخره "

هيفاء بملل " اوووووه بعض الأوقات يارنا احسك رجعيه !!! "

رنا فتحت عيونها " رجعيه ..؟ ليه رجعيه ..؟ لأني ما احب السحر "

عضت هيفاء على شفايفها " رنووو خليك مع حبيبك الي تحاكينه وفكيني منك "

رنا تفكر " انا ما احب احاكي شباب بالجوال بس هذا غيـر (( ابتسمت )) هذا معترف ان عنده مليوون بنت .. لا ويقول ترى انتي اكلمك مجرد تسليه لاتروحين بتفكيرك بعيد "

هيفااء رافعه حاجب " وتكلمينه انتي ووجهك ؟؟ بايعه كرامتك ؟ "

رنا بأستهزاء " تكفيييييين يالي مابعتي كرامتك "

هيفاء بقهر " انا غييييير انا احبه وابي اتزوجه "

رنا تتنهد " شكلي حتى انا حبيته ... ممممم بفقده "

هيفاء " ليه ؟؟ "

رنا تهز كتوفها " سافر فرنسا "

هيفاء كشرت " نفس فهد .. ليكوون فهد ..؟ "

رنا " هههههه تطمني اسمه مشااري "

هيفاء براحه " ايه اشووا .."

رنا تفكر " الا تعالي قلتي لي عايلة فهد وشو ..؟ "

هيفاء " فهد السـ,,,, "

رنا مفتحه عيونها " نفس مشااري !!! "

هيفااء بأستغراب " يعني عيال عم ..؟ "

رنا بمرح " ههههههههه انا واحد وانتي واحد "

هيفاء ابتسمت بخبث " اجل خلااص مدامنا طحنا على عيال عم .. بتصيرين معي وبزوجك مشاري "

رنا مافهمت عليها اول شيء .. بعدين وقفت بخوف " أسحره ..؟ لااااااااااااا مشكوووره ماابيه مجرد تسليه "

هيفاء رفعت حاجب بخبث " توك تقولين هو غير ..؟ من متى انتي تتسلين ..؟ (( بغنج )) رنووو لايروح من يدك وتندمين لاشفتيني مع فهد "

بلعت رنا ريقها وهي تفكر " بليييز هيفاء ابعدي عني "

هيفاء تصطنع الا مبالاه " كيفك انتي الخسرانه "

أرتبكت رنا .. ماتبي تفكر بهالتفكير .. " يالله بااي السواق ينتظر تأخرت عن اهلي "

هيفااء تتبع رنا بنظراتها " بااايوو "

وقفت بعد ماطلعت رنا .. وراحت تتوضأ تصلي وهي تمد يديها للسماء " يااااااربِ وفقني في الي اسوي .. انا عارفه انه غلط بس انت غفوور .. وانا ماسويت كذا الا لأني احبه .."

*** مداخله من (( بيان حبك )) : صراحه فيـه ناس كثيـر مثل هيفاء تسوي الغلط وهي عارفه انها غلط .. ومع كذا تدعي ربها بالمغفره وانه يوفقها بهالغلط !! طيب الله صدق غفور لكـن مو لدرجه يغفر كبيـره من أكبر الكباائـر والي عملها دااري بالذنب ..؟ الله يهدي الجميــع يارب ***

×××

في مديــنة الأنوااار ... وفي المطــار الرئيسي لباريس عاصمة فرنسا " شارل ديغول الدولي "

كانـوا الركااب ينزلون من الطيـاره ..,.

وداخل الطيااره كان الجوو ربشـه .. بو متعب " يالله ياجمااعــه توكلوا .."

غلا تمسك يد بياان " وناااسه اول مره اساافر خارج الدول العربيه "

ابتسمت بيان " هذه ثانـي مره اجي باريـس .. قبل اربع سنوات جيتها "

غلا بفخر " بس الحين غير لأني معك "

بيان " اخـص على الواثقه .. لا هذه المره غير لانكم كلكم معي "

تهاني من وراها " ولأننا متزوجات أحـم "

غلا كشتها " رووحي زين "

بيان كشرت وماعلقت على كلام تهاني مشوا بيطلعون من الطيااره ..,

شافـوا الشباب واقفيـن .. غلا تعدهم " 7 .. 8 .. 9 .. ماشاء الله تسعه عدو البنات "

ام حمد مستغربه " ليييه ..؟ "

غلا بأستهباال " علشاان مايضيعون ..! "

البنات " هبــــله !! "

ماهمت غلا وعدت البنات ونست نفسها " مممممم 7 بنات و9 اولاد لاتنسون "

تهاني تكلم ام وليد " ماعليه ياخاله اول مره تساافر مع العايله "

ام محمد " ههههههه ياحليها هالبنت ونست لاتعد نفسها بعد "

غلا ببلاهه " صدق ..؟ "

رجعت تعد وأبتسمت " 8 .. يوه الحمدلله عديت نفسي ولا كان ضعت "

تأففوا البنات .. أسيل " لاتخففين دمك "

غلا مشت مو مهتمه قدامهم " ياثقــل دمكم احاول اخليكم تستانسون بس مانتوا كفو "


مشاري يلتفت على ابوه " يبــه نااظر الشقر "

ابوه خزه " اقول اعقل لا ارجعك بأقرب طيااره "

وليد " ايه والله ياعمي كان نفسي ماتجيبوه الحين وش يفكنا من عيونه ..؟ "

فيصـل يلف ذراعه على كتف مشاري " لا لو ماجاء مشاري ماجيت "

مشاري ماشي رافع راسه بغرور " هم مايدرون انهم بدوني ولا شيء .. السفر مايحلى بدون دمي السكر "

فهد يرفع حاجب " واحد واااثـــق لاحد يقرب منه "

زيااد يحااول يدخل نفسه معهم " مادري وش يعجبك بهالشقر مشاري "

مشاري يأشر بعيونه " كل شيء شووووف شوووووف "

دفه بو متعب " امش امش بيفضحنا "

الشباب " هههههههههههههه "

وصلــوا برى .. وكان الجووو ثللللللللللللللللج .. ومشــى بو متعب عند أتوبيس كبيــر مره " تعالوا انا مرتب لنا باص للمشاوير "

http://www.alhnuf.com/vb/up1/1135_1161197161.jpg

غلا تتفحصه " والله لو ننام فيه ماعندنا مانــع "

مشاري سمعها " هيــه انتي اول مره تشوفين أتوبيس ؟؟ "

دفــه فهد " أمــش لا تتحرش "

غلا تخصرت تناظر بيان " شفتـي اخوك هو الي بدأ "

ضي " هههههههههه وهو الصادق اول مره تشوفين أتوبيس ..؟ "

غلا مشت معصبه " مالت عليكم وعلى الي يمزح معكم زيييييييين "

ركب الكل والبناات صاروا ورى ..

وكل واحد تتهاوش على النافذه .. جلست بيان جنب الناافذه وجنبها غلا المبوزه ..

التفتت عليها " انتي وش جلسك جنبـي ..؟ "

غلا كشتها " احبك انتي ووجهك .. حبت الـ .. العافيه "

بيان ابتسمت " ايه زين قلتي العافيـه "

بو متعب يكلمهم " أخروا الساعات الي معكم ساعتين وربع "

غلا تكشر " مو هي نفس غرينتش ..؟ "

ضي " سوي الي قال ابوي وانتي ساكته "

غلا " هي انتوا من جد اتكلم "

بيان " ممممممم لا فرق بينها وبين جرينتش ساعه على ما أعتقد "

غلا بصوت عالي " عمـي محمد "

بو متعب رفع راسه مبتسم " سمــي "

غلا ناويه تستهبل " ليه يسمون باريس بمدينة الأنوار ..؟ "

بو متعب " لأنها احلى بالليل .. تشوفينها كلها انوار "

غلا تبي تجننه " طيب عمي أي فندق بتودينا "

مشاري التفت على عمه " عمي وربي بتجننك متعمده لاتعطيها وجه "

ام ثامر بعصبيه " غليو ليه ماتسكتين "

رفعت كتوفها بمرح " اسوي جو "

بو متعب " ههههههههه خلوها بالعكس حلوو مرحها مو مثل الي سكاتين وش فيكم بناات ..؟ "

البنات " سلااامتك "

مشااري يلتفت على الشباب " وش راايكم نغني شباب "

وليد " هههههههههه وربي انت تحفه .. وش نغني ..؟ "

متعب " اقول خل البنات يغنون هم الي على كل دقيقه وكل ثانيه يغنوا "

التفتوا البنات والحريم على روابي الي شب وجهها ضو .. وقالت بأندفااع " انا ما أغني "

مرام " ههههههههه متى قلنا انك غنيتي ..؟ "

طاح وجهها روابي وتوعدت متعب بسرها ..,.

بو وليد بمرح " يالله بناات اطربونا "

ناظروا بعض .. تهاني " من صدقهم ذولا يبونا نغني ..؟ "

ام محمد " ايه تمتعوا بهالسفر لحظه بلحظه "

اسيل بمرح " يالله اجل نغني وش نغني مممممم "

ضي " لازم بالفرنسي ههههههههه "

بيان " ايييييييه حيييييييل مقطعنا الفرنسي "

روابي " انا عندي اغنيه قربوا "

قربــوا البنات يسمعونها

مرام " ههههههههه ما اعرفها "

ضي " رددي ورانا انتي "

ساره " انا ماراح اغني "

اسيل ضربتها بخفيف " فليييييييها ساره ترى هالرحله ماراح تحصل مرتين .. اكيد ذاك الوقت انا متزوجه "

غلا " احد جاب طاريك انتي خخخخخخخ "

أسيل بفخر " ايه ساره تحبني صووح ..؟ "

ساره ابتسمت " صــح " التفتت تناظر في بياان الي مبتسمه لـغلا .., ماتدري ليه كان نفسها تسوولف ويا بياان وتنسى شوي بس مو قادره

روابي " جاهزين ؟"

الكل تحمس حتى ساره ومرام .. روابي " يالله اطربونا بصوتكم يافتيات "

البنات " أحــم (( بدوا يصفقون والحريم يصفقون معهم )) بنت السعودية حلاها غير
حتى دلعها والتغلي ذوق
من حسنها كل البنات تغييير
مثل القمر دايم مكانه فوق

في كل ديره مثلها ما يصير
ما كل مخلوق مثل مخلوق
من شافها قلبه وراها يطير
يتبع هواها بالغلا والشوق

في وصفها كل العقول تحير
فيها على كل البنات فروق
اخت القمر تستاهل التقدير
والبال يهدى بشوفها ويروق

بنت السعودية يا وجه الخير
انت الهوى والشوق والمعشوووق "

صفــروا بقوووه .. والشباب معهم .. الا مشاري الا قام يتحلطم " قال ايه بنت السعوديه (( أشر على الشارع برى )) نااظروا بـس ياحظي لاتغترون "

وقفت غلا تبي تتهاوش وطااحت لأن الأتوبيس يمشي " آآه مشيروووه ترى بنات السعوووديــه احلى من الشقر الي جالس تنااظرهم "

بيان " ههههههههه هدي هدي .. اتركي مشاري يحب يرفع ضغطنا "

ام ثامر " اسكتي غلا لأرميك من النافذه "

برطمت " افاا يمه ترميني آخر عمري ..؟ "

مشاري يناظر بالشباب ويضحك بصوت عالي " ههههههههههههههههه ماقلت لكم بنستانس بهالسفره "

بو حمد " لمااا تعقــل نستانس "

وقف الأتوبيـس ووقف بو متعب والتفت للحريم " بنـزل آخذ أرقاام للجوالات "

روابي " عمي لاتنسانا "

بو متعب وهو ينزل " هههههههههه لا ماراح انساكم "

بعد مارجع كمل الأتوبـيس مشواره ..,

تنسد فهد وجلس ينااظر من النافذه بــرى .. يناظر العالم والطبيــعه .. مايدري هالسفره بتصير فاتحة خير ولا ..؟!

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:41 AM
جلست حنين بعد ماحبت راس امها وابوها مبتسمه " أخباركم يالغالين .؟ "

أبتسم ابوها " بخير يابنتي دامك بخير "

امها " يمه لاتتعبين نفسك مع هالدراسه الصيفيه ..!! ليه ما أجلتيها ..؟ "

حنين " لا يمه ماابي اتأخر اكثـر ابي اخلص بدري .. الا وين عبد الرحمن ..؟ "

بو عبد الرحمن " يلعب مع الأولاد برى طفشان مسكين "

حنين تفكر " امممم ... يـبه "

بو عبد الرحمن " هلا يمه ..؟ "

حنين بخجل " آ .. الدكتور حمد أخباره ..؟ "

أبتسم بو عبد الرحمن " الحمدلله خذ أجازه .. وساافر فرنسا مع اهله "

أبتسمت حنين " الله يرجعه بالسلامه .. (( وقفت )) عن اذنكم برووح اكمل دراسه "

ام عبد الرحمن " لاتضغطين على نفسك كثير زين يمه ..؟ "

حنين " ان شاء الله يالغاليه "

راحت فوق تبتسم وهي تتخيل الدكتور حمد .. دكتورها ..!! وفارسها البطل بنظرها ..!!

بو عبد الرحمن التفت على زوجته " والله ياخوفي تتعلق بالدكتور اكثر "

ام عبد الرحمن مستغربه " ليه ..؟ "

هز كتوفه يفكر " ماادري احسها تسأل عنه كثير (( ناظر زوجته بهم )) ماتتحمل صدمات .. وهو يمكن خاطب وحده من قريباته .. هذا اذا ماكان متملك ..!! "

×××

نزل الكل من الأتوبيس للفنــدق .. والبنات يتأملون فيــه .. كان فخم مره .. أسمه ..

InterContinental Paris Le Grand Hotel

http://www.travel4arab.com/photo/dat...ntal_Paris.jpg

غلا تسوي انها مهمه " ممممممم من برى حلووو مره نبي نشووف من داخل "

بيان تمشي قدامها " والي يرحم والديك ادخلي وانتي ساكته "

دخلــوا ورى الشيااب والحريــم والشباب واقفين برى مادخلوا ..,

كلم بو متعب موظف الأستقبال .. والرسبشن نقـلوا أغراضهم للجنااح حقهم ..

ضي تتمدد فيها النوم " تدرون اني ماشبعت نووم "

مرام " حتى انا والله "

غلا " أمشــوا بـس انتوا مو وجه سفر "

تهاني " هههههههههههههه حلوه "

راحوا للدور الثالث .. كان فيـه أربع أجنحه حجزهم بو متعب كلهم ..,

بو متعب يأشر على جناح " هذا لنا حنا ومتعب .. والي جنبه حق بو وليد .. والي قباله لبو حمد والي قباله لبو ثامر "

هو بــس اشر طاروا البنات يتفحصون دااخل .. كأنهم يقيمون الفندق ..,

دخلت بياان غرفه ووراها ضي ..



ضي " هذه لأمي وابوي اكيد "

بيان تهز راسها " لا هذه لي ولجدتي "

ضي بأستهزاء " ياشيييخه جدتي بتناام في جناح عمي محمد "

بيان فتحت عيونها " نــعم ؟؟ "

وطااارت رايحه لجدتها .. شافته بتدخل جنااح عمها محمد " يمممه وين وين ؟ "

شافت الشباب وراها جايين يسولوفون .. حطت الغطوه على وجهها بسرعه

ام محمد " وش فيك يمه ..؟ "

بيان ارتبكت يوم شافت الكل دخل جناحه ماعدا خوانها ووليد وقفوا يناظرونها .. خيير هي تحفه يناظرونها كذا ..؟

بيان بأرتبااك " آآ .. أيه وين بتنومين يمه ..؟ "

مشاري عفس وجهه " عند الكبير اكيد "

مر من عندها وهي يدفها بمرح .. وحمد وراه يضحك على بياان المرتبكه ..

ناظرت بيان بسطاام وليد " وش فيكم ..؟ "

سطام ابتسم يناظر وليد بهدوء " لا ولاشيء بس اتركي جدتي على راحتها بيون "

وراح تاركها وهي تناظره معصبه " بتنوم معي هي "

ام محمد " ههههههههههه خلاص فيه غرفه هنا ليه "

بيان ماهتمت من وليد الي يتفحص فيها .. وشالت الغطوه من وجهها .. ومسكت ذراع جدتها بتذمر " لا يمه الله يخليك نامي معي حجزت لنا غرفه "

ام محمد " ههههههههه غرفه بعد ..؟ لا يمه معليه يوم ثاني بنجلس اسبوعين هنا .. لاتستعجلي بس علشان خاطر عمك بنام اليوم عنده "

زمت شفايفها وأشرت براسها بمعنى اوكِ

دخلت ام محمد .. وبيان لفت مرتبكه تبي تدخل جناحهم .. بس وقفها صوت وليد " طيـب ماراح تعزميني انا ..؟ "

فتحت عيونها على وسعهم ونبضات قلبها وقفت .. أعزمه على وشو ..؟ التفتت مستغربه " أعزمك ؟؟ على وش ؟؟ "

وليد ضحك يوم شااف ملامحها " ههههههههههههه اقصد تعزميني على طلعه حلوه بهالجو الباارد "

تنفست برااحه .. ماتدري هو رقعها ولا ..؟

قالت وهي تدخل الجنااح مو مهتمه " لا فيني النوم مالي خلق "

أبتسم وهو يدخل جناحهم بعد " فدييت الي ماله خلق انا "

التفتت تبي تشوفه بس شافت باب جناحهم يتسكر .. وعصبت خير يسكره كذا قبل ماتدخل ..؟

مشت بغرور .. مالت عليــه أحسن ..

تجمعــوا البنات في جنااح بو حمد وجلســوا يسولوفون ويخططون عن الي بيسوون ..,

سمعوا بو متعب يكلمهم من عند باب الجنااح " بنااات ترى من بكـره الجوله السياحيه بتبدأ اليووم راحه لكم ناموا سولفوا .. والي يبي يطلع مع اخوي ولا زوجه يطلع "

طلع تاركهم يناظرون بعض .. غلا فرحانه " كويــس اليوم ماراح يحسبونه من الأسبوعين ..؟ "

ساره " لا ابوي قايل لنا بالطيااره من بكره بيبدأ يحسب لنا الله يعين .. ابوي عاد منظم بمواعيده "

ضي " ايه علشاان الشغــل "

دخلـت عليهم ام وليــد مبتسمه " اقوول بنات عن اذنكم بس ابي حريم عيالي يلبسون لأنه صاحبين السمو يبون يطلعون يتمشون معهم "

بيان وتهاني فتحوا عيونهم وخدودهم صارت حمراا ..

والبنات استلموهم تعليق ,.. ساره تنسدت على الكنب تسوي نفسها مو مهتمه وهي حاسه بأنقبااض بقلبها

بيان تظار ضي يعني انقذيني .. بس ضي قالت بمرح " من قدكم بتستانسون من اليوووم "

تهاني كانت فرحاانه " هههههههههه ناموا انتوا زين مااوصيكم احلموا كثيــر "

مسكت يد بياان الي فتحت عيونها مستغربه وجرتها على الغرفه حقت بيان وضي

تهاني " يالله البسي ابي انزل معك استحي انزل بدونك "

بيان مرتبكه " هاه لازم يعني ..؟ "

فتحت تهاني عيونها " من صدقك تفوتين شهر عسل مبكر (( شافت عيون بيان بتطلع من مكانها )) هههههههههه نعتبره ياختي شهر عسل وش نسوي .. يالله البسي شيء يدفي برووح البس انا "

تركتها وبياان محتاره .. وش يبي وليد ..؟ ليكون ناوي بهوشه من اول يوم .. عضت على شفايفها .. مع ان مالها خلق تتهاوش بس بتطلع تشوف آخرتها معه

×××

مشــوا يدينهم متشاابكـه مع بــعض .., كانت تهاني لابسه عبااه بس .. ولابسه فوقها كووت سماوي طويــل فيه قبعه حطتها على راسها ونزلتها على عيونها مايبين الا خشمها وفمها

حطت راسها على كتف خالد وهي تمسك ذارعه بيدينها الثنتين

أبتسم لها خالد ومشــى وهو ساكت .. ينتظر يوصل لجسـر طويـل يطـل على برج إيفـل

وقفــوا عند الســور المنخفض وحط يديه على السـور .. كانت باااريــس روووعــه بالليل مع انوارها الكثيــره

التفت على تهاني الي مازالت حاطه راسها على كتفه ومتعلقه بذرااعه ..ابعدها .. ومسكها من أكتفاها وجلس يناظر بعيونها بهدوء " عمري ماحلمت بوجود زياد .. بـ هاللحظه بس ربك كريم "

أبتسمت له تهاني بخجل ولاتكلمت ..,. أبتسم لها وهو يحط يده على خدها بعدها عقد حواجبه " بردانه ..؟ "

تهاني تفرك يديها مع بعض " مممممم مع اني لاابسه ملابس شتويه بس مرررره برد "

حط ذارعه على كتفها وقربها له .. بعدها دخلها داخل جاكيته الأسود وهو مبتسم

تهاني بخجل " خالد ببردك "

خالد ينزل راسه لمستواها " أساساً قربك يدفيني "

نزلت راسها وهي تحط راسها ويدها اليسار على صدره ويدها اليمين لفت خصره فيها علشان تدفى اكثر .. حست بدفء مو طبيعي .. ماتدري هل هو من الجاكيت ..او من الأمان الي تحس فيه بقربه ..

فجأه غنى خالد وهو ضاامها .. وشكلهم كان مره رومانسي مؤثــر .. الكل يلتفت يناظر فيهم مبتسمين على رومانستهم

زيديني عشقا زيديني يااحلى نوبات جنوني زيديني
زيديني غرقا ياسيدتي ان البحر يناديني
زيديني موتا عل الموت اذا يقتلني يحييني
يااحلى امرأه بين نساء الكون احبينييامن احببتك حتى احترق الحب احبيني
ان كنتِ تريدين السكنى اسكنتِ في ضوء عيوني
حبك خارطتي ماعادت خارطه العالم تعنيني
انا اقدم عاصمه للحزن وجرحي نقش فرعوني
وجعي يمتد كسرب حمام من بغداد الى الصين
زيديني عشقا زيديني يااحلى نوبات جنوني زيديني
عصفورة قلبي نيساني
يارمل البحر وروح الروح
ويا غابات الزيتون
ياطعم الثلج وطعم النار
ونكهة شكي ويقيني
اشعر بالخوف من المجهول فآويني
اشعر بالخوف من الظلماء فضميني
اشعر بالبرد فغطيني وغني قربي غنيلي
فأنا من بدأ التكوين ابحث عن وطن لجبيني
عن حب امرأه يأخذني لحدود الشمس ويرميني
زيديني عشقا زيديني يااحلى نوبات جنوني زيديني
نواره عمري مروحتي قنديلي بوق بساتيني
مدي لي جسرا من رائحه الليمونِ
وضعيني مشطا عاجيا في عتمه شعركِ وانسيني
من اجلكِ اعتقت نسائي وتركت التاريخ ورائي
وشطبت شهادة ميلادي وقطعت جميع شراييني
زيديني عشقا زيديني يااحلى نوبات جنوني زيديني

ناظرته تهاني بعد ماخلص وبعيونها دموع .. مسحهم بهدوء بأصبعه بدون مايبتسم " تهاني ما أبـي اشوف دموعك .. طووول ما انتي وياي "

تهاني نزلت راسها تمسك دموعها " مو مصـدقه ياخالد .. مو مصدقه انك ضحيت علشاني .. انك واجهت كل الناس بيوم الملكله علشاني (( رفعت راسها له )) أنا خايفه ياخالد .. خايفه من شيء ماادري وش هو .. خايفه ان احد يفرقنا "

خالد حط صبعه على فمها بهدوء " اوووش اوش .. أهدي حبيبتي (( ضمها له وحط راسه على شعرها )) ماراح يفرقنا الا الموت "

ضمته أكثـر ماتبي تفقده .. الا هالأنسان ماتبي تفقده ...!!

ظلــوا على هالحال مايدروا كم من الوقــت .. المهم انهم مع بعــض ..!


*** مداخله بسيــطه : هذه الرساله اوجهها من قلب إلى قلب .. الى كل من قرأ حروفي
إلى كل قلب ذاق حلو الحب ومره .. إلى كل المحبين .. إلى كل العشاق
إن الحب ليش مجرد كلمه تقال في احتفال .. او تكتب في سطور ..أو مجرد حروف تقال في شعر
إن الحب شيء عظيم .. إن الحب احساس رائع .. ولا يوجد من بعده احساس أروع ..
إن هذا الأحساس يجعلك إنساناً مختلفاً عما كنت عليه سابقاً
فتصور !! إنه عندما تكون قي أعلى درجات الغضب .. فإن مجرد كلمة بسيطة من المعشوق تجعل هذا الغضب يختفي وكأنه لم يكن أصلاً ...!!
إن الكثير منا .. يسهر لياليه .. ولا بغمض له جفن .. تقول لي لماذا ..؟؟ .. لأنه يحلم .. يحلم بذالك الشخص الذي سوف يعشقه ويهديه حياته
ويرسم ملامح لذلك العاشق المجهول .. ويتمنى أن يأتي اليوم الذي يجمعه بذلك الإنسان .. ويعيش معه أحلى اللحظات .. فـ يعد الأيام والليالي منتظراً قدومه ...!!
فأيها العاشق الولهان .. عش حياتك .. لكن في حدود دينك .. واعلم ما علمتني إياه الحياة .. إن الحب يأتي في الوقت الذي لاتتوقعه .. يأسر القلب من دون أستأذان .. فهو أبداً لا يعرف كيف يطرق الباب .. واعلم .. إنك لا تختار من تحب .. إنما قلبك هو الذي يختار ...!
وأخيراً .. هل عرفت المعنى الحقيقي للحب..؟؟ إن الحب هو أن تعشقَ وتُعشق .. هو أن تهدي حياتك .. وتُهدى حياة .. هو أن تشتاق ويُشتاق إليك .. هو أن تشكي همومك لعاشقك
ويشتكي لك .. هو أن تقربه إلى قلبك كلما احتاج إليك .. وتعاتبه عندما يطيل الغياب .. إن الحب بكل اختصار .. هو أن تغمض عينيك وتسلم حياتك لمحبوبك .. وتخلص له مدى الحياة .. هذا هو الحب الحقيقي (( كلمات اختي بقايا حب )) ***

×××

دخل متعب صالة جنااحهم وهو يفرك يدينه من البرد " والله حالـه من حر السعوديه لبرد باريس ..! مافيه عداله أبد ..؟ "

شاف روابي بالصاله لوحدها " وين الباقي ..؟ ووين نايف ونوف "

روابي تهز كتوفها " ناااايميــن يسلمون عليك "

جلس متعب على الكنب ومازال بردان .. قالت روابي وهي تحط رجل على رجل " ياعمري بردان اجي ادفيـك ..؟ "

ناظرها متعب على جنب " مع انك تتريقين .. بس المفرووض هذ شغلك .. تدفين زوجك "

روابي تخصرت " ياشيييييييخ احلف "

أبتسـم متعب بخـفه وهو ينااظر التلفزيون الي يشتغل على محطه فرنسيه

وقفت فجأه روابي وهي تصرخ بخفيف علشان ماتقوم الكل من النوم وأشرت على متعب " ستوووووووب لقيتها لقيييييييييييييتها "

تروع متعب وعقد حواجبه " وش لقيتي ..؟ "

روابي تنطط كأنها طفله " لقييييييييتها لاتتحرك "

متعب خاف صدق .. وش فيها هالمهبوله ..؟ قربت منها وهي تصغر عيونها كأنها تدور .. ولمست شفايفه بصبعها .. " قبل شوي كانت موجوده "

متعب بعد يدها معصب " وش هي ..؟ "

روابي وقفت ببرود ولا كأنها خوفته " أبتساامتك ..؟! "

فتح متعب عيونه .. " كل هالصراخ على ابتسامه ..؟ طيييييب "

وقف .. وهي تراجعت " ليكوون ناوي تعض ..؟ "

متعب هز كتوفها " عندك حل ..؟ "

لفت روابي بسرعه تبي ترووح برى الجنااح المهم تتخبى من هالوحش الكاسر ..!! وصدمت بعمها محمد وهو داخل ..

وقـفت وراه وهي تشوف متعب يركض جايها يوم شاف ابوه مشى بهدوي مبتسم له ببرائه

بو متعب مستغرب " وش فيكم ..؟ "

روابي حركت حواجبها بخبث .. اوريك يامتعب تبي تعضني ..؟ تكلمت بدلال " عمووو ترضى علي ياعمووو .. تخيل انا تعبانه متمدده اريح على الكنب وهو يقوومني غصب تخيل ..!"

بو متعب عقد حواجبه يناظر في ولده الي فتح عيونه مستغرب " ليه يقومك ..؟ "

روابي مسكت ذراع عمها بغنج وهي تمد لسانها لمتعب " يقوولي قومي لحفيني ودفيني وغني علي لما انام .. تخيل وش شايفني ياعمي ..؟ انا تعباانه من السفر "

بو متعب عطى متعب نظره .. ومتعب المسكين فتح فمه يبي يحتج .. بس قاطعه ابوه " الله يهداك يامتعب رجاال تسوي حركات الصغار .. خل زوجتك ترتااح ماهي مكينه "

حطت روابي يدها على فمها تمسك ضحكها .. وراحت غرفتها وهي ترسل بوسه لعمها " مشكور عمو وش نسوي زوجنا لازم نتحمل مزاجاته (( التفتت على متعب وغمزت )) تصبحون على خيـر "

زم متعب شفايفه وناظر ابوه " تصبح على خير يبه "

هز بو متعب راسه متبسم عليهم ورااح غرفتــه ..,

دخــل متعب وشاافها منسدحه على السرير تضحك تخصر " فيه شيء يضحك آنسه روبه ..؟ "

روابي غرقت عيونها دموع من الضحك " هههههههههههههههههه حركات الصغار حلووه هههههههههههههههههههههههههه "

متعب جلس جنبها ورفع حاجب " هذا الضحك الي تقدرين عليه ..؟ "

روابي مافهمت .. جلست تمسح عيونها .. بس تفاجئت فيه يدلدغها .. صرخت " آآآآآه متعب بلييييييييييييييييييز ربي يخليك لااااااااااااا "

طاحت بالأرض وهي يطلع قهره فيها ويدلدغها اكثر .. صرخت مو قادره تتحمل " بطططططططني آآآآآآسفه وورررربي ما اعيدها وقسم بالله مااعيدها .. متتتتتتتتتتتتتتتعب الله يخليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييك "

وخر عنها يوم شافها تصاارخ زياده .. خاف اهله يسمعون ...

وروابي حمرت خدودها من الضحك " وجع الحين بيسمعونا اهلك "

فتح عيونه متعب " نعم...؟ وجع ؟؟ "

قامت بسرعه ودخلت غرفة التبديل وسكرت على نفسها " اييييييييييييييييه وجع زيييييييين "

تكتف متعب على السرير " أنا لك روابي طول الليل لك "

×××

في حديقه قــريــبه من الفنــدق .. كان وليد يتمشى .. ووراه تمشي بياان ..

من طلعوا ماتكلموا ولا قالوا شيء

هو لااابــس بنطلون أسود جنز مع جاكيت أبيــض جلد ..,. وهي سوت مثل تهاني لبست عباه بس مع جاكيت وردي مو طويل كثيــر .. وحطت القبعه على راسها

وقف وليد فجأه وأشر على كرسي " نجلس ..؟ "

أشرت براسها من غير ماتنااظره

جلسـت وجلس وليد جنبها من جهة اليمين .. الحدييقه روووعه .. بالذات بالليل .. شافت عيال صغار فرنسيين يلعبوون مع اهلهم .. وجلست تتأملهم ..,

تنسد وليد على الكرسي ومد ذراعه وراها على الكرسي .. ناظرته من طرف عينها وشاافته يناظر الأطفاال

==(( بيــان ))==

انا مادري ليه مدامه مو مشتهي يطلع معي ليه قال لأمه تناديني ..؟ يمكن بعد امه غصبته .. ولا يمكن خااف على مشاعري اذا شفت تهاني تطلع مع زوجها ., هههه لا استحاله يخاف على مشاعري
التفتت اناظره وهو حاط هالنظااره على عيونه .. الحين وقت ليل ...! ليه مايشيلها الحمدلله ياااربِ
لفيت وشفت طفل صغيـر عمره 5 او 6 سنوات جاي أتجااه وليد يناظره بأستغراب .., أنحنى وليد له ومد يده له يشجعه انه يقرب
قرب الولد وشاله وليد وبااســه وجلس يكلمه لغه غريبه ..؟ يعرف فرنسي ..؟ التفت اسأله بفضول " تعرف اللغه الفرنسيه ..؟ "
ناظرني مبتسم " أكيـد "
يااااااربِ على الوااثق .. اووف مغرور ياليت من يعطيه كف يحطم غروره .. شفت كبر ريهام تقريباً جايه متبسمه لوليد .. وقامت ترطن ماادري وش تقول ذي ..؟
باس وليد الولد مره ثانيه وعطاه البنت ... وهو يأشر بمعنى باي .. والبنت تناظره بخجل .. خيير ان شاء الله ..؟ هذا وهي صغيره ..! اجل مانلووم الكباار
لفيـت وجهي مو مهتمه اناظر بالبناات الشقـر ... وع مو حلوين مافيهم ملح ابد مثل العرب ..,
سمعت صوت وليد البارد " بتطولين وانتي ساكته "
التفت له بعدم أهتمام " من المفروض يحكي المرأه ولا الرجال "
أبتسم بسخريه صرت متعوده على انها جزء من طبعه " انا خابر المرأه على قولتك ماتسكت "
ماهتميت بكلامه ولا عبرته .. وشفته يطلع جواله ويتصل .., بعد دقايق وقــف " السلاام عليــكم .. مسااء الخيــر .. هههههههه لا مانسيتك .. اخباارك ..؟ والله اشتقت لك .."
عطيته نظره .. من يكلم هذا ..؟ ليكون حرمه ..؟ تنسدت وانا اتذكر كلام اخواني انه مو راعي هالأشياء .. واحد عايش بنيويورك وش اتوقع يسوي ..؟
والله ان اخواني على نيااتهم .. رجع يكمل وهو يناظرني بأستهزاء كأنه عرف في الي افكر فيه " لا موجود مع الأهل بس حبيت اطمنك .. سلم على كل الربــع .. ههههههه والله انها من ورى قلبك احلف لك .. طيب ماكأني خسرت عليك ..؟ هههههههه شفت كيف بخيل .. يالله لايخترب الجو فيه غيورين عندنا .. ههههه الله معك "
غيوريــن ...!! ليكون يقصدني ...؟ ههههه اجل غلطاان الأخ
وقـف يناظرني وهو حاط يديه بجيوب كوتـه " نرجع ..؟ "
رفعت حاجب " ليش لا ..؟ " وقفـت مو مهتمه .. تونا طالعين مااسرع مل مني .. لااا بدااية خيــر .. بشاارة خيــر هههه
مشيـت قدامه .. بس مسك يدي بقوه ورجعني جنبه .. رفعت راسي معصبه اناظر بعيونه " نعــم ؟؟ "
جلس يتأملني بعيونه " اتوقع من قلة الذوق وعدم الأهتمام انك تمشي قدامي "
" اوووف يعني لازم تدور شيء تتهاوش معي فيه ..؟ "
رفع وليد كتوفه ببرود " يمكن انتي لسا ماعرفتي هالمعلومه علشان كذا تبيني ما أهتم لحركتك هذه "
زميت شفايفي " ممكن نرجع ..؟ "
قال بغرور " متى مابغيت "
ضربت رجلي بالأرض " انا ابي ارجع "
أبتسم على حركتي كأن الوضع عجبه " وانا قلت لك متى مابغيت "
" مو على كيفك "
رفع حاجب ورجع يديه ورى شعره " اذا تدلين الطريق روحي "
فتحت عيوني .. أهبل هذا ..؟
رفعت راسي بتحدي ومشيـت .. وهو يناظرني مبتســم ..
ولأنه قهرني .. عناااد فيه أندسيت فجأه بين زحمة الناااس .,
شفته يعقد حوااجبه ويدوري علي .. شكله خاف هههه
نادى بصوت عالي " بيااان اطلعي ترى بتضيعي جد "
عجبني الوضع ومشيت بينهم وانا ابتسم .., أحسـن ان شاء الله تحترق اعصاابه علشان مايتحداني مره ثانيه
وقفـت يوم حسيت اني طولت المشي والتفتت .. وفتحت عيوني يوم مالقيته .. قام قلبي يدق بقوه
ناديت بهمس " وليـد ..؟"
خفـت من قلب .. سرعت خطواتي وانا انادي بصوت أعلى " وليـــد ..!! "
تجمعت الدموع بعيوني وجلست ادور على نفسي ميته خووف .. وشفت الفرنسسين يناظرون فيني .. نزلت القبعه اكثر ماابيهم يشوفون وجهي .,
ومشيت بسرعه وانا دموعي تسيل .., صرخت هالمره بقوه " وليــــد "
ماحسيـت الا بيدين تمسكني من كتوفي وتلفني لها .. توني بصرخ احسبه رجال غريب
بس شفت وليد يناظرني بعصبيه " خفـتي ..؟"
هدووء بينــنا .. بعدها مادري ليــه مادري ليه رميت وجهي على صدره ومسكت يديه بيديني وان ااتنفس براحه .,
قالي وهي يلف ذراعه على خصري " لا عاد تعيدي هالحركه "
مشيــت جنبه منزله راسي وهو لافني بذراعه .., وقـف قرب محل آيس كريم ., التفت علي " ترى آيسكريـمهم مره حلو حتى بالبرد .. تمرضين انتي ..؟ ولا اجيب لك معي ؟ "
هزيت راسي " لا عادي آكل .."
قالي " أي نكهه "
" مممممم فراوله "
توه بيدخل بس انا مسكت يده بيديني الثنتين بخوف " لاتتركني "
جلست يتأملني بهدوء والناس تمر جنبه وتدخل المحل .. بعدها ابتسم وهو يمسكني بيده " تعالي "
دخلنا محل الآيس كريم .. وطلب وليـد .. بعدها طلعت وحنا ماسكيـن الآيس كريم شكله مرره حلو .. عجبني طعمه .. كان نفسي اذوق جدتي هي تحب الآيس كريم .. ههههه بتذوقه اكيد
جلسنا نمشي وناكل بهدوء .. ناظرت وليد على جنب من غير مايحس وهو ماسكني من يدي اليمين .. كان شكله هيبه وهو يمشي .. والكل يناظر فيهم .,
كان رافع نظارته على شعره وباانت عيونه الي تحليه أكثـر .,,
شفت الكل يطالع فيه وماادري ليه حسيـت بشيء داخلي تحرك ,, قربت منه من غير تفكير ومسكت يده اكثر وان ااناظر الناس وكأني اقول ,, هذا ملكي لاتناظرونه ,,
شد على يدي هو بعد .,, وتابعنا مشينا .. لحد ماوصلنا الفندق ., رميت بقايا الآيس كريم بالسله الي جنب الفندق ووليد رماه بعدي .,,
كنت بدخل قدام .. بس هو مسكني من ذراعي ورفع قبعتي شوي عن عيوني .,, كنت اظنه بيقولي ليه تمشين قبلي .. توني بعتذر ,, بس ذفته يمسح بصبعه على انفي .,,
أبتسم وهو يوريني صبعه .. كان فيه آيس كريم .,,
تسارعت نبضات قلبي .. وهو يتأملني مبتسم ... حلو .. عذااب .. من جد اول مره اشووف شخص بحلاوته .,,
نزلت عيوني وهو طلع منديل ومسح أصبعه ., وهمس لي وهو يمسكني وندخل الفندق ., طالع شكلك مع الجاكيت الوردي والفم والأنف الوردي خياال .,,. انتبهي مني .. ما أوصيـك

×

×

×

نهايــة الجــزء الرابع عشــر :)

سموالانوثة
01-08-2010, 12:45 AM
>> الجــزء الخامــس عشــر <<

>==(( من الأفضل الحلم أم الواقع ؟ ))==<

×
×
×


عيشي الطفـولهـ والبرائهـ " لك سنين"
وبعدين .. حبـّي .. لاغديتي " كبيرهـ "



تــحاول تهرب بس ماتقدر ماسكها بقوه يحاول يقتلها ..! شافت وحده لابسه شال اسود ولافته بقوه حولها .. وتغلي مويه بقدر على الناار الي مولعه قريبه منها

بعدها مسكت القدر ورشت عليها المويه الي تحولت لشيء اسود ريحته كريهه ..! صرخت من الألم " آآآه ولييييييييييد أتركني .. اتركني "

أنتبهت لأمها جايه من بعيد تبتسم .. مدت يدها ووليد حاط يديه حول رقبتها يخنقها " يمــه فكيني منه يمــه " صرخت أكـثر يوم ماهتمت لها امها " يمــــه الله يخليك لاتروحين "

قربت منها تبي تمسك يدها ومدت امها يدها وكأن قلبها حن عليها .. بس بدون ماتدري تعثرت وطاحت في حفره عميــقه وهي تصرخ .. وامها هزت كتوفها بعجز

شافت وليد منزل عيونه بأنتصار .. وضحك المرأه الي لافه عليها شال يعلى ويعلى كل ماطاحت

" لااااااااا "

جلست بيان بســرعه على السرير وهي تضم البطانيه وتتنــفس بقووه رهيبه .. صدرها يعلى وينزل بصعوووبه

سمــت بالله وعيونها محمره من الدموووع ومفتووحه من الخــوف .. سمعت صووت ضي والتفتت شافتها عاقده حواجبها وهي منسدحه على المخده ..

وخرت ضي البطانيه من عليها ووقفت وهي تقرب من بيــان بخوف " وش فيك بيان بسم الله عليك ..؟ شفتي حلم ؟! "

همست بيان وهي تضم يديها لقلبها من الخوف " لا "

مسحت ضي على شعرها وبعدها ضمت بيان الجالسه لصدرها وهي تسمي عليها " خلاص اهدي اهدي .. صدقيني حلم "

دفتها بيان بقووه وهي تركض لدورة المياااه وسكرت عليها الباب وهي تصرخ " مو حلـم مو حلــم .. هذه حقيقه ياااااضي حقيييييييييقه "

بلعت ضي ريقها بصعوبه .. شكل بيان متأثره بالحلم كثيــر !

==(( بيـان ))==

تسندت على الباب ونزلت جسمي للأرض وانا أبكــي بقووه .. وليد خنقني ..! وامي مو مهتمه ! وش ذا الحلم الغريب ..؟ ليه امي ووليد ليه ..؟ ومين صاحبة الشال الأسود ؟
مسكت رااسي من الألم وانا اقرب ركبي لصدري بقووه واسند ذقني عليهم .. حسيت ان الحلم حقيقه .. ويوم قمت ماقدرت اميـز انه حلم ..
لا هذا أنــذار ..! ايه .. هذه الحيــاه الي بعيشها ألم ودمووع .. بسبب أمــي الي وافـقت علشاانها ..
كذا فســرت الحلم ..! وماادري ليه كنت متأكده وواثقه من تفسيــري ؟!
وقـفت بصعووبه ورحت للمغسله .. فتحت المويه البااارده .. ولا فكرت افتح على الدافىء .. نزلت وجهي وبدأت المويه تنسااب على وجهي بنعوومه وتغسـل الدمووع بـ رفق
رفعت وجهي الي صاار ثلج .. ومسكت المنشفه الي جمبي انشفه .. ناظرت الساعه 5 الفجـر ..!
تذكرت الي صار لي مع وليد امس في الليل .. ورميـــــت المنشفه بقووه بالأرض من القهــر
كيف قدر يسيطر علي كذا ..! كيف حسيت بالأمان بقربه كذا ..؟ أستحاله من اول مره أستسلم له واخليه يمشيني على كيفه ..! لييه سوييييييت كذا .. هبببله وبقوه بعد
حطيت يدي على عيوني بالعرض وكأني احاول انسى ..
طيب ياوليــد تظن انك قدرت علي ..؟ قدرت تنسيني كل شيء سويته لي ..؟ تنسيني كلامك الي يجـرح ..؟
نزلت بجسمي ومسكت المنشفه .. علقتها وخذيت رووب أحمر ولبسته على بيجامتي القصيــره
طلعت وشفت ضي جالسه على سريرها وعلى وجهها أرتباك وقلق .. ياعمري هي دايم شايله همي .. أحسها امي اكثر من انها أختي
قربت من عندها ولانتبهت .. حطيت يدي على كتفها .. أرفعت راسها .. وأبتسمت لها ..
قالت بخوف وهي تمسك يدي الي على كتفها " وش فيك بيون ؟ خوفتيني "
رفعت أكتافي " مجرد كابــوس (( أبتسمت بأستهزاء )) عن وليد وعن حرمه بشال أسود و ... "
سكت ما أبي اقول اني شفت امي بالحلم .. لااا .. لاا .. امي مالها ذنب في الي بيصير لي .. هي بس خافت من تفرق العايله .. لكن ماغصبتني ..! ولا تدري عن الي بقلبي
ضي بأهتمام " تذكري انه حلم يعني لايودي ولايجيب .. وبعدين تعالي (( تكتفت وهي تطالعني على جنب )) وش فيك جيتي امس من طلعتك مع أحــم حبيب القلب .. وعلى طووول رميتي نفسك على السرير ودفنتي وجهك بالمخده ..؟ هاه أعترفي "
فتحت فمي ابي أحتــج .. بس ضي أسبقتني وهي تستهبل " وأنتبهت ان خدودك حمـرا درجه أولى "
تأففت بصوت مسموع " ماراح أرد عليك زييين ؟؟ مابقى الا هو يصير حبيب القلب .. بعدين أكتشفت اني توني صغيره على الحب يعني أي واحد بشوفه حلو بعجب فيه لأني ممممم (( دورت كلمه براسي وانا احاول أبرر ردت فعلي ومشاعري من وليد امس )) ايييييييه في سن المراهقه .. يعني باااااااقي وقت على الحب "
ضي وكأنها تمشي لي " صدق ..؟ اجل خلاص تمتعي بحيااتــك بعدين حبي .. بداية خيـر أعترفتي انك بتحبين .. وأعترفتي ان بهالحياه مشاعر أسمها ,, حب ,, (( أنسدحت على السرير وتلحفت )) طفي اللمبات ... مممم ولاتنسين وقتي جوالك على عيد ميلادك الـ 30 علشان تفكرين بذاك اليوم انك تبدأين مشوار الحب ..! "
رفعت عيووني بمـلل من سخرية ضـي .. وطفيت اللمبات وطلعت للصالــه .. ماراح يجيني نوم الحين .. لأني اذا شفت حلم يخوف أحتااج لفتره على ما أنوم
مددت يديني بكـسل أحاول اصحصح .. ورحت المطبخ سويت لي كوفي ينعشني شوي
مسكته بين يديني ابيهم يدفوون .. ورحت عند الناافذه بالصاله الي تـطل على الشارع العام والأنوار لساا ماطـفت .. كان شكـل باريـس رووووعه بكثـرة الأنوار الي فيها .. وضوء الشمـس بدأ يتخلل الظلام بخجـل ..
حسيـت أحد وراي .. التفتت نصف ألتفاته وشفـت سطام مدخل يده اليمين بجيبه ويبتسم لي أبتسامته الخاصه
أبتسـامه هادئه مميــزه أقدر اميزها عن كل الأبتسامات
بادلته بأبتسامه ناعسـه وبعدت شوي جهة اليسـار علشان افسـح له مكان عند النافذه
وقـف بقربي وهو يسند يديه على أطار النافذه ويحني ظهره علشان يوصـل لطولـي
ناظرني على جنب بهدوء وانا أقرب الكوب من شفايفي
" مانمـتي ..؟ "
قلت وانا اتـأمل أنوار برج إيفـل " الا نمت بس تحلمت حلم مو حلو .. وقمت من الخوف .. ويبي لي فتـره على ما أرجع أنوم "
قال بفضول " حلم مخيـف ؟ "
هزيت راسي بهدوء ما أبي اتذكره .. وسطام أحترم سكوتي وسكت يتأمل معي ..
حسيت عنده كلام وده يقولي .. ممممم انا مو مره علاقتي مع سطااام مثـل مشاري وحمد .. يعني أحسه انسان هادي بحاله ..
كنت أتمنـى زوجي يصير مثلــه .. ههه .. جاء لي واحد أسوأ الخصاال فيـه .. يكفي ثقته بنفسه الي خلت الكل بنظره مايقدر عليـه !!
فكرت وأنا احط الكوب على أطار النافذه .. لو برسمــه .. راح أرسم ملامح تعودت عليــها من اول ماطاحت عيوني عليــه
برسم بعيونه الحاده نظره أستهزاء .. وبرسم على شفتـه أبتسامة سخريه .. برسم حواجبه مرفوعيــن ببرود
بخلي ملامحه تمتزج بالبـرود والأستهزاء والغرور
أسوأ ثلاث خصـال بالعالم ...... بالنسبـــــه لي طبعا ..!
نبهني صووت سطام من تفكيري .. ناظرته وانا أبتسم بفتـور
" وين كنتي ؟ "
رديت بأرتباك " هههههه موجوده بس أفكـر متى يطلع النوور والبنات يقومون .... حاسه بنشااط "
رجعت اناظر النافذه ما أبيـه يعرف كذبتي
رد علي بذهن مبين عليه الشرود " أهاا "
كمـل وهو يناظر الساعه " بيان .... انتي ... آ "
ناظرته بأستغراب .. وش يبي يقول من اليوم ..؟
أبتسم لي مرتبك " كنت أبي اسألك انتي واثقـه من صديقاتـك الي تكلمينهم "
مافهمت له ؟؟! واثقه من صديقاتي ؟؟ يعني وشو ؟
قلت له " واثقه منهم من ناحية وش ؟ "
رجع شعره الأسود بيده وهو يلتفت على الجهه الثانيه وكأنه مايبيني اشوف عيونه " يعني واثـقه انهم مو بنات هالأيام الي يكلمون شبـ .. "
قاطعته قبل مايكمل بـثقه " أكيــد واثقه فيـهم اساساً ما أصادقهم الا لما اعرف أخلاقهم قبـل "
رجعت امسك الكوب واشرب منه وسطام التفت علي ورمى قنبـلته بوجهي " طيب انا اكتشفت ان وحده من صديقاتك تكلم شباب وتطلع معهم بعد "
حطيت كوبي وانا اكح بقوووووووووووه .. ويدي الثانيه ماسكه فيها فمي
عقد سطام حواجبه وهو خايف علي " تبين مويـه ؟؟ "
ضربني على ظهري بس أبتسمت له بخفه وانا أشر بيدي اني بخيـر ..
وبس رجعت انفاسي أنفجرت مدافعه عن هالصديقه الي مادري من تكون ؟ " وش جالس تقول انت ؟؟ صديقاتي نفــس أخلاقي وصفااتي .. ماتقدر تفرق بين شخصياتنا .. نفس المرح نفس الحركات نفس كل شيء ..! "
حرك كتوفه وهو يفكر " بس الي شفته غيـر "
سألته بشك " متأكد انها وحده من صديقاتي ؟؟ "
هز راسه وهي يقول " شفتها يوم حفلتك انتي وغلاا بمناسبة نسبتكم الحلوه .. وانتوا ماعزمتوا الا صديقاتكم ... ووو .. يوم ملكتك شفتها بعد ... (( خذ نفس )) وطبعاً ما أنسى يوم عزيمة وليد بالمزرعه "
حطيت يدي على راسي وعيوني تتوسع بأستغراب " ثلاث مرات شفتها ؟؟؟؟! "
حسيت انه أستحى من ردة فعلي " صدف "
حاولت اخبي ذهولي ما أبي احرجه " أها .. طيب مافي شيء يدل على انها صديقتي "
سطام بتفكير " يعني جايه بـ حفلتك وملكتك ومو صديقتك ؟؟! "
رفعت عيوني وقلت له بتردد " أوصفها لي "
حط يده على شعره من ورى وهو ينزل راسه مبتسم بأحراج " أحـم وش اوصف "
ابتسمت على شكله اول مره اشووفه مستحي كان شكله حلو " ممممم اوصف أي شيء علشان اتأكد انها صديقتي (( عقدت حواجبي وانا افكر )) الا تعال كيف عرفت انها تكلم .. و .. وتطلع مـع .. يعني ...مـ "
قاطعني يوم عرف بأرتبااكي " مره بحفلتك شفتها بحديقة بيتنا ... (( أشر بيده وهو عاقد حواجبه بضيق )) تقول كلمات ماحد يقولها الا الحرمه لزوجها .. ويوم ملكتك كانت تناظر من بوابة الرجال للسيارات بدون عباايه (( كمل وهو يناظرني .. بأستنتاج )) أكيد تشووف جاء ولا ؟؟ مو معقوله اهلها وتسوي هالحركه صح ..؟ "
بللت شفايفي بطرف لساني وانا اتذكر البنت الي طلعت في حفلتي انا وغلا للحديقه ... عبـ .. لا لا يمكن مو هي ..!
قلت له بألحاح " ماادري .. بس الله يخليك اوصف شعرها لون بشرتها طولها أي شيء .. أي شيء "
حس اني مرتبكه .. فقال وهو يناظر بالنافذه مايبي يناظر بعيوني " لون شعرها غريب ..!! ممممم ماادري كيف !.. هي سمراء شوي .. ومو طويله متوسط طولها .. و .. (( التفت وهو ياخذ نفس )) مو قصدي اتأمل طبعاً بس الصدف تلعب دور "
ماكنت قادره ارد واقوله اني ادري انه مايقصد .. كل الي طلع مني كلمه وحده وانا مفتحه عيوني بذهول " باذنجاني ؟؟؟! "
مافهم لي سطام وسأل " وش هو ؟ "
رديت وانا ابلع ريقي " لون شعرها "
فتح فمه من الذهول وقال بحمـاس وكأنه مخترع شيء " أيــــه صح "
حكيت شعري بحركه عصبيــه " ع .. عبير "
قطب حواجبه يفكر وردد اسمها كأنها شيء مهم " عبيـر ! "
ماقدرت امسك نفسي .. مسكت كوووبي وجلست على أقرب كنبــه .. وقمت أضحك " ههههههههههههههههههههههههههههه "
طالعني مستغرب .. شكله يحسب اني احاول اخفف على نفسي بالضحك ههههههه
مسحت دموعي وشربت من الكوفي الي ثلللج .. بس كان همي ابلل فمي الي جف من الخووف .. هههههههه الله يسامحك ياسطام خوفتني
سألني " وش فيك ؟ "
طالعته بنظرات مرحه .. وحطيت الكوب على الطاوله ووقفت بثقـه وانا أأشر عليه بمرح " ماخترت الا عبيـر ياسطاام ؟ عبيـــر تكلم ؟؟ ههههههههه بقوووه كثر منها .. عبير باقي بس تترك الأغاني عنها ونسميها مطووعه (( لعبت بشعري وانا حاسه اني العب بأعصابه )) هي من عايله مشدده درجه اولى .. وهي متشدده أكثر بعد .. وياويلنا لو تكلمنا بأحد بسوء تاكلنا .. ولا ازيدك من الشعر بيت .. ترووح لحلقات دينيه .. "
قاطعني وحسيت سطام ولأول مــــره معصـــب " يمكن مظاهر ..! "
تنهدت وانا الضحكه بعيوني ما أدري ليه ؟؟ بس ما أتخيل ان أحد يشك بعبيــر ! .." سطام !! ترى عبيــر أقرب صديقاتي ... انا وحده أجتماعيه ومتعرفه على مليون بنت .. بس عبيــــر غيـر .. أقرب وحده لقلبي .. هي الوحيده الي ايام المدرسه افهمها بدون ماتتكلم وتفهمني بدون ما أتكلم .. وتقول لي تكلم ؟؟ "
قربت منه ومسكت كتفه بنعومه " صدقني غلطااان .. وبقوووه بعد .. بالنسبه للحديقه ومكالمتها .. متأكده انها تكلم أخوها لأن ذاك اليوم طلعت وهي تقول ما أسمع من سوالفكم بكلم اخوي ... والملكه اكيد قصدها شيء .. مضيعه .. ماتدري انه قاعة رجال .. صدقني مو عن قصد "
رمـش سطام بأرتبااك وهي يلف عيونه عني .. وياخذ نفس قووي حسيته شااد جسمه بقووه .. شلت يدي عنه وانا احب رااسه " أعذرني سطام أخليك الحين ... الحمدلله انك ماحبست هالكلام بقلبك .. والحمدلله ان عبير ماتسمع .. ولا كان صارت علوم لك هههههههه اقلها قتلتك بيديها .. أشووفك بعد كم سااعه "
تركته بأبتساامه .. وانا حاسه بأضطرابه .. يمكن يبي يجلس وحده ....!
دخلت بهدوء الغرفه واندسيت تحت البطانيااات وانا اغمض عيووني وأتخيل ردة فعل عبيــر لو انها عرفت بشكوك أخــوي ..؟
على الأقل نمت وانا ناسيــه وليـــد لحظات !!!!

×××



مسكت ضحكتها وهي تشوف سعود يوزع اوراق الأنو .. كان يوزع وهو قالبهم على جهة الأرقام وينقي له ولها

وزع لنفسه اورااق كثير ولها اوراق قليله يظن ان القليل يخســر !! حط الـ 9 أوراق الباقيه يقاله للسحب .. وطبعا ماقلبهم ..!

بدأ يحط وهي تحط وطبعاً اللعب كله خرابيط .....!

بعد فتره .. رمت أوراق اللعب بمـلل " خلاص سعود انت الفايــز "

سعود وهي يمد بوزه " لا كملللللللللللي للللللللللللعب "

حلا تبي تجننه " اذا عرفت تلعب اكمل "

رمى الأوراق بوجهها وهو معصب وقاام يركض راايح لأبوه الي منسدح على كنـبه قريبه يريح شوي " بابااااااا سوووف هذه "

أشر على حلااا بعصبيــه طالعه من قلبه

أبتسم ثامر ببرود " وش فيها ؟! "

سعود وهو يتكتف بتمرد " عشاشه "

أبتسمت حلا وهي ترفع حواجبها .. من الغشاش الحين ؟؟ مو هو كل دقيقه لطفش من اللعبه ويبي يفوز حط كل الأوراق وقال فزت ..! ويرجع يوزع ..!

جلست على الكنبه الي مقاابله ثامـر وسندت ظهرها .. تعبــت وهي ترتب البيــت من جديد وبالذات المطبخ الي غيرت الخدامه مكان الأغرااض فيه

سعود يطالعه وهو معصب " انتي ماتعلفين تلعبين ابي بابا يلعب "

حلا وهي مغمضه عيونها ومرجعه راسها لورى " لا .. لا انا ولا بابا نعلف نلعب "

ثامـر جلــس بصعوبه على الكنب وأبتسم لسعود .. " جيب اوراق اللعب بلعب معك "

رفعت حلا راسها وهي مفتحه عيونها .. وش يخربط هذا بعد ..!

ركـض سعود وجاب الأوراق وهو مبسوط من قلب .. مدهم لأبوه .. بس ثامر ماخذهم ..

زم سعود شفايفه وهو يصرخ " ياللله باباااااااا خذهم "

حطت حلا يدها على فمها .. لااااااااا هي خاربه خاربه من هالسعود

بلع ثامر ريقه ومد يده قدااام وسعود كان على جهة اليمين .. طاارت حلااا وجرت الأوراق من يد سعود وعطتهم ثامر .. الي حمر وجهه وهو معصب وخطفهم من يدها بقوه " ترى اقدر ادورهم بيديني ماله داعي متعبه نفسك "

تدخل سعود ببرائه وهو يحاول يشيل كرسي علشان يجلس قدام ابوه " متى بتسوف بابا ؟؟ "

تنهدت حلا بقووووه هالمره .. وعطت سعود نظره خلته يجمد بمكانه من الخووف

ثامر الي مادرى عن نظرتها .. قال بهدوء " ماراح اشوف حبيبي .. الا بالجنه ان شاء الله (( تابع يستهزأ )) بس امك تبيني بعيوبي "

ماردت عليه حلا بس صرخت على سعود الي بدت دموعه تنزل وهو مبوز " رووح فوق اشوف "

ترك الكرسي ورااح يركض وهو يصيح بصوت عالي .. وثامـر يوم سمعه نسـى نفسـه وكان يبي يوقف .. بس توه شايل جسمه .. الا طااح على وراه

تألمت حلا من هالمشهد .. وقربت بخووف من ثامر " تأذيــت ؟؟؟ "

أنصدمت يوم صرخ عليها ثامر بقوه " بــدال هالشفقه روووحي الحقي هالطفل الي بكيــتيه "

تراجعت على ورى بذهول " مابكيــته ماكنت ابيه يجرحك وهو مايدر .."

قاطعها ثامر بقوه " يجرحني ولا يخاادع ويزيف مشاعر ..! "

فتحت حلا فمه تحاول تستوعب كلامه " أزيف ؟؟! ....... تظن مشاعري مزيفه ثامر ؟؟ "

زم شفايفه بقوه لدرجه صارت صفرا " لا مشااعرك حقيقه ياحلااا (( رفع يده وصفـق )) أهنيك عليها ... تبيني اصدق انك تحبين معاق وعمي ؟ "

صرخت عليه " بـــــس ....(( بصوت مليان ألم )) من أمس وانت تسمعني حكي مثل السم .. مع اني كنت أظنك بتسكت عني يوم أبتسمت بالغــلط ! "

رجعت شعرها بيدها بتوتر وهي تبكي " اذا عاملت سعود بقسوه ... فتأكد ... تأكد انك انت الي علمتني هالقسوه !! "

تركته وهي تبكي رايحه لولدها ...!


×××


مد فهـد ذراعه على الكنب وهو يحط رجل على رجل " الي يسـمعك يقول شايب عمره 56 سنـه ويتحسر على نفسـه انه ماتزوج "

مشاري وهو يحك راسه " وتظن 25 سنه سهله ..؟ "

عطى كل الشباب نظـره خلاهم يضحكون ...

فيـصل " ماحد بيطلع الشيب فيني الا هـ المشـاري "

مشاري وهو يتكلم جد " لا صدق انا اول ما أرجع بقول لأمي تدور لي عرووس .. صراحه مراح أنتظر هالثنين (( أشر على حمد وسطام وهو يناظرهم بنص علين )) شكلهم ناوين يعنسون "

حمد " شوف من الحين اقولك .. بالنسبه لي .. اذا تزوج سطااام أبـــشر بعزك اتزوج بعده على طووول "

سطام أبتسم " وعــد !! "

فتح زياد عيونه " الظاهر ناوي يتزوج السيد سطام "

حمد بدهشه " والله شكله !! "

سطام " ههههههه وش فيكم ؟؟ عادي مثل ماقال مشاري كبرنا خلونا نكون بيت "

مشاري مو مصدق الي يسمع " الحين انت تقول ماراح اتزوج الا عمري 35 سنه .. وش صاار !! "

أرتبك سطام .. حب يقلبه أستهبال " لأني شفت بنات فرنسا "

فهد " يارجااااال قم صدقناك "

فيصل " وش شفت الله يهداك وانت طول الوقت منزل راسك كأنك مستحي ههههههههه "

قاطعهم صوت مرح وراهم " لا هذا يسمى ذووق "

التفتوا شافوا خالد مبتسم ووراه يدخل وليد وهو عاقد حواجبه " وش تسوون بجناح عمي محمد الله لايهينكم فيه قااعه برى فيها كنب تجمعوا فيها "

فهد يرفع حاجب " اجلس بس وانت ساكت .. البيت بيتكم "

أبتسم وليد " بنزعج متعب "

ماكمل كلمته الا متعب طالع منتفخه عيونه " ازعجوني من قلب "

مشاري يستهبل " من ذووقك ولد عمو "

متعب يأشر عليه " انت ولا كلمه ماسمعت الا صرااخك ورجتك وانت تبي تعرس "

مشاري مسوي زعلان " أفاااا .. هذا مشكلة الي يطالب بحقوقه !! "

وليد " الا وش في عيونك منتفخه متعب مانمت زين ..؟ "

عطاه متعب نظره .. ووليد ضحك من قلب " ههههههههههههه عرفت عرفت السبب "

دخل عليهم طارق مبوز " يالله عمامي يقولون يبونكم بجناح عمي أحمد "

قرصه وليد على خده " وش ذا البوز "

فرك طارق عيونه بضيق " مايخلون الواحد ينام ياخوي !! "

ضحك وليد وهو يحط ذراعه على كتف طارق


عند البنات بجناح بو حمد ...

ضي تصرخ " كللللللكم برى ابي البـس .. أجلسوا بالصاله مع عمامي "

غلا وهي تقلب بصحون الفطور " نعنبـو دارهم فطور .. لحم بااارد !!!! "

بيان " هههههههههههه ياحلوه هذا فطور الأجانب "

غلا بعصبيه " لحم باارد ؟؟ "

مرام " كولي من البان كيك "

غلا وبالها مع اللحم بس " ماادري لحم وش ؟؟ ليكون أراانب ؟؟ "

اسيل ماسكه ضحكتها " لا يمدحون القطاوه "

نقزت غلا وتركت الصحن من يدها " هاااااااااااه جد ؟؟ "

تهاني " اختي عله تصدق أي شيء ينقال خخخخ "

غلا " انطمي انتي "

دخلت روابي تحرك رقبتها بألم " صبااح الهباال "

البنات " صبااح بااااااااريس "

روابي وهي تجلس " مهابيل وربي "

ضي " مو اهبل منك .. يالله متى بتطلعون ابي البس !! "

روابي تتلفت " مافيه غرفة تبديل "

ضي تخصرت " لا بس بالغرف الرئيسيه بتطلعون ولا ؟؟ "

ماحد عطااه وجه وكل بنت منشغله بشيء .. تأففت وأستسلمت ودخلت دورة الميااه

تلفتت أسيل تدور ساره " وين سرونا ؟؟ "

مرام " بتجي الحين "

بيان وهي تتصفح كاتالوج من الفندق .. يعطونه السياحين .. وفيه كل صور الأماكن الشهيره " واااااااااو ديزني لاند مرررررررره كووووووووول "

غلا وفمها ملياان بان كيك " ممممم بقول لعمي محمد يوديـ .. ممم ـنا اول شـ مممم شـيء "

ساره وهي تدخل " ما أتوقع يرضى "

اسيل " سوووووووير وش ذا النوم ؟ "

غلا " لاتصكين البنت بعين وماعاد (( سكت تنقي عصيــر )) ماعاد تنوم "

ساره من غير ماتناظر بيان "يالله ابوي يقوول اطلعوا بيبدأ التعليمات ههههههه "

نقزت غلااا بسرعه وهي تعدل عباتها وتلف الشيله ... طلعت ضي وهي لابسه " غلا بشوي شوي "

ماهتمت غلا وطلعت اول وحده .. ولحقوها البنااات



ناظر بو متعب بالكل .. يتفحص اذا فيه احد غايب .. " شوفوا بقول لكم خططنا للأماكن الي بنزورها اليوم "

ريم بهدوء " بابا ابي اشوف ميكي ماوس تقول غلا موجود هنا ؟؟ "

ناظر الكل بغلا الي مابقى شيء عن ديزني ماقالته لريم وريهام تبي تحمسهم وتخليهم يصرون على بو متعب

هزت كتوفها ببرائه " قلتها بالصدفه طبعاً "

بو متعب " ههههههههه ايه حيــل "

طاح وجه غلا .. وضحك الكل عليها .. وتهاني تهمس " فشلتينا الله يفشلك "

بو متعب " ديزني لاند بكره ان شاء الله .. اليووم مخططيين لشيء ثاني (( التفت على وليد مبتسم )) مايحتااج مترجم ولا مرشد سياحي .. المترجم وليد طبعاً .. والمرشد مايقصر حمد وبو حمد "

قلبت بيان عيونها لضي وهي تهمس " هو ناقض غرور هالوليد ؟"

ضي " أشش "

مشاري " أحــم وانا عمي "

بو متعب " هههههههه وانت وسطاام آمر بعد .. (( ناظر بالكتيب الي عنده )) الحين بنرووح (( أصر على الكلمه وهو يناظر البنات )) مشيـاً .. لـ شارع الشانزليزيه "

فتحت ام محمد عيونها " يووه ياولدي تعرفني ما أقدر امشي "

بو متعب " لا يمه الفندق اساسا بهالشارع بس كم خطوه ونوووصل للشارع الي كله أسواق "

ضي بهمس لغلا لأنها الوحيده الجريئه " قولي له غلا بنطلع برج ايفل "

غلا بصوت عالي " عمي بعد أذنك (( أشرت وراها )) ضي تستفسر .. بنطلع برج إيفل "

ضي دفتها من ورى وهي تتوعدها .. تهاني تكلم ضي " ماحد قالك تقولين لها هذه ام لساان "

بو متعب أبتسم لهم بطوول بااال " برج ايفل يفتح من 9 لـ 12 الليل يعني يمدينا ع الساعه 4 نطلعه (( رجع يناظر الكل )) الحين بنتمشى بشاارع الشانزليزيه وفيها أسوااق وكل شيء .. بس ترى الخليجيين كثاار بهالشاارع ياليت الحشمه بناات (( هز راسه لهم ورجع يكمل )) بعدها بنرجع نصـلي هنا .. وبعدين بنتغدأ بالمطعم ونروح لبرج إيفل مبااشـره .. وأتمنى لرجعنا نصلي تاخذون معكم جاكيتات أكثر من الي بتاخذونهم الحين لأن بأعلى البرج برد قاتــل !! "

بعد ما أنتـهى الكل طـلع من الفندق وهم متحمسيــن وبالذات البنااات الي كل دقيقه صرخوا من الوناااسه مو مصدقين انهم مع بعض ..


ساااره تأقلمت مع الوضع تبي تنبسط شووي مع أسيل والبنااات وعندها طول العمر تكرسه لأحزانها !!


مشـوا شوي ووصلوا لـ شارع الشانزليزيه

وأنبهروا من فخامة الشارع .. الا بيان وضي الا جاو من قبـل

ضي بمرح " تذكرين بياان يوم تضيع حلاا منا ؟؟! "

بيان " ههههههههههه مالقيناها بآخر الشارع الا تمسح بدموعها ههههههه "

روابي " ياعمري هي .. (( بأستهبال )) وعسى لقيتوها ؟؟! "

غلا " انا اعطيك الجواب .. مالقوها .. ماتشوفينا جايين باريس !! ندورها بس نكذب على النااس نقول سياحه "

تهاني " بنااااااات وناااااسه شووفوا الأسواق فللله شكلهم فخمين مرره خلونا ندخل "

ضي " تدرين هالشارع افخم شارع سياحي بالعالم ؟ "

مرام بأعجاب " جد ؟؟ صدق والله روووعه "

غلا بدأت أسألتها " ليه طيب أفخم شارع بالعالم ؟؟ "

بيان تأشر على المحلات " لان كل محلاته من أرقى وأفخم الماركات العالميه "

غلا بحسره زائفه " عز الله شريناا "

أسيــل " بنشــــتري "

ساره تأشـر على محل ملابس " وااااااااو خلونا ندخل هذا "

ناظرت بيان بضي وهي تأشر براسها على ساره وتبتسم .. غمزت لها ضي .. الحمدلله طلعت من صمتها !!

أشروا البنات لأهلهم انه بيدخلون هالمحل وجاو الحريم وراهم ... كل وحده تمتعت بالتسـوق وكل دقيقه شرت شيء

بنـــات واشفوا سوووق وملابس وش تتوقعون .........؟!

بعد فتــره قربت غلا من بيان وهي شايله عشرين كيسـه " بيونه حبــي بنت عمتي .. شيلي معي "

بيان الي مافي يدها الا كيسه وحده " ياعمري انتي ياحياتي ياقلبي انا ماوزعت أغراضي على ضي وأسيل وأمي وخليتهم يشيلون الا لأني ما أبي اشيل !! "

غلا برجااء " تكفيييييييين كيسه وحده وربي بمووت تهينووه مو راضيه تشيل ! "

بيان حنت عليها " اوكي كيسه وحده "

عطتها أثقـل كيسه .. عصبت بيان " صدق ماتستحين مو وجه وحده تساعدك "

غلا " عفيــه على بنت عمتي صيري شاطره "

سكتت وهي تلمح فيـصل ماسك يد مرام ومتوجه لمحل أكسسوارات .. التفتت بحماس على بيان وسحبتها من يدها " تعــالي "

بيان بعصبيه وهي تناظر فيصل " ويــن وين ويــن ؟؟ شوفي اذا كنتِ بتسوين تهور ابعديني عنــه "

ماهتمت لها غلا ودخلت ورى فيــصل ووقفت جنب مرام الي تناظر في خاتم يوريها اياه فيـصل

مانتبهوا لها ووقفت عند بياان وهي تهمس " نسوي نفسنا نشتري عاادي ! "

بيان بخوف " غلاا تراه ولد عمتك مو خطيبك ولا أخوك !! أحترمي نفسك وبلاش من هالمواقف .. وخلااص بلا قطة وجه .. أحتفظي في الي بقى من كرامتك "

غلا وصل حدها " اوووووووووووف بدال هالمحاضرات وقفي وانتي ساكته .. قال ايه قال قطة وجه ... لا والي بقى من كرامتك بعد (( التفتت تشوف اذا انتبهوا لها ولا ورجعت تناظر بيان )) في الحب لايوجد شيء اسمه كرامه "

شهقت بيان بصووت عالي .. خلى مرام وفيصل يلتفتون بأستغرااب .. وعلى طووول بأرتبااك أشرت غلا على سوار فيه فصوص ألوان " هذا حلو ؟؟ طيب ماله داعي تشهقين !! "

التفتت تبي تكلم البياااع وسوت نفسها متفاجئه من وجود فيـصل ومرام " يووه شتسوين مرام ؟؟ "

أبتسمت مرام ببرائه " فيـصل يتمشى معي ودخلنا نتفرج على الأكسسوارات "

غلا وهي تناظر في فيصل ورى مرام " اها كويـس (( التفتت على البياع )) هي أنت .. عطني هالأسوار "

مسكوا فيصل ومرام وبيان ضحكتهم .. وهمست بيان متفشله " الله يفشلك مايفهم عربي أشري له ولا كلميه أنجليزي يمكن يعرف "

أشرت غلا على الأسوار من غير ماتهتم .. وجابه لها .. قالت بصوت عالي " وآآآآو روووعه وش رايكم فيه ..؟ "

مرام " حلوووو .. ألوانه حلوه .. (( ناظرت بيان )) بيان بوريك أكسسوارات حلوه البسيها بالصبااحيـه تعالي "

مسكت يدها وراحت بيان وراها وهي تعطي غلا نظره يعني تعالي معي ..

ماهتمت غلا والتفتت على فيصل الي مركز على الأكسسوارات .. ومن غير شعور جلست تتأمله .. كل الي همها انه أسمراني وطوويل .. تنهدت بصوت خفيف .. وبعدها جمعت شجاعتها وسألت " ماقلت لي فيصل وش رايك بـ السوار ؟؟ "


عقد فيصل حواجبه ونااظر بيدها الي فيه السوار من غير مايناظرها " أستشيري غيري مممم الي دايم تمشين على ذوقهم (( رجع ينااظر في الي قدامه )) انا ذووقي رجال "

غلا تصطنع البرائه " ههههههه بس انا ابي الذوق الرجالي لأني بلبسها بخطوبتي لما نرجع السعوديه .. وأبي سوار يعجب خطيبي "

أبتسم فيصل وهو يناظر بالسوار على جنب " ضامنه خطوبتك "

قالت بمراوغه " أخطبوني ناس مادريت ؟؟ بس ابوي قالهم بعد مانرجع نعلن كل شيء "

ناظر فيـصل بالسوار دقايق بعدين قال " حلوو "

لف بيطلع من المحل بس وقف وهو يرجع يناظر بعيون غلا الرصاصيه مبــاشره " صح نسـيت .. مبــروك "

سالت دموع غلا غصب عنها وهي تشوفه يطلع من المحل .. ولا بان عليه أي تأثر ..

ليه يتأثر ياغلا .. ليــه ..؟ وهو أساساً مايحبك ولا فكر يحبك .... ليه تحبي تجرحي نفسك غصب .... لاتهتمي فيــه !!! لاتهتمي

مسحت دموعها وهي تعرف ان من تشوووفه يضيع كل الكلام الي وصت نفسها عليــه !!

سألته عن سوار عليه الفصوص ألوان ..
يقول : استشيري اللي على ذوقهم مشّووك !!
طوّفتها في ضحكة الخاطر الندمان ..
وقلت: اخطبوني .. وللأسف !! قالها مبروك !!


×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:47 AM
رجع عصـام راسه من الضيــق .. من اليووم وأمه تسوولف عن هالمرام .. قال بصووت بالموت ينسمع " يمــه خلااص خلاااص والي يرحم لي والديك "

هيفااء وهي تبرد أظاافر يديها " الله يعينك عصااام .. لا حلوه ولا ان يحزنون .. بس عيونها خضراا كأنها قطوو .. وشعرها أشقر الله يسلم الأصبااغ بس "

ام عصام بعصبيـه " ولا كلمه انتي .. وش أصبااغه ؟؟ شعرها وعيونها طبيعييين .. وكل هالزين وتقولين مو حلوه ؟؟! اجل انتي وش تطلعين ؟؟ "

عصبت هيفااء على هـ الإهانه " يمـه وش قصدك "

ام عصام بضيق " انا ادري عنك ؟؟ تقولين مو حلوه .. يابنتي خلي اخوك يتهنى مو كاافي السوسه الي خذتها له بالغلط "

عصام وهو يشبط يديه متضاااايق كثــير " خلاص لاتجيبون طاريها .. انتي خذتيها لي وخلصتي .. والحين شكلك بتاخذين لي سوسه ثانيه يمه الله يهداك "

أبتسمت هيفاء بأنتصاار .. مع ان مرام أخت فهد بس اكيد فهد مايحبها لأنها مو من نفــس الأم .. وماهي ناقصه يكرهها زياده قبل ماتسحره !!

ام عصاام مايأست " صدقني ياعصاام صدقني انك بتشكرني كثيــر .. الكل يتكلم عن حنانها وطيبتها .. مع انها عاشت معذبه من هي صغيره الا انها تحب ابوها ومرت ابوها "

عصام يفكر " معذبه ؟؟ ليكون فيها حاله نفسيه ؟؟ "

أنفجرت هيفاء من الضحك " ههههههههههههههههههه حلوه حلوه ... معك حق مو بس حاله نفسيــه !! الا الجنووون بعينه "

تأففت ام عصام وهي توقف وأشرت على هيفاء وهي تناظر عصام " اذا بتطيع هذه صدقني بتخسر .. ولا راح تتزوج .. لأنها تكره الكل وحتى لو حبت تكره باليوم الثاني "

وراحت وتركتهم وهي متضايقه ... عقد عصام حواجبه وهو يناظر في أخته الي تبرد أظافرها ولا كأن امها قالت شيء

" مو كأن الوالده تضاايقت ؟؟ خلينا نروح نراضيها "

هيفاء بعدم أهتمام " امي واعرفها بعد شوي تجي تكلمنا عاااتـي "

ركز عصام نظراته على هيفااء " الحين تحبيني انا ولا تكرهيني بعد "

أبتسمت هيفاء بمكر وهي توقف وتحب خده .. وغمزت له " ولووو عصومي ؟؟ انا خيتك ما عم بحبك ؟؟ ولوو "

تركته وهي تاخذ جواله وتتصل برنا .. وعصام يهز راسه عاارف مكر أخته وذكااائها .. بس ماتوقعها تكره الناااس مثل ماقالت امه !!

همست هيفاء وهي تكلم رنا " الو رن رن ؟؟ أسمعي عيوني بجيييك اليووم في البيت راح تطلعين ؟؟؟ ..... أووكي أجل ع الساعه 8 جااايتك "

سكرت وهي تتثاوب بطفش .. ماتعودت يمر يوم من غيــر ماتسوي شيء يوسـع صدرها

×××



أنتفضت بيــان وهي تحس بيد وليـد على ذراعها .. تقدر تفرق لمست يده عن مليووون لمسه .. رفعت راسها تناظره شافته يبتسم لجدتها .. أبتسامه غير الي يرسلها لها هــي !!

أبتسامه دافيــه حنووونــه

ام محمد " هههههههه خوفت البنت الله يهدااك "

وليد من غير مايناظر بيان " لا بس شفتها ناسيــه زوجها وانه وده ياخذ شوي من وقتها "

عدلت بيان بيدها الثانيه لثمتها وهي تحاول تضبط أعصابها ...

==(( بيان ))==

البــرود يابيــان .. البرووود ... جلست اردد هالكلمه بخااطري وانا احاول اتماااسك من قربه
مافيــه الا هالطريقه مثل مايعاملني بعامله ... يظن انه بيتهنى لو خذ من وقتي ..؟
ناظرته بخبث وهو يكلم جدتي ويقولها انه بيوديني مقهى .... اذا ما طلعت الشيب براسك ياوليد بهاليووم ماكون بيـــان !!
عجبتني الفكره .. أحس بأحساس حلوو لما أفكر اني اتحدااه .. مع اني عارفه من المنتصـر أخيراً !!!
بس عادي احااول مره ومرتين وثلاث .. لا يأس مع الحياه ولا حيااه مع اليـأس ...
أبتسمت له بعيووني وانا المح جدتي على جنب تناظر فينا .. لوى شفايفه بأبتسامه ..... مايحتااج اقول ... مستهزئه !!
وكأنه عرف في الي قاعد يدور براسي .. أستأذن من جدتي وامي ... ومسك يدي ومشاني جنبه ..
ناظرت في البنات الي داخلين محل مكيااج مادروا عن البلوى الي طحت فيها !
مشيــنا بالزحمه وانا اناظر بالنااس الي فيهم كثاار خليجييين .. ورحنا لمقهى أسمه (( فوكيــه )) ومبيـن عليه الفخامه .. كل شيء بهالشارع فخم
دخلت وانا امشي بهدوء بعد ماتركت يد وليد بتمرد .. وجلست على طاوله أشر عليها
تسندت على الكرسي بملل .. يعني ياخذني من الونااسه مع البنات ويجيبني بهالمقهى معه ؟؟
ماعطيته وجه حتى مالتفتت له خير شر .. بالنهايه سمعته يهمس ومبين ان صبـره نفـذ " يارب صبرني "
رفعت حااجب وانا التفت بهدوء له .. وشفته جالس جلسه مايله ويدق بصبعه على الطااوله بملل
قلت وانا ناويه اتسبب " قـلت شيء "
عطاني نظره حاده أنتفضت منها غصب عني " سلامتك بس وش تشربين ؟ "
قلت بهدوء زائـف " قهوه تركـيه "
رد علي " ماتبين فرنسيه ؟ "
رفعت حااجب له يعني خيـر وش تبي تفرض رأيك ..؟ " انا قلت تركيه شووف أكيد عندهم "
تسندت وانا انقل نظري من طاوله لطاوله .. وطاحت عيني على طاولة رجال شكلهم واضح انهم خليجيين ويناظرون فينا
ماحسيت الا بيد وليد تمتد لحجابي وتنزله بقووه على جبهتي علشان تغطي حواجبي .. قلت بعصبيه " وش تسوي ؟ "
بعدت يده وكأنها شيء مقرف
أشر بتهديد " بيان أضبطي حركاتك وأنفعلاتك معي مايحتااج أعلمك حقيقه وليد الي مستهينه فيه .. من بداية حياتنا ؟ "
سويت نفسي مو مهتمه " ليه وش حقيقته ؟؟ شخص مغرور واثـق من نفسه بزيااده "
وليد بهدوء " عندك أعترااض ؟ "
كنت برد .. بس قاطعني وهو يأشر على النادل الي جاء وطلب منه وليد الطلب ..
سألني فجأه " وش سجلتي في أي قسم بالجامعه ؟ "
شبكت يديني تحت ذقني " ماعرفت ؟ "
قال بكسـل " لو اني عارف ليه أسألك ؟ حلا هو "
اووووووووف بس كــف .. كف واااحد رااح يشفــي غليلي .. ماني طمااعه ما أبي اقتله .. بس بعطيه كففف ياناااااااااس
همست بغضب " مغرور بزياده "
" ليه ماخذه فكره عني اني مغرور ؟ "
سألت " والي اشوفه في تصرفاتك وش يسمى ؟ "
" ثقــه بالنفس "
قلت بأستهزاء " والثقه لـ زادت عند حدها تنقلب غرور ! صح ولا ؟ "
تسند بكسـل " تدرين وش مشكلتك ؟؟ اني تظنين الناس مثلك مغرورين "
قلت بدهشه " انا مغروره ؟ "
لوى فمه وهو يقلدني " والي اشوفه من تصرفاتك وش يسـمى ! "
قلت مابين أسناني " ماني مغروره "
" هذا رأي على العموم " قالها من غير أي اهتمام وكأن الكلام انتهي !!
" حبيـت مره صح ؟ " ياااااااااربـــي كيف طلع مني هالسؤال
عضيــت على شفايفي بقووه لدرجه حسيت بطعم الدم ... ليه انا متهوووووووره ؟؟ اعايب على غلااا وانا أكثــر منها !
" عفــواً ؟ " أستفسر بصوت باارد
رديت بأرتبااك " ولاشيء "
" حبيت ؟ " رفع حواجبه ببرود أكثـر
" هذا انت سمعت ليه تسأل ؟ "
" لا بس قلت يمكن أتوهم " كمل بصوت سااخر " ومين احب ؟ "
رفعت أكتاافي وانا احاول الاقي مخرج من هالموقف الي حطيت نفسي فيه " ماادري جلست بنيويورك 6 سنوات شيء طبيعي راح تحب .. الرجال قلبهم فندق ! "
همس بقسوه لي " مالك دخلي بحياتي الشخصيـه "
أنفجعت من قلب " مالي دخل ؟ ليه مو زوجتك "
زوجتـــك .. كلمه ماحسيــت فيها الا الحيــن يوم نطقتها بكل قوووه
مارد علي لأن الناادل جاب لنا القهوه وحطها بحذر قدامنا وراح ...
مسكت الفنجان أحاول اخفف الرعشه الي بيدي ....
وسمعته يرد علي بأستهزاء " زوجتــي ؟؟ زوجـه مغصوبه علي "
تركت الفنجااان وانا افتح عيوني بصدمه ..... أنغصبت عليه ؟؟؟؟ .... آآ ... مافهمت .. رفعت عيوني له..
وكمل وهي يزم شفايفه وبعيونه نظرات قاسيـه وكأنه ينتقم مني فجأه " نسيــتي بالمستشفى ؟؟ تبيني أذكرك بكلامك ولا ماله داعي ؟ "
هذا مو وليـــد ... خذت نفس من الخووف ... فجأه انقلب وحـــش ..؟ من غيــر أي سابق أنذااار ... أستحاله يكون وليــد .. مع انه ساخر الا ان فيه حنان مو بهالقسوه ..
معقــوله يتذكر كلماتي له بالمستشفى ... معقوله خذ بخاطره اني مغصوبه عليه
أشر علي بصبعه يهدد وقلبه مالان لحد الحين " لاترسلين لي هالنظرات الي مالها داعي ... مانــي سهل لدرجه أنسـى كلمات مثـل السم من بنــت صغيـره ... المفرووض ماتعلي صوتها على ولد عمها "
كمل وهو يوقف ويمسكني من يدي ويوقفني قدام الكل ويهمس بأذني بصوت بااارد حاااد .. خالي من أي مشاعر " حذرتك ... ما أبيك تشوفي وليد على حقيقته بس مانفـع التحذيــر .. الظاهر انك مو من النوع الي توقعته (( دفني من كتفي قدامه وانا لساني أنشل من الدهشه )) من النـوع الي مايمشي الا بالشده ! "
شــده !! الحيــن أنا وش سويــت ؟؟ بس سألت اذا كان يحب ...... ردت فعله أثبتت انه يحب ليلـى ... وأكبر دليل انه طلع القهر من اني مغصوبه عليه .. لأنه تذكر ليلى وانه أنغصب علي !!!
حسـيت بقهرررر وغضــب ...... ماخفـــت .......... لا خفت بس مو كثــير ... أيه مو كثيــر ..
وانا قايله أني بطلع الشيب براسه اليوووم ... واليوم طويـــل !



×××


نــزل بشوي شوي وهو يتلفت بالصااله يدور بعيونه أمــه ... عض شفايفه بسعااده وهو يلتفت على أخته ويأشر لها بيده يعني تعالي الوضع آمــن ...

متعوديـن على هالمنوال ... لاجاو يطلعون لااازم يتسللون .. ولا مايسلمــون من لساان الملسونه مرت ابوهم !

" شجــــون !! "

صرخ صووت خشن بهالأسم ...

أنتفضت شجوون من الخووف وهي ترجــع بأثرها .. بس أخوها مسكها من يدها وهو يضحك على شكلها " تعااالي شفيـج لهالدرجه تخوفج ؟ "

شجون تحاول تتخلص من قبضته وهي تنااظر بأتجااه المطبخ بخوف " والي يسلمك ماني ناقصه هذرتها وطوالة لسانها وخر عني ! "

جرها بقوه " تعاللللللي زييييييييييين "نزلوا ركــض وتوهم بيفتحون الباب الا سمعوا صوت وراهم مبــاشره " وبعديــن يعني على هالهروب الي يتكرر بشكل يومي عاجبكم اشووف !! "

التفتت وهو يبتسم لأخته يطمنها لأنها ترتجف خووف " آسفين ياخالــه بس نبــي نتمشى شووي بالسيــاره "

تخصرت بشـر " تتمشون ولا تفحطون ؟؟ نعنبو دارك الي يشووف تصرفاتك مايقول عمرك 24 .. أربع سنوات واجد عليك "

مسك ضحكته على شكل مرت ابوه المضحك " عاااجبتني تصرفاتي عاااد .... مشكلتج دوري لها حل "

طالعت بشجون بحقد " وأنتي خطيبج بيجي بأي لحظه وانتي تفحطين بهالشوارع ؟؟ "

شجون تمسكت بذراااع أخوها بخوف " آآ ... ما أبي اشووفه يخرع "

ضحك عليها اخوها " يامعووده أي يخرع ؟؟ (( همس بأذنها )) على الأقل اشوا من هالويه الي قدامج !!! "

ضحكت شجون غصب عنها " ههههههههههه جد ههههههههههه "

صرخت عليهم " صدق ماتستحــون ماعرفت أربيكم ... دواكم عند ابوكم "

راحت وهو يضحك عليها وعلى تحلطمها

شجون ضربته على ذراعه " عاجبك ؟؟ بتـشتكي علينا عند وزارة الداخليه !! "

قرصها بخدها " وش عليج منها !! خل تشتكي .. بكره تكبرين وتعرفين انها لاتخوف ولا ان يحزنون "

دفته لبـرى بمرح وهي تقلد صوته " بكره بتكبـــرين .... الي يسمعك يقول اني بــزر .. ياعم أصحى باقي أربع أيام وادخل الـ 16 "

رد عليها يتسهبل " وآآآي وااااااايد كبيـــــره .. يمـــه اخاف منـــج "

طلعوا بره وركبـوا السيــاره الي اذا احد شافهم فيها قالوا فقراء مايدرون ان ابوهم من تجاار الكويت ..

تمسكت شجون بيدها اليمين بالباب ويدها اليساار حطتها على الدرج قداامها

همس بحماااس " مستعــده ..؟ "

بلعت ريقها " لا تسوي مثل المره الي فاتت بغيت تصدم قطوه ..! الحمدلله ان ربي نجاها "

" ههههههههههههه والله خبله ... هاه خلصي أنطلق ؟؟ "

ردت " ايه بس بشوي شوي لاتنسى انك بتخطب هالسنه واذا مت ماراح تـ .. "

ماكملت لأنه مل منها وأنطلق بأقـصى سرعه وبدأ التفحيط

لاشعورياً قامت تصاارخ وهو يشاااركها الصرااااااااخ ...... خبلاان وبقـــوه ...

بدت تصفق وهي يرقص برااسه ومركز بعيونه على الطريق وصرررخ وسط صراخها " بعــد ولااااا تخافين ادووووووس قطوه ؟؟ "

شجون " ههههههههههههه بعد شـــوي مانبي نرجع للنسره "



×××رجع الكل للفندق وصلــوا الظهـر وانتظـروا لما أذن العصر وصلوا مره وحده ....

ام وليد " بناات خذوا جاكيتات تدفي زين ؟ "

أسيل " ان شاء الله يمــه "

التفتت على ساره " وناااااسه من زمان نفسي اوقف فوق برج ايفل "

ساره " ههههههه فوقه ؟؟ "

أسيل تضرب جبينها بمرح " اقصد يعني أعلاه "

ساره تهز كتوفه " وش الفرق ههههههه "

مسكت أسيل علبة المنديل ورمتها عليه " وعلــــــه "

دخلــت بيــان جنااح عمها ضاري تتأفف وهي تدور أسيل .. شافت عندها ساره " أسيـل ساره يالله بنروح "

وقفوا بيروحون بعدين تذكرت شيء أسيــل مسكت بيااان الي كانت ورى ساره " لحظه بيوون تعالي معي بجيب الكاميرا "

بيان " جيبيها بننتظرك "

جرتها " تعالي معــي وجع "

بيان " آآه طيب "

دخلـت غرفة أسيل بالجنااح وجلست تطقطق برجلها بالأرض بتوتر " يالله اخلصي دوريها بشنطتك الثانيــه "

أسيل " ياااربي لاتزعجيني بيــان اهم شــيء كاميرتي "

بيان " انتي أشك بالمستقبل أنك بتصيرين مصوره ..! "

أسيـل وقفت البحث وتنهدت " ياليــت هوايتي المفضــله .. مثـل ماهوايتك الرســم "

هزت بيان كتوفها " من زمااااان عن الرســم "

سمعــوا صووت طفــل يضحك وراهم التفتوا يناظرون من باب الغرفه للصاله وشافوا وليــد يرمي نووف بالسمااء ويلتقطها

بلعت بيان ريقها وهي تروح بسـرعه وتستند على الجدار الي جنب الباب علشان مايشوفها ... أستغربت أسيل حركتها ... بس على طول استنتجت انها مستحيه

أسيل تحرك حواجبها " والله وجاء يوم نستحي فيه من زوجنا "

بيان بأرتبااك " اوووص ودوري كاميرتك لا القااها وأكسرهم لك "

أسيل " وللل ..! هدي يا أختي "

جلــست تدورها ودخـل فجأه وليد من غير ماينتبه لبيـان وعطاها ظهره وهو يلعب نوف " وش تسوين أسيــل يالله بنمشي "

أسيل باقي شوي تبكي وهي تدور كاميرتها " أنتظـر ادور الكاميرا "

مسكها من يدها " يالله مستعجلين وجايعين .. اشتري لك جديده من محل هنا "

أسيل بعنااد " لا ابي حقتي "

وليد " ههههههههههه مشكله العنيدين خلااص كيفك اذا رحنا عنك لاتجلسي تبكي "

التفت لنووف وبااسها بقووووووووه خلاها تمد شفايفها بزعل

التفتت له أسيــل مبسووووووووطه يوم لقت الكاميرا " لقيـــها هيـــه وناااسه (( كشرت وهي تشوف نوف مبوزه )) يعني لازم تبوسها بعنف ؟؟ "

وليد وهو يضم نوف " هههههههههههه كثري منها بعنف ... من وين متعلمتها ..؟! "

رفعت خشمها " افاا عليك اختك انا "

وليد ضحك من قلب على شكلها " ماينااااسب ماينااسب علي أحلى "

تخصرت " لا والله "

جاهم نايف يركض من ورى " تلى بللوح عنكم "

التفت وليد لجهة اليساار ينااظر في نايف .. وتذكرت أسيل بيان وحطت يدها على فمها يوم شافتها معصبــه ...

وليد بمرح " تروحون ؟؟ يعني مافتكينا من امك المرجوجه تجي انت تهدد ؟! "

نايف " يوووه ياللله "

وليد " رح لا أفقع وجهك ينفخ بعد "

أسيل تدف وليد تبيه يطلع علشاان بيان تطلع بعده لانه حستها معصبه " آآ .. يالله وليد لايروحون عنا "

وليد التفت عليها ولف ذراعه على كتفها " واذا راحوا ..؟ عندك اخوك يوديك للقمــر "

أسيل بفرحه " ياااااااي من قــدي اخوي بيوديني القمـر !! "

بااس وليد نووف مره ثانيه وهالمره ضحكت له وهي تناظر بيــان ,, وأسيل تدف وليد من ظهره .. " يالله لايروحون صدق .."

أشر نايف فجأه على بيان " وهده ؟؟ ماتلووح ؟؟ (( صرخ بأسمها مستاانس )) لبــن ماتلووح احثن "

التفت وليد مستغرب وشافها تااخذ نفس وهي رافعه عيوونها بملل وتعد بأصابيعها لما العشره علشان تمسك أعصابها

قال وهو يناول أسيل نوف " وش تسوين هنا "

بيان ببرود وهي تمشي عند نايف ودها تكفخه " أرقــص "

تفااجئـت أسيل من ردها ..

والتفت وليد وعطا اسيل نظره بمعنى أطلعي !

مشت وهي تبلع ريقها وتمسك نايف الي عاجبه الوضع وجالس يتفرج .. وطلعت

سرعت بيان خطواتها تبي تلحقها بس وليــد مد يـده وسندها على أطار الباب ولا قدرت تمــر !!

سكـر الباب بهدوء وبيان من الخوف حست انها بتبكي .. بس قدرت تمثل القوه وتهمس بحده " أفتح الباب "

مسكها من كتوفها بقوووه وسندها على الجداار وشرارات ناريه تطلع من عيونه ... قدرت تحاافظ على توازنها يوم تركها .... وسند يديه على الجداار وهي بالوسط .. وصاارت محااصره بينهم

همس بصوت خوفها " الظاهــر ان راسك ياابـس يابيــان .. يابـس لدرجه ماتخيلتها !! ثـ .. "

قاطعته برعشه بصوتها وهي تحاول تكون قويه " سويت شيء ياسيـ ـد مـ ـغرور ؟ "

غمض عيونها ثانيتين بعدين فتحهم .. وقرب وجهه منها لدرجه صارت تحس بأنفااسه حااره من العصبيـه .. بلعت ريقها يوم شاافته بيتكلم بس سكت فجأه كأنه يضبط أعصاابه

مو مصــدقه .. مو مصــدقه ابد ان هذا القاسي البااارد .. كان هو نفســه الي يمزح قبل شوي مع اخته بمرح .. ويلعٌب بنت اخته ..! مو مصدقه ولا راح تصدق !

سكون وهدوء .. قدرت تعرف من خلاله ان وليد يتأمل عيونها وكأنها شيء غريــب !!

ماقدرت هالمره تخفي خوفها وهمست بصوت آجش من الخوف والدموع تتجمع بعيونها " آسـفه "

حست بوليد مرتبك وبعد يديه وهو يرجع خطوتين على ورى ويتكلم بعصبيـه " مره ثانيــه ما أبيك تتكلمي معي بهالطريقه جمب أحد من أهلي سامعه ؟؟ "

هزت راسها غصب عنها .. تــبي تهرب منه ...

كمل وهو يناظرها من فوق لتحت " وما أبي احد يعرف بطبيعة علاقتنا "

مافهمت " طبيـعـ .."

قاطعها ببرود " مثلي دور الزوجه الهاااايمـه بزوجها .. ماني أي واحد علشان تجي أي بنت ترفضني .. لو ابي اخذ أربع خذت .. ولو أبي بنت معينه خذتها برضاها (( خزها )) مو غصـب "

وش ترد ..؟ ... فكرت بياان بخوف ... بس فضلت انها تسكت .. وأعترفت لنفسها .. هي مو قده .. مو قــده أبد .. بس هذا مايعني انها راح تستسلم له بهالسهوله لازم تقلب دنيته عذااب مثل ماقلب دنيتها عذااب !!

تحركت قدامه تبي تفتح الباب ... بس فتحه قبلها وبعيونه تهديد " تذكري كلامي وحفظيه زين .. مو لأني عديتها لك هالمره راح اعديها كل مره سامعه ؟؟ "

والله حتى الخدامات مانكلمهم كذاا ...... همست بيان لنفسها وهي ترتجف

وسمعت وليد يقول بأستهزاء وهو يأشر على الباب " تفضــلي يازوجتي العزيزه والحلوه والمؤدبه (( وكمل بسخريه أكبر )) والمطيعه طبعاً "



×××


" اهلييييييين سميــره "

ناظرت سميره ليلى بغرور " لو سمحتي ساااام مو سميره كم مره أكررها "

حطت ليلى يدها على فمها تتصنع الأسف " يووه آآسفه عيوني أنســـى ! "

جواهر تغمز لليلى .. يعني أبدأي بسرعه وفكينا منها ...

أنتبهت لها سميره " اووف يالله أخلصوا علي وش سر هالدعوه الـمفاجأه (( بأستهزاء )) الحلوه ؟؟ "

ليلى تبتسم بغنج " أفاا مليتي منا ؟؟ نسيتي اننا كنا اصحاابك ايام اولى ثانوي وثاني ؟؟ "

سميره تخزهم " اول شيء لاتقولين مليتي قولي مليت .... ولا نسيتي ... نسيت ! لاتخاطبين مؤنث لو سمحتي .. وبعدين بالنسبه لأيام الثانوي انتهت انا الحين بالجامعه "

جواهر بأحتقار تناظر سميره " ترى لو بغينا ندرس ياسيد ساام درسنا بس مو محتاجين للدرسه تكفينا شهادة متوسط "

ردت سميره بتتريق " جد ؟؟ زين "

ليلى " بدون لف ودوران أبيك بمهمة في بداية الدراسه "

سميره بملل " اجل أجليها (( ناظرت الساعه )) وراي أشغاال "

ليلى بخبث " ترى هالمهمه انتي .. اوبس اقصد انت الي بتربح منها يعني حنا بنطلع بـ ولا شيء "

سميره رفعت حواجبها " اجل ليش تبوني انفذها "

ليلى تبتسم " كذاا تسلي وبنفس الوقت أنتقاام مممممم بس ودي نخطط من الحين تعرف ماتنجح عمليه الا بخطه محكمه !! "

سميره تتريق " صدق معك أحد .. أطربوني بمهمتكم "

*** ملاحظه : هالظاهره مشكله من مشااكل مجتمعنا ومنتشره بالجامعات بكثره .. الي هي (( الأسترجال )) والعياذ بالله تشوفون البنات قالبين أسمائهم أسمااء اولاد .. " لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتخنثين من الرجال الذين يتشبهون بالنساء , والمترجلات من النساء اللاتي يتشبهن بالرجال" والله يهدي الجمـيع يااارب ***


×××


خذوا الشيااب العائله الكريمــه لمطعم Maxim's

الي خلا ضي تسترجع ذكرياات حلوه فيــه .. أما بيــان مش يمه أبد في عالمها لوحدها ...!

غلا بتفكير وهي تناظر الأسعاار الي على المنيوو " هذا مطعم ولا محل أثاث ؟؟ "

الكل ماقدروا يمسكون نفسهم " ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "

سمعــوا الشباب الضحك وقربـوا من طاولتهم الي فيها حااجز لأنهم حريم >>> زين باريس فيها خير

تكلم مشاري بفضوول " وش عندكم ؟؟ أضحكونا معكم !! "

ضي بصووت حاولت تخفضه بس الضحك فيــه " ههههههه غلا تقول هههههههه تقول يوم شافت الأسعار هذا مطعم ولا محل أثا هههههه محل اثاث "

فتح مشاري عيونه ولف يشووف الشباب ناقعين من الضحك وهو هز راسه يتحمد " الحمدلله البنت مهبوووله درجه اولى "

غلا سمعته وعصبـــت التفتت على بيان الي يالله طلعت منها أبتساامه " هي انتي شفتي اخوك هو الي يتسبب قبل حتى ما أكلمه والله اذا ماتركني بحالي ان ياذابح يامذبوح "

بيان بذهن شارد " لا تحلفين "

غلا كشرت وهي تتمعن في بيان وهزت يدها " الظاهر البنت مو معي ابد "

وصــل الأكل وتغــدوا وكل واحد يستمتع بأكله ماعدا القليل طبعا الي انتم عارفينهم ...!

في آخر الغداااء .... التفت ضي على أكل غلاا .. كان شكله مررره يشهي .. أستأذنت من غلا الي تاكل بنهم عن عشر رجاال تقولون اول مره تاكل !!

أشرت برااسها وفمها مليان يعني عاادي ... ذااقتــه ضي وهي تبتسم أكيييييد حلو على شكله .... بس ماكملت الا وهي تفتح عيــونها بقووووووووووه

وتــوقف وهي تحااول تتكلم ... توجهت كل الأنظاار لها بأستغرااب وخووف ... ام حمد " يمه شفيك "

ضي بدأت تهف على فمها بمعنى حااار .. مسكت تهاني المويه الي جمبها وعطتها اياه بسرعه .... شربته ضي دفعه وحده بس مافيه فاايده

صرخت بقوه " حااااااااااااااااااااااااااااااار "

حطت ام متعب يدها على فمها من الفشيله وهي تسكت ضي " قصررررري صوتك "

ام محمد تناولها مويه " خذي شربي يمه .. وش أكلتي ؟؟ "

شربته ضي وبدأت تهدأ بس مسرع مارجعت الحراره ... لفت نظرها لغلا ....... الي جالسه تااااكل بنهـم >> على الدنيا السلاام ...!!

صرخت عليها تبي تبرد حرتها " ياتبــــــــنه لاتاكلين وقفي أكل .."

أستغربوا الكل ضي طبعها هاديه ماتصارخ كذاا .... غلا تناظرها مو مهتمه وتهاني تضربها " هيه انتي شوفي وش سويتي بالبنت "

غلا " همممم ماتشوفو هممم تشوفوني آكل همممممم من الحراره همممممم (( التفتت على ضي )) ماغصبتك هممم تاكلين هممم "

أنقهرت ضي ومن قهرها مسكت المويه الي جنب بياان وكبتها على غلاااا وهي تمشي بقهر لدورة الميااه تبي تغسل ..

وقفت غلااا مفجوعه من المويه ..... ام وليد " الله يستر قامت الحرب "

ريهام " تبين مساعده خيتو ؟ "

غلا زمت شفايفها .. وفجأه رجعت تاكل بهدووء ماكأن شيء صااار >>> الظاهر الحراره مأثره !!

راحت ضي معصبه متوجه لدورة مياه الرجااال وهي تتحلطم لأن مووتها ولا تااكل حااار تكره شيء في فلفل كيف هالشطه اول مره تذووق مثلها !! "

سمعت احد ورى يتكلم " وين رايحه ؟؟ وقفـــي !! "

ماعطته وجه وهي تتحلطم مالها خلق خليجيين يتحرشون ..!! جد مالها خلقهم !!

سمعت الصوت أقترب وهالمره يـرن بحده وعصبيه " قلت وقفي "

وقفت وهي تتمالك أعصاابها تحااول ترجع هدوئها بس مو قااادره !! تكلمت بصوت عالي من غير ماتلتفت " ضف وجهك لا والله بأقرب كرسي على رااسك .. أنا مو من بناتك "

التفتت تبي تعطيه نظره ..... بس النظره ماتت


وفتحت فمها بخوف


وهي تشـوفه قدامها


لااااا الا هووو ..


بلعت ريقها وهمست " فهد !! .. آآ آسفه ما .. ما ماكنت ادري "

خزها بغضب " يعني مو ناويـه تشيلي علي الكرسي ؟؟! "

فتحت عيونها بعدين نزلتهم يوم حست بنفسها ... الله يااخذ العدوو جالسه احاكي ولد عمي كأنه اخووووي ...

قالها يوم لاحظ ارتبااكها " على العموم بس كنت ابي اقوولك الي رايحه له حق الرجال (( أشر على الجهه الثانيه )) هذاك حق الحريــم "

مع انه كان بعيــد الا أن عطره خلاها ترتعش وترووح بســرعه من غير ما تنااظره او تلتفت

دخلت وقلبها يطلع وينزل .... اول يووم بباريس ... هنيئـــاً لي .. بدااايــة خير مدامي هددته بالكرسي !!



وقفــوا أعلى برج إيفل وكل وحده عليها جاكيتها ... بلعت بيان ريقها لأنها تخااف من المرتفعاات .. وهمست لضي السرحانه " ضي .. ضي أبي انزل "

التفتت ضي مستغربه " ليــه ؟؟ "

بيان " آآ ... غ .. غثيـان "

فتحت ضي عيونها " هااااااه ؟؟ لا لا وقفــي وقفــي (( التفتت تدور احد خوانها شافت مشاااري )) مشااااااااري مشااااري "

التفت وهو عاقد حوااجبه .. كان سرحاان بالمنظــر الحلو قدامه كل شيء روووووعه من أعلى البرج ... شااف وجه وجه بياان الي طالع من فوق اللثمه أصفــر وسرع خطواته علشان يوصل لها .. " وش فيها "

ضي بخوف " ماتعودت المرتفعااات "

مشاري مسك يدها " طيب تعااالي بنزل انا ويااك "

بيان تناظره وهي تبلع ريقها " بس انت ... تشووف .. "

مشااري يقاطعها " امــشي وانتي ساكته "

جات ضي بترووح بس غلا كانت منتبه لبيان مسكت كتف ضي " لا اناا برووح انا خايفه بعد اكثر منها "

راحت ورى مشااري وبياان الي نزلوا من المصعد


جلســوا تحت البرج... طبعاً تحت البرج ملياااان حدااائــق

غلا تنقـل نظرها بالحدائق " وآآآو روووعه ودي نجلس ونتقهوى هنا "

مشاري " اووف دم البدوو يجري بعروقك "

رفعت غلا خشمها بفخر " عندك أعتراض ؟؟ "

رفع مشااري يديه بأتسلام " أبد طال عمرك "

ناظرت بيان فيهم وهي تبتسم .. مره يتهاوشون مره يسولفون ... فكرت وهي تشووف مشااري يناااظر غلا برااحه وكأنه أخته ... ممممم لا يمكن مايعتبره أخته يعتبرها شيء ثانــي

ركزت نظراتها على مشاري الي تاابع غلا بنظراته وهي ترووح عند الورود ..... يحبها !!!! لااااااااا عذاااب ثااني .. لاحول ولاقوة الا بالله

حكت جبينها تبي تطرد هالأفكاار من رااسها .. وبنفس الوقت نزل الكل من البرج وكل واحد البسمه على فمه من المنااظر الي شاافوا

بو حمد جاء عند بيان ومشاري " ها تقول ضي ان بياان داخت من الأرتفااع شخبارك الحين ؟"

أبتسمت له بيان بتعب " الحمدلله احسن "

تجمعوا بالحديقه نفسها وبو وليد تكلم " أسمعوا اول يوم أعذرونا تعبناااا من المشي بالأسواق ... اليوم كله بتجلسون بالفندق خلااص واذا تبون تجون هالحديقه تعالوا بس مع رجال طبعاً .. وبكره راح نرووح (( التفت يدور غلا )) ايه هذا انتي .. راح نروح مدينة ديزني لااند عن طريق الاندر جراوند "

غلا ببلاهه " يعني وش الآندر جراود ؟؟ "

مشاري " هههههههه الاندر جراوند قطاار مره حلووو بنحطك فووقه "

البنات " ياليييييييييت "

غلا تعطيهم نظره ناريه " مالت "

بو متعب " بعدها بنروح غابة Bois de Boulogne "


ضي وبياان مع بعض فجأه " صــــدق !! "

استحوا يوم شافوا نظرات الكل ... بو حمد " ههههههههه يحبونها رحنا لها مرتين ولا شبعوا .. "

مشاري يتذكر " الله ذيك الأيام لعبنا كوره هناك ... تحسها ملعب مو غابه ... ويااكثر البحيرات فيــها "

غلا بفرح " اجل بنلعب كوره بكره "

زياد يخزها " ايه زين "

بو متعب " لاتفكرون وش بتسوون بالغاابه .. لأنكم بتلعبون بديزني لما تملوون وتقولون فينا النوم "

فارس " وعد يبــه !! "

بو متعب " ههههههههه ايه وعد .. يالله البيت الله لايهينكم ماعدا المتزوجين روحوا الأوبرا "

متعب " أي اوبرا ؟؟ "

فيصل " انت وييين والرومانسيه والفن ويــــن ؟؟! "

متعب يخزه " اقول ولاكلمه "

خالد " انا اعلمك يالله خلنا نروح "

حمد " انت ماتعتبر متزوج "

خالد " ياشيييييخ ؟؟ "

وليد " هههههههههه تقطع فرحته "

فهد " خلاص كلنا نروح الأوبرا وش رايكم "

خالد + وليد " لا طبعاً "

فهد فتح عيونه " اوووف يالنذاله (( التفت على مشاري )) دور لنا وحده زينه نتزوجها علشاان ندخل الأوبرا "

مشاري يسأل عمه " يعني ليه المتزوجين ؟؟ "

بو متعب بناظره على جنب يبي يجننه " بــس كذا "

ام محمد " خلووها بكره أحــسن "

رياان " انا تعبااااان وابي انووووووم "

فارس " ايه والله بي يحوطون فينا ولا لعب كوره ولا بلايستيشن ؟؟ "

ريهام تخصرت " هذا الي همكم "

سحبتها تهاني " تكلمت غلا الثانيــه !! "

بو ثامر " خلااص بكره أحــسن "

مشـوا راجعين الفندق .. وبيان طلعت جوالها بسـرعه وهي تشووف وليد يحووس بجواله ... ناظرتها غلا مستغربه وأبتسمت لها بياان بفتـور ...

دورت بالبلوتوث .. أكيد مشغله !! .. شافت بو ضاري ..

بس خايفه انه خالد ... التفتت على خالد شاافته يناظر بتهاني الأخ ... لا رايح فيها ماهو حول بلوتوث !!

أبتسمت وهي تكتب رسااله ورسلتها لوليد بعدها حطت جوالها على الجهه الثانيه وكأنها ماتشيل جوال ..! أستقبل وهو قاطب جبينه من الأسم (( ضحية ظروف ))

التفت على بنات عمه لاقي الكل يمشي عادي أنتظر توصل .. من وين جات كذاا !! لو انه بالسعوديه يمكن ..

وصلت الرساله

! راسي يبيـلك [ بـرج إيفـل ] تطـولهـ
لاصرت فـوق البـرج لاقيت .. راسي
شوف [ الأنـوثهـ ] لاكساها رجـولهـ
مليـون مثلك .. ما يجيـبـون .. راسي

أبتسم بسخريه لأنه عارف المصدر

التفت على بيان شافها تمشي عادي ... لا ياحرام خدعتني هي ؟؟

رسل لها كلمتين بـــس ولف راسه عنها يبيها تستقبل

أستقبلت وهي تلتفت بحذر

قرت الرساله وتنهدت ... اوووف يهدد بعد

(( الأيام بيــنـنا ))

طيب ننتظر ياوليــد هالأيام الي بتصيــر كوابيـس ...

تذكرت الحلم يوم وصلوا الفندق ..... الواقع صار أبشع من الحلـــم ...!



×××



أبتسـم زيااد لخالد وهو يجلــس جنبــه " وش فيك جالس لوحدك يادكتور "

رد له خالد أبتسامته " اتأمل بالطبيعه (( أشر براسه نحو النافذه )) لو عندنا مثـل كذا بالسعوديه مافكرنا نسافر اصلاً "

زياد " ومن قال ماعندنا فيه بجده .. وفيه بالريااض "

خالد " هههههههههه مثل كذا ؟؟ "

زياد بمرح " لا مو مثـل كذا .. بس قريباً بيسوون برج زيااد العالمي "

خالد عجبه مرح زيااد الي بدأ يرجع لطبيعته " ماشاء الله عالمي بعد "

أبتسم زيااد أبتسامه جانبيه ونظراته لخالد غريبه .. وخالد مافهمها " اكيد بيصير عالمي دام اسمي فيه "

خالد " ههههههههه ياوااثق "

نزل زيااد راسه يسوي نفسه يكفــر بعدين رفعه بعد مارسم علامات الحزن والألم عليه " خالـد ... انا ودي اقولك شيء "

خالد أبتسم له بأخوه وهو يحط يده على كتفه " لا تقول شيء يازياد الي فات مات ... وحنا عيال الحاضر والمستقبل .. أنســى الماضي .. أنسى امس وفكر ببكره "

قدر زيااد يرسم الرااحه على وجهه " يعني مسامحني ؟؟ "

خالد " اكيد من زماان مساامحك "

زياد يتأكد " رجعنا مثل أول ؟ "

عقد خالد حواجبها بعدها أبتسم " كم يووم وتصيـر مثل اول .. على مانقدر نزيح الحواجز .. ونفضفض لبعض "

وقـف زياد مبتسـم " أكيــد هذا مايبي له كلام .. قريب بنتكلم ... أخليك الحين تصبح على خيــر "

هز خالد راسه " وانت من اهل الخيــر "


مشــى زيااد بثــقه وهو مبتسم أول خطوه أنتصر فيها بااقي بس ينتصر بالخطوه الثانيه ويضمن نجااح خطته ... الله يازيااد .. صارت حياتك تخطيط ... تنهد والتفت يناظر النافذه الي بالسيب الي يودي للأجنحه .. انتبه لفهد ومعه بنتين بالحديقه الي تحت الفندق .. ثبت عيونه بتركيـز .. وعرفها .. أبتسم بأنتصاار وتوجه للمصعد وهو يدندن .. الخطوه الثانيه بنفـس اليوم حلـــو !!



×××


ناظــرت روابي بمتعب الي جبيــنه بدأ يعرق وهو يكــلم ...

تنهدت وانسدحت على السرير .. كيفه هو ويا مكالماته ..!!

بس ما أسرع ماجلست بفضــول يوم سكـر الجوال " كيف عرفوا الرقم الفرنسي ؟؟ "

هز متعب كتوفه بتعب " عطيتهم اياه "

ردت بـعـتب " ليييييييه "

كشر متعب " بنبدأ الأسئله رووابــي ؟ "

زمت شفايفها بزعل .. ووقف متعب ورااح لدورة الميااه وقفل عليه الباب .. جات بتنسدح .. بس رجعت تقوم وهي مفتحه عيوونها على آخرهم ...

يوم شافت جوال متعب .. نســاه !! معقوله

ررررررررركض راحت للجوال وحطت على آخر مكالمه وارده ... ومسكت جوالها الي على التسريحه وسجلت الرقم وهي تلتفت كل شوي خايفه متعب يطلع ..

حطت الجوال مكانه وطيراااان طلعت الصاله ...

دقــت الرقم بأصابع ترتعــش ...

لا ياروابي سكــري ...


همس عقلها لها ...

روابي عيشي وانتي جاهله مع الي تحبين ...


ولا تتعبين نفسك بهالأمور ... روابي سكري ...

جات بتضغط على زر أغلاق ... لكن ....,



×

×

×

نهايــة البارت الخامس عشـــر ^_^

سموالانوثة
01-08-2010, 12:48 AM
>> الجــزء الســادس عشــر <<

>==(( همـوم تـُُعاود ذكـراهــا ))==<

×
×
×

الحب//
يضحكنا
يبكينا
يسعدنا
ويشقينا
ومن ذاق الهوى ماتاب
ولا ينفع ملام وعتاب
صحيح ان الهوى غلاب
ومن حب الهوى مره
يضل مرهون تحت امره
على حلوه
على مره
على(( برده ))
على ))جمره ((


ناظــرت روابي بمتعب الي جبيــنه بدأ يعرق وهو يكــلم ...

تنهدت وانسدحت على السرير .. كيفه هو ويا مكالماته ..!!

بس ما أسرع ماجلست بفضــول يوم سكـر الجوال " كيف عرفوا الرقم الفرنسي ؟؟ "

هز متعب كتوفه بتعب " عطيتهم اياه "

ردت بـعـتب " ليييييييه "

كشر متعب " بنبدأ الأسئله رووابــي ؟ "

زمت شفايفها بزعل .. ووقف متعب ورااح لدورة الميااه وقفل عليه الباب .. جات بتنسدح .. بس رجعت تقوم وهي مفتحه عيوونها على آخرهم ...

يوم شافت جوال متعب .. نســاه !! معقوله

ررررررررركض راحت للجوال وحطت على آخر مكالمه وارده ... ومسكت جوالها الي على التسريحه وسجلت الرقم وهي تلتفت كل شوي خايفه متعب يطلع ..

حطت الجوال مكانه وطيراااان طلعت الصاله ...

دقــت الرقم بأصابع ترتعــش ...

لا ياروابي سكــري ...

همس عقلها لها ...

روابي عيشي وانتي جاهله مع الي تحبين ...

ولا تتعبين نفسك بهالأمور ... روابي سكري ...

جات بتضغط على زر أغلاق ... لكن .. جاها صــوت خشن من الطـرف الثانـي

" الوووو ؟ "

" كم مره قلت لك لاتقول ألو ؟ " رد عليه صوت ناعم لبنت جمبه

أرتعشت روابي لاشعورياً .. أفتحت فمها تبي تتكلم على انها يعني غلطانه بالرقم

رجع صاحب الصوت الخشن وهو يكلم " هذا رقم فرنسي .. أكيد متعب ؟؟! "

" مـ .. " كانت البنت بتتكلم بس روابي ضغطت زر أغلاق وهي تشـوف متعب يناظرها وهو رافع حاجب ..

" من كنتي تكلمين ؟! " سألها بفضـول وشـك

نزلت عيونها على الجوال وهي تتذكر الرجال والبنت الي سمعت صوتهم .... وش علاقتهم بمتعب ؟! يمكن صديق متعب وهذه زوجته ؟!

رفعت عيونها بنظرات حاده لمتعب ومشت رايحه للغرفه .. لكن بس وصلت جمبه مسكها من ذراعها من غير مايلتفت عليها .. وهي رفعت راسها تناظر بالغرفه وهي بحالة تفكير

" أتـوقع سألتك سؤال !! "

ردت " وأتوقع اني ماجاوبت ! "

لفت راسها له وهي تشوفه يطالع قدامه بالفراااغ وذهنه شارد

" الا اذا كنت تشك فيني " أضافت بحده

لف عليها وهو يناظر يدها الي شايله الجوال " اعرف حركاتك روابي .. سجلتي الرقم بجوالك واتصلتي صح ؟! "

رفعت راسها بتحدي " ولو سويتها ؟؟ واثـق الخطوه يمشـي ملكاً .. وانت مدامك واثق انك ماسويت شيء غلط المفروض مايهمك حتى لو أتصلت صح ؟! "

رفع عيونه لعيونها لحظات ..... وفي أقل من ثانيــه كانت يده على خدها

هدووء بيــن الطرفيــن ... كل الي سوته رفعت يدها وحطتها على خدها بهدوء وهي تبتسم بهدوء أكثـر .. ميلت راسها وهي تشوف نظرات متعب الضيقه لها

" حنيـت لزمان اول صح ؟! " رمت عليه هالجمله ومشت بهدوء لغرفتها .. مشـت بشموخ رافعه راسها ماهزها شيء

كــل الي صــار .. مـرت عليها غيـمة الذكريات ... ذكريات أول سنـه من زواجها

جلست فوق السرير ونظراتها ساارحه بعيد عنها ... كلمت نفسها بصوت ثابت " وعدت نفسـي احذف هذيك السنـه من سنوات عمري .. ومستحيل أرجعها .. مستحيل اتذكرها او حتى أطريها (( حطت يدها على خدها ونزلت راسها )) مستـحيل "

×××

وصــل عندهم وبدأ ينقل نظره بين البنتين وفهد .... البناات كانـوا مستمتعين بمنظر الورود وفهد جالس ينـاظر الناس الي يتمشـون بالحديقه


==(( زيـاد ))==

مممم كيف اقدر ابعد فهد عن طريقي ؟ سؤال يرن براسي .. فكر يا زياد يابو الأفكار ...
تقدمت وتنحنحت والكل التفت لي .. قربت من فهد ابتسم .. وكالعاده !! فهد مارد الأبتسامه ..
ياكرهي لـ هالرجاال .. مغرووور وأحســه يكرهني من قلبه .. مو مره علاقتنا حتى من قبل الـ...... مع انه اكبر مني بسنتين بس !!
" وش جالسين تسوون ؟ " طرحت عليه هالسؤال وانا اجلس على الكرسي بجمبـه
" أبد سلامتك .. بس قالت اختي وبنت عمي يبون ينزلون بهالحديقه .. وتطوعت وتكرمت اني انزل معهم "
هه هذا مو مغرور الا أبـو الغرور !!
" اها ماشاء الله .. مشكله الشياب يتعبون بسرعه ولا المفروض كل لحظه بالسفر نستغلها "
رد عليه وهي يحط رجل على رجل " زيـن منهم بعد يمشـون .. كبروا والي مثلهم يبي لهم الراحه "
" وش دعوه ؟ مو كبار لذيك الدرجه "
ابتسم لي أبتسامه جانبيه " حتى لوو .. يحتاجون للراحه "
خلاص يحتاجون يحتاجون احد يعارض كلمتك ياصاحب السمو ؟! ... كان نفسي اقوله .. بس سكتت وانا ابتسم وانقل نظري للبنات
أخت فهد أعرفها جالسه عند الورود ومبين انها سرحانه ... بنات ماينعرف وش يفكرون فيه ؟!
اما ... أخت الحلو تتمشى قريـب منا وداخله جووو مع الفراشات بقوه ههه
ياعمري الي يشـوفها يقول قمـة البرائـه ......... طيب !! وليه ماتكون قمة البرائه صدق ؟!
التفتت على فهد احاول اطرد أفكاااري .. وشفته يحـوس بجواله بعدين رفع راسه لي " أنتظر زياد هنا عند البنات .. عندي مكالمه وراجع "
أبتسمت بأنتصار " خذ راحتـك انا جالس جالس .. منظر الورود هالوقت مايتفوت .."
من متى احب مناظر الورود ؟؟؟ لويت شفايفي بسخريه وانا اشوفه راايح بعيد شوي عنا .. لفيت راسي اناظر بأخت فهد الي مبين انها مو بالدنيا ..
اوكِ فرصتي !!!
وقفـت ومشيـت بخطوات واثقه لعند صديقة الفراشات ........!!
من جدها تضحك وتتكلم معهم ذي ؟؟!
" أحــــــم " قلتها بصوت عالي ابيها تحس فيني
التفتت وهي مفتحه عيونها مستغربه .. بعد الأستغراب حل الدهشــه
تراجعت خطوتين على ورى وكأنها شايفه جني ... وش فيها ذي !! فيها حاله نفسيه ولا ..؟
" لا تخافي ما أعض "
قلتها أتريق عليها مع اني عاارف ان مو وقته .. بس شكلها أجبرني
تلفتت تدور اخت فهد ... وش اسمها ؟؟؟ ممممم ضـ .. ساره ايه ساره
قلت بسرعه قبل ماتروح وتضيع الفرصه " انا جاي اعتذر "
حسيتها تجمدت والتفتت علي وبعيونها أسئله .... بس ماتكلمت .. كل الي سوته نزلت راسها وهي ترمش بأرتبااك ..
الله ياخذها ان شاء الله .. كم عمرها ؟؟ الي يشوف حركاتها يقول بنت الـ 8 سنوات
أبتسمت وانا اتخيل شكلي اسألها عن عمرها .. أسويها ...! عز الله أختربت الخطه
قلت علشان ما أتهور بعد " أحـس ضميري يأنبني كل يوم بعد الكلام الي قلته لك "
سكت شوي اشووف تأثيـر الكلام عليها .. والظاهر أثـر لأنها رفعت راسها وناظرت حواليها من غير ماتحط عيونها بعيوني
الظاهر يقالها خجوله !!
ماادري ليه احس أي شيء يتعلق بخالد ... قذر .. خبيث ..
رجعت شعري بيدي وسويت نفسي حزيــن وندمان " صدقيني مع اني اعتذرت لخالد وهو سامحني الا ان فيه جزء هنا (( أشرت على قلبي بحزن )) يألمنـي بشـده .. جزء تمـرد علـي وسكن شخص فيـه "
حطت عيونها بعيوني أخيـرا وهي مرتبكه وصوت أنفاسها وصلني .. مع انها تبعد عني كثيـر
نزلت راسي امنع أبتسامه انها تطلع كملت بصوت مأسآوي من قلب هه " أبد مو جااي اقولك مثل هالكلام لأني أعرف الأصول وان شاء الله عندي وقت أقوله لك لـصرتي ... مممم ولا اقولك بس أتمنـى تسامحيني على الكلام الي طلع مني .. وعلى الي سويته بأخوك .. وبعدها يحلها ألف حلال "
حسيتها تلخطبت مسكينه مو عارفه وش تقــول ..., عدة ثوانـي ونزلت راسها وشكلها بتتكلم .... لكن للأسف شفت ساره جايه وهي تهمس بأسمها " أسيل وينك ؟؟ "
لفيت راسي كأني اناظر بالناااس وبعدت شوي ... طالعت أسيل من طرف عيني .. وشفتها تمشي لسـاره " آ .. موجو..ده "
التفت لهم ببرائه أسأل ساره " خلاص تبون ترجعون الفندق "
هزت ساره راسها بخجل ومسكت يد أسيل ومشوا قدامي وانا أبتسم وراهم أنتصار وزهوو ... التفت وشفت فهد مقبـل علينا بخطواته الواثـقه .. وكل العيـون تناظره كالعاده
سألني " خلصـوا ؟ "
" أيــه "
مشـى قدامي مو معبـرني حتــى .. يا أخي رجال وش طولي وش عرضي أحترمني !! مشكلة فهد مايعبــر الا الي بمزاجه ..
ويوم من الأيام بتوصلـه طباعه لشيء ..... ههههههه ..... وانا معه أكيـــــــد !!!

×××

البنات كانـوا متجمعين بجناح بو ثامــر ...

حطت غلا الشريط بالفيدو ووقفــت تسوي أجواء بالصاله ... طفــت اللمبات وحطت البوب كورن قدام البنات

==(( غــلا ))==

الحمدلله أننا جبنا معنا الفيديو .. الأهل ماينعرف لهم .. سفر وسفر بالنهايه يطلعون مكانين بعدين يقولون تعبنا !! والله مشكله
سمعت ضي وراي تتحلطم " ياختي حنا مفتكين من الهنود بالسعوديه تجيبينهم لنا هنا "
ردت عليها بيان " ياحلوو الأفلام الهنديه على الأقل افضل من مقاابل الجدران !! "
تدخلت تهاني " وليه تقابلين الجدران ..؟ هذا حنا وش كثرنا نســولف مع بعض ونسلي نفسنا بدال مانتابع فلم هندي .. كله رقــص وطق وطقيق "
أعترضت أسيل بسخط وصوتها مادري وش فيه متغير" أي طق وطقيق ؟؟ ياختي يدافع عن حبيبته "
سفهتهم ولا رديت عليهم ... شغلت الشريط ورحت أنسدحت جمب بيان .. بدأ الفلم بطولة فردن وكارين .. وطبعاً انا وبيان هذا خامس مره نشووفه ..
قالت بيان بنذاله " شفتوهم وهم أطفال مسكوا يدين بعض .. بعدها بيشوفون بعض بنفس الجامعه وكله هواش و ... "
قاطعتها ساره بعصبيه غريبه ؟ شكلها مو مزح ابد " لو سمحتي نبي نتااابـع "
شفت بيان ترفع عيونها لها " صدق ؟؟! خابرتك ماتحبين الأفلام "
رفعت ساره حاجب " صرت أحبهم .... ترى الناس يتغيرون .. ولاتغرك المظاهر !! "
وش دخل المظاهر ؟؟ ..... تسائلت بنفسي وانا اشوف نظرات بيان وساره مو طبيعيه أبد والكل لاحظ هالشيء
لأن ضي تدخلت مابينهم " أحــم خلونا نتابع الفلم "
تهاني " مو قبل شوي ماتبين تتابعي "
ضي هزت كتوفها " غيرت رايي "
تلملمت بيان جمبي وأنفاسها حااره شكلها معصبه من قلب !!!
همست بأذنها " وش السالفه ؟ "
ردت علي بنبره عصبيه " مافيه سالفه بس هالساره طلعت بزر "
فتحت عيوني مو مصــــدقه .. أحد يضربني على راسي علشان اصدق !!
بيان تقول عن ساره بزر ؟؟! لا فيه شيء صايــر
همست لها بفضول " بتعلميني عن كل شيء زين ؟؟! "
سفهتني ولا ردت علي .... طيب يابيانووه مطلعه منك الحكي مطلعته
جلسنا نتابع الفلم بهدوووء وحنا ناكل البوب كورن .... دخلت علينا روابي وشكلها متغيـر بعد
جلست من غير أي كلمه وتكتفت وبدأت تتابع بتجهم وهي مو عارفه وش قصة الفلم اساساً
وش سالفة الكل اليوم ؟! الي يشوف أشكالنا كل وحده محزنه مـا يقول مسافرين
أنتبهت للفلم ما أبي اشغل بالي اكثر .. بس بيان قاطعت تركيزي " لساا ماكبرنا "
التفت لها وعلامات استفهام فوق راسي " نعــم ؟؟! "
هزت كتوفها وهي تهمس ماتبي احد يسمع " واضح كلامي .. كل بنت حامله هموم الدنيا بسبب تافه "
رديت بعصبيه " تافه ؟ "
قالت لي بثقه " ايه تافه ... واكبر دليل انتي كيف ترمين نفسك على فيصل وهو مايحبك وتصيري تفكري بالموقف طول الوقت "
قلت لها معصبه وانا احاول ما ارفع صوتي " اتوقع اني ماشكيت لك الا مره ؟؟! وانا فالتها ولا بهامني شيء لأن العمر قدامي مو مثلكم كل وحده محزنه ماادري على وشو "
قاقطعتنا ضي وهي تنسدح جمبنا وخلتنا ننقز من الخوف " بيجي يوم نعـرف كلنا ان في اشياء أكثـر أهميه تسبب الألم "
دايم انا احسد بيان على اختها ضي !! احسها اكبر من عمرها بكثيـــر .. ويمكن هالشيء نتج من اهمال اهلها الواضح لها وأنشغالهم في بيــان وبـس !!
بس هي ولامره بينت هالشيء يمكن انا اتخيــل !!
ردت عليها بيان " غريبه انتي متشائمه "
قلت بأستهبال " الا قولي قاطه اذنها "
ردت ضي " هههههههههههه سمعتكم صدفه .. وبعدين انا مو متشائمه لكن لو فكرتوا في حالة حلا .. ممممم وحالة مرام روابي .... "
سكتت تفكر وانا وبيان التفتنا مع بعض نشوف البنات الي مندمجين مع الفلم ... فعلاً روابي واضح الهم بعيونها ومبين انها بعيده بذهنها عنــا
التفتنا انا وبيان مع بعض وظلينا نناظر في بعض فتره .. هزت بيان كتوفها " الظاهر كلام ضي صدق .. ماعدا علي انا حاله استثنائيه "
رديت عليها " اكيد صدق من قال انه كذب .. حتى عليك صدق ... ومن اليوم خلينا ننسى الهم لاحقين عليه "
ضي " ههههههههههه وهذا انتي عرفتي لاحقين عليه لاجبتوا عيال "
همست بيان بأذني " بس قبل بطلي حركاتك البايخه مع ولد عمتك "
قلت معصبه " مو حركات بايخه مشكلة اني احبه خارج عن سيطرتي "
ماردت علي .. وبعد شوي قالت لي بأكتئاب " تدرين غلاا .. بعد ماكنت البنت الواثقه من كلامها والي من تحط في بالها شيء تسويه .. صرت كل مافكرت في شيء اتراجع عنه ولا اعرف وش ابي بالضبط "
سألتها مستغربه " ليه وش السبب ؟ "
همست بطفوله " وليــد "
أبتسمت على طريقة نطقها لأسمه .. كأنها طفله خايفه من شخص يعاقبها ..
كملت بعفويه " أخاف منه غصب علي ... عمري مافكرت اخاف من أحد لكن هو بالذات مثل الساحــر الي يزرع الخوف بقلوب الكل "
تنهدت بعدين كملت " والله خايفه يووم مااقدر اواجهه وانهار .. ياليتني مثلك ياجبل مايهزه ريح "
أبتسمت على كلمتها .. مثلي ؟؟!
ماحد يعرف ان خلف هالمظهر الكااذب .. بنت حالها حال غيرها تملك مشـاعر مثل الكل .. لكنِ تعلمت الصبـر والقوه من أشخاص لهم فضـل علي وماراح أنساهم ... وما أنسى تهاني وغيرتي منها الي خلتني افتح عيوني على أغلاط ارتكبها .. ومع اني لما الحين ارتكب اغلاط .. لكن عارفه انه بيجي يوم يروح صبري مني
لكن ماابي ابين لأحد ,, حتى لبيان ماراح ابين لها
جلست العب بشعري ناسيه بيان وانا اتذكر الأشخاص الي تعلمت منهم كثيـــر ,.. شخبارهم الحين ؟؟!
غمضت عيوني يوم تذكرت الموقف الي خلاني ابتعد عنهم .. آآه مع ان فيصل بعيد عن هالموقف لكن هو السبب
انت السبب يافيصل بكل شيء
حسيت الدموع وصلــت .. بس قاومتها .. لكن في لحظه ضعفت .. ووقفت بهدووء رايحه الغرفه حقتي ..
البنات كانوا مندمجين مع الفلم .. ماعدا بيان الي تتبعني بنظراتها
سكرت الباب وراي وانسدحت على بطني ... وانا اتذكر كل شيء ... ياليتني ارجع صغيــره ..
][.. ياليتــني طفـل // وأكبــر همي لعبتي .. ][
ياليــت عايلتنا متفككه ماعرفت فيصل ولا غيـــره .....
أمنيه غريبه مانتبهت اني قلتها بصوت عالي الا لما سمعت صوت وراي " حتى لو متفككه الي ربي كاتبه بيصير .. والله اذا كتب لك تحبينه بتحبينه لو ماشفتيه الا مره "
التفتت مفجوعه وانا اشوف ضي تطالعني بأبتسامه ناعمه كسوله ..
همست بخوف " ض .. ضي ؟ "
ضحكت ضي " هههههههههه عادي وش فيك خايفه .. الحب مامنه خــوف "
شفت بيان تدخل بعدها عاقده حواجبها .. بعدها وقفت يوم شافت الصدمه بعيوني .. وبان الخوف بعيونها
التفتت ضي عليها " وي فيكم كأنكم شايفين وحش .. عادي ترى سركم بينتشر بقناة سي ان ان ههههههههه "
ضحكت غصب عني " ههههههههههههه تسوينها ... (( كملت بأستهبال مابين دموعي )) ترى اعلقك بالمروحه الي بالسقف واحطها على خمسه "
ردت علي " زين بس على خمسه "
قربت بيان وجلست جمبي ورفعت كتوفها لأختها " هذه مشكلتكم معورين راسكم بالحب وخرابيطه "
انا وضي مع بعض ضربناها على كتفها ... وضحكنا عليها لأنها عصبت " وجع الواحد مايقول الحق ؟! "
سألتها بفضول " اجل انتي ليه مهمومه مو لأنك (( بتريق )) تحبين وليد ؟! "
ردت علي بأشمئزارا " وع مالقيتي الا وليد "
خزتها ضي .. وانا قلت لها " وش فيه وليد الف بنت تتمناه "
طالعتني معصبه " ليه ماخذتيه ؟؟ مدامك تتمنينه "
قلت بمرح " ماخطبني للأسف "
بيان " ايييييييييه تاخذينه وتنسين حبيب القلب ؟ "
عطيها نظره وقلت من ورى قلبي " ايه مدامه مزيووون وله عضلات بنسى حبيب القلب وبنسى طوايفه "
حسيتها غااااارت من قلب حتى ضي غمزت لي يوم لاحظت هالشيء على وجه بيان ..
بيان " مالت عليك .. عمياء ماعندك ذووق "
ضي وهي تلف علينا " المهم اترككم تتكلمون بالحبيب المجهول مابي اتدخل .. بطلع بكرامتي "
قلت لها " زييييييييين جات منك ماجات مني "
التفتت علي وهي تتخصر " معترفه هي ووجهها .. بدال ماتقول حياك تفضلي بنت عمتي اعلمك بالسالفه من اول "
قالت بيان " هههههههههههههه طلعتي ملقوفه ضي "
قالت ضي " مين بهالدنيا مو ملقوف ..."
سكتت يوم سمعت تهاني تناديها .. ناظرتنا وهي بتطلع " لاتشغلون نفسكم بالحبايب الي مايدرون عن هواء داركم .. فيه مواضيع اهم شغلوا نفسكم فيها "
قالت بيان " اخيرا اعترفتوا "
رجعت انسدحت على بطني وانا افكر
ضربتني بيان على ظهري " قوووومي لاتفكرين كثيــر .. توك تقولين خلينا ننبسط "
قلت بأكتئاب " غصب عني "
زمت شفايفها ولاردت علي .... التفت لها ورميت القنبله عليها " ساره تحب وليد صح ؟! "
مادري وش ممكن اوصف وجه بيان بهذه اللحظه ... لكن كل الي اقدر اقوله تجمدت !!! ولا قامت بأي حركه
ضربتها على يدها بخوف " بيان ؟؟ بسم الله وش فيك "
لفت وجهها عني " وش ذا الكلام ؟؟ "
انقلبت على ظهري اناظر السقف " واضح ..... كانت فرحانه بخطوبتك .. وبمجرد عرفت من الي خطبك جاها انهيار ... بعدها ماصارت تكلمك وتناظرك نظرات غريبه .. وانتي كارهه وليد وتصرفاتك تغيرت للحزن وصرتي متوتره دايم .. مع انك ماكنتي تعترفي بالحب قبل وقايله انك بتحبي زوجك .. لكن رفضك له صار عكس كلامك (( طالعتها على جنب )) وش يدل عليه كل هذا ؟! "
بلعت ريقها بصعوبه وناظرتني بخوف " أ .. أسيل ؟"
طمنتها بأبتسامه " لا شكلها مانتبهت "
تنفست براحه .. وطالعتها بضيق " غريبه بيان ماكنت اشوف نظرات الخوف بعيونك وش صاار .. صرتي مثل البنت الي ماعندها كلمه .. ماعندها قوه تدافع عن نفسها فيه "
التفتت علي وكملت بسخريه " ماعندها شخصيه ؟! "
نزلت عيوني " ما قلت كذا ! "
ردت علي " عادي قوليها انا معترفه "
قلت بأنفعاال " ليـــه ؟؟! "
قالت بحزن " لأني مو متعوده على هالمواقف .. طول عمري عايشه براحة بال .. شيء طبيعي ما أعرف اتصرف بهالمواقف "
دافعت عنها بقوه " بس انتي ذكيه وشخصيتك قويه وشلون ماتعرفين تتصرفين ؟! شلون تتغيرين ؟؟ "
صدت بوجهها عني وسمعت صوووت شهقاتها ومبين عليها بكت " لأن كل شيء ضدي .. كل شيء ... رد فعل سااره .. كلام امي ... حركاات وليد ودوافعه الي خلته يتزوجني ... كلاام ضي ... تفكيري الي يختلف عنهم كلهم .... عمي الي مستحيه منه ... "
قاطعتها قبل ماتكمل " وش دخل كل هالأمور بيان ؟! "
التفتت علي ببرود وهي تمسح دموعها " ساره كانت ماتعلم احد في الي بقلبها غيري .. وفجأه انصدمت اني انا الي خذت الي تحب .. وانا انصدمت اكثر منها لدرجه شلتني الصدمه عن التفكير عن ردة الفعل حتى .. ما املك الا الدموع (( وقفت تاخذ نفس بعدها كملت وهي تلعب بأصابعها )) وليد يحب ليلى .. يعشقها بمعنى اصح .. لكن خذااني مجبور لأن عمي قاله (( التفتت علي تأكد )) ولاتسألين كيف عرفت .. أسيل سمعتهم مره قبل مايخطبني .... وبنفس الوقت تزوجني يبي يربيني لأني بنظره طفلــ.."
سكتت وحطت يديها على وجهها وجلست تبكي .. اما انا كل الي سويته مفتحه عيوني بأستغراب ...
وش ذا الكلام ؟؟؟! وش قاعد يصير حولي ؟
قربت منها أتأكد " قاعده تعلميني عن فلم ؟؟ "
قالت بأستهزاء وهي تطلع وجهها من بين يديها " هنــدي ؟! "
عقدت حواجبي مو فاهمه شيء لحد الحين " وليييه يبي يربيك ؟؟! "
قالت وهي تبلع ريقها بخوف " لأ ... لأني ... ماادري ... لأنه ... (( انفجرت فجأه )) مااادري والله كل الي اعرفه اني هاوشته كم مره ليه يطالع فيني ... ومره شافني بشكل ... اف (( وقفت متضايقه )) اسأليه مادري عنه "
قلت وانا بحالة تفكير " طيب وش دخل عمك ؟؟ ووش دخل امك ؟؟ وضـ .. "
قاطعتني وهي متوتره " أمي خافت من تفرق العايله ... وعمي يحبني كثــر بناته .. ومايصلح ارد له حبه برفضي لولده .. بنفس الوقت عقلي يقولي اني لازم اعيش هالوليد بعذاب مثل ماعذبني .. لكن اتذكر كلام ضي اني راح احبه لأن بين الكره والحب .... اووف ياغلا .. والله من اشووفه اخاف .. كل شيء يجي في بالي .. حتى عمي يجي في بالي لفكرت اني بيوم بتطلق ...."
قاطعتها بصرااخ وهمس بنفس الوقت " طلااااااااااااااااااق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "
فتحت عيونها وهي تأشر بيدها على فمها بمعنى سكتي .. والتفتت تناظر الباب " فضحتيييييينا "
قلت بأنفعال وعصبيه " أي طلاااق ؟؟؟! هبله انتي ؟ "
ردت علي بنفااذ صبر " أي هبله وش عندك بعد ؟؟ اقولك الرجاال كارهته ما أطيقه .. اخاااف منه كأنه بعبع .."
تخصرت وانا ارد عليه " بعبع في عينك ... خافي منه بس لاتطلقي الله يفضحك .. تبين تفضحين ابوك انتي ؟؟! "
جلست قدامي على السرير متنرفزه " انا غلطانه اني قلت لك .. ابيك عون تصيرين فرعون ؟؟؟! "
رديت عليها " ايه فرعون ونص ... توني اكتشف تفكيرك اصغر من تصرفاتك بعد ... ياختي توقعتك ذكيه على الأفكار الي تقولينها لي "
وقفت متنرفزه وباقي شوي تضربني " الناار ماتحرق الا رجل واطيها .. انتوا مشكلتكم مو فاهمين شيء بالسالفه لو اجلس اكلمكم من اليوم لبكره اوف ... "
مشت بعصبيه بتطلع ... وقفتها بكلامي " طيب قلتي لساره بأسباب موافقتك ..؟ "
وقفت ويدها على مقبض الباب والتفتت نص التفاته لي " لااا ولا ابي اقوولها .. مدام ظنونها كذا خليها على ظنها .. ماعاد يهمني احد ..... حتى نفســي "
وطلعت وسكرت الباب بالقوه خلتني انقز مكاني ..
بسم الله وش سالفة هالعيله ؟؟! كل واحد منهم انقلب مليون درجه !!!
حكيت شعري بتوتر ... جد لشفت هموم غيرك تهون همومك .... الله ياخذ عدوك يافيصل لو بس تحن شوي فكيتني من شيء اسمه هموم ..
رميت نفسي على السرير وغمضت عيوني ابي انووم وارتااح بعد الي سمعت اليووم .......!نزلت شجون وبيدها ورده صفراء .. وهي تدندن بصوتها الناعم ... تلفتت تشوف اذا مرت ابوها مو هنا

وارتاحت لما سمعت صوتها بالمطبخ تهاوش الخدامات .. هذه بس تهاوش ماتسكت ابد ...!

مشت بخطوات سريعه لباب صغيــر في ممر ضيــق مايبين .. قبل المطبخ بكم خطوه

دقت الباب بخفه .. وطلت براسها تدور امها .. شافتها على السرير جالسه تقرأ قرآن

أبتسمت بمرح وهي تحب راسها وتعطيها الورده " صبااح الخير لأغلى ام " ...... مسكت امها الورده مبتسمه بتعب لبنتها وبعدها رجعت تقرأ

جلست شجون على المخدات وحضنت امها من ورى .. امها الي كبـرها الزمن أكبر من عمرها ... حطت راسها على كتفها ...

بعد شوي قطع جو الهدووء صووت صرااخ مريم مرت ابوها " شجوووووون ؟؟ شجيييييينه ياعلج ماتربحين "

تنهدت شجون بحزن .. والتفتت شافت امها بعيونها دموع الألم والذل .. مسحتها بسرعه بأصابعها الصغيره " لا يمه لاتبجين ماتستاهل هالرومه دمعه من دموعج "

أشرت امها براسها .. معنى الله يعيــن ...

ووقفت شجون رايحه بخووف لمرت ابوها .. طلت برااسها وشافتها واقفه عند الدرج تحسبها فووق

طلعت بخووف وقالت بصوت مرتجف " سمي ياخاله "

التفت عليها معصبه " سمج الله ... شتسوين عندج ؟؟؟ "

رجعت شعرها القصير ورى اذنها بخوف " اشوف شخبار امي "

مسكتها مريم من ياقة ملابسها وبدت ترج فيها "شوووفي ان شفتج معديه قدام غرفتها ان يصير لج شيء ماحصل ولا ستوى سامعه ؟؟ "

قالت وهي تصيح وتحاول تعدل بلوزتها الي ارتفعت " بس .. بس هذه .. امي "

مسكتها هالمره من شعرها وهي تصر على اسنانها " مصمه تصمج قولي آمين ..... امج انسيها وحده طرمه لاتتكلم ولاشيء شتسوين عندها ؟؟ "

" نزلي يدينج "

سمعت صوت حاد وراها والتفتت مريم ... " عدل عدل اقبل محامي الدفااع عنها "

مشــى بعصبيه وهي يبعد يدينها عن اخته " كم مره قلت لج ياخالتي العزيزه لاتلمسين اختي صمخه انتي ؟؟ "

فتحت مريم عيونها " صمخه الي جابتك مو انا يا... "

قاطعها صوت أقوى من الي قبل " وبعدين وياكم انتوا ؟ كل مره اجي لازم اشوفكم تتهاوشون ؟؟ "

سكتت مريم هالمره بأنتصار " هلا محمود ... شووف عيالك لازم يقلبون البيت حلبة مصارعه "

ضمت شجون اخوها بخوف وهي تناظر ابوها

التفت الأبو وبيدينه أوراق عمله .. وقال بحزم " يعقـــــوب !! "

رد عليه بثقـه " سم يبــه "

أشر بيده على ولده " أظن اني منبهك اكثر من مره .. ان سببتوا مشاكل انتوا وامكم مرميين برى البيت "

سكت يعقوب وهو يناظر بأخته يهديها " يبـه انت عارف مين الغلطان "

فتح الأبو عيونه معصب " يناااقش بعــد .. هذا جزاها ضامتكم ببيتها تشكي منها ؟؟ "

راح فووق وخلاهم .. ومريم الأبتسامه شاقه حلقها ..

طالعتهم بأحتقاار " شجينه عندج دقيقتين واشووفج ذاالفه تغسلين الملاابس تركي الدفااره والمذاكره عنج "

راحت عنهم وهم واقفين بالصاله ضامين بعض .. طالعها يعقوب بحنيه وهم يمسح على شعرها " خلاص ذلفت هدي "

جلست شجون تشااهق " ليـه يعقوب ؟؟ ليه ماناخذ امنا ونروح لخالتي بالسعوديه "

تنهد يعقوب يفكر ... وناظرها وهو يمشيها معه بيروح لأمه " خالتج عندها بيت وعيال وش ممكن تسوي لنا ..؟ وامي ماتبي تضاايقها .."


×××

أنآ ..
[ قلّبٍ ] ..
عجزّ لآ .. / يفهمهـ / .. إنسآنّ ..
يعطِيّ ..
النَآس .. كل الحُبّ ويآخذ منهم ..
|[ الحرمآن ]| ..!!

طلعت مرام بعد مالبست ومشطت شعرها .. توجهت للمطبخ فطرت وخلصت ورجعت للصاله شافت امها وجدتها جالسين مع فيصل

أبتسمت لهم " صبــاح الخيــر "

ردوا " صبــاح النــور "

جلست جمب فيـصل ... وسألها " شخبار الحلوين ناموا زين "

أبتسمت له " الحمدلله "

قالت لها جدتها " الحين يمه وش فيك ضااعفـه ؟! "

جات بترد بس ام متعب قاطعتها بحده " يمه الله يهداك وش ضاعفـه هذا هي وش زينها "

فيصل يدقق بمرام " الا صدق ضااعفــه شكلها (( دفها بمرح )) تسوي رجيم تبي تحلو زياده "

ضحكت مرام عليه " هههههههههه ايه مرره مقطعتني الرجيماات "

أقبــل بو متعب ووقفوا هي وفيصل يحبون راسه ...

أبتسم لفيصل اما مرام تجهم بوجهها .... جلــس عند ام متعب بعد ماسلم على امه

قال وهو يتسند " آآآه والله تعب طلعت بس اشووف الجووو وتعبت "

ام متعب " ايييه شيبت مال العمر مامضى "

ام محمد تخزها " اجل لو شيب انا وش ينقال عني ؟؟ "

ام متعب انحرجت " ههههههههههه امزح يايمه تو بو متعب "

بو متعب " هههههههههههههه ايه عفيه على امي عرفت كيف ترد ... الحين انا تو عمري 40 توني شباب "

فيصل يفتح عيونه " مدام عمرك 40 اجل جبت متعب وعمرك 6 سنوات ؟؟ "

خزه بو متعب " اسكت الله يخس عدوك لازم الفضاايح "

مرام + وفيصل " ههههههههههههههههههه "

بو متعب يناظر امه " لايمه جد عمري انا في الـ 57 يعني توني شباب صح ؟؟ "

ام محمد " ايه بسم الله عليك عين الحسوود فيها عوود ... توك شباب تبي اخطب لك "

توه بيرد بمرح .. بس ام متعب قاطعته بأستهزاء وألم " ايه اخطبي له تعود على الزواج من يدري يمكن متزوج "

سكت بو متعب وعم الهدووء بالصاله وتوترت اعصاب مرام وهي تشوف ابوها يخز ام متعب بعصبيه ..

وقفت ام متعب وراحت الغرفه من غير أي كلمه ..

تنهدت ام محمد " لا حول ولاقوة الا بالله رجعت لها حساسيتها لهالمواضيع "

وقف فيصل " بعد اذنكم بروح لأمي اشوف وش فيها "

رااح لغرفة امه وبقى بو متعب يفكر وهو يناظر مرام الي منزله وجهها ... التفت على امه وقال بقسوه " ماكنت ناوي اتزوج كان زواج يومين وخلاص "

حطت مرام يدها على فمها تمنع شهقات .. وام محمد عصبت " محمد وش ذا الكلام بنتك هنا "

التفت بو متعب على مرام الي منزله راسها " صح ... نسيت ان بنتها عندنا "

وقفت مرام تستأذن لانها على وشك الأنهيار .. وقالت ام محمد تعابت ولدها " الله يهداك يامحمد .. مرام يابنتي ماعليك من كلامه ترى قلبه طيب انتي بنته "

وقف بو متعب عند مرام وناظر امه وهو يتنهد " مراح انسى يم امها يوم نفثت سمومها علي وقلبت حيااتي فوق تحت "

ام محمد وصل حدها " بو متعب انت مانت طفل تتذكر هالأمور .. صدق جرحتك كثير .. لكن الحين هذه بنتك .. "

راحت مرام تبكي غرفتها ماتبي تسمع اكثر .. سكرت الباب وراها وناظرت مكان ساره الي كان خالي الظاهر تتروش ...

جلست على السرير تسترجع ذكريات يوم كان عمرها 7 سنوات ... ماكانت تتذكر الا كلماات مشوشه .. وجيه مشوشه .. بس الأكيد والي تعرفه زين ان ذاكرتها ماحملت الا الألم والذكريات الحزينه

/

" بنــــــتك ؟؟؟ " صرخت ام متعب وهي تناظر في مرام الي شايله عروستها بيديها الصغيره وشعرها الأشقر متبعثر حول وجهها بنعومه

بو متعب بأرتباك " ما .. مادري ياجواهر .. لما الحين ماتأكدت .. لازم اجري لها فحوصات "

ضمت ام متعب بنتها ساره الي عمرها سنتين بقوه " يعني كنت متزوج ؟؟ "

بو متعب بتأكيد " لا لا مو زواج عادي ... زواج ... "

قاطعته معصبه " زواج متعه محرم ؟؟؟؟! "

ضرب بو متعب جبهته معصب مو عارف وش يسوي وام محمد تناظر فيه ساكته من الصدمه .. تناظر في البنت الآيه بالجمال الي مستحيل تصير بنت ولدها

مافيها شبه أبد ..

انتقلت نظرات مرام البريئه لفيصل الي عمره 10 سنوات بذاك الوقت .. وكانت الدموع بعيونه حزن على أمه ... كان عارف وش يصير حوله عكس مرام الي ماتدري وش السالفه .. وماتسمع غير الصرااخ حولها وماتشوف غير الدموع بعيون هالناس الأغرااب !! مـــرام ؟؟! "

نبهها صوت ساره الي تناظرها بأستغراب وهي عاقده حواجبه " ليــه الدموع ؟؟ "

مسحت مرام دموعها بسرعه ... " لا .. تذكرت شيء بس "

انتقلت نظراتها للدبدوب الي في سرير ساره .... مسكته بيد مرتجفه .. وضمتــه .. وهي تبكي بصوت عالي

خافت ساره عليها وقربت منها بشعرها الرطب وهي لاافه الروب عليها .. " مرااام هدي حبيبتي .. اذكري الله "

همست مرام وهي تناظر بالدبدوب " ليه تركني محمد ولدي ؟؟ ليه ؟؟ كان هو الوحيد الي بعيش علشاانها "

ضمته اكثر تبكي

وساره تضمها بعد وهي تحاول تهديها " ربي يعوضك ربي يعوضك يامرام "

بعدتها مرام بشوي شوي وهي تمسح دموعها " ماراح يعوضني عنه .. لأني لايمكن اتزوج لايمكن اتعذب أكثر (( رفعت عيونها المليانه دموع لساره )) ســاره يوم كنت عند امي .. كانت تعذبني هي وامها .. ماكنت اشووف بعيونها حنية الأم .. كانت تبي تصير حره تطلع مع اصدقاائها بدون ماحد يقولها ماما ... (( رجعت تضم الدب )) انحرمت من الحنان من انا صغيره .. وابوووي كمل علي يوم شك اني مو بنته .. حتى يوم تأكد (( شهقت وكملت )) لما اليوم يشك يا ساره لما اليوم يظن اني مو بنته .. لأنه عارف امــي عارف انهـ .. "

قاطعته ساره وهي تبكي معها " لاتقولين كذا مرام ابوي عارف انك بنته .. وكلنا عارفين .. انتي غلطاانه "

وقفت مرام بتعب وسحبت كلينيكس .. ومسحت دموعها تحاول تهدي نفسها .. بعدها التفتت على ساره تحاول ترسم ابتسامه بس ماقدرت " انسي ساره .. مادري وش فيني .. اسكت كم يوم .. بعدها مااقدر وانفجر ...آه "

ساره " عادي طلعي الي بقلبك .. وبعدين لاتفكرين بهالأشياء ... كلنا ننحبك يامرام ... حتى ابوي متأكده انه يحبك "

ردت عليها وهي تمسك دموعها " ابوي يحب الكل .. لكن انا آخر وحده بيحبها ... ساره (( مسكت يدها )) انا ادري انكم تحبوني .. لكن مهما صار امكم وابوكم اقرب مني .. لازم تراعون شعورهم وألمهم اكثر مني لازم "

لفت تناظر وجهها بالتسريحه " انا خلااص .. انتهيت .. انتظر يومي ياسااره .. انتظر يومي بلهفه .. اترك الدنيا بحلوها ومرها (( ابتسمت تسخر من نفسها )) مع ان حلوها لحظات بس .. لحظات يوم ولدت محمد فيها .. يوم حطيته بين يديني وانا اشووف مستقبله وارسمه .. كنت ابيه يصير طياار ولا مهندس .. ياخذني معه لساافر وانسى الدنياا كلها وانا اقرأ عليه واسمي عليه حتى وهو كبيــر .. اشووف عياله واعوض نفسي الحرماان الي عشته ... واعطيهم كل حناني "

سكتت ساره ولسانها منشل ماتدري كيف تخفف عن اختها الي فجأه تبتسم وتضحك معهم .. وفجأه تطلع كلااام مخبيته بقلبها مايقدر احد يتحمله

التفتت مرام عليها مبتسمه ... ود ساره تعرف كيف ترسم هالأبتسامه وكل الألم بقلبها " سااره أنسـي الحزن الي بقلبك .. في أحزان اسوأ من حزنك .. وأكبر من حزني انا .... ما أقول الا الحمدلله على كل شيء .. والله يعوضنا بالجنه ياساره .. وانتي توك صغيره وعندك اهل وخوان وبنات عم وبنات خاله .. افرحي وبيجيك الي يعووضك عن وليد يا ساره "

بكت سااره .. مو علشااان نفسها لاا ... " لييييه يامرام ليه ؟؟ ليه تنصحيني ووتتذكرين حزني وانتي الي فيك كافيك "

مسحت مرام على خد اختها بعتب " انتي اختي ياساره ليه تقولي كذا ؟؟ "

ماقدرت تسوي شيء غير انها تضمها بقوووه .. وتدعي ربها يعوضها لو شووي بحياتها .. لو شــوي !!!

×××

بعد ســاعه تقريباً ...,...

كان الكل واقف عن الآندر جراوند الي يوصلهم لمدينة ديزنيركــب الكل والبنــات عجبهم طريقة المواصلات هذه ..

غلا " ونااااسه لو عندنا بالخبر واحد من بيتنا للبحر "

ضي بأستغراب " ليه من بيتكم بالذات ؟؟ "

غلا ترفع خشمها " لانه بيتنا والآنسه غلا بنت صالح ساكنه فيه "

بيان " تكفييييييين لاتطيحي على وجهك .. نزلي خشمك "

تهاني " اعذروا اختي تعاني من حاله نفسيه شديده جداً "

غلا " ماراح ارد .. بخلي العذول موطي الراس منكوس "

التفتت بيان " خلصتيها ؟؟ "

غلا " وش هي ؟؟ "

بيان " القصه .. مبين انك متأثره منها خخخخ "

غلا " اها ايييييييييه ابشرك تزوجوا وجابوا عيال "

بيان ترفع كتوفها " كل القصص كذا "

غلا " نفس الواقع "

ضي تقاطعهم " هههههههه نفس الواقع ؟؟ من ضحك عليك وقالك كذا ؟؟ "

تهاني تدور صبعها على راسها " عقلها المنكوس "

غلا " اوووف ابي اتمتع بهالرحله فـ بليييييز لاتحاكوني "

كشوا عليها مع بعض وسكتوا يوم شافوا القطار يتحرك

أسيل انقزت فجأه من وراهم " ونااااااااااسه بشووف شخصيات الرسوم المتحركه "

مسكوا ضحكتهم .. وغلا هي الي ردت " بحترم نفسي وماراح اعلق على كلامك خوفاً من ان اجرح مشاعرك "

عفست أسيل ملامح وجهها " مالت عليك يالنسره "

غلا التفتت معصبه " انا نســره يالخنفسانه ؟؟ "

" الخنفسانه انتي " جاهم صوووت قريــب

شافوا زياد يمشي قريب منهم ورمى عليهم تذااكر .. " خلوها معكم بيدورون الحين لايسوون لكم مشكله يحسبونك متسللين هنا "

راح وتركهم .. وأسيل خدودها محمره .. اما غلا فهت وهي تناظره يروح " غريبه صاير حبوب اليوم وخاف علينا ؟؟ "

تهاني تقرأ بالتذاكر " عااادي يقاله متغير "

تكلمت روابي الي طول الوقت ساكته هي وساره " يعني تظنين انه ماتغير ؟ "

تهاني تهز كتوفها " ايه اظن كذا !! "سكتــوا بعدها لحد ماوصلوا مدينة ديزني ونزلوا متشقيين من الفرح وهو يشوفوا شكلها من برى

مشـوا الحريم ورى الرجاال .. والبنات يصلحون حجابهم .. كان فيها زحمــه كبيــره

قالت ساره بهدوء " ماتوقعت كل هالزحمه "

مرام " بناات بررررد كيف بتلعبون بالملاهي "

غلا " اساساً مايحلى اللعب الا في البرررد فلللله "

مشــوا داخل ديزني .. الي هي عباره عن حدائق ومطاعم ومتنزهات وفناادق ..

دخلـوا بالملاهي ووقفوا الرجاال عند Fast Pass (( للتذاكر ))

أنتقلت نظرات البناات وريم وريهام لشخصيات ديزني الي لابسينها الرجال

جلسـوا يتفجرووا على الألعاب والعروووض ومنبسطين لآخر شيء ..

عصبت روابي من بنتها الي من دخلوا تبكي " بس انتي ووجهك اسكتي "

أسيل " هيه هذه معامله ؟؟ جيبيها ياختي "

خذتها منها وقربتها من شخصية (( بطوط )) تبيه يسلم عليها .. وبس شاافته نوووف صرررخت من قلبها من الخوووف

غلا " خخخخخ يقالها اسيل بتكحلها عمتها خخخخ "

جلست تهدي فيها وهي تبكي مو راضيه تسكت .. مشت روابي مو مهتمه فيها ..

بيان تناظر اسيل " وش فيها مالها خلق بنتها ؟؟ "

اسيل وهي تلاعب نوف تبيها تسكت " مادري عنها هالعله هي وبنتها "

تهاني تسحبهم " تعالوا شوفوا العيال وش يسوون "

راحوا البنات ورى الحريم الي واقفين عند الرجاال ...

غلا بلقاافه " وش يسوون ذولا ؟؟ "

مرام " هذه لعبة رفع الأثقال .. والي يرفعه لحد معين وينزله بشوي شوي ياخذ واحد من الدببه الكبار "

ضي " يووه وناسه بقول لحمد يرفع "

ساره " ياذكيه الأثقاال مو حي الله .."


عند الشباب الي واقفين يختارون من يرفع الأثقال ..

مشاري " انا اقول فهد "

فيصل " هذا يحتااج له كلام ؟؟؟ (( ضرب فهد على كتفه يقاله يشجعه وسوا نفسه متألم )) آآآه يدي "

متعب " اوووف شوفوا الكذب بعينه هههههه "

فهد يناظر وليد " وليد والي يعافيك انقذني من هالمهمه "

وليد متكتف يضحك على شكل فهد " يعني تبيني اضحي بعمري وشبابي علشانك ؟؟! "

فهد لم قبضته كأنه بيضرب وليد " صدق مو وجه صداقه انت "

الكل " هههههههههههههههههههه "

بو وليد " يالله واحد منكم يرفع هالبلاااء ولا خلونا نمشي "

حمد " يالله اخلصوا علينا "

زياد يناظر سطام " انا اقول سطام عنده عضلات خلونا نجربه "

بو حمد " عز الله راح ولدي "

فهد مفتح عيونه " شوفوا عمي خايف على ولده بس ؟؟؟ "

بو متعب " هههههههههههههه خلااص اجل فهد ولايهمك (( التفت على بو حمد )) وانا خايف على ولدي بعد "

الكل " ههههههههههههههههه "

ريان مسوي قوي " تبوني انا ارفعه ؟؟ "

طارق يخزه " لا خلك مكانك اخوي يقدر (( دف وليد )) يالله وليد لاتردني "

بو ثامر يحاكي بو وليد " الحين ليه ولدك مسوي انه كبير ؟؟ "

طارق فتح عيونه " انا كبير عمي !!! "

وليد يناظر فهد على جنب " انا ارفعه واطلع بمنظر البطل ؟؟ ولا انت ؟؟ "

فهد يفكر " مممممممم لا خلااص نجرب "

التفت على صاحب اللعبه وعاطه فلووس لأن هاللعبه مو بالتذااكر ..

مدد يدينه يقاله يتجهز وهو يخز الكل على جنب يقاله معصب ..

وليد يقرب منه " قلبي معك .. واذا صار شيء لعضلاتك اذكر ربك واعرف ان هذا اختبار من الله "

دفه فهد بمرح " اقول مناك الي يشووفك يقول جبل مو أثقاال "

فارس " شكله جبل ياخوي .. يالله (( وبدأ يصرخ ويصفق )) فــــهد فــــهد هوه هوه "

ريان وطارق وريم وريهام انظموا له وجاء بعدهم نايف يقاله يشجع وهو يصررخ ..

صرقع اصابعه فهد ومسك الحديده ناظر في صاحب اللعبه مكشــر اول ماحاول يشيلها " ايش نوع الحديد ؟؟ "

وليد بهبال " اقول خل عنك الفلسفه الزايده وانا اخوك وشيل "

أبتسم فهد ورفع يديه بقووه .. بس ولاشيء تحركت هالحديده ... رفع اكثــر ولا في فايده .. لدرجه بالنهايه غمض عيونه وشد على وجهه بقووه

ونطق بأنفاس متقطعه " يااا ااربيــ ـــــ ــه "

ضحكوا عليه وهم يشجعونه ..

والبنات عيونهم بتطلع .. التفت ضي على ساره بخوف " اخوك مجنون ؟؟؟ خلااص قولي له يتركها "

ضربتها بيان بكوعها وتهاني من الجهه الثانيه .. ناظرت تهاني في بيان مستغربه ..

ضي تتلفت عليهم " اص انتوا ماقلت شيء غلط الرجال بيموت بتنقطع انفاسه !! "

ساره " لا عادي ضي هو متعود "

أخيراً قدر فهد يحركها شوووي ورفعها وهم يشجعون " يالللللله ماباقي الا شووووووي "

طلعت عيون صاحب اللعبه قدام ..

التفت عليها وليد بشماته " كومون سافا ؟؟ " (( كيف حالك ))

رد عليه بضيق واضح " تخغيبيان " (( بخير ))

أبتسم وليد بأستهزاء وهو يشوف فهد يرجعها بشوي شوي والصيحات حوله تعلى من ناس مايعرفهم

صفق وليد " ووووووووو من قدك صرت بطل "

فهد وهو يمسح جبينه وينفخ بفمه " اوووووه عدت سليمه طلعت حي !! "

مسك صاحب اللعبه دوب وعطااه فهد وهو يبتسم .. قاله فهد بعربي خلا البنات ينقعون من الضحك " هاه ياحلو شكلك مو مبسوط لأني سرقت دبدوبك ؟ "

حمد " ههههههههههههه مو مبسوط ؟؟؟ الا وده يذبحك "

مسك فهد الدوب وجلس يناظر فيه " من اعطيه الحين ؟؟ "

ناظر بالأولاد الي يطالعون فيه شكلهم يبونه .. والبنات الصغار يبونه .. أخيراً التفت على البنات الكبار وشاف نظراتهم تضحك اكثر من الصغاار

ضحك وهو يلتفت على متعب " اقول من اعطيه بلشتوني الحين "

فارس يمسكه " انا اخوك اولى "

وليد " خله عندك لما العب "

الشباب " اووووه غااااار "

وليد يعدل بلوزته الكحليه " مو غيره بس بختبر من اقوى انا ولا هالفهيد "

فهد يسوي معصب " خربت اسمي الله يااخذ العدووو "

عطى وليد الفرنسي الفلوس وشااف على وجهه الخيبه .. التفت عليهم " ههههههههههههه شكله باقي شوي ويبكي "

ام وليد تعلي صوتها علشان يسمعها ولدها " يمـه ماله داعي هالألعاب الصعبه "

وليد يسوي مثل وليد يصرقع اصابعه " لا يمه تعودت بنيويورك على هالألعاب "

فهد تكتف " نشووف اذا قدرت يامستر وليد "

أبتسم وليد على جنب بتحدي وحط يديه على الحديده ..

بيان تدخل بنص ضي وغلا وترفع يدينها شوي " يااارب تطيح على رجله يااااارب "

شهقت ضي بقووه .. وغلا ضربتها بأقوى ماعندها " وش ذا الدعوه ياتبن ؟؟ "

ألمتها الضربه ومسحت على كتفها " وجع وش فيها احمدوا ربكم قلت على رجله مو راسه "

دفتها ضي " انقلعي مناك لايجيك كف طاير "


رفع وليد الحديده والعيون طلعت قدام وهم يشوفونه مبتسم ويرفعها عاادي وهي ضاغط على فمه بقووووه

مشاري " هب وش ذا كأنه يشيل ريشه !! "

حط خالد يديه على راسه " راح فيها اخووي اليوم بيصير له شيء "

بو وليد يعطي مشاري نظره ضحكته " قول ماشاء الله لا بالعقال "

مشاري مسوي زعلان " افااا والله مااصك بعين دايم .. نسبة 98 % فقط "

دفه سطام " بتقول ماشاء الله ولا ؟؟ "

مشاري " ههههههههههههه ماشاء الله "

حط وليد الحديده وهو ينفض يديه " شكله مو حديد الا تريله !! "

زياد " شوف وش يقول ؟؟ تريله وانت شلتها بسهوله "

طارق " لاحوووووول بيصكون اخوي بعين !!! "

وليد يضحك ويختاار دوووب فيه قلب " ابي هذا "

خذااه وهو يمسك ضحكته على شكل وجه صاحب اللعبه " ميغسي بوكو " (( شكراً جزيلاً ))

رد عليه بأقتضاب " انشانتيه دوفوفوار " (( سعيد برؤيتكم ))

حمد " هههههههههههه ترى مايحبك من الحين اقولها لك "

وليد " هههههههههههه لا بموت على الأطلال لأنه ماحبني "


تهاني " ماشاء الله كيف شالها بسهوله ؟ "

حاست بيان فمها وقالت بهمس " ماطاحت على رجله !! "

المشكله ماسمعتها غلا ولاضي سمعتها ساره الي التفتت رافعه حواجبها بصدمه ..

ناظرتها بيان متفشله " أحــم "

ووقفت قريب من ضي ... الله ياخذ العدو لازم افكر بصوت عالي !!

مشاري وهو ماسك الكاميرا " وقفوا وقفوا خلونا نصور اشكالكم انت وفهد مع هالدببه "

فهد طلعت عيونه قدام " هاه ؟؟ لا يابابا (( التفت على الحريم )) شوفوا انا برميه والي يمسكه يصير له "

احتجت ريم " لا فهد لي لي "

فهد يأشر على البنات " اوقفي معهم .. واذا ماخذتيه اشتري لك "

وليد يقلب بالدب " وش كبره هذا يتلبسه شيء !! "

فهد " اعووذ بالله "

التفت فهد لوليد وهو يضحك " برمي الدب على ورى تتذكر شيء ؟؟ "

حمد يقاطعه " عرووسه ترمي وردتها "

فهد يضربه " هههههههههههه وجع "

رماها بخفه وطاارت وماجات الا على وجه بيان .. صرخت بخفه " آآآه .."

وبأقل من ثانيــه رمته على ضي بلمح البصر ..

مسكته ضي وخدوده محمره وفهد يلتفت بعيون ناعسه يشوف من خذ الدب .. رفعت الدب على وجهها تغطي عيونه الي وضح الأرتبااك فيها

غلا تصفق بهبال " ايوااا انتي اول وحده بتتزوجين (( سكتت بعدين كملت )) اكيد واحد دوب خخخخخخخخ "

مسكت بيان ضحكتها على شكل ضي الي تخزها من ورى الدوب وكأنه تقول حسابك بعدين

مشاري " لا حظ اختي حلوووو "

وليد نزل بمستوى نايف " هذه هديه لك من القلب للقلب حبيبتي "

متعب " يالأخو مضيع هذا ولدي مو حبيبتك !!!! "

الشياب " هههههههههههههههه "

وليد عطاه نظره " ادري انه ولدك وولد اختي ضف وجهك "مشــوا بعدها رايحين للملاهي بيلعبوون ... غلا تناظر لعبة الأخطبوط " غير لعبة الأخطبوط السعوديه !! "

البنات " هههههههههههههههههههههه "

مرام " ههههههه حلوه السعوديه كثري منها .. حتى الألعاب لهم جنسيات !! "

غلا " ايه شوفوا ... يالله قوموا نلعب "

ساره " انا ماابي العب هذه "

مرام " وانا بعد "

اسيل " ولا انا "

ضي " وطبعاً مايحتااج اذكركم اني اخاف من هالألعاب الخطيره "

غلا تخصرت " ياسلاام ؟؟؟ ومين بيلعب بس حنا الثلاثه ؟؟ "

تهاني تمسك بيان " ايه يالله قوموا نلعب "

جاووهم وراهم ريهام وريم " بنلعب حنا معكم "

غلا تكشهم " لا لا مايلعبون هالألعاب الخطيره بزارين "

ريهام " تكفيييييييين يالكبيره وانتي تنططين في البيت طول الوقت "

غلا تمسك ريهام " انتي يام لسانين ..... "

مابعد تكمل لأن شيء نط عليها ومسكها .. تراجعوا البنات وهم يصرخون بخوووف " يمـــــــــه "

وغلا انتفضت وقامت تحرك يديها بعصبيه وتصاارخ " شيلووه عني شيلووووووووووووووووووووه "

تهاني وضي قربوا يبون يسعادونها وخافوا لان شاب وبنت فرنسيين قربوا يحاولون يشيلونه

شافوا مشاري وفيصل جمب اللعبه ونادتهم ساره بصوت عالي " تعالـــوا شوفوا غـــلا "

التفتوا عليها مستغربين .. وفتحوا عيووونها على آخر شيء يوم شافوا وش متعلق بغلااا .. والشاب والبنت الي جمبها يحاولون يفكونه

قرب مشاري معصب ودف الشاب الفرنسي " ابعد "

وفيصل وراه خز الشاب .. مسكين ماسوا شيء وكلوه بعيونهم

مسك مشاري يدين القــرد .. وفيصل مسك جسمه يحاول يسحبه ..

والبنات ترطن فرنسي مايدرون وش تقوول !!

غلا تصيح " يمـــه بموت بياكلني "

فيصل معصب صرخ عليها " قصري صوتك .. أي ياكلك ؟؟ من متى القرد ياكل ؟؟ "

غلا مو مهتمه حتى من فيصل من الخوف " يممممه ليه متعلق فيني "

ريهام جات من تحتها وضربت القرد من وراه بقووه معصبه " اتركهاااااا "

التفت عليها يناظرها وفيصل ومشاري يسحبونه ولا فيه فايده

ترك غلا ونط جمب ريهام الي نحااشت تركض مع ريهاام وتخبوا ورى تهاني ومرام

مسكته البنت وهي تعتذر " باردون "

غلا ملتفته معصبه عليها " بارودن ولا حارون الله ياخذك انتي وقردك !! "

مشاري أبتسم للبنت الي خايف.. وأشر لها بمعنى عادي ..

التفت غلا وهي زامه شفايفها معصبه وانتبهت ليد ماسكه كتفها نزلت عيونها تتفحتهم على كبرها وصرخت وهي تدف يد مشاري" هيييييييييه "

ارتااع مشاري الي كان يأشر للبنت " بسم الله وش فيك "

تخصرت " ولد عمتي على مااتوقع "

فتح عيون مستغرب بعدين فهم السالفه خزها " مالت عليك جزاء المعروف سبع كفوف .. لو مخلي العاشق الولهان متعلق فيك .."

راح وتركها وهي مفتحه عيونها والبنات يضحكون على كلمة (( العاشق الولهان )) وبيان قربت منها تبي تهديها لأن شكلها عصبت على كلمته

التفتت غلا على فيصل الي ابتسم وهو يروح وهمس بأستهزاء " على الأقل حصلتي معجب !!! "

شلتها الصدمه وبيان شهقت بخفه يوم سمعت كلمة فيصل " وجع ماتوقعت فيصل يرمي كلام كذا !! "

التفتت على غلا ومسكتها من ذراعها بس غلا ماتحركت ... طلت بيان بوجه غلا وشافت الدموع متجمعه بعيونــها ..

ارتبكت بيان " ماعليك منه غلا تعودتي "

انفضت غلا يد بيان ومشت قدامها " هالمره غير ...... "

وقفت عند الكافيـه وشرت مويه ... وبيان معها .. اما البنات راحوا يخبرون الحريم عن السالفه .. مايدرون عن غلا

فتحت المويه وشربتها وبيان تراقبها بألم ...

غلا وهي تسكر المويه بالغطاء وتناظر قدامها " امسحي نظرات الشفقه بيان .. راح يندم فيصل على الي سوا يوم من الأيام "

ردت عليها بيان " أي شفقه ؟؟ وبعدين انتي تعودتي على كلامه ليش معصبه وتبكين هالمره ؟؟ "

التفتت غلا بأنفعال " هالمره غييير اقولك ماتفهمين ؟؟ طلع يحسبني ابي أي احد يحبني ويعجب فيني !! يعايرني بـ .... بـ .. "

ماقدرت تكمل ومشت قدام من غير ماتلتفت على بيان .. وراحت عند الحريم

بيان كانت تمشي وراها وشافت تهاني وخالد يركبون لعبه اول مره تشووفها .. لفت تبي تكمل طريقها للحريم

بس يد مسكتها بحزم ومشتها معه من غير أي كلمه .. التفتت مفتحه عيونها " خ .. خير ؟؟ "

التفت وليد وابتسم بخفه " بنركب مع خالد وزوجته "

فتحت عيونها بخوف " نعم ؟؟؟؟؟ لاا يابابا انا اخاااف من الألعاب هذه .. الأخطبوط وبالموت اركبها .."

ماهتم في كلامها وطنشها ولا كأنه قالت شيء ..... عصبت بيان من قلب .. وحاولت تسحب يدها " وليد بلا جنون ماراح تغصبني على لعبه ماابي اركبها ! "

التفت عليها وليد بضيق ... " لو انك قايله ياوليد ياحبيبي مااقدر اركب لو سمحت اركب لوحدك .. كان ممكن افكر .. لكن مدامك متمرده كذا انا اعلمك من تتمردي وتعاندي عليه مره ثانيه "

فتحت عيونها " نعـــم ؟؟ ياوليد ياحبيبي ؟؟ (( تألمت من قبضته )) هيه يدي ترى يدك حديد مو يد بشـر "

ضحك على كلمته غصب عنه وغمز لها " وش رايك بزوجك وقوته ؟؟ ترى احسن لك يحميك من أي شيء "

ردت عليه بعنااد " يحميني ربي ماابيه يحميني "

رفع حاحب وميل فمه " لا قوويه يزوجتي الحبيبه ... بس تراني مااحبك قويه حلو تصيري ناعمه "

وش سالفته زوجتي الحبيبه ؟؟ وحبيبي ؟؟ ... سألته بيان بفضول " شارب شيء ؟؟ "

رد وليد عليها " أستغفر الله .. تتوقعين اني كذا اشرب ؟؟ لا اسنحي لي مااشرب .. ليه تبين شيء انتي ؟؟! "

عصبت على أستهزائه وشافته وهو يأشر للرجال علشان مايشغل اللعبه .. ركب وجرها جمبه وهي ميته غيـض وخايفه بنفس الوقت ..

ماتدري وش تسوي .. تصارخ مثلاً وتفضح عمامها ؟؟! تحسه مؤقت الأوقات الي يضايقها فيه

قالت له وهو يربط الحزام " ابي افهم وش سالفتك علي ؟؟ ماتقدر تركب لوحدك ؟؟ تخاف ؟؟ "

رفع عيونه لها بحالميه " ايه اخاف يابيان بدونك .. ايام ولاشيء بدونك ..."

نقزت يوم مسك الحزام عند بطنها وشبكه وهو يبتسم لها ويناظرها ...... الحين ورى مايناظر الي جالس يسوي بيديه ... اوفففففف

رجع على ورى وتسند وأشر للرجال علشان يبدأ اللعب ...

قالت بيان بغيض " ابي جواب عدل .. يعجبك الخوف الي بحس فيه الحين ؟؟ "

رفع كتوفه بعدم أهتمام وهو يتكتف " وش عرفك انها صعبه ؟؟ عاديه اللعبه !! وبعدين بالنسبه ليه جبتك معي ترى مو لعيونك الحلوه (( خزها على جنب ببرود )) عمي وابوي قالوا لي انا وخالد ورى ماتوسعون صدر حريمك .. وبيني وبينك صادقين بالنسبه لخالد .. لكن لي (( كمل وهو يمد ذراعه ورى راسها )) اتوقع ان حرمتي يضيق صدرها بمجرد ماتسمع اسمي "

ماردت عليه لأن اللعبه اشتغلت وتمسكت بالحديده الي قدامها وهي تسمي بالله

قال وليد مستغرب " جد خايفه ؟؟؟ "

ردت عليه بأرتعااش من الخوف " اكذب عليك يعني ؟؟؟ ماعمري ركبت لعبه تخوف الا الأخطبوط وصرت متعوده عليها "

تمدد أكثروهو يقول " عاادي انا معك "

كان ودها تمسك أقرب حديده لـ للعبه وتضربه فوق راسه هالمغروررر .. قال ايه انا معك .. والله ماني خايفه الا لأنك معي

اول شيء صار ان المركبه الي هي فيهم صارت ترتج بقوه وراس بيااان صدع على طول .. بعدها بدت تسرع وهي تروح على فوووق

صرخت بشوي شوي وهي تمسك الحديد " يمــه "

وليد وكأن عاجبه الوضع " ههههههههههه لساا ماشفتي شيء !! "

خزته بقووه ... بدال مايهديها يخوفها !!

حست انهم يميلون جهة اليمين بشوي شوي .. بعدين بسررررررررررعه

طاح راسها على كتف وليد لدرجه ألمها من قو الأنقلاب ..

صرخت " آآآي وش ذا اللعبه ؟؟؟؟؟ "

بدأت تتحرك بسرعه وهي تميل على اليمين واليساار وتروح فوق وتنزل بسرعه جنــــــونيـــه

جلست بياان تصاارخ وهي تتمسك بالحديده .. ووليد داخل جو يصفر بأصابعه ويأشر لخالد وتهاني الي عاجبهم الوضع وجالسين يصفقون

فجأه انقلب فيهم المركبه على تحت وصار راسهم تحت ورجولهم فوق ..

وطبعاً اول مره بيان تركب شيء صعب علشان تركب شيء ينقلب !!!

فصرخت وهي تتمسك بيدين وليد وتضم كتفه وهي تصاارخ " ولييييييييييييد لا بمووووت بمووووووووووت ابي امييييييي "

ضحك عليها بونااسه " هههههههههههه لو ادري بتسوين كذا !! كان كل يوم جايبك للملاهي "

طنشته لأنه ميته خوووف وتمسكت فيه اكثر لما بدأت السرعه تخف وهي مغمضه عيونها وراسها على كتفه

توقفت اللعبه وهي مازالت على وضعيتها ومغمضه عيونها

نزل خالد ومد يده لتهاني الي نزلت مبتسمه له .. والتفتوا على وليد الي يحاول يبعد بيان علشان يفك الحزام

طلعت عيونهم قدام على شكل بيان ووليد الي يشوفهم يقول ليلة عرسهم وعايشين رومانسيه

تفشـل وليد وهو يدف بيان بنعومه " خلااص بيان وقفت اللعبه ابعدي شوي علشان افك الحزام "

شهقت " لا كذااب تبي تخوفني "

نزلوا تهاني وخالد يوم حسوا بأحراج وليد ..فتحت بيان عيونها فجأه وانتبهت لنفسها .. رجعت لورى بقوه وهي تخزه والدموع بعيونها " انت قلبك مصنوع من أيــش ؟؟ مركبني اصعب لعبه شفتها بحيااتي ؟؟؟ "

ابتسم وفك الحزام من حولها وفك حزامه .. طلع من اللعبه والتفت لها " هذه اصعب لعبه ؟؟ اجل لو تركبين قطار الموت عندهم وش تقولين ؟؟ "

سفهته وحاولت تنزل ولاقدرت من الدوخه .. قرب منها وليد يتريق " تبين أشيلك ؟؟ "

صرخت مو قادره تستحمل وهي تحاول توقف " ياااااربي جننتني طلعت الشيب براااسي "

ضحك وهو يمد يده ويمسكها " ههههههههههه هذه غايتي "

مسكت يده مو مهتمه ونزلت بالموت ... مشت وهي تتمايل يمين يسار مو قادره تسيطر على الدوخه ..

مسكها وهو يناظر في خالد وتهاني الي ركبوا بيت الأشبااح .. " عندي لك لعبه .. سيارات بس تمشي من غير أي انقلاب "

كانت مغمضه عيونها .. افتحت عين وهي تناظر مكان ماينااظر " اساساً هذه اللعبه مو صعبه اركبها خمسين مره بالخبر ... بس مالي خلق العب "

وليد " ممممممم اختاري تلعبين الحين ولا طوول الوقت بتصيرين معي !! "

تخصرت والدوخه فيها " نعععم نعععم نعععم ؟؟؟ خييييير تخيرني بعد ؟؟ "

هز كتوفه بلا مبالاه " كيفك جربي تتحديني وتشوفين كيف بيروح طول اليوم وانتي معه ماتقدرين تتخلصي مني "

زمت شفايفها ومدت يدها تهدد " واذا لعبت معك هاللعبه راح تتركني بحالي صح ؟؟ "

أبتسم لها بخبث " صــــح "

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:48 AM
يجييني " الجرحّ " من إيدگ ..
واصفق كفي بـ /.. كفي ..!

[ أعزّ أحبآبي ] ..
يطعنيّ ويدآويّ الطَعنَهـ ’’ أعدآئِيّ .. !

ثلآث أيآم تطعنيّ ..
و " أنآ " أشيلك على كتفيّ ..!

گنهآيه طَعنتك ضيّف ..
وقَلبِيّ ( حَآتم الطَآئي )..!


جالسه تاكل ببرود وهو ياكل قدامها ورافض انها تساعده كالعاده !!!.. صووت المكآن هاادي .. ماعدا من صووت ملعقة سعود الي ياكل بدفااشه ..

أشر سعود على المويه وهو يناظر ابوه ... وقفت حلا بنفس الوقت ومسكت جيك المويه وصبت له قبل لا يطلب من أبوه .. مشكلة سعود طفـل ماتقدر تتحكم بتصرفاتـه!!

قطع ثامر السكوت " راح اروح بعد الغداء للشاليهات مع ربعي .."

فتحت حلا عيونها وهي ترفع وجهها مستغربه " الشاليهات مع ربعك !! "

أبتسم ساخر " ليه فيها شيء اذا راح اعمى ومعاق للشاليهات "

قالت بهدوء يغلف غضبها " مانت معاق احمد ربك "

ثامر يتسند على ورى " جد ؟؟ زيييين الحمدلله ياربي .."

حط الملعقه من يده .. ومسك عجلات الكرسي " الحمدلله "

راح للمغسله ومد يديه يدور الصنبوور وفتح المويه وحلا تراقبه .. تشوف اذا احتاج شيء ولا

مشكلته مايبيها تدخل بشؤنه أبـــد !!

يوم خلص لف بالكرسي بيروح الغرفه وكانت سياارة سعود مرميه بالطريق .. أنتبهت حلا لها وهي تاكل عنقود عنب

حطت العنقود وطيراان كمل مايتعثـر كرسي ثامر فيها .. حطت يدها بالأرض ودفت بسياره بسرعه لأنه وصل ....

وصرخت من الألم يود داس على يدها وهو مايدري .. عقد ثامر حواجبه " وش فيييك .. حلااا ؟؟؟ "

كان في صوته لهفه وخوف عكس كلامه الي يجرح مثل السيف

حاولت تبعد الكرسي على ورى .. وانتبه لها ثامر ورجعه بسرعه .. ضمت يدها لصدرها وسعود مد بوزه " ماما تعولت يدا "

ثامر بعصبيه " ليه تحطي يدك تحت العجلات ؟؟ "

قالت وهي تلف بتشيـل الصحون " سيـارة سعود كانت مرميه .. كان طحت فيها .."

شتم ثامر بصوت عالي .. وحلا التفتت مفتحه عيونها " وش فيك ..؟ انا وش سويت علشان تعصب ؟؟ "

ثامر بصراخ " يعني ابي افهم انا متى بتتركيني بحالي بدون شفقه ولا مساعدات .. يعني لازم تصيري البطل المنقذ دايم ؟؟؟ "

تركها وهو يدور كرسيه معصب .. وهي رمت الصحون على الطااوله وهي تذكر الله " لا اله الا الله .. يالله صبرك .. الصبـر ياربِ الصبر "

مسك سعود يدها الثانيه بحزن " ماما يعولك ؟؟ "

أبتسمت له وشالته وباسته على خده .. وبعدها ضمته وهي تبكي ...

مسح سعود على شعرها " ليه تبكيييي ماماا ؟؟ "

رن جرس الشقه بهالوقت وحطت سعود على الأرض وهي تبتسم له وتمسح دموعها .. قربت من الباب وسألت " ميــن ؟؟ "

جاها صوت تعرفه زييييين " ايييه حلاا هذا انا ام عمر "

تنهدت وعدلت شعرها بعدها فتحت الباب وهي تصنع الأبتسامه غصـب " هلا ام عمر حيااك "

سلمت عليها ام عمر وبعدها ناظرت بالطاوله الي عليها الصحون " ياعمري انتي ازعجتك وانتي تتغدين ؟؟ "

حلا " لا وش دعوه اساسا خلصت "

ام عمر " تبين اساعدك "

حلا وهي تبتسم " لا حبيبتي اجلسي وانا راح اشيلهم دقايق اسوي القهوه وجايه "

مسكتها من يدها " لا ياعمري انا مابي قهوه وش دعوه غريبه؟! حنا جيران .. بس حبيت اخفف عليك ضيقك قلت زوجك مو مثل اول .. آ يعني تعرفين مو .."

قاطعتها حلا بحده " ليه مو مثل اول يام عمر ؟؟ ماتغير شيء .. وانتظري دقايق لازم اجيب شيء نشربه "

راحت وهي متضاايقه ... ام عمر من قبل ماتحب حلا ابد .. كانت تحسدها على كل شيء .. يعني وش صار الحين جايه تواسيني ؟؟!

مسكت الصحون الي على الطاوله وسعود شال الملاعق يقاله يساعد يعني .....!

×××

صــرخت بيااان بخووووف وهي تغمض عيووونها " ياكذااااااااااب هذا مو مثل الي بالسعوديييييييييه !!!!! "

ضحك وليد من قلبها بخبث " ياعيـــــني ياذكيه اكيد ماراح يصير مثل الي بالسعوديه ...."

نـــزلت السياره بسرررررعه على تحت وبياان جالسه تصاارخ خوف " والله اذا صار لي شيء ان ابوي يذبحك وجدتي تصفق له "

رجع وليد راسه مو قادر يمسك نفسه " هههههههههههههههههههههههه حلوه تصفق له بقوولها عليك .. (( كمل بنذااااله )) شــــــوفي شوفي هذا مليــان دم انتبهي لايطيح عليك "

لمسها شيء والتفت شافت عيونها مولعه والأصواات مرررره تخوف " يمــه بيدخلني شيء متأكده (( شهقت وهي تبكي )) يمه حسبي الله على العدو "

حط وليد يده على كتفها وصرخت تحسبه من الهيااكل ... ضحك عليها " خلاااص من دخلنا وانتي تصارخين قربنا نووصل "

ضربته على صدره بقوه طالعه من قلبها " أكرهــك "

وليد يستهبل رفع حواجبه وهو يمسكها يبي يرفعها علشان توصل لها الأيادي الممدوده من فوق " متأكده تكرهيني ؟؟ "

صرخت من الخووف " خلاااااااص آسفه آسفه "

ناظر قدامه شاف مثـل الهيكل فاتح فمــه وصرااخ عنده .. مسكها يبي يخوفها " برميك عنده "

بيان مثل الطفل تضربه بيديها " خلااص وليد خلص المزح خلااص "

رفعها بخفه " خلص المزح ؟؟ وانتي تكرهيني ؟؟؟ قولي أحبك ونزلك .."

لمستها أشيااء خوفتها " خلااص وليد خلاص مااكرهك !! "

وليد بعناد يرفعها اكثر " قولي احبــك !! "

بيان تناظره بخوف " وليــد "

رد بحده " بيـــان !! "

صرخت معصبه " أحبــــــــك "

أحبــــك

أحبــك ...

ترررد الصدى في المكان الي قالته فيـه .. فتحت عيونه وخدودها تحمر يوم شافت انها وصلوا برى لمكان ماركبوا

فتحوا تهاني وخالد عيونها لدرجه طلعوا قدامه .. ووليد نزلها وهي ناقع من الضحك ..

نزل قبلها وهي نزلت وجهها ولاتحركت

حك وليد شعر راسه مستحي من نظرات الناس الي تطالع ونظرات خالد وزوجته خاصه

خالد أستغل الفرصه " اقول ترى شكلكم انتوا تطلعون وانت ماسكها بذيك الطريقه وهي تصرخ احبك مرره يصلح لفلم مررره "

عطاه وليد نظره وهو يضحك ... والتفت على بيان الي ماتحركت والناس بدو يركبون بالسيارات الي جاو وراها " يالله بيان انزلي ولا تبين دوره ثانيه ؟؟! "

هي بس سمعت كلمته طااارت واقفه وراحت تركض قدامهم .. وتهاني الحقتها وخلت وليد وخالد ..

وليد " هههههههههههههه فللله وربي بجي كل يوم "

تخصر خالد " لا والله عجبتك السالفه ؟؟ أحرجت البنت !! "

رجع وليد شعره بيديه الثنتين مبسووط " وربي ونــاسه .. شفت شكلها ههههههههههههه "

خالد بفضول " تعال وش سويت داخل ؟؟؟ "

فتح وليد عيونه بطريقه مضحكه وهو يضحك من قلبه " ههههههههههههه من جدك انت ووجهك ؟؟؟ وش سوينا ؟؟؟ "

خالد يدخل يده ببنطلونه " مادري عنكم أشكالكم يبي لها تصوير "

وليد يدفه " اقول انقلع عطيتك وجه "

×××

" أسكـــتي خلاااص !!!!!! "

صرخت أسيل على نوف الي تبكي من قلبها

" ياربيـــه اسكتي .. اسكتي يابنت اختي اسكتي اووف "

وقفت عند الي يبيع بوب كورن .. وهي تحاول تهديها .. أمها مكتئبه ولا لها خلقها وهي الي طاحت فيها !!

شــافت ريم وريهام مع .. ركزت بعيونه وعرفتــه .. يوووه وش يسوي معهم عند الألعاب ؟؟!

خذت ريهام دب ثاانــي " وابي هذا بعد "

زياد تكتف .. يالله طولك يارووح .. لو يدري ان الدب الي شرااه بيخليه يبتلش بهالعلتين ماشرى ..!!

قال لريهام الي متفاعله مع كل الألعاب " شووفي اشتري كل الألعاب عادي بس اخلصي بسرررررعه بعد من الواحد للعشره اذا ماخذتي أي شيء بمشي كيفك "

خذت ريهام بسرعه اربع دببه وريم خذت دبيــن .. مشـوا مستانسين ورى زياد الي كان قاصد أسيل ونوف ..

التفت اسيل عليهم مره ثانيــه وشافته متوجه لها .. طااح قلبها وش يـبـي هذا !!

قرب من عندها مسافه مو بعيده مره .. ومد الدوووب لـ ... سكتت تحاول تستوعب ..

والحمدلله قدرت تسوعب يوم شافت نوف تمد يدها تبي تمسك الدوب .. مسكته أسيل وعطته نوف الي سكتت ..

أبستم زياد لها والتفت على ريهام وريم " يالله امشوا "

ريهام تتحلطم " انتي تعرف مافيه دب بقلب احمر الا هذا كان خذت أي واحد وخليتني اشتريه "

زياد يعلي صوته وهو يمشي " مو كل شخص يحصل على الدب ابو قلب افهمــي ياذكيه "

حمرت خدود اسيل ورااحت للحريم قبـل ماتفقد عقلها .. وش سالفتة هذا ..!!!تــغدوا كلهم بمطعم بلانيت هوليوود .. في وسط مدينة ديزني ..

وبعدها طلــعوا وراحوا للفندق يصلون ... ويحطون الأغرااض الي شروا والدبب الكبــاااار


حطت ضي الدب على سريرها والتفت على بيان السرحانه معصبه " وجع وش فيك نذله انتي ؟؟ فشلتيــني من قلب "

التفتت بيان مستغربه " ليـــه ؟؟! "

ضي تلقدها " ليــه ؟؟؟؟ ... يابريئه انتي .. يعني يوم مسكتي الدب ليه مامسكتيه لما نرجع الفندق وعطيتيني اياه ؟؟! "

بيان ترفع عيونها " اها علشان الدوب .. ياختي احمدي ربك اني مو انانيه وخذت الدب .. على الأقل عطيتك دوب تتذكرين فيه فهود "

ضي عصبت " فهود بعينك .. مالت عليك .. (( تنهدت )) بس مثل ماقلتي يصير فيه شيء اتذكر فيه فهد يوم من الأيام وعندي عيال اكيد .. وبضحك على نفسي وحركاتي ذاك الوقت "

بيان بأستهزاء " ياشيييخه ؟؟ سرحتي بخيالك بعيد .. وبعدين تعالي وش فيك تقولينها عادي مو مهتمه !! "

رفعت ضي كتوفه " لأني اعرف ان فهد مو لي .. وانا مو لفهد .."

بيان بأستغراب " وعاادي ؟! "

ضي " الي يبيني حياااه والي مايبيني بكيــفه !! "

بيان ترجع تسرح " ماشاء الله ياليت كل الناس مثلك "

ضي تذكرت شيء " أيـــــه تعالي قالت لي تهاني عن قصة .. أحبك "

وانسدحت على السرير ميته ضحك ..

عصبت بيان من قلبها على هالتهاني " ما أسرع قالت لك ؟؟ ولا قناة سي ان ان ينافسونها !! وبعدين السالفه مو نفس مافهمت هي "

سمعوا صوت سطام يناديهم " بناات يالله بنرووح "

ضي نقزت بسرعه تبي تفتك من لسان بيان ...

وبيان تلحقها " طيب انتي وياها يجي لكم يوم "

طلـعوا وراحوا بالمترو لغابـة Bois de Boulogne

غابـة كبيــره مرررره كلها بحيرات .. وتناسب للجمعه ولعب الكوره ^_^

وقفت ضي تتمدد .." ونــاسه رجعنا لك يا بولونيا !! "

ساره " وااااااو مررره خيــــال "

غلا " بنااات من الحين اقولكم انا كابتن الفريق "

تهاني تمد يديها " الحمدلله يااربِ "

أسيل " شوفوا البحيرات تجننن "

التفتت عليها بيان " تدرين فيها بحيره خاصه رومانسيه للعشاق ؟! "

تهاني بحالميه " وآآو فلـــــه "

ضي تبي تجننها " أحد كلمك انتي ؟؟ "

روابي تنهدت بضيق " مالي خلق شيء "

مرام " وش فيك "

هزت كتوفها " كذا متضاايقه "

نادوووهم الحريم وفرشوا لهم مفرش .. متونسين الأهل ...!

الشباب والرجال بعيد عنهم شووي .. لكن يسمعون سوالفهم ..


مشاري وقــف " أحــم وش رايكم نطرب من بالغابه بصوتنا احلو ؟؟! "

فيصل يضرب كف بكف " عز الله هرب الجميـــع !! "

خالد " لا صدق صدق خلونا نغني مشتهي اغني من ذو مبطي "

سطام " يارجاال !! من ذو مبطي بعد !! "

متعب " وش رايكم اغني لكم ..؟ "

وليد " لا والي يرحم والديك انت الوحيد الي بيننا صوته يخرع "

متعب فتح عيونه " صدق يا ... "

فهد يقاطعه " يمزح يمزح لاتاكله بعيونك هههههههه "

حمد " لا زيااد صوته حلو "

زياد يرفع يديه " انا مادري وش فيك كل واحد يرمي على الثاني ابعدوني عن الغناء "

مشاري " خلااص كلنا مع بعض (( سكت وهو يفكر )) مممممم وش رايك اهمه لعيظه المنهالي تعرفونها ؟؟! "

فهد " وش دعوه مانعرفها ؟؟ "

مشاري " يالله اجل (( التفت على البنات )) لو سمحتوا طقاقات .. التصفيق زين "

غلا معصبه " طاقاقات بعينه "

ضي " اسكتي لايعصب "

بدوا البنات والحريم والرجال يصفقون على نفس نغمة الأغنيه .. والشباب ماسكين يدين بعض ويتمايلون وميتين ضحك بنفس الوقت على اشكالهم

اهمه لو كذب عني ماهمه .. غلاه يجول في قلبه ودمه
يبان الحب في نظرة عيونه .. يقول الصدق ولا ولد عمه

وقفــوا ناس فرنسيين يتمشون وهم يسموعن الغنـاء والتصفيق

وقـف مشاري بنفس الوقـت وهو يسحب فيـصل .. وقام يرقـص معه

يغار وغيرته تفضح غرامه .. وتكشف غيرته حتى كلامه
يغار ويقلب الدنيا عليا .. يبيني دوم في قــربـه ويمه

بيان وغلا طاحوا تصفيــر ويغنون معهم ... والبنات الباقي صرااخ ووناسه .. ورقص مشاري يجذب الكل

قام بعده خالد وهو يسحب حمد الي فتح عيونه صدمه واستحى يبي يجلس ورقصه غصب

يبيني دايم بجنبه يبيني .. ولو انه تظــــاهر ما يبيني
انا ادري فيه وادري عن طباعه .. يخفي الشوق في قلبه ويضمه

فهد ووليد ناقعين ضحك يستهزئون .. عطاهم مشاري نظره وقومهم وام محمد تشجعهم طاح وجههم ..

رقصوا بخفيف ووليد يصفق لفهد مثل اهل مصـر خلا فهد يدفه ووليد رجع دفته له .. بعدها حطوا يدينهم على أكتاف بعضهم وقاموا يرقصون عرضه

غلا تصرخ بين التصفيق والغنا " عاشوا اموت ع العرضه "

تهاني " اص الله يفضحك "

يكابر وادري انه هو يكابر.. وانا ادري بس لكن دوم صابر
ابيه يبوح عن حبه وشوقه .. وانا اللي بين خلق الله اهمه

التفت مشاري على سطام وزياد ومتعب الي يصفقون بس .. متعب دفه وهو يضحك .. وسطام بحاله رفض بهدوء وهو يضحك

قوم زيااد بالغصب الي كان رقصه مفاجأه للكل

غلا " من متى زيادوه يعرف يرقص كذا !! "

ريهام تصرخ وتصفق بقووه " ايوا زياد ورى ورى "

ضي " ههههههههه أي ورى بنت هو علشان تقولين له ورى ؟؟ "



اهمه لو كذب عني ماهمه .. غلاه يجول في قلبه ودمه
يبان الحب في نظرة عيونه .. يقول الصدق ولا ولد عمه


خلصوا من الهيصه والأغاني وجلسوا ومشاري تمدد بينهم يضحك من قلبه ..

فهد " هههههههههه لاحد يشوفني من السعوديه والله انفضح بالدوام "

وليد يستهبل " رئيـس قسـم شرطة الـ’’’ يراقص بنات باريس "

فهد فتح عيونه " ايه زيد اشااعه على الفضيحه !! "

بعد ماتقهوو الشباب >> مشكله مانتخلى عن القهوه !!!

وقفــوا يسوون فريق بيلعبون كوره ..

غلا نقزت " حنا حنا قبلهم قوموا "

ساره مستغربه " من جدك !! "

غلا تنقز " أيــه أيه قوموووووووا "

تهاني " تلايطي مناك .."

بيان " اص اص بدوا مبااراه "

راقبوا البنات الشباب وهم مسوين حلبة مصارعه مو مباراه .. ومشااري يغش يدف فهد وخالد ..

جاه فيصل من وراه وحط رجله خلاه يطيح وانقلب اللعب كله غش ..

بيان تتحمد " الحمدلله ياربِ بزارين مو رجال في الثلاثينات "

ضي تعدل لها " مشاري توه 25 يعني معذور خخخخخخخ مشكله الباقي "

غلا توقف " لا 25 اجل ؟؟ وش رايك اعطيه حلاوه ؟؟ "

جرتها مرام " اجلسي يابنت "

ام محمد " تعالوا بنات تقشموا بالحب "

مسكوا ضحكتهم ردت روابي " لا يمه فيه العافيه "

صرررخ فهد من وراهم " بـــس غـــش كفايه "

مشاري يغني " كفـــايه كفــايه ماجرى منه كفايه "

وليد سدد الكوره على زياد الحارس وجات في وجهه وطيحته .. حط وليد يده على راسه " يووه ماتوقعته قويه "

قام زياد وهو يفرك بين عيونه " آآه ياوليدووه طيب "

مسك الكوره وشاتها عليه وتفداها وهو ينزل على ورى .. صفر فهد " تعجبني ولد عمي .. شارك بمسابقة اللياقه البدنيه "

وليد يعفس ملامحه " بلا تفلسف واذكر الله "

جلسـوا بعد المباراه يرتاحون .. ووقف خالد " برووح اشوف البحيره الرومانسيه "

فيصل يستهبل " لحالك "

خالد " هيهيهي نضحك يعني "

راح عند الحريم وهو يأشر لتهاني .. الي استحت وناظرت بأمها .. ام ثامر " هاو ؟؟ روحي رجلك يمه "

غلا " رجلها ولا يدها ؟؟ "

قامت تهاني " ياشينك غليوه "

راحت تبتسم له " وين بتروح ؟ "

خالد مسكها من يدها " تعالي سمعنا ان في بحيره خصيصه لنا "

تهاني بمرح " صدق ؟! توني ادري لهالدرجه يحبونا ؟! "

خالد رفع حواجبه " شفتي كيف !! "

راحوا عندها ووقفــوا .. كان منظر رووووووعــه كلمه قليله عليه ..

شافوا كثيــر يتمشوون مع بعض .. همس خالد بأذنها " تتوقعين متزوجين ؟؟! "

ضحكت تهاني عليه " ذولا ماعليهم متزوجين ولا لا .. يتمشون معه حتى لو شافوه اول مره "

عفس خالد ملامحه " مجانين (( التفت لها )) ناقصنا بس كاظم الساهر ..!! "

تهاني " هههههههههه بدال ماتقول بو نوره ! "

خالد رفع كتوفه برومانسيه " مشكلتي احب اغانيه ياروحي "

ضربته تهاني على كتفه ومشت تقرب عند البحيره وطلت فيها تشوف شكلها ..

خالد " غني لي "

التفت له مستغربه " انا ؟؟ "

خالد يناظر وراها " لا الي وراك الحلوه (( ضربته يقالها معصبه )) هههههههههه ايه انتي اجل مين "

تهاني تلعب بأصابعها " مممممم انت غن لي "

خالد " اوكي بس ترى ماعرف الا لكاظم الساهر "

ضحكت عليه " ههههههههههه اوكي "

خالد " وترى اغنيه انا كاتب كلماتها وراسلها لكاظم الساهر "

رفعت حواجبها يقالها صدقت " صدق "

خالد يهز راسها عاجبه الدور " أيــه "

مسكت ضحكتها عليه يوم شافته يخزها يعني صدقي " سمــعني أطربني "

خالد " أحم .. " بدأ يحرك يدينه كأنه يصور فديو كليب

هل عندك شك أنك أحلى وأغلى امرأة في الدنيا ؟

وأهم امرأة في دنيا

هل عندك شك أن دخولك في قلبي

هو أعظم يوم بالتاريخ وأجمل خبر في الدنيا


غمز لها وهي تضحك على حركاته


هل عندك شك أنك عمري وحياتي

وبأني من عينيك سرقت النار وقمت بأخطر ثوراتي

أيتها الوردة والريحانة والياقوتة والسلطانة والشعبية والشرعية بين جميع الملكات

يا قمرًَا يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات

يا آخر وطن أولد فيه وأدفن فيه وأنشر فيه كتاباتي

غاليتي أنتي غاليتي ..

لا أدري كيف رماني الموج على قدميكِ

لا أدري كيف مشيتي إلي وكيف مشيت إليك

دافئة أنتي كليلة حب

من يوم طرقت الباب علي ابتدأ العمر

كم صار رقيقًا قلبي حين تعلم بين يديك

كم كان كبيرًا حظي حين عثرت يا عمري عليك

يا نارًا تجتاح كياني .. يا فرحًا يطرد أحزاني

يا جسدا يقطع مثل السيف ويضرب مثل البركان

يا وجهًا يعبق مثل حقول الورد ويركض نحوي كحصان

قولي لي كيف سأنقذ نفسي من أشواقي وأحزاني

قولي لي ماذا أفعل فيكي أنا في حالة إدمان

قولي ما الحل فأشواقي وصلت لحدود الهذيان


سكت يتنهد .. ومسك يدها يتمشون بين الناس " يالله قولي لي .. مالحل ؟ فأشواقي وصلـــت لحدود الهذيـــان "

ماردت عليه وأكتفت بأبتسامه.. ورجع يجاوبها " نتزوج اول مانرجع من السفر هذا الحل صح "

طلعت عيونها قدام " اول مانرجع ؟؟ والتجهيز "

مد بوزه مثل الصغار " يعني بالله عليك اقولك انا في حالة ادمان .. اشواقي وصلت للهذيان وتقولين لي تجهيزات "

ضحكت على شكله ودخلت يدها بشنطتها وطلعت كيمرا وحطتها قدام عينها وصورت " ماد بوزك مثل العيال اجل ..؟ صورتك وبرسلها للمستشى الي تشتغل فيه يشوفون الدكتور خالد هههههههههههه "

دخلت كاميرتها بالشنطه بالوقت الي استوعب خالد وش صار " هاه ؟؟ عاطيني الكاميرا "

خافت ياخذها وراحت تركض حول البحيره وتضحك وهو وراها .. والكل يطالع فيهم .. مايدرون هل هي حركه جديده للعشاق ولا يلعبون ؟؟!

×××

خلص الوقت الي حددوه الشياب للجلسه وقاموا الكل مستعدين يروحون ..

تمدد مشــاري من التعب .. رقص ولعب وحاله .. قام يضرب بظهره .. وهو يناظر بالناس الي تتمشى ..

انتبــه لولد بعمر الـ 6 سنوات فرنسي .. يركض ورجال ضخم يركض وراه وهو يضحك .. الي يشوفهم يعرف انه ابو ويلعب مع ولده ..

لكن مشاري عقـد حواجبه وحرارته بدأت ترتفع فجأه وهو يبلع ريقه ويطالع بالولد كيف يركض .. والرجال الضخم يركض وراه

رص على اسنانه الي بدأت تتصادم مع بعضها من الخوف وصرخ بالرجال وهو يمسك راسه من الألم " بــــس .. بــــس .. بـــس اتركه"

التفت الكل له .. وحمـد فتح عيونه من الخوف يوم شاف حال مشــاري .. راح له بسرعه ومشاري ركض ومسك الولد وسحبه من ابوه وبدأ يضرب الرجال بقوه

وحمد وفهد وليد والرجال يفكونه عنه صرخ بصوت عالي " بذبــحه مو بشـــر مو بشـــر "

حطت بيان يدها على فمها وتراجعت عند ضي الي ضامه ام محمد من الخوف ..

صرخت ام حمد وهي تشوف الكل يسحبون مشاري بقوه يحاولون يهدونه " أحمــد أحمــد "

بو حمد يأشر على الحريم " خلااص اركبوا اركبوا الحين جااييين "

مسكت ام متعب ام حمد الي حطت يديها على راسها " لاحولا ولاقوة الا بالله رجعت له الحاله لها سنتين ماجاته .. لاحولا ولا قوة الا بالله "

ام محمد تمسح دموعها وهي تمشي متكيه على ضي " حسبي الله على من كان السبب "

غلا تسحب بيان " خلااص بيان تعالي وين تروحين .. ماله شر الحاله رجعت له "

بيان تحاول تبعد عن غلا " اتركيني غلا هذا اخوي .. غلاااا ابعدي "

مسكها سطاام من ورى غلا وسحبها معه للتاكســي " أمشــي بيان اذكري ربك .. ابوي والرجال معه "

مشت وهي تتلفت تشوف كيف شالوه مثل الميت مو حاس بشيء .. ورجعت تبكي وغلا تبكي معه .. مو مصدقين هذا مشاري نفسه الي قبل كم ساعه مافيه شيء يرقص

ركبـوه تاكسي مع بو حمد وحمد بــس .. والحاله بدت ترجع له وبدأ يصرخ ..

مسكت ام حمد راسها وحطته على كتف ضي وجلست تبكي بصمت وهي تقرأ قرآن ..

مرام تحاول تهدي بيان الي تنتفض وتلفتت تناظر السياره الي وراهم مباشره

ام ثامر " لاحولا والقوة الا بالله .. الله يشفيه يارب الله يشفيه "

ام وليد بألم " ماقالوا انه خلاص ماراح ترجع له حالته !! "

ام محمد بتعب " الا هذا الي قالوا ماحد توقع انها ترجع له .. يوم كان بالمصحـ (( سكتت تتنهد )) مابي اذكر ذيك الأيام بس الظاهر شاف شيء ذكره "


رجعوا الكل للفندق بعد ماخذوا الرجال مشاري لأقرب مستشفى ..

×××

دق جوال فهــد وهو متسند على باب الغرفه الي دخل فيها بو حمد .. ناظر الجوال ورد بتعب " الوو ..... عليكم السلام هلا ناصر .... آه لا والله مافيني شيء سلامتك بس ولد عمي شوي تعبان ......... (( فتح عيونه وهو يعدل وقفته )) نعــــم ؟؟؟؟! من متى هالكلام ؟؟!!! وليه توك تقولي يا أخ ؟؟ .... شلون يعني ؟؟ اقـــــول انا جايكم اليوم بركب أقرب طيااره ..... ماعليك انت .... الله ياخذه يااارب ..... جااي جااي .... ان شاء الله ... يالله سلام "

التفت على الرجال الي مستغربين من عصبيته وناظر ابوه " يبــه ابيك تعذرني ! "

بو متعب " ليه وش صاار "

تنهد بتعب " بو سرور يايبه مثل العادله .. طلع بكفالة وراح واصل مكايده وسمومه على الأوآدم "

بو وليد معصب " وليــه يطلعونه ؟! "

فهد بقهر " مو هذا الي مجنني .. المفرووض مما أسأفر يا يبه 24 اجلس بقربهم الله يااخذ هالــ .. "

سكت ياخذ نفس وهو يرجع شعره بيده بعصبيه ... وقف حمد مرتبك .. " لا زم حتى مشاري نوديه المستشفى الي عارفين لحالته .. وانا بعد وراي أشغال كثير دقوا علي .."

جاهم خالد " مدامكم رايحين بروح معكم "

وليد " اجل كلنا نروح "

بو متعب عصب " يعني كلكم كذا تروحون ؟! "

سطام " ياعمي اخوي شايف حالته "

بو وليد " اخوك يوديه حمد وخالد انتوا ليه تروحون ؟! "

تنهد زياد " خلاص مره وحده "

بو ثامر " لا وش مره وحده .. مشااري بيودونه اخوانه لكن اذا رحتوا كلنا بنروح "

تنهد وليد وناظر في فهد الي قال لأبوه " خلاص انا وحمد وخالد وسطام ومشاري نروح "

بو وليد " وسطام ليه يروح ؟ "

سطام " ياعمي مهما صار هذا اخوي "

خذ بو وليد نفس " مثل ماتبون "

×××

رمــى زياد حجر بالنهـــر .. كان واقف عند نهر السيــن .. يفكـر في فهد والي راحوا معه للسعوديه ..

لو انه رايح معهم وريح شووي من هالتعب ... مايدري ليه يحس تعبااان مره ومنهد حيـــله !!

نزل راسه وهو يتذكر الي الأول .. كان يوقف معه عند البحــر

خذ نفس بقووه لأن حس نفسه مخنووق .. وحس يديه مثل الثلج ..

ناظر بالنهر مبــاشره .. وهمـس بأسم كان يموت عليــه ..

فجأه حس بأحد جمبه .. التفت وهو مستغرب .. وانتفض في مكانه وهو يفتح عيونه ويتراجع خطوتيــن

أبتسمت له بعذوبــه وهي تتسند على السور .. ماكان عليها عبااه ولاشيء وشعرها الأسود يتطاير بحريه حول وجهها البيضاوي .. كانت تبتسم أبتسامتها المشهوره فيها .. أسنانها مرصوصه بأنتظام وفيهم فص الماسه تلمع مابينهم .. غمض عيونه يحااول يطرد هالخياال

يحــش انه يشم ريحة عطرها .. صوت انفاسها .. كانت ... كانت ... لا ماكانت حبيبته .. كانت شيء أكبر من هالكلمه .. كانت ..

فتح عيونه وشافها تميل راسها بحركه معتاده وهي تأشر بوجهها وترفع حواجبها بمعنى وش فيك

نزل راسه يستغفر ويتعوذ من الشيطان " أستغفر الله .. استغفر الله "

" شفيك زياد ؟ "

يحـــــلف يحلف انه بكامل قواه العقيله .. وسمع صوتها الناعم الي متعود عليه .. صوتها الي تقريباً وبدون مبالغه مبين انها اصغر من خمس سنوات

رفع نظره وشافها تعدل وقفتها وتقرب منه وهي مستغربه ومدت يدها تبي تلمس خده بس هو تراجع " ليه كذا صرت زياد ؟ "

أستغرب هالسؤال .. واستغرب نفسه حتى .. رجعت خطوتين وهي تبتسم " زياد اشتقتي لي صح "

مارد عليها وناظر بالناس الي تناظر فيه مستغربه وكأنه مجنون

همس بصعوبه " بـ .. بدوو .. بدو ... "

سكت مو قادر يكمل وهي همست بنعوومه خياليه " بدور "

نزل راسه مره ثانيه وهو يقرأ آية الكرسي ويسمي ..

لف وجهه وماشافها وجن جنونه .. دور عليها بعيونها وشافها مبتسمه وملتفته عليه وهي تلعب بشنطتها وتعبر الشارع

ابتسم لها مثل المجنون .. ومشى شوي قدام علشان يشوفها واضح .. وقفت ومسكت شنطتها بيديها الثنتين وهي تغمض عيونها وتفتحهم بهدووووء غريب

كـش جسمه وانتفض وكأن شيء سرى في جسمه ..

التفت على جهة اليمين وشااف سيااره جايه تســرع .. التفت بخووف وصرخ " بدوووور ابعدي ابعدي "

ميلت راسها بطفوله وغمزت له وجلست تضحك وهي تدور شنطتها بيدها ..

ناظر بالناس الي يناظرونه مستغربين .. معقوله حلم معقوله ؟؟

ناظر السياره الي مقبله تجااه بدور

ماقدر يوقف كذا حتى لو كان حلم .. ركض لها يبي يبعدها وهو ماد يديها .. وهي كل شوي ميلت راسها ومتبسمه وفص الألماس يبرق قدام عيونه

جاء بيدفها بس ماشاف احد .. اختفت .. طالع قدام وشافها على الرصيف تأشر بيدها بمعنى باي باي وهي تلف عنه بتروح .. توه بياخذ نفس ..


لكـــن سمع صوت بوري سياره على يسااره التفت مفجــوع .. بس ماقدر يصرخ حتى .. لأن السياره طيــرته ..!!

×


×

نهاية الجزء السادس عشـــر

سموالانوثة
01-08-2010, 12:50 AM
>> الجزء الســابـع عشــر <<

>==(( خطــوبــه غير متوقعــه ))==<

×
×
×

ثقيلة
مزحة الدنيَاا ..
غثيثة .. مزحة الأيّام !..
تقول إنطر علىَ بابك ترىَ
’’ الغالي// علىَ جيّه ..
وأروُحْ لِـ بَابي بـِ خطوه تِسبق الأقدااام
بـِ شوق يحمِله قلبِي .. وعين تحتضن ضَيّه ..!
رجِعت وخَاطِري .. ضَايق// أنَاا ماشفته يجي أعوااام
تجين الحين يَادنيَاا تصحّين الحِزن فـيّـه !!!
كذبتي ليه !!؟ يَاأيامي علىَ قلب // مِسَى منظآم
وأصبَحْ بـِ الأمل
لأنّه ...
صدّقك بـِ حِسن نيّه ..!!

فتـح عيونه بتعب .. وهو يحـس بألـم بكل جسـمه .. همس بعصوبه من مبين شفايفه " بـدور "

اول وجه لمـحه كان مليـان قلق وحنـان .. وجه أمــه

لف راسه الجهه الثانيه وهو يغمض عيونه بقوه .. معقـوله كل الي صار له مع بدور حلــم ؟!

" حلـم " همس وهو يفتح عيونه ويركزهم على غلا الي حاطه يديـنها على السرير الأبيـض وعيونها تتفحص وجهه

أبتسم مبسوط ان كل الي صار له كان حلم .. حط يده على راسه من الألم .. وفتح عيونه من الدهشه وهو يلمس شيء ملفوف على راسه .. طاحت عينه على رجله اليمين الي مجبره ..

وش الي قـــاعد يصيـــر ..؟؟

تـذكر صوووت السيــاره الي تحاول توقـف بريك .... وهو من الخوف ماقـدر يتحرك ..

رجع يغمض عيونه يوم عرف ان السياره الي صدمته وطيـرته على الأرض بقوه .. مو حلـم .. واقــع

" الحمدلله على سلامتك يمـه " قالت له امه وهي تحط يدها على يده ..

مارد عليها وهو جالس يتذكر كل شيء صايـر .. أسعاااف .. ورجاال يشيلونـه .. وهو يهمس بأسمها ..

جلـس فجأه بقوووه وهو يمسك رااسه بأقوى ماعنده .. وصرخ وهو يناظر ابوه " لااااااااااا ماراح يتكرر هالحادث ماراح يتكرررررررر "

حط ابوه يده على كتفه " هد ياولدي هد .. الحمدلله انك طلعت من الحاادث معافى مافيك شيء "

ردت ام ثامر وهي تحط يديها على راسها وتبكي " ماادري وش صار في عيالي حادث ثانـي .. والحمدلله مافقد بصره ولا ... "

قاطعها بو ثامر بعصبيه " وش ذا الكلام يامـره ؟؟ تعترضي على قضـاء ربك ؟؟! "

نزلت راسها وعيونها تدمع " استغفر الله .. استغفر الله .. ماخلووو فيني هالعيال عقل "

أبتسمت تهاني لزياد " لا ان شاء الله على أجـر ... ماجاه الا العافيه .. الحمدلله "

عطاها نظره على جمب " من قلبك ؟! "

عقدت حواجبها مو فاهمه " وش الي من قلبي ؟ "

تسند على الخداديات وهو يناظر امه وابوه " تتحمدي ربك انه ماجاني شيء "

فتحت تهاني عيونها مو مصدقه ... وابوه عصب " زيااد وش ذا الكلام الي ماله داعي ؟؟ هذه اختك من لحمك ودمك "

قلب عيونه بملل " ايه صح ... لدرجه كرهتني علشان واحـ ... "

سكت وكأنه ندم انه تسـرع .... رفعت تهاني حاجب " على واحد ؟؟ كمــل .. ليه سكتت ؟؟ مو انت تقول انك نسيت كل شيء وش صاار ؟ "

بعد البطانيه الي عليه وجلس على طرف السرير وهو يمسك تهاني من ياقة بلوزتها الي طالعه فوق العبايه .. وصرخ بقوه وهو يهزها " تدرين وش صاار ؟؟؟؟ اني شفت بدووور صديقتك يا أفضل صديقه بالكووون ... شفتها كأني مجنووون ؟؟ تعرفين وش معنى مجنوون ؟؟ "

قربت غلا منهم وهي تحاول تبعد تهاني عنه وامه وابوه يجروه من الجهه الثانيه ...

تهاني وهي تبكي " أيـه انا افضل صديقه مثـل ما أنت مجنوون ,... انت اساساً من زماااااااان مجنوون ... (( بعدته بأشمئزاز ورجعت على ورى وهي تعدل ياقتها )) لأنك مارضيت بقضاء ربك وقدره ... لأنك اعترضت على يووومها المكتووب لها من اول مانخلقت .... ولحد الحيــن تهلووس فيها لأن الشيطااان معميك عن الحقيقه .... هي رااحت لله يازياااد راااحت خلاااص ماراح ترجع مهما سويت "

جاء زياد بيوقف وهو معصب بس طاااح على السرير لأن رجله مجبره ... وتنفس بعمــق يحاول يمسك أعصابـه ..

عطاها نظره " ماراح ارد عليك الحين لأنه مو وقتك .. اطلعي برى اشووف .. روحي لحبيب القلب .."

مسحت تهاني دموعها وطلعت من غير أي كلمه .... وراحت غلا وراها وهي متألمه من وضـع اخوانها ..

ناظر بو ثامر زياد " زياد .. وش ذا الحكي الي قلته لأختك ؟؟ "

رجع زياد يتسند " انا واختي يايبه نصلح ... (( التفت على امه )) أعذريني يمـه .. ثامر منهااار على عيونه ورجوله .. وانا شكلي بنهااار على جنووني "

ام ثامر بخوف " أي جنوون ؟؟ بسم الله عليك مو مجنون انت .."

رد عليها " يمه انا شفت بدور .. شفتها تتكلم وتمشي .. وش معناته ؟؟؟ مجنون صح ؟؟ "

ناظرت ام ثامر في زوجها .. الي قال " لا مو مجنون .. بنعرضك على طبيب نفسي وبنشـوف الأسبـ .."

قاطعه زياد وهو يبتسم أبتسامه جانبيه مستهزئه " لا ؟؟ دكتور نفسي اجل ؟؟ ومو مجنون بعد !! "

تنهد وأنسدح " ياليت يطلعوني بسـرعه لأني مو قادر اتحمل دقيقه وحده هنا (( التفت عليهم )) وياليت تنسون الدكتور النفسي وتخلوني الحين ارتااح شووي "

×××

حط وليد يده بجيبه ورفع بيده الثانيه نظارته على شعره " يعنـي مصممين ياعمي ؟ "

بو حمد " ايه ياولدي..مشاري تعباان..وزيااد صار له حاادث..الحمدلله بس أننا قدرنا نعرف انهم انقلوه المستشفى من كروت الفندق الي بجيبه..وبعد كل العيال رجعوا السعوديه وش يجلسنا هنا "

بو ثامر " مشكله احتجاج البنات !! "

بو متعب " الحمدلله استانسوا كم يوم .. وان شاء الله اذا تحسنت الأوضاع نسفرهم مكان قريب "

وقف بو وليـد " اجل خلاااص نحجز على بكره "

بو متعب " توكلنا على الله .."

طلــعوا الشيااب من جناااح بو حمـد ... ووليد وراهم .. بس وقفه صوت بو حمد " وليـد "

التفت وليد على عمه مبتسم " سم عمـي "

أشر بو حمد على مكان جمبه " تعال اجلس عندي لك كلام "

أستغرب وليد بس ماعلق .. وجلس جمب عمه ..

بو حمد " ياولدي بدون مقدمات .. انت تدري ان تونا بنص العطله .. لكن ودي أعرف قبـل انت وش ناوي عليه تتزوج بهالسنـه ولا تأجلها للسنه الجايه "

وليد " عمي انـا ماعندي مانع هالسنه ولا الي بعدها .. المهم راحة البنت ورايك انت والوالد طبعاً "

أبتسم بو حمد " انا وابوك ودنا هالسنه مع خالد ... عاد انتوا تتفقوا قبـل ولا بعد .. لان ودنا كل عرس لحاله علشان البنات ياخذون راحتهم "

عقد وليد حواجبه " وبيـان ؟ "

أستغرب بو حمد " وش فيها بيان ؟ "

وليد " مالها راي ؟ "

بو حمد " الا اكيد لها راي لكن بعد راينا ورايك .. واكيد مو معترضه "

أبتسم وليد بسخريه .. والله ماتدري ياعمي ان الحروب قامت بيننا ...

توه بيتكلم .. بس سمع صوت صرااخ جاي من ممر الغرف ... وفجأه طلعت بيان تضحك وضي تلحقها

فحطوا وهم يبون يوقفون متفشلين .. ووليد ركز عيونه على عمه مايبي يحرج ضـي

حس ان عمه منحرج " بنااات وش تسوون ؟ "

بسرعة البرق رجعوا مكان ماجااو ... والتفت بو حمد على وليد يهمس له " الله يعينك بتلعب كثيـر بعد الزواج !! "

رجع وليد راسه وهو يضحك " هههههههههههه لا انا ماعندي هالألعاب العابي خطيره "

مافهم له بو حمد " خطيره ؟ ليـه وش هي العابك (( التفت على ممر الغرف قبل مايجاوب وليد .. ونادى )) بيـــاااااان يا بيـــان تعالي "

تمدد وليد براحه وهو يمد يديه على ظهر الكنب ... وعلى فمه أبتسامه تسليه ..


ناظرت بيان في ضي بخوف .. وهم واقفين عند الباب يحاولون يسمعون وش يقول ابوهم لوليد " وش يـــبـي يمـه "

ضي تستهبل " يــبي ياكلك هم هم "

دفتها بيااان وهي رايحه للدولاب " بغيـر ملابسي فشيــله شافني بهالبجامه المشققه من كل جهه "

ضي " عاد هذه الموضه بالنسبه لكم ... وبعدين تعالي (( غمزت لها بتتريق )) ليه ماتبينه يشوفك كذا !! هو بيمل منك اذا تـزو.."

قاطعتها بيان وهي ترمي على وجهها تي شيرت ...

ضي وهي تبعد الـ تي شيرت عن وجهها " وجع وش قلت انا ؟؟ "

سمعوا أبوهم ينادي بصوت أعلى " بيــــــــان ويــنك تعالي !! "

ردت بيان بصوت عالي وهي تطل براسها من باب الغرفه " جايـه يبه بس بغير ملابسي (( التفتت على ضي )) عطيني ظهرك ولا غمضي عيونك "

أبتسمت ضي وهي تعطيها ظهرها " اقوول ماادري زوجك شافني ولا لا ..؟ "

بيان بعدم أهتمام " ما أتوقع هو بس لمحنا على طول صد "

ضي تبي تنرفزها " تتوقعين لو شافني يتركك ويخطبني ؟؟! "

فتحت بيان فمها وهي مدخله يدها بالـ تي شيرت تلبسه " هااه ؟؟ "

التفتت ضي عليها بتشوف ملامح وجهها .. وصرخت بيان " لااااااااا تطالعين "

رجعت تلف " هههههههههههه طيب يمه "


بو حمد " يعنـي لو فتحتوا شركتكم بتنافسنا "

وليد " لا ياعمي ... انتوا من زمان وحنا تونا "

بو حمد مبتسم " مدامك انت الي بتديرها .. رحنا فيها "

ضحك وليــد ... والتفت في نفس الوقت وهو يناظر في بيان الي داخله مبتسـمه أوسع أبتسامه وتتمايل بمشيتها ..

فتح عيـونه على كبرهم مو مصدق .. وش عندها تبتسم ؟؟! رد لها الأبتسامه بس ابتسامته غيــر ... فيها خبــث !!

بيان " السلاااام " .. حبت راس ابوها بعدين مدت يدها لوليد الي كان جالس وماد يديه على ظهر الكنب ..

ناظر في يدها الصغيره وحط يده الي صارت ضخمه عند يدها .. وسحبها بقوه لما انحنت عليه وهي مستغربه .. وباسها على خدها

تراجعت بسرعه وخدودها محمره ... وناظرت ابوها من طرف عينها وشافته مبتسم ويناظر بجواله ..

يعني يقاله بيفشلني ؟؟! مااااالت صدق ......

كان ابوها جالس على الكنبه الي على يساار وليد .. وهي جلست على يمين وليد بنفس الكنبه تحاول تمحي أحمرار خدودها .. ومبتسمه بنعوومه ..

رجع وليد يمد يديه مرتااح ولاهمه شيء

بو حمد " وش عندكم تركضون قبل شوي "

ردت بيان وهي مازالت مبتسمه " لا بس جننتها أعلق عليها على شيء .. ولحقتني تبي تضربني "

وليد وهو يناظرها على جمب " ليه تضربك ؟؟ ماوراك زوج ؟ قولي لها ترى زوجي مايرضى "

توقع انها بتعصب ولا ترتبك ... لكنها أبتسمت بشكل أكبر وهي تعدل جلستها وتسند راسها على ذراعه الممدوده وراها " ولا يهمك أبشر بقولها "

بو حمد منبسط على بنته " ايه هذا الحرمه العدله أي شيء يقولها زوجها تقول أبشر حتى لو كان مزح "

التفت وليد عليه " ومن قال مزح ؟؟ لا من جد اتكلم انا ... بيان لاحد يقرب منها ولا حتى ينفخ عليها ... هذا بيونتـي !! "

عدلت له بنعومه وهي تمسك أعصابها " بونتي أحســن صح !! "

رد عليها وهو يرفع حاجب " لا حبيبتي بيونتي أحلى "

أيـــه لأنها دليل التملك ..... كان نفسها تقوووله وتعطيه بوكس على أسنانه وتخليه مايفكر يبتسم أبـــد ..

اوووووووف ماكل مايتمناه المرء يدركه ..!! وهي امنياتها كثاااار ... تعطيه كف .. تعطيه بوكس .. تطيح على رجله حديده .... مممم يطيح قدام النــاس .. يعني زي كذا

والله أمنيــات أطفال ....!... ناظرته من طرف عينها وشافته يناظرها مبتسـم ... وش عنده ؟!

قاطع ابوها تفكيرها " يابنتي ... ترانا جالسين نتفق على الزواج "

كانت تناظر أظافرها .. لكن بعد كلمات أبوها رجعت تلف عيونها بشوي شوي لوليد ... وناظرته كأنه مجرم أكتشفت أجرامه ..

رفع كتوفه بأستمتاع ظاااهر " عمي يقول ان رايه هو وابوي ورااايي طبعاً هو المهم .. لكنِ قلت لا لازم اشوف راي بيان .. هي الكل بالكل "

غمز لها ولف يناظر بأبو حمد مبتسم ولا كأنه خلا وجه بياان يشحــب من الخوووف ..

تداركت الوضع وتنفست بقوه علشان تقدر تتكلم " آ .. ماادري على راحتكم (( ناظرت ابوها وهي تحاول ترسم أبتسامه )) الي تبونه يصير .. وأنا ووليد (( التفتت له وهي تبتسم )) واحـد "

رفع وليد حواجبه يعني ممتــاز تمثيــل رائـع " معك حق انا وانتي واحد يعني راينا واحد "

هزت راسها له وهي تسـبل رموشها بدلـع ....

بهالوقت دق جوال بو حمد .. الي وقف وراح بعيد عن الكنب يكـلم ....

ماتكلموا لا بيان ولا وليد ..

صرقعت اصابعها بتوتـر .. بعدها أبتسمت لنفسها ومدت يدها لشعرها الي ماسكته على فووق ..

شالت الشبـاصه البنيـه نفس لون التي شيرت حقها .. وحركت شعرها لما تناثـر على كتوفها وعلى كتـف وصدر وليد الي متمدد على ظهره كأنه بيناام ويناظر في حركات يديها

جلست تلفلف خصـل قذلتها (( الغره )) على أصبعها وهي تهز رجلها ..

لمحت ضـي تطل براسها من الممـر وعلامات الأستغراب على وجهها .. غمزت لها بيان بمرح ...

ورجعت تلعب بالخصـل وهي تفكر .... ماراح تنفذ لا كلام ضي ولا كلام عقلها ولا كلام قلبها ولا حتى كلام غلا ..

أيـــوا بتنفذ الي قرأته بالنـت بالصدفـه ... عجبها كثيـر والظاهر يجيب نتيـجه ..

ناظرت وليد على جمب .. وانتبهت انه مركز عيونه عليها ويفكر ... مممم الأنوثــه والجمال ... هذا الي اقدر عن طريقهم أهزمه لو شوي بس ..

مممممم قرأت عن أحدث سلاح للمرأه الي هو العطــر .. كنت أظنه الدموع ..!!

مممم وايش بعد قرأت .... أيـه المرأه تحب تكون ضعيفه قدام الرجل القوي ... يوووه والله لو أقدر اصير قوويه كان عطيت هالمغرور كف ..

اووف رجعنا للكف ..

" اموت واعرف وش تفكرين فيـه ؟؟ "

قاطعها صوت وليد من سرحانها .. والتفتت له اول شيء بتكشيره ... بعدها يوم حست بنفسها أبتسمت " لا حبيبي بس أفكـر وين بسوي زواجي ؟ بأي قاعه .. وكيف فستاني بيصير "

سكتت وهي تسرح بخيالها ... توها تنتبه انه زواج !!! حلم عمــر .. فستاان وقاعه وو ... تضايقت والتفتت تدور ضي لكن مالقتها ..

" وش قررتي ؟ "

أنتبهت للأستهزاء الي في صوته .... ياالله .. صدق بستعمل السلاح الي قريته ... لكن ماراح أمسك لسااني كثيــر .. لازم أفرغ شحناات غضبي في دراكولا !!

دراكولا !! حلـــو لقيت له اسم ..

التفتت عليه " مممممم قرررت ان أي مكان اسوي فيه زواجي بيكوون حلو ... تدري ليه ؟؟! لأنك معي ولأني معك "

رفع وليد حواجبه " ياعيــني على الرومانسيـه ترى اذووب !! "

حطت بيان رجل على رجل وأشرت بيدها بملل " لاتصدق مظاااهر "

وليد " هههههههههههههههه ما أسرع !! بس مافيه احد عندنا علشان يصير كلامك مظاهر "

همست له بعدم أهتمام " ادري بس جالسه أتدرب ... (( خزته على جمب )) وبعدين أفضل انك تقول لأبوي يأجل الزواج لـ السنه الجايه .. ولا مستعجل على الحروب ؟! "

شال وليد نظارته من شعره وحطها على الطاوله جمبه .. والتفت عليها وهو يعدل شعره " تصدقين توني أفكر في نفسي اقول مايدري عمي عن الحروب الي بيننا .. وبعدين خلينا نتزوج وش ورانا ؟ واذا على التخطيط للمعارك الي بيننا .. وعلشان تطفشيني .. فيه شيء اسمه توم وجيري بأم بي سي 3 .. ناظريه ونفذي "

عصبـت من طريقة كلامه الواثقـه .. وتوها بترد بس شافت ابوها جاي مبتسم .. وعلى طول أبتسمت

جلس ابوها وهي مسكت يد وليد الي حطها بحظنه بعد ماشال النظاره .... وجلست تلعب بأصابعه وهي تناظر ابوها " ابـوي ليه مستعجل على الزواج ... تو وليد يقـول وده انك تخليـ.."

قاطعها وليد وهو عارف نيتها ووش بتقول " ودي انك تخليه اليوم قبل بكره "

وغمز لعمه الي أنبسط ورد " أبشـروا بأقرب وقت ان شاء الله زواجكم "

رمشت بيان بسرعه تستوعب وفتحت فمها من الصدمه .... ناظرت في وليد وهزت كتوفها " خلاص مثل ماتبون ... بس الله يعينكم على الطلبات "

وليد مبسوط وعاجبه الوضـع " ولوو ؟؟ كم بيان عندنا ؟؟ وحده .. اذا مانفذنا طلباتها من ننفذ طلباته "

حركت شعرها لما جاء على جنب وردت على وليد بدلال وهي ترفع كتفها " وحده "

وليد بسخريه " فديــت هالوحده "

بو حمد مصدق الوضع " أحـم .. شكلي مضايقكم .. وش رايكم اخليكم واقوم انوم ؟؟ "

وليد " هههههههههههه لا ياعمي محشووم لا مضايقنا ولا شيء بس تعرف البنات لازم تدلعهم ولا يقولون انك ماتحبهم "

بو حمد يهز راسه " والله انك صادق "

تمددت بيان تسوي نفسها مو مهتمه .. وهي ودها تصفق الي جالس جمبها ... ظلوا بو حمد ووليد يسولفون .. وبيان تستمع ..

مسك وليد خصل من شعرها وصار يلعب فيهم .... وهي تردد .. صبـــرك ياروووح !!!

×××

سموالانوثة
01-08-2010, 12:51 AM
أمتــزجت ريحة العطــر الرجالي ... بريـحة الدخــان ...

نفــث مشاري الدخــان في وجه الدكتـور النفساني الي قدامه ...

عصب حمد وناظر سطام بمعنى وصــل حدي !!

تدخل سطام بهدووء وهو يقاطع الدكتور الي يتكلم والظاهر مشاري مو معه " مشـاري ممكن تطفي السيجاره !! ممنوع التدخين هنا "

التفت مشاري على سطام بأستهزاء " ماعلى المجانين شرهه !! (( رجع يناظر الدكتور )) وأنت ممكن تخليني اروح لأني مليت من هالمحاضره "

د. حسن " يا مشاري كل الكلام الي اقوله لمصلحتك ... انا ابيك ترجع تتعالج مدام الحاله توها راجعه لك !! "

حط السيجاره الي بين اصابعها بشفايفه مده طويله وهو رافع راسه وينااظر بالفرااغ وكأنه يفكر .. نفث الدخان ونزل راسه وهو يرسل نظرات حاده لخوانه والدكتور " انا مو مجنـون مثـل ماتظنون ... لكنِ راح اصير مجنون لو رجعتوني للمصحه ... ما أنكـر كنت أكسـر كل شيء واصارخ .. لكن مو لدرجه ترموني بمصحه .."

وقف وهو يطفي السيجاره على طاولة الدكتور مو مهـتم بنظرات الي حوله " انا رجال كبيــر هالمره ... كبير كفايه لدرجه ماراح اسمح لأي شخص يتدخل بحياتي "

لف طالــع يمـشي بخطوات الشخص المعتد بنفسه ..

×××

رمت روابي ملابسها بقوه بشنطتها ... ولفت على الدولاب بتطلع الباقي ...

متعب كان جالس على السرير يقرأ كتــاب وهو لابس نظااره .. وكل دقيقه رفع عيونه عليها ...

حطت آخر تنوره وسكرت الشنطه بعصبيه لدرجه انقطع السحاب بيدها .. ناظرته وهو يتدحرج على الرخاام بقهرررر .. وشالت الشنطه وحطتها عند الباب

" لسااا بدري على تجهيز الشنط " قالها متعب وهو يحط الكتاب جمبه ويشيل النظارات ..

التفتت عليه ووجهها أحمـر من العصبيه " كيـــفي اتجهز متى ما أبي "

حرك راسه بمعنى الحمدلله ياربِ ..

أنقهرت منه زياده " شايف قدامك بزر .. تتحمد علي !! "

مارد عليها وفتح الباب وطلع رايح للصاله .. وهي راحت عند التسريحه تناظر وجهها الي محمر ... تنهدت بتعب ...

بـــاااارد ... بـــــارد أبرد من الثلج ... ولا كأن شيء صاار .. ولا كأنه عطاني كف ...

هزت راسها تطرد الذكرى الي تحااول تقتحم أفكارها ..

وطلعت رايحه الصاله .. وشافت فارس يلعب نايف ونوف ...

جلست جمبه ومتعب مقابلها .. وبعد شوي جاء بو متعب وام متعب وجلسوا معهم يسولفون ..

حاولت تنسى شوي .. أو تتناسى ..!

ضـرب نايف نووف على راسها بقوووه معصب ليه تمسك سيارته ... مدت نوف بوزها وقااامت تبكي رايحه لأبوها وهي تتعثر بخطواتها ..

سحبتهاااا روابي بقووه وهي تناظر متعب الي ماد يديه يبي يضم نوف ..

هزتها تحاول تسكتها " بس ماما خلاااص "

عطت نايف نظررره " ليه تضربها ؟؟ "

نايف بعنااد طفولي " بث امثكت ثيارتي "

متعب وهو يتسند ويناظر روابي " عادي حبيبي هذه أختــك "

مارد عليــه ورجع يلعب مع فـارس ....

بو متعب " توه طفــل مايفهم هذه اختك ولا بنتك "

روابي ترفع حاجب " لا عمي الظاهر الضرب ورااثــه !! "

سكت الكل وروابي تلعب نوف بحضنها ... وقف متعب وقرب منها وأشر عليها بصبعه بتهديد وهو يضوق عيونه " والله ياروابي .. لو ان امي وابوي مو موجودين كان عرفت كيف تصرف معك "

روابي مو مهتمه رفعت حاجب " ليه بتضربني يعني ؟ عادي اضربني "

ام متعب بخوف " يمـه روابي خلااص "

بو متعب " أذكروا الله وش جاكم "

ركز متعب نظراته على روابي مو مهتم بأحد .... ظل ثواني على هالحال بعدين رجع يرفع أصبعه " أنتـي عارفه ان الحرمه عندنا عيب تحاكي زوجها كذا لكن مع ذلك شوفي كيف تتكلمين معي .. لكنِ بعديها هالمره "

روابي تهز راسها " هذا جزاء الي صبر يامتعب ؟ هذا جزاه ؟ "

متعب تنرفز " لاحووووووول .. وانتي كل مره تذكريني "

فتحت روابي عيونها صدمه " أنا ذكرتك ؟؟ متى ذكرتك ؟؟ انا ناسيه كل شيء لما انت .. "

قاطعهم بو متعب بقوه " ياعيــال !! "

سكتـوا يناظرون بعض بعصبيــه ... وبو متعب معصب " من متى رجعتوا تتهاوشون ؟ "

لف بو متعب على ابوه مستهزء " لما تذكرت الأخت روابي اول سنه على زواجنا ... تذكرت انكم خدعتوها ووزوجتوها داشـ .."

أشرت روابي تقاطعه وهي تبكي " ماله داعي الكلمات البذيئه ذي .. يامتعب "

التفت عليها يسوي نفسه مستغرب " جد ؟؟ كلمات بذيئه اجل ؟؟ اجل لو قلت بياع المخدرات وش بتقولين "

" مــــــتعب " صرخ بو متعب بقووووه خلت الكل يسكت ... ورابي الدموع تسيل على خدودها ...

راحت بسرعه غرفتها تترك الكل ... وبنتها متعلقه فيها وتبكي من الخوف ...

جلست على السرير بعد ماحطت نوف ... وهي تشاااهق بقووه وتغمض عيونها وترجع تفتحهم ...

وكلمات متعب ترن بأذانها ...... تذكرت انكم خدعتوها..... بياع مخدرات .... حطت يديها على راسها وهي ترفع وجهها تحاول تتنفس ...

وانسدحت جمب نوف ... تبكي وتمسك البطانيه بقوووه بين اصابعها ..


×××ضرب فهد على الطاوله قدامه معصــب " يعنـــي اغيب كم يــوم ارجع اشووف كل شيء سويتــه طايـر بالهواء ؟؟ "

نااصر " فهد ماله داعـ .. "

سكته فهد بيده " ابي افهم شيء واحد تطلعون شخص مثل بو سرور بكفاله ليــه ؟؟ "

رد عليه الشرطي الي على يمينه " طال عمرك هذه واسـطه "

التفت فهد وعيونه متوسعه وصرخ " واســطه ؟؟؟؟ انتوا بتخبلون فيني ؟؟؟ في الأجرام واسطه ؟ "

ناصر " ياخوي لسا ماثبت عليه شيء "

فهد توه بيـرد بس قاطعه دخول شرطي يناافخ من التعب " طال ع.. عمرك ... "

سكت وقرب وكلم فهد بأذنه وهو مازال ينافخ ..

رجع فهد شعره متوتر " هذه النهايــه !! "

خذ نفس وأستعااد ثقته بنفسه .. التفت على الرجال الي معه وهو متعود أصدار الأوامر " جهـزوا كل شيء .. بنطلع في مهمه خطيـره "

طلعوا الرجال .. وناصر مستغرب ماقالهم وش هي المهمه ويبيهم يتجهزون " فهد الله يهداك ماقلت لنا وش هي ؟؟ "

لف فهد الحزام على خصــره وحط فيــه مسدسـين ورفع راسه يناظر بناصر " بقوولكم لاتخاف بس انتوا تجهزوا "

أنحنى يكتب شيء ... وناصر طلع بسرعه يتجهز

×××

مسكت أسيل يد وليد تترجى فيه للمره المليون " يالله .... الله يخليك خيوووو الحبووب .. ماعندنا احد غيرك "

ناظر فيها مستمتع " مممممم خلي فيصل يطلعكم "

أسيل بعيونها رجى " قالت له ساااره قال اما مع وليد ولا ماراح اطلع معكم لحالي ... يقووول بيمل "

حك وليد حاجبه يفكر " ماادري خليني افكر شوي "

اسيل فتحت عيونها " تفكر ؟؟ ليه بأختبار الأخ ؟؟ ترى كلها طلعة حديقه !! "

مسك وليد ضحكته " ايه وانتي على بالك طلعة الحديقه مع البنات سهله ؟؟ عندي اختبار ولا اطلع مع بناات "

" أفااا ماتوقعت هذا ردك "

التفت على مصدر الصوت وشافها بيـان مبتسمه له وهي ترمش ومفتحه عيونها على كبرهم تسوي نفسها مصدومه ..

==(( بيــان ))==

قال أيـه ولا يطلع مع بنــات ... ياشيــخ هذا وجهي اذا ماكنت بنيويورك 24 ساعه مع البنات !!
ناظرني بغرور ورد " ليـه كيف توقعتي يكون ردي ؟؟ والله البنااات هم أحلى مافي الحياه ؟ "
قالت له أسيل " ايه هذا الصدق حنا أحلى مافي الحيااه "
رد عليها " مشكلتكم واثقين كثـــير "
مشيـت متوجهه له " مو جايين نناقش الثــقه لأنك مصدر الثقه "
أبتسمت له مستهزئه ... بس هو رد علي بجديه " هذا مايبي لها شيء "
يالله صبرني هالدقايق ... اذا كنت مو قادره اتحمله خلال هالأيام الي تملكت عليه ... اجل كيف باقي العمــر !!
وقـف وناظرنا " خلاص أبدل ملابسي وجايكم .... قولوا لفيصل يتجهز "
ماتحركنا وقفنا نناظر فيه وهو يمـشي وكأنه يمـلك كل شيء .....
امممم تدرون وش امنيتي هاللحظه ؟؟ ماله داعي اقول صح ؟؟ انه يطيح على وجهه هههههههههه مو قادره اتخيل شكله ابد
لف علينا فجأه ورفع حاجب " مطولين بالوقوف ؟؟ ولا تبون تساعدوني باللبس ؟؟ "
حمرت خدودنا .. وجع مايستحي على وجهه .. حتى أسيل احس طااح وجهها وهي تطلع بسرعه ... اما انا عطيته نظره من فوق لتحت ورحت وراها
أنتظرنا الأستااذ وليد برى ... وفيــصل كل دقيقه يتأفف وكأنه مو طاايق يطلع معنا ... تفحصته وانا اناظر في غلاا الي تسولف مع ساره ...
فيـصل فيه شيء يجذب بس ماادري وش هو ؟؟ اسأل غلا يمكن تعرف .... أشرت لها بيدي بمعنى تعالي ..
وجاتني تركض وكأنها ماصدقت على الله .. وفعلا عرفت السبب لأنها قبل ما أتكلم قالت " ونآآآسـه طلعه مع هالمغرور "
التفتت عليها بأستهزاء " ترى كثيـر مغرورين بعايلة السـ,,,, "
ناظرتني " بس مافيـه الحين الا واحد "
أشرت بأصبعي بمعنى لا " نو نو نو ما أسمح لك فيه ملك الغرور الحين بينزل "
ضحكت علي " هههههههههههه والله انك خبله "
رديت عليها " بس مو أخبل منك .. الا تعالي بغيت اسألك وش هو الشيء الي يجذب بفيصل ؟ "
تنهدت بحالميه .. الي يشوفها يقول تصور فلم !! " أسمرار بشرته ... مممممم طوله نظرته "
سكتتها بيدي " يا أختي فيه اطول منه ... وفيه نظرات احلى منه "
عصبت علي من قلب " هي انتي !! انا اشووفه احلى انسان بالدنيااا كفايه حنانه على خواته "
قلت لها وانا أضحك " ههههههههههه حنانه على خواته !!! وعليك طيب ؟ "
كشت علي ورجعت لساره وأسيل تتحلطم ... وانا جالسه على الرصيف العالي للفندق .. وأحرك رجولي كأن مافيه أحد يشوفني ...
نزل بهالوقت وليد .. الي لبس بنطلون جنز ضيق خلاني أفتح عيوني على كبرهم .. وش عنده ؟ وش ناوي عليه ... فاااار دمي وانا اشوفه يعدل ياقة بلوزته النص كم الخضراء .. وحاط على ذراعه جاكيته الجلد الأسود ..
وش علي منه يلبس الي يبي ماااالت ... بديت اهز رجولي بسرعه أكبر بدون ما أحس ... لما أنتبهت للنظره الي عطاني اياها وليد وكأني مسويه جريمه قتل !!
نزلت ورحت ورى البنات .... تقدمونا فيصل ووليد الي يمشون من غير مايستشيروننا وين نبي نروح !!
وقـفوا في حديقه رووووعه كلها ورووود .. وبعدوا شوي عننا وهم يسولفون ... ومرام وتهاني وضي جلسوا يسولفون على العشب
وأنا وغلا واسيل وساره صرنا نتمشى ونناظر بالطبيعه ... ناقصنا بس روابي الي تعباانه وماقدرت تجي معنا ..
وقفت غلا وتمددت بكسـل " أمـممممم بنااات حراام .. كنا بنجلس أسبوعين ومخططين نرووح مدن قريبه من باريس بالنهايه بكره بنرجع للسعوديه .. لييييييه "
تكتفت معصبه وخلتنا نضحك على شكلها ... مسكتها أسيل وجرتها للورود الصفراء الي قدامها " تعالي شووفي منظـر الورد بس .. وفكينا من العبااطه .. انتي راجعه راجعه "
التفتت على ساره وانا أحك خدي أفكر ... مممم بنرجع السعوديه وانا وساره نفس الحال !! أكسـر غروري وأراضيها .. بس انا ماسويت شيء علشان أراضيها
ياااربي انا استهزأ بوليد لأنه مغرور والحين اصير مثله ... مابين الخوات كرامه او غرور .. قربت منها ومسكت يدها وجريتها وراااي لمكان بعيد عن أسيل وغلا
ناظرتني مستغربه ماتدري وش جاني فجأه .. وقفت عند المرااجيح الي يلعبوون فيها عيااال .. بعضهم عرب ..
وحركت عيوني مو عارفه وش اقوول ... التفتت على ساره وقلت بملل " ساااره مامليتي من الصد والجفااء والزعل !! وعلشاان مين (( أشرت على وليد بكسل )) علشان دراكولا !! "
فتحت عيونها بصدمه " ميـــن ؟؟؟ "
قلت وانا اكتف يديني على صدري " سيد دراكولا "
قالت لي معصبه " ليه دراكولا "
رديت عليها " لأنه مثل دراكولا ... وبعدين تعالي باللهي وش تحبين فيــه !! ياختي مافيه شيء ينحب كله على بعضه ثقيـل طينه "
حسيتها مستغربه من قلب " ثقيــل طينه ؟؟! "
ناظرتها نظره مضحكه " وش فيك ترددين الحكي وراي ؟؟ "
عقدت حواجبها بعدين هزت راسها كأنها انتبهت لنفسها " ماادري عنك .. تقولين عن وليـ ... (( سكتت تناظرني بعدين كملت )) عن زوجك انه ثقيل طينه "
قلت لها بكسل " اول شيء لاتقولين زوجك مااحب هالأسم اذا كان المعني هنا وليد ... وبعدين انتي ماعرفتي طباعه وربي ثقييييل طينه ومغرور "
فجأه ضحكت " هههههههههههه ثقيل طينه ومغرور ؟؟؟ ياللله بيـــان راضيني من غيــر كذب ... انا ماحبيـ .. (( رجع تسكت وهي تتنهد )) هو الحين زوجك وعيب اتكلم على اني حبيته .. لكن وليد شخصيته وكل مافيه ينحب "
حكيت رقبتي من فوق الغطااء وانا حاسه فجأه بالغيره من كلام ساره " هذا رأيك طبعاً "
ردت علي " أكيـــد "
قلت لها " طيب علشانه ماتكلميني ؟؟ ماتكلمين أختك وصديقتك ؟؟ "
ماردت علي ونااظرت بالعياال الي يلعبون " انا مو علشانه ما أكلمك .. بس لأنك خنتيني يابياان .. لعبتي علي "
قلت لها وانا مفتحه عيوني " ليكون مازلتي تظنين اني كنت احبه وسويت خطه وخليته يتزوجني ؟؟ "
قالت لي وهي ترفع حاجب " مو لهالدرجه تفكيري ... لكن .... ماادري .. لكنك كنتي تدرين اني احبه ووافقتي عليه "
قلت لها بأنفعال " لأن ماكان لي خياار خفت بتفرق العايله وخفت ان عمي وابوي وحتى جدتي يزعلون علي "
ماردت علي ... ورجعت تناظر بالعياال .... عصبت جد ... يعني مو مصدقتني هي ووجهها ؟؟
التفتت وشفت وليد وفيـصل يمشون متوجهين لنا ... وليد كان أطول ومشيته مختلفه ..
همست لساره مو قادره اتحمل " قولي آمين "
التفتت علي وقالت بعدم أهتمام " آمين "
رفعت يديني لأعلى شيء " ياااااااااااربِ ياكرررررررريم يامجييييييييييييب الدااعييييين ان وليد ولد ضاري يطيح على وجهه بهاللحظه وأضحك عليه ضحك ماهو صااحي "
فتحت ساره عيونها وشهقت ... انا نفسي حطيت يدي على فمي فوق الغطاء .. هههههههه ماتوقعت اني احقد بيوم على أحد مثل كذاا
التفتت اناظر في وليد الي رافع حاجب ويناظر فيني ... شكله شافني وانا رافعه يديني ادعي ... ماهتميت ... وقلت لسااره " يالله نرووح عند البناات "
مشيت متوجهه لضي والبناات .. وغلا وأسيل راحوا عندهم بعد ... التفتت اناظر في ساره الي تمشي بهدوء وراي
رجعت الف قدامي ومانتبهت بالحجـر الكبير الي بطريقي
وطراااااااخ على وجــــــهـــي ..... واللثمه طااحت من قوو الطيحه وانا احاول اتمسك بشيء ..
ظليـــت ثواني على هالحاال احاول استوعب الي صاار ..
من الي طااح .............؟؟؟!
انا من دعيت عليـــه ؟؟!
حطيت يديني بالأرض ابي اقووم والتفتت اناظر بسااره الي مفتحه عيونها على كبرهم وتناظر فيني .. حسيتها ماسكه الضحكه ...
سمعت صوت وليد القوي " لفي شيييييلتك بسرعه "
أنتبهت لنفسي ولفيت الشيله بسرعه .. والتفتت شفت البنات كلهم متجمعين حولي خايفين علي وبالذات ضي .. ووليد مد يده لي وهو مميل فمه على جمب بأستهزاء ..
وجع .... يتشمت الأخ ... مامسكت يده ... وحاولت اوقف .. لكن انحنى لي .. ومسك ذراعي بقوه .. لما حسيت اصابعه حفرت بـ لحمي من فووق العباايه ..
جرني ووقفني .. وانا انااظره معصبه من حركته ... قال للبنات وهو يرجع على ورى " الظــاهر انها دعت على احد وطااح فيها "
حمرت خدودي ... لاحووووول كاشفني كاشفني .... لفيــنا فجأه كلنا على سااره .. الي صارت تضحك من قلبها بقووه ..
خزيتها " سووووير أسكتي "
التفتت ساره تناظر وليد وفيصل الي يناظرونها مستغربين .. ولفت وجهها بعيد عنهم " مااقدر ههههههههههههههههههههه "
فيصل ابتسم لها ولا كأنها تضحك علي " خلااص اسكتي ساره "
رحت لها وأنا اعرج على رجلي ودفيتها من ظهرها " أمشي لا بارك الله بعدوك "
واصلت ضحكها " هههههههههههههههههههه لأنك دعيتي على دراكولا "
دفيتها أكثر وانا اهمس بأذنها من ورى " أص أص فضحتييييييييينا "
ناظرت في وليد الي يمشي ورانا ويناظرني ببرود .. وكأنه عرف من دراكولا !!!
ظليـنا نتمشى وانا رجلي تألمني بقووووه ... بس ماقلت لأحد ...
وصلنا عند محلات الكوفي والآيس كريم ... التفت فيصل علينا " يالله بنشتري آيس كريم اذا تبون .. أربع يجون معي لـ هالمحل .. وثلاث مع وليد هناك "
أبتسم له وليد " لا كريــم ماشاء الله .. بس المحل الي بروح له ترى احلى"
رفع فيصل ياقة بلوزته " أحـم من زمان كريم ... ولاتصدقونه المحل الي بروح له أحلى "
قالت أسيل " لا كلنا بنصير معك .. وبيان مع وليد خلوهم ياخذون راحتهم "
رد فيصل عليها " ماشاء الله ذكيه بنت عمي .. صح عليك يالله كلكم معي أجل (( كتف يديه يسوي نفسه زعلان )) الخسااير دايم على رااسي "
قال وليد " ههههههههههه ماشاء الله ما أسرع صرت بخيل "
زميت شفايفي بقهر .. يعني هالأسيل تسوي نفسها عبقريه تقترح مثل هالأقتراحات الشينه !!
رحت ورى وليد الي مشى مو مهتم فيني وانا احاول ما أعرج ... رجلي تألمني ياليته فيه ولا فيني ..
سمعت غلا من وراااي تقول للبنات " معليه اسمحوا لي برووح مع وليد وبيااان .. وأوعدكم ما أخرب الجو عليهم "
أنبسطت من قلـــب .. على الأقل تسليني ..
رد عليها فيصل ... وحسيته منقهر " لا تعالي معنا مايفرق يعني "
ردت عليه وهي تمشي متوجهه لي مو مهتمه فيه " عاد انا بالنسبه لي يفرق .. آيس كريم وليد أكيد أحلى بكثيــر "
فتحت عيوني مستغربه من هالتغيــر .. وش صااار كانت تبي قرب فيصل ؟؟! مشيت ورى وليد الي عقد حواجبه مستغرب من وقوفي ... وجات غلا جمبي وأشرت لوليد " آسفه بقطع عليكم جوكم .. لكن مالي خلق ارووح معهم ... مااقدر افارق بيان "
أبتسم وليد وهو يناظر قدام " عادي خذي راحتك (( لف وجهه وهمس )) الله والجو الي بتقطعينه !! "
غلا ماسمعته بس انا سمعته وتنرفزت من داخلي ... مالت عليه ... اساساً كيف يصير جو وهو معي ؟؟
اووف صدق ... وقفنا عند المحـل ننتظر الآيس كريــم الي زحمه عنده .. حسيت بيد وليد تعدل لثمتي ... ناظرته معصبه " وش فيك انت ؟؟ كل شيء تدخل فيه "
مارد عليه وعدل حجاابي ببرود وهو رافع حاجب ومنزل حاجب ... دفيت يده عني ... والتفتت ادور على غلااا الي تنااااظر بمحل الهدايا الي مقاابل ..
هالدبه يعني تبي تتركنا لوحدنا ولا وش قصدها ؟؟!
ناظرت بالورد الي بالحديقه الي جمبنا .. بكل مكان ورد .... وناااسه لو الخبر كذاا أي مكان تمشي تشووف ورد طبيعي ..
مشيت رايحه للحديقه مو مهتمه بوليد الي يناديني ... قربـت من ورد أحمـر شكله غريــب بس مرره حلــو ..
وشفت حريــم جالسين محجبين ويناظرون فيني ... حضنت الورد كله بيديني الثنتين مبسووطه أشم ريحته ... سمعت صوت وليد ورااي " أنتي وبعدين معك ؟؟ ابي افهم متى بتكبرين وبتسمعين الكلام "
طنشته ولا كأني سمعته ...
تأوهت يوم حسيت بألم بصبعي " آآه "
نااظرت أصبعي الي طلع منه دم .. وقلت للورد بصووت عالي وبدلال " يـــاورد من علـــمك تجــرح ؟؟ "
" اسألي نفســـك !! " قالي بصووت غامض مافهمته ..
لفيت وجهي له وشفته متسند على جذع شجره .. ورافع رجله اليمين على الجذع .. ويديه بجيبه بوضعية الي مــل ويبي يرووح ..
مسكت صبعي بيدي الثاني ووقفت وقربت منه " عندك منديل "
ناظر بيديني اول شيء ... بعدين مد يده بجيبه وطلع منديل ... خذته منه وحطيته على صبعي ...
هذا مسبح المنديل بعطره ولا وش السالفه ؟؟
رجعت للورد وقطعت ورده .... ولفيت على وليد ... ناظرت الورده وانا امشي له .. بعدين وقفت مقاابلته بالضبط ... مديت الورده بنعووومه له " وردة حبــنا "
حط يده على قلبه بتمثيل " قلــبي !! "
رمشت له أبي اقهره " أسم الله على قلبك "
أشر لي بصبعه بتحذير " ترى اذا ماوقفتي عن التسبيـل .. ان زواجنا يصير بعد أسبوع "
أرتبكت .. وحمدت ربي انه مايقدر يشوف خدودي الي شبت ضووو ... مديت الورده له بتصميم " طيب ممكن تاخذها "
لوى فمه بأستهزاء " مو لهالدرجه غبي انا .... ومو لهالدرجه حبك لي كبيــر (( لوى راسه يناااظر سااق الورده ورفع عيونه لي )) ماخترتي الا الي فيها الشوك !! "
زميت شفايفي معصبه .. هذا دايم يكشفني .. اوووووف .. رميت الورده ورااه .. ومشيت رايحه لغلا الي مبين انها تدورنا وبعيونها خوف ..
مسكينه هههههههههه .. ابي احاول اجرح هالوليد بأي شيء لو جرح خفيف بأصبعه .. ولافيه فايده ...
وش اســــــوي ياناااس وش اســـوي !!!!!!!؟

×××

دخـل مشااري غرفته متضايق ... ورمى شمااغه على سريره بأهمال كعادته ...

انسدح على السرير وهو يمدد يدينه على آخر شيء .... مد يده وفتح يااقة ثوبــه يحااول يتنفس أكثـــر ..

دخل يده بجيب ثوبــه وطلع جوالــه ... دور بالأسماء لما لقى أسمها ..

دق عليها وأنتظر لما ترد

" ألـوووو مشــاري "

حس ان صوتها كله لهــفه وحس بالألم بقلبه ... ليه يكلمها ويعلقها فيه اكثـر

" هلا رنا كيفك ؟ "

رنا بحماس " تمااااااااااااااام والله .. انت كيفففك وكيف باريس !! الا تعال انتوا مو كنتوا بتجلسون أسبوعين ؟؟ "

قالها بملل " ايه بس ولد عمي رئيس مركز شرطة الـ ’’’ .. صار عنده مهمه .. وجينا معه .. بس مو كلنا "

حس ان صووت رنا تغير " آ ... مين الـ .. أقصد .."

قاطعها مستغرب " وش فيــك ؟؟! "

بلعت رنا ريقها بعصوبه " أقصد اسم الرئيس على ما أذكر فهد صح ؟ "

أستغرب من سؤالها بس ماركز كثير لأنه تعباان وماله خلق احد " ايه فهد ولد عمي "

قالت له " اها اوكي ... مممم أيه صح وش في صوتك تعباان !! "

تنهد " مافيني شـيء بس يمكن تعبااان من السفر "

سألته " ليه توكم واصلين ؟؟ "

رد عليها بكذب " أيــه (( ناظر السااعه )) يالله اجل حياتي حبيت اطمنك علي بنووم شوي "

رنا " خلااص خذ راحتك عمري "

مشاري " يالله فمان الله "

سكــر وأنقلب على جمبه وعلى طوول نـــام ..


رمت رنا الجوال على السرير مرتبكه وتناظر في هيفاء الي الشياطين انقزوا في وجهها " ونـــــــاسه رجع رجع قبل الأسبوعين .. الحين اقدر انفذ خطتي براحه لا تأجيل ولا أن يحزنون "

بلعت رنا ريقها " هيفااء .. ماابي اكون السبب .. ماابي اخذ الذنب "

ردت هيفااء من غير أهتمام " ياعمري انتي مالك دخل ... انا الي جبرتك تسألينه بأسم الرئيس المزيوون "

سكتت وهي تركز عيونها على صووره بلابتوب رنا ... فتحت عيونها بصدمه وأشرت على الصوره " أنا شفـــت هذا الي يشبه الفنـان ... "

سكتت والتفتت على رنا وهي فاتحه فمها " لحظه انا شفته بعزومة ولد السـ’’’ .. يعني ... يعني هذا مشاااري ولد عم فهد صح ؟؟؟ "

صار وجه رنا اصفر من الخوف وهي تناااظر في مشاري الي مااسك يد أخوه ومبتسم " آ ... هيفااء .. انتي وش تبين بصورة مشاري "

هزت هيفااء راسها " يالخبله أصحي .. انا ادور صووورته دواااره واخطط علشان اخذها .. وانتي معك الصوره جاهزه ولا تقولين لي ... صدقيني بيحبك بيموت عليك "

قامت رنا بلمح البصـر وخذت لابتوبها .. وسكرته ودخلته بدولاب ملابسها .. التفتت على هيفاء بحده " هيـفاء اسحري فهد بكيفك .. انا نصحتك .. لكن مشااري ابعدي عنه "

تخصرت هيفاء " هذا الي قبل شوي تقوله ياعمري !! "

ردت عليها بأرتباك " ايه ياعمري .... ولأنه عمري ماراح أأذيه وأسحره .. هيفاااء الله يخليك راجعي نفسك "

مسكت هيفاااء شنطتها وعباتها وعطت رنا نظره " أذا ماخليــته يحبني وسحرته يارنــا .. والله ... وهذا انا حلفــت اني أغيـــر اسمي ... وأصبغ شعري بالأصفر (( عفست ملامحها )) وووع النصــر ... (( رفعت نظرها لرنا )) ولااا بعد أصبغه بخصلات زرقاء هههههههههههااااااي "

أشرت بيدها وهي تطلع من الغرفه " بتجيني يوم وبتقولين لي بليييز الله يخليك هيفاء خلي مشاري يحبني مثل مايحبك فهد .. يالله بااي " سكرت الباب وطلعت ...

×××

مسك فهد المسدس وحطه عند خده اليمين وهو حاط صبعه على الزنااد .. ولصق ظهره بالجداار علشاان ماينتبه له الرجال الي طالع من العمااره ..

أشــر لنـاصر الي قدامه علشـان يستعد هو والرجٌاال ...

خذ نفــس .. وبسـرعة البرق لف يررركض متوجه لباب العمااااره ... شااف رجٌاال الشرطه ياخذون المكاان الي أتركه ...

جاء بيدخل من الباب بس بسرعه سند ظهره على الجداار وهو يشـوف شخص يطلع وبيده سيجاره ... ركز بعيونه عليــه .. وعقد حواجبــه يحاول يتذكر وين شااف هالوجه ..

طلع فجأه بوجه الشخص وأشر بالمسدس على جبينه وصرخ بحزم " ولا حـــركه "

فتح عيــونه بصدمه يوم تذكـر وين شاافــه ..... بس ماهتم وأشر لرجٌال الشرطه انهم يداهمون العمــاره ...

حط فتحة المسدس على رقبة الرجال الي من أبتااع بو سرور وضووق عيونه " راجعلك .... راجعلك ولك معي حساااب ثانــي "

أبتسم الرجاال من غير خووف .. وقاااال بنبره خشنه " كلنا عندنا حسابات لبعـض ... وأنت من الي لك معي حســاب "

زم فهد شفايفه ودفـه على الشرطي الي جمبه " خذووه السيااره بدون أي صووت "

قال الرجال بخشونه أكثـر وهو يقلد رجٌال الشرطه " أتمنى تطلع حي طال عمرك ههههههههههههه "

رفع فهد راسه يمسك أعصاابــه ورااح يمشي بحذر .. بيخاطـر وبيدخل بهالعماره ... الي عااارف من فيها ... ووش يسوون فيــها !!

×××

قالت شجون لأمها وهي تأكلها " الحمدلله ان بعد المغرب العقربه تطس تنااام "

أبتسمت أمها بتعب ... ورفعت رااسها تشووف ولدها يدخل وعلى فمه أبتساامه واســعه ولابس ملاابـس الشغل " السلاااام ياحلويـــن ... جالسين تاكلون بدوني ؟؟ "

أبتسمت شجون " لا ياحلـــو احنا كلنا وخلصنا ... دور امي "

سوا نفسه زعلان " زيــن ابي آكل مرتيــــن "

هزت راسها وهي تدخل الملعقه بفم امها " لاااااا لأمي وبس "

أبتسم لأخته وقرص خدها " ترى ريلج بيجي اليوم يزورج تجهزي "

حطت الصحن بحزن " لاتقول ريلج !! اخااف منه يمه انا عمري 16 وهووو ... "

قاطعها " درينا درينا .. عمره 26 او 27 او 28 او حتى 30 المهم انه ريلج "

ناظرت امها والدموع بعينها .. وحطت أمه يدها على كتف بنتها بضعف .. وش تقدر تسوي وهي بهالحاله ..

قال يعقوب يحااول يطلعهم من جو الحزن " ترى دريت ان خالتي بترجع باجر من السفــر ... يعني تجهزوا بعد ثلاث ايام بالكثيــر بوديكم لها تزورونها "

نطت شجون من الونااسه " صــدق ؟؟؟! "

هز يعقوب رااسه .... وضمته شجون من رقبته وهي تنااقز " ونآآآآآآآآآآآآسه بشووووف بناات خالتـــــي ونآآآآآسه "

بعدها " آآآآي وجعوووووه وجعتيني ... يالله ضفي وجهج ورآآي سـفره "

ناظرته من طرف عينه " ايه صح نسيت الكاابتن يعقووب مشغــول بسفراته "

هز راسه يضحك عليها .. وراح باس راس امه .. وقرص خد اخته بعدين باسها " اذا سوت لج شيء النسره مريمووه ردي عليها لايهمج شيء "

قالت له وهي تنزل راسها " واذا ضربني ابوي !! "

قال بعصبيه " هالمره اذا مد يده عليج والله مالنا قعده بهالبيت الي متمنن فيه علينا "

رفعت راسها وهي تناظر امها وتلعب بأصابعها " متى بنترك هالبيت بس "

حط يده على كتفه " معليه شجون صبري كم شهـر لما اجمع راتب يكفي للإيجاار والأغرااض .. وان شاء الله نهج من هالبيت "

شجون " ههههههههههههه نهج "

أشر بيده " ايه نهج يالله سلااااااااام "

×××

جلســت عبير على السرير متملله " تراكم طفشتوني حياتي ... مبروك مبروك مبروك ... درينا .. خلاااص ... يوووه "

رفعت شيماء حواجبها " هذا جزانا يالظالمه !! "

ردت عبيــر معصبه " بـــس انا مو مستانســه ما أبي اتزوج "

البندري " شوفوا شوفوا الكذب .. أنتـــي ماتبين تتزوجين ؟؟؟؟؟؟؟؟! لا الكذب بعينوووو خخخخخخ "

رمت عبير المخده عليها " انطمي واطلعي برى انتم ماراح تفهموني "

لينا " يعني شلون نفهمك ؟؟ فهمينا ؟؟ ليه ماتبين هالرجاال وش زينه "

عبير تأشر بيدها " الي يسمعكم يقوول احد مهتم برايي .. ترى ابوي عطااه الموافقه .. وخلااص الملكه الأسبوع الجاي "

وقفت شيماء " كلولولولوليــــش الف الصلاااااااة و... "

جرتها عبيــر وهي معصبــــــه " هيـــه هيــه انتي احد قالك انا فرحانه علشان تفرحين كذا ؟؟! "

شيماء حطت يدها على قلبها " يمــه وش فيك طيب ؟؟ وش جااك ماتبين تعرسين ... حبيتــي ؟ "

ناظرتهم عبير ببرائه " انا ؟؟ "

البنات " أيــه انتي "

حكت شعرها مرتبكه " اذا جاات بيـــان بطلع الي بقلبي لها "

لينا عصبت " يعني وش معنى بياان "

ردت عبير " لأن المشكله من بيتها "

شيماء " هااه ؟؟ "

البندري " بناات فهمتوا شيء ؟؟ بذمتكم ؟؟ "

شيمااء " لااااااااااااء "

لينا " ولا حرف "

عبير ضمت المخده وتنهدت " تدورن اني حبيت واحد مايحبني ؟؟ ويكرهني ؟؟ (( التفتت على البنات الي علامة الأستفهام فوق راسهم )) آآه ياقلبي .. اقوووول انقلعوا برى وخلوني انوووم .... بعد ما أتملك وأخلص بعلمكم السالفه ..."

انسدحت وتغطت ... ناظروا البنات في بعض ..

لينا تأشر على عبير " شفتوا زي هالنذاله ؟؟ جايين نبارك لها ومرتبشين وتنوم وتخلينا ؟؟ "

شيماء تحط يدها على ذقنها " صراحه ماشفت زي هالنذااله .... الزفته أمرها غريب جداً "

البندري " باللهي ؟؟ "أنآ مآعآد بِيّ يآ صآحبِيّ / جِسم / وعرُوقّ / ودم / ..!
ولآ حتَى " ظلآل " يآرث أشبآهيّ من [الليّلَهـ ] ..!

أنآ وإنْ قلتّ أنآ يعنيّ " حُزن " يعنيّ (جِرآح و هم )..
ولآ أدرِيّ وِشّ أسويّ مآ بقَى بـ /.. اليّد حِيّلَهـ ..!


اليـــوم الي بعـــده ...,,..

لفت حلا شعرها ورفعته بشبــاصه سماويه بلوون بلوزتها ... تعطرت وطلعت من الغرفه وهي تنادي " ســعوود ؟؟ "

طلع سعود من غرفته يحاول ينزل بلووزته الي لابسها مقلوووب ... تكتفت حلا " أحد قالك سووو فيها انك كبيــر والبس لوحدك ؟؟ تراك من جمبك "

طنشها سعود وحاول يدخل رجله الصغيره كلها بجزمته (( وانتم بكرامه )) ..

دققت حلا برجوله ... ورجعت راسها وهي تضحك " هههههههههههههه ياحظي لابسهم مقلوب .. اليمين باليساار .. واليساار باليمين "

مافهم لها سعود وتكتف بملل " يالله ... سوويهم بسلعه "

رفعت حاجب " بعد يتأمر هالنتفه " قربت منه وعدلته .. بعدها شالته تبي تنزله بس هو مارضى ومشى قدامها بغرور

حركت يدها بأستهزاء " صدق ولد السـ’’’ الحمدلله يااربِ "

شافت ثامــر يكلم جوال وهو جالس على الكرسي قداام التلفزيون الي مطول عليه لآآخر شيء على الأخباريه ..

راح له سعود يركض ... وثامر شاله مبتسم له وباسه ...

جلست حلا على الكنب تناظر الساعه .... بعدها سكر ثامر الجوال وضم سعود له ...

سألته تحاول تكسر الصمت " اقول ثامر متى قالوا بيوصلون "

هز كتوفه ببرود " ماادري عنهم "

لاحوووول ملـــل الدنيـــا ملــل ...

قطع ثامر الصمت " الا أقــول شكلك مستانسه على رجعت أهلك "

طالعته مستـغربه " أكيد مستانسه ذولا اهلي !! "

رد عليها " أيــه وبنفس الوقت مليتي من قباال معـا .."

وقفت وصرخت " خلااااص طيــــب يوووه "

لفت تتحلطم " مـعاق معـاق معـاق .. ماادري وش الفرق بيننا وبينهم .. كلنا بشــر .. ليه المعاقين مالهم قلب .. مافيهم دم .. مايحســون .. مايحبون ويكرهون (( التفتت عليه )) ما أحد يحبــهم .. ما أحد يعشقهم .. رد علي !! وش فيك سكتت ؟؟ "

نزل سعود من على حضنه " مايهم هالكلام حلا ... المهم انك راح تعيشين طول عمرك محرومه من كل شيء "

ردت عليه بقهر " أنــا راااضيــه رااضيه .. لكن أبعد البرود والجمود والقسوه عنك وأصير أسعد انسانه بهالكون كله "

قالها بأستهزاء " تلعبين على نفسك ولا علي حلاا ؟ "

قربت منه مقهوره وحطت وجهها بوجهه مبــاشره ... لدرجه أنفااسها صااارت تلفح وجهه " بسألــك ثامــــر سؤال .... سؤال واحد ..... واذا جاوبت عليــــه صدقني راح أسوي الي تبـــي .. حتى لو قلت لـــي أطلع من حيااتك بطلع "

ركز ثامر بعيونه قدااام .. مكاان مايحس عيونها فيــه ... " أسألي "

بلعت ريقها تغالب دموعها " لو .... لــو كنت أنا الي صايــر لي الحادث ... لو كنت أنــا الي مااقدر امشي ولا أشــوف ... (( خذت نفس )) راح تكرهنــي ؟؟ راح تحـــب غيــري ؟؟ راح تطلقــني ؟؟ "

سكتت تمسح دموعها الي نزلت غصــب ..

وشافت وجهه أنقلب أصفــر وماقدر يحرك أي شيء بجسمه .. صرخت بقلة صبــر بأقوى ماعندها " جاااااااااااوب "

هــزت الكلمه الشقه هـــز ..

تراجع سعود بخووف .. وأنفجــر بالبكـــي ..

رجعت تصرخ مو مهتمه " قلـــــت لك جااااااااااوب "

نزل راسه فجأه وخذ نفــس .. وحطت يدها على ذقنه ورفعت راسه ... شافت عيونه حمرااء وكأنه يغالب الدمووع مثلها

مسحت على خده بحب " لا ياثــامر لا تكبت أي شيء بداخلك .. انت تحبني صح ؟؟ تحبني مثل ما أحبك "

لف عيــونه وقال بصووت خشـن طلع غصب عنه " أيــه احبك وهذه مشكلتي "

مسكت راسه بين يديها " ليــه مشكلتك ليه ؟؟ (( التفتت على سعود الي لما الحين ماسكت ورجعت تناظر ثامر )) ثامـر خلنا نعيش حيااه عاديه مثل قبـل وانت اذا الله كتب لك تسترجع بصرك ... راح يرجع لك .. راح تسـ .."

قاطعها بألم " علشان كذا !! حاطه أمل اني برجع طبيعي مثل اول "

يالله صبـــــرك ... يالله صبــرك .. رددت في نفسها والصدااع يزيد برااسها ... حركت يديها بتوتر " ثامر ... ثامر حبيبي ... انتي تبي ترفع ضغطي بأي طريقه ... خلااص لا تساافر ولا تتعالج انا احبك بكل مافيك وانت عااارف .... والحين لاتضيع السالفه جاوبني على سؤالي ... جاااوب "

التفت على مكان صوت بكى سعوود " سكتيــه "

راحت له حلا وشالته ولفت تناظر ثامر " أول جاااوب "

أرتفع صدره وبين انه يحاااول يمسك اعصاابه " لا ماراح اكرهك .. ولا راح اطلقك .. وبظل احبك واموت فيك ... أي سؤال ثاني ؟؟ "

أبتسمت حلا " اجل ليــه انت على راسك ريشه وانا غيـــر ؟؟! "

مارد عليها رجع راسه بتعب على ورى ...

مشت بتودي سعود المطبخ تعطيه مويه .. والتفتت على ثامر " على فكـــره تراني مو حامــل !! "

×××

نــاظر سامي في أمه معصـب " وشلووون يعني أنتـــي رافضــه "

ام سامي " يعنـــي راافضــه واضحه الكلمه "

ليلى " هههههههههههههههههه اخوي عنده قلة أستيعااب "

ناظر فيها سامي والشرر يتطاير من عيونه " أنتـــــي بالذاات ولا كلمه ياقليلة الحــيا "

تأففت ليلى .. وهمست لنفسها " يالله ماباقي الا كم يوووووم وأنفذ خطتي وأتزوج وافتك من الكل "

التفتت امها عليه " اقوول انتي الثانيه مو كافي اخوتس يبي يرجع العله ام عيون خضرااء تجين انتي ؟؟! "

ليلى وهي تتصفح مجلة زهرة الخليج " اقول يمـه .. بس متى بننـزل الخبر نسلم على عمتي "

ناظرتها امها من طرف عينها " يمكن بعد 3 أيام "

رمت ليلى المجله من يدها مبسووطه " ونــــاسه وفلـــه .. تسلمين يا أحلــــى أم بالدنيا ذي كوووووووووووووولها "

فتحت ام سامي عيونها اول مره تطلع من بنتها كلمه حلوه ... وقفت ليلى وهي تأشر بيدها على عقلها " أقول سامي فكر مره ثانيه ترى الأستعجال مو زين "

صرخ عليها " والله اذا مارحتي لا يجيك طراااق "

راحت مو مهتمه فيــه .. وهو رجع لأمه " يالله يمه كلمي ام متعب او عمتي وفكيني .. ماله داعي انا ارووح اكلم الرجال قبل ما اعرف راي البنت"

ردت امه بأستهزااء " لا بتنبسط وبترقص لأنك رجعتها .. أقول قم ضف وجهك بس ... وكلام ماني متكلمه زيـــن ؟؟ "

قام سامي منقهر " زين يايمه لكن انا بتكلم ... وراح ارجعها بالطيب ولا بالغصب !! "

×××

بــعد يوميـــن ....,...

ناظرت بيان بحلا " أقـــول وش سالفتك مبرطمه ولا تقولين لنا وش فيــك ؟؟ "

ماردت حلا وكأنها ماسمعت ...

تبادلت ضي مع بيان النظرات ... وقالت ضي " المشكله تقط وجهها كل يوم وتجينا ومو راضيه تعطينا وجه !! "

عطتهم حلا نظره " اقول مالكم يومين من جيتوا لاتسوون فيها اني كل يوم أجي .. وبعدين نفسية ثامر زفت لأني قلت له شيء ... وما لي خلق 24 ساعه هوااش ودموع "

بيان تأثرت " ياعمري انتي .. هذا نتيجة الزواااج ... اوووف ... وأسيل بعد تقول روابي دايم عندهم ماترووح الا بالليل .. ولااا تحبس نفسها بغرفتها وتبكي ... تسمع صوت بكاها أسيل "

عقدت حلا حواجبها " غريــبه ؟! هي ومتعب ماشاء الله عســل "

ضي تهز كتوفها " حتى انتي ياحلااا كنتي مع ثامــر أحلى من العسل .. شكل عين جاتكم "

تأففت حلا " الله ياخذ الي عطانا عيــن ..... مايخلون الناس مرتاحيــن !!! "

بيان " اقري عليكم كل يوم ولا يجيك عين "

حلا " اسمع من الي تنصح "

كشتها بيان " جزااء المعروف سبع كفوف "

ضي " الا تعالي بياان تدرين موعد زواجك تحدد خخخخخخخ "

عطتها بيان نظره " أضحكي أضحكي وش ورااك .. يبوني اتزوج بعد شهــر بنهاية العطله تخيلي ؟؟؟! وماراح يسفرني الا أسبووع !!! مالت عليه امحق شهر عسل الا بصل "

أشرت حلا بيدها بملل " ياشيخه ماعليك من شهر العسل ولا غيره المهم الراحه النفسيه "

حركت بيان فمها " أيــه كثري منها "

دق جوااال بيــان وناظرت الشاشه وابتسمت " هذه ســاره "

غمزت ضي لها ... وراحت بياان غرفتها وهي ترد على ساره " هالــــووو "

ساره " هههههههه وعليكم السلاام .. كيفك ؟؟ "

بيان جلست مقاابل الابتوب " تمااام كيفك انتي ؟؟ "

ساره " والله الحمدلله .. توني طالعه من غرفة فهد دخلت أتطمن عليـه وقالي ان زواج و... زواجك تحدد بعد شهر .. قلت ابارك "

تنهدت بياان " أي تباركين اسكتي وخليها ع ربك (( عقدت حواجبها )) ايه تعالي أخباار أصابة فهد "

ساره " لا الحمدلله تحسنت "

بيان " ياعيـــني صاار بطل بكل محطه جايبين صورته "

ساره " بس وربي خايفه عليه "

بيان بأستغراب " ليــه ؟؟؟"

ساره بقلق " هدده الي مايتسمى "

حطت بيــان يدها على قلبها " وشـــو ؟؟؟ "

×××

نــاظرت أسيــل في أبوها ووليد وخالد " و .. وش .. وش تقولون ؟؟ "

خالد يناظر وليد وابوه بشــك " ياربـي ياليتني اقدر افهم وش جالس اقول "

حط وليد يده على كتف خالد " ماراح نرد عليــه بسرعه بنفكـر هذا زواج مو أي شيء ... وهو كان يحب .. وماظنتي نسى فجأه !! "

بلعــت أسيــل ريقها مو مصــدقه ...

زيــاد خطبها ... ومـــتى ؟؟! بعد يومين من رجوعهم من السفــر وش السالفــه ؟؟ معقووله يحبها ... لاا هو يحب بدوووور ..

ناظرت ابوها الي مبين عليه يفكــر ...

بو وليد ناظرها وابتسم " خلاااص نقووله بنرد عليك بعد كم يووم "

وليد " بس يايبه حنا نعرف زيااد يعني بيقول ليه نسأل ؟؟ "

بو وليد " هذا زواج ياولدي ... لازم السؤاال ... اذا عليك انت .. عمك عارفك زيــن مثل عياله ... لكن زيااد مر بظرووف صعبه وتصرفاات غريبه لازم نتأكد انه نسى كل الماضي "

خالد " خلااص يبــه قوول لأبو ثامــر .. والحين خلونا نرجع الرجال ينتظرون ..! "

×

×

نهايــة الجزء الســابع عشــر ..

سموالانوثة
01-08-2010, 12:51 AM
>> الجـــزء الثــامن عشــر <<

>==(( ماقبــل العواصف ))==<

×
×
×


|:| كبــرت |:| .. ونظـرة الطفـلـه
تعيـش في |:| داخلي |:| .. فطــره !!


بعدت البطانيه عنها بخوووف وصدرها يعلى وينزل .... هذه خامس مره تحلم بهالأحلام الغريبـه !!

دارت بعيونها على كل غرفتها وهي تسمي بالله وتتعوذ من الشيطان... وركزت بالساعه المعلقه فوق التسريحه ... 3 الفجــر !!

==(( بـيــــان ))==

أحلام غريبه تهاجمني في كل مره انام فيها وانا افكر بحياتي ... وحده عليها شال أسود ووليـد يبتسم لها ويساعدها .. امي ماشفتها الا مرتين بس .. اكثر شيء على ام شال أسود
بديت أخاف من مستقبلــي ماادري وش يضم من مفاجئات لي ... من احزان .. وافراح ....
افراح .....؟ معقوله بفرح بيوم وانا متزوجه غصـب عني ؟! متزوجه شخص أكرهه ويكرهني ؟
جلست على السرير وانا مغمضه عيوني وأفكر !! بعد شهــر زواجي
أنا ؟؟؟ انا بيان بعد شهر زواجي ... انا الي كنت قبل مايجي وليد من السفر البنت الصغيره الي كل حياتها مرح وطلبااات وطلعات وجيات
راح أتزوج ... وبعد شهر ... ومن وليد ولد عمي
فتحت عيوووني بخوووف .... توني أستوعب ان كل هالأشياء حقيقه .. مو حلم وبصحى منه .. مثل الحلم الي حلمته توي
خلاص الزوااج صار واقع ..... بس لحظــه !! تقدرون تعرفون شعور الشخص الي لما الحين مو مصدق ان حياته تغيرت 180 درجه !!!
مو مصدق انه بيصير مسؤل عن بيت لوحده .. وهو عمره ما حـس بالمسؤليه ؟!
وقفت بسرررعه وانا احاول اهون على نفسـي ... ساره صدقتني ... لكن بهاللحظه بس حسيت اني ماكنت رافضه وليد علشان ساره بس ..
ماكنت كارهته وماكنت خايفه من الزواج منه علشان ساره بس
لااا وليد يحب ليلى وماخذني تحدي ..... يعني ؟؟؟! يعني ان حياتي جحيـم ...!
ليه توني أفكرررررررر بهذا الشيء لييييييييييه خذت المسأله حزن ودمووع وكتفت يديني كأني طفل عمره 5 سنوات مغلوب على أمره
أنـــهمرت دموعي على خدودي بخوووف ... بدت تسيل لأني توني حاسه بنفــسي .. بهاللحظه بــس .. وبسبب هالحلم حسيت بنفسي
كان مخيــف أكثــر من أي مره .... مثــل الشيء الي ينبهني ويفتح عيوني على الحقيقه والواقع
طلعت مثل المجنونه من غرفتـي ..... خلااااااااص مايهم مطلقه ولا لاء .... المهم أحاول لو بس محاوله انتي أتحرر من هالزوااج مو معقوووله الي يصير
مو معقــوله ان شخصيتي تحطمت بـ لحظه خووف وضعف ... مو معقــوله !!
التفتت على غرفتي جدتي وتوجهت لها .. دقيت الباب ولا شفت جواب ... فتحته وطليت براسي ولا لقيت جدتي ...
الظاهر انها راحت بيت عمي ضاري ...
سكرت الباب وناظرت في غرفة ابوي وامي البعيده ... ما أقدر اكلمهم هالوقت ماتعودت على كذا ..
التفتت على غرفة ضي ... مممم ضي ماتقدر تسوي شيء ... ياليت حلاا هنــا ..
فتحت غرفة حلااا ودخلت فيها ... شميت ريحة عطرها الثابتـه بالجو .. وانا اغمض عيونــي ..
تزوجت وتركتني ... كنت وانا صغيره اذا تحلمت بحلم مخيف ومالقيت جدتي اروح عندها ... ومشاري ينضم لنا ويجلسون يسولفون ... كانت أيااام ياليتــها ترجع
طلعت من الغرفه وسكرتها .. رحت جنااح أخواني ... وناظرت بغرفهم .. حمد تعبااان ياعمري جاي من المستشفى متأخر ..
وسطااام مو مره معه وهاادي بحاله ... مممم مافيه الا مشــاري يمكن يفهمني ؟
تقدمت وانا آخذ نفــس ودقيت الباب ... أنتظرت لما سمعت صوت مشاري كله نوم " نعــــــم ؟ "
قلت وانا احك شعري بخجل كأنه يشوفني " أنا .. مشاري ... أبي اكلمك "
بعد ثوانــي فتح الباب وشعره الطويل شوي .. منكوووش وشبــه مغمض عيونه ... ناظرت صدره العاري وغطيت عيوني وانا خدودي تحمر " عييييييييييييب البس شيء "
قالي بقلة صبر " أخلصي علي وش تبين ... جايتني وانا نايم وتتأمر بعد بنت ابوها "
دفيته وانا منزله عيوني ودخلت الغرفه ... وهو فتح عيونه شوي ومستغرب " وش تبين ؟ "
جلست على الكرسي الي جمب سريره بشكل معكوس .. صاار ظهر الكرسي قدامي متمسكه فيه ومسنده ذقني عليه " أبي اكلمك ضرووري .. كلام ما يتأجل "
سكر الباب بهدووء ورمى جسمه عل السرير وهو يتمدد ويتثااوب " آآآآآه .. تفضلي طااااال عمرك "
غمض عينه اليمين وفتح اليسار وهو يناااظرني فيها على جمب ينتظرني اتكلم .... ناظرت في أصابعي احااااول اجمع شجااعتي الي أختفت من الأيام الي راحت .. ورفعت رااسي " مشـاري بصراحه أنا ما أبي اتزوج وليـد "
شهق وجلس بسرعه وهو مفتح عيونه لآخر شيء والنووم طآآآر " نععععععععم ؟؟؟ عيدي عييييييييييدي ؟؟ وش قلتي آنسه بيااااان ؟؟ "
ماخفت من صراخه ولا من لهجته ... لحد هنا وبس .. قلت وانا رافعه ذقني بشجاعه " قلت ما أبي وليد ... ابيك تكلم ابوووي وتقوله اني مارتحت ... حاسه ان حياتي معه بتصير مشااكل وحزن ... فياليت يطلقني قبل مايفوت الفوت ونتزوج جد "
سكت شوي .. بعدها رجع انسدح وهو يضحك كأني قايله نكته " هههههههههههههههههههههههههههههههههههه "
بلعت ريقي ورفعت حاجب ... خلوه يضحك أحسن .. ماراح استسلم بسرعه ..
ناظرني وهو رافع حواجبه بأستهزاء " ياشيييييييخه !! تتزوجون جد ؟؟ ليه انتوا الحين متزوجين لعب ؟؟ (( تنهد وهو يعفس شعره بملل )) بيــان ياحيااتي يا أختي ... الزوااج مو لعب علشان تستخدمين حاستك السادسه .. وتقولي ان حياتك معه بتصير مشاكل !! وين حنا فيه ؟؟ في أمريكاااا نرمي عمله ونقول لاجات على الوجه بيصير الزواج سعيد ولا جات على الظهر بيصير تعيس ؟ "
مارديت عليه .. لأنه مافهمني .. لكنِ وقفت وانا اقول " وليـد يحب بنت خاله ليلى .. وكان يبي يتزوجها .. لكن ابوه غصبه علي "
ناظرني كأنه مو مصدقني " وش دراك ؟ "
قلت له بثقه " أسيل قالت لي لأنها سمعته يكلم عمي بالصدفه "
مسك البطانيه وتلحف وانقلب على جهة اليساار مقابلني " بيــان ترى وليـد مو بنت ابوه يغصبه !! كل الشباب ممكن ينغصبون الا وليـد شخصيته ترفض هالشيء .. والحين تعوذي من الشيطاان وارجعي نامي وخليني انااام "
مافيه فايده .. تعاملنا بعقـل .. تعاملنا بثقل ... بعدنا حركات الأطفال مثل مايسمونها ... لكن هذه النهايه ..
قالي وهو يغمض عيونه بيناام " ولا تتهوري وتقولين لأحد الي قلتي ... لأن ابوي وعمي بينصدمون من كلامك ... مستانسين ومحددين العرس ويخططون وش يسوون من الحين وانتي تقولي هالتفاهات ؟ "
تفاهات ياسلااام ....... تتوقعون ببكي ولاا بصاارخ ؟؟ لااا ماراح اسوي شيء من هذا
رجعت خصل شعري على ورى وانا مركزه بعيوني على مشاري " خلاص مشاري ابيك تتذكر كلامك ..... ارائي تتتغير بين لحظه ولحظه من خطبني وليد .. لكن رايي الأخير هو انكم بتندمون لأنكم ماسمعتوا لي ماجلستوا معي وقلتوا راضيه على هالزواج تبينه ؟؟! تفكيركم بالعاايله عمااكم على هالشيء ... مع اني رفضت اول ماقال ابوي لي عن الخطبه .. لكن بس وافقت فرحتوا ونسيتوا رفضي (( لفيت بطلع وانا اشوف مشاري يفتح عيونه ويركزهم علي )) بجيك يوم من الأيام يامشاري وبقولك (( لفيت عليه وأشرت عليه )) أنت السبب لأنك ماسمعت لي "
هز مشاري راسه مو مهتم " تعوذي من بليس .. وماراح تجيني لأنك بتعيشي أحلى عيشه مع ولد عمك "
طلعت من غرفته وسكرت الباب بقوه ... أتعوذ من أبليس ....؟ لكنِ بتزوج ... بتزوج وبغامر علشاان بس اثبت لهم انهم على خطأ ؟؟ أثبت لمشاري اني أتكلم بالحقيقه مو بالتفاهات
لكن قراري هذا صحيح ولا خطأ ؟؟! .. مايسمى قرار بشكل جازم .. لأني الحين مغلوبه على أمري .. ما أقدر اسوي شيء بعد ماسكتت طول هالمده .. ليه توني أنتبه ليييه ؟
حاولت أتغير طول هالمده لكن ارجع لتصرفاتي التلقاائيه بدون ما أحس .. حاولت اتصرف بتصنع لكنِ تعودت على التصرف بطبيعتي .. وش اسوي أكثـر
ليه يبوون يغيرووونـي ؟ يغيرون نفسي !! يغيرون شخصيتي الي خلقت عليها ؟!
ناظرت غرفة مشاري للمره الأخيره ومشيت ..
اذا هذا رد مشاري أصغر خواني ..... عارفين رد الكبااار صح ؟؟
تنفست بسرعه ودخلت غرفتي وانا اتسند على الباب ...
ماادري هل الأنسان يتغير بدون مايدري ولا ؟؟ واذا تغيــــر
وش ممكن يغيــــره ؟!


×××


مدري والله يا حبيبي وش أسمِّي هـ الجروح
دام طعناتي - [ عيالك ] .. إنت أبوها وسمَّها

رمـت غلا على سعود علبة البرينجز وهي تتحلطم " يالله صباح خيــر .. خذ كٌـل يالدوب .. كل ماشافني آكل شيء نط في وجهي "

خذ سعود البرينجز ورااح يركض فووق في غرفته ..

ثامر وهو متكتف بملل " عليه بالعافيـه .. وما ألومه شكلك 24 ساعه تاكلين قدامه .. يبي يخفف عليك "

رفعت غلا حاجب وهي تناظر في حلا الي تتصفح مجله " حلا قولي له .. انا آكل 24 ساعه ؟! لو آكل أجل ليه ماسمنت ؟! "

رفعت حلا عيونها لغلا بعدين رجعت تناظر بالمجله من غير ماترد ..

ثامر " يمكن سمنتي ... بس ماتدرين وزنـي وشوفي "

غلا وهي تقرمش بالبطاطس " لا شوفني معصقله ماسمنـت "

سكت ثامر ومارد .. وأنتبهت غلا لـحلا وهي تأشر بيدها بمعنى مجنونه .. مافهمت لها وهزت راسها مو مهتمه ..

قطع ثامر الصمت " للأسف لو كنت أشوف .. كان عطيتك رايي "

وقفت يدها الي فيها بطاطس قريبه من فمها .. وجمدت تحاول تستوعب الي قالته ... يووووه ماكانت تقصد تجرحه ..

رفعت عينها له " آ .. والله ما اقصد ثامر "

رد عليها بهدوء " ادري انك ماتقصدين "

تنفست براحه ورجعت تكمل أكلها ... وثامر لوى فمه بسخريه " الا ماقلت لك عن حمـل حلا ؟! "

فتحت عيونها مستغربه من سؤاله .. لأن حلا قالت لها انه كشفها " هممم ... حمل ؟ مممم "

حلا وهي ترمي المجله بجمبها " ثامـر ماله داعي تفتح هالموضوع "

رفع حواجبه يسوي نفسه مستغرب " ليـه ؟ ماتبيـن كذبتك تنتشر ؟ "

غلا بعتااب " ثامـر .. خلااص لاتجرح حلا أكثر "

التفت عليها عاقد حواجبه " أجرحها ؟ ليـه هي قالت لك اني اجرحها ؟ "

تنهدت حلا " لاحول الحين لقى زله جديده يمسكها علي "

أنقهر ثامر " وش قصدك ؟ "

وقفت تشغل التلفزيون " ما أقصد شيء أستااذ ثامر "

صلح لها بقسوه " أستااذ سابقاً "

وقفت غلاااا تتأفف " اوووف ماادري وش فيكم يالرجاال .. تحسبوون ان بس انتوا الي عندكم مشاعر ... (( أشرت بيدها بقهر بمعنى لا )) الحريم ماعندهم .. متبلدين المشااعر ... بس تجرحوون فيهم !! ... والمشكله تعلقونهم فيكم قبل علشاان يصير الجرح أكبر (( انحنت وخذت علبة البيبسي حقها وهي مازالت معصبه ولفت بتطلع من الشقه وهي تكمل تحلطم )) طيــب قولوا لي ماتعرفون ان الجـرح يمكن يموتنا ؟! ان قسوتكم تعذبنا ؟! وش ذا القلوووب الصخر !! متى بتحسون يعنــي (( مسكت الباب بتسكره وراها )) لـ حطونا بقبرنا تجون تصيحون وتقولون آسفين .. بعد أيـ .. "

سكرت الباب وأختفى صوتها .... هدووء عم المكاان ...

حلا موقفه ويدها على التلفزيون الي كانت بتشغله .. ومفتحه عيونها مو مصدقه .... من الي قبل شوي تهاوش ؟؟! غلااا ؟! معقـوله طلع هالكلام بالصدفه بس علشانها هي وثامر ؟! ولا غلاا اساساً مجروحه ؟

التفتت تناظر ثامر الي معقد حواجبه .. وعيونه فيهم لمعة الأستغراب ..!

همس لها " وش فيها غلا ؟ "

حركت كتوفها تفكر " ممممم ماادري والله "

ثامر " متأكده ؟ "

حلا " أيــه والله ماادري وش فيها ! "

سكت شوي بعدها سأل " الجرح والقسوه تموتكم ؟ "

جلست وهي مستغربه جمبه ... معقــوله كل الكلام والمواقف الي سوتهم هي ماجابت نتيجه .. وكلام غلاا جاب نتيجه بهالسرعه ؟

ردت عليه بصوت حزين " أجل ؟؟ وش تحسبونا مالنا قلب ! مو بس الرصاص والأشياء الحاده الي تقتل .. بعض الأوقات الكلام يقتل اكثر منها "

رجع راسه على ظهر الكرسي يفكر .. بعدين قال بهدوء " ما أقصد ياحلا .. والله يشهد ما أقصد .. كل الي ابيه انك تواصلين حياتك بدوني .. بدون ماتتعبين معي .. تواصلين حياتك مع انسان كامل والكامل الله ... حلا انا مو قاسي لأني اكرهك ... لا ... أنا قاسي (( رفع راسه ومشاعره انفضحت على ملامح وجهه )) لأني احبك "

بللت حلا شفايفها بطرف لسانها تحاول تستوعب وش صاار .... حن عليــها أخيراً !!

مدت يدها وعيونها على وجهه ... لما حست بيده تحت يدها ومسكتها بقوووه .. وقربت منه شوي وهي تحاول تسيطر على مشاعرها " ثامر ... ثامر انا كل حياتي بواصلها معك .. انا حياتي بدونك ولاشــيء .. (( حطت يدها الثانيه على ذقنه ولفت راسه لها )) تفهم معنى ولا شيء .. لو تركتني ... لو بعدت عني .. راح اموووت .. ولا راح تنفعك قسوتك ... ثامر حتى لو ظليت تقسى علي كل عمري .. ماراح اتركك .... فلا تقسى وخلنا نعيـش حيااه مثل حياتنا قبل ... لأن القسوى ماراح تفيد بشيء ... بس تموتني كل يوووم .. تبعدني عنك وتقربني منك بنفس الوقت !! "

مارد عليها بس ظل مركز بعيونه على مكان صوتها وكأنه يشوفها " حلاا .. بقولك الي بخاطري بدون قسـوى .. انا … انا ودي انك تتزوجين شخص ثاني .... شخص أعرفه انا وانتي زين "

عقدت حواجبها وهي تترك يده مو فاهمه … بعدها فتحت عيونها يوم قدرت تستوعب وصرخت " ثامـــــر !! انت مجنوووووون ؟! متعـــب متزوووج … متزوج صديقتي .. متزوج بنت عمي .... متعب نساااني يا ثامــر نساني لأنه عرف انه كان حب مراهقه لا أكثر ولا أقل .. وصار الحين يمووت بزوجته !! "

هز راسه متفهم " عارف ياحلا والله عارف "

وقفت معصبه " عارف !! كيف عارف وانت تقول لزوجتك تتزوج ولد عمك المتزوج ؟؟ قولي وش هالخرابيط ؟؟ "

ثامر " حلا انـ .. "

قاطعته وهي تناظر فيه معصبه " خلااص ثامر لا انت ولا غيرك … حنـا بدوو ماقلنا شيء … لكن هالتقاليد القديمـه الي ماتنفعنا كثر ماتضرنا مالها داعي .. تخطبني لولد عمك الي متزوج .. وانا على ذمتك ! لمجرد انه ولد عمي وبغااني وهو صغير ؟ "

تنهد بتعب " حلااا انا ماخطبتك له لكنِ اقولك .. "

صرخت بهستيريا " لا تقوووووولي شيء خلااااااص "

جلست على الكنب منهااره وعيونها متوسعه وملياانه دمووع .. بعدها نزلت راسها وغطته بيديها وجلست تبكي بصووت عالي ..

قدم ثامر الكرسي لمكان صووتها .. ووقف الكرسي يوم حس انها قدامه مباااشره … مد يده يدور وجهها وهي رفعت راسها ووجهها محمر وكله دموع وتشاهق وشافت شكله وهو يدور وجهها بيده … شكل يقطع القلب .. حط يده أخيراً على عيونها ونزلها تحت يتلمس طريقه بوجهها … بعدا حطها على خدها وهو يبتسم برقه " خلااص حلا .. آسف لاتبكين "

شهقت مرتين وقالت بألم " تتأسف وترجع تقسـى "

رد عليها وهو يتنهد " غصــب عني … أوعدك احاول أخفف شوي … لكن مااوعدك أرجع مثل أول .. ما اقدر ياحلا صدقيني "

زمت شفايفها وهي تمسح دموعها وقالت " بــس انا أحبــك "

أبتسم على طريقة كلامها الطفوليه " وانا أحبــك واموت فيك بعد "

توسعت أبتسامتها مو مصدقه " أخيــراً اعترفت ؟! "

قالها وهو مبتسم " يعني تسوين نفسك ماتدرين ؟ "

قالت بدلال " الاه ادري انك تمووت فيني وماتقدر تعيش بدوني .. بس انت مسوي فيها انك مو مهتم قوووي مره "

ثامر " هههههههههههه ماقلت كذا "

قالت وهي ترفع حاجب وتتفحصه وهو مبتســم .. ياحلوه من زماان عن ابتسامته " مالازم تقوول واضح "

مسكت الكرسي حقه وقالت " ممكن ؟؟ "

مافهم " وش الممكن ؟؟ "

لفت الكرسي لما صار كتفه اليمين مقابلها وضمته على جمب بقووووه " مشتااااااااقه لك "

ضحك عليها " هههههههههه من المفرووض يقول هالكلام ؟؟ ولا انقلبت الآيه ؟ "

ضمته اكثر وهي مبسووطه " مو مهــم من يقوولها ... المهم اني مشتااااااااقه لك أكثــر من كل شيء بالدنيااا "

إبشـرر بـ قلـب
مـاا يبي غيـر ذكـرااك..!!

وأبشـرر بـ عين
مـاا تبي غيـر شـووفك..!!

وأبشـرر بـ حـب
لـوو قـسى الـووقت يرعـااك..!!

وأبشـرر بـ روح
من غـلاهـاا تحـووفك..!!

أبشـرر وكـل اللـي
تبـي يـ الغـلاا جـااك..!!

آمـرر عسـى
درب المنـايـاا يعـووفك..!!

يـاا حبيبي
يـاا شـيـن وقتـي بـليـااك..!!
لا صـاار
مـاا ينطق لسـااني حـرووفـك..!!

إن غبـت عنـي
يذبـح القلب فـرقـااك..!!

وإن جـيـت يمـي
عـاانقتني طيـووفك..!!

أمشـي على كيـفك
على شـاان دنيـااك..!!

وأسـاايـر أيـاامك
وأقــدرر ظـرووفـك..!!

من كثـر مـاا خـووفي
على الـقـلـب ينسـااك..!!

سلمت لك قـلـب الـ غ ــلاا فـي كفـووفـك..!!

مديت قـلـبـي
يـووم مديـت يمنـاااك..!!

ولعبت لك عـررضه
و رقصـت سـيـووفك..!!

لـ أجلك أزعــل
بـااقي النـااس لـ رضـااك..!!

وإن مت تكفــى
يدفنوني بـجوفك !!

×××

10 الصبــاح .. في بيت بو وليد ..

روابي بعصـبيه " اسألــوا كثيـــر ... لاتوافقون وبس لمجرد انه يقرب لكم ... تراه مو ولد عمنا .. ولد خال عيال عمنا .. "

خالد بأستغراب " طيب حنا قلنا شيء ؟! وش فيـك معصبه ؟! أحد قال أننا بنوافق وبس .. راح نسأل "

روابي بحده " ومو بس كم سؤال .... اسألوا كثييييييييير "

بو وليد بحزم " روابـــي "

تنفست روابي بضيق " آسفـه يايبـه مو قصدي أضايقكم لكن ما أبـي حياة أختـي تنهدم لمجرد عادات وتقاليد "

بو وليد " وتتوقعين اني برضى على حياة بنتي ؟ "

نزلت راسها بخجل " لا يبـه انت ماترضى علينا .. لكـنِ خفت تظنون انه راح يسعدها .. لأنكم تعرفونه .. ويطلع العكس "

" ليــه انتي مو سعيده مع متعب ؟! "

أنتفضت روابي من الصووت الحاد الي وراها .. والتفتت تناظر في وليد بخوف " انا ماقلت كذا "

رفع حاجب بحده " اجل وش قصدك ؟! "

بو وليد " وليـد .. صل على النبي ماقصدت شيء "

روابي " أنـا ومتعب أسعد ناس لاتخااف .. انا احبه وهو يحبني .. ومو مقصر معي بشيء .. لكن السؤال عن الخطيب حق .. وأنا اذكركم لأني اخاف على مصلحة اختي"

جلس وليد جمب ابوه وحط رجل على رجل وهو يناظر روابي " لاتخافين حنا أدرى بمصلحتها .. وبعدين تدرين ان الأخت أسيل .. قبل ماتناام قالت لأمي ان عن رايها هي .. موافقه .. مع انها تعرف ان زيااد كان يحب من قبـل .. وانه مر بظرووف صعبه "

فتحت روابي عيونها بصدمه " وافقــــت ؟ "

هز خالد كتوفه " تصدقون !! ماتوقعتها توافق "

بو وليد " يمكن أستخارت وأرتاحت "

قامت روابي بسررررعه رايحه فوق .... وصلت غرفة اسيل ودقت عليها الباب .. أفتحت أسيل الباب وفي يدها قلم .. وأبتسمت يوم شافت اختها " أهليــن روا.."

سكتت لأن روابي دفتها داخل وسكرت الباب بالمفتااح ... التفتت على أختها وهي متخصره ومعصبه " ليـه توافقين بهالسرعه ؟! "

فتحت أسيل عيونها تحاول تستوعب ... بعدها حطت القلم بفمها والخجل بين على وجهها " أممممم ما ... ما وافقت عليهم .... يعني عطيت اهلي ... عطيت ابوي .. هم لا .. لكن انا .."

أشرت روابي بيدها بملل " ممكن كلام واضح ؟! "

خذت أسيل نفس وراحت تجلس على كرسي التسريحه .. والتفتت على اختها بتساؤل " وش تبيني اقول ؟! انا قلت لأبوي اني وافقت ..... لكنِ ماقلت لأهل زيـ .. لأهل بو ثامر اني موافقه ... بس أقول رايي علشان يقدر ابوي يروح يسأل .. مو يسأل وبالنهايه انا مو موافقه !! "

جلست روابي على السرير بقهر " وليـه توافقين .. تعرفين انه يحب من قبل .. والي عنده ماضي مايصلح "

اسيل بأستغراب " ليه مايصلح ؟ "

روابي " كيف ليه مايصلح ؟! .. مايصلح وبس "

نزلت أسيل عيونها للأرض تفكر بعدين رفعتهم " بـس أنا أحبــه "

صرخت روابي وهي توقف " نعــــــم ؟ تحبيـــنه ؟ من متى ياســت أسيل ؟ "

تضايقت أسيل " تونـي مكتشفه اني احبه "

ضربت روابي جبينها بقوه " لاحوووووووول حالة حب مستعصيه جديده "

أستغربت اسيل " وش تخربطين انتي ؟! "

وقفت روابي عند أسيل وحطت يدها على كتفها " أسيــل خذي أي رجال .. الا شخص حب من قبــل .. خذي أي رجال .. الا شخــص انتي حبيتيه "

حكت أسيل خدها بتوتر .. مافهمت لروابي .. الحين لأنها حبته ماتاخذه !!

روابي بعصبيه " وبعدين انتي وش لك بهالخرابيط حب وماادري وش .. انتي أنسانه هاديه بحالك .. وتوك صغيره .. ماتقدرين تفرقين شعور الحب من شعور الفرح .. فرحتي يوم خطبك زياد لكنك ماتحبينه "

أسيل بخيبة أمل " وش ذا الكلام روابي ؟! صدقيني أحس اني حبيته .. كفايه انه تساامح من خالد .. وتساامح مني شخصياً .. مع انك عارفه أن رجالنا عندهم عيييب يعتذرون حتى لو كانوا مخطئين "

روابي بأستغراب " تسامح منك ؟؟ متى ؟؟ وليه ؟؟ "

هزت أسيل كتوفها " لأنه مره طردني ... مممم نسيت السالفه .. لكن كان معصب وما ألومه ..... و أعتذر لي وحنا بباريس .."

روابي بتساؤل " وييين فيييه ؟ "

أسيل ناظرتها بضيق " وشلون بعد وين فيه بالحديقه وين بيكون يعني "

روابي وهي رايحه جايه " انا مو مرتاحه له "

أسيل " أنا مرتاااحه "

روابي " أستخيري قبل "

أسيل " أكيـــد بستخير .. اذا سأل ابوي وخلص راح استخير "

روابي " وليييه مو الحين ؟ "

ماردت أسيل ونزلت راسها تفكر ... أبتسمت روابي لها تخفف عليها " الله يكتب الي فيه الخيــر والله يوفقك "


×××


هـذا مكـانهـ يا بحر .. أعرفـهـ زيـن ,
؛؛ رغـم البطا ؛؛ كنـّهـ هنا من ثواني ,

كنـّا هنا قبـل ( نتفـارق ) بـ عـامين ,
قبـل المطـر يجتـاح .. وجهـ المباني ,

وينهـ غـلاتي يا بحر ؟ وينهـ الحيـن ؟
مرّك ؟ لمحتهـ ؟ ما نشـد عن حناني ؟!

حتـى الكراسي // تسـألك يا بحر وين ؟
مـن غيـبتهـ .. حتـى الكراسي تعـاني !

رمى بخفه ثامن حجر بالبحر .. كان رافع رجله اليمين على صخره كبيـره بكورنيـش الخـبـر وساارح بتفكيره بعيييييييييد

التفت على كراسي جمبه ... غمض عيونه وهو يتذكـر زين انه جاب بدور مره هنا بنفس المكان بالضبط وجلس معها .. كان الوقت لاحر ولا برد ...

نزل رجله وتوجه للكراسي وصاار قبالهم يناظر فيهم وكأنه يشوف نفسه هو وبدور

==(( زيــــاد ))==

هذا هم الكراسي .. أيــه أتذكر زيــن .. انا على اليمين وهي على اليسار .. تبتسـم لي بأبتسامتها الدايمـه .. تطربني بسوالفها بصووتها المميز النااادر ..
ويــنك يابــدور ويــنك ؟! خليـتيني أحبـك 10 سنوات بعدين تركتيني .. تركتي فرااغ في قلبـي .. خليتي العواصف تتمكن منـي
غيرتيني يابدوور غيرتي طبعـي .. أيامي وسنيني .. ياليتك تحسين هالوقت بشعوووري .. بالألم الي أحســه ..
لو كنت أنا الميـت مو أهون ؟! ...
حطيت يدي على راسي وانا أرفعه بتعب ... أستغفر الله ... أستغفــر الله .. اللهم لا أعتــراض ...
بعض الأوقات أكره نفسي .. أكره افعالي .. لكن أكيد ما أتراجع عنهم ..
أسيــل بتزوجها بتزوجها .. ومثـل ماخذ خالد أختـي انا باخذ أخته
بس أنا غير .. أنا مو عاشق هيماان هـه
لااااء .... واذا رفضني راح يكون لي معه تصرف ثانــي ...
لكن أستحاله يرفضني لأنه عااارف أني بذكره انه خذ أختــي .. صدق رفضته انا لكنه خذها الحين .. وعيب يرفضون أبوووي وهو عطاهم بنتـه ..
مو مهم ردهم .. لأن سواء كذا ولا كذا أنا ماخذها ماخذها ..
نزلت راسي أناظر مكان بدوور ..... ماتعرفون من بدووور ولا رااح تعرفوون .... هي مو مجرد حبيبه ... لا هي شــيء أكبــر من كذا
دخلـت يدي بجيبي وطلعـت ميداليـه حمرااء على شكل قلــب ... محفور عليها حرف الـ b .. ويتدلى منها مفتاح
فتحت الميدليه وكان في داخلها صوره ...
صــورة شيء يعتبر بقايا ذكرى بدور .. ظليـت اناظر فيها والذكريااات تهاجمنـي .. حاولت ارجعها بجيبي لكن ماقدرت
كل الي سويته ضميتها بيدي .. ومشيت لسيارتي وركبت فيها ... دست على البانزين بقووووه وسمعت صوت الكفر يصدر صووت عالــي
ظليت اتنفس بعصبيه وانا احاول اركز بعيوني على الطريق الي امشي فيه بدون ما احس
يدي اليمين هي الي تحرك الدركسون غصب عني .. مديت يدي اليساار على الدركسون احاول أخلي مشاعري تهدأ
بعد 10 دقايق وقفت عند عمـاره راقيـه نوعاً ما
كل الي عرفته اني نزلت ومشيت بخطوات ثقيله بدون ما احس ..... لذكرياتي ....
طـول هالسنتين ماقدرت ادخل هالمكااان ليه الحين جاي بدخله ؟
حاولت ارجع بس ماقدرت ... لان يدي خانتني وأضغطت على الأصنصيل الي برى العماااره .. دخلت وضغطت الدور الرابع
أنفتح باب الأصنصيل وانا ماقدرت اتحرك ... بس مفتح عيوني من الأستغراب على نفسي ومن رجليني الي وصلتني هنا !!
خطيت خطوه قدام بعدها خطوه بعدها خطوه لما وصلت للباب الي اقصده
دخلت المفتاااح الي فيه الميداليه ويدي ترتعش
دفيت الباب لما انفتح كله وبان الظلام بداخله ..... غمضت عيوني أمنع دموع الرجاال الغاليه ... الدمووع الي خانت عهدي معها بس شافت الي قدامها
ادخل ؟؟ ولا ارجع ؟؟ سألت نفسي هالسؤال اكثر من عشر مرات بعدين أتخذت قراري ودخلت
سلمت بصووت عالي مرتعش وانا افتح النور " الســلام عليـــكم "
ماكان فيه احد طبعاً ... لكن السلام زين على البيت المهجور لأن فيه ناس تسكنه غيرنا
الشقـه ماكانت كبيـره .... لكنها متناااسقـه ومتكتكه مثل مايقولون
تنهدت وانا اشوووف اكواام الغبااار على الأثاث الجديد الي ماستخدم ولا مره
اكيـد فهمتوا علــي ؟! عرفتوا من شقته .. من الي أثثها ومن الي كان يبني بداية مستقبله فيها
الحــب الكبير الي استمر 10 سنـوات راح يبتدي فيها ...
عفواً .... كان راح يبتدي فيها !!
بــدور مو حبيبه .. بدوور كانت زوجتــي على سنة الله ورسووله .. كنا مخططين أن الزواج بيكون اذا انتهت الدراسه بأسبوع
القاااعه والكوشه والفستان والكوافير كل هذا مجهزينهم من قبل .... ننتظر الأختبارات تخلص ... الي كانت بالنسبه لنا كأنها دهــر
أثثنا الشقه وحلمنا بدأ يتحقق .. أثثناها بحبنا وزيناها بأفراحنا
من كان يدري !!! من كان يدري ان الأحلام والأفراح بتتحطم وبتنهار قبل ماتبتدي ؟
من كان يدري ان هالشقه راح تنهجر وتظل وحيده يسكنها الغبااار وبس
السعاده والحب الي كان بـ يملى جووو الشقه صاااار غبااار بداله
نزلت راسي مو قادر أتحمل أكثر افكاااري وغمضت عيووني بقووه احاول اخفف على نفسي
ابي اشوف كل ركن من اركان هالشقه .. لأن كل ركن فيها ذكرى .. كل شيء أشتريناه يحمل معاه ذكرى
بس كيف اقدر اتحرك واتذكر وانا الحين جمدت بمكاني ؟!
" بــــــدور " صرخت بأسمها وكأني اكذب الواقع الي عايش فيه ..
كل الي صااار خيااال مو وااقع ... والحين بدووور بتطل عليها براسها تبتسم ونظراتها ملياانه هياام
التفتت مبتسم كأني مجنون على المطبخ ... يمكن الحين تطلع منه ....
" بـــدور " ناديت مره ثانيه وانا اعقد حواجبي .. ماطلعت وينهاااا ؟ ويــن بدووور ؟
كل الي سمعته صدى صرختي يتردد بأذنــي
مشيت كأني مجنوووون للمطبخ ولا التفتت على الصاله الي على اليمين .. وقفت عند الباب وماخطيت داخله أبد ... فتحت النور ..
نااظرت فيه وشفت على دروج طقم المطبخ ومسكاات الدواليب حقته أكيااس لساا ما أنشالت
شفته مليااان غبااار وصاير بني مع انه كان ابيــض فيه نقااط سوداء ورصاصيه ..
ذكـرى داهمتني هالوقت .... ذكرى أبيها وما أبيها ..


" انا ما أبي هاللون " أحتجت بدور وهي تناااظر بـ طقم المطبخ البني الي قدامها
رد عليها زياد وهو يتفحص الطقم " بالعكـس حلو كثير بدور "
حطت يدها على خصرها وهي تناظره بأعتراض " بس انا ماعجبني "
ناظرها وفي عيونه الضحكه " ليه ماعجبك "
هزت كتوفها بملل " الوانه حقت مممممم ماادري كيف "
قالها يستهبل " تبين وردي ؟؟ "
ناظرته على جمب " أيـه ابي بينك "
التفت على العامل السوري يكمل لعبته " لو سمحت فيه مثل هذا بـ لون pink ؟ (( كمل وهو يشوف عيون العامل تتوسع دهشه )) حتى لو كان طقم لباربي عادي "
ضربته بدور على كتفه " ههههههههههههه لا والله باربي ؟؟ مايجي مقاااس يدك .. وين اطبخ غداك وعشاك فيــه ؟ "
قالها بمرح " ما ابي لا غداء ولا عشاء بناخذ من المطعم .. (( همس لها علشان مايسمعه العامل )) وبعدين من متى انتي تعرفي تطبخي ؟! حدك كشكوكه "
عصبت وقالت بصوت عالي " لا والله لاتعااايب "
رد وهو يتبسم " على عدم معرفتك للطبخ .. ولا على نطقك للشكشوكه ياكشكوكه ؟ "
رفعت عيونها بطريقه طفوليه وبرجاء " زياااد ترى ببكي "
ضحك عليها وهو يلتفت للعامل " هههههههههههه لو بجلس اجننك ماراح اخلص لأنك فله ..... المهم لو سمحت ورناااا الوان ثانيــه "
بدووور " ابي الواان تفتح النفس ابيض ورصاصي فاتح مثل كذا يعني "




يـــتبــع.....
أبتسم بأرتعاش على هالذكرى ... مابقى محل مارحته علشان أرضي ذوقها الصعــب
تبي كل شيء بالأثاث الوان فاتحه .. وأنا أبي كل شيء الوان غامقه مثل الأسود والبني
طلعت من المطبخ .. وتوجهت للصاله الي كان الكنب فيها بعد مغطى بأكياس كبيره من المصنع
امتلت الأكيااس غبااار والظااهر الغباار تسلل للكنب
لون الكنب ذهبي يتخلله بيج
تركت الصاله ودخلت للمجلس وانا حاس بأنفاسي مكتوومه .. ليــه جالس اتفرررج وكأن ماعمري شفت الشقه
ليه ما اطلع وانســى كل شيء ؟!
ركزت على كنب المجلس .. كان جلد أسووود وفخــم هديه من ..... خالد !
سكرت باب المجلس بقووووووووووه ... لدرجه صوت الباب هز الشقــه
المفرووض من زمان شلت هديته ورميتها بوجهه .. لكنِ ماقدرت ادخل الشقه بعد بدوور
وهذا أنا اخطب غيــرها ... بعد ماكنت خاطبها من عمرها 14 سنـه
وتملكت عليها سنه كامله ... والحين راح اتزوج غيــ ...
لااااء .. هذا مو زوااااااج ... هذا أنتقاااام يازياااااد
رددت لنفسي هالكلام ... وانا احط يدي على مقبض باب غرفة النوم ..
أدخلها ؟؟؟؟؟؟ مستحيــل اغااامر وادخلها ... لأني يمكن أنهاااار
يمكن قوتي المزعومه تختفي ؟!
أبعدت يدي والتفتت على الغرفه الي مقابلتها .. وملصق على بابها ميني ماااوس الي لاابسه وردي
ادخل هالغرفه طيب ؟! هذه يمكن تخليني انهار اكثر ..!
ماحسيت بنفسي الا انا افتح الباب ... كأن يديني تتحكم فيني غصب .. تلمست يدي الجدااار وضغطت على النور ..
وصدري يعلى وينزل ومغمض عيوني ما أبي افتحهم ..
" لا تفتحهم يازياااد " قلت لنفسي وانا اخذ نفــس
لفيت بطلع وانا افتح عيونـي .. بس لمحت الجدراان الورديـه ..
أستجمعت شجااعتي والتفتت اناظــــــر
تعرفوون لما يدق قلبكم بقووووه لدرجه ماتقدرون تتحكمون فيه ؟!
تقولون أهدا أو وقــف ... احد هالخيارين
لكن ولا واحد يصير ..... بدأ قلبي يدق اكثر وأكثر
لحد ماحسيت ان أوصاالي باااارده وتنفسي صعــب ... شفت وجهي من المراايه الصغيره الي معلقه على الجدااار
كان أزرررق وكأن احد كآتم على أنفاسي
رجعت شعري بتوتر بيديني الثنتين .. وخليت يديني على شعري ماقدرت انزلهم ..
لأن دمعــه حاااره .. كــل الألم خلال سنتيــن تجمــع فيها
أنهااااارت أحلاااامي ....... تحطــم قلبــي
انقلب اللون الأبيض والوردي للسواد
ضااعت حياااتي بلحظه مووووتها
مووت شخص سحرني ببرائته بطفوولته بحلااوته بطيبته بكل شيء فيــه
شخص تمنيت يوووم يجي أجتــمع فيه للأبد ... واهمس بأذنه كل ثانيه .. أحبـك
طحت على ركبـي ..وانا اقبض يديني بقوووه واضرب الأرض .. شفت الدمعه الي نزلت من عيني تطيييييح بين يديني
تطيح وترسم دااائره ورديه تبين السيراميك ..بووسط الغباااار الي على الأرض
غـــرفة ثماار الحب ... غرفة الأطفااال الي كانت متحمسه عليها بدوووور
كانت تحمر بخجل لاجبت طاريهم وبنفس الوقت السعااده تشع من عيووونها
سرير للأطفاال ألي توهم مولودين يتوسط الغرفه .... فوووقه تنزل دائره بيضااء تدلى منها مجموعة العاااب .. ميكي ماوس وميني وبطوط مثل كذا ...
قربت منها وفريتها بيدين مرتعشــه والغباار يلصق بيديني ... بدأت تدووور وعيوني تدور معها .. احاااول اسيطر على نفسي بس مو قاادر
أنتبهت للدولاب الصغيــر ... فتحته وانا اشووف ملاابس أطفال كلها بالألوان الفاااتحه
أشترينا للعيال حتى قبل مانجيبهم ... حماسنا ولهفتنا كانت كبيــره
أنتبهت للعضاضات والرضاعات الي مصفوفه ومرتبه ...
أبتسمت بألم .... بدووور بدون شيء طفلــه .. ماكنت أتخيل انها تشيل طفــل ..
كنت أشتري الي تبي من غير ما أجاادل .. مع ان لساا بدري على مثل هالأشيااء
لفيـت اناااظر بالكوره الزجاجيه الي داخلها حرمه شايله طفـل صغير وكوور بيضاء صغيره تحتها معطيتها منظر الثلج ..
مسكت الكوره ولفيتها على قااعدتها الي جالسه عليها ...
دااارت وطلعت صوووت موسيـقى ناعمه تجيب النوووم ...
أنتشــر الصووت بكل الغرفــه وانا رجعت أناااظر بالملااابس واتذكر ..


تهاني بأستغراب " الحين انتوا من صدقكم بتشترون ملابس أطفاال ؟؟! لساا ماعرستوا حتى "
ردت عليها بدور وهي تقلب بالملابس " ووثيقة الزواج وش تسمى "
تهاني تتخصر " أنا اقصد زواج زواااج يعني الي بنسويه بالعطله "
ماردت عليها تهاني والتفتت على زيااد الي يتفرج على عرباات الأطفاال .. " زيااد شووف وش رايك "
مدت ملابس صغيروونه كثيــر كبر يدها لونها سماوي منقطه بأبيض
رد عليها زياد وهو يبتسم ويعدل شماغه " اذا أعجبك خذيه "
قالت بدلع " زيااااااااد لازم اعرف رااايك "
تهاني تقلد صوتها الصغيييييير والنااعم " زيااااااد "
خزتها بدور .. وزيااد ضحك وهو يااخذ الملابس الصغيره من يدها وقلبها بين يديه الكبيره " مممممم حلوووو ذووقك ياحيااتي حلوو "
أبتسمت بأمتنان وخذتهم من يده ...
التفت زياد على تهاني المعصبه " هههههههههه وش حاارك ؟ "
تهاني " ياسلااام وش حارني يعني ؟ مطلعيني من البيت وبكره علي اختبااار أدب ... ويتغزلون قدامي "
بدور بدهشه " تغزلنا ؟؟ "
تهاني " لاااا ياحيااتي ماتغزلتوا "
حط زياد يده على كتف تهاني ويده الثانيه على كتف بدور " ههههههههه والله الي يجي مع البناات غلطان قدامي "
دفهم بخفيف وهو يضحك على طريقة نظراتهم لبعض ..
التفتت بدور عليه تأشر على طقم ملااابس بنفسجي فااتح " وآآآآآو زيووودي ابي هذا الطقم "
تهاني " مصلحه زيودي ههههههههه "
زيااد يأشر على عيونه " من عيوني (( التفت على تهاني وهو يحرك حواجبه )) كم بدوره عندي انا ؟ "


سكـرت الباب والصووت لسااا ماسكت ... وطلعت بخطووات سريعه من الشقــه ... وقفلتها بعصبيه
ناظرت بالميداليه الي بقبضة يدي ... وتنهدت .... لو كنتـي تدرين يابدوور !! لو كنتي تدرين انك ماراح تسكنين هالشقه .. ماراح تلبسين أطفال ملاابس ..
لــو كنتي تدرين بس انك بتعذبيــني ....
ليـه اسأل وانا داري ان ماحد يدري الا الله ..؟!
فركت جبيني بتعب .. وناظرت للشقه للمره الأخيره وانا أصعد للأصنصيل
وصلت سياارتي وركبتها وانا منهد حيــلي
دورت شريط قبل ما أمشـي السيااره
وحطيت أغنيـه تناااااسب يومــي هذا !!
ومشـيت مبتعد عن ذكرياتي ..
مبتـعد عن حيـاتي
ماضي ... بأحزاني
بألمي ..
بحطاام أحلااامي ..

وأنا مارق مريت .. جمب ابواب البيت
بيت الكانو سكانـه
ع بوابو دقيت .. مافي حد في البيت
ع بوابوا دقيت مافي حد البيت
ردوا عليا حيطــانه ..
قالوا لي مانسيــت ؟! قلتلهم حنيـت
قالوا لي مانسيت ؟ قلتلهم حنيــت..
قلت لهم حنيــت ياويلي للضحكات الي كانو
يــا بيتهم مين قال قادر انساهم
شو عنت ع البال فرحة ما القاهم
من بعد الفرقــى .. ما لقيت الملقى
و قلبي من الحرقه يا ويييييييييلي
يبكي ع ماضي زمانـــه
هجراني طول .. و العمر اتحول
و الحب الاول .. يا ويلي
ويلي ما اصعب نسيانه


×××

العصــر ..

ام حمد " يعني وبعـدين ؟! كل واحد يرميني على الثاني "

حمد عطى سطام ومشاري نظره " لا يمه محشومه .. مارميناك بس سطام هو الي قايل لي بنفسه انه بيتزوج قبلي "

مشاري يرفع يده " وانا أشهــد "

سطام بأبتسامه هاديه " يعني يقالكم امي بتترككم ؟ (( التفت على امه )) يمـه شرطي الوحيد اني ابي زواجي انا وحمد بيوم واحد "

فتح حمد عيونه " يالنــذل "

ام حمد " أبشــر ماطلبت المهم تتزوج "

مشاري " هههههههههههه احسن عجبتني سطومي "

سطام وهو يناظر بالقهوه الي في فنجانه ويفكر " سطومي بعينك .. أصغر عيالك انا "

" السلآآآم عليـــكم "

التفتوا وشافوا ضي مبتسمه لهم .. وبيان وراها منزله راسها وتمشي بهدوء

تفحصها مشاري زين وهي تجلس جمب ضي

ضي " ها وش فيكم متجمعين غريبه ؟! "

مشاري " ليه غريبه يعني ؟ "

ضي " حمد دايم بالمستشفى .. وامي ياطالعه يا بالمطبخ .. وسطام بالديوانيه .. وانت بالشركه .. تبي تفسير أكثر ؟ "

مشاري " بسم الله (( التفت على امه )) يمه بناتك عكس عيالك لسانهم طويل "

ام حمد تمسح على كتف ضي الي مطلعه لسانها لمشاري " لا بناتي عقاال انت الي لساانك طويل "

مشاري " أفــا يمه (( حط يده على قلبه يستهبل )) آآه قلبي جرحتيني يمه "

قامت ام حمد بسرعه مفجوعه تحسب فيه شيء صدق " مشاااري يمه شفيك ؟ "

ناظروها عيالها مستغربين ومشاري مستغرب اكثر .. نزل يده من على قلبه " وش فيك يمه ؟ امززح "

تنهدت ام حمد وهي تجلس " ما أحب هالمزح تعرفوني اخااف بسرعه "

ضي تضيع السالفه يوم شافت مشاري تضاايق على خوف امه " اقوول ميـشوو متى بتتوظف ترى زودتها بدون شغل "

فتح عيونه بقهررر " انا بدون شغل والشررركه الي اشتغل فيها ليل نهاار ؟ "

ام حمد أستغلت سؤال ضي " ايه تعاال انت .. صادقه اختك .. لمتى بتجلس بس بالشركه .. شووف سطام مدرس ومعاك بالشركه .. وحمد دكتـور و .."

مشااري يقاطعها " يمـــه الله يخليك لاتعيدين لي الكلام نفسه .. انا عآرف اني المفروض اتوظف بس مالي خلق هالسنه "

حمد حط فنجانه على جمب وطلع من الصمت " ومتى يصير لك خلق ..؟ تراك متخرج من كلية البتروول وبمعدل مممتاز !! يعني اطلب أي وظيفه وبيقولون لك تـم "

ضي " حتى لو معدله ناقص الله يسلم الواسطه "

سطام " لا مو زينه الواسطه حتى لو كان عندك .. حلو الشخص يدخل بمجهوده .. مايحس ان احد تكرم عليـه في يوم "

ضي بأستغراب " يعني ابوي لو دخله بيصير تكرم عليه ؟ تراه ابوه "

مشااري " خلاااااص ياجمااعة الخييير غيروا الموضوع "

ام حمد " اييييه لازم من نفتح هالموضوع قال غيروا الموضوع "

سطام " بيــان "

التفتت ضي على بيان السرحانه بأظافرها وحركت يدها قدام وجه بيان " ياهوووووووه نحن هُنـــا "

رفعت بيان راسها " هاه ؟ "

مشاري " هويتي ببير .... له قااع "

عطته بيان نظره على جمب والتفتت لضي " وش تبين انتي ؟ "

سطام ابتسم " شكل الأخلاق قافله "

ماردت عليه بياان ورجعت تسرح ..

ام حمد " اقوول لاتضيعون السالفه ... هالعطله زوااج واحد منكم بيصير .. لهنااا وبـس .. الي مثلكم عندهم عيااال بالمداارس وانتوا كل واحد همه شغله "

مشاري بمرح " تقصديني يمه ؟ "

ام حمد بحزم " انت اجلس بعيييد .. تبي تعرس اليوم قبل بكره .. بس خلنا نخلص من هالثنين الي رافعين السكر لي .. انا ابي اشووف عيالكم قبل ما تغمض عيني "

مشاري يتسند براحه على الكنب ويغمز لسطام وهو يحرك شفايفه بدون صوت... بدا منوال الأمهات

حمد " عسى عمرك طويل يمه .. وبعدين ليه رفعنا سكرك ؟ خلاااص تبين واحد منا يتزوج .. سطام قالك بيتزوج (( التفت على سطام )) من تبي سطاام ؟ "

التفت سطام على حمد يفكر " من ابي ؟"

حمد " أيـه ميـ.. "

قاطعته ام حمد " شلوون من يبي بعد .. انا اخطب له .. وحده من بناات العيله "

سطام بهدوء " لازم من بنات العايله يمه ؟ "

ام حمد " اييييه هم اولى من غيرهم وبعدين عندنا ساره وغلا .. وش تبوون اكثر .. واحد ياخذ هذه واحد هذه "

التفتت بيان بتركيز على امها ... ساره وغلااا ؟؟؟؟

ضي نااسيه " وأسيل ؟ "

رفع حمد عيونه عليها وهو يبلع ريقه .. ياليت الكلام الي قالته بيان يطلع خطأ !!

ام حمد " وش أسيله ؟؟ ناسيه انها اختك "

ضي تضرب جبينها " أوووبـس نسيت سوري مامي .. مممممم ومرام ؟ "

ام حمد تتنهد " مرام الله يعوضها بس يبي لها اكبر من سطاام وحمد .. ووو بعدين هي مطلقه "

سطام بهدوء وهو يلعب بمفاتيحه " وش فيها المطلقه يايمه ؟ "

ام حمد " ما أقصد .. بس اساساً خالتك جواهر بتزعل .. بنتها أولى "

بيان بضيق " يمه حتى مرام بنتها "

ام حمد " وش فيكم تكلموني كأني قايله شيء غلط .. تراه واااقع .. وبعدين انا احب مرام .. تبونها ؟؟ اخطبها لكم ؟؟ ماعندي مانع بس واحد منكم ياخذ ساره قبل "

مشاري " خلااص انا اقول سطااام ساره .. وحمد مرام .. وش رايكم ؟؟ "

ضي " هههههههههه ماصارت خطبه سوو قرعه "

خزتها أمها وسكتت ..

ضي بهمس لبيان " يمـه امي معصبه جد "

بيان هزت كتوفها " ما ألومها شيبوا خوانك "

ضي " ههههههههههههه صادقه "

سطام خذ نفس " لا انا مابي ساره "

ام حمد " شلون ماتبيها ؟؟ (( كملت مو معطته فرصه يتكلم )) اجل غلاااااا يازينها هالبنت توسع صدر الواحد "

بيان تدخلت وهي رافعه حاجب لمشاري المستغرب من نظراتها " لا يمه غلا ماتبي تتزوج ... ولو بتتزوج راح ياخذها السيد مشااري "

مشاري فتح عيونه وأشر على نفسه " أنـــا ؟؟ "

بيان " ايه انت .. يعني تسوي نفسك بريء "

مشاري " اصلاً انا اعتبر غلا اختـي .. ولافكرت بيووم انها اكثر من كذاا "

ضي " انت كل بنات عمي خواتك ؟ "

مشاري " وش اسوي يعني ؟ اضرب نفسي "

بيان " ونظراتك لها في باريس "

مشاري استغرابه يزيد " مــتى ؟؟ بتجلطيني انتي ؟ "

بيان بأصرار " بالحديقه "

مشاري زفر " أووف .. نظرات أخويه .. انتي كنت اشوفك بنفس النظرات .. البنت جالسه تتفرج على الورد .. ومنظر البنات طبيعي اكثر من الورد "

ام حمد عطته نظره " مشااري !!!!!... خلااص سطااام لغلا "

تنهدت بياان .. والله لو تعرف امي ان غلاا ميته على فيصل " اقول يمه غلااا صدقيني ماراح توافق انا أعرفها (( كملت يوم شافت نظرات اخوانها وامها المستغربين )) مو عيب بسطاام .. بس هي ماتبي تنخطب او تتزوج الحين .."

ضي " اكيد ماراح ترد ولد عمتها !! "

بيان " الا بترده اعرف غلااا انا ... نسيتي من ردت ؟! "

ناظرت ضي امها ... ام حمد هزت راسها بتفهم " مدامك تشوفين كذا .. اجل ساره لسطام مافيه غيرها "

تنهد سطام ... الظاااهر امه مو تاركه له الفرصه يتكلم

مشاري يقوم " يالله استأذن الشركه تناديني "

حمد يقوم معه " وانا المستشفى بعد يناديني "

ام حمد " اييييه تهربوا .. كأني عدوتكم مو امكم (( التفتت على سطام )) وانت بعد قووم معهم قول الديوانيه ولا الشركه تناديك !! "

أبتسم سطام على عصبية امه " لا يمه انا ابيك بموضوع .. لساا ماخلص كلاامي "

ربت مشااري على كتف سطام وهو رايح " بالتوفيــق قلبي معك "

حب راسه امه وهو يطلع لساانه بمرح من نظرات امه الي بتااكله

وحمد حب راسها بيطلع وراه ...

ام حمد " حمد انت اخطب على الأقل بعدين تزوج ورى سطام "

أشر حمد على عيونه والضيق باين على وجهه " من عيـوني قريب ان شاء الله "

ام حمد ركزت عليه وهو يمشي طالع " ترى العمر يمـشي ياولدي "

أبتسم لها وسكـر باب الصاله وراه ..

التفتت ام حمد على ضي وبيان وسطام " الله يقدرني اشووفكم كلكم متزوجين "

ضي حبت يد امها " يطوول بعمرك يمه .. ان شاء الله تشوفينا متزوجين وتشوفين عيال عيالنا متزوجين بعد "

ضحكت ام حمد " الله وش ذا الدعوه الغريبه "

سطام " لاا مو غريبه ... ربك كريم "

ام حمد " ونعم بالله (( التفتت على بيان )) وش فيك بيون متغيره اليوم ؟ "

رفعت بيان راسها وهي ترمش علشان ترجع لأرض الواقع " نعـم ؟؟ آآه .. متغيره ؟؟ لا ابد سلامتك تعبانه شوي "

ضي " قبل شوي تكلمين عبير مافيك شيء تضحكين !! "

بيان أشرت بيدها بملل " وش تبيني اسوي اجل ؟؟ أبكي والبنت تعلمني بخطوبتها ؟ لازم اضحك علشان ابين اني مستانسه لاتفهم غلط بعد "

ام حمد " عبيــر انخطبت ؟؟ ياحلييييييلها .. تستاهل بنت ناااس .. باركي لها عني"

ضي بأبتسامه " أيــه فللله مو مصدقه عبيـر العله بتتزوج "

بيان بعدم أهتمام " توهااا على الزواج"

أنتبهوا على سطاام يتنحنح ووجهه متغيـر " تبوون شيء ؟ انا راايح الديوانيه "

فتحوا عيونهم مو مصدقين .. هذا الي قبل شوي عنده موضوع ؟

ام حمد " ويـن بتفر بعد انت ؟؟ توني اقول بنفسي انت احسن من اخوانك .. ماتهرب من المسؤليه "

وقف سطام وهو يعدل شماغه " ماهربت يمـه .. (( كمل وهو يحب راسها بهدوء )) ابي رضااك .. الي تعجبك خطبيها لي من غير ماتقولين لي .. واثق من ذوقك (( التفت على ضي وبيان وركز على بياان بالذات )) وواثق من ذوق خواتي "

طلع وام حمد أنرسمت عليها ابتساامه " الله يرضى عليه دنيا وآخره ويوفقه ياارب .. ماحد مبرد قلبي غيـره "

ضي " هههههههههه لنا الله .. ايه مممممم من بتخطبين له "

ام حمد تفكر " ماادري والله بشووف .. ساره ولا غ .. لا غلا ماتبي على قولة بيان .. مافيه الا ساره "

وقفت بياان " ماتوقع ساره توافق بعد"

عصبت ام حمد " اجل من تتوقعين يوافق ؟ وش فيه سطاام اخوك الف بنت تتمناه "

بيان " يمه انتي فهمتي غلط .. هم مايرفضون علشان سطام نفسه ... بس لأنه خطيب وهم مايبون ... هذا توقعي طبعاً !! "

ام حمد بنظره حاده " السبب ؟؟ "

بلعت بيان ريقها " ماادري عنهم اسأليهم !! (( التفتت على ضي )) ماراح تروحين ؟ "

ضي وقفت " الا برووح الحين بلبس "

ام حمد " وييييين ؟ "

ضي " بيت خالتي "

ام حمد " مين بيوديكم ؟ "

بيان " ابووي على طريقه للشركه "


×××

يـــتبــع.....

سموالانوثة
01-08-2010, 12:52 AM
وقفت ام ثامر عند غرفة غلا الي تطلع منها اصووات صرااخ وضحك غلا وتهاني

دقت الباب ولا احد جاااوب ودخلت تشووف وش فيهم .. مالقتهم بالغرفه .. وأستغربت ..

سمعت الصوت في دورة الميااه (( الله يكرمكم )) ... ضربت كف بكف وهي تتحمد

بناتها خبلاااان ماكنهم حريييم كباااار .. دقت الباب وهي تصرخ علشان يسمعونها " بنااااات وش تسوون داخل ؟؟ "

جاها صوت غلا تصرخ " يممممممه دخلي الحقييييييييي علي بتذبحني تهانووووووه "

فتحت الباب وشافت غلا واقفه بالمسبح بملابسها بنطلون برمودا .. وبلوزه بيج كت

وتهاني واقفه جمبها برى المسبح وتضحك عليها ...

ام ثامر " وش تسووون ؟؟ "

تهاني " يمـه هذه غلااا لعبت معي اونو واتفقنااا نحط للخسراان عقااب ..وهي ماشاء الله واثقه انها بتفووز قالت الي يخسر يوقف تحت المرووش بملاابسه ويشغله على الموويه البااارده .. وهي الي خسرت وشوفيها مو راضيه توقف تحته "

غلا تصرخ وتهاني تدفها " لاااااااااا مابيييييييييييي يممممممممه المووويه باااااااارده مااقدر "

حركت ام ثاامر راسها تتحمد " يالله لك الحمد على نعمة العقل "

لفت بتروح .. ونادتها تهاني " يمــه وييييين .. تبين منا شيء ؟ "

ام ثامر وقفت تفكر بعدين هزت راسها " لا لا مالازم بعدين تعرفون "

أستغربوا منها .. بس يوم راحت لفت تهاني ودفت غلاا تحت المرووش " يالله بشغل الموويه "

غلا تتمسك بالجداار تحاااول ماتتزحزح " لااااااااء ماابي اهيء أهيء "

تهاني تشغل المويه " ماطلبت رااايك انا "

ماتحركت غلااا وبعيونها رجااء " الله يخلييييييك تهاني .. والي يرحم والدييييييييييييييك (( سكتت عاقده حواحبه )) ايه هم والديني بعد صح ؟؟ "

دفتها تهاني وهي تضحك " تحررررررررركي بس..يالله لا ازيد البروووده "

غلااا تبي تلهي تهاني " تدرين ان اليووم الصباح سمعت جوالك يدق على نغمة جاتك رسااله .. قريتيها يمكن من خوييلد "

رفعت تهاني حاجب " خوويلد بعينك .. قولي عمي خالد "

كشتها غلا " عمى بعينك وعينه "

مسكت تهاني شعر غلا " عمى بعييييييين مييييييين ؟؟ "

غلاا " آآآآآي عمى بعيييييني زييييييين .. رووحي شوفي المسج بس "

تهاني تخصرت " واذا صار كذب "

غلا تهز راسها مثل الهنوود " افلقيني ماما "

تهاني " هههههههههه خبله "

راحت تهاااني وغلااا حطت الموويه على الداافي .. علشاان بس تفتحه تهاني يكوون دافي مايجي الباارد بسرعه

أما تهاني مسكت جوالها وشافت رساله جديده من " فــارس أحلاامي "

فتحتها بلهفه ..

إذا مر يوم ولم أتذكر
به أن أقول صباحك سكر
فلا تحزني من ذهولي وصمتي
ولا تحسبي أن شيئًا تغير
فحين أنا لا أقول أحبك
فمعناه أني أحبك أكثر
صباحك سكر
إذا ما جلستي طويلاً أمامي
كمملكة من عبير ومرمر
وأغمضت عن طيباتك عيني
وأهملت شكوى القميص المعطر
فلا تنعتيني بموت الشعور
ولا تحسبي أن قلبي تحجر
أحبك فوق المحبة لكن
دعيني أراك كما أتصور
صباحك سكر
أبتسمت بحب .. ياليتها شافت الرساله الصبااح علشاان ترد له ..

مممممم وش ارسل له .... تساائلت وهي تسمع صوت غلااا وهي تغني واصل غرفتها ..

حطت جوالها ترسل له بعدين .. وراحت تررركض لغلا ودخلت عليها

" هيـه أستغليتي الوضع يالله اشووف قدامي تحت المرووش "

أبتسمت لها غلا " ايه عااادي اساسا انا شوجاعه "

تهاني تقلدها " شوجاعه ؟؟ احلفي بس (( مسكتها قبل مافتح المويه )) أصبري أصبري خليني اشوف المويه باارد مثل المطلووب ولا "

غلا بوزت " وشوووووووو لا لا المهم افتح المويه وخليها تصب علي بس .. مالي دخل حااره باارد "

دفتها تهاني مو مهتمه وحطت على الباارد .. وأنتظرت المويه لما تبرد " يالله بردت الحين "

تكتفت غلا " حرااام هذا ظللللللللللم ظلللللللم "

تهاني " غـــــــلا خلصينا "

تقدمت غلا وهي تلمس المووويه بطرف صبعها " يممممممممممه باااااااااااارد "

تهاني دفتها أكثر " مصمممممممه "

صب المويه عليها وهي تصاارخ " باااااااااااااااااااااارد "

صااير شكلهم مضحك غلا تحاول تهرب يمين شمااال وتهاني وراها وراها تدف فيها ..

غلا عصبت " هيييييييييه خلاااااااااص يادووووووووبه يابووووومه "

تهاني " هههههههههههه احسسسسسسسسسسسسسسسسسن "

من القهر الي في غلا جمعت بيدها مويه ورشت فيه تهاني ..

تهاني " آآآآآآه سخيييييفه "

غلا " مو أسخـــف منك !! "


" أحـــم شفيكم كنكم قطااوه تتضاربون ؟ "

وقفوا منصدمين وهم يسمعوون صوت بنت خالتهم ...

التفتوا مع بعض وشافوها واقفه على باب دورة المياه والضحكه ماليه فمها على شكلهم

صرخوا وهم يركضون لها " شجووووووووووووووووووووون "

ضمتها غلا من جهة اليسااار وتهاني من اليميــن وملابسهم وشعوورهم تقطر موويه ..

شجون صاارت قزمه بينهم .. لأنها مو طويله كثير " آآآآه وخرو عننننننننننننني جسمكم كله ماااااااااااااي "

بعدوا بسرعه .. وحطت تهاني يدها على فمها منحرجه " أوووبس سووري من فرحتنا مو مصدقين "

غلا تناقز " متى جيتواااا من الكووووويت يالخوونه !! ولا تقولون لي علشااان استقبلكم "

شجون بأستهباال كشتها " ويييييييييييه مع هالويه وش بتسوين لنا "

غلا دفتها وهي تمشي " انقللللللعي عن وجهي ويييييين خالتي ؟؟؟ مشتاااااااقه لها "

شجون " ههههههههههههههه الأخلاق ماتدوووم "

تهاني " غلوووو بدلي قبلي لاتبللين خالتي "

غلا " طيييييييييييييييب "

تهاني رجعت تضمها " والله مشتااااااقه لك يالظاالمه ماتجين في ملكتي لا انتي ولا خالتي .. ولا حتى اخوووك الخبل "

شجون " والله انا اكثر يابعد عمري بس شسوي ؟؟ تعرفين الظروووف وامي شلون تعبانه "

تهاني تبتسم لها " ياحياااتي عاارفه بس من جد فقدتكم "

شجون غمزت لها " ايييه زين جان تذكرتينا ياعبله "

تهاني نزلت راسها " أحــم ترى استحي "



ام ثامر " غلااااا خلااااص يايمه موتتي خالتك "

غلااا تبووس راس خالتها بعدها خدها " أشتقققققت لها .. يانااااااااااس عســـل ورب الكوون عســل "

ام ثامر " ههههههههههههه خبله هالبنت عذريها ياختي "

هزت ام يعقوب راسها والفرحه بعيونها .. وتحااول بيديها تضم غلاا بس ماعندها قوه وبالموت تقدر تتحرك ..

نزلت تهاني وشجووون ... وتهاااني أستلمت خالتها بعد غلااا ..

بعـد نص سااعه دخل عليهم زياااد ... كان وجهه متجهم لكن يووم شااف خالته وشجوون أبتسـم أبتساامه من زمان ماشافوها لا امه ولا خواته

" هلااا والله تووووووووو مانــور اليت "

حب راااس خالته ويدها .. والتفت على شجون وأبتسم لها " هلا جوجو "

شجون بانت على وجهها أكبر ابتسامه " هلااااا زيوووود "

سلمت عليه بيدها وهي تزين الحجااب على شعرها ...

سألها " هاه شخبااار عريس الغفله ؟؟ "

ام ثامر بلووم " زيااد وش عريس الغفله ؟؟ هذا زوجها "

شجون " وييييييييه ياخالتي أي ريل ؟؟ والله ياليت من يشيله ويقطه في عييييين عمييييقه ماحد يقدر يطلعه "

زياد " ههههههههههههه تبين ارميه ؟؟ ترى مستعد "

تهاني بأستهزاء " أيــه صح اخوووي يحب الأكشن "

عطاها زياد نظره .. اما شجون مانتبهت " وناااااااااااسه اعطيك الي تبي "

زياد " لا مشكوووره ما أبي الا دعوااتك "

شجون هزت راسها " زييين أبشر بس انت قطه "

أبتسم لها والتفت على امه " وين يعقوب يمه ؟ "

ام ثامر " عند ابوك وثااامر بالمجلس .... يبه قووله يدخل تهاني وغلا بيتغطون هو مو غريب "

زياد " أن شاء الله "

ام ثامر " اقول يمه شجووون عسى بتقعدون شهر ؟؟ "

شجون بحزن " لا خالتي كلها أسبوع وراجعين "

ام ثامر " يووووووه لااا .. شلون تجون وتجلسون اسبووع .. رووحه من هنااا مافيه "

أستانست شجون " ياليت ياخالتي ممنووووووووووونه "

تهاني وهي تلبس عباتها علشان لو دخل يعقوب " أيــه وناااسه بنسهر معك وتعلمينا اخباارك ونعلمك وش سوينا بباريس "

شجون تحمست " ونآآآسه ياليت ... (( نزلت راسها )) على الأقل نفتك من العقربه شووي "

هزت ام يعقوب راسها لبنتها بمعنى عيييب ..

تهاني " ياخالتي عاااااااااادي ... صادقه شجون عقررررربه والله .... ولا شراايك ياغلاا ؟؟ "

التفتت على غلا الي مبين انها سرحااانه بعيييييييييييد ..

شجون " غلووووووووووووو غلااااااايه وينج ؟؟ "

أنتبهت غلاا " هاه ؟؟ معكم معكم (( التفتت على المجلس )) برووح البس عبااتي علشان يدخل يعقوووب "

راحت وتهاني لحقتها عند دولاب العبايات...

" غلاااااا "

التفتت غلا على تهاني " نعععم ؟ "

أبتسمت تهاني " وش فيك تضايقتي ماتبين خالتي "

فتحت غلا عيونها " وش ما أبيها ؟؟ خبله انتي ... (( نزلت راسها تلعب بالشيله الي بيدها )) بـس خايفه ان يعقوووب زعلان مني .. أحس فشيله (( رفعت راسها )) حاسه اني جرحته وماادري كيف بقابله "

تهاني " غلا حبيبتي انا وانتي عارفين يعقووب .. كل العالم يزعلون الا هووو .. حبوب وطيب ودمممه شربااااااات والجلسه معه ماتنمل وتبينه يزعل ما أعتقد ابد "

هزت غلاا كتوفها ولبــست عبايتها ...


×××

بو عبدالرحمن بخوف " الله يخليييك يادكتور طمنا قوولنا وش جاها "

د.حمد وهو يقرأ التقرير عن حالتها الصحيه " صبر ياعم صبر "

حك خده بتوتر ورفع عيونه لـ بو عبدالرحمن " هي تعرضت لصدمه ولاشيء ؟ "

بو عبدالرحمن مو عارف وين يركز بنظره " والله ياولدي ان ماكان فيها شيء ولا سمعت منا شيء يضايقها .. فجأه جالسه تذااكر وطااحت "

هز حمد رااسه ودخل غرفة حنين ... التفتت له مبتسمه بخجل " دكتور !! "

د.حمد " السلاام عليكم "

ردت " وعليكم السلام "

جلس بكرسي جمب سريرها " والحين اخبارك يادكتوره وش تحسين فيه "

هزت راسها وهي تشد على اللحاف وتبتسم " الحمدلله أحسن "

د.حمد " الحمدلله ...بس لازم تتنومي هنا كم يــوم علشاان تتحسن صحتك أكثـر "

حنين " أكيد دكتور .... أقصد الي تشوفه "

رفع حمد حاجب مستغرب وهو مبتسم " يالله برجع لك بعد شوي "

هزت راسها له ... ونظراتها تتبع مشيته وطريقة كلامه وحتى أبتساامته ..

طلع وشااف القلق بوجه ابوها .. أبتسم يطمنه ويهديه " مافيها الا العاافيه .. بتتنوم كم يوووم وبنطلعها بعدها "

تنهد بو عبدالرحمن برتيااح " الحمدلله..الله يبشرك بالخير دكتور (( سكت وهو يناظر الي يمشون بعدين التفت للدكتور حمد بأرتبااك )) دكتور انا ما ادري وين ابدأ فيه .... لكن عندي لك كلاام .. يمكن تستغرب لسمعته ..لكن مااقدر اسكت اكثر ..وانا عارف ان بنتي بتموت بيوم "

د.حمد بهدوء " كلنااا بنمووت ياعمي "

بو عبدالرحمن " ونعــم بالله .. انا دااري .. بس ودي احقق شيء لبنتي قبل لايصير لها او يصير لي شيء ... بس مستحي منك "

د.حمد مستغرب " منــي ؟؟ "

×××


دخـلت سااره وهي شايله صينية الأكل لغرفة فهد " السلااااام ياحلوووووين "

أبتسم لها فهد " عليكم السلاام ياشطوورين "

حطت الصينيه على الطاوله الي جمب سريره ...

فهد " الحييين الي يشووفكم يقوول منكسره رجووولي ويديني كلهم ... كلها رجل وحده ويد وحده ومو كسر بعد "

ساره تكمل عليه " لكن مصابين برصاص وكلــهم اليمين "

فهد " لاااااء ؟؟ "

ساره هزت راسها وهي تناظر شعره " وش فييي شعرك منكووش مو عادتك ؟! "

فهد سوى نفسه حزين " وش اسوي يدي اليمين مجبره كيف امشط شعري ؟؟! "

ساره وقفت " أيــه صح وين المشط ؟ "

فهد فتح عيونه " من جدك انتي ؟؟ امزح اعرف امشط شعري لكن مالي خلق توني متسبح ورطب "

ساره مسكت المشط وجلست على السرير جمبه " لا نشف شووفه أنكش .. يالله عطني ظهرك "

رفع حاجب " اقوول ضفي وجهك "

ساره تخصرت " مانت كفووو وحده تدلعك "

فهد " أحد طلب منك ؟؟ "

مسكته من كتوفها وحاولت تلفه ماقدرت " وووووووووووجججججع وش ذا "

فهد رحمها ولف ظهره لها " هههههههههه قوولي ماشاء الله لا أتجبر كلي "

ساره " بسم الله ... ماشاء الله تف تف تف "

حطت المشط بشعره وبدت تمشه " وآآآو فهد شعرك كثيييف ياحظك كنك بنت "

خزها فهد على جمب " بنــت بعينك ... هذه مدحه عندك "

أبتسمت له " بمزززح خيوووو "

هز فهد رااسه يبيها تبعد المشط عن شعره " خلاااااص ما احبه مرتب زيااده على اللزوم .."

مد يده اليساار وعفسه مره ثانيه ...

ساره " لاااااااااء تعبت وانا أمشط "

فهد دفها بشوي شوي عن السرير " أنزلي بس قال ايه تعبت "

دخلت عليهم مرام بهالوقت " مسااء الخير "

فهد+ساره " مساااء النووووووور "

مرام " شخباارك فهد الحين ؟ "

فهد " والله تمام عال العاال .. بس ابي الدعله سااره تتركني "

ساره " ياسلااااااام صرت دعله .. جزااء المعرووف سبع كفووف "

مرام " ههههههههههه وخري عنه هذا بطــل ماحد قده "

فهد سند ظهره " يابنتــي أي بطل "

عدلت ساره جلستها " تعااال جد ماعلمتنا بالقصه بلسااانك بس نشوووف بالتلفزيوون مثل النااس الغرب "

مرام جلست جمبها متحمسه " صــدق "

ضحك على أشكالهم وحماسهم " ههههههههههه وش اعلمكم ؟؟ داهمت العمااااره بعدها داهمت شقة بو سرور الي هو .."

ساره بحمااس " المجرررررررررم الخطيييييييييير "

مرام بحماس مثلها " وضررررربته بووووووكس ؟ "

فتح عيونه مستغرب من خواته " وش تقولون انتم ؟؟ ممكن الله لايهينكم تضفون وجهكم (( أنسدح وهو يتلحف )) صدق البناات يتأثرون بسرعه بالتلفزيون "

مرام + ساره " فهــــــــــد "

عدل جلسته يسوي نفسه خايف " زين زين .. يووه .. داهمت الشقه انا ورجاال الشرطه .. أشرنا بالمسدسات على رااس كل واحد فيهم علشاان مايتحركون .. وبعد معركه بـ .."

ساره " يعني شلون معركه أوصف .. خذنا عدة معارك بالتاريخ .. معركة عين جالوت .. معركة حطين .. معر.. "

فهد خذ نفس بصوت عالي " ماطوووولك ياروووووح .. شلوون معركه ؟؟؟ مني كلمه ومنه كلمه ؟؟ مره يهدد ومره أهدد .. هو يمسك مسدس وانا أمسك مسدس ..ومن يتركه قبل ؟؟؟ فهمتي وشلون معركه ؟؟ "

ضحكت مرام على ساره ... ساره " زييين فهمنا كمل "

فهد " المهم يوم ركبناه هو وعصاابته السيااره فيه واحد حااقد .. طلع من شراابه اليمين مسدس بلمح البصر وصوبه على قلبي من ورى مبااشره بس نااصر تدخل ودفني وطحنا على الأرض وماجات الا على يدي اليمين ... جاو بيمسكونه بس شكله حااقد أطلق علي مره ثانيه وجات برجلي اليمين ... يالله فهمتوا ؟؟! برررررى "

مرام " لااا لحظه انا شفت عملية أطلااق ناار بالمبنى "

فهد زفر .. مايحب سوالف البنات ابد " أيــه لااازم قبــل مانداهم شقته هو نفــسه .. اول شيء تضاربنا ويا عصاابته "

مرام أبتسمت وقامت متعمده وهي تغمز لسااره " يالله فهوودي اخوي بأكلك "

فتح فهد عيونه " نعععععم ؟؟ "

مرام تحرك شفايفها بشوي شوي" بـ أ ك ل ك "

فهد يكشها " كششششش .. قال ايه تأكلني "

مسكت مرام سحن الرز وسااره ماسكه ضحكتها ... شالت الملعقه بيدها اليمين وقالت " لاازم نمسك الملعقه بيدنا اليمين مااايصلح اليسااار حراام "

فهد مضوق عيونه ويخزها " للضروره احكاام "

مرام " لاتحاااااااول "

قربت من فمه ملعقة الرز " يالله هم هم "

أبتسم فهد غصب عليها " هيييه وش تظنيني "

أبتسمت مرام بخفه " ولــدي "

رفع حواجبه .. بعدين نزلهم وهو يااكل .. وشكله وهو مطيييع غلط لأنهم ماتعودوا عليه كذا ..

مرام " ايييه صح فهد شعررررك مره حلو وهو منكووش "

فهد وهو ياكل " همممم ..ش... كراً هممم "

ساره " ههههههههههه برووح اشووف بنات خالتي بس يمكن جاااو "

نزززلت بسرررعه تحت وهي تسمع صووت امها تكلم احد ...

" سلااااام " سلمت وابتسمت يوم شافت ضي وبياان واقفين بعباياتهم يسلمون على امها ..

ضي + بيان " علييكم السلااام "

سلموا على بعـض بعدها قالت ساره " يالله قوموا فووق .. قلتي يابياان بتتحمدي على فهد بالسلامه صح ؟؟ "

هزت بيان راسها بـ أيه .. وضي فتحت عيونها " وشو ؟؟ لا فشيييله انا ماراح ارووح "

ام متعب " برااحتك يمه "

بيان أنحرجت من خالتها " لا خالتي شكلها مستحيه بس (( مسكت يدها وجرتها )) بس لاازم تتحمد له بالسلامه ولد عمها هذا "

ساره وهي تمشي قدامهم " صاادقه بياان أتركي الحياااء ترى سافرنا مع بعض "

ضي ماردت ويدينها تنتفض ماتدري ليه ..

دقت ساره الباب ودخلت وهي تبتسم لبيان وضي وتفتح لهم الباب يدخلون " حيااكم فهد مسوي انه بططل تعباان مسكيين وجاابر مرام تأكله "

شرررق فهد بالأكل وجلس يكح ... قامت مرام بسرعه تجيب له موويه ...

حطت ساره يدها على فمها وفيها الضحكه " يوووه شرق اخووي ماادري وش صاار له شكل سمع كلام مو زين ولا تفاجأ فيكم بنات "

أستحوا بيان وضي وعطوا ساره نظره ناريه ...

عدل فهد جلسته ونزل راسه بعد ماشرب المويه وهو مبتسم " عليكم السلاام ....الله يسلمكم يارب من ذووقكم بنات عمي "

طااااح وجههم ... وتكلمت بياان بصووت وااطي شوي " الحمدلله على سلامتك فهد "

رفع راسه ينااظر في مرام الي قدامه وهي تبتسم للبنات " الله يسلمك بياان "

خذ نفس بدون ماحد يحس من الي حوله ..... الحمدلله انه قرر ينساها وشكله نجح .. بس ماوده يتكلم معها او يحتك فيها ..

ضرب بيان ضي بكوعها يعني أخلصي

وقالت ضي بصوت يالله يالله ينسمع " الح..مدلله ..ع..على..سلام..تك "

فهد رفع حواجبه وهو يمسك ملعقة الرز ويأشر فيها لمرام كأنه يكلمها " شكلها تحب الكلمات المتقاطعه "

كل وهو يبتسم لمرام الي عطته نظره يوم عرفت قصده .. يبي يحرررج ضي ..

جات بتطلع ضي ... بس سمعت فهد يقول لمرام " لاتلوميني هذا الصوت كان بيشيل علي كرسي !!! تعرفين معنى كرسي يعني أكبـر من الرصاص الي دخل جسمي"

أنحرررجت بقووه وطلعت وهي تدعي بسرها على بياان الي حطتها بهالموقف

لحقووها بيان وضي ومرام الي مايدروون وش عنه تكلم فهد ...

دخلت ضي في الصاله الفوقيه وراحت وراها مرام .. اما سااره مسكت بياان وجرتها معها لغرفتها

ساره وهي تسكر الباب " ممممممم بيوونه عندي لك كلاام ودي أقوله الحيــن "

بيان جلست على السرير " تفــضلي "

جلست سااره جمبها على السرير وقامت تلعب بأصابعها وهي منزله عيونها " ممممممم ماادري وش اقولك وجهي طاايح "

عقدت بيان حواجبها " وجهك طاايح ؟؟ لييييه ساره ؟؟ "

رفعت راسها ووضحت الدمووع بعيونها .. وقالت بأنفعاال " صدقينــي بياان أنا احبك اكثر من أي شيء ... ولا عشــره من وليــد يغنوني عنك .. والله لو احب من احب ماراح اكرهك .. وكل الي سويته مو علشاان وليد مو علشاان شخص احبه أترررك اختي "

فتحت بيان فمه بعدين سكرته مو قادره تقول شيء وسااره أنفجررت فجأه كذا

زااد بكي سااره " صدقيييني انا ماكرهتك .. بس ماقدرت اكلمك ولا احط عيني بعينك لأنك كنتي تعرفين عن حبي لوليد .. لكنننن ماكرهتك علشاااانك خذتيه ماكرهتك علشاانه "

حطت يديها على وجهها ونحنت تبكي ...

أبتسمت بياان من غير لاتدمع عيونها ... هو بقى دمع ؟؟! وهي كل يووم بالليل تبكي خووف من حيااتها

صارت جباااانه ... لتذكرت حيااتها تخااف بسرعه

ضمت رااس سااره بصدرها .... وسااره مانزلت يديها وتشااهق بقووه ...

حاولت تهديها " سروونا وربي أعرف .. أعرف غلآتي عندك وغلآتك عندي لاتبكيــن "

ساره بداال لاتهدي زاادت بكي " لااااا انا ماادري كيف سويت كذا .. تدرين وش قالت لي مرام اليوم الصبح .؟؟ قالت انها ماتوقعت اني انا ساااره اسوي هالحركاات الي اصغر من عمري .. انا مااااقصدت ... بس مااحد يحس بالقلب الجريح الا الي انجرررح صدقيني يابيان انـا...."

حطت بيان صبعها على فم ساره " أصصصص .. خلاااص سااره .. (( أبتسمت بحب وأخوه )) أنتــي أفضــل اخت عندي ... انتي وحلا وضي واااحد مااحب وحده أكثر من الثاانيه ولا (( اشرت بأصابعها )) بشوي مثل كذااا "

ساره مسحت دموعها " يعني بتنسييين ؟؟ "

بيان سألت " بتنسين وليد ؟"

نزلت سااره راسها " ماادري .. مو بيدي "

أبتسمت بياان " بس سؤاال ... لكن انا بنســى كل شيء .... (( غنت بصووت مبحوح )) أنسـى الي راح على طول على طول .. ماتسبشي زعلك مره يطول .. افرح شويه واضحك شويه .. كذا خلي روحك عاليه وهاااي "

ساره تعفس ملامح وجهها وهي تبتسم بنفس الوقت " مو حلو صوتك ههههههههههههههه "

بيان رفعت راسها بغرور " نعم ماسمعت ؟؟؟؟ أناافس فناان العرب ؟؟؟ وأم كلثووم بعد ؟؟؟ أدررري ادري "

ساره " ياواااااااااثقه "


×××

لعبت بـ أعصابي !! وآنا :: واثقٍ فيييك ::
قلي .... إن كانك جبت ( واحد ) مكاني ..

روابي وهي تحط الأكل على الطااولـه " بكررره الأجتماااع بيت ابووي .. لأن مرت خااالي ام سامي وعيالها بيجوونا يتحمدون لنا بالسلامه "

متعب وهو يقرأ الجريده ينتظر الأكل " أهااا اوكي بتروحين ؟؟ "

رفعت حاجب " أكيــد برووح "

حطت الأكل ورتبته " يالله العشااء جاهز "

لفت بترووح بس متعب وقفها " لحظه !! وانتي ؟؟ "

بدون ماتناظره قالت " انا شبعاانه "

سألها " وين العياال ؟ "

قالت بملل " نايمين "

متعب " وليه تكلميني من طرف خشمك ؟؟ "

ضربت كف بكف بحسرره " ليه كيف تبيني أكلمك بعد ؟؟ "

وقــف تارك الجريده والأكل ... ومشى لما صار وراها مبــاشره ..

" روابي "

ماردت عليه ولا حتى التفتت ...

رجع قال " روابي التفتي علي "

سألته " أمـر ولا طلب ؟؟ "

متعب " الي تبين "

روابي " لا الي يبي الرجاال قصدك "

خذ نفس بعدين قالها " روابي ... خلااص حقك علي "

روابي " القصد ؟؟؟ "

متعب " انتي فاهمتني "

كررت " القصــد ؟؟ "

متعب حاول يمسك أعصابه .. بعدين قال " آآسف "

التفتت له بحده " ماني لعبه يازوجي العزيز كلمه وحده ترضيني .. اذا وثقت بنفسك .. وشفت انك قد المواجهه تعالي "

سألها بأستغراب " مواجهه ؟ "

رفعت راسها بتحدي " الأعترااف بمعنى أصح "

سأل " أي اعترااف "

روابي " لاتسوي نفسك مو عارف شيء .... صدقيني الي تخبيه اليوم بكره بينتشر .. وياخبر اليوم بفلووس بكره ببلاش .."

تركته مستغررررب ورااحت فوق تنام ..

×

×

×

نـــهاية البااارت الثامن عشــر ....:)

سموالانوثة
01-08-2010, 12:53 AM
>> الجــزء التـاسع عشـر <<

>==(( وتـــم التنفيــذ ..! ))==<

×
×
×

الزمــن لا صـار ضـدك واحـتـوى .. درب المـصـايب
لا تحـاول تنـكســر لهـ .. لا تزيــد الطيـن .. طيـنهـ
لـ الزمن حكـمـهـ غريـبهـ تحكـم بـ درب الصـعـايب
ويا كثـر مـن ضيـّع الفرصـهـ وهـي فرصـهـ ثميـنهـ
عـز نفـسـك في زمـانك .. ولا تـقـول الحـظ خـايب !
وسوق عـمرك لـ المعـالي و اكسـر النفـس الحزينهـ
والطريـق اللي تشـوفـهـ / يرسـم الدنـيـا | عـجـايب |
مـد يـدك في طـريقـهـ .. ليـن ما تمسـك .. يميـنـهـ


أبعدت خصلة شقراا طاحت على وجهها ... ورجعت ترااقب النـور الي بدأ يتخلل الظلااام ويبعده عن طريقه

تنهدت وهي تهون على نفسها ... ان بعد كل عتمه وظلاام .. راح ينتشر النور من جديد في حياتها

==(( مرام ))==

أصوااات .. أصوااات ... هذا الي اسمعه كل ليله من رجعنا من السفـر
ياليته أي صووت .. صوووت طفل رضيييع يبكي .. يصرررخ .. يقاااوم المووووت
يحاااول يصرخ على امه ويقوولها أبعدي لاتقتليني !!
غمضت عيوني أفسح المجال لدمعه حاره تنساااب على خدي
دمعة ألم ... اذا طفلك فلذة كبدك مااات رااح تحزن عليــه حززن وبالذات انك فرحاااان انه جاء شخص يشاركك حياتك
شخص تبني المستقبل علشاانه وتتحدى كل النااس علشانه ..
أجل كيف لما أنت تقتله !! أنت الي جبتـه وخليته يشوووف النووور تقتله وتبعده عن النوور ..
صحيح انه راح لله وبيصير لي شفيييع ان شاء الله ... لكن قلبي تحطم .. قلب أي أم مكااني بيتحطم بينزف دم كل يوووم
الي سويته بالأشهر المااضيه انا ناااادمه عليها .. نااادمه عليها بشكل ماتتصورونه ..
حبست نفسي في غرفتي ومنعت نفسي من الأكل .. وجبه باليووم وقليل بعد
أعترضت على أمر ربي .. انا مرام سويت كذا .. انا الي يضربون المثل فيني بالصبر والدين والأخلاق سويت كذا
كل شيء رجع لي اليووم وانا سهرانه .. ولقيت نفسي أستغرب تصرفااتي
فيـه اشيااء نسويها نندم عليها بعدين ... لازم نحكم تصرفاتنا قبل مانسوي أي شيء .. نشووف اذا تصلح نسويها ولا
من اليوووم بحااول أكسـر النفس الحزينه الي صاارت متمكنه فيني وجزء مني
المشكله الوحيده هي الأصواات .. ماادري اتخيل ولا فيه اصواات صدق !!
التفتت على السرير ادووور ... واتذكر .. اتذكر شكل محمد ووجهه ازرق ومبين عليه انه مقااوم بضعف
بيدينه الصغيره قاومني لكن ماحسيت بوخزه حتى من صغرهم
ليـه نمـ....
أستغفر الله ... وش قلت انا توني ؟ راااح انسى ... مع انه صعب والله صعــــــب
بس ما أبي اتحمل أثم .. اذا الحين بديت اسمع صووته .. بكره بشوفه .. وماابي اوصل لهالمرحله
ماابي انكسرررر لأحزاني واصير مجنونه تشووف اشيااء مايشوفها النااس
بحياااتي تعذبت كثيــر ..
اول ماشافت عيوني النور .. كانت بوجهي ام كارهتني كأني عدوه لدوده .. مع اني طفله صغيـره
ام اشووفها تطلع مع رجاال بدون ما أعرف وش الغلط فيه .. ليه تكرهني
كنت أبتسم لها واودعها بيدي الصغيره من الشرفه .. وانا اشووف يد صاحبها على كتفها
وهي تلتفت بغيض وتعطيني نظره ناريييه وكأنها تقووول ما أبي اشووف وجهك
ماكنت أفهم الي يصير حولي .. بس كنت اتذكررر .. أتذكررر الدموووع والضرب الي يجيني
كانت دااايم تقوولي بأستهزاء .. يابنت ابووووكي ياريتك تموتي...
وامها ... جدتي.. نفسها بالضبط ... دايم تلومها جمبي انها جابتني ..
المفروووض أستخدمت حبوب ...
مع اني كنت ذكيه وانا صغيره بس شيء طبيعي ما افهم وش يقولون .. كل الي اذكره ان عيوني كانت تدمع بأستمرار بدون ما احس
ولعبتي الوحيده الي جاتني هديه من وحده ساكنه جمبنا .. دايم بيدي
ما اتركها وكأنها صديقتي وأمي وكل شيء بدنيتي..
وبعد ماصار عمري 7 سنوات .. اشووووف الي كبري يرووحوا المدرسه وانااا لااااء
فجأه يطلع لي رجااال يجلس يتهاااوش مع امي وهو يأشر علي بعدم تصديق ..
أذكرر اني ضميت الدميه بخووف ورحت ارركض للي يسمونها غرفه لي .. وسكرت علي الباب وانا اتناافض .. واسأل ليه تأشر علي ماما والرجاال كذا ؟!
بعدها ماادري وش صاار .. كل الي اعرف اني ركبت شيء يطير ........ الي هو الطيااره !!
وأنتقلت لعائله ماتقبلتني ... ماعطتني حنااان .. بس طفل عمره 10 سنوات حسيته يميل لي ويجيب لي الشوكولاته والألعااب
فيـصل اخووي .. الي كان عزوتي من اول ماجيت هنااا
الشيء الحلوو بالموضوع انهم دخلوني المدرسه .. ومدرسه خاصه بعد
بعدها يوم كبرت ساااره صارت تحبني وهذا فررررحني بشكل كبير
وبس وصلت 15 سنــه ...
هههه ... زوجونـي .. زوجوني بس من شخص ضعيف ماعنده شخصيه .. مع ان عمره 23 سنه
لكن ماعنده كلاام الرجااال وتصرفاتهم الي شفتها بأخواني وابوي وعمامي
ظليييت 7 سنوات اشتغل عند اهله وهم يضربوني وهو يساندهم... بدووون عيـــال ... كنت ابي اتعاااالج بس هو مايوااافق وكأنه عاارف انه منه هو مو مني
فيـصل هو الي خذااني للمستشفى وطلع مافيني شيء ... وبعد مجهوود قدرنااا نخلي سااامي يتعاالج
بعد سنه حملت بنـفس رسمت معها آمالي ... نفس ماابي اتذكرهااا الحين لأنها أنتهت !!
وأنتهى قبل ولادتها بأسبووع أبوووها ... الي شفته بوووضع ماقدرت استحمله
تنـــهدت بقووووه من هالذكريااات الي سردتها بأفكاااري
ويـــن الفررح يانااااااس ؟! وين الفرح من الي قلته ؟!
كله الم .. حزن .. دموووع .. حرمااان ..
كلها حيااه خاليه من حنان الأم والأب والزووج ..
حتى الولد الي كان بيعوضني ... رااح
مع كل هذا .. مراح أستسلم .. راح اعيش حياااتي بين اخواني وخواتي .. هذه عندي السعاااده
يمكن بلحظه مماتي اكون مبسووطه من يدري !!
يمكن ربي رااضي عني وبيعووضني بالجنه !!
ليه استــسلم أجل ؟! ليـــه ؟
أبتسمت وانا أسكر الشرفه بعد ماطلع النووور اثنااء تفكيري
كان شكـل الفجررر مررره حلوو .. طلعت من غرفتي بنزل اسوي لي فطور قبل الكل .. ابي افطر بالحديقه مع ان الجوو رطب شوي

×××

لبسـت بيان بنطلون جينز وبلوزه كت حمرااء ولمت شعرها الرطب بشباصه كبيره حمراء ..

نزلت بسرعه وبطنهاا يغني من الجوووع

" صبااح الورد " قالتها لضي ومشااري الي جالسين يفطرون بغرفة الطعام

ضي " صباااح الكاادي "

مشاري " صبااح الشغل والكد والعمل "

جلست بيان وهي تاخذ توست " وين امي وابوي ؟ "

ضي وبيدها زيتونه " خلصـوا وراحوا الصاله .... اسمعي ترى بكره بنروح السوق "

دهنت التوست بالعسل ورفعت عيونها لضي " نـعم ؟؟ ليه ؟؟ "

مشاري " علشان ترقصين وتغنين هنااك ويشوفون انك حلوه ويجون يخطبونك "

ناظرته على جمب " هـه هـه نضحك يعني نضحك ؟ "

مشاري وهو ياكل " هممم اضحكي احد ماسكك ؟؟ اجل تسأل ليه ترووح السوق .. ترى زواجك ياحلوه بعد أقل من شهر "

تسندت بيان على الكرسي بضيق " يعني لازم تذكرني ؟؟ (( بسخريه )) ماله داعي تراني من شووقي للزواج حاطه تقويم ومأشره على يوم زواجي أحسب الأيام الي باقيه !! "

ضي ترفع حواجبها " ماشاء الله !! انتي حتى ماسألتي متى تاريخ الزوااج ؟! "

بيان وهي تصب لها حليب " ماله داعي احس بقلبي "

ضي " تكفيين ياذا الأحساس الي تاعبنا "

مشاري " بلا دلع وفكينا بكـره اشووفك جاهزه وانا الي بوديكم السوق "

سفهتهم بيان ولا ردت .. وتابعت أكلها

ضي ناظرت مشاري " مشكلتها تسفه الواحد اذا ماشتهت ترد "

مشاري " خليها تسوي الي تسوي السووق وبتروحه غصب ولا بالطيب "

ناظرت بيان ضي " الحين مو تهاني قبل زواجي بأسبوع ؟! ليييه ماتخلصونها قبل "

فتحت ضي عيونها " ههههههههههههه انتي من صدقك ؟! تهاني من قبل مانساافر كانت تقضي .. حتى بالسفر شرت أشيااء للزواج "

عقدت بيان حواجبها بضيق " طيب ؟ والمطلووب مني ..؟ أضحك وانا بالسوق واصاارخ انا بتزووووج ؟ "

زفـر مشاااري بملل " لاحووووووووول (( رمى الي بيده وناظر ضي )) اختك تسد نفس الواحد "

تركهم راايح يغسل ..... التفت بيان على ضي بعصبيه " انا اسد النفس ؟؟ "

رفعت ضي كتوفها وقامت " ماادري "

راقبتها بيان وهي تطلع ... الحين ليه الكل قام وتركها !!

أحسـن تاكل براحه اكثر لحالها

كملت أكلها ودق جوالها الي حاطته بجيب بنطلونها الي ورى ..

مدت يدها ورى وهي تقضم التوست ..وطلعته وردت من غير ماتشوف الرقم .. " همممم الووو "

تابعت اكل من غير ماتهتم ... اما الطرف الثاني كان ساكت يستمع ...

ناظرت الرقم مستغربه وشافته مميز وغريب !!

أستغربت وحطت التوست من يدها " الووووو ميييييين ؟؟؟ (( مارد عليها وكملت )) ليه تستمعين ؟؟ اخلللصي اعرفك غلااايه مطلعه رقم مميز وبتسوين فيها "

كملت أكلها ورجعت تطلع صووت بنهم تبي تقهر غلااا يعني انها مو مهتمه ..

" ترى مو زين الواحد يكلم وياااكل "

حطت التوست بسرعه وشرقت .. صاارت تكح بقوووووه ..

سمعت الصووت القوي الواثق مره ثانيه " بسـم الله عليك أشربي مويه ... تدلينها ولا اجي اشربك ؟ "

ناظرت بالجوال بغيـض وكان ودها تكسره وتتخيل انها كسرت وليد .. ورجعت حطته بأذنها " نعــم ؟ "

رد عليها " ياكثـر ماتقولي نعم .. صرت احس انك ماتعرفي غيرها "

قالت وهي تصر على اسنانها " تبي شيء ؟ "

حست انه يسترخي " لا سلامتك .. بس حبيت اتطمن عليك .. تدرين زوجتي "

اذا من الحين بيتجسس ويقول زوجتي اجل لو تزوجت وش بيسوي ؟

تساائلت بياان بنفسها وهي تتنهد بقهرر ..

قالها " وش فيك تتنهدين ؟ "

ردت بملل " مافيني شيء حتى افكاري اقولك عليهم ؟.. وخلااص مدامك تطمنت اني بخيير ممكن تسكر ؟ "

أستغربت يوم قالها " الللله كل هالكلاام الحلو لي ؟؟ لاااااااا خفي علي ؟ "

رفعت حاجب .. وش يقول ذا ؟؟

بعدها سمعت اسيل تضحك جمبه " ههههههههه ياعيني على الحب "

اهااا يمثـل اجل .. حطت رجل على رجل وجلست تهزها بغييييض .. فااضيه هي لتمثيله

قالت له " بليييييز تبي تسوي تمثيليه سخيفه سوو .. بس بعيد عني "

وليد " أي شيء ياحيااتي ... عادي ارضى بأي اسم "

بيان " لاحوووووول .. "

وليد ولا كأنها تتكلم " سميني مممممممم فارس على حصان ابيض وش رايك ؟ هههههههه ولا اقوول حلم طفولتي .. او حلم وتحقق يعني زي كذا "

بيان وصل حدها " تدرررررررررري وش بسميك ؟؟ "

وليد " اها قررتي اجل وش بتسميني ؟ "

قالت بأستهزاء " بهــدم غرورك "

وليد " لااااا ذا بعدك ياشاطره "

سمعت اسيل تسأل " وش الي بعدها ؟؟ "

وليد يكلم أسيل بسخريه " تقول بسميك كنزي الثمين .. قلت لا بعدها اني اصير كنزها لوحدها .. عندي امي وخواتي لااازم يشاركونها الكنز "

بيان " اوووف ياذا الكنز "

دخل سطااام بهالوقت ناظرته بياان بسرعه بعدين قالت " يالله حبيبي تامر شيء "

وليد بأستغراب " حبيبي !! في احد جمبك ؟؟ "

سطام قال بصوت واضح وهو يجلس على الطاوله " أحــم أتركوا الرومانسيه بليلة الزواج الحين أستحوا شوي "

بيان تمثل الحسره " وش اسوي ياخوووي ولد عمك الا غصب طيب اقوله حبيبي ولا يزعل "

وليد " اييييييه صح قولي له ان زعلي يهمممك "

بيان " أبشــر عيوني "

وليد بصوت عالي فجر اذانها " يااااااااااويييييييييل حالي قالت عيووووني يايمــه "

حمرت خدود بياان .. مرت عمها جمبه وهو يتريق

سمعت ام وليد تضحك " ههههههههههه خف على البنت "

والله مايدروون اني مو طايقته !!

وليد " سطاام جمبك ولا راح ؟ "

ركزت بيان بعيونها على سطام " لا سطووومي مقابلني يفطر "

سطام بهدوء وهو ياكل " اصغر عيالك سطوومي ؟! "

بيان تبي تقهر وليد " آه ياوليد أخوي سطوطي يجنننننن ياحظ الي بتااخذه ثقـل وعقـل وهدوووء ورزه .. وه بس تعرف احد مثله أخطبه لضي اختي ؟؟! "

كانت تدق على وليد ... وسطام رفع حاجب وكأنه فهم عليها ...

قالت بسرعه لسطام " بس طبعاً مو احلى من شخصية لووودي يعني لاترفع خشمك "

أبتسم سطام " اكيد مايبي لها كلام هذه "

تكلم وليد بسخريه " ياعيني على لودي وسطوطي ذو الشخصيه الرائعه .. الا تبين مثله ؟؟ "

بيان بقوه " ينــفع الحين اتمنى ؟؟ "

وليد بنبرة الي مل " لااا ماينفع ...(( سكت وشكله مشى بعيد عن أهله )) المهم سجلي اسمي عندك طبعاً غير بهدم غرورك لأن هذا حلم صعب تحقيقه .. ومره ثانيـه لاتردي على أرقام غريبه (( كمل بحزم )) فاهمه ؟ "

فتحت عيونها .. مابقى الا يجي يسطرها !!

قالت بغيض وأستهزاء " ان شاء الله عمري "

حست أنه يبتسم " اوكِ ياعمر عمري فمان الله "

سكرت ورمت الجوال بقوه على الطاوله ناسيه سطام ...

التفتت وشافت سطام مستغرب .. سألها" وش فيك ؟ "

بلعت ريقها بعدين رجعت تمسك جوالها وتحطه بجيبها الخلفي " لاا مافيني شيء بس مالي خلق أقضي للزواج "

سطام " لييه ؟ انا خابر البناات موتهم تقضي الزواج "

بيان وهي تبتسم " وش درااك في الي يحبوا البنات ؟ "

رد سطام أبتسامتها " معروف الي يحبوه .. أشهر من نار على علم "

بيان " ههههههههه انا غير "

سطام وهو يرفع الكوب لفمه " انتي دايم غيــر "

بيان " يالله اخليك برووح اشوف وش البس لعزيمة مرت عمي ضاري "

سطام " الحين صدق عزمني وليد .. ولا ادري ليه هالعزيمه ؟ "

بيان " هههههه وليد ؟؟ "

سكتت تفكر ...

سطام بأستغراب " ايه وليد ! وش فيك ؟ "

أنتهبت له " لاا مافيني شيء .. بس هالعزيمه لمرت خاله "

سطام " أم ساامي ؟ "

هزت بيان راسها " ايه لأنها جايه من الريااض تتحمد لهم بالسلامه قالوا يسون عزيمه لها مدامها جايه للشرقيه "

سطام " أهااا ... وانتي ليه بتستعدي من الحين .. كل هذا علشان .... "

سكت وهو يبتسم لها ..

وبيان فتحت عيونها " لاااا لاتصير كذاا سطام شكاك "

سطام " ههههههههه لاازم "

مشت بيان بتروح فوق " لاا مو علشانه بس بشووف وش بلبس مراح البس من الحين ! "


×××

دخـل د.حمد عيادته وهو يفكـر .. الحين علشااان بو عبدالرحمن خايف على مصلحة بنته ويبيها تتزوج ولد عمها يبـه يكذب !!

هو مو متعود يكذب على أحد .. والحين يكذب على مريضه من مرضااه !! مستحيـل

جلس على الكرسي الدواار وهو يمسك القلم ويحطه تحت ذقنه ويسرح بعيييد..

بعد خمس دقايق أندق الباب .. " تفضـل ! "

دخلت النيرس حيااه " دكتـور عندي تقرير عن حالة فوز محمد .."

مد يده " مشكوره .."

خذاه وقلبه بعد شوي رفع راسه لحيااه الي تتفحصه " وين الدكتور خالد "

نيرس حيااه " في عيادته دكتور "

وقف بيرووح وهو ماسك التقرير بيده ويناظر النيرس على جمب .. الحين هذه وش سالفتها واقفه ماتطلع ؟

سألها " تبيـن شيء نيرس ؟ "

أنتبهت من سرحانها " ها .. لا دكتور تآمرني ؟ "

رد عليها وهو يمشي بيطلع " لا بس أنتبهي على المريضه حنين أبي عنااايه فاائقه لها ok ؟ "

ردت عليه بقهر " OK دكتور "

طلع مستغرب من حركات هالممرضه ورااح لعياادة خالد ولا لقااه موجود .. توجه لغرف المرضى وشاف خالد يكتب شيء في دفتر على طاوله مقاابله المريض

" السلام د.خالد "

التفت د.خالد وهو مقطب جبينه " عليكم السلام د.حمد .. تعاال شوووف هالتقرير "

مد يده له وخذاه د.حمد يتفحصه " تسكر شرايين القلب ؟ "

د.خالد وهو يناظر بالمريض النايم " عمليـه صعبه نسبة نجاحها 35 % "

د.حمد نزل التقرير " موافقين اهله ؟ "

هز د.خالد راسه " ايه نعم راح يوقعون اليوم وبكره العمليه ان شاء الله "

حط د.حمد يده على كتف خالد " بالتووفيق ان شاء الله "

تنهد د.خالد وهو يرجع يناظر بالمريض " حالته صعبه مررره "

د.حمد يدقق بالأسم " سمير صقر ال,,, ممممم عمره 50 سنه .. لا بأذن الله تنجح "

رفع د.خالد عيونه " أنت أمهر مني د.حمد "

عقد د.حمد حواجبه يفكر " الحق ينقاال انت بعد مااهر .. أمممم تعال معي للـ د.مهند "

طلعوا متوجهين له وشااف د.حمد النيرس حياااه جايه مسررعه وهي تنافخ " هـــه د.حمد .. تعاااال بسرررررعه "

أستغرب حمد ورااح وراها مسرع وخالد وراه ...

دخلوا غرفة حنين الي تبكـي وتضرب يد الممرضه الفلبينيه الي تحاول تهديها ...

د.خالد وهو يقرب منها " سلامات أختي وش فيك ؟ "

ناظرت حنين حمد بعدها نزلت راسها وهي تمسح دموعها " وين ابوي ؟ "

التفت د.خالد لحمد مو فاهم شيء

د.حمد هز راسه " الحيين اناديه .. انتي اهدي وعلميني وش فيك وش تحسين فيه ؟ "

حنين لفت وجهها عنه وهي تعدل القبعه الخضرااء حقت المرضى " مااحس بشيء ابي ابوي قلت لك "

أستغرب من لهجتها .. ومسك يد خالد وطلع يدور على بو عبدالرحمن وشاافه جالس بالكراسي الي مقابل الغرفه ومبين الهم على وجهه

قرب منه د.حمد يستفسر " سلامات ياعم ؟ "

رفع بو عبدالرحمن نظره لحمد بعدين ناظر خالد وسكت ..

أشر حمد لخالد بمعنى اتركنااا .. بعدها جلس جمب بو عبدالرحمن بهدوء وهو يناااظر الي رايح وجااي " قلت لها عن الكذبه الي منعتك منها ؟؟؟ "

هز بوعبدالرحمن راسه بعجز ... وكمل د.حمد " خلااص ياعم عندي حل "

×××

طلعت ساره من المصعد وهي تدندن ..

دورت على أهلها بالصاله ماشافت احد .. نادت بصوت عالي " ليااا .. ليااا "

ماردت عليها الخدامه وعصبت وين طست ذي ؟!

سمعت صوت فهد يضحك بالمجلس جات بتروح بس فهد طلع وهو يمشي على عكاازه ومبتسم .. رفع عيونه وشافها " الله جااابك سرونااا جيبي عصيـر لناا مو قادر اتحرك من هالرجل "

أستغربت " لكم ؟؟ "

فهد " انا وناااصر "

ساره " ماتبي شاهي وقهوه ؟ "

فهد " لا بيرووح مستعجل بس جيبي عصير "

لف بيروح بس سااره قالت " لحظه وين لياا وامي ؟؟ "

هز فهد كتوفه بكسل " والله ماادري ... ناديت على هاليااا ماردت .. بسرعه يالله روحي "

راحت للمطبخ وهي تدور بعيونها الخدامه ...

توها بتصب عصير الا شافت لياا جايه وماسكه فوطه .. قالت لها " وين كنتي ؟ "

لياا " فووق .. ماما في كلاام مسح قزاز حق غرفه مال فارس "

مدت لها ساره عصير التفااح " خوذي صبي تفااح وبرتقال ومانجووو بسرعه "

مسكت سااره كاس من الي طلعتهم ليااا وصبت لها تفااح وشربته بسرعه وحطت الكااس وطلعت

تكيسلت الخدامه تجيب كااس جديد وصبته بنفس كاس ساره ..

شالت الصينيه وتوجهت للمجلس ... مرت على ساره الي جالسه على الكنب تشوف الجريده الي يقراها ابوها كل صبااح

التفتت على لياا ووقفتها " لحظه لحظه انا بوديه "

وقفت وهي طفشاانه وواصل حدها .. دقت الباب على فهد " فهوووود "

طلع فهد يعرج بدون عكازه وهو عافس وجهه " فهود بعينك "

عضت ساره شفايفها " يووه سمعت "

فهد " تصاارخ وتقول سمعت بعد "

ساره " وين العكازه ؟؟ "

فهد وهو مو عارف يمسك الصينيه " اعرف امشي بدونها "

ناظرت ساره بيده المجبره " كيف تدخلها بتطيح الصينيه "

فهد " لاحول حطيها بالأرض "

أستغربت ساره " نععم ؟؟ "

فهد يعلي صوته " حطيييييييييييها بالأرض "

حطته ووقفت تناظره مستغربه

فهد " اقلبي وجهك الحين "

فتحت عيونها " جزااء المعرووف ... مالت "

راحت تسوي نفسها معصبه وفهد يضحك عليها ..

التفت فهد على نااصر " تعال طال عمرك شيل الصينيه .. فيه قانون نمشي عليه بهالبيت .. اخدم نفسك بنفسك "

ضحك نااصر ووقف " مشكله الي متعود على أصدار الأوامر !! "

فهد " ايه تعدل ولا مخصوم من راتبك خمس الآف "

ناصر عقد حواجبه " وش بااقي ؟؟ "

فهد " هههههههههههههه "

حط ناصر الصينيه على الطاوله وناظر فهد " ها طال عمرك أي عصير تبي اشربك "

خزه فهد " مشكوور مابعد تصير زوجتي .. عطني برتقاال "

ناصر " ياقرااادة هالزوجه "

فهد " قصدك ياسعدها ..(( خذ البرتقال من يد ناصر وكمل يصطنع الغرور )) تصدق ياناصر اني افكر من هي سعيدة الحظ الي بتتزوجني ماحس فيه وحده تستاهلني !! "

ناصر خذ التفااح وجلس مقابله " مشكلتك ماخذ مقلب في نفسك !! "

هز فهد كتوفه " هذا الي اشووفه "

تو ناصر بيشرب بس انتبه لشيء وردي على الكااس .. طلعت عيونه قدام وهو يشوف الروج المطبوع على الكاس ..

أنتبه له فهد " وش فيك طلعت عيونك بسم الله "

ماحب ناصر يحرجه وماعرف وش يقول " لا ولاشيء بس اقول الظاهر اختك حاطه عطر بيدها الكاس كله عطر "

فهد بأستهزاء " زييين عصير بطعم العطر شيء جديد "

ناصر " ههههههههههه لازم يتريق "

شرب ناصر من غير مايدور الكااس يخاف ينتبه للروج فهد ...


ساره كانت جالسه على الابتوب بالصاله وداخله أيميلها .. معذب جننها مو قااادر يدخل بعقله قصة حبها المحطمه الي اضطرت تقولها له بعد الحنه الي سواها فوق راسها


ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
الحين لك اسبوع تقول علميني في الي مضايقك ويوم علمتك امس كذبتني !!

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
يا اختي ماكذبتك بس السالفه ماتدخل العقل أحس خرابيط

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
نعم نعم نعم ؟؟؟ عيـــد اشووف ؟؟؟ وش خرابيطه ؟ شايفني بزر جالسه تخربط عليك ؟

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
لا مو على بزر .. بس كيف بنت خالتك ذي توافق بكل بساطه وبكل برود بدون ماتحط حبك له في بالها

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
اقولك غصب عنها !! حاولت لكنها عرفت ان رفضها بيفرق العايله

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
والله مادري يمكن صدق ليش لا ؟

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
اقوول انسى السالفه .. صدق ماعندك سالفه يامعذب !!

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
الحين انا ماعندي سالفه آنسه ريلااكس :@:@

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
يمه ... ض1 ريلآآكس .. الي يشووف شكلك يقول باقي شوي تقوم تذبحني

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
والله ودي !!

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
لايكثر .. المهم معذب صراحه من زماان ودي اقولك شيء بس متردده واليوم قررت قرار نهائي

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
وش هو ؟

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
العلآقه الي بيننا غلط ... العلاقه بين البنت والولد حتى لو كانت كتابه علآقه محرمه .. مجرد اني اكلمك أخون اهلي .. وانا ماكلمتك الا يوم كنت محطمه .. الحين أسمح لي راح احذفك لأن حسيت اني رجعت لطبيعتي رجعت لنفسي وتذكرت تقاليدي .. صدق متأخر .. لكن على الأقل عرفت غلطي

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
صراحه كبرتي بعيني .. بس عسى مو زعلانه لأني مادخلت قصة حبك في راسي؟

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
ههههه وش علي منك دخلتها ولا كيفك !!

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
يمه متوحشه .... المهم فرصه سعيده ولا تقاطعين ارسلي رسااله بالمنتدى ولا بعد بتتنازلي عن الأشراف !!

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
لا ماراح اتنازل وبتواصل معك عن طريق قسم المشرفين لا صار عندي أقترااح ..

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
انشاء الله

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
لا حرااااااااااام .. لاتقول انشاء الله لأن معناتها انك تنشىء الله > استغفر الله ..... قووول ان شاء الله يعني إن شااااااااااء الله > فهمت !!


في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
ههههههههههه ايه فهمت فهمت جزاك الله خير

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
يالله اجل اخلييك فمان الله

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
بااااي

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
لا حرااااااام لاتقول باااي معناتها في حفظ البابا وهذا صنم ماادري من يعبده المهم اني قريت هالمووضوع بمنتدى

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
ههههههههههه ولايهمك جزاك الله الف خير


ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
لا حرااااااااام لاتقول الف خيـر لأنك مو انت الي تحدد مقدار الخير الي يعطيه الله ... تبي اجيب لك الموضوع الي شفته بالقسم الأسلامي علشان تتأكد

في ذمتـك ماهـز |"|قلبـكـ|"| غيـابي ؟؟! ..:
> يقول في نفسه يالييييل ماطولك
لا خلااص لاتجيبينه … أن شاء الله أطبقه … والله يجزاك خير .. ومع السلامه > طبق كل الي علمتيه

ياليتنـي أرجع ] طفـل [ .. ماهمني الا ] اللعب [..:
هههههه شاطر خيوو .. فمان الله


سكرت الماسنجر وهي تبتسم .. مع ان طول الوقت الي كلمته فيها محترم ولا لف يمين ولا يساار .. لكن كل شيء صار غلط × غلط والله يسامحها ويغفر لها ان شاء الله

راح تدعي ربها بكل صلاه .. لأنها حاسه بالذنب

قامت تتمدد علشان تروح تتجهز للعزومه ..

×××

كررت غلا كلامها " قلت لك انا حاسه انك زعلاان "

يعقوب بأبتسامه " هذا مشكلتج عااد !! "

تلفتت غلااا وهي تعدل عباتها علشاان ماتبين بجامتها " ماراح اتحرك من هنا الا لما تقول مسامحني "

يعقوب " أسامحج على شنوو ؟؟ اقولج مو زعلااان مو زعلاان يابنيه فهمي !! "

غلا عصبت " مو على هندي !! تراني غلاا "

يعقوب يسوي نفسه خايف " يممه غلاا !! شوفي عيونج طلعت منها شرارات رصاصيه يمه "

غلا بقهر " يتريق بعد "

يعقوب " شنووو ؟ "

دخلت شجون لمجلس الرجااال وشافت غلاا " هيه شتسوين هني ؟؟ "

غلا تأشر على يعقوب " متعنيه له ومافطرت زين وانا افكر شلون اعتذر له في النهايه يسوي نفسها مو زعلاان "

يعقوب يكلم شجون " غصب طيب اصير زعلااان .. ياناااس مو زعلاااااااااان ! "

ضحكت شجون " ههههههههههه والله انكم مخففااات (( التفتت على غلا )) يقولج مو زعلان فكينااا عااد قومي ابيج توريني صوركم في باريس "

غلا ناظرت يعقوب على جمب من برقعها " واخوك ماادري اخوج شسوي فيه ؟ "

ضربتها شجون على كتفها " لاتعايبييييييييييين .. واخوي خليه شنو تسوين فيه بعد ؟ "

يعقوب حط صبعه في فمه " ابي ديديه ماما "

غلا " ان شااااء الله بابا يارووح ماما انتا "

شجون تسحبها " ترى يصدق اخووووي مخفه "

يعقوب فتح عيونه " انا مخفه يالسوسه ؟؟! "

غلا تمسك إيد شجون " كيفك رضيت مارضيت المهم سويت الي علي انا .. قومي اوريك الصور ياعله "

×××

ركز وليد بعيونه على كورة البلياردو البيضاا وهو ماسك العصى بين أصابعه .. ضرب الكووره بخفه وطيحت ثلاث كور مع بعض

ناظر في طلال الي فتح عيونه " وش فيك ؟؟ قول ماشاء الله "

رمى طلال العصى " اقوول العب لحالك غشاش "

وليد بأستغراب " وش غشيت فيـه ؟ "

طلال مسوي معصب " حاط مغناطيس على الكور .. واذا ضربت الكوره تعطيهم إشاره ويطيحون "

وليد " ياشيييييخ كم عمرك ؟؟ "

طلال " هههههههه 5 سنوات ونص "

وليد جلس على الكرسي والعصى بيده " ماينلعب معك انت .. اذا فزنا عليك انسحبت "

طلال بأستهزاء " اذا ؟؟؟؟ متى انت خسرت ؟ "

وليد " هههههههههه وش اسوي طيب .. اخسر نفسي علشان حضرت جناابك "

خذ مويه جمبه وشرب دفعه وحده نص القاروره ... قال طلال يبي يتحرش " وللل شفااطه "

وليد نزل قارورة المويه وهي مبتسم " والله ان جاني شيء بتتحمل ذنبك "

رمى طلال عصى البليااردو جمبه " الاااا خلصت ترتيبات الزواج ؟ "

وليد يلعب بالكوره بيده " ايه بااقي احجز (( حرك حواجبه )) لشهر البص.. اقصد العسل "

طلال " ههههههههههههه من اولها بصل عز الله زواجن سنع "

وليد " ياخي كانت لحظة تهور !! "

طلال " اجل تنصحني ما أخطب ؟؟ امي تدور لي بنت سنعه "

وليد لوى فمه على جمب وهو يهتز من الضحك " سنعه ؟؟ ياخي ذا بعدك مافيه حريم سنعه هالأيام "

طلال " أفاااا ؟؟ وش فيك مابعد تتزوج "

خزه وليد " مافيني شيء خلك بعيد "

طلال " يمــه البدوي !! "

وليد وهو يوقف " وأفتخر "

طلال وقف " طيب افتخر بس أخسر مره والي يرحم لي والديك "

وليد وهو يبرم رااس العصى " اوكي يالله ورنا شطارتك "

نزل طلال راسه وركز .. رمى الكوره بقووه عكس وليد ودخل كوره ... أبتسم أبتساامه واسعه " على الأقل وحده احسن من ولاشيء "

رمى مره ثانيه ولا دخل شيء .. مررها لوليد المبتسم ..

ركز هالمره أكثر يقايض طلال .. ودخل كورتين .. بعدها ثلاث كور ومابقى الا كوره سودااء ..

ضحك على طلال الي رمى العصى مره ثانيه " أنسحاااب .. هنيئاً يامهندس دوم انت الي تفوووز بهاللعبه "

وليد وهو يرفع حواجبه ويصلح لطلال وهو يفكر " بكل شيء "

×××